آراء

«المنار»: دجل الإعلام!

الأربعاء ٠٤ أبريل ٢٠١٢

شاهدت قبل البارحة نشرة الأخبار على قناة المنار التابعة لـ «حزب الله» لأشاهد الدجل الإعلامي كما لم أشاهده من قبل. فرئيس الاستخبارات الإسرائيلية – حسب المنار – يعد صمود بشار الأسد هزيمة لإسرائيل. والكويت والإمارات وسلطنة عمان ومعها البحرين تتبرأ – سراً – من سياسات السعودية وقطر الرامية إلى إسقاط بشار. لم أفهم كيف أن صمود بشار وقتله لعشرات الآلاف من السوريين ودكه للمدن السورية بدبابات الجيش السوري هي هزيمة لإسرائيل! لقد ملت الشعوب العربية – في غالبها – من هيمنة أنظمة عسكرية قمعية كل حراكات المجتمع باسم المقاومة و مواجهة الاحتلال. يا أخي ذبحتونا بـ«المقاومة» التي لم تطلق معها رصاصة واحدة ضد المحتل. في سوريا، لا يقل الاحتلال الأسدي قبحاً وعنفاً عن مثيله الإسرائيلي. فاحتلال آل الأسد سرق كل مقومات وقدرات بلد عريق مثل سوريا على أصعدة الاقتصاد والإبداع والإنتاج. وشرد عشرات الآلاف من الشباب السوري بأساليبه القمعية و تخلف اقتصاده وقبضته الأمنية على كل شاردة وواردة. فكيف تشعر…

ديكتاتورية الكبيسي

الثلاثاء ٠٣ أبريل ٢٠١٢

لم أستغرب «بدائية» الدكتور أحمد الكبيسي في تعامله مع سيدة اتصلت به عبر برنامجه على قناة دبي (وأُخر متشابهات) لتبدي وجهة نظر مختلفة و إذا به يصب عليها نيران غضبه ويقاطعها بصراخه المعهود وينهي مكالمتها قبل أن تكمل سؤالها. ثم انفعل مرة أخرى مع متصل آخر ليدعو الله أن يحشره – المتصل – مع معاوية. هل من أخلاق «الداعية» أن يشتم على الهواء و يصرخ في وجه كل من يختلف معه و لا يعطي فرصة لسائله أن يكمل سؤاله؟ أنا لم أستغرب ديكتاتورية الكبيسي في التعامُل مع من يختلف معه. قبل سنتين وأثناء تسجيلي لبرنامج «المنتدى» على تلفزيون دبي، سجَّلنا حلقة عن المرأة والتنمية في العالم العربي. كان الكبيسي أحد ضيوف الحلقة مع الأكاديمية التونسية الدكتورة نائلة السيليني. لم يُعجب الكبيسي أن تتجرأ الدكتورة على الاختلاف علناً معه. بعد تسجيل الحلقة اتصل بي مراراً لإقناعي بعدم بثِّها. ولم يترك وسيلة للضغط على إدارة القناة لإلغاء الحلقة. وبعد نقاشات طويلة مع…

حكّم عقلك!

الإثنين ٠٢ أبريل ٢٠١٢

لا أحب الأحكام الجاهزة على الأفكار أو الأفراد. وكثيراً ما أحذِّر من استعارة الأحكام والآراء الجاهزة في القضايا والأفكار والناس. احكم بعقلك أنت لا بعقل غيرك. لا تترك الآخرين «يستغفلونك» وهم ينوبون عنك في التفكير والحكم على الأفكار والأشياء من حولك. كثيراً ما نلتقي شباباً يتعامل مع القضايا حوله بنتيجة قاطعة لا يريدك أن تناقشه فيها. وحينما تأخذ وتعطي معه قليلاً تكتشف أنه قد حكم على مسألة النقاش نقلاً عن حكم غيره. الأفكار – مثل الناس – تبدو من بعيد مختلفة عما هي عليه من قريب. وحينما تحكم على الناس عن بعد ستكتشف لاحقاً أن في حكمك ظلم أو قصور. تعرَّف على الناس جيداً قبل أن تختزلهم في حكم مستعجل أو جاء وليداً لانطباع تنقصه الدقة. وكذلك الأفكار والآراء. ألتقي أحياناً بشباب رائع لكنه لا يلبث أن يخبرني همساً: اسمح لي كنت أظن فيك السوء. وكثيراً ما أنصح: ابحث أولاً في رأيك. اقرأ. اسأل. حاور. ناقش. ثم استنتج حكمك بنفسك.…

احتفالية الكتاب في أبو ظبي

الأحد ٠١ أبريل ٢٠١٢

للسنة الثالثة، أحضر معرض أبو ظبي للكتاب، الذي بات يشكل اليوم حدثاً ثقافياً مهماً في الإمارات. كأنك في حفل بهيج يحتفي أصحابه بالثقافة والكتاب. أعجبت جداً بطريقة التنظيم وبأناقة المكان ونظافته. ولفت انتباهي هذا الحضور الكثيف للعوائل الإماراتية والعربية، وحرصها على شراء الكتاب وحضور ندوات وفعاليات المعرض. في ركن توقيع الكتاب بدار كتّاب للنشر، جلس راشد النعيمي، وزير خارجية الإمارات الأسبق، للتوقيع على كتابيه، زايد: من مدينة العين إلى رئاسة الاتحاد، وشاهندة، رواية قديمة أعادت نشرها دار كتّاب. وبعد أن غادر المكان بدقائق جلَست في ذات الركن كاتبة إماراتية شابة، كلثم صالح، للتوقيع على إصدارها الأول: صنع في الجميرا. وخلال هذين التوقيعين، اصطف عشرات من الشباب الإماراتي للتوقيع على نسخهم والتصوير مع المؤلفين. وما بين «شاهندة» و«صنع في الجميرا» عقود من التحولات الثقافية المهمة في الإمارات والخليج أفرزت اليوم جيلاً يشكل احتفاءه بالكتاب بشرى خير للثقافة في منطقتنا. وفي زاوية أخرى من المعرض، في ركن دار مدارك للنشر، كان الكاتب…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

خواطر «قلقة» في ذهن أحد أبناء الطائفة!

السبت ٣١ مارس ٢٠١٢

اِجمَعْ عدداً من الخبراء الاستراتيجيين ورجال السياسة واسألهم، كم من الوقت حتى يسقط بشار الأسد؟ سيختلفون، إلا على شيء واحد، وهو أن فخامته يريد أن ينتصر والأدهى أنه يعتقد أنه سينتصر. أمر آخر متفق عليه، أنه لا يحارب ويدافع بشراسة عن «رئاسته» وإنما عن مصلحة الطائفة، فهو يعلم أن كبار الطائفة هم الذين نصبوه رئيساً من أجلهم، ليس لأنه الأذكى والأحق، وإنما لأنهم لم يستطيعوا أن يقدموا أحدهم للمنصب ويتفقوا عليه من غير «انقلاب»، لذلك قدموا طبيب العيون على الجنرالات ورجال الأمن، لمجرد أنه ابن الرئيس الذي فعل المستحيل وغير مسار التاريخ لمصلحة الطائفة المهمشة. إنه يقاتل ويناور ويكذب من أجل الطائفة، ما يحد من قدرته على التفاوض وقبول أنصاف الحلول (لذلك لا ينبغي توقع الكثير من إعلان مبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان أن النظام قبل بخطته للسلام)، ففي حالة الأسد، حين تحكم أقلية الغالبية بالقوة، تختصر اختياراتها بين النصر أو... الموت، «موتنا جميعاً، نحن أبناء الطائفة، بالطبع لن نموت…

ياسر حارب
ياسر حارب
كاتب إماراتي

يكفي بحثا يا حليمة

السبت ٣١ مارس ٢٠١٢

حليمة أم لخمسة أطفال، تخرج كل صباح مع جاراتها في «تشاد» بحثاً عن شيء يسددن به رمق أطفالهن، وبسبب المجاعة التي تعصف بكثير من الدول الإفريقية، تقوم حليمة ومن معها بالبحث عن بيوت النمل واستخراج الحبوب التي خزّنها على مدار أشهر، ثم يطبخنها ويطعمنها لأطفالهن، وهذه كما تقول حليمة، هي الطريقة الوحيدة الباقية للحصول على طعام. وإذا شاهد أحدكم تقريراً على التلفاز عن المجاعة في إفريقيا فإنه سيرى بأن الذباب يجتمع على أعين الأطفال، وذلك لأن دموع الأطفال هي مورد الماء الوحيد المتوفر للذباب! نعم، لقد وصلت المجاعة إلى هذا المستوى السحيق والمرعب، ففي كل عام يموت قرابة 7.6 ملايين طفل من الجوع حول العالم، وهناك قرابة مليار شخص يعانون من الجوع، ومليار آخرون يعانون من الفقر المدقع. قرأتُ هذه الأرقام لأحد الأصدقاء فقال لي: «وما شأني أنا بحليمة وأطفالها؟» فعلاً قد لا نكون مسؤولين عن مشكلات الجوع والفقر في العالم، ولكننا بالتأكيد مسؤولون عن الجوع الروحي الذي ينهش في…

جمال الشحي
جمال الشحي
كاتب و ناشر من دولة الإمارات

احتياجات خاصة

السبت ٣١ مارس ٢٠١٢

غرفة الانتظار: جمعتنا غرفة الانتظار في المستشفى كان بقلق ينتظر مولوده الجديد وكل علامات الارتباك والخوف تراها واضحة في مشيته ذهابا وإيابا. كان ينتظر القادم الجديد بشغف أب وصبر وحب. الانتظار قد يكون صعبا عندما لا تعرف ماذا تنتظر، غرفة العمليات مليئة بالأسرار مادمت بعيدا في غرفة الاتظار. بفرحه حمدالله بعدها عندما عرف أن مولوده الجديد سليم ومعافى فقد كان أبا بارا لولدين من ذوي الاحتياجات الخاصة سخر لهما جل وقته لرعايتهما و جاء الثالث بصحة جيدة ومن هنا تبدأ الحكاية. الصمت أحيانا لا يعني الصمت: هناك أشياء لا نعلمها عن معاناة آباء وأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة وتفاصيل الحياة اليومية المتعبة جدا والمرهقة لهم وهم يروون فلذات أكبادهم يختلفون عن الأبناء الباقين هذا المشهد المتكرر اليومي يبعث على الحزن وفيه الكثير من الصعوبة على الآباء والأمهات الذين يواجهونه بكثير من الجلد والكتمان والصمت ويمارسون حياتهم بصورة طبيعية ويحاولون أن يرسموا ابتسامة طبيعية على وجوه أتعبها الحزن. كنت أرى كل هذه…

سعوديو دبي!

السبت ٣١ مارس ٢٠١٢

بعض التقارير قالت إن أكثر من 700 ألف سائح سعودي دخلوا الإمارات خلال الأيام القليلة الماضية. في الطريق، بين دبي و أبو ظبي، ترى عشرات السيارات السعودية تتنقل بين المدينتين. دبي نجحت في استقطاب العائلة السعودية القادمة للإجازة القصيرة. وحتى أولئك الذين اضطروا للقدوم إلى دبي للظروف السياحية المستحيلة في سوريا ولبنان ومصر قد يجدون في دبي ضالتهم السياحية خاصة في ظل الخدمات السياحية التي توفرها دبي اليوم من سكن أقل كلفة وأمن وخدمات وأسواق. وهنا مفهوم مختلف لصناعة السياحة. فلم يعد صحيحاً أن السائح السعودي يسافر فقط للأماكن ذات المناظر الطبيعية الخلابة بقدر ما يقصد المدن التي توفر الخدمات الجيدة والأسعار المعقولة والأمن الأكيد. والسائح السعودي – في الغالب – لا ينتظر خدمات من فئة الخمسة نجوم بقدر ما يبحث عن الحد الأدنى من تلك الخدمات. فأينما تذهب اليوم في دبي، فندق خمسة نجوم أو شقق فندقية من فئة الأربعة نجوم، في ديرة أم في بر دبي، تجد العوائل…

«أسير» في مكتبه الوثير!

الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٢

من مكتبه الأنيق، يطل على «خور دبي»، منظر ساحر لهذا الشريان المائي الجميل. ومن مكتبه، يشاهد حركة لا تهدأ لقوارب صغيرة تقل البضائع والسواح والمتنزهين، وعمالا كثر يمشون على حافة «الخور»، كلهم حيوية لا تكاد تنطفأ. وفي كل صباح، وهو يحتسي قهوته ويطل من نافذته على حركة الناس تحت هذا البرج العملاق الذي يطل منه، يتمنى لو أنه هناك.. تحت، مع أؤلئك البشر الذين لا يتوقفون عن الحركة إلا قليلاً. مرة لم يعد يحتمل الأمنية من «فوق» فنزل إلى حيث الناس، استنشق رائحة الخليج وأطلق قدميه على الرصيف كما لو أنه للتو يكتشف متعة المشي إلى جوار البحر، وحينما قرر أن يستريح قليلاً على كرسي خشبي إلى جوار الماء، سأل أحد العاملين هناك إن كان يشعر بسعادة العمل على الرصيف، إلى جوار البحر، فأبلغه العامل بحلمه أن يعمل في مكتب أنيق لكن ظروفه لم تسعفه. من بعيد، تبدو الأشياء غالباً على غير حقيقتها. فالموظف الكبير صاحب المكتب الأنيق المطل على…

بين «الجدال» و«الإنتاج»

الأربعاء ٢٨ مارس ٢٠١٢

من أسباب تخلفنا في العالم العربي حضارياً واقتصادياً أننا منشغلون كثيراً بجدالات «بيزنطية» في قضايا لا تمس التنمية لا من قريب أو بعيد. إن أمة تستهلك معظم وقتها في تصفية حسابات فكرية أو سياسية بين تيارات المجتمع الواحد إنما تهدر وقتها فيما لا يفيدها أو يسهم في تقدمها. كثيرنا منشغل بالكلام الذي ليس فيه كلام، وقليلون جداً منا منشغلون بالعمل والإنتاج في مصانعهم أو مزارعهم. وحينما أنتج الغرب منابر جديدة، تتيح حرية أفضل في التعبير والحوار، وظفناها لخدمة «الظاهرة الصوتية» التي شكلت وعينا وخطابنا وصارت تهيمن على سلوكنا اليومي. العالم الحي يوظف تقنيات التواصل الجديدة لمزيد من الحوار البناء بين أبناء المجتمع الواحد، فيما نحن سخرناها لخلق المزيد من الكره والانقسام داخل المجتمع الواحد. ومقابل هذا الكم المهول من الصراخ والشتائم والجدالات وخطابات التخوين وفتاوى التكفير التي ينتجها العالم العربي، كم ننتج من سيارات أو أجهزة كمبيوتر أو عقارات طبية؟ ماذا نقدم للاقتصاد العالمي اليوم؟ وأي إسهام حضاري نقدمه للحضارة…

ثامنة داود

الإثنين ٢٦ مارس ٢٠١٢

شاهدت حلقة السبت الماضي من برنامج الثامنة مع داود الشريان التي كان موضوعها الأبناء مجهولي الوالدين. وبقدر الحزن الذي انتابني وأنا أتابع القصص المحزنة لنماذج من مجهولي الآباء بقدر ما فرحت بطريقة الزميل العزيز داود الشريان في تعاطيه مع مثل هذا الملف وإتاحته للنقاش والحوار. هذه الحلقة تكشف عن تناقضات ثقافية كبيرة في مجتمعنا. فبينما ندعي أننا مجتمع متدين، شديد الحرص على ثقافته الدينية، نجد الأيتام ومجهولي الوالدين يعاملون عندنا معاملة تفتقر -في الغالب- لأدنى حدود التعامل الإنساني. إعلامنا معني بفتح مثل هذه الملفات مهما كانت محرجة أو مزعجة. تلك من وظائف الإعلام الرئيسية. لكن طريقة المعالجة الإعلامية تؤثر كثيراً في تعاطي المجتمع والجهات المعنية مع القضية المطروحة للنقاش. فإعلامي مخضرم مثل داود الشريان يكسب دوماً مصداقية في طرحه للقضايا الاجتماعية، لأنه لا يقدم «الإثارة» التلفزيونية على حساب الموضوعية والعقلانية في معالجته الإعلامية لقضايا اجتماعية فيها من التعقيدات الكثير. حينما يتعاطى الإعلامي بجدية واحترام مع القضايا التي يطرحها فإن المجتمع…

المبتعثون.. عندما يعودون!

الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٢

جاء في تقرير «الشرق» قبل أمس، عن السعوديين المبتعثين للدراسة في الخارج، أن عددهم 120 ألف مبتعث. القليل منهم مبتعث من جهة عمله. أي أنه سيعود من دراسته لوظيفته المضمونة سلفاً. لكن الغالبية من المبتعثين اليوم سيعودون ليبدأوا مشوار البحث عن وظيفة. أي سيعودون وهم «على باب الله». السؤال هنا: ماذا يمكن أن تفعله المؤسسات المعنية بتوظيف شبابنا لاستثمار تجربة المبتعث وظيفياً قبل أن تشوهها سنوات الانتظار بحثاً عن وظيفة؟ أعرف أن الحصول على وظيفة اليوم هو حلم الآلاف من شبابنا سواء كانوا من خريجي الجامعات المحلية أم من خريجي جامعات الابتعاث. لكنني أتساءل إن كان هناك خطط عملية للتنسيق مع شركات القطاع الخاص تحديداً لتوظيف بعض المبتعثين قبل عودتهم. أدرك أن المسألة أكثر تعقيداً من هكذا اقتراح لكن يبقى السؤال الكبير: ماذا أعددنا لعشرات الآلاف من المبتعثين بعد عودتهم؟ يخبرني مدير «بيت السعودة» في الرياض، قبل مدة، أن لديه قائمة تضم ألف باحث عن وظيفة من العائدين من الابتعاث.…