محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

منطق سلمان.. السعودية إلى الأمام

آراء

لا تصدقوا أولئك الذي ينعقون في «تويتر» ووسائل التواصل الاجتماعي، ويدعون أن الشعب السعودي يرفض قيادة المرأة للسيارة، ولا تصدقوهم أكثر إذا ما ربطوا رفضهم بالدِّين والشرع، واتركوهم واذهبوا عنهم بعيداً إذا تحججوا بالعادات والتقاليد والأعراف، فهذا كله كذب وكل تلك الأمور ادعاءات ومبررات واهية لرفض أمر عادي قبلته كل الأمم والشعوب بمختلف أديانها وأعراقها وثقافتها، بل وحتى في عاداتنا وديننا لم يكن هناك من ينكر امتطاء النساء للإبل، أو الخيول، أو غيرها من الدواب قبل اختراع السيارات.

لا ينكر حق المرأة في قيادة السيارة إلا جاهل، أو أحد المتطرفين والمتشددين والمتشدقين والمدعين على الدين وأتباع جماعات الإسلام السياسي، الذين يستخدمون الدين لتحقيق أهدافهم، وهذا ما بدا واضحاً منذ يوم أمس، فبمجرد أن أعلن الملك سلمان قرار السماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارات، سمعنا أصواتاً نشازاً تستهزئ بالقرار، وأخرى تقلل من أهميته، وأصواتاً أخرى تعلن رفضها له، وهذا ليس بمستغرب، فانفتاح المملكة يكشف نوايا البعض ويفقد أعداءها الأوراق التي يستخدمونها ضدها، ومن هذه الأوراق منع المرأة من قيادة السيارة، واللافت بالأمس أن بعض القطريين الذين لا علاقة لهم من قريب أو بعيد بهذا القرار قاموا بانتقاده، في حين أن المنطق يقول إنهم يفترض أن يفرحوا لهذا القرار كما فرحت كل الشعوب الخليجية والعربية، بل وكل دول العالم، فالمرأة حصلت على شيء من حقها، وهذا الأمر يُفرح ولا يُحزن، لكن لأن بعض القطريين غرقوا في وحل الأيديولوجيا الإخوانية وفجروا في خصومتهم مع السعودية، لذا فإنهم لم يتمكنوا من الشعور بالفرح لهذا القرار التاريخي للمرأة وللسعودية.

وهذا القرار الذي يكشف من جديد منطق الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومنهج الأمير محمد بن سلمان ما هو إلا البداية في مسيرة التطوير والتحديث والتغيير في المملكة، وهي الخطوة التي تكشف أن المملكة تنفذ خططها بثبات رؤية 2030 وأن الثلاثة عشر عاماً المقبلة ستكون أعوام خير على الشعب السعودي، وسيتخلص بفضل عمل القيادة مع الشعب من كثير من آثار الماضي التي لا تتناسب والمرحلة الحالية والمستقبل، بل إن استمرارها سيرجع المملكة عقوداً إلى الوراء.

فمنطق خادم الحرمين الشريفين هو أن السعودية سائرة إلى الأمام، وهو يتماشى مع منطق وحاجات الشعب، ويأتي في سياق متطلبات الدولة الحديثة دون تغيير الثوابت الدينية والاجتماعية والأخلاقية والثقافية للمجتمع، وقيادة المرأة للسيارة هي البداية، كما أنه أمر اختياري، فقد أعطيت المرأة حرية الاختيار، فمن تحتاج لقيادة السيارة لها الحق في ذلك، ومن لا ترغب فلها الحق.

وهذا يجعلنا نفهم سبب الهجوم على القرار والإساءة إليه؟ فجزء من هذا الهجوم هو الخوف الطبيعي من التغيير.. والجزء الآخر هو إصرار أعداء المملكة على الهجوم عليها والإساءة إليها، ولكن كل هذا لن يجدي، ولا قيمة له أمام حزم وعزم الملك ورؤية وإرادة ولي عهده.

المصدر: الاتحاد