التحالف العربي

أخبار التحالف العربي: تحرير المكلا رسالة لمن يدعم الإرهاب في اليمن

التحالف العربي: تحرير المكلا رسالة لمن يدعم الإرهاب في اليمن

الجمعة ٢٩ أبريل ٢٠١٦

اعتبرت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أن تحرير مدينة المكلا يعتبر رسالة لكل من يدعم الإرهاب في اليمن. وقال العميد الركن مسلم الراشدي قائد القوات الإماراتية في حضرموت ــ الذي يقود عمليات تحرير المكلاــ إن دعم قوات التحالف العربي في اليمن أسهم في تحقيق النصر في مدينة المكلا وتحريرها من تنظيم "القاعدة"، مضيفا أن تلك القوات تتعهد بالمضي قدما في محاربة "القاعدة". وأوضح الراشدي ــ خلال مؤتمر صحفي للتحالف والجيش اليمني بشأن تحرير المكلا من القاعدة ــ أن استقرار اليمن هو استقرار للمنطقة كاملة. المصدر: الإتحاد

أخبار قيادة اليمن تشيد بدور التحالف في دحر «القاعدة»

قيادة اليمن تشيد بدور التحالف في دحر «القاعدة»

الأربعاء ٢٧ أبريل ٢٠١٦

أشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ورئيس الوزراء، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، أمس الثلاثاء، بدور قوات التحالف العربي خلال عملية تحرير محافظة حضرموت (جنوب شرق) من مقاتلي تنظيم «القاعدة» الإرهابي. وكانت قوات يمنية مسنودة بقوات التحالف سيطرت الاثنين على مدينة المكلا ومينائها الاستراتيجي على بحر العرب وبلدات رئيسية في حضرموت، بعد أن طردت مقاتلي «القاعدة» بعد عام كامل على هيمنته على تلك المناطق الحيوية. وشدد الرئيس اليمني لدى ترؤسه أمس في الرياض اجتماعاً لمستشاريه في حضور نائبه، الفريق الركن علي محسن الأحمر، ورئيس الوزراء، على أهمية قيام رجال الأمن بواجباتهم في استتباب الأمن والاستقرار في محافظة حضرموت، مؤكداً أهمية دور رجال الأعمال في دعم جهود السلطات المحلية على المستويين الخدمي والإنمائي. وأطلع هادي نائبه ومستشاريه ورئيس الحكومة على اتصالاته التي أجراها مع القيادات التنفيذية والعسكرية في حضرموت، «للوقوف على تطبيع الحياة في المحافظة وعودة الطمأنينة والسكينة للمواطنين الآمنين، بعد تحرير المحافظة من براثن جماعات الإرهاب وأزلامها الانقلابية التي تكشفت أوراقها تباعاً»، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ). وعبر هادي عن خالص شكره وتقديره لدول التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، التي تقف في خندق واحد مع اليمن وشرعيته الدستورية لمواجهة التحديات الانقلابية والإرهابية التي استباحت المدن، وقتلت وهجرت العزل الأبرياء. وعبر مجلس الوزراء اليمني…

أخبار قوات خاصة إماراتية وسعودية تطلق عملية ضد «القاعدة» في اليمن

قوات خاصة إماراتية وسعودية تطلق عملية ضد «القاعدة» في اليمن

الإثنين ٢٥ أبريل ٢٠١٦

أعلنت قيادة قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن انطلاق عملية عسكرية مشتركة ضد تنظيم «القاعدة» في اليمن والتي يشارك فيها الجيش اليمني وعناصر من القوات الخاصة السعودية والإماراتية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية «واس» عن قيادة التحالف في بيان لها الليلة الماضية..«إن العملية أسفرت في ساعاتها الأولى عن قتل ما يزيد على 800 من عناصر تنظيم القاعدة وعدد من قياداتهم و فرار البقية منهم». وأوضحت أن ذلك يأتي في إطار الجهود الدولية المشتركة لهزيمة التنظيمات الإرهابية في اليمن ودعم الحكومة اليمنية الشرعية لبسط نفوذها وسيطرتها على المدن اليمنية التي سقطت تحت سيطرة تنظيم القاعدة وأهمها مدينة المكلا والتي تعتبر معقل التنظيم حيث تهدف العمليات لتطهيرها ومساعدة الشرعية في بسط نفوذها عليها وعلى باقي المدن اليمنية. وأضافت قيادة التحالف أن هذه العملية ستتيح تكثيف جهود الإغاثة الإنسانية في تلك المدن ورفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق.. وتؤكد الدول المشاركة في هذه العملية استمرارها في ملاحقة التنظيمات الإرهابية في جميع المدن اليمنية وهزيمتها وحرمانها من الملاذ الآمن حتى إعادة الأمن والاستقرار للمنطقة. المصدر: الإتحاد

أخبار «التحالف» يعلن سريان وقف النار ويلوح بالرد على أي انتهاك

«التحالف» يعلن سريان وقف النار ويلوح بالرد على أي انتهاك

الإثنين ١١ أبريل ٢٠١٦

أعلنت قيادة قوات التحالف العربي مساء أمس الالتزام بقرار وقف إطلاق النار في اليمن اعتباراً من منتصف ليل الأحد 10 أبريل وحتى الساعة 12 من ظهر اليوم التالي لانتهاء مشاورات الكويت المقرر أن تبدأ في 18 أبريل، مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بحق الرد في حال قيام مليشيا الحوثي والقوات الموالية لها بخرق القرار. وقال بيان نقلته «وكالة الأنباء السعودية» إنه استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المتضمن النص الآتي «بناءً على ما أبلغناه لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بموافقتنا على وقف إطلاق النار بتاريخ 10 أبريل تمهيداً للمشاورات التي ستجرى في الكويت بتاريخ 18 أبريل، فإن الحكومة اليمنية قررت إعلان وقف إطلاق النار بتاريخ 10 أبريل، وأن يستمر إلى الساعة 12 من ظهر اليوم التالي من تاريخ انتهاء المشاورات في الكويت ما لم يتم الاتفاق على تمديد وقف إطلاق النار، وستقوم الحكومة بإبلاغ قيادة قوات التحالف عن التمديد في حالة الاتفاق عليه، مع احتفاظ قوات التحالف بحق الرد في حال قيام مليشيات الحوثي والقوات الموالية لها بخرق وقف إطلاق النار». وأضاف البيان «وانسجاماً مع الجهود التي ترعاها حكومة المملكة العربية السعودية التي تهدف لإيجاد تهدئة شاملة ووقف إطلاق النار بين الحكومة الشرعية ومليشيات الحوثي والقوات الموالية لها لحقن الدماء ومواصلة إدخال مواد طبية…

أخبار «الشرعيـــة» اليمنيــة تُحـكم حــــصارها على صرواح وتقترب من شرق صنعاء

«الشرعيـــة» اليمنيــة تُحـكم حــــصارها على صرواح وتقترب من شرق صنعاء

الأحد ١٠ أبريل ٢٠١٦

تواصلت المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني اليمني مسنودة بالمقاومة الشعبية من جهة، وقوات المخلوع علي عبدالله صالح وميليشيا الانقلاب الحوثي من جهة ثانية، في مختلف الجبهات المشتعلة، خاصة صرواح بمأرب، حيث أحكمت قوات الشرعية السيطرة عليها، واقتربت من شرق العاصمة صنعاء، وذلك قبل موعد وقف إطلاق النار بساعات، الذي من المقرر أن يبدأ سريانه اليوم 10 أبريل، وفقاً للأمم المتحدة، تمهيداً لجولة محادثات سلام جديدة. وتفصيلاً، استمرت المعارك في محافظات يمنية عدة، بما فيها تلك المذكورة في مسودة الاتفاق على الجبهتين الداخلية والحدودية وفقاً للآلية الأممية التي تتضمن نشر مراقبين محليين لتثبيت وقف الأعمال القتالية في الجبهتين، حيث تضم الأولى محافظات تعز وشبوة، ومأرب، والضالع، والبيضاء، بينما تتعلق الأخرى بتنفيذ التفاهمات المعلنة بين الحوثيين والسعوديين للتهدئة في محافظات الشريط الحدودي التي تشمل الجوف وصعدة، وحجة، والمناطق السعودية المحاذية. ففي العاصمة اليمنية صنعاء، توقع مصدر عسكري موالٍ للشرعية، أن تكون الساعات القليلة التي تسبق إعلان وقف إطلاق النار بين الجانبين، حاسمة بالنسبة لمعركة نهم بشكل عام، وصولاً إلى نقيل ابن غيلان، وبدء تطويق مديريتي أرحب وبني حشيش، من ثلاث جهات، ووضع الانقلابيين أمام الخيار العسكري إذا لم يلتزموا بتنفيذ القرار 2216 في مشاورات الكويت المرتقبة. وأكد المصدر أن قوات الشرعية والمقاومة الشعبية لديها الإمكانات الكافية لتنفيذ القرار على أرض الواقع،…

أخبار التحالف يكثف غاراته والشرعية اليمنية تتقدم في صرواح

التحالف يكثف غاراته والشرعية اليمنية تتقدم في صرواح

السبت ٠٩ أبريل ٢٠١٦

قبل يومين من بدء وقف إطلاق النار في اليمن، شنت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، هجمات لاسترداد مناطق كانوا يسيطرون عليها، فتصدت لهم قوات الشرعية، وحققت قوات الشرعية تقدماً مجدداً في صرواح بمأرب، وشن طيران التحالف غارات على معسكرات تسيطر عليها المليشيات، وجدد استهداف «النهدين» في صنعاء، ودارت اشتباكات قبلية مع المليشيات جنوب شرق صنعاء، وأكدت مصادر في الجيش الوطني، أنه عثر على جثث تعود إلى مقاتلين من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني في جبهات صرواح شبوة والجوف، في وقت أكدت مصادر مطلعة أن الحوثيين حمّلوا حليفهم المخلوع صالح المسؤولية عن الحرب.  فقد استهدفت غارات لطيران التحالف العربي فجر أمس، معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة غربي صنعاء، ومستودعات أسلحة في معسكر الحفا بجبل نقم، ومنطقة النهدين العسكرية المشرفة على دار الرئاسة، وفي محافظة مأرب شن الطيران سلسلة غارات على مواقع المليشيات في مديرية صرواح، تزامناً مع مواجهات مسلحة تقدمت فيها قوات الشرعية، وسقط فيها قتلى وجرحى،  ونفذ الطيران إنزالاً جوياً للأسلحة والذخائر؛ إسناداً لقوات الشرعية في تعز. وتمكنت قوات الشرعية أمس، من التقدم مجدداً في مديرية صرواح، في محافظة مأرب والمحاذية لمحافظة صنعاء على حساب مليشيات صالح والحوثي التي لا زالت تحتفظ بتجمعات قتالية لها هناك، وهي آخر معاقل المليشيات بالمحافظة.  إلى جانب ذلك اندلعت اشتباكات مسلحة، صباح الجمعة،…

أخبار بشائر من الكويت والحوثيون يستمرون في التهدئة مع السعودية

بشائر من الكويت والحوثيون يستمرون في التهدئة مع السعودية

الأربعاء ٠٦ أبريل ٢٠١٦

أعلن الناطق الرسمي للحوثيين عن التوصل إلى توافق باستمرار التهدئة في المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية، بما يشمل منطقة ميدي الساحلية التي شهدت مواجهات بين قوات يمنية موالية للحكومة الشرعية وبين الانقلابيين، وسط بشائر من الكويت تعزز فرص نجاح المشاورات المرتقبة، فيما جدد الرئيس عبد ربه منصور هادي عزمه على تحقيق السلام والعمل من أجل إنجاح جولة المفاوضات. وأوضح الفيادي الحوثي محمد عبد السلام في بيان نشر على صفحته الشخصية في موقع "فيسبوك" مساء أمس، أنه "تم التوافق على استمرار التهدئة على طول الشريط الحدودي بما في ذلك جبهة ميدي الحدودية ووقف الأعمال العسكرية في عدد من المحافظات اليمنية"، مشيراً إلى أن ذلك يأتي "كخطوة أولى لوقف التصعيد العسكري في بقية محاور القتال وصولا إلى الوقف الكلي للحرب واستكمال ملف المفقودين والأسرى وتجميع بياناتهم وتبادل الكشوفات بشأنهم». وعبر نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجارالله، عن تفاؤله بنتائج المفاوضات بين الأطراف اليمنية، والتي من المقرر أن تستضيفها الكويت في الثامن عشر من الشهر الجاري، لافتا إلى أن الأجواء مهيأة لتحقيق نتائج إيجابية من خلالها. وأضاف الجارالله في تصريح صحافي عقب مباحثات عقدها مع المبعوث الروسي للشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف إن الكويت تعمل على قدم وساق لإتمام الاستعدادات لاستضافة الاجتماع، مؤملاً أن يضع الاجتماع حداً للصراع في اليمن، ومعالجة الأوضاع الإنسانية للشعب…

أخبار «تفاهمات أولية» تخفف حدّة معارك اليمن

«تفاهمات أولية» تخفف حدّة معارك اليمن

الأربعاء ٠٦ أبريل ٢٠١٦

أفضت تفاهمات أولية بين التحالف العربي والحكومة الشرعية من جهة والانقلابيين من جهة أخرى إلى تراجع حدة المعارك على كل جبهات اليمن أمس تمهيداً لوقف إطلاق النار الشامل في العاشر من الشهر الجاري. وقال الناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبدالسلام، إن جماعته توصلت إلى تفاهمات أولية تفضي إلى وقف شامل للأعمال العسكرية وفتح آفاق واضحة للدخول في الحوار السياسي اليمني، مؤكداً أن الاتفاق تضمن التهدئة على طول الشريط الحدودي مع السعودية بما في ذلك جبهة ميدي الحدودية ووقف الأعمال العسكرية في عدد من المحافظات كخطوة أولى ووقف القتال في بقية المحاور وصولاً إلى الوقف الكلي للحرب. وجاءت تصريحات المسؤول الحوثي تزامناً مع وصول وفد أمني يمثل المتمردين إلى الرياض لبحث خطة التهدئة. وشهدت مختلف جبهات القتال أمس هدوءاً باستثناء جبهة الجوف التي حققت فيها المقاومة تقدماً وحررت مواقع جديدة من سيطرة الانقلابيين. واقتصرت جبهة تعز على مناوشات خفيفة دون أن تتطور إلى قتال عنيف كما جرت العادة، فيما كثف التحالف العربي غاراته على مواقع تنظيم القاعدة في محافظة حضرموت. وأكد المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن الوضع في اليمن يزداد صعوبة، وأعداد الضحايا أمر يصعب وصفة، وأن وقف إطلاق النار سيمهد للمفاوضات المرتقبة، مؤكداً خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الممثل الأعلى لسياسة الأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا…

آراء

اليمن بعد عام: انتصار أم هزيمة؟

الثلاثاء ٠٥ أبريل ٢٠١٦

مرت سنة على الحرب التي تقودها السعودية مع التحالف العربي هناك منذ إسقاط الحكومة الشرعية! والسؤال يفرض نفسه، ما النتيجة؟ هل نقول إن صنعاء لم تحرر، وإنه لم يُقضَ على قوات العدو؟ أم نقول إنه تم إسقاط حكم الانقلاب، وإفشال مشروع إيران في خلق دولة جنوب المملكة العربية السعودية تهدد الخليج كله وتغير معادلة التوازن الإقليمي؟ لنقارن حرب اليمن بحرب أفغانستان. الولايات المتحدة دخلت الحرب هناك بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001، أي منذ أكثر من أربعة عشر عامًا، وتستطيع أن تقول إنها دمرت منظومة «القاعدة»، وأقصت حكومة طالبان طوال هذه الفترة. بمقاييس أفغانستان، قوات التحالف العربي فعلت في سنة أكثر مما فعله الأميركيون في عقد ونصف العقد. حققت نتائج مماثلة، إضافة إلى أنها فعليًا تسيطر على مساحات ومحافظات يمنية أكثر من خصومها. وهذا لا يعني أنها قضت على قوات الرئيس السابق علي صالح ولا ميليشيات الحوثي، كما أن تنظيم القاعدة المستوطن هناك، قبل الحرب بسنوات، لا يزال حيّا يهاجم قوات الشرعية والتحالف. وبعد مرور عام لا شك أن المكاسب السياسية والميدانية هي التي قلصت عدد الأصوات المعارضة، والمتشككة، ففي منطقتنا المنكوبة، من الطبيعي أن يكره أهلها الحروب. عندما شنت أولى الهجمات الجوية، في مثل هذا الأسبوع من العام الماضي، كان الحوثيون وقوات صالح قد استولوا على…

آراء

بشائر النصر من الرياض

الإثنين ٠٤ أبريل ٢٠١٦

عام بأكمله انقضى على عاصفة الحزم في اليمن، المواجهة بين قوات الشرعية والانقلابيين لم تتوقف يوماً، وفي المقابل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لم تتأخر ساعة في دعم الشرعية، ومساعدة الشعب اليمني، والمساهمة في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، ورد الطامعين والعابثين. منذ أسابيع، ونحن نسمع الأخبار الإيجابية والمبشرة بعقد حوار بين أطراف النزاع في اليمن، وبقرب انتهاء الأزمة، وبالأمس زف الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أخبار وبشائر النصر، فقد قال سموه في الجزء الثاني من حواره مع شبكة بلومبيرغ الإخبارية، إن السعودية تدفع باتجاه الحل السلمي في اليمن، وفرصة الحوار الحالية مهمة، وأكد سموه أن الأطراف المتنازعة في اليمن قريبة جداً من الوصول لاتفاق لحل الأزمة، وأضاف أن هناك مؤشرات إيجابية وواضحة. هذه بشائر خير، وبشائر نصر، ليس لطرف على آخر، وإنما هي بشائر نصر للشعب اليمني والدولة اليمنية، فالمنتصر دائماً هو الوطن وليس الأشخاص، ولا الجماعات، ولا الأحزاب، وحتى يكتمل هذا النصر، ونقترب من النهاية السعيدة لهذه المرحلة الدموية من تاريخ اليمن، لا بد أن يؤكد الحوثيون جديتهم في الحوار، وفي إنهاء الحرب، وأن يدركوا وهم يجلسون على طاولة الحوار، أنهم حضروا لإنهاء أزمة كانوا طرفاً وسبباً فيها، وأنهم سيكونون جزءاً من الحل، لذا فإن التفاوض…

أخبار اليمن.. منظمات دولية تشيد بدور التحالف في تسهيل دخول المساعدات وتنتقد حصار الميليشيات لتعز

اليمن.. منظمات دولية تشيد بدور التحالف في تسهيل دخول المساعدات وتنتقد حصار الميليشيات لتعز

الأربعاء ٣٠ مارس ٢٠١٦

قصفت الميليشيات الحوثية مساء امس احياء محافظة تعز بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية الثقيلة والدبابات بشكل وحشي، رغم حديث المبعوث الاممي عن مفاوضات سلام وهدنة تبدأ من العاشر من الشهر القادم. وترافق القصف على تعز مع هجوم عنيف لعناصر جيش المخلوع ومليشيات الحوثي على كل الجبهات في محاولة منهم للتقدم مستغلين غياب قائد المقاومة الشعبية الشيخ حمود المخلافي الذي يتواجد في محافظة مأرب. وتصدت فصائل المقاومة للهجوم الذي يعد الاعنف منذ اكثر من 6 أشهر وكبدت الميليشيات وجيش المخلوع خسائر كبيرة. وكانت مليشيات الحوثي وجيش المخلوع استقدموا تعزيزات كبيرة من الحديدة وصنعاء وصعدة الى تعز لتشديد الحصار مجددا من نقطة خارج المدينة، بعد طردهم من نقطة الحصار السابقة وتحرير احياء القطاع الغربي كاملة من الوجود الميليشياوي للانقلابيبن. حصار ومعاناة واشتدت معاناة سكان المدينة جراء الحصار وايضا معاناة قطاع واسع من اليمنيين جراء ممارسات الانقلابيين في الوقت الذي حذرت المنظمات الدولية من ممارسات الانقلابيين وانتهاكاتهم بحق المدنيين التي تعتبر انتهاكا للقانون الدولي. وقالت منظمة اوكسفام الدولية إن 36 ساعة هي المدة التي يقضيها بعض الناس في محافظة تعز دون طعام وذلك بسبب فترات الصراع المكثفة، حيث الحرب المستعرة منذ عام. وحسب تقرير حديث للمنظمة صدر أواخر هذا الشهر الجاري "في بعض المناطق، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 200 في المائة، مع عدم توفر…

أخبار «قوات الشرعية» تسيطر على 80% من الجوف

«قوات الشرعية» تسيطر على 80% من الجوف

الأربعاء ٣٠ مارس ٢٠١٦

اعتبرت مصادر عسكرية أن استكمال الجيش الوطني والمقاومة بدعم من قوات التحالف العربي التحرير الكامل لمحافظة الجوف، شمال اليمن، سيمثل إنجازاً نوعياً سيترتب عليه فتح مسار مؤثر لتقدم قوات الشرعية إلى العاصمة صنعاء، فيما قال المتحدث الرسمي باسم مقاومة الجوف إن 80% من أراضي المحافظة باتت تحت سيطرة المقاومة والجيش الوطني، فيما قتل 13 عنصراً من الحوثيين في غارات جوية.  وأشارت المصادر العسكرية إلى أن قوات الجيش الوطني والمقاومة بعد استعادتها للسيطرة على مديرية «المتون» في الجوف، بات الطريق أمامها سالكاً للتقدم عبر مديرية «المصلوب» إلى مديرية «ارحب» التي تبعد عن صنعاء حوالي 20 كلم، ومنها إلى محافظة صنعاء. وأكدت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة ستتقدم إلى العاصمة من ثلاثة محاور، هي محور مديرية نهم «البوابة الشرقية للعاصمة»، ومحور حرض، والمحور الثالث عبر الطريق الرئيسي الذي يربط محافظة تعز بصنعاء بعد استكمال تحرير تعز. من جانبه قال عبد الله الأشرف، المتحدث الرسمي باسم مقاومة الجوف، في صفحته الشخصية على موقع «فيس بوك»، إن 80% من أراضي محافظة الجوف المحاذية للحدود السعودية، باتت تحت سيطرة المقاومة والجيش الوطني، فيما بقية المناطق في قبضة ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح. وأضاف، أن مقاتلي الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، استعادوا، أمس الثلاثاء، منطقة «المركبات» في المحافظة، بعد معارك مع الحوثيين وقوات صالح. وتكمن أهمية منطقة «المركبات»…