العراق

أخبار «داعش» تقترب من بغداد وتتوعد المالكي بـ «تصفية الحساب»

«داعش» تقترب من بغداد وتتوعد المالكي بـ «تصفية الحساب»

الجمعة ١٣ يونيو ٢٠١٤

دارت معارك طاحنة أمس بين مجموعات مسلحة من تنظيم «داعش» والقوات الأمنية في مناطق مشتركة بين محافظات بغداد والأنبار وصلاح الدين، واستمرت سيطرة المسلحين على محافظة نينوى وبعض مناطق صلاح الدين. وأفادت مصادر أمنية عراقية بوصول جنود أميركيين يقدر عددهم بـ 7000 جندي توزعوا بين بغداد والسليمانية تمهيداً لحماية العاصمة من هجوم متوقع والمشاركة في معارك لتحرير نينوى من المسلحين الذين سيطرو عليها منذ ما يقارب أربعة أيام، بعد أن دعا تنظيم «داعش» مقاتليه إلى الزحف إلى بغداد، وأكد في الوقت نفسه أن «تصفية الحساب» مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ستكون في كربلاء والنجف، بينما تضاربت الأنباء حول احتلال المسلحين لمصفاة بيجي شمال تكريت. وكشف مصدر أمني عراقي رفيع المستوى عن وصول جنود أميركيين إلى العراق قوامهم 7000 جندي. وقال المصدر أن 400 جندي وصلوا بغداد و3000 جندي وصلوا مدينة السليمانية، ولم يكشف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، مزيداً من التفاصيل. وأكدت مصادر من مدينتي صلاح الدين والأنبار المحاذيتين لبغداد، أن معارك طاحنة ما زالت مستمرة بين مسلحي «داعش»، وبين القوات الأمنية وبعض مسلحي العشائر. لكن قيادة عمليات بغداد، نفت اندلاع اشتباكات بين المسلحين والقوات الأمنية في أطراف العاصمة. وقال المتحدث باسم القيادة سعد معن، إنه لا توجد اشتباكات في أطراف العاصمة. وأضاف أن القوات الأمنية مستمرة…

أخبار “داعش” يرسم خريطة لدولته الإسلامية تشمل الكويت

“داعش” يرسم خريطة لدولته الإسلامية تشمل الكويت

الجمعة ١٣ يونيو ٢٠١٤

نشر تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، خريطة لتصور الدولة الإسلامية التي يسعى لإقامتها، وبدا لافتا أن التنظيم وضع الكويت ضمن دولته المرتقبة. وفي هذا الإطار، أجرى رئيس الوزراء الكويتي اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، استعرض معه تطورات الأوضاع الأمنية. ورد وكيل وزارة الخارجية، خالد الجارالله، على سؤال حول تهديدات "داعش" على الكويت، بالقول: "بكل أسف تهديدات (داعش) ليست فقط للكويت ولكن للمنطقة، وعلينا أن نكون يقظين وحذرين، وعلينا أن نبادر بشكل أساسي إلى أن ننسق فيما بيننا، وأن يتم عقد اللقاءات بيننا على المستوى الأمني، وأن نعزز ونحصن جبهتنا الداخلية في الكويت، وجبهتنا الداخلية في كل دول مجلس التعاون. التهديد مباشر، والتهديد الحقيقي لدول المنطقة ككل، وعلينا بالفعل أن نعي خطورة هذه التهديدات، وأن نتصرف، وأن نمارس بما يحقق تحصين جبهاتنا الداخلية، ويحقق لنا القدرة على مواجهة مثل هذه التحديات الخطيرة والمتزايدة". وينتشر التنظيم الإرهابي في سوريا الذي تخوض فيه فصائل المعارضة المسلحة في سوريا، وبينها جبهة النصرة المتطرفة، منذ يناير، معارك ضارية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي تتهمه بتنفيذ مآرب النظام السوري، وبالتشدد في تطبيق الشريعة الإسلامية، وبتنفيذ عمليات قتل وخطف عشوائية. فيما ينتشر التنظيم الإرهابي أيضاً في العراق، حيث دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، صباح الخميس، المجتمع الدولي إلى…

أخبار واشنطن تبدي استعدادها لدعم العراق

واشنطن تبدي استعدادها لدعم العراق

الخميس ١٢ يونيو ٢٠١٤

أعربت الولايات المتحدة الأربعاء استعدادها لتقديم كل الدعم المطلوب للحكومة العراقية لمواجهة مقاتلي تنظيم "دولة العراق والشام". وأشارت واشنطن إلى أن هذا الدعم المقترح يهدف إلى مساعدة بغداد على التعامل مع تدهور الوضع الأمني في البلاد. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي إن الوضع الأمني في الموصل يثير القلق، مشددة على التزام واشنطن بمساعدة الحكومة العراقية. وأشارت المتحدثة إلى أن ما يحصل في العراق يمثل تهديداً ليس للعراق فحسب، بل للمنطقة برمتها، ودعت العراقيين إلى العمل "يداً واحدة" لمكافحة من وصفته بـ"العدو المشترك". واعتبرت الخارجية الأميركية أن الأزمة الحالية في العراق ليست أمنية فقط، وإنما سياسية، مشددة على أن الوضع في العراق يختلف عما يجري في سوريا رغم وجود تداعيات متداخلة. وفي الأثناء، أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري محادثات هاتفيا مع نظيره التركي أحمد داوود أوغلو بشأن تدهور الوضع الأمني في العراق. وعلى الصعيد ذاته، كشف مصدر أمني عراقي رفيع المستوى لسكاي نيوز عربية عرضاً أميركياً بتنفيذ ضربات جوية محدودة لمواقع المسلحين في الموصل بناء على إحداثيات لأهداف يحددها العراق سلفاً. وأشار المصدر إلى أن الأميركيين عرضوا على العراق أيضاً دعماً لوجستياً يتضمن تسريعاً لصفقات سلاح ودعماً استخباراتياً لتوفير المعلومات. المصدر: سكاي نيوز عربية

أخبار «داعش» يسيطر على الموصل ويزيل الحدود مع سورية

«داعش» يسيطر على الموصل ويزيل الحدود مع سورية

الأربعاء ١١ يونيو ٢٠١٤

ما أن انتشر عشرات المقاتلين من تنظيم «داعش» بثيابهم المعروفة في شوارع الموصل، حتى انسحب آلاف الجنود وعناصر الشرطة مُخْلِين المدينة كلها من دون مقاومة، ومخلِّفين وراءهم أسلحتهم ومعداتهم ومركباتهم، فيما بدأ النازحون يطرقون الأبواب بحثاً عن مكان آمن. ولم يكتف التنظيم بالموصل بل سيطر على محافظة نينوى كلها وأزال الحدود بين العراق وسورية في معبر اليعربية. لكن قدرة التنظيم على الاحتفاظ بالمدينة لفترات طويلة تبدو صعبة، فالموصل بعمقها المعنوي والسكاني (ثاني أكبر مدينة عراقية بعد بغداد) ليست إدارتها لفترات طويلة بالأمر السهل، ما دفع «داعش» إلى محاولة تطمين السكان وإعلان رغبته في فتح حوارات مع الوجهاء وشيوخ العشائر ورجال الدين. وبدت بغداد التي تلقت خبر انهيار الجيش وهروب كبار قادته في حالة صدمة، لم يخفف منها إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي الاستنفار العام، ولا دعوته البرلمان إلى إعلان الطوارئ، وهذا صعب التنفيذ، نظراً إلى حاجة مثل هذا القرار إلى ثلثي الأعضاء. وقد دعا رئيس البرلمان أسامة النجيفي النواب إلى اجتماع استثنائي الخميس. المعلومات التي حصلت عليها «الحياة» عصر امس من داخل الموصل تؤكد تلقي عدد من رجال الدين والوجهاء وشيوخ العشائر في المدينة، دعوات إلى اجتماع مع قادة «داعش»، فضلاً عن اتصاله بضباط من الجيش السابق للحصول على «البيعة» للدولة الإسلامية، على غرار ما فعل في أمكنة أخرى في…

منوعات «داعش» تسيطر على مدينة الموصل

«داعش» تسيطر على مدينة الموصل

الثلاثاء ١٠ يونيو ٢٠١٤

خرجت مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق والواقعة في شمال البلاد عن سلطة القوات الحكومية اليوم الثلاثاء، وباتت تحت سيطرة مجموعات من المسلحين، بحسب ما أفادت مصادر أمنية مسؤولة لوكالة فرانس برس. وأوضحت المصادر أن مئات المسلحين هاجموا الموصل (350 كلم شمال بغداد) قبيل منتصف ليل الاثنين الثلاثاء وتمكنوا بعد معارك مع قوات الجيش والشرطة العراقية من السيطرة على مبنى المحافظة والسجون والقنوات الفضائية، قبل أن تسقط المدينة بالكامل بين أيديهم. وأفاد فارون من مدينة الموصل بأن المدينة سقطت بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بعد معارك ضارية مع القوات العراقية حيث فرض التنظيم سيطرة تامة على الساحل الأيمن للمحافظة، وقال عدد من الفارين لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عناصر داعش فرضوا اليوم سيطرة تامة على الساحل الأيمن لمدينة الموصل بعد معارك ضارية مع القوات العراقية ، مشيرين إلى أن المنطقة التي سيطروا عليها تضم مباني الحكومة المحلية والدوائر الأمنية. وقالوا إن عناصر داعش يحاولون الآن السيطرة على الساحل الأيسر للمحافظة. وأوضح الشهود أن عشرات الآلاف من العراقيين فروا من منازلهم بعد اشتداد القتال باتجاه أربيل ودهوك بكردستان ، في ظل ظروف صعبة للغاية. المصدر: الموصل - وكالات

منوعات محاكمة لـ”بلاك ووتر” بتهمة قتل عراقيين

محاكمة لـ”بلاك ووتر” بتهمة قتل عراقيين

الثلاثاء ١٠ يونيو ٢٠١٤

يمثل 4 حراس سابقين في شركة بلاك ووتر الأميركية أمام إحدى المحاكم في الولايات المتحدة، الأربعاء، في تهم تتعلق بقتل 14 مدنيا عراقيا وجرح 18 آخرين في ساحة النسور في العاصمة بغداد في سبتمبر عام 2007. ومن المقرر أن تستدعي النيابة العامة العشرات من العراقيين للإدلاء بشهاداتهم، في حادثة هي الأولى من نوعها التي يتم فيها استدعاء هذا العدد الكبير من الشهود الأجانب في محاكمة جنائية. وأثار الحادث في حينه أزمة دبلوماسية للولايات المتحدة في حربها على العراق، حيث طالب مسؤولون عراقيون بمحاكمة المتهمين في المحاكم العراقية المحلية. وكان لدى بلاك ووتر 15 رجل استخبارات في العراق، يعملون مع الخارجية الأميركية، حيث كانوا يزودونها بالتهديدات اليومية المحتملة، إضافة إلى خرائط ملونة عن مواقع التفجيرات في العراق، لا سيما العاصمة بغداد. المصدر: سكاي نيوز عربية

أخبار «داعش» تلجأ إلى «حرب المياه» مع الحكومة العراقية لشل حركة القوات العسكرية

«داعش» تلجأ إلى «حرب المياه» مع الحكومة العراقية لشل حركة القوات العسكرية

الثلاثاء ٠٨ أبريل ٢٠١٤

وصف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، القائد العام للقوات المسلحة، لجوء المسلحين الذي ينتمون إلى تنظيم داعش ويسيطرون منذ عدة شهور على مدينة الفلوجة إلى قطع المياه عن نهر الفرات بأنه تطور خطير يستوجب اتخاذ أقصى درجات القوة. واتهم بيان لمكتب القائد العام للقوات المسلحة، مساء أول من أمس، ما سماه «عصابات (داعش) ومن يقف معها من البعثيين وأيتام النظام المقبور الموجودين في الفلوجة بارتكاب عمل خطير ينم عن مدى إجرامهم، وخلوهم ومن يقفون خلفهم، من أي معنى من معاني الشرف والرجولة وهو الإقدام على قطع المياه عن مناطق الوسط والجنوب، مما جعل حياة الناس مهددة بالخطر وليس مزارعهم وممتلكاتهم فحسب». وأضاف: «لذا، أصبح لزاما علينا استخدام أقصى درجات القوة من أجل إنقاذ حياة الناس والأراضي الزراعية، وعدم السماح لهؤلاء القتلة باتخاذ مدينة الفلوجة قاعدة لإجرامهم واللعب بأرواح الناس وممتلكاتهم». ودعا البيان «المواطنين جميعا (...) لتحمل مسؤولياتهم الشرعية والوطنية في الوقوف إلى جانب قواتهم المسلحة بضرب هؤلاء المجرمين الذين لا يملكون أي رادع ديني أو أخلاقي أو إنساني، ولا يتورعون عن ارتكاب أي جريمة». وفي وقت لم تعلن الحكومة العراقية اتخاذ إجراءات عملية باتجاه فتح السدة الواقعة على نهر الفرات من جهة الفلوجة واسمها «سدة النعيمية»، قال مصدر أمني مسؤول بالأنبار في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه،…

منوعات الشارقة تحتضن قمة العراق والصين اليوم

الشارقة تحتضن قمة العراق والصين اليوم

الأربعاء ٠٥ مارس ٢٠١٤

يحتضن ملعب الشارقة في السادسة من مساء اليوم القمة المرتقبة التي تجمع منتخب العراق الأول لكرة القدم بنظيره الصيني في الجولة الأخيرة من المجموعة الثالثة للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا. وتكتسي المواجهة أهمية استثنائية للطرفين، إذ يتحتم على اسود الرافدين تحقيق الفوز ليضمنوا العبور إلى أستراليا، بينما تكفي المنتخب الصيني نقطة واحدة للحاق بالمنتخب السعودي صاحب أولى بطاقتي التأهل عن المجموعة الثالثة، والذي يلتقي نظيره الإندونيسي في ذات الجولة اليوم. 13 نقطة وتتصدر السعودية ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة، تليها الصين ولها 8 نقاط، ثم العراق وله 6 نقاط، مقابل نقطة لإندونيسيا. ورغم صعوبة المواجهة المصيرية، فإن مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر كان واثقا جدا بإمكان التأهل بقوله "نحن قريبون من الفوز، فالنقاط الثلاث مضمونة والمسألة قضية وقت ليس إلا، صحيح أننا نخوض مباراة صعبة، لكننا نمتلك أفضلية فنية ولدينا لاعبون قادرون على حسم المباراة". المدرب الافضل وأضاف شاكر الذي يعد نفسه الأفضل الآن من بين المدربين العراقيين "سنكون في أستراليا". وينتهي عقد حكيم شاكر مع الاتحاد العراقي منتصف الشهر الجاري، وهو لم يظهر رغبة بالاستمرار في مهمته، وقال في هذا الصدد: "سأترك المنتخب منتصف الشهر الجاري، حيث تنتهي مدة تعاقدي ولم ارغب بالتجديد". واعتبرت أوساط كروية هذه التصريحات متصلة بالمتغيرات المرتقبة في خارطة الاتحاد العراقي…

منوعات صفقة سلاح عراقية ـ إيرانية تثير قلق واشنطن

صفقة سلاح عراقية ـ إيرانية تثير قلق واشنطن

الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠١٤

رفض المسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية التعليق على صفقة أسلحة ومعدات عسكرية بين إيران والعراق، وهي الصفقة التي تعني خرق طهران حظر المبيعات العسكرية المفروض عليها من قبل الأمم المتحدة، في الوقت الذي تسعى واشنطن للتقارب مع طهران للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي. وأعرب دبلوماسيون في لجنة العقوبات على إيران بالأمم المتحدة عن قلقهم من هذه الصفقة، لكنهم امتنعوا أيضا عن التعليق أو الكشف عن هويتهم. وذكرت وكالة «رويترز» أن إيران وقعت صفقة لبيع الأسلحة والذخائر للعراق بقيمة 195 مليون دولار في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في خطوة من شأنها كسر الحصار الذي فرضته الأمم المتحدة على مبيعات الأسلحة الإيرانية. وتشمل الصفقة ستة من ثمانية عقود مع منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية وعقدين مع شركة الصناعات الإلكترونية الإيرانية وهي شركة مملوكة للدولة. وتشمل العقود بيع أسلحة خفيفة ومتوسطة بقيمة 75 مليون دولار، وذخيرة للدبابات والمدفعية وقذائف هاون بقيمة 57.17 مليون دولار، وقاذفات هاون وأسلحة خفيفة بقيمة 25.43 مليون دولار، ونظارات رؤية ليلية وأجهزة توجيه هاون بقيمة 7.32 مليون دولار، ومعدات اتصال بقيمة 3.79 مليون، وذخيرة بقيمة 3 ملايين دولار، وذخيرة مدفعية بقيمة 16.37 مليون دولار. ووفقا لـ«رويترز»، فإن الوثائق لم تحدد جدولا زمنيا للتسليم. ورغم أن الصفقة صغيرة في حجمها وتعد قطرة في بحر الأسلحة الذي تتلقاه العراق، ومعظمه…

منوعات وعد عراقي للسجناء السعوديين: لا تعذيب بعد اليوم

وعد عراقي للسجناء السعوديين: لا تعذيب بعد اليوم

السبت ٢٢ فبراير ٢٠١٤

زار مدير إدارة حقوق الإنسان في وزارة العدل العراقية، قاسم حطاب، أمس الأول (الخميس) السجناء السعوديين في سجن الرصافات الرابعة في بغداد. وتحدث السجناء مع حطاب عما يتعرضون له داخل السجن من انتهاكات وتعذيب ومعاملة طائفية على يد عناصر قوات الطوارئ وحراسات السجن، وطالبوا بترحيلهم من سجن الرصافات إلى سجن سوسة في إقليم كردستان للحيلولة دون تعذيبهم مجدداً ولتمكين ذويهم وأسرهم من زيارتهم. من جهته، وعد حطاب السجناء بعدم تكرار الانتهاكات التي تعرضوا لها، وأكد لهم أنه في حال البدء في تنفيذ اتفاقية تبادل السجناء بين المملكة والعراق فإن إجراءات ترحيلهم لن تستغرق أسبوعين، وأنه في حال تأخر تنفيذ الاتفاقية سيخاطب الوزارات المعنية، وهي العدل والدفاع والداخلية، لنقلهم إلى سجن سوسة. وخلال الزيارة، طلب السجناء السعوديون من حطاب إخراج زميليهما المعتقلَين داخل المحاجر الانفرادية منذ قرابة شهرين، ناصر الدوسري والسجين علي الشهري، فوعدهم بمخاطبة مدير عام السجون لإعادتهما إلى العنابر الرئيسة. وكانت وزارة العدل العراقية أرسلت مستشارها الإعلامي قبل أسبوعين إلى سجن الرصافات، حيث التقى بالسجناء وتأكد من تعرضهم للتعذيب واطَّلع على آثاره الظاهرة على أجسام السجناء. وفي سياقٍ متصل، قررت إدارة السجون العراقية تغيير مدير سجن الرصافات الرابعة في بغداد وتعيين مدير جديد للسجن عقب الانتهاكات التي تعرض لها السجناء، وتمثلت في الضرب بالهراوات والأسلاك أثناء اقتحام قوات الطوارئ…

منوعات الموسيقى العراقية تتألق خارج البلاد وتخبو داخلها!

الموسيقى العراقية تتألق خارج البلاد وتخبو داخلها!

الأحد ١٦ يونيو ٢٠١٣

منذ الغزو الأميركي في العام 2003 وسيادة قيم العنف والتحريم، خبا تأثير روحي كان يطبع الحياة الثقافية العراقية، عبر نشاط تبرع فيه فرق وموسيقيون منفردون عزفاً وتأليفاً، ومن بينها «فرقة منير بشير للعود» التي أُسست في تسعينات القرن الماضي، لتظل أمينة ليس على صاحب الاسم الذي تحمله، الموسيقي الراحل ورسول النغم العراقي والعربي والشرقي الى العالم، منير بشير، وإنما على موروث موسيقي كبير لطالما احتضنته بلاد الرافدين. الفرقة التي يقودها العازف والمؤلف سامي نسيم والتي تركت أكثر من أثر طيب في مشاركاتها الواسعة في مهرجانات عربية ودولية بارزة، عاشت تجارب غير سارّة في بلادها خلال الأعوام الماضية، مثلما هي حال تجارب ثقافية عراقية جادة كثيرة، فوقعت ما بين مطرقة الإهمال من جانب المؤسسة الثقافية الرسمية، وسندان قيم العنف والتحريم التي فجرها سقوط الدولة العراقية وصعود مجموعات مسلحة تحرّم الموسيقى والفنون بعامة، لكنها عاندت هذا الوضع الحرج، لتشارك حتى وإن في مناسبات تبدو مسروقة من إيقاع يذهب بأكمله إلى الفناء والخوف والرعب. وقبل أيام حطت الفرقة رحالها في باريس، وتحديداً في «معهد العالم العربي»، لتشارك في تظاهرة «مهرجان العود الدولي»، وتقدم أمام جمهور من أهل الفن والنخبة الباريسية والجاليات العربية والشرقية، ما اختزنته من مؤلفات نغمية رفيعة دالة على إرث موسيقي عريق لبلادها، فضلاً عن مشاعر خلاقة لأعضائها وقائدها، عبر مؤلفاتهم…

منوعات اكتشاف موقع أثري ضخم في العراق

اكتشاف موقع أثري ضخم في العراق

الجمعة ٠٥ أبريل ٢٠١٣

توصل علماء بريطانيون إلى أول اكتشاف أثري جنوب العراق منذ ثمانينيات القرن الماضي، إذ وجدوا مجمعا ضخما قرب مدينة أور القديمة. وقال ستيوارت كامبل من قسم الآثار في جامعة مانشستر إن الموقع يعود تاريخه إلى نحو أربعة آلاف عام، ويعتقد أنه كان مركزا إداريا لمدينة أور. وأوضح أن مساحة المجمع تقترب من ملعب كرة قدم، أي ثمانون مترا من كل جانب، لافتا إلى أن "المجمعات بهذا الحجم والعمر نادرة". وكان من بين الاكتشافات لوحة لمصل يرتدي عباءة فضفاضة ويتوجه نحو موقع مقدس. المصدر: سكاي نيوز عربية