آراء

هل تعلم ؟

الإثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢

هل تعلم أن معظمنا يقرأ كتاب الله دونما تدبر أو تفكر؟ وأن الإسلام في كتاب الله مختلف تماماً عما وجدنا عليه آباءنا وما تعلمناه في المدارس وحياتنا اليومية؟ وأن الإسلام هو الإيمان بالله الواحد واليوم الآخر والعمل الصالح {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ} ؟ وأنه الدين الذي جاء به كل الرسل ابتداءً من نوح حتى محمد عليهم السلام؟ وأن رسالة محمد (ص) أكملت الرسالات وختمتها وتوجهت للناس جميعاً في كل مكان حتى قيام الساعة؟ هل تعلم أن الصراط المستقيم هو بنود من الوصايا الأخلاقية التي لا يختلف عليها أي تشريع أو قانون؟ وأن المحرمات هي الوصايا إضافة لبضعة بنود أخرى لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة؟ هل تعلم أن الله تعالى صاحب الحق في التحريم وكل إضافة هي تقول على الله؟ وأن الكم الهائل من "الحرام" الذي تم تكبيلنا به عبر العصور ما هو إلا افتراء عليه سبحانه، إما اقتبس من…

هل أصبح تخطي مرض الاكتئاب أصعب في وقتنا هذا؟

الإثنين ٠٨ أغسطس ٢٠٢٢

لا أعتقد بأن مصائب الانسان زادت في الآونة الأخيرة، فأجدادنا عانوا كثيراً عندما كانوا يبحثون عن لقمة العيش في الصحراء، أو الجبال أو عند سواحل الدولة. سمعنا منهم عن مفاجع خسران المقربين لهم، وعن المآسي التي مروا بها على الصعيدين الشخصي والعملي. قد يكون البعض منهم عانى من/ ثم تخطّى نوبات الاكتئاب التي مر بها باستخدام عاملين مهمين: الدين وقوة روابطهم الاجتماعية. ينقل الأجداد خبرتهم هذه لأبنائهم، لنا نحن، لذلك اليوم عندما يمر أي شخص بأي حالة نفسية يُفسّر الموضوع بأنه ضعف إيمان، أو لأن الشخص معزول عن مجتمعه. لا شك بأن الأمر فيه نوع من الصحة، فقد أقرّت العديد من الدراسات العلمية بأن زيادة الوازع الديني (أو الروحانية) قد تساهم في علاج أو تخفيف أعراض الاكتئاب على المدى البعيد123. بالإضافة إلى ذلك، أكدت بعض الدراسات العلمية بأن معدل الاكتئاب مرتفع بالمجتمعات القائمة على العمل الفردي (كالمجتمع الأمريكي) مقارنة بالمجتمعات القائمة على العمل الجماعي (كالمجتمعات الآسيوية) حيث يقل اعتماد الفرد…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

أنانية الأزواج وثقافة التربية

السبت ٠٦ أغسطس ٢٠٢٢

تسأل الزوجة زوجها: قل لي بصراحة: ما الذي جعلك تهجرني؟ صف لي الفتاة التي ارتبطت بها؟ كيف هي؟ هل تعمل؟ كم عمرها … الخ. ثم تعود تسأله وكأنها تحمل نفسها مسؤولية فعلته: هل أخطأت في أنني حاولت أن أتغير لأشبه النساء الذين يحومون حولك؟ هل تغيرت أكثر مما ينبغي؟ ثم تعود متنبهة إلى حقيقة أن زوجها قد هجرها ليس لأنها لم تعد تلبي تطلعاته الخاصة، ولكن لأنه شخص فضل متعته ومصلحته وحريته الخاصة! يقول لي أحد القراء إن سيدة غاية في الجمال حكت له أن زوجها هجرها ليرتبط بامرأة أخرى، وحينما اكتشفت ذلك واجهته، لم ينكر لكنه قال لها ببساطة إنه مل منها ومن الحياة معها، هذه المرأة لم تطلب الطلاق ولم تهجر المنزل، تقول بأنها ليست في وضع يسمح لها بطلب الطلاق، لذلك بقيت وتمكنت من استعادة زوجها، وكما يقول القارئ فقد عبر الزوجان الأزمة وحافظا على زواجهما! فهل عبرا الأزمة فعلا؟ إنها خيانة وليست أمراً عادياً يمكن العبور…

الإمارات عاصمة عالمية لصناعة المستقبل المستدام

الإثنين ٠١ أغسطس ٢٠٢٢

حرصت دولة الإمارات العربية المتحدة على إطلاق مبادرات وحلول استباقية ومبتكرة، قائمة على الابتكار والبحوث واستشراف المستقبل، ودراسة التحديات والتوجهات المستقبلية، لتعزيز مستويات المرونة والجاهزية في القطاعات المستقبلية، لا سيما تلك المرتبطة بحياة الإنسان، وضمان مستقبل أكثر إشراقاً واستدامة لأجيالنا القادمة، حيث أثمرت توجهات القيادة الرشيدة لتحويل التحديات إلى فرص عن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لمسيرة التعافي في المنطقة عقب تداعيات جائحة (كوفيد- 19)، والمساهمة الفعالة في دعم الجهود العالمية لمواجهة التحديات البيئية مثل التغير المناخي والاحتباس الحراري، وتحقيق التعافي المستدام وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030. وتقوم دولة الإمارات بدورٍ ريادي في صناعة وبناء المستقبل، وتتصدّر السباق في ترسيخ نموذج تنموي مستقبلي. وتسعى الدولة إلى تعزيز أواصر التعاون الدولي والشراكات العالمية، لاستكشاف وترسيخ فرص النمو والازدهار، واستثمار العقول لما فيه خير البشرية جمعاء، لتصبح عاصمة عالمية للابتكار وصناعة المستقبل المستدام، وذلك ضمن إطار مسيرة الاستعداد للخمسين عاماً القادمة، تحقيقاً لأهداف مئوية الإمارات 2071 لجعل دولة الإمارات أفضل دولة…

ناصر الظاهري
ناصر الظاهري
كاتب إماراتي

مدونات في وقت الفاقة

الإثنين ٠١ أغسطس ٢٠٢٢

- عثرها العضلات يلبسون لها لباس تحت الفانيلة البيضاء الضيقة، وتظهر الواحد منهم ولا « شوارزنينجر»، وكل الناس اللي في المول يهابونه، واذا تجول كسائح بحري بتلك الفانيلة البيضاء والزرقاء وعليها علامة «الانير» أو المرساة، ولا واحد يقرب صوبه، باعتباره «بربروسا»، وبلا طعام الخيول ذاك الذي يصّرطونه جماعة المعضلين قبل ما يروح الواحد منهم « الجِمّ»، ولا تلك «البالديات « الممزورة حبوب ومقويات ومكملات غذائية، ما تروم تأكل منها شيء إلا ويصبح بطنك كبر الهبّان! - لا تخاف إلا من واحد ضعيف وطويل أزيد من اللازم، وتحصل يرعبته بارزة، تصعد وتنزل بدون داع، وأنف معكوف، ورجلاه تتراقلان في ذلك الجورب الذي يشبه جورب طالب اعدادي غير نجيب، تراه يلعب على ثلاث حريم في وقت واحد، وبفترات زمنية متقاربة، مرة مع واحدة، طالبة ما زالت تسقط في الثانوية، جميلة وساذجة، والثانية أرملة طروب، ما صدقت تودع المرحوم بدموع التماسيح، والثالثة متوسطة العمر تسكن مبدئياً مع صديقتها التي سمحت لها أن تشاركها…

عبدالله القمزي
عبدالله القمزي
كاتب إماراتي

البساطة

الإثنين ٠١ أغسطس ٢٠٢٢

البساطة هي الوضوح والسلاسة وانعدام التكلف، البساطة أن يكون الشخص على سجيته وهي سلاسة الطبع.. وبساطة الوجه في طلاقته وبشاشته. البساطة لا تنطبق على الإنسان فقط، وإنما تنسحب على سائر أوجه الحياة. عند البشر، عندما ترى ملكاً أو حاكماً يجتمع بالعامة ليسمع منهم فهو دليل بساطته وتواضعه، وعندما ترى مسؤولاً في الميدان يساعد موظفيه على تلبية احتياجات المراجعين، فهو يعكس البساطة. وعندما ترى مشرفاً واقفاً خلف موظفي «كاونتر» يراقبهم ويوجههم، فهو يتأكد من سلاسة العمل ويمارس البساطة. ويحب البشر الطبيعة نظراً لبساطتها، فنسمع البعض يقول إنه ينسحب من تعقيدات الحياة ليلجأ إلى الطبيعة الخلابة، والطبيعة في تكوينها بسيطة، أقل تعقيداً من المدن بكثير. وبالنسبة للتقنية، لو فتحت غطاء محرك السيارة سترى شيئاً في غاية التعقيد أمامك. ولكن قيادة السيارة بسيطة جداً. سبب استخدامك للهاتف الذكي في يدك الآن، سواء كان «آي فون» أو «سامسونغ» أو غيرهما، هو أنك تراه بسيطاً. وإذا تعقدت طريقة استخدام الهاتف الذكي، فستنفر الناس منه وتتركه…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

الكتابات السياسية

الأحد ٣١ يوليو ٢٠٢٢

وصف الناقد الأمريكي أرفنيج هوي الكاتب البريطاني جورج أورويل بأنه «كاتب المقالات الأعظم»، وفي كتاب بعنوان «لماذا أكتب؟» جمعت مجموعة المقالات الطويلة التي كتبها أورويل كتعليقات وقراءات لكتبه ورواياته. وصدرت في كتاب بترجمة علي مدن بعنوان «لماذا أكتب؟». حين طرح عليه سؤال الكتابة هذا على الكتاب قال: بأن جذور تلك الرغبة في الكتاب تكمن في: حب الذات! فالمرء يريد أن يثير إعجاب الآخرين به وأن يبدو ذكياً، وتكمن في الشعور بالجمال والبهجة الناجمين من أثر صوت تلو آخر في إيقاع اللغة، أو في غيرها، ثم في الشوق الملازم للإنسان لاكتشاف الحقيقة والدفاع عنها. وأخيراً تكمن الرغبة في الكتابة في ذلك الحافز السياسي لدفع العالم في اتجاه معين يعتقد صاحبه أنه الاتجاه الصحيح. «لماذا أكتب؟» واحد من أجمل الكتب التي يمكن للكاتب والصحفي والمهتم أن يقرأه، حيث ينظر جورج أورويل للكتابة السياسية باعتبارها فناً، حيث يقول «إن أكثر ما رغبت به هو أن أجعل من الكتابة السياسية فناً»، وهذا ما جعله…

وطن أطفاله كبار

الأحد ٣١ يوليو ٢٠٢٢

في الإمارات اليوم، يقف الطفل على قمة اهتمامات القيادة، ويحظى بسمات الرعاية الكريمة من كافة جهات الحكومة، والتي تلتقي أضلاعها عند القاسم المشترك الذي يجمع الكل تحت راية مصير واحد، ومستقبل واحد، فطفل الإمارات يولد كبيراً، في وعيه لأهمية وجوده على هذه الأرض، وإدراكه أنه الكائن الذي تقع عليه مسؤوليات النهوض بمكتسبات الوطن في مستقبل لا يبعد كثيراً عن أجفان العين ولا يخبئ وميضه عن رموش العين، إنه القريب الذي يقف عند الأبواب، مستشرفاً نضوج الثمار محدقاً في الوجوه، منتظراً متى تخرج من شرنقات الوجود لتكون هي الوجد والوجدان، والوجود في هذا الوطن، ولتكون هي نخلة القلب وغافة الروح، وسدرة المنيات العريضة. في الإمارات يلقى الطفل بصيص الضوء من نوافذ متعددة، فيرقى إلى سماوات العلا، وينهض، متأزراً حلمه الزاهي، متأبطاً طموحاته الكبيرة، ذاهباً إلى الأفق بتفاؤل، وامتنان لمن يمهد له الطريق، ويفتح له آفاقاً ودروباً، حتى أصبح الطفل في بلادنا كبيراً، أو بالأحرى طفلاً كبيراً بما يتمتع به من وعي،…

العلاج النفسي بأسلوب «يونج»

الثلاثاء ٢٦ يوليو ٢٠٢٢

تستهويني القراءة في علم النفس، وأتمنى أن يتم إدراج كتاب مقدمة في علم النفس في المراحل التعليمية كافة، فمعرفة النفس البشرية وفهم الإنسان لذاته يساعد بدرجة كبيرة جداً في حل المشكلات، بل تلافي وقوعها من الأساس، حيث يحدث تقارب وتفاهم بين الناس، ولاشك أن أغلب مشكلاتنا الحياتية ناتجة عن مشكلات في التواصل والتعبير، ونقص الوعي بطبيعة الشخصيات التي نتعامل معها. إن معرفة المرِء ذاتَه هي أساس معرفة العالم ومعرفة المولى عز وجل، وقد صاغها الفيلسوف إيكارت ميستر بأن سبيل المرء الوحيد إلى معرفة الله هو أن يعرف نفسه. وقال تعالى في سورة فصلت (53) «سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الآْفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ». لقد أسّس المفكر السويسري كارل يونج علم النفس التحليلي، وهو نهج تحليلي شامل للعلاج يسعى إلى تحقيق التوازن والاتحاد بين الأجزاء الواعية وغير الواعية من العقل، وقد أطلق على هذا الفرع من علم النفس «علاج يونج»، وهو مبني على فكرة أن اللاوعي هو مصدر الحكمة…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

رؤوسنا ومكانتنا في السماء

الثلاثاء ٢٦ يوليو ٢٠٢٢

تحلق الإمارات مجدداً نحو مكانتها المستحقة بين نجوم السماء بإنجازات غير مسبوقة في مجال الفضاء، هذا المجال الحيوي والمتقدم الذي يعطيه محمد بن زايد ومحمد بن راشد الرعاية والمتابعة المباشرة، دليل على أهميته في رؤية واستراتيجية الدولة التنموية، ويضعان الاعتماد على الكفاءات الوطنية المؤهلة في كافة علوم الفضاء أساساً وعماداً لبلوغ أقصى درجات الإنجاز والنجاح والتفرد في هذا القطاع. الفخر الكبير الذي عبّر عنه رئيس الدولة ونائبه، باختيار رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي كأول رائد فضاء عربي لمهمة طويلة الأمد على متن محطة الفضاء الدولية في 2023، هو فخر لكل الإمارات وأبنائها، فهي تقود تباعاً فتوحات علمية مبهرة للعرب في هذا المجال الذي ظل حكراً على دول متقدمة قليلة، وتضيف رصيداً تاريخياً في إسهاماتها الحضارية والعلمية التي تخدم البشرية، إذ إن الإمارات بهذا الإنجاز تصبح الدولة الـ11 في التاريخ التي تشارك في مهمة طويلة الأمد في الفضاء. ما يميز الخطوات الاستراتيجية للإمارات في مجال الفضاء أنها استطاعت في وقت قياسي…

فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

نحو التغيير الإيجابي

الثلاثاء ٢٦ يوليو ٢٠٢٢

أعداء التغيّر هم في الحقيقة ثلة قليلة جامدة لا تريد ألواناً متعددة ولا تطويراً ولا تقدماً ولا رقياً، يريدون أن يستمر كل شيء كما هو، وقد تجدهم دوماً يرددون: «الله لا يغير علينا»، عداوتهم للتغير ناتجة من فهم قاصر لطبيعته، فهم يجهلون أن أي عملية تطور لأي مجتمع وتقدم وبناء حضاري لا يمكن أن تتم إلا إذا وضع التغير شعاراً لها، لا يفقهون أن المناهج التعليمية ستكون قاصرة إذا لم تحاول أن تبني جيلاً مختلفاً متوثباً بالتفكير ويحمل شعلة من برق التميز. وبطبيعة الحال وكما في كل أمة من أمم الأرض لدينا ثوابتنا ولدينا قيمنا، نعليها ونفتخر بها، وتذهب وترتقي معنا، نحن نحتاج من بعض العقول أن تبدأ في رؤية العالم وكيف يتطور وكيف يتقدم، أقول إن التغير البناء والحقيقي المفيد يبدأ من العقل نفسه، يقول الدكتور وليم جيمس، الذي يعد من رواد علم النفس الحديث، والذي نشر كتباً مؤثرة في علم النفس الحديث وعلم النفس التربوي: «الإنسان يمكن أن…

دبي وعشق الشعوب

السبت ٢٣ يوليو ٢٠٢٢

لكم تغزّل الشعراء في قصائدهم، وعزف الملحنون في ألحانهم، إعجاباً وشوقاً واعتزازاً بـ«دبي» وأهلها وحكامها.. ولكم أطلقت عليها عدة أسماء أخرى لاقت قبولاً واستحساناً عند أهلها والمقيمين على أرضها، منها «دبي الوصل.. دبي دار الحي.. دبي لؤلؤة الخليج.. دبي فينيسيا الخليج..». لقد استطاعت هذه المدينة الواقعة على ضفاف الخليج العربي، بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ترسيخ مكانتها مركزاً عالمي متنامي الأهمية للمال والأعمال والتجارة والسياحة والثقافة، لتصبح هذه المدينة التي وضع أسسها المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، الوجهة المفضلة للعيش والإقامة بالنسبة للمستثمرين والكفاءات من جميع أنحاء العالم. دبي لفتت انتباه العالم أجمع، وما زالت تبهره بشكل دائم، لإنجازاتها المتطورة وتنافسيتها المستمرة لدول العالم، كما استطاعت أن تجبر الإعلام العالمي على متابعة تطورها وإنجازاتها المذهلة، لأنها تعتبر من أكثر أسواق العقارات سخونة في العالم، وأسرع أسواقها المالية نمواً، وعلى أرضها أقيم أعلى مباني العالم، وأكبر مولاته. وفي سياق الإشادة…