تركيا

منوعات تركيا: تويتر أغلق بحكم قضائي بعد شكاوى

تركيا: تويتر أغلق بحكم قضائي بعد شكاوى

الجمعة ٢١ مارس ٢٠١٤

قال جهاز تنظيم الاتصالات التركي (بي.تي.كيه) اليوم الجمعة أن موقع تويتر أغلق بحكم قضائي بعد شكاوى قدمها مواطنون بأنه ينتهك الخصوصية. وقال جهاز تنظيم الاتصالات في بيان على موقعه على الانترنت انه طلب في السابق من تويتر حذف بعض المحتويات لكن الموقع تقاعس عن عمل ذلك. وأضاف "نظرا لعدم وجود خيار آخر أغلق الدخول إلى موقع تويتر تمشياً مع قرارات المحكمة بتجنب أي إيذاء محتمل للمواطنين في المستقبل." وصرح مسؤول تركي رفيع اليوم الجمعة بأن تركيا لا تخطط في الوقت الراهن لإغلاق مواقع تواصل اجتماعي أخرى مثل فيسبوك. وقال المسؤول "المسار الذي اتخذ لإغلاق الدخول للموقع (تويتر) اتخذ في إطار قرار محكمة نتيجة لعدم التغلب على المشكلة مع إدارة تويتر." وأضاف "في الوقت الراهن لا يوجد قرار يتعلق بمواقع تواصل اجتماعي أخرى مثل فيسبوك." المصدر: اسطنبول - رويترز

منوعات عنف عقب تشييع قتيل تظاهرات إسطنبول

عنف عقب تشييع قتيل تظاهرات إسطنبول

الأربعاء ١٢ مارس ٢٠١٤

اندلعت اشتباكات عنيفة بين الشرطة التركية وآلاف المحتجين ضد رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان، الأربعاء، عقب مشاركتهم في جنازة فتى توفي متأثرا بإصابته خلال تفريق الشرطة تظاهرات يونيو 2013 المناهضة للحكومة في إسطنبول. وكانت اشتباكات قد اندلعت بين الشرطة التركية ومحتجين في عدة مدن بتركيا، الثلاثاء، في أعقاب وفاة فتى يبلغ من العمر 15 عاما متأثرا بجروح أصيب بها خلال مظاهرات مناهضة للحكومة الصيف الماضي. واستخدمت الشرطة مدافع المياه والغاز المسيل للدموع لفض حشود في إسطنبول وفي العاصمة أنقرة. وحوصر "بركين علوان" وكان عمره حينها 14 عاما في الشارع أثناء اشتباكات بين الشرطة ومحتجين في 16 يونيو بينما كان ذاهبا لشراء خبز لأسرته. وأصابت رأسه قنبلة مسيلة للدموع أطلقتها قوات الشرطة ودخل في غيبوبة وأودع العناية المركزة بالمستشفى. المصدر: سكاي نيوز عربية

منوعات غولن : أردوغان يحكم تركيا مثل العسكر

غولن : أردوغان يحكم تركيا مثل العسكر

الأربعاء ١٢ مارس ٢٠١٤

هاجم رجل الدين التركي فتح الله غولن رئيس وزراء بلاده رجب طيب أردوغان، وشبّه قبضته على البلاد بقبضة الجيش في السابق، محذرا من تأثير سياسته على الإصلاحات. في وقت اندلعت احتجاجات في اسطنبول وأنقرة اثر وفاة صبي أصيب في احتجاجات مناهضة للحكومة قبل تسعة شهور. وشبّه غولن، المقيم في الولايات المتحدة، قبضة أردوغان على السلطة بقبضة الجيش عندما كان يهيمن على البلاد، وحذر من ان الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تحققت على مدى عشر سنوات عرضة للخطر. وفي تعليق سياسي مكتوب، قال غولن إن أردوغان خسر الثقة في الداخل والخارج، بسبب الإجراءات التي يتخذها، مثل القيود على حرية الإنترنت، وسيطرة الحكومة المتزايدة على المحاكم، ومنح أجهزة المخابرات سلطات أكبر. مقال نادر وأضاف غولن، في مقال نادر كتبه ونشر في صحيفة «فاينانشال تايمز» مساء الاثنين، «مجموعة صغيرة داخل الفرع التنفيذي بالحكومة تقبض على تقدم البلاد رهينة». ويقول أعضاء حركة غولن، التي تحمل اسم «خدمة»، ان عدد اعضاء الحركة بالملايين. وأضاف غولن أن «الهيمنة على السياسة التي كان يتمتع بها الجيش انتقلت فيما يبدو الى هيمنة الجهاز التنفيذي». وساعد دعم غولن على ترسيخ صعود حزب العدالة والتنمية، الذي يتزعمه أردوغان، خلال السنوات العشر الماضية، لكن الانقسام المتزايد بين الحليفين السابقين امتد الى العلن في ديسمبر الماضي بتحقيق في مزاعم فساد حكومي. ويمثل هذا…

أخبار المسكوت عنه في الحرب بين أردوغان وغولن:  <code><br/></code>  التلاعب بنسيج تركيا الاجتماعي

المسكوت عنه في الحرب بين أردوغان وغولن:
التلاعب بنسيج تركيا الاجتماعي

الأحد ٠٩ مارس ٢٠١٤

أنقرة - يوسف الشريف - لا منتصر ولا فائز في الحرب التي انفجرت بين إخوة «الإسلام السياسي» في تركيا، رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وجماعة رجل الدين المعروف فتح الله غولن، والرهان الآن فقط على من سيخسر أكثر من الطرفين بعد أن «أبدع» كلاهما في كشف عورات خصمه وضربه تحت الحزام. وإن كانت المؤشرات حتى الآن تقول إنه من المبكر الحديث عن سقوط أحدهما بـ «الضربة القاضية»، وإن السجال قد يمتد شهوراً، فإن الخاسر الأكبر هو الديموقراطية في تركيا والاستقرار المجتمعي، فبعد أن كان أردوغان يلجأ إلى زيادة مساحة الديموقراطية في تركيا لمواجهة كل أزمة مع الجيش أو حزب العمال الكردستاني أو الانقلابيين، فإنه هذه المرة في حربه على غولن وجماعته يسير في اتجاه هدم جميع المكتسبات الديموقراطية في تركيا، وجعلها وقوداً في هذه الحرب التي أكلت جزءاً كبيراً من سمعته وهيبته في الشارع، بل إنه يذهب اليوم إلى أبعد من ذلك فهو في سعيه لإنقاذ نفسه يلعب بجينات تركيا وتركيبتها الفريدة التي أبقتها قلعة استقرار في الشرق الأوسط سابقاً. يمكن تشبيه العلاقة بين حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وبين جماعة فتح الله غولن بأنها علاقة تكافل منفعية، فحزب أردوغان الوليد الذي وصل إلى الحكم منفرداً، كان في حاجة إلى كوادر مخلصة لتنفذ سياساته ويستطيع من خلالها إدارة الدولة،…

أخبار مطالبة باستقالة أردوغان بعد “تسجيل خطير”

مطالبة باستقالة أردوغان بعد “تسجيل خطير”

الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠١٤

جددت المعارضة السياسية التركية مطالبتها باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، بعد تسريب تسجيل زعم أنه لمكالمة هاتفية بين أردوغان وإبنه بلال يوم الكشف عن فضيحة الفساد الكبرى التي طالت أربعة وزراء في حكومة أردوغان. ويظهر في التسجيل الصوتي، الذي ثار جدل بشأن مصداقيته، أردوغان وهو يطلب من ابنه التخلص من ملايين الدولارات الموجودة في المنزل لأن المحققين قد يتوجهوا لتفتيشه. ونفت رئاسة الوزراء في بيان رسمي صحة هذا التسجيل وقالت إنه مزو، وعقد أردوغان اجتماعا طارئا مع رئيس المخابرات هاكان فيدان لتقييم الموقف. في المقابل أكدت المعارضة صحة التسجيل، وذكرت مواقع الكترونية أنها ستنشر صورا قريبا تظهر بلال أردوغان وهو يخرج كميات كبيرة من الأموال من منزله في 17 ديسمبر الماضي. يذكر أنها المرة الأولى التي ينفي فيها أردوغان صحة تسجيل هاتفي مسرب له من بين 17 تسجيلا جرى تسريبها حتى الآن على الإنترنت. كان معظم تلك التسجيلات المسربة لمكالمات هاتفية بين أردوغان ورجال أعمال يملكون وسائل إعلام يطلب منهم التدخل لوقف نشر أخبار في الإعلام أو طرد صحفيين أو الضغط على وسيلة إعلام بعينها. وكذلك أحاديث مع رجال أعمال عن صفقات تجارية لبيع أراضي والبناء عليها . وهذا هو التسجيل الأول، إذا تأكدت مصداقيته، الذي يتهم أردوغان مباشرة بالسرقة وليس مقربين منه. ويعد هذا التطور إشارة الى تصعيد…

منوعات غول يفقد 80 ألف متابع بعد “قانون الإنترنت”

غول يفقد 80 ألف متابع بعد “قانون الإنترنت”

الأربعاء ١٩ فبراير ٢٠١٤

خسر الرئيس التركي عبد الله غول ثمانين ألف شخص من متابعيه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي بعدما وقع على مشروع قانون مثير للجدل يعزز القيود الحكومية على الإنترنت، حسب ما ذكرت تقارير إعلامية. وأعلن عبد الله غول، الذي يتابعه أكثر من أربعة ملايين شخص، على "تويتر"، في تغريدة مساء الثلاثاء أنه صدق على التشريع بعد ضمانات حكومية بتعديل مادتين مثيرتين للخلاف. وأدت هذه الخطوة إلى إطلاق حملة تدعو الناس إلى التوقف عن متابعة غول على "تويتر". وقالت صحيفة "حرييت" الأربعاء إن الرئيس التركي خسر نحو 78 ألف من متابعيه بين عشية وضحاها. ويسمح القانون الجديد للسلطات التركية بحجب مواقع الإنترنت التي تنتهك الخصوصية بدون أمر قضائي. ووصف الاتحاد الأوروبي التشريع بأنه "خطوة للخلف" في مجال حرية الإعلام. المصدر: سكاي نيوز عربية

منوعات أنقرة.. استقالة 74 طيارا في الجيش التركي

أنقرة.. استقالة 74 طيارا في الجيش التركي

الثلاثاء ١٨ فبراير ٢٠١٤

تقدم 74 طياراً في الجيش التركي باستقالاتهم في أعقاب تعديل قانوني يتعلق بهم لم تتم المصادقة عليه بعد، وفقاً لما ذكره مراسلنا. وجاءت استقالات الضباط اعتراضاً على تعديل قانون الجيش الخاص بمدة خدمة الطيارين. وأوضحت تقارير أن التعديل المذكور يطيل مدة خدمتهم القانونية. غير أن الرئيس التركي عبد الله غل لم يصادق على القانون حتى الآن. المصدر: مهران عيسى- اسطنبول - سكاي نيوز عربية

منوعات البرلمان التركي يوافق على تقييد استخدام الإنترنت

البرلمان التركي يوافق على تقييد استخدام الإنترنت

الخميس ٠٦ فبراير ٢٠١٤

وافق البرلمان التركي على تعديل قانون ينظم استخدام الإنترنت في وقت متأخر أمس الأربعاء وهو ما يمكن السلطات من منع المستخدمين الوصول إلى صفحات الإنترنت التي تنتهك الخصوصية لكن منتقدين يقولون إن هذا سيقيد حرية التعبير. وصوت البرلمان لصالح هذه المواد التي تسمح لهيئة الاتصالات بمنع الوصول إلى المواد في غضون أربع ساعات دون الحصول على أمر مسبق من المحكمة. ويتمتع حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بأغلبية في البرلمان. وتتزامن هذه الخطوة مع تحقيقات في الفساد قال عنها اردوغان انها مؤامرة "انقلاب قضائي" ودفعت الحكومة إلى نقل آلاف من ضباط الشرطة وأكثر من 200 ممثل ادعاء وقاض. وتأتي مواد القانون في اطار حزمة قوانين لا تزال بحاجة إلى اعتمادها وبمجرد حدوث ذلك سترسل إلى الرئيس عبد الله جول لتوقيعها. المصدر: أنقرة - رويترز

أخبار وفاة 4 أطفال سوريين والآلاف مهددون بالموت برداً

وفاة 4 أطفال سوريين والآلاف مهددون بالموت برداً

الجمعة ١٣ ديسمبر ٢٠١٣

فاقمت الأحوال الجوية السيئة التي تشهدها أماكن اللجوء السوري في الأردن ولبنان وتركيا، بالإضافة إلى الداخل السوري نتيجة موجة قطبية باردة محملة بالثلوج من معاناة اللاجئين السوريين. وفي السياق، دعا الناطق الرسمي للائتلاف الوطني السوري لؤي صافي المجتمع الدولي والدول العربية خاصة إلى «تحمل مسؤولياتهم تجاه اللاجئين السوريين في الدول المجاورة»، معتبراً أن وفاة طفلين سوريين من البرد في مخيم عرسال اللبناني وآخرين في كل من الرستن وحلب «مسألة لابد للدول أن تقف عندها». وقال في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للائتلاف «إن الإمكانيات الاقتصادية للائتلاف لا تكفي لحل كافة المشكلات التي يعاني السوريون منها، لذا لابد من موقف عربي وإقليمي جاد تجاه العاصفة الثلجية والبرد القارس الذي يهدد اللاجئين في الأيام المقبلة». وفي السياق ذاته، قال ناشطون ميدانيون داخل مخيم عرسال بلبنان والزعتري بالأردن إن «مئات الأطفال مهددون بالموت برداً داخل المخيمات». وطالب الائتلاف العالم بتوفير المساعدات العاجلة والسريعة والأساسية للسوريين لتجنيب الأطفال والنساء والشيوخ الموت برداً بعد أن فروا من التوترات في سوريا. وأعلن الائتلاف «الجاهزية الكاملة لوحدة تنسيق الدعم في توصيل المساعدات العاجلة إلى المناطق الأكثر تضرراً بالتنسيق الكامل مع كتائب الثوار في المناطق المحررة». وأدت الأحوال الجوية السيئة إلى إغلاق مدارس وزيادة الصعوبات في حياة النازحين السوريين وخصوصاً في لبنان. وتتأثر سوريا ولبنان والأردن ومصر وإسرائيل…