آراء

بدرية البشر
بدرية البشر
كاتبة سعودية مقيمة في دبي

أهل نجد في الجنة!

الإثنين ٠٩ يوليو ٢٠١٢

هذه العبارة ليست فحوى دعاء توجهت به إحدى نساء نجد، بل هي عبارة أطلقها إمام وخطيب مسجد سعودي في حسابه عبر “تويتر” مساء أمس الأول، مفسِّراً حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة”، وقد فسر الخطيب أن الفرقة الناجية المقصودة التي ستدخل الجنة هي “أهل نجد”، ولا ندري كيف ينزل القرآن في مكة والمدينة وتذهب الجنة إلى نجد؟! لهذا سألتني قريبتي التي أنجبت حديثاً من زوجها النجدي طفلاً، هل سيدخل طفلي الجنة بينما أنا سأدخل النار لأني من المنطقة الغربية؟ وسألتها لماذا يتزايد عدد موزعي صكوك الجنة في بلادنا كل يوم؟!. أستشهد كثيراً بنكتة أبي راشد وأبي صالح النجدية أيضاً، فهي تقول كل ما يمكن أن يقال في هذا الشأن، فالنكت ليست سوى رسوم كاريكاتورية ترصد وقائع وأمراضاً ومبالغات معيشة تحدث كل يوم بيننا. النكتة تقول: إن أبا راشد وأبا صالح خرجا من المسجد بعد صلاة المغرب وأخذا يتجاذبان…

فواغي القاسمي
فواغي القاسمي
شاعرة وكاتبة مسرحية من دولة الإمارات العربية المتحدة

التقديس المتأرجح بين اللاهوت و الناسوت

الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٢

المقدس صفة تضفى على المعنى أو الشيء لتخرجه من نقد الواقع إلى الاستسلام لمشيئته و قدرته و تنزهه عن المساس به من قبل من هم أقل منزلة و قدرة. تلك القدسية نقرأها في الأساطير البابلية واليونانية و الفرعونية و ما سبقها أو تلاها من حضارات أيضا هي صفة تخلع على الآلهة سواء كانت رمزا أو تمثالا أو حتى حيوانا أو بشرا – أكسبها الكهنة تلك القدرة التي كانت تسيّر بها الناس و توجه بها الفكر الجمعي في إطاعة الملك / الآلهة و تكسّب كهنة المعبد الذين كانوا يعتبرون بطانة ذلك الملك/الآلهة. و في المسيحية أصبح الأمر شائك في التمييز بين لاهوت عيسى و ناسوته حيث اعتبر أنهالآب(الرب) – اللاهوت الذي تمثل في صيغة الإبن – الناسوت الخاضع لمشيئة اللاهوت.و تجسدت طاعته في الصلب حتى الموت معتمدين على قول لعيسى عليه السلام حين قال (أنا و الآب واحد) ما يعني وحدانية الجوهر في الطبيعة اللاهوتية. و حين أتى الإسلام حرر الفكر…

سوريا الجديدة

الأحد ٠٨ يوليو ٢٠١٢

هي مسألة وقت، و قريب جداً، و ينتهي طغيان بشار الأسد وعائلته في سوريا. و طبيعي أن تأخذ سوريا وقتها في لملمة جراحها وإعادة ترتيب أوراقها. لن تكون المرحلة أسهل مما مرّت و تمرّ به ليبيا. لكن السوريين قادرون على إعادة ترتيب الصفوف و الخروج من مأزق المرحلة الانتقالية من أجل بناء جمهورية العدل و المساواة. وهنا أسأل: ما ذا أعددنا – في الخليج – لتلك المرحلة؟ كيف ستدعم دول الخليج السوريين في مرحلتهم الانتقالية؟ التغيير في سوريا قادم لا محالة. بل لقد بدأت أولى مراحله. فهل سنكون فاعلين في دعم السوريين في مرحلتهم الانتقالية بما يحقق آمالهم و يخدم المصالح الإقليمية؟ أُذكِّر دائماً أننا خسرنا العراق حينما أهملناه وتجاهلنا حاجة أهله لنا بعد سقوط صدام حسين. من المهم استراتيجياً أن نكون أصدقاء لكل الأطراف في سوريا الجديدة. و من العقل أن نسهم مع إخوتنا في سوريا في بناء سوريا الجديدة التي لا تغلب مصلحة الأغلبية على حساب الأقلية و…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

السعودية تريد أن تكون بلداً طبيعياً

السبت ٠٧ يوليو ٢٠١٢

بغض النظر عن تفاصيل نظام الرهن العقاري الذي صدر في المملكة الأسبوع الماضي، وانقسام الخبراء بين مرحب ومنتقد له، فإن حقيقة أن الحكومة السعودية حسمت أمرها وأصدرت النظام الذي أشبع بحثاً في مجلس الشورى ثم رفع إلى مجلس الوزراء منذ سنوات فتأخر هناك، إنما هو دلالة واضحة جلية على أن السعودية تريد أن تكون بلداً طبيعياً يحكم بقواعد الاقتصاد الحر وأدواته وليس دولة رعوية ينفق فيها الحاكم على شعبه فيوفر لهم السكن والعلاج والرعاية. أعلم أن جملة «دولة طبيعية» مستفزة، ولكني كسعودي أجد أن كثيراً من سياسات المملكة «استثنائية» وغير طبيعية وما كان لخبير اقتصادي سعودي تخرج في إحدى الجامعات الغربية المرموقة، ثم تبوأ أرفع الوظائف في بلاده، أن يوافق عليها لولا القدرة النفطية «الاستثنائية» التي تتمتع بها البلاد التي مكّنتها من ممارسة سياسة اقتصادية استثنائية، مثل أن تكون الدولة هي التي توزع المساكن على المواطنين، وهي سياسة ثبت فشلها، في السعودية وغيرها، لا لشيء غير أنها سياسة اقتصادية «غير…

جمال الشحي
جمال الشحي
كاتب و ناشر من دولة الإمارات

لماذا أحبك !

السبت ٠٧ يوليو ٢٠١٢

"لماذا أحبك ؟.. كيف تخر بروقي لديك.. وتتعب ريحي على شفتيك.. فأعرف في لحظة بأن الليالي مخدة.. وأن القمر جميل كطلعة وردة.. وأني وسيم لأني لديك". كانت هذه الأبيات الرائعة من قصيدة "أبيات غزل" للشاعر الراحل محمود درويش و كلما قرأتها يراودني هذا السؤال لماذا الحب ؟ أو كما قال شاعرنا الراحل لماذا أحبك ؟ ولست هنا للغوص في أعماقه فهناك المختصون و أساتذة العشق وعلم الحب، لكني هنا في رحلة سريعة لشواطئه، متأملا أن أبلغ مرافئه وقد فهمت بعض أسرار أمواجه! الحب كالحياة ، كلما كبرنا، كلما تعلمنا فك شفراته، وعلمنا بعدها معاني الحياة فقط تخيل الحياة بدون حب! عندما تتأمل في معاني الحياة تجد أن القيم الإنسانية الأصلية من أساساتها و تربط العواطف فيما بينها و يسرى دم الحب في أجزائها. بعمق معنى الحياة، يأتي معنى الحب. هذه العلاقة الأزلية تجدها واضحة في مسيرة البشر كلما أمعنت في التأمل كلما اكتشفت قوة الحب. تاريخ الحياة يبدأ أزليا بتاريخ…

أصدقاء سوريا

السبت ٠٧ يوليو ٢٠١٢

أمس، في مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في باريس، رأى العالم أن سوريا تعود، تدريجياً، لأهلها. ثمن باهظ يدفعه السوريون منذ أربعين عاماً من أجل استعادة وطنهم. اختطف آل الأسد سوريا بتاريخها العظيم وحولوها إلى «غنيمة» لطائفتهم. المؤلم أن سرقة سوريا تمت باسم العروبة والبعث ومقاومة العدو. ومن لديه أدنى شك في نظرة آل الأسد الطائفية لسوريا فليفكر في آلية القتل المنظم ضد السُنَّة تحديداً في سوريا. نحن – بالتأكيد – ضد الظلم والقتل الموجه لأي أحد، في سوريا أو خارجها، باسم الطائفة أو تحت أي ذريعة. ونحن بكل تأكيد ضد التحريض الطائفي، أياً كان شكله ومصدره. ولكننا – في المثال السوري – معنيون أن نفهم كيف يفكر النظام الطائفي في سوريا مع التذكير بأن هذه السياسة الطائفية (العنصرية) كانت من مبادئ نظام آل الأسد منذ بداياته. ولهذا جاء مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في باريس أمس من مؤشرات اقتراب الفرج في سوريا. لا حل مع نظام قمعي وهمجي وعنصري إلا باللغة…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

«أرامس» في مدينة لن تعود

الخميس ٠٥ يوليو ٢٠١٢

أسافر كثيراً، كلما كنت في مطار، ولدي الوقت الكافي للتسكع في سوقه الحرة، أتوجه لقسم العطور فيه، أبحث عن عطر أرامس، أبخ منه عدة بخات، ثم أمضي خارجه دون أن أشتري زجاجة منه، استنشق عطره الذي يذكرني بأيام زمان.. زمان جداً. أرامس من العطور الكلاسيكية التي بقيت حتى اليوم، قليل هي العطور التي تعيش أكثر من عقد من الزمان، ولكن أرامس واحد منها، عرفته منذ أيام الثانوية عندما اشتريت في العيد أول زجاجة منه، كانت بنحو 60 ريالاً، مبلغ كبير بأسعار ذلك الزمن، ربما لو وفرت قيمة عشرة منها لاشتريت قطعة أرض بأسعار ذلك الزمان. لا بد أن لدى النساء أيضاً عطوراً كلاسيكية، تعطرت بها الأم والجدة والحفيدة اليوم، أخمن أن شانيل 5 منها. أرامس ورائحته القوية تحملني إلى أيام زمان، أتذكرها الآن مبتسماً، في المدينة المنورة التي رحلت، بكل تفاصيلها الجميلة، بناسها وعاداتها، ليس بمبانيها فقط، حتى البلاد التي مرت بحرب وقصف، بقي بعض من عبق تاريخها، وحافظت على…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

في جدوى الديمقراطية

الخميس ٠٥ يوليو ٢٠١٢

أثارت حالة "الربيع العربي" جملة كثيرة من التساؤلات على مختلف المستويات، ومنها من يمثلون النخب الفكرية العربية، إذ كان بعضهم قبل قيام الثورات لا يؤيد فكرة وجود ديمقراطية عربية لأسباب عدة منها أن العرب بانتماءاتهم القبلية والطائفية والعرقية غير صالحين للديمقراطية، ويرى آخرون أن اختصار مسألة الديمقراطية في انتخابات شكلية يسيء إليها ويجعل الشعوب تنفر منها. إلى ذلك، يعلل الكثير أن الوصول المتأخر للديمقراطية إلى البلاد العربية أدى إلى الخلل الأكبر في تكوينها العام وفهم الناس لها، فقد عجنها الغرب وغربلها ثم صدّرها إلى الشرق في هيئة مسخٍ عن حالتها الأم، فلم يفهمها الشرق إلا من باب ادعاء وجودها، فظهرت في خطابات الطغاة لتبرير استبدادهم، وصارت شعارا لهم كلهم في انتخابات هزلية أو "استفتاءات" كم تندر العرب وغير العرب على نسبتها التي كانت غالبا 99.99%. والديمقراطية بهذا الشكل تصبح مفصلة على مقاس "الزعيم" الأوحد، وإن اختل المقاس قليلا نتيجة مطالبة جماهيرية بالديمقراطية الحقيقية أو ممارسة شعبية سليمة، فإن ذلك الزعيم…

مروان البلوشي
مروان البلوشي
كاتب إماراتي

تحولات مصر الموعودة

الخميس ٠٥ يوليو ٢٠١٢

يتجسد التاريخ في مصر كائناً حياً ذي قدرة أبدية على مواصلة المنشط البشري على ضفاف النيل والأهم من ذلك القابلية لإجتراح تحولات مفصلية في مسيرة الثقافة المصرية بل والعربية كذلك. تحولات لا تبدو واضحة في سماء المرحلة الإنتقالية التي تمر بها مصر حالياً. المرحلة الإنتقالية التي تموج بصراعات حية ويومية على شكل الدولة، تلك الصراعات تبدأ من الاستحواذ على كعكة قطاعات وأجهزة الدولة الصلبة إلى جدل بيزنطي ولكن صحي أيضا يتردد صداه عبر الإعلام المصري حول هوية الدولة وماهية الفكرة التي تقف خلفها. يجب علينا أن ننتبه هنا إلى أن التاريخ إذ يصنعه البشر سواء بأفعالهم المتراكمة أو بهباتهم المفاجأة التي لا تعرف اللونين الأبيض والأسود فحسب، بل تتخللها الكثير من الظلال المواربة والمناطق الرمادية بين المثاليات التي تحرك جماهير الناس وينّظر لها المشتغلون بالسياسة والفكر ووقائع الحاضر، ونقصد هنا حاضر العرب بكل مافيه من احتقانات اجتماعية واقتصادية وسيناريوهات تفكك كياني يزّنر عدداً لا يستهان من بلدانهم، لذا كان من…

جامعاتنا: نهاية البريستيج!

الخميس ٠٥ يوليو ٢٠١٢

إعفاء مديري جامعتين سعوديتين وتعيين مديرين جديدين لهما قرار يصب في مصلحة الطلاب أولاً. وهذا عين العقل. نحن بأمس الحاجة أن تكون اهتمامات جامعاتنا منصبة على الطالب قبل غيره. ومهم جداً أن تكون إدارة الجامعة في صف الطالب لا ضده. ومسألة «البهرجة» الإعلامية التي انشغلت بها بعض جامعاتنا، على حساب هموم الطلاب وتطوير مخرجات التعليم، ضررها أكثر من نفعها. ولهذا فرحت كثيراً بالتعديلات الأخيرة في المناصب العليا لجامعتين من أهم جامعاتنا. فالأحداث الخطيرة التي شهدتها جامعة الملك خالد ما كان لها أن تمر من دون تحقيق ومحاسبة. ولو لم تتم المحاسبة لزاد إحباط طلاب الجامعة واشتعل غضبهم. ما مضى مضى. ولكن لنتعلم من دروسه. وأهم الدروس أن إدارة الجامعة – أي جامعة – لا بد أن تضع مصلحة الطالب فوق أي اعتبار. فالطالب الجامعي مهموم جداً ليس بالأربع أو الخمس سنوات التي سيقضيها في جامعته ولكنه مهموم أكثر بما بعد الجامعة. سنوات الدراسة الجامعية، في أغلب الجامعات في العالم، تعد…

سعيد الوهابي
سعيد الوهابي
يدون ويغرد في مجالات الآداب والسياسة والاجتماع. صدر له رواية بعنوان ( سور جدة ) وكتاب ساخر ( كنتُ مثقفاً ).

«ملتقى الباذنجان»

الأربعاء ٠٤ يوليو ٢٠١٢

1- في إحدى دول الشرق الأوسط تم منع ملتقى ما وليكن اسمه «ملتقى الباذنجان» مثلاً، قبل المنع قرأت عن الملتقى وقلت في نفسي التي تأمرني بالتأمل أحياناً: هؤلاء هم نفس الجماعة التي ساهمت في منع ملتقى آخر قبل بضعة أشهر – وليكن ملتقى الكوسة مثلاً – واليوم يتباكون على منع ملتقاهم. الأمر ليس له علاقة بالعقل فأنا مجنون وهم كذلك، الأمر له علاقة بالتاريخ، كل الحروب والمعارك والمجازر والدمار والتحريض على مدى التاريخ حدثت لأن مجموعة ما تريد أن تفرض نفسها على المجموعات الأخرى مهما كان الثمن، الإنسان البدائي في زمن التوحش كان إذا جاع يهجم على الإنسان الآخر ويسرق منه طعامه وشرابه و«فنيلته» الداخلية أحياناً ثم يهرب، فيقوم الإنسان المسروق بالترصد لهذا السارق لسرقة طعامه وشرابه و«فنيلته» الداخلية من جديد، فالبشر طوال هذا التاريخ لم يتعلموا ولم ولن يتوقفوا عن ممارسة هذا الخطأ إلا بعد استخدام شيء جميل يدعى «القانون» الذي يسود فوقنا جميعاً وينبع منا جميعاً، ومن دونه…

زياد الدريس
زياد الدريس
كاتب سعودي؛ كان سفيراً لبلاده في منظمة اليونسكو

جيل «السكتة»

الأربعاء ٠٤ يوليو ٢٠١٢

لكل واحد منا مجموعة «طويلة الأجل» من الأصدقاء. وأعني بها «الشلّة» من أصدقاء حارة الطفولة أو من زملاء المرحلة الابتدائية أو ما بعدها حتى الجامعية. البعض يتأخر في انتقاء الشلّة الطويلة الأجل حتى يكونوا ربما من زملاء التجربة الوظيفية الأولى. وجود هذه «الشلّة» الأثيرة، وامتداد العلاقة معها منذ ذلك العهد القديم حتى اليوم لا يعني انتفاء وجود مجموعات صداقية أخرى حديثة العهد، وقد تكون العلاقة معها أعمق وأكثر نضجاً.. لكن القديم يبقى له نكهة وطعم مختلف! (راجع مقالتي: شيخوخة الشباب، صحيفة «الحياة» 30/ 7 / 2008). تمر هذه العلاقات، المتقادمة خصوصاً، بتحولات الحياة الطبيعية، من ارتقاء أو اغتناء أو انتكاسة صحية أو مالية أو شهرة أو عزلة، لكن أكثر التحولات تأثيراً في هذه الحياة هو الموت! علاقتنا مع الموت «فن»، هو بالطبع فن كريه لا نريده ولا نختاره، لكنه فن إلزامي يدندن على أسماعنا دوماً لحن القطيعة مع سائر فنون الحياة الأخرى. من فنون الموت المتينة والأساسية هو سيناريو المغادرة!…