عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

قضايا شائكة

السبت ٠٧ مايو ٢٠١٦

علينا أن نعترف بوجود درجة عالية من الاختلافات في وجهات النظر وفي المواقف بين الناس، يبدو الأمر طبيعياً لأن البشر مختلفون أولاً، ولأن الزاوية التي تنظر منها أنت للأمر تختلف عن زاوية الآخرين، لكن يبقى هناك جذر أو مكان يتفقون حوله بالتأكيد، وإن لم يحدث ففي الأمر متسع كبير لقبول الاختلافات والتناقضات اعترافاً بأن البشر خلقهم الله مختلفين وسيبقون مختلفين. إن الناس حين يختلفون فهم يقرون بقاعدة كونية تأسس عليها خلق الإنسان منذ الأزل، لكن علينا أن نعترف أن الاختلافات لا تكون حول الكليات المتعارف والمتفق عليها عادة، ولكن حول الإجراءات والتفاصيل، فنحن لا نختلف حول ضرورة العدالة ودورها أو حول القيم والقانون وأهميتهما.. إلخ، ربما نختلف حول الأساليب والطرق، لكننا لا نختلف حول القيمة العليا للقانون أو الأخلاق. في النشر والثقافة هناك الكثير من القضايا الشائكة والملتبسة في بلداننا العربية، كالموقف من نشر وتداول الأدب الإباحي مثلاً، أو تداول كل ما يتعلق بعرض الأفلام واللوحات والصور اللاأخلاقية؟ فمن الذي يحدد أو يقرر فيما إذا كان ذلك مسموحاً أو غير مسموح؟ أخلاقياً أو غير أخلاقي؟ في المجتمعات العربية يكون الدين مرجعاً، وكذلك القوانين وأخلاقيات المجتمع والقيم المتبعة والأعراف المتداولة والذوق العام والذائقة الأخلاقية للمجموع، لأن المجتمعات منذ تدرجت في تطورها بنت لنفسها أنساقاً اجتماعية وسياسية واقتصادية، كما أحاطت نفسها بمعايير…

حب مدفوع الثمن

السبت ٣٠ أبريل ٢٠١٦

إذا كنت تعتقد أن الحب عالم من الورود والأحلام والشعر، فاعلم أنك لست مخطئاً لكنك بحاجة لأن تراجع قناعاتك جيداً، فللحب وجه آخر، وجه قد يكون على النقيض تماماً، هذا الوجه الذي لا يريد الكثيرون الاعتراف به، أو التعرف عليه ولو من باب الاحتياط والحذر على الأقل، وهو الوجه الذي يفاجئ أو يتفاجأ منه بعضنا حين يسمع قصة نصب واحتيال وغدر واستغلال تحت مظلة الحب وكأنه لم يكن يتوقعها فيظل غارقاً في تساؤل عبثي: أين الخلل في القصة؟ هل هي في الحب أم في العشاق؟ متناسين دورة الطبيعة الخالدة وأنه لا شيء في هذه الحياة مكتملاً إلى الأبد أو كاملاً بذاته إلا الله، فحتى القمر إذا بلغ تمامه واكتمل وصار رمزاً للبهاء والكمال سرعان ما يتناقص في اليوم التالي من الشهر! لا علاقة للحب كمفهوم أو كمعنى مجرد بتجربة الناس وما يخرجون به من استنتاجات، فالحب عاطفة أولاً ونمط حياة وسلوكيات متداخلة بين شخصين أو أكثر بحاجة إلى ذكاء، وفطنة وعقل وتجربة، الأمر لا علاقة له بتفاؤل وتشاؤم من يكتبون عن الحب وينسجون حوله الحكايات، ليس هؤلاء من يقول إن للحب وجهاً جميلاً ووردياً وشاعرياً أو وجهاً أسود، إنها قصص الحياة العملية والواقعية التي نعيشها ويعيشها أصدقاؤنا وكل من يحيط بنا، الحياة مليئة بالخير بنفس المقدار الذي تمتلئ به بالشر،…

ابن رشد في أبوظبي

الخميس ٢٨ أبريل ٢٠١٦

في كل عام يعتمد معرض أبوظبي للكتاب رمزاً معروفاً يكون شخصية المعرض المحورية التي تدور فعاليات ثقافية كبيرة ومهمة باسمه، العام الماضي احتفى المعرض برمز كبير بالنسبة إلينا كإماراتيين، وكذلك بالنسبة إلى العرب، كان شخصية المعرض أو ثيمته الرئيسة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى هذا الوزن الكبير تكون ثيمات المعرض، هذا العام اختار المعرض الفيلسوف العربي الشهير ابن رشد، ليكون شخصيته الرئيسة، وخيراً فعل. أن نحتفي بابن رشد كشخصية محورية لمعرض كتاب دولي هذا يعني الكثير، وأول ما يعنيه أننا كعرب نستعيد وعينا بحضارتنا وبفواصل ومحطات ليست بسيطة ولم تمر مرور الكرام، كتلك اللحظة التاريخية التي تم فيها التنكر لفكر ابن رشد تماماً، وقيل إنهم حرقوا كتبه لمنع انتشار الفكر الذي وصفوه بالهرطقة ومعاداة الدين، تلك اللحظة الفارقة رسمت خطاً بيانياً هابطاً في مسيرة إنتاج وصناعة الحضارة، هكذا اختار أهل ذلك الزمان أو القائمون عليه أن يقتلوا أفكار ابن رشد، متناسين أو غافلين عن حقيقة كبرى، هي أن الأفكار لا تموت، إنها كبذرة حية رطبة سرعان ما تخضر وتنمو في أية أرض خصبة تقع فيها، وقد طارت أفكار ابن رشد وأينعت في أراضٍ وعقول كثيرة، حتى وصلت إلينا في منتهى مجدها وألقها! ليس غريباً أن نحتفي بالفكر والعلم والفلاسفة، المفارقة أن نحتفي برجل…

الذين أصابتهم حرفة الأدب!

الأحد ٢٤ أبريل ٢٠١٦

إن إصرار الإنسان على امتهان حرفة ذات طبيعة مختلفة دليل على رغبته الأصيلة والمؤكدة في بلوغ هدف أو غاية من غايات الدنيا كالمال والشهرة ومصاحبة ذوي الجاه والسلطان، إلا حرفة الأدب، فهذه تسرق العمر والراحة والمتع الصغيرة منها والكبيرة، خاصة إذا استبد الأدب واستحوذت الكتابة على صاحبها، لذلك نرى معظم أهل الأدب الحقيقيين من بسطاء الناس وربما من فقرائهم أيضاً، ومن هنا كان يقال: فلان أدركته حرفة الأدب، وفلان هذا هو الأديب والشاعر، ويمكن أن ينضم إليهما الروائي والكاتب الصحفي الذي قد تدركه حرفة الأدب أيضاً!وأدركته حرفة الأدب أي: تسلطت عليه واستعبدته فصار يخدمها أكثر مما يخدم نفسه وحياته دون أن يتمكن من الفكاك منها، فهي حرفة لا يتقاعد صاحبها ولا يستقيل ولا يعتزل، وهنا نتحدث عن الأدباء من أصحاب المواقف والرؤى والأفكار الكبيرة!إن الأدباء الذين يمنحون الأدب كل وقتهم وجل اهتمامهم هم أولئك الذين يبرعون في حرفتهم، فيعكفون على تطويرها وتحسينها بالقراءة والبحث والتأمل والاستماع والسعي لطلب الاستزادة من المتقدمين والرواد، دون أن يتوقفوا عن بذل المزيد من الجهد والعمل، مع إدراكهم الكامل أنهم اختاروا المهنة الأصعب والأشرس! نعم الأشرس كما وصفها الأديب العالمي «ماريو برغاس يوسا»، عندما كتب في واحدة من رسائله إلى روائي شاب يقول له: «إن الأدب حين يتحكم في صاحبه يصير كتلك الدودة اللعينة التي…

من ذاكرة فريج «عيال بن ناصر»!

السبت ٢٣ أبريل ٢٠١٦

ستبقى مجتمعاتنا ممتدة ونابضة بالحياة طالما بقيت تحتفظ بذاكرتها طازجة وبعيدة عن العطب، ذاكرة المجتمع هي الذاكرة الجمعية لكل الأفراد، لعاداتهم المتقاطعة، لسلوكياتهم العامة لموسيقاهم وأغنياتهم العلنية، لألعابهم وطقوس أفراحهم وأحزانهم وأشكال ثيابهم ولهجتهم وكل ما يشكل الذاكرة الجماعية التي تحرص الأمم على التقاطها وحفظها حيثما وجدت. الذاكرة المعطوبة بداية الطريق نحو التلاشي، فعندما تظهر علامات الخرف على الإنسان ويبدأ في فقدان بعض الخيوط تبدأ مروياته ولائحة الأحداث والأسماء لديه بالتفكك والضعف، عندها يضع جميع من حوله أيديهم على قلوبهم انتظاراً لرحيله، ففقدان الذاكرة واحدة من علامات النهاية المؤكدة، وحتى لو لم يمت، فإن إصابته ببياض الذاكرة، أو بالذهن الخالي من أي تدوين وكأن صاحبه لم يرتكب فعل الحياة معناه أن هذا الشخص أو المجتمع لم يعد موجوداً بالفعل! الأفراد كالمجتمعات تماماً فطالما بقينا متنبهين لتسجيل ذاكرتنا الخاصة، ذاكرة آبائنا وأمهاتنا، ذاكرة أحيائنا وعلاقاتنا في تلك الأحياء، أشكال بيوتنا، أسماء العائلات والأسر التي سكنَّا بجوارهم أو جاورونا لبعض الوقت، الحرف التي وجدنا أهلنا يمارسونها، الرجال الذين لعبوا أدواراً مميزة في حياة تلك الأحياء، المسجد الأول والمدرسة الأولى والمشفى الأول، أول من اشترى سيارة وبنى مسجداً وو.. هذه ذاكرتنا الخاصة، ولكل منا ذاكرته الثرية الغنية التي لا تشبه غيرها لكنها يمكن أن تتقاطع مع غيرها، لأننا جميعاً ننتمي للجذر نفسه! لقد…

تفاصيل يومية

الخميس ٢١ أبريل ٢٠١٦

نصحو كل صباح مذكرين أنفسنا بوعد قطعناه ليلة البارحة قبل أن نسلم أرواحنا وأجسادنا لقبضة النوم والأحلام: أن نكون مستبشرين وأكثر تفاؤلاً في اليوم التالي، كتلاميذ صغار نتلو طقوس التوبة أمام نظرات المعلمة وسطوة الوالدين بأن لا نكرر حماقاتنا المعتادة، من ثم نرتدي ثيابنا وأقنعتنا، نتلو دعاء الخروج ونغادر، في الطريق للعمل نفتش عن إذاعة ما بحثاً عن الأخبار والأغنيات وبرامج الطاقة الإيجابية، لماذا؟ هل ستزيدنا الأخبار تفاؤلاً؟ والأغنيات الساذجة؛ لماذا نصر على سماعها ثم نشتم من يغنيها؟ وبرامج الطاقة الإيجابية لا أدري لماذا تذكرني بكتب تعلم الإيطالية بدون معلم في عشرة أيام!! نكمل الطريق بينما لا يكف رأسنا عن إنتاج أفكاره وحواراته، وفي المساء نتناول عشاءً دسماً في وقت متأخر، بالرغم من أننا اجتهدنا أن نبدو مقنعين ونحن نحدث أصدقاءنا خلال النهار عن مضار العشاء المتأخر على الصحة، نحن ننسى كعادتنا.. ذلك أمر يحدث كل يوم! وكعادتنا التي ننساها كل يوم نعد أنفسنا أن نبدأ نظاماً غذائياً مطلع الأسبوع القادم، ونباشر المشي في ممشى الحديقة القريبة، بعد أن جربنا الانضمام لصالات الرياضة ولم نلتزم بها سوى عشرة أيام لكسلنا المزمن لا أكثر! وكعادتنا مساء نقلب محطات التلفزيون، نبحث عن أفلام رومانسية تتحدث عن العائلة والعشاق والأصدقاء، أفلام ناعمة ولطيفة، لا شيء من ذلك؛ معظم الأفلام المعروضة يتفنن مخرجوها في…

كيف سيطر علينا هذا الهوس؟

الإثنين ١٨ أبريل ٢٠١٦

ما الذي يجعل الناس في أي مجتمع صورة طبق الأصل عن بعضهم بعضاً؟ لا تقولوا هذه الظاهرة غير موجودة، أو إنكم لا تلاحظونها، فكل ما ومن حولنا يؤكد أن معظمنا يعمل ما في وسعه ليشبه الآخرين أو يقلدهم أو يسعى ليمتلك ما يملكون، وهو أمر يبدو غريباً جداً، لكن الأغرب حين يتجاوز الموضوع الثياب والسيارات وأشكال المنازل والأثاث إلى الملامح والتفاصيل الجسدية، فالكل يمتلك الأنف نفسه والحواجب والشفاه والرشاقة و...، إن أطباء التجميل وعمليات التجميل لم تتحول إلى هوس إلا لأن هناك مجتمعاً صارت أكبر مشاكله أن يسعى كل شخص ليكون مثل الآخرين.. المشكلة في هذا الهوس! الجمال ليس عيباً، والبحث عنه والسعي إليه ليس مشكلة على الإطلاق، المشكلة حين تبحث عن هذا الجمال لتكون مثل غيرك، لتشبهه حتى وإن لم يناسبك هذا الشكل الذي سعيت له، لماذا علينا أن نكون كنجمات ونجوم السينما، نحن أناس عاديون، لن نظهر في أفلام ولن نقف أمام الأضواء والكاميرات، لن نلعب أدوار الأميرات ولا الفتيان الذين يشكلون هوساً للفتيات، هؤلاء يعتاشون بتغيير أشكالهم وبعمليات التجميل، لا يعيشون حياة طبيعية كما نعيش، ولا حياة عادية كذلك، إنهم تحت الضغط ومطالب الأضواء دائماً، لذلك يقعون فريسة الاكتئاب والإدمان والأمراض والعلاقات غير المستقرة، لماذا علينا أن نسعى لهذا الخراب النفسي، بينما نحن نتمتع حقيقة بما لا…

سيكولوجية الجماهير!

الأحد ١٧ أبريل ٢٠١٦

«حشد العقلاء أمر معقد للغاية، أما حشد القطيع فلا يحتاج سوى راعٍ وكلب»، هذه العبارة منسوبة إلى وليم شكسبير، والمعنى نراه ونعيشه بشكل يومي وفي كل مكان، بدءاً بالسياسة وانتهاء بلعبة كرة القدم، القطيع يستنفر ويتجمع في لمح البصر، لأنه يتحرك بمثيرات الشهوة والغريزة، فعلى رائحة الدم تتجمع قطعان الذئاب مثلاً وأسراب النسور والعقبان وكل الحيوانات المتوحشة، وبمنطق ذهنية الجماعة التي تجرح سريعاً حين يخص الأمر وجودها وحقوقها أو نرجسيتها القومية، يندفع الناس للدخول في المظاهرات ومعارك الشوارع، لكن لن يكون هناك شخص عاقل أبداً، فالعقلاء ينفرون من كل ما يلغي الإرادة ويقود للغوغائية! لا يتحرك العقلاء بـ«سيكولوجية الجماهير»، كما يطلق عليها جوستاف لوبون في كتابه المعروف بالاسم نفسه، لأنهم في أكثر الظروف التباساً يظلون محتفظين بشخصياتهم الواعية، بحيث يصعب تزييف وعيهم أو توجيههم، بينما في حالة الجمهور تتلاشى الشخصية الواعية للفرد، وتصبح شخصيته اللاواعية في حالة من الهياج، ويخضع الجميع لقوة التحريض وتصيبهم عدوى انفلات العواطف، بحيث تلغى شخصية الفرد المستقل، ويصبح عبارة عن إنسان آلي يتحرك بقوة الهستيريا الجماعية كما يقول «لوبون». يعي العقلاء أنه حين تضج الجماهير بشكل مفاجئ وتبدأ في إصدار أحكام غير مدروسة وغير متزنة أو عشوائية نتيجة حدث ما (كما هي الحال مع قضية الجزيرتين المصريتين هذه الأيام)، فالخطاب المسيطر خطاب عاطفي بامتياز وذاهب…

المدن.. حكايات من حب وحذر

الخميس ١٤ أبريل ٢٠١٦

كثيرون كتبوا حول زياراتهم لمدن وبلاد مروا بها، وعواصم عشقوها وخطفت قلوبهم منذ الزيارة الأولى. وهناك ما يختلف من شخص إلى آخر، ويحلو لي أن أشاكس صديقتي التي تعشق باريس إلى درجة لا تصدق. أعرف أن هؤلاء الفرانكفونيين ينظرون إلى باريس باعتبارها مركز العالم، وإلى برج إيفل باعتباره الأيقونة التي لن تتكرر، حتى إن صديقتي تحرص في كل مرة تزور فيها باريس على السكن في الفندق نفسه، لسبب وحيد هو أن نوافذه الواسعة تطل مباشرة على البرج العتيد، ما يفتح الخيال والعين واسعين لتلقي ومضات أنواره التي ليست سوى شيء بسيط من أنوار باريس، مدينة النور والثقافة والمثقفين. في كل مرة نتحدث فيها عن باريس أذكرها بأنني لم أحب باريس حين زرتها ذات صيف لاهب، ولم أتمنّ تكرار زيارتها يوماً، باريس رائعة بلا شك كما يصفونها وأكثر، لكن للناس فيما يعشقون ولا يعشقون مذاهب! هناك حالة جديدة في العلاقة بالمدن، اكتشفتها أثناء زيارتي الخاطفة للعاصمة الأذرية ( باكو). إنها حالة العلاقة الحذرة بعض الشيء، ربما بسبب الاقتراب من ثقافة جديدة تماماً، لذا أجدني أسير في أزقتها دون أن ألامس جلدها، أمر بالمغنين الذين يعزفون على جيتاراتهم، ويغنون بحماس ظاهر فلا تتسرب الموسيقى إلى داخلي. أتناول الطعام فأتذكر طعاماً آخر، أسكن أفضل فنادقهم فتبدأ المقارنات! لم أشتر تلك التذكارات التي اعتدت…

ضجيج المدن الجميلة!

الإثنين ١١ أبريل ٢٠١٦

في الجمال، هناك جمال يضج بالحياة وجمال بارد باهت لا روح فيه، وكلاهما جمال؛ الفرق ليس في التفاصيل والملامح، ولكن في الأثر الذي يتركه هذا الجمال أو ذاك على نفوس وقلوب من يراه، والجمال لا يقتصر على البشر؛ فالله لم يخلق الإنسان جميلاً فقط، ولكنه خلقه في أحسن تقويم وأحسن صورة. ثم إن جمال الإنسان فاتن ومغرٍ، وقد يقود المتأمل الشديد التمعن إلى التعلق به وعشقه والوقوع في هواه، وصولاً إلى ما هو أكثر من ذلك؛ فما الذي شغف زوجة عزيز مصر سوى جمال يوسف عليه السلام؟ إن من الجمال لفتنة، والفتنة في المدن كما في الإنسان، فهناك مدن تقع في هواها من النظرة الأولى، ومدن تمر بها فلا تلتفت إليها، الفرق في روح المكان وعذوبة التفاصيل! لقد غادر بنو الأحمر آخر ملوك العرب مدينتهم الجميلة غرناطة عام 1492، غادروا قصورهم وحدائقهم الغنّاء، غادروا أحياءهم تاركين مفاتيح دورهم وحوانيتهم معلقة هناك لحين عودتهم؛ فقد ظنوا أن الهزيمة التي مني بها بنو الأحمر ليست سوى أمر طارئ، وأنهم سرعان ما يعودون، لكن الزمن مضى قرناً بعد قرن، ولم يعد بنو الأحمر إلى إسبانيا، إلا أن الحمراء بقصورها وجنائنها ونوافيرها بقيت، منارة جمال تشع عبر ظلمات القرون لم تنطفئ يوماً. إن روح بني الأحمر التي سكنت تلك المدن لم تنطفئ، بقيت عذوبة…

الخادمات.. رحلة القهر والمعاناة!

الأحد ١٠ أبريل ٢٠١٦

في حياتنا إشكالية اجتماعية كبيرة، شكلت على الدوام حالة متناقضة من الاستياء والتعاطف معاً، من قبل الحكومة وكثير من العائلات الساعية لحل هذه الإشكالية بطريقة إنسانية، إلا أن هناك من يصر على سلوك أقل ما يقال عنه إنه لا يمت للنخوة والإنسانية بصلة، مرد الإشكالية في اختلاف الثقافات بين الأسر وخدم المنازل، وكذلك طريقة التفكير اللاعقلاني، فنحن نتساهل معهم أحياناً، ونكلفهم أكثر من طاقتهم أحياناً، ونترك لهم بيوتنا يتصرفون فيها كما يشاءون أحياناً ودون رقابة وتقنين، ثم نعاني ونشتكي مما يفعلون! تأتي عمالة المنازل إلى بيوتنا عبر مسارات وطرق طويلة، وعبر رحلة معاناة وإنهاك، وعبر صفقات ومساومات وعمليات ابتزاز لا تنكرها الخادمة عندما تصل إلى بيت مخدومها، فهي تتحدث عن رحلة العذاب وكم كلفتها هذه الرحلة، وكم باعت من ممتلكاتها وكم استدانت، وكيف دبرت أمر صغارها وأمها المريضة ووالدها المعوز، إن كثيرات منهن يأتين من قرى وأحياء فقيرة، يأتين معدمات، الجوع والفقر والحاجة والرغبة الجانحة في تجنيب أبنائهن وحش الفقر والجهل هو ما يدفعهن للمجيء، الأمر ليس سهلاً على الروح أن تحتمله، لكن الفقر لا يحتمل أيضاً، لذلك فليس سهلاً على إنسانية الإنسان ألا تتعاطف مع هؤلاء، مع إقرارنا بالمصائب التي ترتكبها الكثيرات منهن! الإشكالية أن هؤلاء قد شكلن ظاهرة جارحة في وجدان المجتمع برغم كل المعاناة التي نتحدث عنها،…

مزاج الكتابة!

السبت ٠٩ أبريل ٢٠١٦

يمكنني القول بعد كل هذه التجربة الطويلة - نسبياً - إن الكتابة التزام حقيقي ومكلف، لا يقيدك لكنه يصادر بعض حريتك في التعامل الاعتيادي او الفوضوي مع الظروف والضغوط، يجعلك أكثر ارتباطاً بغيرك، وأشد انتباهاً وحساسية، أتحدث هنا عن الكتابة اليومية، عن كتابة المقال الملتزم في صحيفة ذات خط ملتزم ورصين، وهنا فإن المشتتات التي يمكن أن تطرأ على الكاتب كما تطرأ على عموم البشر هي واحد من أعداء الكتابة التي على الكتاب أن يواجهوها بالانتصار عليها وليس بالاستسلام لها! الكتابة ليست قيداً، أفضل وصفها بالالتزام وليس القيد، الكتابة في حقيقة الأمر تحرر الكاتب وتطلق له العنان ليعبر عن نفسه وعن الآخرين، وتمنحه الكثير من اتساع الأفق كما تكسبه ارضية صلبة من العلاقات والتحركات بحثاً عن المعلومات والأخبار والأفكار، تمنحه الكتابة هوية واضحة وصلابة في إبداء الرأي والكثير من القبول الاجتماعي. كونك كاتباً ليس بالأمر الهين او العادي الذي يمكن أن يمر هكذا ببساطة، أن كونك كاتباً وإن كان لا يجعلك زعيماً أو نجماً كالمطربين ولاعبي كرة القدم، ولا يرسم فوق رأسك هالات القديسين كما تظهر في الرسوم القديمة، إلا أن وصف كاتب حين يتبع اسمك يجعل ذلك الاسم مثار انتباه او اهتمام بلا شك واحياناً محل غيرة أو توجس أو خوف وحذر، نعم قد لا يمر اسمك مرور الكرام…