منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

الإمارات.. صدارة بقوة شبابها

آراء

لا نبالغ حين نؤكد أن الإمارات باتت الأكثر تجسيراً بين دولة اليوم ودولة الغد، إذ تدرك القيادة ببصيرتها أن استدعاء المستقبل ليس صعباً، مثلما يعني ذلك صناعته والتكيف مع متطلباته، وتهيئة الأجيال القادرة على عبوره بأعلى المعايير.

الإمارات من بين دول قليلة تستشرف المستقبل على المستويات كافة، إدراكاً منها أن التغيرات متسارعة، مثلما يفرض ذلك تطويراً في الطاقات البشرية لتتواءم معها، والدخول في هذا السباق من أجل أن نبقى في موقع الصدارة، وهكذا توظف الدولة كل إمكاناتها من أجل صناعة جيل قادر على الإجابة عن أسئلة المستقبل، وتحويل ذلك إلى برامج وخطط تنعكس على الواقع بشكل إيجابي، وتعزز النجاحات وتحقق الأهداف المطلوبة بكل اقتدار.

لهذا كله تبتكر الإمارات وتبدع في صياغة البيئات القادرة على التعامل مع المستقبل، ليس لمجرد العصف الذهني بقدر التحفيز والتهيئة ووضع الأفكار والمبادرات، ولهذا جاءت انطلاقة فعاليات الدورة الثانية من «مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل»، لتتعامل مع تساؤلات كثيرة، حيث تعقد ورش عمل متعددة بمشاركة شخصيات وأسماء معروفة وخبراء ومفكرين، وبحضور الطلبة من أجل خلق منصّة تفاعلية مع أكثر الشخصيات إلهاماً وإبداعاً بين قيادات الدولة.

التساؤلات كثيرة والإجابة عنها تفتح بوابات المستقبل، وتحفز الأجيال الجديدة من أجل الاشتباك الإيجابي مع المقبل من المتغيرات، وإذا ذكرنا التساؤلات في هذا المجلس فهي متعددة وبينها من سيبني المدن التي ستواكب التغيرات، ومن سيرتقي بتجربتنا في قطاع الرعاية الصحية، ومن يحول دولتنا إلى مركز إبداعي، وينقل تجاربنا الناجحة إلى العالم، ومن سيقود قطاعنا الرائد القادم، وماذا عن تحديات القيادة في المستقبل، وغير ذلك من تساؤلات تتناول أبرز الملفات وأهمها.

يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة انطلاق أعمال المجلس: «عندما كنا صغاراً كنا نرى المؤسس زايد، يرسم أحلامه وأمانيه على تراب الوطن، تعلمنا منه كيف نؤمن بأفكارنا ونخطط لها، ونحققها بالإرادة والعزيمة، سيبقى إرثه يلهم شباب الإمارات ليواصلوا حمل الأمانة، ورفع الراية بروح الطموح والتحدي، لتحقيق أعظم مهمة وهي رفعة الوطن، مع انطلاق الدورة الثانية لمجلس أجيال المستقبل، نستأنف رحلة صناعة مستقبل الإمارات وريادتها عالمياً، نمتلك قناعات راسخة في الإمارات بأن الشباب هم أكبر قوة كامنة لدينا، الدول التي تبحث عن المجد وتثق بالشباب وتمنحه الدافع والتشجيع، هي التي تنافس وتتصدر وتكسب الرهان».

نعم، دولتنا تسير نحو المجد وتثق بشبابها، وقيادتنا تمنحنا الدافع والتشجيع والتحفيز، من أجل أن ننافس ونتصدر ونفوز برهان المستقبل، والبقاء في صدارة الأمم، وهذا يرتب علينا جميعاً الواجب الأبرز، بأن نواصل إيماننا بقدراتنا، وأن نكون جميعاً شركاء في هذا الهدف من أجلنا جميعاً.

المصدر: البيان