في يومها الثاني..القمة العالمية للحكومات تتناول مواضيع مبتكرة

أخبار

تواصلت، لليوم الثاني على التوالي، أعمال القمة العالمية للحكومات التي انطلقت أمس في دبي تحت شعار «استشراف حكومات المستقبل».

وشهد اليوم الثاني جلسة حول “إعادة كتابة التاريخ: الدول الافتراضية الجديدة” مع العالم السياسي والخبير الاقتصادي فرانسيس فوكوياما وحاوره معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية.

وكشف فوكوياما أن معظم النزاعات تسبب بها التغير المناخي، الأمر الذي دفع القمة العالمية للحكومات إلى تناول هذه المسألة ضمن جدول أعمالها إلى جانب الحوكمة التي ظهرت ضمن مؤسسات النظام الحرّ.

وأكد المفكر الأميركي أن «التحدي الذي تواجهه الحوكمة العالمية هو الاتفاقيات والقوانين الموجودة حالياً، والتي قد تكون قديمة لكن يصعب جداً تغييرها أو تحديثها»، مضيفا أن «الحكومات ليست العنصر الوحيد المؤثر في معادلة الحوكمة العالمية الموحدة.. فهناك منظمات غير حكومية حول العالم، تعمل على أهداف سامية مثل توفير الغذاء والخدمات الأساسية».

كانت بدأت أعمال اليوم الثاني بدأت بجلسة حول بناء المدن المبتكرة مع المهندس حسين لوتاه، مدير عام بلدية دبي.

وأكد لوتاه أن «التميّز سباق لا نهاية له. ونحن حريصون في الإمارات أن نستعين بمسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».

وأضاف مدير عام بلدية دبي أن «المراحل القادمة ستركز بشكل كبير على المعلومات.. فهي محور رئيسي لاتخاذ القرار الصحيح».

كما شهدت القمة اليوم، جلسة حول: «مستقبل العالم في عالمٍ متغيّر» تحدث فيها سعادة آخيم شتاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأكد سعادته أن هناك توافقاً واسعاً على أن تطبيق التكنولوجيا يجب أن يكون مبنياً على أساس مواءمة حاجات الشعوب والحكومات، مضيفاً أن التكنولوجيا والابتكار أهم ركيزتين لمستقبل مجتمعاتنا واقتصادنا.

وناقشت جلسة أخرى موضوع: «التكنولوجيا ومستقبل الحياة الذكية». وتحدث فيها كلّ من كارونا غوبال، رئيسة مؤسسة المدن المستقبلية، وعثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو».

المصدر: الاتحاد