الخطوط الجوية القطرية

أخبار خيارات تقشفية أمام «القطرية» لمواجهة نزيف الخسائر

خيارات تقشفية أمام «القطرية» لمواجهة نزيف الخسائر

الإثنين ١٩ يونيو ٢٠١٧

فقدت الخطوط الجوية القطرية نحو ربع رحلاتها الأسبوعية حول العالم، كما أنها مرشحة لتراجع إيراداتها بنسبة 30% حال استمرت المقاطعة التي تضع الدوحة أمام خيارات تقشفية لا بديل لها لمواجهة نزيف الخسائر الحالي الذي تعاني منه خطوط الطيران بعد المقاطعة، من بين تلك الخيارات هو اللجوء إلى تأجير طائراتها المتوقفة عن العمل وكذا تسريح موظفيها، ذلك عقب أن تستنزف الحكومة القطرية بدائلها المتاحة من خلال تمويل وتغطية تلك الخسائر بنفسها في محاولة لـ«حفظ ماء الوجه» في ظل حالة «العناد السياسي» التي تتبعها حالياً. وما يزيد من صعوبة الأوضاع بالنسبة لقطر هو موقعها الجغرافي الذي يعمق التداعيات السلبية لغلق المجال الجوي من قبل دول الجوار المقاطعة لها، وكذا منع رحلات الطيران، ما يكلف الدوحة زيادة في تكلفة التشغيل والطيران لاضطرار طائراتها لتغيير مسار الطيران وقطع مسافات أطول تحرق خلالها كميات أكبر من الوقود ما دفع شركة «فوريست آند سوليفان» للاستشارات المتخصصة في قطاع الطيران، لأن تصدر تقديرات بخسائر تصل نسبتها لـ 30% تراجعا في إيرادات الشركة القطرية حال استمرار المقاطعة، وذلك في ظل إلغاء 50 رحلة يوميا للخطوط القطرية. خسائر باهظة وقال خبير الطيران كبير طياري مصر للطيران سابقًا هاني جلال لـ«البيان» إن خسائر باهظة تعاني منها الخطوط الجوية القطرية على خلفية المقاطعة؛ انطلاقا من توقف الكثير من الرحلات التي كانت…