علي عبيد
علي عبيد
كاتب وإعلامي من دولة الإمارات العربية المتحدة

لا تغلقوا «الجزيرة» دعوها تحتضر

الإثنين ١٤ أغسطس ٢٠١٧

يحاولون أن يدّعوا الشطارة إلى الدرجة التي تبدو شطارتهم معها نوعاً من «البزنس» الرخيص والتدليس، فقد استطاع المتاجرون بقضايا الأمة وآلامها في قناة «الجزيرة» القطرية استثمار كل المواقف التي مرت بها القناة حتى الآن، ومنها مقتل واختطاف بعض طواقمها، واستغلالها في الترويج لبضاعتهم، وتجيير هذه الحوادث لصالح القناة، تحت بند استهدافها بدعوى أنها القناة التلفزيونية العربية الوحيدة التي تتمتع بالحرية والمهنية. وآخر هذه المواقف وضع إغلاقها بنداً من بنود المطالب التي قدمتها الدول الداعمة لمكافحة الإرهاب، كما تدّعي القناة التي أطلقت سلسلة من البكاء والعويل، جرياً على عادتها، متهمة هذه الدول بالعمل على مصادرة الآراء، وقمع المنابر الإعلامية الحرة، ووجهت العاملين بها للعزف على هذه النغمة في حساباتهم الخاصة، فكانوا أسوأ عازفين لأسخف سيمفونية. ولأننا في لحظة مكاشفة، فنحن نعترف أننا قد انخدعنا بالقناة عندما انطلقت، وذهبنا إلى تصديق كل ما كانت تبثه، مدفوعين إلى ذلك بشحنة الانبهار بالسقف العالي الذي بدأت به، والذي تجاوزت من خلاله خطوطاً حمراء، لم يكن تجاوزها متاحاً لأجهزة الإعلام العربية حينها. وكانت «الجزيرة» على درجة من الذكاء استطاعت معها أن تقنع الكثيرين بمهنيتها، فاستقطبت جمهوراً واسعاً لم يعتد هذا النوع من الطرح، وساعد على ذلك المناخ الذي كان سائداً عندما ظهرت القناة، خاصة بعد تحرير دولة الكويت من الاحتلال العراقي. حيث برزت قناة «سي…

بين قُبلتين

الإثنين ٠٧ أغسطس ٢٠١٧

رغم الفرق الشاسع بينهما، إلا أن صورة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو يقبل رأس فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، دعتني إلى استحضار صورة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وهو يقبل رأس شيخ الفتنة يوسف القرضاوي. وتأمل الفرق بين توقير واحترام رموز الاعتدال ونبذ التطرف والغلو، وبين احتضان وإيواء غلاة المتطرفين الذين يدعون إلى العنف والقتل وإراقة الدماء، ويبيحون العمليات الانتحارية، ويبررونها لمن يقدم عليها، ويحمِّلون أنفسهم مسؤولية سفك دماء البشر أمام الله والناس أجمعين دون خوف أو خجل. هذه ليست مجاملة لشيخ الأزهر الطيب، ولا هي ادعاءات وافتراءات على شيخ الفتنة القرضاوي، فأقوال وأفعال الرجلين ليست سرية، وأفكارهما مدونة في كتب مطبوعة، ومواقفهما مصورة ومسجلة في موقع اليوتيوب على الشبكة العنكبوتية، ومتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي كافة. وكل من يقول إن هذا الكلام يفتقر إلى دليل أو برهان فهو مراوغ أو مكابر لا يريد الاعتراف بالحقيقة، أو يريد الالتفاف على الحقائق من أجل غرض خبيث، أو انتماء لتنظيم أو جماعة يخشى أن يفتكا به إذا حاد عن طريقهما أو خالف قوانينهما. في لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بشيخ الأزهر، أكد سموه حرص دولة الإمارات على دعم القضايا…

الشعوب لا تنسى

الإثنين ٣١ يوليو ٢٠١٧

قد تطوي الشعوب صفحة الذين يذلونها ويهينونها، لكنها لا تنسى أبداً ما ارتكبوه في حقها من جرائم في مراحل معينة من التاريخ، حتى لو ذهبت تلك المراحل إلى غير رجعة، وغدا من الصعب إعادة عجلة الزمن إلى الوراء، واستنساخ تلك الحقب المظلمة من التاريخ. في العاصمة الهنغارية «بودابست»، احتفظ الهنغاريون بجزء من التاريخ الدموي للنظامين النازي والشيوعي، اللذين تعاقبا على احتلال هنغاريا في أربعينيات القرن الماضي، وذلك من خلال متحف أطلقوا عليه اسم «بيت الرعب». في هذا المتحف، يتجسد حجم الظلم والقهر اللذين تعرض لهما الشعب الهنغاري على يد هذين النظامين الدمويين، كما تتجسد المعاناة التي عاشها هذا الشعب المحب للحياة. أمام المبنى ينتصب جدار من السلاسل الفولاذية الكبيرة، في رمزية تشير إلى الغرض الذي استُخدِم من أجله هذا المبنى، وفي وسط المبنى، تستقبلنا دبابة من طراز T34 سوفييتية الصنع، غارقة في حوض من الدم، تنتصب خلفها جدارية ضخمة تحمل صور الضحايا الذين استضافهم المبنى خلال تلك الحقبة السوداء من تاريخ هنغاريا. وخلافاً لكل المتاحف التي يمكن أن نراها، تبدأ الجولة من الطابق الثاني للمتحف، وتنتهي بقبو تحت الأرض، يخرج الزائر منه وقد وصلت إليه الرسالة التي أراد الهنغاريون أن يرسلوها إلى أبنائهم، وإلى كل شعوب الأرض التي يؤم الملايين منها هنغاريا كل عام، ويحرص الكثير منهم على زيارة «بيت…

ليست اتهامات مرسلة

الإثنين ١٩ يونيو ٢٠١٧

في الوقت الذي قرأ فيه العالم كله البيانات، التي أصدرتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر في الخامس من يونيو، وهي تعلن قطع علاقاتها مع قطر، واستمع إلى الأسباب التي دعتها إلى اتخاذ هذا القرار، إلا أن وزير الخارجية القطري ما زال حتى اليوم يردد أنه ليست هناك مطالب محددة لما تريده هذه الدول من قطر، وأنهم لم يسمعوا إلا اتهامات مرسلة. واضح أن الوزير يسمع ما يريد أن يسمعه، ويفهم ما يريد أن يفهمه، لذلك ندعوه إلى قراءة البيانات التي صدرت عن الدول الأربع بعناية، وتفريغها في جداول، وبذل القليل من الجهد، مثلما تفعل القنوات الفضائية والإذاعات والصحف، بالعودة إلى سجل الممارسات القطرية، خلال السنوات العشرين الماضية، لمعرفة إلى أي مدى تتطابق هذه الممارسات مع الاتهامات التي يقول الوزير إنها مرسلة، وإلى أي مدى تتعارض مع ما تحاول قطر ومسؤولوها أن ينفوه عن دولتهم، ولنأخذ على سبيل المثال البيان السعودي، ونحاول أن نقرأه؟ يقول البيان السعودي إن المملكة العربية السعودية قد اتخذت قرارها الحاسم هذا «نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلانية، طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة، تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائلها…

أوهام قطر العظمى

الإثنين ١٢ يونيو ٢٠١٧

يبدو أن قطر لا تصغي إلى النصائح الجيدة، والمؤكد أنها لا تستمع إلا إلى النصائح السيئة، وتسد أذنيها عما سواها. ولعل التصريحات الأخيرة المنسوبة إلى أميرها، والتي حاولت قطر عبثاً التبرؤ منها، والادعاء بأنها مزيفة ومدسوسة عليها، كانت استجابة لواحدة من هذه النصائح غير الجيدة، التي تجد هوى في نفوس قادة قطر وأصحاب القرار فيها. قبل عشرين عاماً وجّه المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نصيحة غالية لقطر، عندما طلب منها ألا تقارن نفسها، وهي التي لا يزيد عدد سكانها عن نزلاء فندق، كما وصفها رحمه الله، بدولة كان عدد سكانها وقتها 65 مليون نسمة، هي مصر التي يربو عدد سكانها اليوم على 90 مليون نسمة. وكان حمد بن جاسم آل ثاني، وزير خارجية قطر وقتها، قد شن هجوماً على مصر، متهماً إياها بالتورط في محاولة انقلابية تم إحباطها عام 1996 في قطر. وقال الشيخ زايد، عليه رحمة الله، وقتها: «لا أريد لمصر بمكانتها أن تقف لتواجه مثل هؤلاء الناس.. بل ترحمهم وتعلمهم كيف يتكلمون». وقد أصغت مصر لنصيحة حكيم العرب، عليه رحمة الله، وعملت بها منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم، رغم إساءات قطر المتكررة لها، ودعمها جماعة الإخوان المسلمين، التي فشلت في الاستيلاء على السلطة في مصر، وكشفت عن وجهها القبيح…

كل هذا الإرباك والنسب بسيطة

الإثنين ٢٩ مايو ٢٠١٧

لماذا يقدم شاب عربي مسلم، في الثانية والعشرين من عمره، على تفخيخ نفسه وتفجيرها في مجموعة من الأطفال والمراهقين، الخارجين من حفل غنائي، في دولة أوروبية، كي يقتل ويصيب عدداً كبيراً منهم؟. سؤال يتكرر دائماً، كلما أقدم شاب انتحاري عربي مسلم على عملية إرهابية، سواء كان ذئباً منفرداً، أو منخرطاً في تنظيم إرهابي قام بتأهيله وتدريبه وإرساله إلى مكان ما في العالم، لقتل عدد من الناس لا يعرفهم، لأسباب لا تبدو لنا، نحن الذين نختلف مع الانتحاري وجماعته، منطقية وغير مفهومة، ولم يَعُد حتى من يقوم بهذه الهجمات يشرحونها لنا، لأنهم يعرفون أننا لن نقتنع بها، لذلك، هم يقومون بتنفيذ عملياتهم، ثم ينصرفون للتخطيط لعمليات أخرى، غير عابئين بمن ينتقدهم، أو يدين أعمالهم ويشجبها. ولأن الأمر يتعلق بالشباب العربي المسلم، الذين ينحدر منهم هؤلاء الانتحاريون والإرهابيون الذين يقومون بهذه العمليات، مدفوعين من قبل جماعات ترفع شعار الإسلام، أو متأثرين بفكرها وتوجهاتها وأهدافها، فمن المفيد أن نتجه إلى قطاع الشباب العربي المسلم، الذي يشكل نسبة عالية في العالم العربي، لنعرف كيف يفكر هؤلاء الشباب، وما موقفهم من الدين وعلمائه، كون الدين هو الدافع الأول، الذي يجعل من هذه العمليات الانتحارية والإرهابية مبررة لدى أولئك الذين يقومون بها. ووسيلة لإصلاح الدنيا التي يعيشون فيها، وطريقاً إلى الجنة التي يحلمون بها، بكل المغريات…

صراحة الأمير ووقاحة العميل

الإثنين ١٥ مايو ٢٠١٧

واضح أن أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، قد فقد أعصابه، ولم يعد يميز بين الحقيقة التي يراها الجميع والخيال الذي يعيشه، متوهماً أن العالم كله يشاركه العيش فيه، خاصة بعد الحديث التلفزيوني الذي أدلى به الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي، وتحدث فيه بصراحة عن العلاقة مع إيران، واستحالة التفاهم مع نظام لديه قناعة راسخة بأنه نظام قائم على أيديولوجية متطرفة، منصوص عليها في دستوره. وفي وصية مؤسسه الخميني، بأنهم يجب أن يسيطروا على مسلمي العالم الإسلامي، ونشر المذهب الجعفري الإثني عشري في جميع أنحاء العالم الإسلامي، حتى يظهر المهدي الذي ينتظرونه، وقال إن الوصول لقبلة المسلمين هدف رئيسي لإيران، مؤكداً أننا «لن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية، بل سنعمل لكي تكون المعركة عندهم في إيران، وليس في السعودية». هذه التصريحات جعلت العميل الإيراني حسن نصرالله، الذي لم يطلب منه أحد أن يرد عليها، يتصدى للرد في مناسبة لا علاقة لها بالحديث إطلاقاً، هي الاحتفال يوم الخميس الماضي بالذكرى السنوية الأولى لهلاك قيادي «حزب الله» مصطفى بدرالدين في سوريا، قائلاً إن الأمير «يقول إن مشكلته ليست سياسية، وإنما هو يخوض حرباً دينية عقائدية، والحقيقة ليست كذلك على الإطلاق»! ونحن بدورنا نسأل أمين عام «حزب الله» اللبناني: ما هي الحقيقة إذاً؟ ولماذا تدعمك إيران، وتمدك…

أصوات العقلاء وصوت المجانين

الإثنين ٠١ مايو ٢٠١٧

التطرف ليس حالة خاصة بالإسلام وحده، فمثلما هناك متطرفون مسلمون هناك أيضاً متطرفون غير مسلمين. والدليل على ذلك الزيارة التي قام بها بابا الفاتيكان «فرنسيس» لجمهورية مصر العربية نهاية الأسبوع الماضي، بهدف تعزيز العلاقات مع الأزهر، الذي كان قد أوقف الحوار مع الفاتيكان عام 2011 بسبب ما اعتبرها إهانات وجهها البابا بنديكت السادس عشر للإسلام، ولم يستأنفه إلا العام الماضي، بعد زيارة شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب للفاتيكان، وإذابة الجليد الذي كان قد تراكم وأوشك أن يسد طريق الحوار. فرغم رسائل التسامح التي حاول البابا فرنسيس أن يرسلها من خلال زيارته للقاهرة، إلا أنه واجه انتقادات حادة من قبل المحافظين بالكنيسة، لاجتماعه مع رجال دين مسلمين بعد مقتل 45 شخصاً في التفجيرين اللذين استهدفا كنيستين للأقباط الأرثوذكس بمدينتي طنطا والإسكندرية يوم أحد السعف، وهما الهجومان اللذان تبناهما تنظيم «داعش» الذي يرى المحافظون المسيحيون أنه يمثل «الدولة الإسلامية». لذلك انتقدوا زيارة البابا لمصر، واعترضوا على إجراء حوار مع المسلمين، بدعوى أن هناك حرباً تشتعل، حيث قال المؤرخ الإيطالي «روبيرتو دي ماتي» إن هجومي أحد السعف يجب أن يكونا ماثلين أمام البابا فرنسيس، وكتب في مجلة «كريستيان رووتس» الشهرية المحافظة، التي يرأس تحريرها، أن المهاجمين «لا هم مختلون ولا مجانين، وإنما أصحاب رؤية دينية تحارب المسيحية منذ القرن السابع الميلادي». كما هاجمت…

فخورون بكم

الإثنين ٢٤ أبريل ٢٠١٧

كانت الساعة تشير إلى ما بعد الرابعة من عصر يوم الأربعاء 19 إبريل الجاري، عندما تلقيت اتصالاً هاتفياً من الزملاء في «مركز الأخبار» التابع لمؤسسة دبي للإعلام، يطمئنني على سلامة موفدنا إلى العاصمة الصومالية مقديشو، بعد التفجير الإرهابي الذي تعرضت له قافلة الهلال الأحمر الإماراتي، وهجوم آخر وقع بالقرب من المكان الذي كان موفدنا فيه، لكن المستهدف منه كان أحد المسؤولين الصوماليين، في محاولة لاغتياله من قبل فصيل صومالي آخر. في المساء دار حوار بيني وبين أحد الأصدقاء، توقع خلاله صديقي أن تقوم دولة الإمارات بإعادة قوافل الهلال الأحمر التي تجوب أنحاء الصومال لتقديم مساعداتها، وأن نعمد نحن في «مركز الأخبار» إلى إعادة موفدنا المبتعث في مهمة لتغطية نشاط هذه القوافل هناك، كما توقع أن يتم إلغاء البث التلفزيوني المشترك المقرر أن تنفذه تلفزيونات الدولة يوم الجمعة، في إطار حملة «لأجلك يا صومال» التي أمر بتنظيمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله. قلت لصديقي إن هذا لن يحدث إطلاقاً، بل إن هذه العمليات الإرهابية لن تزيدنا إلا إصراراً على المضي قدماً في مواصلة دورنا الإنساني والإغاثي في مناطق العالم المختلفة، وقد أكد وجهة نظري هذه بيان وزارة الخارجية والتعاون الدولي، الذي جدد دعم دولة الإمارات للصومال حكومة وشعباً، وأكد أن هذه الأعمال الإرهابية لن…

هُدِّمت صوامعُ وبيعٌ وصلواتٌ ومساجدُ

الإثنين ١٧ أبريل ٢٠١٧

المتطرفون الذين استهدفوا الكنائس في مصر لم يضيفوا إلى تاريخ الفتوحات الإسلامية انتصاراً لم يحققه المسلمون قبلهم في الحروب الصليبية، والمهاجر الأوزبكي الذي دهس بشاحنته مجموعة من المشاة في العاصمة السويدية «ستوكهولم»، لم يكسب للإسلام أنصاراً جدداً نستطيع أن نضيف أسماءهم إلى قائمة أنصار المدينة الذين آووا المهاجرين الأوائل في بداية الدعوة. التنظيمات التي تزعم أنها إسلامية، وتتبنى العمليات الإرهابية التي تحدث في أنحاء المعمورة، لم تتقدم خطوة في تطهير الأرض من «الكفار» الذين تقول إنها ستطهرها منهم، وجماعات الإسلام السياسي التي تستغل هذه الحوادث للشماتة من الأنظمة التي أفشلت مشروعها وعرّتها وكشفت سوءتها، لم تنجح في تحسين صورتها وجعل العالم يحبها، والخاسر الأكبر من هذه العمليات، هو الإسلام الذي يزيده هؤلاء المسكونون بترويع البشر وقتلهم كل يوم تشويهاً، ويضيفون إلى قائمة أعدائه مزيداً، والمتضررون هم المسلمون الذين تُغلق في وجوههم حدود البلدان، وتجري معاملتهم على أنهم إرهابيون محتملون في المطارات، ويتم التضييق عليهم كلما حدثت عملية من هذا النوع في كل مكان. الإسلام الذي يدّعي هؤلاء المتطرفون أنهم يتحدثون باسمه، ويرفعون الرايات السوداء شعاراً له، لم يأمر بقتل الأبرياء من البشر، ولم يُجِز مهاجمة دور العبادة وإراقة دماء من يقصدها، ولم يحض على قتل الناس الذين يمشون في الشوارع ويتجولون في الأسواق آمنين، والأدلة على ذلك من القرآن الكريم…

الجميلة والوحش

الإثنين ٠٣ أبريل ٢٠١٧

يحدث أن تعاف كل هذا الذي يحدث حولك، فتقرر الهرب من صور القتل والدماء والخراب والدمار التي تملأ الشاشات أمامك، وتلجأ إلى قصة خيالية تتحدث عن فتاة قروية شابة، أسرها وحش دميم داخل قصر مسحور، مقابل إطلاق سراح والدها. وبالرغم من محنة الفتاة، إلا أنها تصبح صديقة لخدم القصر الذين حولتهم ساحرة إلى أدوات منزلية، بعد أن طرقت سيدة عجوز باب القصر في ليلة شتاء قارسة البرودة، طالبةً المبيت في القصر، فرفض الأمير طلبها، حتى بعد أن حاولت إقناعه بإهدائه وردة حمراء مقابل مبيتها تلك الليلة، لتتحول تلك السيدة العجوز إلى فتاة باهرة الجمال، وتُحوِّل الأمير الوسيم إلى وحش دميم، وتعطيه الوردة الحمراء، وتبلغه أن أوراق الوردة ستستمر في التساقط إلى أن يبلغ عامه الواحد والعشرين، عندها سوف تذبل الوردة، ويثبت السحر على الأمير وخدمه، ما لم يتمكن من محبة شخص، ويبادله هذا الشخص القدر نفسه من الحب، لتكون الفتاة القروية «بل» هي هذا الشخص الذي يحس بقلب الوحش وروحه، ويكتشف ما وراء المظهر الخارجي له، فيخلصه من محنته، ويخوض معه معركته للقضاء على الشاب المتعجرف «جاستون» المغرور، الذي كان يحاول اصطياد الوحش بأي ثمن، واتخاذ الفتاة زوجة له. هذه باختصار شديد، هي أحداث فيلم «الجميلة والوحش»، الذي أعادت شركة «والت ديزني بيكتشرز» إنتاجه في حلة جديدة، تمزج بين الرسوم…

السيارة التي صدمتنا جميعاً

الإثنين ٢٧ مارس ٢٠١٧

من جديد يقدم التيار الإسلامي المتطرف في الشرق للتيار اليميني المتطرف في الغرب خدماته، ويهدي إليه على طبق من ذهب الأوراق التي تساعده على كسب معركته في الدول الأوروبية التي كافح طويلاً كي يصل إلى قمة السلطة فيها فلم يستطع. فما حدث في بريطانيا الأسبوع الماضي من هجوم إرهابي، استهدف العابرين على جسر «ويستمنستر» في الطريق إلى مبنى البرلمان البريطاني، ليس إلا حلقة في سلسلة الخدمات التي يقدمها المتطرفون المسلمون للمتطرفين الغربيين الذين تزداد مواقفهم مع كل هجمة قوة. وتزيد حججهم مع كل عملية إقناعاً، ويكسبون المزيد من الأنصار كلما حدث عمل إرهابي من هذا النوع، أبطاله أقرانهم في التطرف، وإن اختلفت توجهاتهم وأفكارهم وعقائدهم وأهدافهم، لأن التطرف ملة واحدة، والمتطرفين جنس واحد مهما تصادمت وجهات نظرهم، والضحايا متساوون في الإنسانية، لا ينتمون إلى هؤلاء ولا أولئك، ولا يتحملون وزر جنون هؤلاء ولا أولئك. ربما يستفز تعبير «التيار الإسلامي المتطرف» بعض المسلمين، فينبري منهم من يقول: إن هؤلاء لا يمثلون الإسلام، ويحاول تبرئة الدين الإسلامي من التطرف. وهذا موقف لا غبار عليه، لكن الحقيقة أن العالم كله ينظر إلى هؤلاء الذين يرتكبون هذه الأعمال الإرهابية على أنهم مسلمون، مهما حاولنا أن ننزع هذه الصفة عنهم، ليس لأنهم يطلقون على الجماعات والتنظيمات التي ينتمون إليها أو يتأثرون بفكرها مسميات تحمل اسم…