خالد السهيل
خالد السهيل
كاتب - مستشار إعلامي

شراكة المملكة والإمارات

الجمعة ٠٦ سبتمبر ٢٠١٩

في تغريدته عبر تويتر، قال عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية "العلاقة المتينة التي تجمع المملكة بالإمارات الشقيقة تشكل ركيزة أساسية لهذه الجهود لمستقبل مشرق للمنطقة". يأتي هذا الكلام الحاسم، في وقت تتصاعد فيه الإشاعات واللغط حول هذا الموضوع. ومن المؤسف أن مصدر هذا اللغط طروحات متطرفة شارك في تداولها مجموعة مغردين ليس لهم صفة رسمية، وكانت تغريدات هؤلاء محل استياء من جميع العقلاء في البلدين. كما أن أكثر من بيان توضيحي وتصريح سعى إلى دحض أمنيات المرجفين، ودرء ردود أفعال بسطاء الناس الذين تأثر بعضهم بهذه الطروحات غير المسؤولة. ومن المؤسف أن خصوم المملكة والإمارات، وجدوا في اندفاع بعض المغردين، فرصة سانحة لتسويق افتراءات أسعدت الحاقدين والحاسدين، وفاقمت مطامع من يتربصون بهذه العلاقة الاستراتيجية ويسعون لتقويضها. إن نظرة واحدة على سلسلة القرارات والاتفاقيات التي تم توقيعها بين المملكة والإمارات، فقط خلال عام ٢٠١٩، التي أقرها مجلس الوزراء، تكفي لدحض أي فرضية تتعلق باهتزاز علاقات البلدين لمجرد أن مغرد ارتأى أن يكتب تغريدات مخالفة للاستراتيجيات التي يعمل عليها التحالف في اليمن. كما أن الخطاب الرسمي والتصريحات الحصيفة من المسؤولين في المملكة والإمارات، كانت حائط صد تجاه تلك التغريدات غير المسؤولة. ولا ننسى في هذا المجال الدفاع العفوي الذي شهدناه من أبناء وبنات المملكة الإمارات. لقد حملت المملكة على عاتقها عبء…

«الحديدة» وصراخ الموتورين

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

ما إن بدأت عمليات تحرير الحديدة، حتى بدأ الجار الذي جار، قطر، وحليفه الإيراني، في التباكي إثر هزائم ميليشيات الحوثي. روحاني تواصل مع تميم هاتفيا، وأبرزت الأنباء التي بثتها قناة الموتورين "الجزيرة"، الأزمة التي يعيشها النظامان، بسبب تغير ميزان القوى في الحديدة لصالح الشرعية وتحالف إعادة الأمل. وهذا الأمر معروف منذ بداية الأزمة، ولكن تغول الحوثي على الشعب اليمني جعل قوات التحالف تزيد ضغوطها على الميليشيات. من المهم التذكير بوقائع التاريخ التي يجهلها البعض، إذ إن أبرز من أعاق المبادرة الخليجية التي أفضت إلى تنحي الرئيس السابق علي صالح هي قطر. وبمجرد انتقال السلطة من علي صالح إلى الشرعية الممثلة في نائبه سابقا، دأبت "الجزيرة" على ضخ الكراهية والتحريش بين أطياف اليمنيين. وكانت مساعدات القطريين وتحريضهم للحوثي مستمرة، حتى وصل الأمر إلى تشجيع الانقلاب على السلطة وعلى مخرجات الحوار الوطني. وسط كل هذا الجو التآمري، كان الإيراني يتباهى بأنه يسيطر على صنعاء وبيروت ودمشق والعراق وعواصم عربية أخرى. وأخذت ميليشيات الحوثي تتبجح بالقول إن الحدود لن تمنعها من التوغل في أراضي المملكة وإن هدفها مكة المكرمة. تصور الحوثي الإيراني أن اليمن أصبح منطقة نفوذ خالصة له، وبدأت البلد تشهد عمليات تغيير مذهبي وأدلجة للمجتمع واستقواء على القبائل وتصفية لمن يقف ضدهم. عندما تحرك التحالف للدفاع عن عروبة اليمن، جاء ذلك…

عبودية النقد

الإثنين ٢٣ أكتوبر ٢٠١٧

أحيانا تستعبد عادة النقد الإنسان، فلا تسمع منه إلا السلبي. والناقد الناقم عينه مصابة بالكسل، وعقله لا يهضم سوى اجترار وتصيد السلبيات مع غض النظر عن الإيجابيات. وهناك عبودية أخرى تتحكم بأصحاب الهوى، وهؤلاء أمثولة بين الناس في استمراء كيل المديح للآخرين وغض النظر عن سلبياتهم، في مقابل كيل الصفعات للوطن، وتحين الفرص واستمراء تصيد المثالب على هذه المنشأة أو تلك. الحقيقة أن هناك خط فاصل، بين الانتقاد مع توخي عدم إشاعة الإحباط، بهدف تحقيق الأفضل. والانتقاد الذي يتحول إلى اعتياد لا شعوري ـ في حالة حسن الظن ـ أو أنه يغدو فعلا عمديا له مسببات أيديلوجية أو تداعيات نفسية يحكمها منطق كان يردده الأطفال في الشوارع: "لعبوني معكم أو راح أخرب عليكم". إن العاقل، يتأمل الواقع من حوله، بكل ما فيه من إشراقات، ويتلقى من خلال ذلك طاقات إيجابية تجعله يتفاءل بالقادم. والأحمق أو الذي في نفسه شيء، يتغافل عن كل ذلك، ويتنكب سبيل الصلف والتكبر ومبدأ "عنز ولو طارت". إن تخفف الإنسان، من أسر من يختطفون عقله، ويوجهونه توجيها غير إيجابي، يجعل هذا الإنسان ينظر للواقع وهو متحرر من هيمنة من يفكر نيابة عنه. إن سعي فئة من الناس لجعل ما يفكرون فيه هو الصواب، وما يفكر فيه سواهم هو الخطأ، جعل أجيالا كثيرة تخضع لأفكار ثبت عدم…

سياح الخارج قادمون

الأربعاء ٠٢ أغسطس ٢٠١٧

وعود "رؤية المملكة 2030" ليس مجرد شعارات، لكنها برنامج عمل حقيقي، يضخ طاقة وحيوية في مشروعات لم يتهيأ لها التمويل في وقت سابق، ويقترح مشروعات ومبادرات جديدة، ويعطيها دفعة حقيقية، إضافة إلى تحديد توقيت زمني للتنفيذ. جزر البحر الأحمر واستثمارها في استقطاب السياح، أصبحت حقيقة ستكتمل مرحلتها الأولى خلال سنوات قليلة. وذلك بعد أن توج نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة هذه الإرادة بالإعلان عنها أمس. لقد حظيت السياحة في المملكة بدفعة قوية، وتهيأت لها ضمن "رؤية المملكة 2030" مساحات مهمة، باعتبارها رافدا رئيسا من روافد اقتصاد المملكة. وقبل نحو أسبوعين، أطلقت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع "برنامج التحول الوطني 2020" حملة تعريفية شملت ست مبادرات من مبادرات التحول الوطني الـ 15 التي تم إقرارها للهيئة. وكان من بين هذه المبادرات: التأشيرة السياحية التي من المتوقع إطلاقها خلال الفترة القريبة. وكذلك مبادرة مجلس التسويق السياحي، الذي يفترض أن يكون رافدا مهما في تسويق السياحة للسياح. نحن بصدد تغيير كامل لصورة المملكة، من بلد لا يترقب السياح من الخارج، إلى بلد يخطط ليكون في صدارة المشهد السياحي العالمي. مشروعات البحر الأحمر التي ينفذها صندوق الاستثمارات العامة، تستحضر تجارب عالمية في هذا المجال، وسقفها مرتفع ويتجاوب مع شغف السياح…

«الخيال الممكن»

الإثنين ٢٤ يوليو ٢٠١٧

في كتاب "الخيال الممكن"، أنت تغوص في تفاصيل تجربة جميلة، يرويها الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. دوما السير الذاتية والتجارب الإدارية من الأمور التي تشد الانتباه. ولدينا في المملكة شح في الكتب التي تتناول هذا المجال. ومن هنا يمكن النظر باهتمام بالغ لتجربة كتاب "الخيال الممكن" إذ إنه يجمع في ثناياه تجربة ثرية على مدار نحو 16 عاما من خلال هيئة السياحة والتراث الوطني ومراحل بنائها. والمؤلف من خلال هذا الرصد الدؤوب والدقيق يقدم القصة عبر لغة بيضاء بسيطة وقريبة ومفهومة وبليغة في الوقت نفسه. ويحمل الكتاب، إضافة إلى ذلك، عبارات واستشهادات مميزة. يؤكد الأمير سلطان أن "وحدة بلادنا ليست وحدة جغرافيا وتراب فقط، وإنما هي أساسا وحدة قلوب". وهو من خلال سرده المستمر يقدم خلاصات تجاربه، ومن ذلك قوله "تعلمت فن الاستماع، وإعطاء الآخر أقصى مدى من الإنصات ليكمل رؤيته، قبل أن أبادر بالرد أو التعليق". يستعرض الكتاب أسماء ومواقف أسهمت في بناء شخصية المؤلف، كما أنه يعود إلى فترة النشأة والبدايات، ومراحل التعلم وإثراء الثقافة، وتشكل الاهتمامات. وهو يلامس تفاصيل بناء هيئة السياحة منذ اللبنة الأولى "كنا في الهيئة مطالبين بتأسيس صناعة سياحة من لا شيء، في بيئة بكر". وكان الهدف كما يقول الأمير سلطان في كتابه "أن تكون صناعة…

«هشتقة» ناس «تويتر»

الأربعاء ٢٤ مايو ٢٠١٧

يبالغ البعض إذ يسعى لتطبيق معايير صارمة على تغريدات ناس "تويتر". من المهم فعلا الالتزام بالأطر العامة، التي لا تطأ على حقوق الآخرين، ولا تسعى للتشهير بهم، أو التطاول عليهم بالكلام المؤذي والبذيء. أو إلصاق الاتهامات الظالمة بهم. حريتك تقف عندما تبدأ في النيل من حرية الآخرين. هذه هي القاعدة المهمة. لكن من الصعب أن تملي على الناس رغباتك وآمالك وتطلعاتك. لا يمكنك أن تجعل الآخر نسخة منك، سواء كان هذا الآخر ابن أو ابنة أو صديق أو حتى شخص غريب. إن ما نشهده في "تويتر" من خلال محاولة تنميط الناس بسمت معين، مسألة فيها نوع من القفز إلى أمور يصعب تحقيقها. ولعلني هنا أستشهد ببعض الهاشتاقات التي شهدها "تويتر" أخيرا، والتي تضمنت في غالبيتها تغريدات جسدت جانبا من المرح الذي تتمتع به أطياف المجتمع لدينا. وفي رأيي أن المرح من الصفات الحم

الاعتدال.. ومحاضن الإرهاب

الأربعاء ٢٢ مارس ٢٠١٧

صورة جميلة ورائعة تلك التي قدمها الدكتور توفيق السديري نائب وزير الشؤون الدينية والدعوة والإرشاد في المملكة خلال المؤتمر الدولي السابع والعشرين لنشر ثقافة السلام ومواجهة الإرهاب. هذه الصورة تليق بالمملكة ومكانتها باعتبارها مهوى أفئدة الناس وقبلة المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها. وهذه الكلمة تتسق مع الحقائق التي كانت ولا تزال تتعرض للتشويه. أوضح الدكتور السديري أن المملكة من أوائل الدول التي اكتوت بنيران الإرهاب. وهذه حقيقة لا جدال فيها. وقد خاضت المملكة حربا ضروسا من أجل حماية المجتمع من غلواء التطرف ومن جور المتطرفين، بدأت هذه الحرب منذ عقود، وحققت نجاحات لافتة، ولا تزال ملاحقة جيوب التطرف مستمرة. ولا تتوقف جهود المملكة في مواجهة الإرهاب على داخل المملكة إذ كان لها إسهامات "في كثير من التحالفات الدولية وإنشاء المراكز في الداخل والخارج لمواجهته كالتحالف الدولي ضد الإرهاب ودعم إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب". وكما ذكر الدكتور توفيق السديري، فإن البعض في الغرب، وضع الإسلام باعتباره محرضا على الإرهاب، وهذه الفرية عززتها ممارسات الفرق الضالة مثل "داعش" و"القاعدة" و"جبهة النصرة" وأطياف الغلو الشيعي. ولكن يمكن دحضها بمنتهى السهولة، إذ إن المعطيات تؤكد أننا كمسلمين كنا وما زلنا أكثر ضحايا للإرهاب، وإن الإسلام بريء من هذه التهمة. إننا كمسلمين نردد السلام عليكم في صلواتنا الخمس، ونحملها معنا كعبارة افتتاحية لأي تواصل…

الدين والدراما

الأربعاء ٢٢ فبراير ٢٠١٧

الدين عنصر مهم في الدراما. لا يكاد يخلو فيلم ولا مسلسل من حضور الكنيسة وأثرها في الدراما الغربية. الأمر نفسه ينسحب على الفنون الأخرى، إذ غالبا ما تكون الرموز الدينية حاضرة من خلال مشهد أو أكثر. هذه المسألة البدهية، يبدو أنها محل استشكال لدى فئة من الشباب العربي، الذين يتغلغل في وعيهم تفسير التدين من خلال الشخوص الضالة الذين تسللت صورتهم من الواقع إلى الدراما، حتى صار من النادر أن تجد ملمحا إيجابيا، يعرض لك صورة الإنسان الطبيعي الذي يتوازن في حياته بين معيشته لدنياه وأخراه. وهذه الصورة هي الصورة الحقيقية الغالبة في مجتمعاتنا. فالدين مكون رئيس ومهم، لا يمكن الاستغناء عنه عند بناء دراما تعكس صورة أي مجتمع. والحقيقة أن هناك صورة مغلوطة لدى طرفين: الأول: يتمثل في أولئك الذين يتصورون أن التطور والمعاصرة تفرضان عليك ألا تؤدي واجباتك الدينية. والثاني: يزعم أن التدين لا بد أن يكون من خلال نظرة متشددة، ومقاطعة وعداء لكل تفاصيل الحياة. وبين هؤلاء وأولئك تأتي النظرة الوسطية التي تجمع أغلبية المسلمين. هذه الوسطية هي التي تمنح الحياة معناها الحقيقي من خلال العمل للدنيا والآخرة. إن ندرة مباشرة الدراما المحلية والعربية للشأن الديني، في مقابل طغيان هذا الحضور في الدراما الغربية، يمثل عاملا من عوامل القصور التي تحتاج إلى استدراك. وهي التي تساعد على…

أين حماية البيئة؟

السبت ٣١ ديسمبر ٢٠١٦

هناك جملة مظاهر بيئية إيجابية، بدأت تتزايد من حولنا، والمطلوب دعمها وتشجيعها، من هذه المظاهر إقبال فئات من الناس من مختلف المدن على حماية البيئة، وقيام مبادرات لتنظيف المتنزهات وأماكن الرحلات البرية والشواطئ، والمبادرات الخاصة بزراعة الأشجار .. إلى آخره. هذه الخطوات من المفترض أن تحتفي بها مختلف الجهات الحكومية وعلى الأخص أمانات المدن، وتتفاعل معها من خلال دعم هذه المبادرات. وذلك من أجل تشجيع الآخرين على القيام بتنفيذ سلوكيات إيجابية، من خلال الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة التي لا نكاد نسمع لها صوتا ولا نرى لها فعلاً فيما يخص الشق البيئي من مهام عملها. سعدت قبل فترة باللقاء مع عدد من الفعاليات المهتمة فعلا بالبيئة التي ترى أن استمرار التعدي على البيئة لدينا، سواء من خلال استمرار الاحتطاب الجائر، أو التعامل غير المبالي مع المواقع البرية والبحرية، وهو أمر يجب أن يتوقف. وقد تحدث الإعلام طويلا عن التعدي على البيئة في البحر الأحمر والخليج العربي، والتجاوز على البيئة في صحاري المملكة، ولكن ردة الفعل لم ترق أبداً للمستوى المأمول. إذ شهدت جدة أخيرا نفوق أسماك في البحر، نتيجة عوامل متعددة، وحتى الآن لم تتخذ الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أي إجراءات. وفي الخليج العربي استمر انحسار أشجار المانجروف في خليج تاروت، ولم تظهر إعلاميا مبادرات لهيئة الأرصاد وحماية البيئة…

20 مليون مستشار

الأربعاء ٢٣ نوفمبر ٢٠١٦

أين كنا وأين أصبحنا؟ هذا سؤال مهم، يختص بجملة من مشروعاتنا وبرامجنا. الحقيقة أن البعض يستمرئون النظر إلى النصف الفارغ من الكأس. ولكنني أحب أن أتطلع دوما إلى النصف الممتلئ. هذه النظرة تجعلنا ـــ بل تلزمنا ـــ بالنظر إلى الماضي بتقدير وإجلال، والنظر إلى المستقبل باستشراف وتفاؤل ويقين. كثيرة هي المنجزات التي تستحق الاحتفاء والفخر. عدد محطات تحلية المياه في المملكة 28 محطة تنتج ما يغطي 60 في المائة من احتياج المملكة من المياه. وهذا بالمناسبة يعادل 18 في المائة من الإنتاج العالمي من مياه البحر المحلاة. الأمر نفسه يتعلق بالخدمات الأخرى مثل الكهرباء والصحة والضمان الاجتماعي... إلخ. هذه مجرد نماذج للنصف الممتلئ من الكأس، وما أكثر النماذج التي تستحق التنويه. قبل سنوات قليلة كان الحديث عن السياحة لدينا يشوبه كثير من الشك، ولكننا اليوم أمام واقع جديد، يؤكد أنه في غضون 15 عاما تمثل عمر الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تغيرت الصورة. الذين يستحضرون صور الماضي يدركون حجم التغير الذي شهده قطاع الإيواء، والمساجد التاريخية، والتراث العمراني... إلخ. الأمر نفسه ينسحب على شركات الطيران الناقلة بين المدن، وإعادة تأهيل خدمات محطات الطرق، ونحن نتهيأ للبدء في استخدام القطار في الاتجاه إلى أقصى الشمال، إضافة إلى قطار الشرق. ويجري الحديث الآن عن استقطاب سياح من الخارج من خلال مبادرات على…

«داعش» واليمين المتطرف

السبت ١٧ سبتمبر ٢٠١٦

لا يمكن الحديث عن حسنة واحدة أسفرت عن رعونة وغلو وتطرف "داعش" و"القاعدة" و"جبهة النصرة" وكل قوى الإرهاب الذي لامس أذاه المسلمين وغير المسلمين. قبل ظهور أشقياء "القاعدة" و"داعش" وسواهما من جيوب التطرف، كان هناك احترام وتقدير للإسلام والمسلمين في أوروبا وأمريكا، حتى المتطرفين هناك كانوا يترددون ألف مرة قبل أن يعبروا عن مواقف عنصرية ضد المسلمين. تلك الصورة اهتزت كثيرا بعد جريمة "القاعدة" خلال أحداث 11 أيلول (سبتمبر). كانت عاصفة الغضب، التي اجتاحت أكثر من بلد، تمثل المقدمة الأولى لحصاد زرعه أشقياء "القاعدة" وزعيمها الشقي أسامة بن لادن وبقية أزلامه وخليفته أيمن الظواهري. ثم جاء شقي آخر تكنى بأبي مصعب الزرقاوي، وضع النواة الأولى لـ"داعش" بعد أن كان أحد أزلام "القاعدة". وقد تجاوزت "داعش" ورأسها المتصدع أبو بكر البغدادي "القاعدة" من خلال ممارستها التوحش والقتل. المحصلة التي تحققت من خلال إرهاب "القاعدة" و"داعش" وبقية الأذناب استعداء العالم وتفجير العنصريات وتوليد الأنظمة التي كانت نتيجتها التضييق على الأقليات المسلمة في أوروبا، وظهور مواقف عدائية ضد المسلمين في المطارات وعلى متن الطائرات في أمريكا وأوروبا، واستصدار قرارات تستهدف عددا من الحقوق التي يتمتع بها المسلم هناك مثل الحجاب وبعض المظاهر المرتبطة بالزي. ناهيك عن النظر بارتياب إلى كل مظهر ديني. ومن الواضح أن اليمين المتطرف في أوروبا وأمريكا وجد في غلو…

توثيق “عاصفة الحزم”

السبت ٠٣ سبتمبر ٢٠١٦

السعودية دولة تأسست على المبادئ والقيم النبيلة. وخلال مسيرتها، كانت ولا تزال الحليف الصادق والداعم والمساند للأشقاء والأصدقاء. ويحفظ التاريخ للمملكة مواقفها في قضايا كثيرة، نذكر منها على سبيل المثال الموقف الثابت تجاه القضية الفلسطينية، الذي كان ولا يزال يستحضر مصالح الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه، ودعم خيارات الفلسطينيين. وفي المسار نفسه كانت المملكة تقف مع الدول الشقيقة والصديقة. ولن ينسى التاريخ وقفة المملكة إلى جوار شعب الكويت الصديق، إثر احتلال العراق لأرضه. ومن المؤسف أن شباب وبنات هذا الجيل لا يتذكرون تلك الأحداث المشرفة التي شهدتها تسعينيات القرن الماضي. وقد تكررت الصورة في مواقف عدة من بينها التصدي للتهديدات الإيرانية في البحرين من خلال قوات درع الجزيرة، وكذلك الأمر في اليمن من خلال “عاصفة الحزم” التي قادتها المملكة مع دول “التحالف” من أجل الوقوف في أقلية حوثية باغية استقوت بالرئيس المخلوع وبدعم من إيران، من أجل كسر خيارات الشعب وتغيير هويته. كانت “عاصفة الحزم” نقطة فاصلة، أوشكت أن تؤتي ثمارها. من المهم هنا الحديث عن أهمية حضور الصورة والمعلومة الدقيقة، وتغذية الشارعين العربي والعالمي بها. وفي هذا السياق اطلعت على كتاب مصور أهداني إياه الدكتور سليمان الهتلان اسمه “عاصفة الحزم.. إعادة الأمل”. الكتاب الصادر عن “الهتلان ميديا” يتضمن مجهودا جيدا، يبرز من خلاله رصد مميز لمسارات أحداث “عاصفة الحزم”…