خالد السليمان
خالد السليمان
كاتب سعودي

الضرب في الميت حرام

الإثنين ١٢ أكتوبر ٢٠١٥

كتبت سابقا كما كتب العديد من النقاد عن الأداء الضعيف لاتحاد الكرة وكانت الأحداث العديدة شواهد قائمة على ما يعيشه هذا الاتحاد من أوضاع متدهورة تزداد سوءا يوما بعد الآخر.والوضع الطبيعي لأي جهة يتم انتقادها أن تنظر للجانب الإيجابي من انتقادها حتى تتلافى أخطاءها وتعدل اعوجاجها وتحسن من أدائها وتضع التدابير التي تجعل لها جدارا عاليا يمنع عنها الوقوع في عثرات جديدة.إلا أنهم استمروا في الخطأ وإثارة القضايا، وآخرها قضية سعيد المولد التي تجاوزت كل الأعراف وتخطت كل الحدود، وكانت أخطاؤهم فيها مركبة وحافلة بالأحداث، التي أظهرت بجلاء مدى التدهور الذي يضرب بقوة داخل أروقة اتحاد الكرة ولجانه، وتؤكد أن ما وقعوا فيه كان بسبب ضعف الكفاءات التي يقوم عليها هذا الاتحاد، بدءا من رئيسه.وإن كان اتحاد عيد عاجزا عن إصلاح أوضاعه فمن الأحرى أنه سيكون عاجزا عن إصلاح أوضاع الأندية التي يغرق بعضها في الديون والمطالبات ولم يتم وضع أي خطوات عملية للحد منها.ستستمر أخطاؤهم في الظهور، وأعلم بأنهم يسيرون بكرة القدم السعودية نحو حافة الهاوية ولن يحسنوا في عملهم ولن يتطوروا، لأنهم لم يشعروا بنا ولأن الضرب في الميت حرام سأتوقف. المصدر: صحيفة الوطن السعودية

قضيتنا فلسطين وليس الرجوب

الإثنين ٠٥ أكتوبر ٢٠١٥

يلتقي في زيوريخ غدا الثلاثاء رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد ونظيره الفلسطيني جبريل الرجوب للتفاوض حول مكان إقامة المباراة التي ستجمع المنتخبين السعودي والفلسطيني.هذا الاجتماع لم يكن يفترض أن يكون لولا تعنت وإصرار الرجوب على إقامة المباراة في رام الله الفلسطينية رغم علمه التام بموقف المملكة العربية السعودية الواضح برفض محاولات التطبيع أو التعامل مع الكيان الصهيوني تدعيما ومناصرة للشعب الفلسطيني نحو استرداد أراضيه المحتلة وإقامة دولته المستقلة، وهذا الموقف السعودي ليس بجديد بل هو نهج اتبعته المملكة منذ بدء القضية الفلسطينية وسيبقى طالما بقي السبب.كان الأحرى باللواء الرجوب وهو القادم للرياضة الفلسطينية من خلفية سياسية سابقة أن يكون أول المتقبلين والمتفهمين للطلب السعودي بعد أن التقى به أحمد عيد في الأردن خلال الأيام القليلة الماضية، لكنه بكل أسف تناسى جميع المواقف السعودية الخالدة وأخذ في الغمز واللمز والتهديد وتوزيع الاتهامات في كل اتجاه حتى صدر قرار من الفيفا بنقل مكان المباراة.وإن كان الرجوب حريصا على كرة القدم الفلسطينية وداعما لقضية شعبه الذي أضناه الاحتلال ومزق أطرافه أن يكون أكثر احتراما وتقديرا لمن يرفض القدوم لرام الله مساندة لقضيتنا الشائكة وأن يكون من المطالبين بإيقاف أي تطبيع مع الإسرائيليين لا كما فعل الرجوب حين سحب طلب الاتحاد الفلسطيني بتجميد عضوية إسرائيل في الفيفا في يوم التصويت عليه.فأيهم الأكثر…

سقطت الرافعة ونهضت الضباع!

الأحد ١٣ سبتمبر ٢٠١٥

في كل مرة جلست فيها في صحن الحرم أتأمل الكعبة بوجداني وأتطلع إلى السماء بدعائي، كنت أشعر بأنني في البقعة الأكثر أمانا وطمأنينة وروحانية على وجه الأرض، لذلك كان وقع حادثة سقوط رافعة أعمال البناء في الحرم الذي أودى بحياة أكثر من مائة من ضيوف الرحمن قاسيا على النفوس! ورغم أن حوادث سقوط الرافعات العملاقة ليست جديدة ومنها ما وقع مؤخرا في الولايات المتحدة الأميركية، إلا أن لمنطقة الحرم خصوصية ازدحام بشري على مدار الساعة، وبالتالي فإن إجراء تحقيق في أسباب الحادثة من شأنه أن يجنب تكرارها ويعزز إجراءات السلامة! ردود الفعل على الحادثة حول العالم كانت مشبعة بالعواطف الحزينة، فطبيعة الإنسان السوي أن يستشعر آلام الآخرين ويحزن لمصائبهم، لكن المرضى بالأحقاد والكراهية يفرحون لمثل هذه الآلام ويتاجرون بمثل هذه المصائب، وبالتالي لم يكن غريبا أن يتلقف بعض الأعداء هذه الحادثة بالفرح لتوجيه سهامهم المسمومة بمشاعر الكراهية نحو المملكة وشعبها! وهنا لا يفوتني التنبيه من المعرفات الوهمية في المواقع الإخبارية الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والأسماء التي تستعير كنيات وألقابا أسرية وقبلية ومناطقية سعودية لتزرع التعليقات الخبيثة بهدف إشعال نيران الفتنة، فهؤلاء يقتاتون على مثل هذه الأحداث المؤلمة ويستغلون المشاعر المضطربة لجرها إلى أتون الفتنة! المصدر: صحيفة عكاظ

قطع رأس القصبي !

الأحد ٢١ يونيو ٢٠١٥

لم تكن ردة فعل «الدواعش» على حلقة الفنان ناصر القصبي أمس والتهديد بقطع رأسه مفاجئة لأحد، فهم متخصصون بفصل الرقاب، والموت بضاعتهم الوحيدة، لكن المفاجأة كانت اعتبار البعض ما قام به القصبي إساءة للدين والمتدينين، فهل دواعش حلقة «سلفي» أمس يمثلون الدين الإسلامي أو المسلمين ؟! حلقة الأمس كشفت تناقضات الكثير ممن انتقدوا دائما في وسائل التواصل الاجتماعي «داعش» واعتبروهم من الخوارج المارقين، لكنهم في نفس الوقت لم يقبلوا قيام الفنان ناصر القصبي بعرض الحالة الداعشية على الشاشة واعتبروا ذلك مساسا بالدين والتدين! عرضت حالة التناقض هذه على صديق بارز في طلب العلم الشرعي، ففسرها بأن الجمهور وقع تحت تأثير الحلقة السابقة التي أساء فيها الفنان لصورة المتدينين بكل سماجة، وأن المجتمع يدفع ثمن محاولة إعادته إلى حالة الصراع الأيدلوجي! أبرز ما كشفته حلقة دواعش «سلفي» أمس هو إشكالية أن يكون الفرد محكوما بسلوك الجمع، فناصر القصبي الأب الذي لحق بابنه الجهادي ليسترده، وجد نفسه ينساق مجبرا في تيار الجماعة التكفيرية ليمارس نفس السلوك الذي يرفضه في داخله، وهذا برأيي ما يعاني منه الكثير من الشباب الذين هجروا أسرهم وأوطانهم للالتحاق بالجماعات الجهادية ليكتشفوا في النهاية واقعا مختلفا لم يملكوا قدرة التمرد عليه أو الهرب منه ! «داعش» لا تأسر أعداءها لتقتلهم، بل إنها تأسر أفرادها لتحولهم إلى القتلة !…

مليون ريال في حسابي بالخطأ !

الأربعاء ١٦ يوليو ٢٠١٤

أودع شاب كويتي في حسابه المصرفي شيكا بقيمة ٥٧ دينارا فأخطأ موظف البنك بإضافة ثلاثة أصفار ليصبح المبلغ المودع ٥٧ ألف دينار، قام الشاب على الفور بسحبها من فرع آخر !   اللافت في الأمر أن الشاب عرض إعادة المبلغ للبنك بالتقسيط، ووجد تصرفه تشجيعا من الكثير في وسائل التواصل الإجتماعي، والسبب بلا شك أن المجتمع ينحاز تلقائيا ضد المصارف ظالمة أو مظلومة !   طبعا البنك، سيستعيد المبلغ عاجلا أو آجلا، ولو كان مازال متوفرا في حساب الشاب كان سيخصمه خلال ثوان من اكتشاف الخطأ، لكن اللافت أن البنوك عندما يقع الخطأ بالعكس وتخصم من حساب العميل بالخطأ أو تبتلع أجهزة صرافتها المبالغ عند سحبها تتحول سرعة إجراءاتها إلى سرعة السلحفاة، وقد تصل السلحفاة لخط النهاية متباطئة، و قد لا تصل أبدا !   شخصيا حصل معي أن أودع البنك بالخطأ أرباح أسهم إحدى الشركات المتداولة في سوق الأسهم، ثم خصمها فورا بحيث أنني اطلعت في جوالي على رسالة الخصم قبل رسالة الإيداع، لكن عندما ابتلع جهاز الصراف مبلغا من المال أردت سحبه استغرق الأمر إجراء عدة اتصالات وانتظار أسبوعين قبل أن يعود المبلغ لحسابي، وأعرف من لم يستعد ماله رغم أشهر من المطالبات و التحاكم لمؤسسة النقد !   لكنني على أي حال لن أنحاز ضد البنك في…

حرمان المشاهدين من الدوري السعودي !

الثلاثاء ١٥ يوليو ٢٠١٤

حسب معلوماتي الرسمية فإن مسألة منح امتياز نقل مباريات الدوري السعودي لم تحسم رسميا بعد، لكن الأكيد أن خسارة التلفزيون السعودي لامتياز نقل المباريات يعني إصدار شهادة وفاة القنوات الرياضية السعودية، فبدونها لن يتابعها سوى المشجعين المتعصبين الذين تجتذبهم بعض برامجها المتلونة بألوان ميول معديها ومقدميها!   ومن المصلحة العامة اجتماعيا أن يستمر التلفزيون السعودي في نقل مباريات الدوري، فليس كل المشاهدين قادرين على تحمل كلفة الاشتراكات الشهرية في القنوات المشفرة، فبعضهم بالكاد يتحملون فواتير الهاتف والكهرباء و المياه والطعام والوقود!   لكنني في المقابل أفهم أن المسألة اقتصادية بحتة في عالم الاحتراف، وفي معظم دول العالم لا يشاهد أحد المباريات مجانا، لكنني أجد أن الخيار الأول هنا هو أن يقيم الدوري السعودي التقييم العادل الذي يستحقه ثم تتحمل الدولة كلفته كاستثمار يحقق العديد من الأهداف التجارية والاجتماعية التي تلبي حاجة الطبقة المتوسطة التي تجد في مباريات الدوري السعودي الترفيه الأساس!   أما إذا كان هناك إصرار على منح امتياز نقل المباريات لشبكة تلفزيونية أخرى، فإن من الضروري طرح ذلك في منافسة وإعلان جميع الأرقام المالية المتعلقة بها بكل شفافية، فهذه حقوق تشارك في ملكيتها جميع الأندية المشاركة في الدوري، بالإضافة إلى الجماهير المعني الأول باللعبة!   باختصار.. لا مجاملات ولا أسرار.. ولا منح في عصر الاحتراف!.   المصدر: عكاظ…

المرأة العائدة من اليمن !

الثلاثاء ١٠ يونيو ٢٠١٤

للقصة المنشورة في وسائل الإعلام لفتاة «صفوى» العائدة من اليمن عدة أوجه تستحق التأمل والتعليق: ١) المرأة هربت متسللة إلى اليمن قبل ٣٠ عاما لتتزوج من خطيبها الذي فشل والدها في تزويجها منه بعد اعتراض أشقائها ! ٢) بعد ٣٠ عاما من الغربة تعود متسللة أيضا إلى المملكة رغبة في العودة إلى عائلتها بعد أن رزقت بأربعة أبناء، كان أحدهم يرافقها عند القبض عليها ! ٣) تم احتجازها في مطار جازان أثناء محاولتها صعود الطائرة المتجهة إلى الرياض ببطاقة صعود تحمل اسم راكبة أخرى زودها بها معد برنامج تلفزيوني اشتهر بتبني قضايا الإصلاح واحترام القانون وتحقيق العدالة الاجتماعية ! بالنسبة للأولى فإن المرأة كانت ضحية قمع اجتماعي طبق قانون العيب دون أي اعتبار لرغبتها الشخصية أو مستقبل سعادتها أو حقيقة أنها هي من ستعيش حياتها لا من يتخذون القرارت بالنيابة عنها وتغيب عنهم في الغالب الحكمة في التعامل مع هذه القضايا العاطفية، و كانت النتيجة مؤلمة لجميع الأطراف ! أما بالنسبة للثانية أتساءل ما الذي دفعها للمجازفة بالتسلل رغم مخاطره دون اللجوء للسفارة السعودية لمساعدتها على إثبات هويتها وتأمين عودتها بالطرق المشروعة خاصة أن هناك برامج لدى سفارات المملكة تساعد على لم شمل أفراد الأسر السعودية وإعادة المغتربين منهم؟! أما الثالثة، فبقدر سعادتي بيقظة الإجراءات الأمنية في المطارات الداخلية، بقدر…

من الذي يريد إحراق جدة ؟!

الثلاثاء ٠٣ يونيو ٢٠١٤

وفقا لتقارير إعلامية فإن التحقيقات الأولية للدفاع المدني كشفت أن عددا من حرائق المنطقة التاريخية بوسط مدينة جدة كانت بفعل فاعل !   لا أستطيع أن أتخيل أي شخص يرغب في إحراق معالم وآثار التاريخ ومحوها من الوجود إلا أن يكون مجنونا أو مجرما، فليس هناك حالة وسطية لتبرير مثل هذا العمل الفظيع، فإن كان الفاعل مجنونا فإن ذلك يثبت أن جدار الحماية قصير وأن العبث بالتاريخ وآثاره الثمينة متاحا لكل من هب ودب !   أما إذا كان الفاعل مجرما فإن المصيبة مضاعفة، فأي دافع مهما بلغت دناءته يمكن أن يصل إلى قطع الحبل الذي يربط المدينة بتاريخها العريق ؟!   وفي كلتا الحالتين فإن حماية هذه الآثار التاريخية التي يفترض أن تمثل الهوية التاريخية للمدينة مسؤولية عظيمة تتحملها عدة جهات منها هيئة السياحة وأمانة جدة والشرطة لخدمة الأهداف الثقافية والحضارية والسياحية التي تعتبر خطا أحمر في أعراف العديد من الدول التي تدرك أهمية التاريخ وآثاره في رسم الصورة الحضارية للمكان والإنسان واستثماره سياحيا !   ومن المهم عند استكمال التحقيقات وإدانة مرتكبي جرائم إشعال الحرائق أن يكشف الستار عنهم وعن أسبابهم ودوافعهم .. ومن يقف وراءهم!   المصدر: عكاظ

سهرة رجل الهيئة !

الخميس ٢٠ مارس ٢٠١٤

القبض على موظف هيئة أمر بالمعروف ونهي عن المنكر في سهرة فرفشة هو مثل القبض على موظف مرور يقطع الإشارة، أو موظف أمن يسطو، أو موظف جمارك يهرب، أو محاسب يختلس، أو حتى مواطن يخون، هو فعل يخص صاحبه ولا يتعداه للجهة التي ينتمي إليها، إذن نحن هنا أمام موظف لا إدارة، والخطأ يخص ولا يعم! أما جهاز الهيئة عندما يتبرأ من فعل هذا الموظف، ويقول بأنه موظف إداري لا يمثل رجال الهيئة الذين يحرصون على أن يكونوا قدوة لمجتمعهم ــ كما نشرته عكاظ أمس، فإنه يمارس نرجسية زائفة ليس بحاجة لممارستها، فلا أحد يؤمن حقا بأن جهاز الهيئة منزه عن الأخطاء، أو أن رجاله من طينة المعصومين من الزلل، فهو جهاز حكومي شأنه شأن كل جهاز يضم كوادر بشرية ومعاملات إدارية ووجود المقصرين ووقوع الأخطاء وارد، بل هو الطبيعي في عالم البشر! اللافت في الخبر ليس وجود موظف ينتمي للهيئة، بل وجود أم مع بناتها ضمن السهرة الصاخبة، فما الذي يدفع أما لتقديم بناتها لقطيع الذئاب بدلا من أن تحيطهن بروحها وجسدها لتحميهن من الأنياب الحادة التي تريد نهشهن؟! إذا استطعتم تفسير تصرف الأم، ستجدون أن تفسير تصرف موظف الهيئة أسهل!. المصدر: عكاظ

أزمة العمالة المنزلية.. من المسؤول؟!

الأحد ٠٢ مارس ٢٠١٤

لا حديث للمجالس العائلية هذه الأيام غير حديث صعوبات استقدام العمالة المنزلية وارتفاع تكاليفها، الكل يتلقف تصريحات قرب فتح الاستقدام من إندونيسيا وتشريع أبواب الفلبين كما لو أنها تصريحات تبشر باستعادة القدس! أصبح انتظار وصول العاملة الجديدة اليوم أشبه بانتظار ولادة جنين، فهو يستغرق أشهرا طويلة ويكلف أموالا كثيرة، والنتيجة يا تصيب يا تخيب، فقد يطول الانتظار لتصل عاملة لا تصبر أياما أو أسابيع أو أشهرا قليلة قبل أن تعود من حيث جاءت أو تهرب إلى حيث شاءت، ويتبقى للأسرة المستقدمة الحسرة! وزارة العمل لم تبد حريصة على إيلاء الأمر الأهمية الكافية، فملاك القرار فيها لا يكتوون بنيران الأزمة، فعمالتهم المدربة على تقديم الكافيار تستقدم بواسطة مكاتب أكثر تخصصا وأبعد موقعا، ولو كانت الوزارة حريصة لأنهت الأزمة في مهدها بالبحث الجاد مع الدول الأخرى عن الحلول والوصول للاتفاقات بدلا من سياسة العناد، فها هي معظم الحلول تصب في مصلحة تلبية شروط ومطالب دول العمالة المستقدمة، كما أن تأسيس شركات الاستقدام لم يغير شيئا من واقع الاستقدام المتعثر! إن شروطا كحماية الحقوق وإيداع الراتب في حساب بنكي والأجر العادل ومنح يوم إجازة أو التعويض عنه وتوفير التأمين الطبي وحرية الاتصال من بديهيات الحقوق الإنسانية التي كان يجب الاستجابة لها دون معوقات، لكن للأسف يلي الأمر من لا تقرصه الحاجة له ولا…

نتف ريش الفساد !

الأربعاء ١٩ يونيو ٢٠١٣

ألقت الشرطة الكندية القبض على عمدة مدينة مونتريال بسبب اتهامات بالفساد وخيانة الأمانة والاحتيال، واقتيد مكبلا بالأصفاد ليواجه محاكمة علنية لا يختبئ فيها خلف الأحرف الأولى من اسمه! وسأحرص على متابعة سير المحاكمة، لا لأنني مهتم بمعرفة مصير العمدة وهل سيدان أو يبرأ من التهم الموجهة له، وإنما لأنني مهتم بمقارنة مشهد ومدة المحاكمة الكندية بمشهد ومدة محاكمة المتهمين بكارثة سيول جدة وقضايا اتهامات فساد وارتشاء بعض مسؤولي أمانتها، وكذلك تأمل أداء المتهمين وأقوال الشهود لأفهم العلامات المشتركة في الفساد الذي وإن اختلفت هويته الزمانية والمكانية إلا أنه يبقى على علاقة واحدة! طبعا، في كندا لا يملكون هيئة لمكافحة الفساد، ولكنهم يملكون عدالة لا تميز بين فلان وعلان، فلا أحد هناك فوق القانون، ولا أحد يضع ريشة على رأسه إلا في مسيرات الاحتفالات الكرنفالية! في المقابل، نترقب من عدالتنا الجليلة أن ترسل الرسالة الحازمة لطواويس الفساد وسراق المال العام وخائني الأمانة عندنا الذين ظنوا أن للوجاهة الزائفة التي نسجتها الكراسي المزركشة والألقاب المنمقة حصانة تحميهم من المحاسبة أو تعفيهم من المساءلة، فتنتف ريشهم ريشة ريشة، حتى تعريهم أمام المجتمع كما تعرت أفعالهم وتصدعت أبراجهم!. المصدر: عكاظ

خط الاتصال مقطوع مع هيئة الاتصالات!

الأحد ٠٩ يونيو ٢٠١٣

من يقرأ بيان هيئة الاتصالات عن أسباب إيقاف تطبيق الفايبر بحجة أنه لا يفي بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية يظن أن هيئة الاتصالات «ذابحها» الحرص على الوفاء بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية، بدليل أن شركة كشركة الاتصالات المتكاملة حصلت على رخصتها دون حتى أن تستكمل إجراءات تأسيسها الصحيحة! طبعا، لن أحدثكم عن تكشير الهيئة عن أنيابها عندما يتعلق الأمر بمصالح شركات الاتصالات، ودفن رأسها في الرمال عندما يتعلق الأمر بمصالح المشتركين، ففي الحالة الأولى سارعت الهيئة لإلغاء خاصية التجوال الدولي المجاني وأوقفت بعض برامج الاتصال المجاني عبر الإنترنت، بينما في الحالة الثانية عجزت عن أن تفرض على شركات الاتصالات منح المشتركين حقهم في نقل أرقامهم حتى وهم لا يدينون لمزودي الخدمة بقرش واحد! إنها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات التي حيرتنا حالة انفصام الشخصية التي تعاني منها بين أسد في حروبها مع المشتركين ومصالحهم، ونعامة في حروبها مع شركات الاتصالات ومصالحها، للأول القرارات الحازمة التي تطبق قبل أن يجف حبرها، وللثاني البيانات الاستجدائية التي يتم نقعها وشرب حبرها! كنت أتمنى ــ على الأقل ــ أن يكون بيان الهيئة أكثر شفافية في توضيح المتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية التي خالفها برنامج الاتصال المجاني حتى نعرف حقيقة المنع، لكن استخدام المفردات المطاطة والعبارات الفضفاضة يعني أن خط الاتصال بين هيئة الاتصالات والمجتمع يبقى مقطوعا!. المصدر: عكاظ