آراء

«إكسبو».. موعد مع التاريخ

الخميس ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١

يملؤنا الفخر بانطلاقة «إكسبو 2020» الذي يمثل أحد أكبر الفصول في قصة الطموح الإماراتي، متوجاً سلسلة من الإنجازات التي حققتها دولتنا منذ قيامها قبل 50 عاماً، وحجزت من خلالها موقعها اللائق بها في العالم المتحضر، بعد أن أثبتت أنها بحق دولة المستقبل. كنّا قد وعدنا العالم بأننا سنبهره.. واليوم يتحقق الوعد، لنثبت أننا جديرون بأن تكون بلادنا المكان الأمثل لالتقاء الحضارات وامتزاج الثقافات وصناعة الإبداع. اليوم، لدينا الكثير مما سنقوله للدنيا في أكبر معرض دولي على الإطلاق وثالث أكبر حدث في العالم، حيث استطعنا أن نكون في قلب الحراك الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإنساني الدولي. سيروي «إكسبو دبي» للعالم قصة دولة عربية نهضت في أقل من نصف قرن، وسخّرت مواردها للتنمية البشرية والاستثمار في الإنسان، وحقق مواطنوها مستويات عالية من الرفاهية، وفتحت أرضها لشعوب الأرض للعمل والإقامة، حتى باتت مركزاً مرموقاً من مراكز التسامح والسلام، ومثالاً على «تواصل العقول، وصنع المستقبل». سنقول للعالم: هذه ثمار التنمية في بلادنا بعد 50 عاماً…

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

الخلاف حول اليمن

الخميس ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١

بشهية مفتوحة صوت النواب الأميركيون على حزمة قرارات وتعديلات بلغت الثلاثمائة تحت قبة الكونغرس الأميركي، من بينها رجحت غالبية بسيطة قرار تعديل يمنع تزويد المملكة بالخدمات العسكرية اللوجستية والأسلحة الأميركية بحجة الحرب في اليمن. ولاحقاً سيعرض على مجلس الشيوخ للتصويت عليه. لكن للقصة جوانب أخرى. فقد طار مستشار الأمن القومي الأميركي جاك سوليفان إلى نيوم، والتقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. صدر بعد اللقاء تأكيد واضح عن التزام الولايات المتحدة تقديم وسائل الدفاع عن المملكة، وبشكل صريح ضد الصواريخ البالستية وطائرات الدرونز الحوثية الإيرانية. الحكومة الأميركية لا تريد، في هذه الظروف المعقدة إقليمياً ودولياً، أن ترسل رسالة خاطئة نتيجة تصويت الكونغرس واشتراطاته. ميدانياً، ليست هناك عمليات عسكرية جوية منذ أكثر من عام، إضافة إلى أن التضييق على القدرات العسكرية السعودية سيؤدي إلى التوجه إلى أسواق أوروبية وشرقية، فسحب بطاريات الباتريوت من المنطقة بما فيها السعودية، أدى إلى جلب مثيلاتها من اليونان. وقبل إيفادها سوليفان لنيوم، استبقت إدارة بايدن…

خالد السليمان
خالد السليمان
كاتب سعودي

قرار تأخر كثيراً !

الأربعاء ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

طيلة عقود من الزمن حرمت أجيال من مواصلة تعليمها الجامعي وتعزيز فرصها في الحياة بسبب شرط عدم مرور ٥ سنوات على التخرج للدخول إلى الجامعات، كان شرطا قاسيا أشبه بحكم الإعدام على مستقبل كل شخص لم يلتحق بالجامعة خلال السنوات الخمس التالية لإنهاء دراسته الثانوية ! اليوم يعلن وزير التعليم د. حمد آل الشيخ إلغاء هذا الشرط بحجة أن يكون التعليم متاحا للجميع مدى الحياة وفق مفهوم برنامج تنمية القدرات البشرية، لكن السؤال لماذا الآن وليس قبل، ومن سيعوض أجيال فقدت فرصها في الحياة وحرمت من إكمال تعليمها الجامعي لأن القائمين على التعليم طيلة عقود افتقروا للرؤية الصحيحة، وكان على المجتمع أن ينتظر طويلا من ينير لهم بصيرتهم برؤيته الثاقبة للمستقبل ؟! غالبية الجامعات في دول العالم لم تكن تشترط مدة زمنية للالتحاق بها، بل إن فرص القبول بها تجاوزت حتى شروط نسب ودرجات النجاح في الثانوية العامة بإجراء اختباراتها الخاصة بالقبول بهدف منح كل إنسان فرصته العادلة لمواصلة تعليمه…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

أزمة الوعي المجتمعي.. «كورونا» المثال الأبرز

الأربعاء ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

«مناعة الوعي الجمعي».. كان عنواناً لواحدة من الجلسات الرئيسة في منتدى الشارقة للاتصال الحكومي الدولي، وهو بكل تأكيد موضوع حيوي ومهم جداً، خاصة إذا تم ربطه بأزمة «كونية» مثل أزمة «كورونا». ومفهوم الوعي المجتمعي في غاية العمق والأهمية، ولعل من المفيد الإشارة ابتداء إلى أن العالم في جائحة «كورونا»، رصد فجوة واضحة بين وعي الأفراد ووعي المجتمعات، وهذا ما صعّب عملياً من مهمة الإعلام في دوره التوعوي في هذه الجائحة. بمعنى آخر.. هناك أفراد أدركوا منذ اللحظة الأولى للجائحة وجود خطر على صحتهم بسبب فيروس «كورونا»، لكن حالة الوعي المجتمعي التي تعني أن المجتمع بأكمله يعرف معرفة تامة ودقيقة بأخطار هذا الأمر، ويعي بالتالي ما عليه القيام به؛ تأخرت كثيراً، لا بل إنها مازالت حتى اللحظة تعاني الكثير من القصور في بعض المجتمعات، وذلك لأن الوعي الفردي يسهم بشكل فعال وأساسي في بناء الوعي الجمعي، من خلال السلوكيات التي تشكل ممارسات الحياة العامة في المجتمعات. وبلغة أكثر وضوحاً، فإن العالم…

إكسبو يسجل تاريخاً جديداً للإمارات

الأربعاء ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

أيام وتزهر شجرة التفاح، وتدلي بعناقيد الفرح على تربة الناس الطيبين. أيام وتسفر السحابة عن شالها الفضي، وتسهب في النث، والحث، وتقبل وجنات، وخدودا، وتمنح المرايا سحنة البهاء، وتهدي البرايا حلم الوصول إلى الجنات على أديم الأرض. أيام ودبي تغرد في سماء العالم، بسيمفونية مطلعها أن الشاعر عندما يكتب قصيدته، إنما يرتلها بياضاً على صفحات التراب، لتصبح القصيدة، عشباً قشيباً، تلامسه نسائم البوح، فيصير أنامل تكتب تاريخ وطن، وتسجل ملحمة في الزمن اسمها دبي.. دبي التي روضت الخيل، كما أناخت صهوة الصعاب، وأرخت خيوطا من عناقيد الدهشة على كل منجز، وكل معجزة، هي تلك الفلذة النافذة في ثنيات الوجود، هي المهجة العابرة حدود الذات، متناولة الأطراف والمتون، ذاهبة في الشؤون، والشجون، منصرفة في كل الوقت، واللحظات والثواني في أرجاء المعرفة، مندمجة في تلابيب الحياة، حباً في الحياة، واليوم وقد شارف معرض إكسبو عند باب ونافذة، يطل على العالم بقناديل شوق، ومناديل توق، إكسبو الذي له في ضمير دبي أكثر من…

هذه البداية

الأربعاء ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

أدوات التغيير لا تقتصر على الأشخاص، فالوزير يتغير، والمدير العام يتغير، ورؤساء الإدارات والأقسام يتغيرون، ويتحمس القادم الجديد، ويحاول أن يكون جديراً بالثقة التي منحت له، ويصطدم بلوائح وإجراءات ومستشارين، يسدون الطرق أمامه، «يكسرون مجاديفه»، فيجد نفسه تائهاً وسط كم هائل من النصوص، وضعها من كان قبله وقبل الذي قبله، مفصلة على مقاسات بعضهم، تمنع وتحجب وتؤخر وتعطل، وتستثني متى شاءت! كثيرة هي الأدوات التي تحتاج إلى تغيير، وعلى رأسها اللوائح التنفيذية المفسرة للقوانين حسب الهوى وليس تماشياً مع روح القانون والهدف الذي أرادته القيادة حينما أصدرته، وهي صادمة بحق، لما تتضمنه من سلبية في مواجهة الفئات المستهدفة، والتي في الغالب تتبع الطرق المعتادة لإنجاز المعاملات، وخاصة المتعلقة باستقرار الأسرة وأمانها، ومن كان الحظ في صفه يختلف وضعه وتختلف معاملته، وتفسر لصالحه نفس اللوائح والإجراءات. والشواهد كثيرة، ولكننا لا نتحدث عن جهات معينة، ولا نستهدف أحداً، بل نطرح موضوعاً عاماً، يشمل الجميع، ومعنية به أغلب المؤسسات الرسمية، وكما قلت من…

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
صحفي وكاتب سعودي

خطوة مصرية مهمة مع مشاهير السوشيال ميديا

الأربعاء ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١

  الخطوة التي أقدمت عليها مصلحة الضرائب المصرية مؤخراً بفرض ضريبة على الكاسبين من صناع المحتوى على منصات السوشيال ميديا، خطوة مهمة وتتجاوز بعدها الاقتصادي. في التفاصيل أن مصلحة الضرائب المصرية طالبت في بيان السبت الماضي، «الأفراد الذين يقومون بنشاط صنع المحتوى (البلوغرز - اليوتيوبرز) بالتوجه لمأمورية الضرائب الواقع في نطاقها المقر الرئيسي للنشاط لفتح ملف ضريبي. وأوضحت أن «التسجيل بمأمورية القيمة المضافة المختصة (يتم) متى بلغت إيراداتهم 500 ألف جنيه خلال 12 شهراً من تاريخ مزاولة النشاط». هذا القرار لم يلقَ رضا لدى كثير من حاصدي الأموال من مشاهير السوشيال ميديا، وهذا رد فعل متوقع، فلا أحد يحب أن يؤخذ منه قرش واحد، حتى ولو كان لضرائب الدولة والخدمة العامة. الإنترنت في مصر، يستخدمه نحو 60 مليون شخص، بحسب أحدث أرقام لوزارة الاتصالات المصرية علما بأن عدد سكان مصر تجاوز المائة مليون بملايين. المشكلة هذه مشكلة عالمية، فنحن أمام تغوّل عالمي لعمالقة الإنترنت، غوغل وفيسبوك وتويتر، فهم خارج كل…

نحو إصلاح هيكلي للأمم المتحدة

الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

العلاقات الدولية، لا تقوم على أساس الندية والتكافؤ، بل محكومة بقوانين القوة الاقتصادية والعسكرية والسياسية، حتى وإن نصّت البيانات والمواثيق بغير ذلك. وضمن هذا السياق، تقع المؤسسات الأممية، التي يفترض فيها أن تكون الناظم والراعي للسلام والأمن الدوليين، وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة، والمؤسسات الأخرى، التي تقع تحت خيمتها. شهد القرن الماضي، انبثاق مؤسستين أمميتين. الأولى عصبة الأمم المتحدة، وقد عبرت عن حقائق القوة، فيما بعد الحرب العالمية الأولى، وتأسست إثر مفاوضات فرساي، التي صاغت أطر ما بعد الحرب. وجاء تأسيس هذه المنظمة، ليشرعن مكاسب المنتصرين، وتحديداً بريطانيا وفرنسا. واتخذت هذه المؤسسة من مدينة جنيف بسويسرا مقراً رئيسياً لها، رغم أن اقتراح تأسيسها جاء من قبل الرئيس الأمريكي ويدرو ويلسون. المؤسسة الأخرى، هي هيئة الأمم المتحدة، وكانت أحد تعابير النظام الدولي الذي انبثق بعد الحرب العالمية الثانية، التي تصدرت الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفييتي، قائمة المنتصرين فيها. وكان محتماً أن يتوافق تأسيس المنظمة الأممية الجديدة، مع حقائق القوة التي نتجت…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

والحياة بدأت تعود..

الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

شعور عام بالارتياح يجتاح المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات في هذه الفترة، منبعه الإحساس بعودة الحياة الطبيعية بعد أزمة «كونية» اجتاحت العالم كله، بجميع دوله وقاراته، أزمة وباء «كوفيدـ19»، وهذا الشعور المريح جاء بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية بشكل ملاحظ، وانخفاض الحالات بشكل كبير، إضافة إلى ندرة عدد الوفيات بسبب الفيروس في هذه الفترة، وبدء عودة النشاطات الطبيعية، بشكلها شبه المعتاد، لما كانت عليه قبل انتشار فيروس كورونا. هذا الشعور أكدته تصريحات عالمية وليست محلية فقط، حيث أكد مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، الدكتور أحمد المنظري، «سيطرة» الإمارات على وباء «كوفيد-19»، وعودة الحياة إلى طبيعتها، داعياً الجميع إلى الالتزام باتباع الإجراءات الاحترازية، «خصوصاً أن هناك دولاً عدة لم تتجاوز فيها نسبة التطعيم 20%». وقال المنظري، خلال المؤتمر السادس للأمراض الجلدية وطب التجميل «ميدام»، الذي انطلقت فعالياته في دبي، أمس، تحت رعاية جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية، إن «اجتماع أطباء الأمراض الجلدية من 41 دولة في دبي، دليل واضح…

فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

الذي لن تتعلمه في المدرسة

الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

من دون شك فإننا نحتاج لتعلم الكثير من المهارات والطرائق والأساليب التي تمكننا من تجاوز العقبات والصعاب، على اختلافها، كثير من هذه المهارات لا نجدها في المدارس ولا نتعلمها ونحن على مقاعد التعليم، مع أننا نقضي سنوات طويلة من العمر في التعليم والتزود بالمعرفة، ومن هنا يتضح أن تلك الأساليب هي نتاج الخبرة والتجريب، ونتاج للكثير من الأخطاء والسقطات التي تم الاستفادة منها بمقام دروس يتم فهمها لتلافي تكرار الخطأ، ومن هنا يحدث تراكم في التجارب وأيضاً في المعارف، وهذه العملية قد تكون شاقة ومتعبة، ولكن دروسها لا تقدر بثمن، ولذا بات من الأهمية إرخاء السمع والإصغاء بشكل دقيق لمن يكبرنا في السن، لأنهم اكتسبوا الكثير من خلال تجارب قاسية، الإصغاء لهم يجنبنا تكرار الأخطاء التي وقعوا بها، ويجنبنا أيضاً اتخاذ قرارات لم يحن أوانها أو لم نقم بتوفير الإمكانات اللازمة لاتخاذها. ومن أهم تلك الدروس وأكثرها أثر في حياتنا، والتي تعد أيضاً من متطلبات النجاح والتفوق جنباً إلى جنب…

«إكسبو 2020» قيثارة العالم تترنم في دبي

الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

في بقعة طفت على الأرض كأنها الموجة، كأنها اليقظة في عيني طائر صباحي، يجوب الفضاء بحثاً عن نجمة هطلت من السماء، واستقرت على أرض دبي، هنا في هذا الفيض، في هذا الروض، في هذا الجدل الثقافي، تبدو دبي قيثارة تحرك وجدان العالم نحو شاعرية، مرهفة، نحو بناء قصيدة ملحمية، نحو سرد قصة لتاريخ تعملقت حذافيره، وسمقت جذوره، وبسقت أغصانه، وهو يبوح من دبي، كيف يبدو العالم عندما يتزخرف بألوان الرؤى الضافية عند شغاف الغيمة، وعندما يصبح العقل منطقة مزدهرة بمبادرات إبداعية، منطقها إعادة صياغة شكل ومضمون العالم، ليصبح الوجود عرشاً مضاءً بأحداق الذين لا تقنعهم المحطات النمطية، ولا تكفيهم المسافات ما قبل المدى، هؤلاء صناع الكلمة في باطن القصيدة، كما أنهم سابكو اللجام عند خطوم الخيل المسومة، هؤلاء قارئوا الواقع، كما أنهم ناقشوا الفسيفساء في قاع الحقيقة، هؤلاء هم الكلمة الأولى بين شفتي الوجود، هم الجملة المفيدة في بوح الرواية، وما تفشيه من سر الأسرار، فهنا تكون دبي، وهنا تمضي…

الغنوشي… الدرويش والسلطة

الثلاثاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

خلال فورة الثورة، نهاية عام 2011، خرج راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية ذات التوجه الإخواني، مأخوذاً بفرحة سقوط نظام زين العابدين بن علي والطريق الذي بات ممهداً لعودته ليس فقط لتونس، بل لأروقة الحكم والسلطة والنفوذ، خرج يبشر بسقوط أنظمة الحكم الملكية في الدول العربية. تجاوز الغنوشي الحديث عن تونس إلى امتدادات جغرافية تعكس النزعة الإخوانية الممتدة عبر الأقطار التي لا تعترف بالمسمى الوطني الواحد، وترى في البلاد أمة واحدة. مرت زوبعة الغضب في الشارع العربي، وعصفت بأنظمة الحكم في الدول العربية عدا الملكيات، التي كانت الأكثر ثباتاً واستقراراً وتجاوزت هذه المرحلة بعودة أكبر للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. الغنوشي مثل دراويش جماعة «الإخوان المسلمين»؛ حسن الترابي ويوسف القرضاوي وحسن الهضيبي، يؤصل لفكر الجماعة عقائدياً، ويقدمه كنظام متفرد لأسلمة السياسة. قضى مثلهم حياته في المنفى أو السجون، متهماً بخلق الاضطرابات والتآمر. الغنوشي كان مشروع فقيه ديني، لكنه تأثر بالاشتراكيين، خاصة بالرئيس المصري جمال عبد الناصر، ثم العقيد الليبي معمر القذافي وحديث…