عبدالله بن بخيت
عبدالله بن بخيت
كاتب سعودي

أصبح مجدنا أمامنا لا خلفنا

الأحد ٢٩ أبريل ٢٠١٨

في كل مرة أقرأ عن إيران أتذكر سنغافورة فتتضح لي صورة الواقع الإنساني، باب السلام مفتوح وباب القلاقل مفتوح أيضاً، يستطيع الإنسان أن يسير نحو السلام ويستطيع أن يسير نحو الاقتتال والكراهية. كانت سنغافورة جزيرة ضعيفة صغيرة غاطسة في المستنقعات، أصبحت في المدة التي حكمت فيها ثورة الخميني إيران من أجمل وأثرى وآمن بلاد العالم، إيران أمة كبيرة متعددة الأعراق تمتلك مخزوناً نفطياً كبيراً وثروات طبيعية وصناعات تقليدية عريقة وتاريخاً عريقاً أصبحت مرتعاً للمخدرات وتتمتع بمرتبة متقدمة في العالم بكثرة الأعداء ودولة فاشلة اقتصادياً. عدد من مواطنيها ينشد الرزق في سنغافورة. جميعنا دون استثناء نعرف السبب. سنغافورة استقلت طريق البناء الاقتصادي والازدهار وإيران قررت أن تذهب إلى الجهاد والتبشير وأن تصطحب معها من يريد ومن لا يريد من الشعوب. كما فعل الاتحاد السوفييتي عندما قرر الذهاب لليوتوبيا قرر أن يأخذ معه من يريد ومن لا يريد. في النهاية ذهب وحده. طريق الازدهار لا يمر بالأيديولوجيا وطريق الأيديولوجيا لا يمر بالازدهار. مشروعان متناقضان. في طريق الازدهار لن يصادفك أعداء، يصطف الأصدقاء على جنباته، كل من تمر عليه يتمنى مشاركتك وصحبتك أما طريق الأيديولوجيا فسيكون مليئاً بالأعداء، وكل من تمر عليه يتربص بك كما تتربص به. لا يمكن لأحد أن يدعي أن هناك دولة أو شعباً يكره سنغافورة، رغم ضعف جيشها، إذا…

هل خالص جلبي شخصية سايكوباثية؟

الأحد ٢٢ أبريل ٢٠١٨

يكتب الله على إنسان أن يقضي في السجن ثلاثين سنة بين أعتى المجرمين. عندما يطلق سراحه ويمضي في دروب الحرية تبدأ عاطفة التعاطف والحنين تشتغل في قلبه. ينسى جرائمهم ويتذكر إنسانيتهم. لن ينسى ذلك اليوم الذي انتصر له النزلاء عندما ضربه السجان ويتذكر الليالي التي كانوا يتضاحكون ويتسامرون ويتبادلون القصص كأطفال. يتذكر عندما بكى أحد الزملاء بعد أن بلغه أن طفله الذي لم يره أبداً مات. كيف انعصرت قلوبهم جميعاً من الألم عندما اقتيد أحدهم لينفذ فيه حكم الإعدام. ولا ينسى المجازفة التي ارتكبها أحد الزملاء ومرر له سيجارة عندما كان في الانفرادي. كانت ساعاته الأخيرة في السجن رغم سعادته مملوءة بالشجن والألم على فراق بشر عاش معهم ثلاثين سنة. تقاسم معهم الأحزان والأفراح. الإنسان يتألم عند وداع الرفاق حتى وإن كانوا أحط أنواع البشر، حتى وإن كان المكان سجناً. ثمة عاطفة اسمها الحنين. العاطفة الإنسانية التي تعيد إنتاج الماضي وتجعله جميلاً. العاطفة التي تنتصر لروح التسامح في قلوبنا على ما تلقيناه من إساءة من رفاق لن نراهم أبداً. نتذكر طفولتنا أيام الدراسة بشغف العودة. ليس لأنها كانت كلها جميلة ولكنه الماضي الذي تعيد عاطفة الحنين تصنيعه. ما تجرأ خالص جلبي على قوله لا يمكن تفسيره بالكراهية أو الحقد أو التجربة المريرة. عواطف كهذه لا يمكن اضطهادها بالإخفاء ثلاثين سنة.…

أي الكائنات سيقود العالم؟

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

عندما لعلعت التهديدات الأميركية تجاه ضربة قاصمة للنظام السوري تطلع العالم إلى قوات النظام المتداخلة مع القوة الروسية على الأرض السورية انتابني الخوف أن يكون بشار الأسد مراهق صربيا. حدث في تاريخ 1918 أن قام مراهق صغير بإطلاق النار على ولي عهد النمسا فأرداه قتيلاً. كلفت تلك الرصاصة أوروبا أكثر من تسعة ملايين قتيل. من شدة بشاعة تلك الحرب قدر العالم أنها آخر الحروب على وجه الأرض. كل ما في الأمر أن طلبت إمبراطورية النمسا المشاركة في التحقيقات حول عملية اغتيال ولي عهدها. رفضت صربيا فأعلنت النمسا الحرب على صربيا فأعلنت روسيا حليفة صربيا الحرب على النمسا فأعلنت ألمانيا الحرب على روسيا فأعلنت فرنسا الحرب على ألمانيا فاحتلت ألمانيا بلجيكا وألحقت بها فرنسا فأعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا. وهكذا انفتح الباب لكل من يريد المساهمة في الدمار. دخلت تركيا العثمانية ثم لحقتها إيطاليا ومملكة رومانيا وأخيراً دخلت الولايات المتحدة. فجرت رصاصات المراهق ما تخفيه النفوس من أطماع استعمارية وأحقاد دينية. من حسن حظ البشرية أو سوئها أن القنبلة النووية لم تخترع في ذلك الزمن. سورية اليوم بؤرة لصراع متعدد ومجهول الاتجاه. كم دولة يمكن أن تنخرط في الحرب في حال اختل التوازن وفقد قادة الصراع القدرة على السيطرة. أميركا روسيا إيران تركيا بريطانيا فرنسا إسرائيل المملكة مصر لبنان وثمة دول…

تحرير الكتاب

الثلاثاء ١٠ أبريل ٢٠١٨

قد يرى بعض الإخوة أن مقالي هذا جاء متأخراً قليلاً. كان من الأفضل أن ينشر أثناء معرض الكتاب. تعودنا حصر قضية الكتاب في الأسبوعين التي نعيشها في أجواء المعرض. جرياً على العادة تظهر الهموم في مناسباتها ثم تختفي. نفتح سيرة الرقابة على الكتاب مع معرض الكتاب ثم نصمت إلى أن يحين موعد المعرض التالي. هذا مؤشر سيئ جداً. قضية الكتاب ليست قضية مناسبات. قضية استراتيجية تمس وعي الإنسان. ألحينا على حق المرأة في قيادة السيارة دون انتظار مناسبة، يتوجب علينا أن نلح على هذه القضية طوال العام. الرقابة على الكتاب هي أصل المشكلات. لو كانت الكتب تتداول بلا رقابة لما وقعنا في مآزق كثيرة بينها منع المرأة من قيادة السيارة أو الإرهاب. الكتاب مصدر الحقوق والوعي. عندما تدخل في فترة الثمانينيات محل بيع الكتب في محلات التسوق تبحث عن كتاب برتراند راسل أو أدونيس فلا تجد سوى كتب تسير في اتجاه واحد يترأسها كتاب (حوار مع جني مسلم). لا أعترض على وجود كتب الجن والسحر. أعترض على منع الكتب التي تمجد العقل. السماح بتداول كتاب الجن لا يؤثر على العقل، الذي يدمر العقل هو إفراغ السوق من الكتب الأخرى وتركه هذا الكتاب يتسيد الوعي. سحبت وزارة الثقافة كتب الإخوان المسلمين من التداول في معرض الكتاب الأخير بالرياض. ضج البعض على…

أطباء الإنترنت

الأحد ٠٨ أبريل ٢٠١٨

ككل صاحب صنعة لا يمكن أن يتجنب الطبيب إغراء تسويق خدماته العلاجية عبر السوشل ميديا، وكطبيب سوف يستخدم معرفته الطبية كمادة لاستمالة الجمهور لمتابعته. هذا الاستخدام يحف به كثير من المسائل التي تتطلب حساً أخلاقياً ومهنياً ورقابة من جهة مسؤولة. تنوع الجمهور الثقافي والعلمي سيفرض على الطبيب تنويع رسالته الإعلانية. سيخاطب المرضى باللغة التي يحبون والدغدغات المناسبة. لن يكتفي باللغة العلمية والمعلومة في مجتمع يتداخل في ثقافته الحس الديني والحس العلمي وأحياناً الحس الأسطوري. انتقاء هذه المداخل واستخدامها يعود إلى وعي الدكتور وأمانته وولائه للمهنة. تابعنا قبل سنتين تقريباً حالة تجادل فيها طبيبان حول تسويق جهاز ادعى الطبيب المسوق أن جهازه يساعد على علاج مرض معين. قام طبيب آخر بتفنيد هذا الادعاء. لا أعلم كيف انتهت القضية ولكنها قضية تستحق أن تكون جرس إنذار لوزارة الصحة والمسؤولين لدفع انتباههم لهذا الاتجاه الإعلاني الجديد. يستفيد الدكتور من معلوماته الطبية في التسويق ولكنه قد يستفيد من الحس الديني العالي عند كثير من الناس وهذا الحس سيسمح للطبيب بالمراوغة والتلاعب بالمريض بين الطب وبين الادعاءات الطبية التي ينسبها أصحابها للدين. عندما تتابع بعض الأطباء على النت ستلاحظ أن بعضهم على وشك تجاوز حدود معرفته واختصاصه ويتطور في إقحام نفسه في مسائل ليست من شأنه أو من اختصاصه. الطبيب الرسمي يختلف عن الرجل العادي…

الموسيقى في المدارس

الأربعاء ٠٤ أبريل ٢٠١٨

لا أعتقد أن المطالبة بإدخال الموسيقى بشكل رسمي في المدارس مطالبة جادة وعملية، أظنها أقرب إلى المناكفة. الموسيقى جزء من حياة الناس وإذا جاء يوماً من يقول إنها تميت القلب فهذا أمر لا علاقة له بالموسيقى، وإنما تطرف بلغ مداه. ما ينجزه الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده هو تصحيح لمسار خاطئ دخلنا فيه في ظروف لن تتكرر، لماذا نغيظ بعضنا ونتكايد كألاطفال في مرحلة التغيرات المتسارعة والحساسة. هؤلاء الناس الذين تم حقنهم بكره الموسيقى ضحايا مثلنا تماماً، ما خسروه من حياتهم يثير الشفقة وليس الكراهية، في فترة الصحوة الجميع ضحايا، من لم تطله برمجة التحريم طاله المنع الإداري، في النهاية أصبح الجميع محروماً، لا أبالغ إذا قلت إن الذي حرم الموسيقى على نفسه بفتوى هو أشد حرماناً من غيره، المنتحرون تحت شعار الجهاد هم صفوه من عانى من الحرمان. عندما عجزوا عن تحمل أثقال نفيهم من الحياة السعيدة والمرحة قرروا الخروج من هذا العالم الذي لم يعد صالحاً للعيش، خرجوا من السعاة بفتوى ثم خرجوا من الحياة بفتوى أخرى وأخيرة. لم يوجد ولن يوجد شعب بلا موسيقى وبلا آلة موسيقية تخصه، حتى القبائل البدائية المترحلة التي لا تملك من الأدوات سوى الضرورية جداً كانت الآلة الموسيقية واحدة من تلك الضروريات، لم يذكر لنا التاريخ (على الاطلاق) أن شعباً حرم…

قيم التسامح في المملكة ستهزم إيران

الأحد ٠١ أبريل ٢٠١٨

تخوض إيران حرباً يمكن أن نسميها حروب رجال الدين. العدو الحقيقي لرجل الدين هم أتباعه. لكي يحكم سيطرته عليهم يخلق عدواً خارجياً. الصهيونية والغرب والماسونية الصليبية.. إلخ. هذا العدو لا شكل له ولا مقر. إذا كانت إسرائيل تهاجم غزة تصبح الصهيونية هي العدو وإذا كانت أميركا تضرب العراق تصبح أميركا هي العدو وإذا جاءت روسيا لدعم الأسد في حلب تصبح الصليبية هي العدو. ليس من مصلحة رجل الدين أن يقرأ الأشياء في سياقها وفي ظروفها الموضوعية. لكي تتحقق من ذلك اسأل كيف يبرر رجل الدين الإيراني أمام مواطنيه الحروب التي تخوضها بلاده في لبنان أو سورية أو العراق أو اليمن. إذا كنت خارج إيران لن تجد جواباً على سؤالك هذا لأنك ستكون خارج تأثير البروبوغندا الدينية الأسطورية. يستخدم الحوثيون شعارات الموت لأميركا وإسرائيل. هذا هو الجواب الذي ستسمعه لو كنت تعيش في طهران. عدو هلامي لا يمكن النصر عليه ولا حاجة تدعو للنصر عليه ويجب أن تستمر معركة الحرب عليه. رجل الدين لا يريد أن يملك اتباعه فكرة واضحة عن الزمن الذي يعيشون فيه ويجب أن تغيب عن أذهانهم كلمة (الواقع)، ما مصلحتنا من دخول هذه الحرب وهل سننتصر إذا خضناها؟ سؤال لا يجوز طرحه. محددات العالم ومفهوم النصر والهزيمة موجود في الخيال وليس على أرض الواقع. أي سؤال يفرضه…

تسلية صواريخ إيران الحوثية

الأربعاء ٢٨ مارس ٢٠١٨

في يوم من العام 1991 ظهر علينا المرحوم سليمان العيسى على شاشة التلفزيون وبصوت ملؤه الرعب والتوتر وطلب منا (سكان المملكة) أن أطفئوا الأنوار ولوذوا بالأماكن البعيدة عن الحيطان الخارجية. في الوقت نفسه كنا نسمع صوت بوق التحذير من الغارات. صوت يأخذ خيالك إلى المقابر والمخارب والشؤم. لم يكن الأمر هيناً. طاف على الفور بذاكرتي رواية خان الخليلي التي وصف فيها الأستاذ نجيب محفوظ انتقال عائلة مصرية من حي السكاكيني الراقي إلى حي الحسين الشعبي في القاهرة هرباً من الغارات الألمانية. تدور أحداث الرواية أثناء احتدام الحرب العالمية الثانية. كانت العاصمة المصرية تتعرض لغارات طائرات الألمان. يتركز القصف على الأحياء الراقية (يسكنها الإنجليز). من إجراءات الحرب في الحرب العالمية الثانية أن يطلب الدفاع المدني من الناس عند اقتراب طائرات العدو إغلاق النوافذ والستائر وإطفاء الأنوار للحد من قدرة الطيار على تصويب قنابله. أثناء احتمائي بالمطبخ اختلط علي الأمر. هل نحن عرضة لهجوم بالطائرات أم بالصواريخ. من بيان المرحوم عرفنا أن القادم صاروخ. المنطق يؤكد أن الصواريخ تضرب أهدافها في الظلام أو تحت أشعة الشمس. إطفاء الأنوار هدفه تضليل الطيار. لا نملك إلا أن ننفذ التعليمات فالشيوخ أبخص. بعد سكون لم يدم طويلاً سمعنا دوي انفجار رهيب فتراكمت أسباب الرعب والتفت علينا أذرع الموت من كل جانب. مرت تلك الليلة لا…

العرب في الغربة

الثلاثاء ٢٧ مارس ٢٠١٨

يسافر كثير من العرب إلى بلاد الغرب بشخصيتين مختلفتين: شخصية محبطة تبحث عن فرصة لتأسيس حياة كريمة وشريفة، وشخصية أخرى مصنوعة في الخيال. يترك بلاده الفاشلة والمتهالكة والمنهارة أو الموشكة على الانهيار عاقداً العزم على بناء حياة جديدة في بلاد الآخرين. عندما يصل ويستقر يترك شخصيته المحبطة التي دفعته للاغتراب ويتلبس شخصية ملؤها الغرور. لا ينظر للمجتمع الجديد بوصفه فرداً سوف ينضم إليه ويتعايش معه وسيأتي اليوم الذي سيصبح واحداً من مواطنيه. يتقدم للمجتمع مندوباً لخير أمة. يرى أن واجبه يملي عليه أن يغير المجتمع الذي يستضيفه. جاء إليهم محملاً بكمية وافرة من الأخلاق العظيمة التي لم ترَ التطبيق في بلاده لا على مستوى العائلة ولا على مستوى الشارع ولا على مستوى المجتمع. لكنه مقتنع أن هذه الأخلاق الفاضلة هي الأخلاق التي تمثله وتمثل المجتمع الذي جاء منه. يحتاج العالم أن يتعلمها منه. وفي كل مرة يصطدم بموقف يهز قناعته ويفرض عليه احترام المجتمع الذي استضافه تقفز كلمة (حضارة مادية). يلجأ إلى هذه الكلمة لتمنعه من مساءلة المنظومة الأخلاقية التي جاء بها. يتعارك مع المنطق في عقله لكي يبقى هذا المجتمع ومجتمعات العالم أدنى منه. يستبعد من خياله أنه جاء إلى بلاد الغرب مطارداً وجائعاً ويعاني من الظلم والفوضى. عندما تناقشه أن هذه الأخلاق التي يتقمصها ليست واقعية يقر أنه…

قسم السحر في الهيئة

الإثنين ٢٦ مارس ٢٠١٨

طرح الأستاذ عبدالله السعدون عضو مجلس الشورى قضية تجاهلها المثقفون كثيراً. قضية قسم السحر في جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. قراءة موضوع السحر بعناية ربما تساعدنا على فهم الإشكالية التي يطرحها عضو مجلس الشورى الكريم، والتي نشرت بالتفصيل في هذه الجريدة. أولى النقاط التي يتوجب معرفتها أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي الجهاز الوحيد في العالم الذي يضم قسماً متخصصاً في فك السحر عن المسحورين وقراءة الطلاسم السحرية وتخليص الناس من أعمال السحرة وتقديم دورات (علمية) في ذلك. وكما توحي الأخبار يوجد في الهيئة فرق (مدربة) لمباشرة البلاغات والتوجه للموقع واستخراج صرار السحر وتخليص المصابين من تأثيره. هذه الممارسة وهذا القسم لم يوجد أبدا في تاريخ الحضارة الإسلامية لا في أزهى عقودها ولا في أكثر عهودها انحطاطاً. مرافعة الأستاذ عبدالله السعدون في مجلس الشورى تطرح سؤالاً علينا السعي الجاد للإجابة عليه؛ هل مكافحة السحر الذي تقوم به الهيئة يحارب السحر أم يثبت مفهومه في النفوس؟ ثمة فرق بين أن تتهم الإنسان بالشعوذة والدجل وسرقة أموال الناس بالباطل، وبين أن تتهم الإنسان بارتكاب السحر وتقدم نماذج من المصابين بالسحر الذين استعانوا بخبراء الهيئة لفك السحر عنهم. في الأولى أنت تؤكد أن الرجل الذي يدعي أنه ساحر هو مجرد كذاب ومستغل لحاجة الناس، بينما في الثانية تؤكد على…

أعيدوا المحتسبين لمعرض الكتاب

الأحد ٢٥ مارس ٢٠١٨

بعد خمس سنوات أو أقل سوف ينطفئ وهج معرض الكتاب. سيعود معرضاً كبقية المعارض. من منا يسمع بمعرض السيارات ومعرض الأسر المنتجة والجامعات.. إلخ. المعارض لأصحابها. المهتمون بالسيارات يحضرون معرض السيارات والمهتمون بالدراسة الجامعية يحضرون معرض الجامعات. معرض الكتاب ليس بدعة بين المعارض. الاهتمام بالكتب يبقى محصوراً في النخبة ومحبي القراءة وتجار الكتب. تتوجه مدينة الرياض (وجدة أيضاً) أن تكون مدينة الأنشطة والفعاليات. مقاهٍ ثقافية وصالات سينما وحفلات كبيرة وأماكن تجمع عائلية. التطور في هذا الاتجاه سوف ينهي الدور الترفيهي (الطارئ) الذي يقدمه معرض الكتاب والجنادرية كونهما المناسبتين الكبريين اللتين يجتمع فيهما سكان الرياض. لا يوفر معرض الكتاب فعاليات شعبية ترويحية وليس من دوره أن يفعل ذلك. حرمت الرياض من كثير من الفعاليات الشعبية التي تجتذب عامة الجمهور فقدم معرض الكتاب بما يطرأ عليه من إثارة وشغب بديلاً ترفيهياً. سيكون حضور الناس مستقبلاً للفعاليات الثقافية التي سوف تقام على هامشه. لكن عدداً محدوداً من الناس سيأتي من أجل محاضرة ثقافية أو ندوة عن الكتابة وفن الكتابة أو لقاء مع كاتب. يتسابق الجمهور على حضور فعاليات توقيع الكتب لمشاهدة نجم الصراع مع الليبراليين أو نجم الصراع مع المطاوعة. هذا الصراع على وشك أن يتوقف. سيكون الكاتب كاتباً فقط. في السنوات الخمس المقبلة سيظهر نجوم من نواحي الحياة الأخرى. سنرى مطربين شباباً…

القيادة بالإيمان

الأربعاء ٢١ مارس ٢٠١٨

تطور صراع الثمانينات في المملكة بين المثقفين والمتطرفين إلى هزيمة المثقفين. مع إطلالة حقبة التسعينات انسحب كثير من المثقفين من المشهد الثقافي وأغلقوا باب الأمل. شعر الكثير أن كل ما كان يكتب في الملاحق الثقافية مجرد عبث. ذوت الصفحات الثقافية وازدهرت صفحات الشعر الشعبي والصفحات الدينية وزوايا الفتاوى. كان كل شيء ينذر بليل طويل. حل السحر محل العلم وصارت الرقية أهم من الطب واندمج الجن بالحياة اليومية حتى أصبحوا ضمن تركيبة السكان الرسمية وخرجت المرأة من الحياة وتأكد الجميع أن العالم يتآمر علينا فلم يعد أمامنا سوى الانزواء في عباءات الواعظين. هكذا اتضحت معالم المستقبل لكل من يريد السير في الطريق. رغم تراكم اليأس كنت على ثقة أن المملكة سوف تعود إلى الحياة السوية. المسألة مسألة وقت طويل وشاق. إزالة الاغتراب الثقافي الذي راكمه المتطرفون يحتاج إلى أجيال. أعماني يأسي عن دروس الماضي. أغفلت أن التاريخ ينتفض على أخطائه إذا توفرت له قيادة تتخذ القرارات. كل منعطف من منعطفاته صنيعه رجل واحد. زعماء غيروا مصير أوطانهم والعالم. كان الاسكندر المقدوني في الثلاثينيات من عمره عندما أنهى أعظم إمبراطورية معادية لبلاده في زمانه. بعد زوال حكم بني أمية فر عبدالرحمن بن معاوية خاوي اليدين والعدو يطارده. لم يكن حينها قد بلغ الخامسة والعشرين من عمره. في غضون ست سنوات ظهر في…