القمة الخليجية

أخبار قمة الكويت تتمسك بمجلس التعاون وتدين إيران

قمة الكويت تتمسك بمجلس التعاون وتدين إيران

الأربعاء ٠٦ ديسمبر ٢٠١٧

أكد «إعلان الكويت» الذي صدر في ختام القمة الخليجية أمس، ضرورة إدراك التحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، وأهمية التمسك بمسيرة مجلس التعاون وتعزيز العمل الجماعي وتحصين دول مجلس التعاون الخليجي من تداعيات التحديات. وشدد رؤساء الوفود في «إعلان الكويت» على أهمية الدور المحوري لمجلس التعاون في صيانة الأمن والاستقرار في المنطقة ومكافحة التنظيمات الإرهابية والفكر المتطرف دفاعاً عن قيمنا العربية ومبادئ الدين الإسلامي. ودان البيان تدخلات إيران في الدول العربية ودعمها للمليشيات المسلحة والمذهبية، ودعاها للتوقف عن زعزعة استقرار دول المنطقة والتدخل في شؤونها. المصدر: البيان

أخبار القمة الخليجية اليوم .. والكويت تؤكد وحدة المصير والأهداف

القمة الخليجية اليوم .. والكويت تؤكد وحدة المصير والأهداف

الثلاثاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٧

تستضيف الكويت اليوم وغداً، أعمال الدورة الـ38 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي سبقها أمس، أعمال الدورة الـ144 للمجلس الوزاري للتحضير لجدول أعمال القمة. وترأس معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وفد الدولة في اجتماع وزراء الخارجية برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ومشاركة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، والوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان الشقيقة يوسف بن علوي بن عبدالله، ومساعد وزير الخارجية البحريني عبدالله بن فيصل الدوسري، ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. وغادر وزراء الخارجية قاعة الاجتماع من دون الحديث عما دار خلاله، بينما وعد وزير الخارجية الكويتي بمؤتمر صحفي دون أن يحدد موعده، فيما أشار جدول غير رسمي لأعمال القمة أنها تفتتح في الخامسة والنصف مساء اليوم (السادسة والنصف بتوقيت الإمارات)، وأنه في الساعة العاشرة والنصف من صباح غد الأربعاء، ستكون هناك جلسة مغلقة للقادة، وعند الساعة الحادية عشرة تعقد الجلسة الختامية، يليها مؤتمر صحفي في الساعة الثانية عشرة والنصف لوزير الخارجية الكويتي، وأمين عام مجلس التعاون عبداللطيف الزياني. وقال الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في كلمة أمام المجلس الوزاري، إن مجلس التعاون لدول الخليج العربية مشروع دائم تلتقي فيه إرادة الأعضاء لبناء مواطنة خليجية واحدة وقوية…

أخبار تعنت قطر يهدد بتأجيل القمة الخليجية

تعنت قطر يهدد بتأجيل القمة الخليجية

الجمعة ٠١ ديسمبر ٢٠١٧

وسط دعوات أمير الكويت، لقادة دول مجلس التعاون الخليجي لحضور قمة طارئة خلال الفترة من 5 إلى 6 ديسمبر الجاري، قال مراقبون إن تعنت قطر حيال المطالب العربية بالتوقف عن دعم وتمويل الإرهاب، يهدد انعقاد القمة في موعدها، متوقعين تأجيلها إلى وقت لاحق. مبررات التأجيل 01 سلبية تعاطي قطر مع المطالب العربية 02 الرفض الخليجي لتقارب الدوحة مع طهران 03 اعتبار سياسة قطر مهددة لأمن دول الخليج صاحب دعوات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح، لقادة دول مجلس التعاون الخليجي لحضور قمة طارئة خلال الفترة من 5 إلى 6 ديسمبر الجاري، سيل من التوقعات والاحتمالات فيما يتعلق بانعقاد القمة في ظل الأزمة القطرية، نظرا لعدم وجود مؤشرات قوية إلى حل قريب، نتيجة لإصرار النظام القطري على عدم الاحتكام لصوت العقل، ومحاولة تدويل أزمته مع الدول العربية الأربع المقاطعة المستمرة منذ أكثر من 100 يوم، وذلك أدى إلى تفاوت آراء المتابعين للمشهد الخليجي بين احتمالات عقد القمة من عدمه، مع ترجيح النسبة العظمى لاحتمالية تأجيلها. استمرار سياسة قطر شدد مراقبون ممن توقعوا تأجيل القمة على أن المعطيات والمؤشرات لا تبشر بعقد القمة في موعدها المقرر في الكويت، مرجعين ذلك إلى استمرار قطر بسياساتها، وعدم تنفيذ مطالب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب «السعودية ومصر والإمارات والبحرين»، إضافة إلى أن جميع تصريحات…

أخبار «عكاظ» السعودية: مصادر ترجح تأجيل القمة الخليجية 6 أشهر

«عكاظ» السعودية: مصادر ترجح تأجيل القمة الخليجية 6 أشهر

الإثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧

نقلت صحيفة «عكاظ» السعودية اليوم الاثنين عن مصادر متطابقة تأكيدها ترجيح تأجيل القمة الخليجية ستة أشهر. وأشارت المصادر إلى أن «التأجيل يهدف إلى إزالة الخلافات وإنهاء الأزمة التي اندلعت بسبب عدم التزام الحكومة القطرية باتفاق الرياض 2013، وملحقاته التكميلية في 2014». وبينما رجحت المصادر التأجيل، رد وزير دولة الكويت لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام الكويتي بالوكالة الشيخ محمد العبدالله على سؤال للصحيفة عن تأجيل موعد القمة، بقوله: «لم يصدر موقف رسمي بعد تجاه موعد القمة الخليجية» المقررة في ديسمبر المقبل. وأعرب دبلوماسيون خليجيون عن اعتقادهم بأنه لا توجد أي دلائل على أن الحل قريب، في ظل تمسك الدول الأربع المقاطعة لقطر بضرورة استجابة قطر أولاً للمطالب الـ13 التي حددتها، وإصرار قطر على الانفتاح على حوار من دون شروط مسبقة.