كوريا الشمالية

أخبار مدير المخابرات الأميركية المرشح لوزارة الخارجية اجتمع سراً مع كيم

مدير المخابرات الأميركية المرشح لوزارة الخارجية اجتمع سراً مع كيم

الأربعاء ١٨ أبريل ٢٠١٨

قال مسؤولون أميركيون إن مايك بومبيو مدير المخابرات المركزية الأميركية والمرشح لتولي وزارة الخارجية قام بزيارة سرية إلى كوريا الشمالية خلال عطلة عيد القيامة والتقى مع زعيمها كيم جونج أون لبحث قمة مزمعة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وجعلت الزيارة بومبيو أكبر مسؤول أميركي على الإطلاق يُعرف أنه التقى مع كيم وتقدم أقوى إشارة حتى الآن على استعداد ترامب ليكون أول رئيس أميركي في السلطة يجتمع مع زعيم كوري شمالي. وقال مسؤول أميركي كبير، اطلع على مضمون الزيارة، إن محادثات بومبيو عززت اعتقاد ترامب بأن من الممكن إجراء مفاوضات بناءة مع كوريا الشمالية حول برامجها النووية والصاروخية لكن ذلك غير مضمون. وذكر مسؤول أميركي ثان أن الزيارة رتبها مدير المخابرات الكورية الجنوبية سوه هون مع نظيره الكوري الشمالي كيم يونج تشول وكان الهدف منها تقييم ما إذا كان كيم مستعدا لعقد محادثات جادة. وأضاف أن بومبيو، أحد أقرب المستشارين إلى ترامب، عاد ليقول إنه يجدر المضي قدما في إمكانية عقد قمة، لكنه أضاف أنه لم يتم تحديد موقع من بين قوائم الخيارات. وطلب المسؤولان عدم الكشف عن اسميهما. وكشف الرئيس الأميركي، في وقت سابق يوم الثلاثاء، عن أن الولايات المتحدة تجري محادثات مباشرة "على مستويات رفيعة للغاية" مع كوريا الشمالية في محاولة لترتيب قمة بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي. وردا…

أخبار بيونج يانج تتوصل إلى «اتفاقٍ مُرض ٍ» مع سيؤول

بيونج يانج تتوصل إلى «اتفاقٍ مُرض ٍ» مع سيؤول

الثلاثاء ٠٦ مارس ٢٠١٨

ذكرت وسائل إعلام كورية شمالية، اليوم الثلاثاء، أن المحادثات بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، ووفد من كوريا الجنوبية، وصلت إلى «اتفاقٍ مُرضٍ». واستضاف كيم وفداً كورياً جنوبياً من 10 أفراد، بينهم تشونج يوي يونج، كبير المستشارين الأمنيين للرئيس الكوري الجنوبي «مون جاي إن»، على مأدبة عشاء ليل الاثنين، وعقد «محادثات مفتوحة» مع الوفد، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الرسمية في كوريا الشمالية. وشملت المناقشات عقد قمة محتملة وسبل «تخفيف التوترات العسكرية الحادة في شبه الجزيرة الكورية» ومواصلة الحوار، وفقاً لما ذكرته الوكالة في مقال باللغة الإنجليزية. وكان ذلك الحدث بمثابة المرة الأولى التي يجتمع فيها كيم مع مسؤولين كبار من كوريا الجنوبية منذ توليه مهام منصبه في عام 2011، ويأتي بعد زيارة كيم يو جونج، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي لكوريا الجنوبية في فبراير الماضي، خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية. ويرى مراقبون أن الاجتماع ربما يمهد الطريق لإجراء محادثات بين بيونج يانج والولايات المتحدة. وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن زوجة كيم، ري سول جو، التي نادراً ما تظهر علناً، شاركت في مأدبة العشاء. ولم تتوفر على الفور أية تفاصيل عن «الاتفاق» الذي تم التوصل إليه. وذكرت يونهاب أن وفد كوريا الجنوبية سيعود إلى بلاده الثلاثاء، بعد اجتماعات اخرى مع المسؤولين الكوريين الشماليين في بيونج يانج. المصدر:…

أخبار الكوريتان.. الحوار والسيناريو النووي

الكوريتان.. الحوار والسيناريو النووي

الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠١٨

بدا خلال الأسابيع الماضية أن لعبة شد الحبال بين الكوريتين الشمالية والجنوبية قد وصلت إلى شعيرات القطع الأخيرة، الأمر الذي وضع كل العالم أمام سيناريو كارثي، هو أن اللعبة هنا ليست كأي لعبة والحبال ليست كأي حبال والشد ليس كأي شد.. إنها الكارثة النووية. لكن الإعلان في التاسع من الشهر الجاري عن أول محادثات رسمية بين الجانبين منذ ثلاث سنوات، ساهم في بث بعض التفاؤل بنزع الفتيل والنزول تحت نقطة الغليان. ويبدو أن الأيام المقبلة قد تحمل بوادر انفراج للأزمة، إذ أطلق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، دعوة لجاره الكوري الجنوبي للبدء بإجراء محادثات بين الطرفين، في منطقة منزوعة السلاح على الحدود بين البلدين. ورغم أن الهدف المباشر لإجراء هذه المحادثات هو إرسال وفد رياضي شمالي إلى دورة الألعاب الأولومبية الشتوية التي تقام في بيونغ تشانغ الجنوبية خلال الفترة بين التاسع من فبراير المقبل، حتى 25 من الشهر نفسه، إلا أن هذه الخطوة قد يكون لها تأثيرات إيجابية على صعيد خفض التوتّر بين الجارتين. وكان كيم جونغ أون أعلن في خطابه الذي ألقاه بمناسبة العام الجديد 2018 استعداده لإقامة محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية. ورحب رئيس الجنوبية مون جيه من جانبه بهذا الإعلان، ووجه أوامره بتسهيل إجراء المحادثات، كما رحّب بإرسال وفد كوري شمالي إلى الألعاب الأولمبية في…

أخبار كيم جونغ أون لواشنطن: الزر النووي على مكتبي دائماً

كيم جونغ أون لواشنطن: الزر النووي على مكتبي دائماً

الثلاثاء ٠٢ يناير ٢٠١٨

حذر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، واشنطن أمس، بأن «الزر النووي» يبقى بمتناوله، لكنه مد اليد إلى سيئول، مشيراً إلى إمكانية إجراء حوار، والمشاركة في الألعاب الأولمبية في كوريا الجنوبية. وفي رسالته لمناسبة العام الجديد، تمسك الزعيم الكوري الشمالي، بموقف التحدي، بعد سنة شهدت توتراً متزايداً، مع إجراء بيونغيانغ عدة تجارب لصواريخ بالستية، وتجربتها النووية السادسة، الأقوى حتى اليوم. وقال الزعيم الكوري الشمالي «علينا إنتاج كميات كبيرة من الرؤوس النووية والصواريخ وتسريع نشرها»، مشدداً على أن الشمال حقق هدفه بأن يصبح دولة نووية، ومؤكداً أن برامجه للتسلح دفاعية. وتابع كيم «يجب أن نظل مستعدين لشن هجمات نووية مضادة فورية ضد مخططات معادية لشن حرب نووية». ومضى كيم يقول إن كوريا الشمالية «قادرة على مواجهة أي تهديد نووي من الولايات المتحدة، وهي تملك (قوة) ردع قادرة على منع الولايات المتحدة من اللعب بالنار». وأضاف «الزر النووي موجود دائماً على مكتبي. على الولايات المتحدة أن تدرك أن هذا ليس ابتزازاً، بل الواقع». ولدى سؤال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في منتجعه في مارالاغو بفلوريدا، حول ذلك «الزر النووي»، اكتفى بالرد «سنرى سنرى». وفي المقابل، اعتمد كيم جونغ أون، لهجة تصالحية حيال سيئول، ملمحاً للمرة الأولى إلى احتمال إرسال بلاده وفداً للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018، التي تستضيفها مدينة بيونغ…

أخبار كوريا الشمالية: أميركا في مرمى أسلحتنا النووية والزر بيد الزعيم

كوريا الشمالية: أميركا في مرمى أسلحتنا النووية والزر بيد الزعيم

الإثنين ٠١ يناير ٢٠١٨

قال رئيس كوريا الشمالية كيم يونغ أون، اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة لن تكون قادرة مطلقاً على المبادرة بشن حرب على كوريا الشمالية بعد أن أصبحت بلاده قادرة على ضرب كل البر الرئيسي الأميركي بأسلحتها النووية. وقال كيم في كلمة بمناسبة العام الجديد: "الولايات المتحدة بأسرها تقع في مرمى أسلحتنا النووية والزر النووي دائماً على مكتبي وهذا واقع وليس تهديداً". وأكد كيم أن كوريا الشمالية "قادرة على مواجهة أي تهديد نووي من الولايات المتحدة وهي تملك (قوة) ردع قوية تستطيع منع الولايات المتحدة من اللعب بالنار". ودعا الرئيس الكوري الشمالي بلاده إلى تعزيز إنتاج الرؤوس النووية والصواريخ الباليستية، ما يظهر عزمه على تحقيق طموحاته العسكرية رغم المعارضة الدولية. وعززت بيونغ يانغ بشكل ملحوظ جهودها خلال العام الماضي لتطوير برنامجيها النووي والباليستي المحظورين، بالرغم من العقوبات المتعددة التي تفرضها الأمم المتحدة واللغة العدائية المتزايدة من جانب واشنطن. وقال كيم: "علينا إنتاج كميات كبيرة من الرؤوس النووية والصواريخ وتسريع نشرها". في 31 ديسمبر 2017 أعلن قائد أركان الجيش الأميركي الأسبق مايك مولن أن الولايات المتحدة "لم تكن يوماً أكثر قرباً" من حرب نووية مع كوريا الشمالية، معتبراً أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أشاع أجواء "خطيرة للغاية". وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون تعهّد الأربعاء الماضي "إبقاء الضغوط" على كوريا الشمالية من أجل…

أخبار كوريا الشمالية: شارفنا على استكمال قوتنا النووية

كوريا الشمالية: شارفنا على استكمال قوتنا النووية

السبت ١٦ سبتمبر ٢٠١٧

بعد ساعات فقط على تنديد الأمم المتحدة «الحازم» بالتجربة الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ، أكد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، اليوم السبت، أن بلاده شارفت على استكمال قوتها النووية مشدداً على أن الهدف النهائي من حيازة السلاح الذري هو «تحقيق توازن قوى حقيقي» مع الولايات المتحدة. وتابع كيم متجاهلاً على ما يبدو البيان الصادر عن مجلس الأمن الدولي أن «الهدف النهائي هو تحقيق توازن قوى حقيقي مع الولايات المتحدة وجعل القادة الأميركيين لا يتجرؤون حتى على التفكير بعد اليوم بخيار عسكري ضد جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية»، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية. وكان مجلس الأمن الدولي عقد اجتماعاً مغلقاً طارئاً بعد ظهر الجمعة في نيويورك رداً على إطلاق بيونغ يانغ في الصباح صاروخاً متوسط المدى حلق فوق اليابان. وندد البيان الصادر عن الجلسة «بشدة» بالتجربة الصاروخية معتبراً أنها خطوة «استفزازية للغاية». وطالب مجلس الأمن مساء الجمعة في بيانه النظام الكوري الشمالي بـ«التوقف فوراً» عن هذه «الأفعال الفاضحة»، مؤكداً أن «هذه الأفعال لا تهدد المنطقة فحسب بل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة». إلا أن كيم جونغ-اون يرفض تعليق برنامجه الصاروخي والنووي. وصرح للوكالة الرسمية أن إطلاق صاروخ هواسونغ-12 صباح الجمعة كان ناجحاً وأتاح زيادة «القدرات العسكرية» للبلاد. وقال ديفيد رايت عالم الفيزياء من جمعية العلماء القلقين إن «كوريا الشمالية…

أخبار الإمارات: تجارب كوريا الشمالية النووية تهديد حقيقي للأمن والاستقرار العالمي

الإمارات: تجارب كوريا الشمالية النووية تهديد حقيقي للأمن والاستقرار العالمي

الثلاثاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٧

استنكرت دولة الإمارات إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية سادسة، التي تسببت بهزة أرضية في مخالفة واضحة وصريحة لإرادة المجتمع الدولي وقراراته في هذا الجانب، مؤكدة أن هذه التجارب النووية المتكررة لا تمثل تحدياً لقرارات مجلس الأمن الدولي ومعاهدة عدم الانتشار النووي وحسب؛ بل تشكل تهديداً حقيقياً للأمن والاستقرار العالمي. وطالبت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، مجدداً، بضرورة الالتزام بالقرارات والمعاهدات الدولية المتعلقة بحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل في العالم، داعية مجلس الأمن الدولي للتصدي لهذه الممارسات، التي من شأنها أن تقوض فرص السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، كما طالبت الوزارة في بيانها كوريا الشمالية بالالتزام بقرارات مجلس الأمن، داعية الأطراف المعنية كافة إلى انتهاج سبيل الحوار والدبلوماسية؛ للحد من التوتر والحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.  واستنكرت البحرين، التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية، محذرة من أن هذه التجارب المتكررة تحمل تهديداً خطراً على السلام في شبه الجزيرة الكورية والعالم، وتعد تحدياً واضحاً للمجتمع الدولي، ومخالفة جسيمة لقرارات مجلس الأمن الدولي. ودانت مصر التجربة النووية السادسة، التي أجرتها كوريا الشمالية. وأعربت عن قلقها البالغ من عدم التزام كوريا الشمالية بقرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة وإجرائها تجربتها النووية السادسة بما يمثل تهديداً للأمن الإقليمي في منطقة شرق آسيا، فضلاً عما يمثله من إضعاف لمنظومة منع الانتشار النووي،…

أخبار رصد مؤشرات “مرعبة” من كوريا الشمالية

رصد مؤشرات “مرعبة” من كوريا الشمالية

الإثنين ٠٤ سبتمبر ٢٠١٧

ذكرت وسائل إعلام كورية جنوبية أن جيش البلاد رصد مؤشرات إلى أن كوريا الشمالية في طور الاستعداد لإطلاق صاروخ باليستي ربما يكون عابرا للقارات. وقال تشانج كيونج سو المسؤول بوزارة الدفاع "ما زلنا نرى مؤشرات على المزيد من عمليات إطلاق الصواريخ المحتملة. نتوقع أيضا أن تطلق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات". وكانت كوريا الشمالية أعلنت الأحد أنها فجرت قنبلة هيدروجينية في تجربتها النووية السادسة التي اعتبرت، وفقا للزلزال الذي تسببت فيه، الانفجار الأكبر حتى الآن. وقال الإعلام الرسمي لكوريا الشمالية إن القنبلة الهيدروجينية التي تم تفجيرها يمكن أن تحمل على صاروخ باليستي عابر للقارات، مما يجعل المؤشرات عن إطلاق صاروخ باليستي جديد "مرعبة" كون ذلك الصاروخ قد يكون مخصصا لتجربة حمل القنبلة الهيدروجينية. وردت كوريا الجنوبية على التجربة النووية بإجراء مناورة بالذخيرة الحية قبالة سواحلها الشرقية يوم الاثنين في محاكاة لمهاجمة موقع التجارب النووية الكوري الشمالي "بونغي-ري"، كهدف افتراضي. ولقيت التجربة الكورية الشمالية تنديدا من واشنطن التي هددت باستخدام كل الوسائل للرد على بيونغ يانغ بما في ذلك الخيار النووي. المصدر: البيان

أخبار كوريا الشمالية تلعب بالنار بهزة أرضية نووية اليوم

كوريا الشمالية تلعب بالنار بهزة أرضية نووية اليوم

الأحد ٠٣ سبتمبر ٢٠١٧

استفاق العالم، صباح الأحد، على تجربة نووية سادسة أجرتها كوريا الشمالية وتسببت بهزة أرضية تجاوزت قوتها 6 درجات على مقياس ريختر، حسب ترجيحات الجيش الكوري الجنوبي. وقال شينزو آبي رئيس وزراء اليابان إن تجربة نووية كورية شمالية ستكون "غير مقبولة إطلاقا". وأعلن المعهد الجيولوجي الأميركي أن "الانفجار" الذي سجل في الساعة 12,00 بتوقيت بيونغ يانغ (3,00 ت غ) كان بقوة زلزال بدرجة 6,3، مشيرة إلى "انفجار" محتمل في منجم بكوريا الشمالية. وأفاد الجيش الكوري الجنوبي أن بيونغ يانغ أجرت على ما يبدو تجربة نووية سادسة، بحسب ما نقلت عنه وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، وقد سجل الانفجار على مسافة 24 كلم شمال شرق بلدة سونغجيبيغام في محافظة هامغيونغ الشمالية. ووقع زلزال بلغت قوته 5.2 درجات في كوريا الشمالية صباح اليوم الأحد مما يشير إلى احتمال أن تكون بيونغ يانغ قد أجرت سادس تجربة نووية، حسب ترجيحات الجيش الكوري الجنوبي. وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن الزلزال وقع على بعد 55 كيلومترا شمالي غربي كيمتشايك. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار أو إصابات . وكانت الهزات السابقة التي وقعت في المنطقة قد نجمت عن تجارب نووية. وأكدت كوريا الجنوبية أن مركز الزلزال قريب من موقع نووي في كوريا الشمالية. وأوضحت أن الهزة الأرضية "اصطناعية" مضيفة أنها تحقق فيما إذا كانت ناجمة…

أخبار كوريا الشمالية تعلن نجاح اختبار أقوى قنبلة نووية

كوريا الشمالية تعلن نجاح اختبار أقوى قنبلة نووية

الأحد ٠٣ سبتمبر ٢٠١٧

ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) نقلاً عن أجهزة الأرصاد الجوية أن «الزلزال الاصطناعي» الذي وقع، اليوم الأحد في كوريا الشمالية وكان تجربة نووية على الأرجح، أقوى بـ9,8 مرة من الهزة التي نجمت عن التجربة النووية الخامسة. وقال مسؤول في إدارة الأرصاد الجوية الكورية الجنوبية للوكالة «لم يكن أكبر بـ9,8 مرة من التجربة النووية التي أجريت في سبتمبر 2016 فقط، بل الأقوى على الإطلاق» بين التجارب التي أجرتها بيونغ يانغ. وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن كوريا الشمالية أعلنت أنها اختبرت بنجاح قنبلة هيدروجينية. ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء عن هيئة الأرصاد الجوية في سيول قولها إن اليابان أكدت وقوع «زلزال اصطناعي» ضرب كوريا الشمالية اليوم، في أعقاب تجربتها النووية السادسة التي أجرتها في الساعة الثالثة ظهراً بالتوقيت المحلي التي كانت أقوى 8ر9 مرة عن تجربتها النووية الخامسة. وذكر وزير الخارجية الياباني تارو كونو اليوم أن الحكومة اليابانية تأكدت من قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربتها النووية السادسة. جاء هذا التأكيد بعد أن كشف كل من مركز شبكات الزلازل الصيني وهيئة المسح الجيولوجي الأميركية «عن وقوع انفجار بلغت قوته 3ر6 درجة على مقياس ريختر بالقرب من موقع التجارب النووية في كوريا الشمالية». وبعد ساعة من وقوع الهزة الأرضية، أعلنت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية وقوع هزة ثانية بلغت قوتها…

أخبار كوريا الشمالية تقامر بتجربة صاروخ فوق اليابان

كوريا الشمالية تقامر بتجربة صاروخ فوق اليابان

الثلاثاء ٢٩ أغسطس ٢٠١٧

أعلن الجيش الكوري الجنوبي أن كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا لم يتسن تحديد طبيعته في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي من منطقة قريبة من عاصمتها بيونجيانج في الاتجاه الشرقي صوب البحر قبالة ساحلها الشرقي. وفال إن الصاروخ طار مسافة 2700 كم على ارتفاع 550كيلو متر. فيما قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن صاروخ كوريا الشمالية مر فوق اليابان. ونبهت الحكومة اليابانية الناس في شمال اليابان إلى ضرورة اتخاذ الاحتياطات إزاء صاروخ محتمل من كوريا الشمالية. وقال رئيس الحكومة اليابانية بأن بلاده ستتخذ كل الاجراءات لضمان أمن اليابانيين. المصدر: البيان

أخبار أميركا تحظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية

أميركا تحظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية

الخميس ٠٣ أغسطس ٢٠١٧

أصدرت الخارجية الأميركية حظراً على سفر حاملي الجوازات الأميركية إلى أو من خلال كوريا الشمالية ابتداء من الأول من سبتمبر المقبل. وذكر بيان للخارجية الأميركية أنها أصدرت هذا الحظر نظرا لتزايد خطر احتجاز المواطنين الأمريكيين لفترة طويلة هناك فى كوريا. المصدر: البيان