آراء

ماذا يحدث في لبنان؟

الخميس ٢٦ يناير ٢٠٢٣

حزين أنا على لبنان، حيث تشققت قماشته السياسية، وآلا إلى موئل الأسى والضيم والضنك. لبنان الذي كان بنو العرب يطلقون عليها عروس الشرق، وباريس، على الرغم من أن باريس اليوم تعاني فتقاً في السياسة، وحلماً مزعجاً في الاقتصاد، ربما العدوى جاءت من مكان آخر، أو من ضيق في التنفس جراء سطوة الخارج، ورهاب الداخل. لبنان الذي عشقنا ترابه وناسه وطبيعته وأنهاره وشجرة الأرز العريقة، تؤذينا فيه هذه التداولات لأحلام ما قبل النوم، وخيالات أكثر إيلاماً من غيمة داكنة تحجب أشعة الشمس، فتصيب العين بالرمد. أحزن كثيراً على لبنان خليل جبران وفيروز، وغيرهما ممن لونوا حياتنا بالجمال، ونسجوا على مشاعرنا خيوط الحرير. خليل جبران الذي قال في يوم ما «تقدم ولا تتوقف، في التقدم يحدث الكمال»، ولكن ربما البعض فضل أن يتوقف، لأن في توقفه يوقف عجلة الزمن، ويجعله في الحياة صخرة سيزيف التي تأبى أن تصعد، رغم إرادة الناس في هذا البلد الجميل، بلد تغنت به فيروز حتى وصل صوتها…

يوم الكتابة بخط اليد

الأربعاء ٢٥ يناير ٢٠٢٣

وسط طوفان الاستخدام الواسع للتكنولوجيا الحديثة، يفتقد غالبية ساحقة من أجيال اليوم مهارة مهمة للغاية، وهي الكتابة بخط اليد، حيث بدأت العديد من دول العالم إدراك مخاطر وتأثيرات الأمر، وخصصت يوماً لها، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، وسرعان ما التحقت دول عدة بالركب، إدراكاً لتداعيات الأمر، وقد كان أمس الأول اليوم الذي اعتمدته للاحتفاء بالمناسبة. يكتسب التذكير باليوم أهمية خاصة ونحن نرى نتاج وثمار توسع طلاب اليوم في استخدام التكنولوجيا، والخريجون الجدد يفتقرون لمهارات الكتابة باليد جراء تطور الأساليب التعليمية والاستخدام المفرط للتقنيات الحديثة، بحيث لا يستطيع معظمهم كتابة غير اسمه -هذا إن أجاد كتابته- بينما تظهر الخطوط الأخرى، مثل «خط الدجاج» - كما كنا نقول في مدارس زمان. وكنا نستغرب من مهارات العاملين في الصيدليات على قراءة خطوط الأطباء في الوصفات التي يحررونها لمرضاهم. أتذكر في مدارس ذلك الزمن البسيط وجود حصص مقررة في المنهج للخط العربي، وكان لكاتب الرسائل عند «البريد القديم» مكانة وقيمة قبل أن يتطور من جاء…

سلطان حميد الجسمي
سلطان حميد الجسمي
كاتب اماراتي

جهود الإمارات في تحقيق الاستدامة

الثلاثاء ٢٤ يناير ٢٠٢٣

حققت دولة الإمارات نقلات نوعية في تحقيق الاستدامة في جوانب عدة خلال السنوات القليلة الماضية، والاستدامة مختصرها هو الاستمرارية في منظومة رائدة في المجالات التي حققت فيها نجاحات وإنجازات، محلية وعالمية من شأنها تغيير مسار حياة البشرية. وضمن هذه الجوانب التي حققت دولة الإمارات نجاحات كبيرة ونمواً ملحوظاً فيها، الاقتصاد والبيئة والمجتمع والصحة، وغيرها، وقد وضعت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات مفهوم الاستدامة على رأس الأولويات والأجندات الحكومية منذ سنوات عدة، واليوم، تحققت هذه الرؤية الحكيمة بتحويل الإمارات إلى بيئة مستدامة تجمع البشر من كل أقطار العالم تعمل على تغيير مسار جودة الحياة لتحقيق الاستدامة للبشرية والأجيال القادمة. ومما لا شك فيه أن عملية تحويل القطاعات إلى قطاعات مستدامة ليست بالأمر السهل، فالاستدامة على سبيل المثال على المستوى البيئي تتطلب عملاً كبيراً، خاصة ما يتعلق بالتحديات الكبيرة التي تواجه كوكب الأرض في هذا الوقت، من تغيّر المناخ السريع والجفاف والتلوث، وغيرها من المظاهر، سواء كانت طبيعية، أو من صنع الإنسان. فالاستدامة…

الاعتذار يصلح الأمور أحياناً

الثلاثاء ٢٤ يناير ٢٠٢٣

لا تخلو الحياة من الأخطاء سواء عن قصد أو دون قصد، وتصدر الأخطاء من الأشخاص، والمؤسسات والحكومات أيضاً، فكل ابن آدم خطّاء، وكما يقول المثل الإنجليزي To err is human، وكما نعلم فقد ينتج عن الخطأ آثار يمكن تداركها وأحياناً لا يمكن تداركها. في كلتا الحالتين الخطوة الأولى التي يجب أن تحدث فور التأكد من الخطأ هي الاعتذار، وفي وقتها ودون تأخير أو تلكع، وعلى من أخطأ أن يعتذر دون إبطاء ودون مكابرة، يلي ذلك محاولة تدارك الخطأ والقيام بما يسمى في مجال الجودة «التعويض عن الخطأ»، ويحدث ذلك حتى على مستوى المؤسسات، فعندما يتأخر القطار مثلاً – على الأقل في بريطانيا – يقوم الراكب بطلب تعويض هو ثمن التذكرة، ويتم رده بالفعل، وعندما تلغى أو تتأخر رحلة طائرة بصفة عامة تقوم شركة الطيران بتعويض الراكب. معظم المشكلات التي تحدث في مجال الأعمال أو في الحياة الاجتماعية ترجع للإنكار والمكابرة وعدم الاعتراف بالخطأ ومحاولة إيجاد المبررات دون كلمة اعتذار واحدة.…

ناصر الظاهري
ناصر الظاهري
كاتب إماراتي

أشياء لا تجعلنا في حالنا

الثلاثاء ٢٤ يناير ٢٠٢٣

هناك في الحياة أشياء لا تؤذي أحداً، لكنها لا تجعلنا في حالنا، ولو لم تكن في تفاصيل أيامنا لنقص منها شيء جميل غائب، مثل وردة حمراء لا تبالي إلا بتلك الرقصة الدائمة مع نسمة الريح، وهي تتمايل طرباً، تنادي الأرواح، وتسرق الضحكة من القلب، حجر صافٍ مستلق تحت الماء، ولا يرتوي، كل يومه وغايته نشيد الماء، آلة موسيقية يشجيها ما يشجيها، فتنزل دمعها لترطب النفوس، وتنزع شجنها، آه.. لو تركوا تلك الأشياء تتحدث، لقد وددت دوماً لو أني تحدثت على انفراد مع تلك الأشياء التي لا تؤذي، خاصة بعض الآلات الموسيقية، ما أجمل تلك الرغبة الطفولية الدفينة، ثمة حوار بعضه طويل، وبعضه جميل، وبعضه الآخر سابح في عمق أشياء الحياة، لا يمكن أن أرى آلة موسيقية في الشارع تناديني، ولا أتوقف محباً لا مجبراً، لا يمكنني إلا أن أتعاطف مع أولئك العازفين البائسين، ساكني أرصفة المدن، وعلى حواف طرقات جسورها، منهم بنصف موهبة، لكن الفقر يدقّ عظمه، بعضهم ضائع مع…

فالج لا تعالج

السبت ٢١ يناير ٢٠٢٣

خاص لـ هات بوست: "وفد أممي يزور أفغانستان للبحث في حقوق النساء". هذا خبر نشرته إحدى الصحف، ربما يكون محط اهتمام النساء الأفغانيات اللاتي يبحثن عن ضوء في ظلام أيامهن، لكنه بالنسبة للقارىء المحايد مثلي لا يعني شيئاً، لا لأن التجارب تعلمنا ألا نعول على الوفود الأممية، إنما لأن الموضوع كما نقول في اللهجة الشامية "فالج لا تعالج". فالمسألة في جوهرها تتعدى قوانين طالبان ومن لف لفها، كما أن مشكلة النساء الإيرانيات تتعدى موضوع الحجاب، فقد تتغير الظروف وتتغير القوانين، لكن الأساس يبقى قائماً، يستطيع من يريد أن يستلهم منه ما يريد تحت راية "الإسلام"، ولنا في "داعش" مثال، لن أقول خير مثال، لأن في أمثالها لا يوجد خير، فهي لم تفعل إلا أن فتحت أمهات الكتب "الإسلامية" وطبقت ما جاء فيها، رغم كل الأصوات التي تعالت وما زالت على أنها مأجورة ولا تمثل الإسلام ولا تمت له بصلة، وطالبان أيضاً كذلك، منعت النساء من التعلم والعمل، وحرمتهن الخروج من…

تضامن واسع وتقدير رفيع

الخميس ١٩ يناير ٢٠٢٣

الاصطفاف الدولي والتضامن العالمي مع الإمارات في ذكرى مرور عام على الهجوم الإرهابي الآثم الذي شنته الميليشيات الحوثية من اليمن واستهدفت به منشآت مدنية في الدولة، يؤكد في المقام الأول الرفض الدولي للإرهاب وأدواته أينما كانوا، ويحض على تعاون قوى الخير في العالم على التصدي للإرهاب والإرهابيين والفكر المتطرف وتجفيف منابعه التي تمثل خطراً وجودياً يهدد البشرية. الموقف التضامني العالمي مع الإمارات يحمل أيضاً كل معاني التقدير والاعتزاز لنهج دولة استطاعت خلال عقود خمسة أن تقدم للعالم تجربة تنموية ملهمة انطلاقاً من رؤية تنتصر للقيم العظيمة للإنسانية من نشر للخير والتعاون والانفتاح والحوار والتسامح والأخوة الإنسانية، وقدمت ولا تزال المساعدات التنموية والإنسانية لمختلف دول وشعوب العالم من دون تمييز للون أو عرق أو معتقد، تأسيساً على نهج وإرث خالد للمؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وبعد مرور عام على ذلك الهجوم الإرهابي، تمضي إمارات الخير والمحبة في مسارها ونهجها الثابت في تعزيز رخاء وازدهار مواطنيها، قوية…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

لقاء أخوي مطلوب

الخميس ١٩ يناير ٢٠٢٣

ما من شك في أن المنطقة العربية تعيش فوق صفيح ساخن، إذ إنها محاصرة بالمشكلات السياسية، والتوترات المتصاعدة، والأزمات الاقتصادية المستفحلة، والأخطار الداهمة من قبل أطراف إقليمية تحاول استغلال حالة الفراغ التي تعاني منها المنطقة منذ سنوات عدة. ونتيجة لهذا الوضع المتأزم، لم تالُ دولة الإمارات جهداً في سبيل حل الخلافات والنزاعات، ومحاولة إزالة أسبابها من جذورها، واضعة التضامن العربي كهدف أسمى أمام أعينها، ورفعة ورفاهية المنطقة مبتغاها، وهذا هو دور قيادتها منذ نشأتها، إذ ظلت دوماً نقطة التقاء للعرب جميعاً، وداعمة لكل الجهود الخيّرة التي تلبي طموحات الأمة. وتبنت الإمارات على الدوام مبدأ الوحدة، وهو إرث راسخ بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورسّخ أسسه، ونهج يؤكد أن الدولة لا تبحث عن دور قيادي في قضايا المنطقة، وإنما لمشاركة أخواتها الدول العربية في وضع تصورات لحل المشكلات، وتخفيف الأزمات التي تعيشها المنطقة. وضمن سياق هذه السياسة الحكيمة، استضاف رئيس الدولة، حفظه الله، لقاءً…

ما خاب من استشار ولكن

الأربعاء ١٨ يناير ٢٠٢٣

حكمة ربما مرت علينا جميعاً، البعض يأخذها على محمل الجد وينفذها، والبعض الآخر لا يفعل ذلك، وسواء استشرنا أم لم نستشر، فهناك آداب لطلب المشورة أو النصح، كما أن هناك أداباً لإعطاء المشورة والنصح، والذي قد يكون مجاناً أو بمقابل، حيث ينطبق المفهوم على الأفراد والشركات والحكومات أيضاً، فنحن الأفراد بحاجة لناصح أمين يرشدنا للطريق الصحيح، ولاتخاذ القرارات المناسبة مُنتهجاً فكرة واحدة وهي مصلحتنا، ومسترشداً أيضاً بمنظومة القيم والعرف، وقبل ذلك توجيهات المولى عز وجل، فقد تكون لنا مصلحة مادية في موضوع ما، ولكن هذه المصلحة تأتي من طريق مشبوه، وبالتالي لابد للناصح أو المستشار أن يتحرى الدقة في كل نصائحه وتوجيهاته. تكون المشورة على مستوى فردي غير رسمي، كأن نسترشد برأي الأخ الأكبر أو الأخت الكبرى أو الوالدين أو الأصدقاء، أو تكون بصورة رسمية وبمقابل، عندما نلجأ لمحامٍ أو طبيب أو مرشد نفسي، على أن يكون مرشداً حقيقياً مدرباً ومؤهلاً وليس شخصاً حضر دورة تدريبية ثلاثة أيام وأصبح «لايف…

الاستدامة في المنظور الإماراتي

الأربعاء ١٨ يناير ٢٠٢٣

نحن من يصنع الحدث اليوم، وعنوانه «أسبوع أبوظبي للاستدامة».. تلك الفعاليات الأهم والأبرز لقطاع الطاقة النظيفة والمتجددة وتحديات المناخ في العالم، والتي تحمل رسالتنا، حكايتنا، قصتنا، طموحاتنا، ونهجنا الاقتصادي الذي منحنا جدارة مستحقة. أهمية خاصة، تكتسبها الفعاليات، كونها أول حدث دولي رئيس في مجال الاستدامة يقام بعد «كوب 27»، وتمثل جسراً يفضي نحو «كوب 28» الذي سينعقد أيضاً في بلادنا هذا العام في اعتراف عالمي جديد بنجاح نموذجنا التنموي الأكثر إلهاماً، خاصة فيما يتعلق بأجندة الاستدامة. لم يكن لمثل هذه الفعاليات أن يكتب لها النجاح لولا الخطوات الجريئة والرؤى الطموحة التي تبنتها قيادتنا الرشيدة والتي وضعت العمل المناخي في صلب استراتيجيتنا الوطنية للنمو والتنويع الاقتصادي، خاصة مع استضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» منذ عام 2009، فضلاً عن تنفيذ العديد من المشاريع المتميزة بقطاع الطاقة النظيفة في الداخل والخارج، إضافة لإعلان مبادرة الحياد المناخي. يضاف إلى ذلك كله، إطلاق برامج ومشروعات متخصصة لإنتاج واستخدام الهيدروجين الأخضر، في الوقت الذي…

أولويات حكومة دولة الإمارات في 2023

الإثنين ١٦ يناير ٢٠٢٣

لا شك أن دولة الإمارات قد رسمت لنفسها خطاً واضحاً تسير فيه باتجاه مستقبل أفضل لها إقليمياً وعالمياً. فقد ركزت الدولة منذ تأسيسها على رفاهية الإنسان وإيجاد كل السبل الكفيلة بخلق مجتمع يعيش فيه الجميع بسلام وأمان وحرية مع الحفاظ على كل الثوابت التي آمنت بها على مدى تاريخها. في العام 2022 كانت الإمارات من أفضل خمس دول عالمية في 339 مؤشراً تنموياً، كما حافظت الإمارات على قضية أساسية وهي الهوية الوطنية والثقافية التي تميزها عن غيرها. ففي العصر الذي نعيش فيه، تسعى الكثير من المجتمعات للحفاظ على هويتها الثقافية والوطنية لأنها أهم ما يميزها عن غيرها في ترسيخ أصالتها. وعلى الرغم من الجهود المبذولة للحفاظ على الهوية الوطنية إلا أن عوامل التحديث في بعض الأحيان قد تترك تأثيراً كبيراً على الهوية الخاصة بكل أمة، لذلك، تبذل الإمارات جهوداً جبارة لترسيخ هويتها الوطنية، خصوصاً بين جيل الشباب عبر تجيير وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وحملات التوعية لترسيخ هوية وطنية تعتز بها…

وجوه تغيب عنها الابتسامة

الأحد ١٥ يناير ٢٠٢٣

يستيقظ طفلك صباحاً بعد محاولات عصيبة، وفي عينيه صور لوجوه أصدقاء سهر معهم ساعات طوالاً، مع اللعب بالأجهزة الإلكترونية الساحرة، تحاول أنت المبتلى بزمن غير زمنك أن ترسم الابتسامة على وجه الشقي، المعني، ولكن دون جدوى، لأن صغيرك كبر فجأة وهو في سن الطفولة، ومعه كبرت همومه، وتجاوزت حد عمره، حيث الطفولة المنشودة توارت خلف ركام من رماد الأيام، وحيث الفرحة بدت مثل وردة ذابلة على وجنتي هذا الصغير- الكبير، وأحياناً تعتقد أنه أكبر منك سناً، وأنه تجاوز الثمانين من العمر، وتحاول أن تجد الوسيلة، وتعثر على الحيلة، التي تمكنك من التواصل مع هذا الكائن المريب، الغريب العجيب، والذي لا يستجيب لكل محاولاتك، بل ويخضع لفكرة تدور في رأسه، وهي أن ينتهي الدوام المدرسي بسرعة فائقة، ليعود إلى ممارسة وظيفته الرسمية، وهي متابعة شؤون وشجون الأصدقاء على الشاشة الخرافية. وعندما تقف خلف هذا المنهمك في مهنة ضياع الزمن، وانفلات العمر مثل مياه عذبة تتسرب من أنبوب ماء عطب. تشعر أنك…