آراء

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

إكسبو.. محطة فارقة عالمياً

الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١

10 أيام فقط على انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، الحدث الأضخم دولياً، والذي يترقبه العالم بآمال كبيرة كمحطة فارقة تصنع تحولاً تاريخياً، لاستعادة البشرية مسار تقدمها وازدهارها وتنميتها، ومن الواضح أن الأيام القليلة المتبقية أصبحت تحمل معها مؤشرات إيجابية متعاظمة على تسريع محركات النمو في أهم قطاعات اقتصاد الإمارات ودبي، وخصوصاً قطاعات السياحة والأعمال والتجارة والعقارات، وكذلك في فتح آفاق واسعة أمام انتعاش الاقتصاد العالمي. مع اقتراب الحدث، الذي وعدت دبي واستعدت تماماً لجعله تجربة تاريخية لا تنسى، نجد حراكاً متصاعداً في دبي، سواء في تمهيد الأسس القوية لتحقيق أفضل العوائد من هذا الحدث للجميع على المستويات الإقليمية والدولية، وتعزيز روابط أكثر صلابة من التعاون للنهوض بالتنمية عالمياً، أو في ترسيخ مزيد من عوامل القوة لاقتصاد الإمارات ودبي وبيئة الأعمال فيهما وتعزيز مكانة الدولة كعاصمة لاقتصاد العالم الجدد. آخر هذه المبادرات جاءت بإصدار محمد بن راشد قانون إنشاء سلطة دبي للمناطق الاقتصادية لتضم واحة دبي للسيليكون والمنطقة الحرة بمطار دبي ودبي…

تسليح الإندو ـ باسيفيك والنظام العالمي الجديد

الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١

قال الرئيس السابق دونالد ترمب إنَّ الصين ستعمل كل ما بوسعها حتى أخسر الانتخابات الرئاسية. وانسحب قبل ذلك من اتفاقية الشراكة التجارية عبر الأطلسي لأنَّها لا تلبي مصالح الولايات المتحدة. ترمب بث الرعب في الدوائر السياسية الأميركية حول مخاطر الصين كمهدد حقيقي ووشيك للاقتصاد الأميركي، وهذا الخوف يعبر عن نفسه اليوم باتفاق «أوكوس» بين واشنطن ولندن وكانبيرا، من خلال إدارة الرئيس جو بايدن. حرب التسليح في منطقة إندو - باسيفيك، في المحيطين الهادي والهندي لها جذور ومسوغات أكبر من مجرد عقد تم فسخه مع فرنسا من الجانب الأسترالي، واستبدالها بالولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا. وبخلاف أنَّ الغواصات الأميركية نووية، وتعمل بوقود نووي وأكثر تطوراً من الناحية السيبرانية من الغواصات الفرنسية، لكن الأسباب الجوهرية أكبر من ذلك. واشنطن لا تثق بالأوروبيين كشركاء يعتمد عليهم في مواجهتها المحتملة مع الصين وروسيا. الاتحاد الأوروبي يعتبر الصين الشريك التجاري الثاني بعد أميركا، وألمانيا التي تقود الاتحاد تدعو لمزيد من التعاون مع الروس، حتى أنَّها تشعر…

مركز اللغة العربية يتقصى لغة الضاد

الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١

برؤية الشادي في فضاء الكلمة، يستدرج مركز اللغة العربية - أبوظبي المعنى في رموش الكلمات، ويستدعي وعينا بوشائج الندف في ضمير الجملة الزاهية، موردة المبتدأ والخبر مجدولة الفعل، مسدلة الفاعل، ناهضاً بأحلام أمة لها في المحسنات فصول وأصول، ولها في جداول الشدو أناقة الخطاب، ولباقة الجواب، عندما يكون اللسان لابن منظور يستقطب كل شاردة في الأتون، وكل واردة في فتنة المعاني، وسحنة المغزى. مركز اللغة العربية - أبوظبي، جاء لكي يضع النقطة على حرف الجيم، لتصبح الجيم أول حرف لكلمة جواب، والجواب على أسئلة الواقع، والذي كان يزحف تحت ركام من تراكيب لغوية أشبه بخردة المكائن المستعملة، واليوم ونحن بحضور هذا الكائن المستنبت من شجيرات في حقول بلد اعتادت أن تخرج للعالم بمطالع غيث يهطل، فيبطل يباباً، ويفتح باباً لسنابل عشب قشيب، ينسجم مع متطلبات الوطن، ورؤى القيادة، وطموحات شعب، أصبح في العالمين بارق الغيمات المشبعات بعذب اللقاء ما بين الأرض والسماء. القائمون على هذا المركز لهم الباع، واليراع، ولهم…

تخرصات أوروبية

الإثنين ٢٠ سبتمبر ٢٠٢١

الرفض الرسمي والشعبي لما جاء في تقرير البرلمان الأوروبي مؤخراً عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، عبر في المقام الأول عن مستوى التلاحم الوطني والثقة والفخر والاعتزاز بالمنظومة التشريعية للدولة وما حققته في هذا المجال ويلمسه القاصي والداني، ولا تغيب حقائقه وشواهده سوى عن أولئك الذين يعانون غبشاً في الرؤية وعمى ألوان للتمييز بين الحقائق والأكاذيب كما في تخرصات ذلك التقرير الذي جاء ليستغل استضافة الإمارات لأكبر حدث دولي في المنطقة العربية وهو «إكسبو دبي 2020» والذي لا يفصلنا عن انطلاقته سوى أيام معدودات. قبل هذا التقرير حاولت إحدى الجماعات المتاجرة بحقوق الإنسان إثارة الأمر، فكان رد المجتمع الدولي المزيد من الاحتفاء بالإمارات وجهودها ودورها على الساحتين الإقليمية والدولية، وهي تقدم أنموذجاً متفرداً في بناء الإنسان واحترام إنسانيته وحقوقه، وبناء واحة ظليلة ينعم كل من بداخلها بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة وممارسة حقوقه ومعتقداته في ظل سيادة القانون الذي يتساوى أمامه الجميع. مند سنوات عدة وخلال بناء المنطقة الثقافية في جزيرة…

هدى ابراهيم الخميس
هدى ابراهيم الخميس
مؤسّس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

محمد بن زايد معلم وصانع سلام

الإثنين ٢٠ سبتمبر ٢٠٢١

في ظلّ الظروف الاستثنائية لجائحة «كوفيد- 19»، بعثت كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة «لا تشلون هم» فينا اطمئناناً وأماناً استثنائياً، وكأننا نختصر بهذه الكلمات، ما يزيد عن العام على الجائحة التي أنهكت العالم وأتعبت كبريات الدول وأعظمها، بل بهذه الكلمات نستقرئ بُعداً أعمق في ما عمل سموّه على ترسيخه من مبادئ الخير والعطاء والتواصل والتفاهم في أحلك ظروف التنازع والصراع، فكان لمواقفه ورؤيته فعلُ الترياق لكل الأمراض والأوبئة الصحية والفكرية على حد سواء، ومنها الفكر المتطرف والكراهية التي دفعت منطقتنا، منذ عقود طويلة، ثمناً باهظاً لها، من حاضر أبنائها ومستقبل شبابها الطموح وثروات شعوبها، ومقدّرات دولها. ورث سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عن المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، مبادئ الحكمة والرحمة وقيم التسامح والأخوة الإنسانية، نراه مقداماً في اقتحام الأزمات بحلول ناجعة، ومبادرات غير مسبوقة، تبعث ابتسامته فينا فرح القلوب وثقة النفوس، في كل…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

افتراءات البرلمان الأوروبي

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١

الأكاذيب والافتراءات التي استند إليها قرار البرلمان الأوروبي بشأن الإمارات وحقوق الإنسان فيها، تشير بوضوح إلى استمرار هذه المؤسسة في تسييس قراراتها وتقاريرها، في وقت كان من الأحرى بها، حماية لمصداقيتها في الدرجة الأولى، أن تبتعد عن استقاء معلوماتها من المصادر غير النزيهة والمغرضة، وأن تكون منسجمة مع ما تؤكده الشواهد الكثيرة على أرض الواقع، حول جهود الدولة الكبيرة في شأن حقوق الإنسان، وحرصها على تحقيق تقدم نوعي وملحوظ في هذا المجال. القرار الذي تجاهل تماماً جميع الإنجازات المهمة للإمارات في مجال حقوق الإنسان، جاء تكراراً لما رفضته الدولة سابقاً من ادعاءات، ما يثير الكثير من الشكوك حول خروج مثل هذه القرارات والتقارير في أوقات وظروف مشبوهة خدمة لأجندات مغرضة، تظن أنها قادرة من خلال استمرارها في التزييف، على هدم الجهود الإيجابية، وزعزعة التعاون الخلاق والفاعل في تمكين الإنسان وصون حقوقه، وتشويه صورة الدول التي تقدم الكثير من أجل الارتقاء بهذا الشأن، مثل الإمارات، التي تجاوزت مبادراتها ومشاريعها في هذا…

عندما تبادر الإمارات

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١

عندما طرحت قيادة دولة الإمارات، الأسبوع الماضي، «نافس» ضمن مشاريع الخمسين، فإن هدفها كان الارتقاء بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، تحقق من خلالها الفائدة للإمارات أجمع، ولمواطنيها الذي هم أساسها وعمادها لبناء مستقبل مشرق للوطن. الشراكة بين الجانبين قائمة وملموسة؛ إذ إن الطرفين كانا ولا يزالان على علاقة وثيقة، حققا فيها على مدار العقود الخمسة الماضية أعلى مستويات النجاح من خلال الدعم الحكومي للقطاع الأهلي، والتجاوب المميز الذي أبداه الأخير في مواكبة مبادرات القيادة الجريئة، ونتج عن ذلك تقدم القطاع الخاص الإماراتي على أقرانه في المنطقة. لكن استجابة هذا القطاع للدعوات الحكومية بشأن توفير وظائف للمواطنين لم تكن فاعلة، بسبب عوامل عدة أبرزها المزايا الوظيفية التي يحصل عليها المواطن في القطاع الحكومي. لكن الأخير مهما توسع وكبر فإنه لا يستطيع لوحده توفير الأعداد الكافية من الوظائف، وخاصة للخريجين منهم، لاسيما وأن الحاجة إليهم آخذة بالتقلص بسبب تقدم التقنية، في حين استمراره بالتوظيف من أجل التوظيف فقط يجعله قطاعاً متضخماً غير…

عبدالله القمزي
عبدالله القمزي
كاتب إماراتي

خيال علمي

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١

تصل جذور الخيال العلمي إلى حقبة السينما الصامتة، وأشهر فيلم آنذاك كان «رحلة إلى القمر» عام 1902 و«ميتروبوليس» عام 1927، وهذا دليل على الشغف البشري بمادة الخيال العلمي. تتفرع من الخيال العلمي مجموعة اتجاهات منها: السفر في الفضاء: أشهر الأمثلة أفلام «ستار وورز» و«ستار تريك» و«باتل ستار غالاكتيكا»، وهذه أفلام مستلهمة من الثورة العلمية التي حدثت بعد الحرب العالمية الثانية، حيث وصلت الأقمار الاصطناعية إلى الفضاء، وخرج الإنسان من حدود الكوكب وهبط على سطح القمر. تجددت هذه الأفلام في القرن الـ21 ببزوغ جيل جديد من صناع الأفلام، وتطور المؤثرات الخاصة البصرية والصوتية بشكل لم يسبق له مثيل. السفر عبر الزمن: «دكتور هو»، «العودة إلى المستقبل»، «12 قرداً»، و«لوبر»، هذا الاتجاه يتميز بمرونته الشديدة، حيث يستطيع مخرج بحجم كريستوفر نولان صنع فيلم بلوكباستر ملحمي آسر عن السفر في الفضاء وعبر الزمن، بميزانية تتخطى 160 مليون دولار، كما يستطيع شخص عادي مثل شين كاروث، وهو رجل متخصص في الرياضيات وتحول إلى صانع…

سوسن الشاعر
سوسن الشاعر
كاتبة و إعلامية

قصص إيرانية «شيزوفرينية»

الأحد ١٩ سبتمبر ٢٠٢١

ليس هناك نظام يعاني من «الشيزوفرينيا» يصرح بالشيء ويعمل نقيضه من دون أن يرف له جفن كالنظام الإيراني، وعنده - ما شاء الله - قدرة وتمكن في التزام الجدية ورسمها على وجوه مسؤوليه حين يطلقون تصريحاتهم المتناقضة مع أفعالهم، فتكاد تصدق ما يقولون، أعتقد أن هناك دورات تدريبية لوزرائهم ،لأنهم يحتاجون إلى مهارات خاصة كي يتمكنوا من رسم هذه الجدية على وجوههم، أو مهارات خاصة لاختيار وانتقاء الكلمات في التصريحات التي يعرفون أنها لا تمت للواقعية بصلة. - القصة الأولى فنكتة الموسم كانت في تصريح وزير خارجية إيران عبد اللهيان (طُرد من البحرين حين كان سفيراً فيها) وهو ينصح «طالبان»؛ فهذا التصريح جمع أطنان التناقضات الموجودة في العالم؛ إذ يقول اللهيان لـ«طالبان»، إن حكومتكم «غير منصفة»؛ لأنها لا تشمل المكونات الأخرى من المجتمع الأفغاني، وطبعاً هو يقصد أنها لم تضم ولا وزيراً من «الهزارة» فكلهم «بشتون»! إيران تنصح الآخرين بالتعددية؟ إيران التي لم تسمح ببناء مسجد للسنة في طهران تطالب…

حدّ الفقر أو الرفاه

السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١

توجد العديد من شرائح المجتمع من الذين تعلو عفتهم وكرامتهم وبعض الكبرياء المحمود، على حاجتهم، لدرجة قد يبدون للآخرين أغنياء، فهم مؤمنون بأن غنى المال إلى زوال، وأن الغنى الحقيقي هو غنى النفس. ولقد جعلت الشريعة الغراء الذين لا يسألون الناس إلحافاً، ولا يستجدون الآخرين، من خير البشر، قال تعالى: «يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا» (البقرة 273). ومن قائمتهم: فئة من صغار الموظفين، لم تسمع بترقية منذ سنوات، وإن سعى أحدهم إلى تغيير وظيفته واجه تعنت مسؤوليه، لدرجة قد تتجاوز أحياناً شعور وحس المسؤولية، وتزداد المعاناة عند البعض بعد التقاعد. إن مكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الأخيرة، لم تقتصر على زيادة رواتب متقاعدي وزارة الداخلية من مواطني الشارقة بميزانية 40 مليوناً سنوياً، وبأثر رجعي يعود إلى ثلاث سنوات وحسب، بل إن الزيادة جاءت بعد دراسة ما يعرف بـ«حد الرفاه» أو «خط الفقر» في الإمارة، وهو…

بين الأصل والواقع

السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  يطمح الكثير منا نحن المسلمين المؤمنين برسالة محمد (ص) لتصحيح صورة الإسلام أمام العالم، بكل أرجائه، وتقديم الصورة الحقيقية لهذه الرسالة نقية خالية مما علق بها من شوائب، ورغم أهمية هذا الهدف، إلا أنه من باب أولى أن نوضح الصورة أمام أنفسنا وأبنائنا ومجتمعاتنا، إذ يبدو أننا أخذنا الإسلام وكأنه سيرة متداولة قيل عن قال، ولم نتوخ الدقة حتى في هذه السيرة، وباختلاف الأقوال وتضخمها أصبحنا أمام أشكال متعددة من "الإسلام"، لا تشترك معه إلا بنزر يسير، إنما هي عادات وأعراف محلية حملت رايته وتدثرت بها، ومن ثم ادعى كل شكل أنه يمثل "الثقافة الإسلامية"، ومن ثم رسخت في العقل الجمعي مسؤولية الإسلام عن العديد من الأمور التي لا تتنمي إليه من قريب أو بعيد، وتبناها البعض كما هي وهاجمها البعض الآخر، دونما أدنى تمحيص، ابتداءً باضطهاد النساء، وحرمانهن من الميراث وحتى قتلهن تحت مسمى "الشرف"، مروراً بعادات الزواج والطلاق وبيت الطاعة وما إلى ذلك، إلى…

تركي الدخيل
تركي الدخيل
سفير خادم الحرمين الشريفين في دولة الإمارات العربية المتحدة

بعض تاريخ المال… بين قبحٍ وجمال!

السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١

«المال كلّ شيءٍ. ما التبّع والأعوان والصديق والحشم إلا للمال. ولا يُظهر المروءة إلا المال. ولا الرأي ولا القوة إلا بالمال. ومن لا إخوانَ له فلا أهل له، ومن لا أولاد له فلا ذِكر له، ومن لا عقل له فلا دنيا له ولا آخرة، ومن لا مال له فلا شيء له». نصٌ جريءٌ لعبد الله بن المقفع، في سياقه معظم تعريفات المال. قال سفيان الثوري: «سمّي المال، لأنه يميل القلوب»، وهو رأي إمام اللغة ابن فارس، واعتبر الفقيه الحنفي، ابن عابدين، المال «كلّ ما يميل إليه الطبع». ولأنّ المال صلب الحياة، وقوام شأن البشر، اعتبر الإسلام حفظ المال، من الضروريات الخمس؛ التي هي سبب التشريع؛ بحسب الشاطبي؛ القائل: «هذه الضروريات مراعاة في كلّ ملّة». ولمنزلة المال، وحرمة التعدي عليه، اشْتقّت اللهجات المحلية، فكرة تعزيز الملكية الفردية للمال، وأضافتها لمعانٍ أخرى. في كثير من اللهجات المحكية العربية، قولهم: «مالي ومالك»، والمقصد؛ لا حق لك بالتدخل بمالي، كما لا يحق لي مساس…