زينب الخضيري
زينب الخضيري
كاتبة سعودية

أنت كما تعتقد..!!

السبت ١٤ يوليو ٢٠١٨

عندما أبدأ بالكتابة ليس لي وقت محدد، إلا أنني لست صديقة الليل، فالليل في مدينتي الفاتنة مكسور الخاطر كـ مي زيادة، أعلم أن البعض منا كائن ليلي يختفي تحت نجوم الحزن، والبعض يكون الليل له أسرته وكل أحبابه تنشط حواسه، وتستيقظ ذكرياته من سريرها، ويصعد كل المطربون على خشبة مسرح الذكريات، يدهشني الانسان المتصالح مع ذاته، الذي يعيش دون التقيد بوقت معين، متصالح مع الوقت وكل ما حوله، لدي الكثير من الدهشة إزاء هذه الشخصيات، وأنا جائعة للبحث عن الحكمة في كل شيء، عندما خرج دون كيشوت من بطن الرواية أصبح هو الإبن الشرعي للتراث الأدبي، ولكنه غير مرحب به، في عصره نبذ ورفض من كل الأشخاص الذين يرفضون بطولته، لذلك بعض الاختلاف مع الآخر يدفعك لمعادات وتجهيز جيش كبير من الرافضين لك، وهذه الازدواجية التي يمارسها الإنسان ضد نفسه تجعله مذبذب ولا يعرف إلى أين يتجه، فالإنسان المغلوب على أمره ليس لديه تمييز بين الأشخاص والمواقف والقيم لا يعلم عن حقيقة نفسه إلا عند المواقف التي تعريه أمام نفسه؛ وفي النهاية لا هو انتصر ولا غلب لأنها معركة مبادئ وضمير وصمود أمام النفس. فالبشر يتشابهون كما يتشابه الموسيقيون في أوركسترا، ومع البعض المختلف عنك تكتشف فكرا تجري من تحته الأنهار، فالاختلاف ليس صناعة بشرية وهو ميزة كونية، هو الشرق…

الأمن الثقافي…!

السبت ٠٩ يونيو ٢٠١٨

تتقاطع الثقافات والعادات مع بعضها دون مقدمات وتحتل هذه مساحتها في حياتنا بشكل يعلن نفسه بشيء من النرجسية، فتجمعنا أخبار وتخيفنا الأخرى، يفرقنا خبر، ويسعدنا الآخر، هذه الثقافة العالمية الكونية التي تنقل لنا كل شيء دون تنقيح وتجعلنا نرغب بالتوقف عن اللهاث خلف هذه الجغرافية الهائلة والتي اتسعت مع التطور التكنولوجي المرعب، وفي عصر المعلومة السريعة السهلة، أصبح التداخل الثقافي وتضخم وتضارب المعلومات والأفكار وانتشارها بسرعة هائلة بحاجة إلى إعادة بناء مجتمعاتنا وعقول أبنائنا وحمايتها، ولكن كيف نحمي ثقافتنا؟ وكيف يكون لدينا أمن ثقافي بمعنى حماية النشاط الفكري والفني والعادات والآثار؟ وما دور المثقف؟ هذه الأسئلة تحيلنا إلى إعادة تعريف الثقافة؛ فهي حلقة الوصل بن أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم وطبقاتهم، لذلك هي مسؤولية كبيرة وعظيمة، فالأمن الثقافي هو الحلقة المكملة للأمن الاقتصادي والسياسي والاجتماعي وبالتالي الأمن الوطني. والمثقفون كما يعرفهم روبرت ميشيل: «هم أولئك الأشخاص الذين يمتلكون المعرفة، وعلى أساس هذه المعرفة الموضوعية وتأملاتهم الذاتية يصوغون أحكامهم على الواقع دون أن يستخدموا هذه الأحكام مباشرة أو بالضرورة من خبراتهم الحسية». وتختلف الآراء والاجتهادات حول ماهية المثقف، إلا أن المثقف لابد أن يكون له مواقف واضحة تخدم الشؤون الثقافية والاجتماعية عامة. ويكمن دور المثقف في ترجمة الصراع الدائر مع كل ما حولنا من ثقافات وأفكار وآراء، وذلك «بقلب الساعة الرملية في…

أنا والقراء في رمضان..!!

السبت ٢٦ مايو ٢٠١٨

غالباً ما تأتيني رسائل من القراء مختلفة التوجه والآراء، بعضها إيجابية وفيها من المعلومات والإضافات والقصص الساخرة والمضحكة على ما أكتب الشيء الكثير، وبعضها سلبي مليء بالانتقادات الحادة الموجهة لي شخصياً وليس لما أكتب، وهذه أحترمها بالرغم من قسوتها على شخصي، هذه الرسائل على الرغم من تنوعها إلا أنني عندما أفتحها تنبت بداخلي ألف سنبلة من الفرح والإحساس بالامتنان؛ لأنها ملهمة لي، وتعني لي الشيء الكثير، فمن يفكر بك بالسلب أو الإيجاب يعني أنه يعطيك مساحة من وقته ومن تفكيره وحياته، ولأني آخذ هذه الرسائل والقصص التي تردني بجدية مثل الحكايات الجميلة التي قرأتها في كتاب د. صالح هويدي «فتنة السرد»، حيث يتحدث هذا الكتاب عن السرد العربي القديم الذي أخذ أشكالاً عدة، وتسميات كثيرة، دالة على مرويات سردية، تأخذ شكل الحكاية المتلفعة في هيئة خبر، على حسب ما ذكره د. هويدي في كتابه، حيث يرى أن هذا النوع من الأدب تعرض للتغييب، ولأنه مرتبط بالعامة من الناس حيث أغلب أبطاله من الصعاليك والممسوسين والساخرين والمقصيين، ولكن بعد أن ظهرت مناهج حديثة على أيدي نقاد وباحثين مثل بروب وشتراوس، أدى إلى ظهور دراسات عربية في مجال السرد، ولكن أغلب الدراسات التي ظهرت في عالمنا العربي كانت نظرية، لذلك جاء كتاب «فتنة السرد» للدكتور صالح هويدي مقاربة النصوص الحكائية مقاربة نصية،…

قمة القدس.. من يشكك الآن؟

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨

احتضنت المملكة الأحد الماضي القمة العربية في نسختها الـ29 التي أقيمت في مدينة الظهران شرق المملكة. إنها بلا مواربة هي قمة الموقف العربي المساند لقضية الشعب العربي الفلسطيني، الذي تمر قضيته بمسارات حساسة على مستوي توحيد الكلمة الفلسطينية، خصوصاً من قبل بعض الفصائل «الإسلاموية» التي تحرك «بالريموت» من الخارج، ما أخرجها عن مسارها الوطني، ولعل حادثة محاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني، التي دبرت قبل أسابيع خلال زيارته إلى قطاع غزة، أكبر دليل على الانشقاق في الصف الفلسطيني الداخلي. أما على المستوى الدولي؛ فالقرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن إلى القدس الشريف لهو قرار مؤلم لنا كعرب ومسلمين، كما عبّر عن ذلك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مقابلة صحافية خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة. البعض من تيار من يدّعي المقاومة والممانعة في عالمنا العربي أو في بعض دول الإقليم كإيران أو تركيا وأتباعهما في المنطقة، كذبوا كذبة سمّوها «صفقة العصر»، وأنها ستفرض على الجانب الفلسطيني، على رغم نفي القيادات في السلطة الفلسطينية تعرضهم لمثل هكذا ضغوط، ولكن هؤلاء العملاء المتاجرين بالقضية الفلسطينية استمرّوا في ترديد هذه الأكاذيب، في محاولة لتهييج الشارع العربي ضد المملكة وبعض شقيقاتها العربيات كمصر ودولة الإمارات العربية المتحدة. لقد استمر هؤلاء المتاجرون بالقضية الفلسطينية بالمزايدة والكذب والدجل بأنهم هم حماة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، أما إيران…

لنختلف ونحب بعضنا!

السبت ٠٧ أبريل ٢٠١٨

مع كل هذا التغيير الذي يحيط بنا، ورغم كل التحولات السريعة، كان لابد من إيجاد نقاط محددة تشكل جسراً للوصول إلى المشتركات بيننا والعالم الخارجي، لذلك كان لابد من أن نغير من مستوى الخطاب الذي يعكس تفاعل الذوات مع محيطها، والسؤال كيف يتقاطع مفهوم التوصيل مع مفهوم التواصل في شبكة العلاقات الاجتماعية والافتراضية؟ إن مدى تأثرنا كبشر بما يحيط بنا منبعه العقل اللاواعي الذي تراكمت فيه التجارب والخبرات البيضاء والسوداء على حد سواء، ورسائلنا الداخلية تظهر كمحفز لتعكس ما نحن عليه، وعندما نحاول دمج أنفسنا مع الآخر نفشل في الوصول لنقطة الالتقاء البشري لأننا تعودنا ألاّ نعترف بمدى جهلنا بذواتنا، فالتعرف على الذات هو المستوى البدائي من المعرفة الإنسانية، فلا يوجد شيء سوانا يجعلنا متخوفين أو أقوياء أو محبين، لا يوجد شيء لا يستأذننا. أن نعترف باختلافاتنا، معناها أننا نلاحظ مشاعرنا، ونلغي ما يؤذي منها، ونستبدلها بما هو أذكى، فالإنسان مجبول على تقدير الذات ومحاولة كسب تقدير الآخر، ولكن في مجتمعنا فشلنا في التعامل مع الآخر نتيجة لاعتبارات كثيرة مر بها المجتمع وسرق الحياة منا، وجعلنا مقيدين في دائرة واحدة، فأصبح لدينا شكل واحد في الخطاب، وطريقة واحدة في التواصل مع الآخر بغض النظر عن مدى فاعليتها. إننا لا نملك أدوات وعصاً سحرية لتغيير الماضي ومن المحال تغييره، ولكننا نستطيع…

الرواية والمستقبل

السبت ٣١ مارس ٢٠١٨

«الأدب فن الزمان وليس المكان» أنريكي أندرسون أمبرت.. النص الروائي نص ثقافي مدهش، من خلال فنياته وجمالياته نستطيع استيضاح الفكرة التي تأسست من أجلها، وهو عبارة عن كبسولة تختزل للقارئ حياة متعددة لبشر وشخصيات مختلفة في فترة زمنية محددة يتخللها قضايا وإشكالات تخص الماضي والحاضر، وقد تستقري المستقبل لذلك المجتمع الذي تدور أحداثها فيه. فالرواية لها قدرة على وصف المشهد الإنساني والتعبير عن المكان والإحساس بالزمن، ولأن الرواية على حد تعبير بول ريكور هي «كينونة زمنية يسجل من خلالها الكاتب زمنه النفسي في الزمن الكوني». كان المستقبل هو زمن الانتظار والاحتمال، وعالم الغيبيات التي تقلق الإنسان، وهو زمن الأمل واليأس في نفس الوقت، وهو زمن مهم لبناء توقعات واستشراف القادم من المستقبل. والسؤال الذي لطالما شغلني هو: أين الرواية السعودية من استشراف المستقبل، وما هو دورها؟، نحن نعلم أن استشراف المستقبل من اختصاص قصص الخيال العلمي، والتكنولوجيا المتقدمة تحفز عقل الكاتب لوجود معطيات معرفية وممارسات تجريبية، ونظراً لتخلفنا العلمي والتكنولوجي أصبح الاستشراف يقتصر على «ثنائية السعادة والتعاسة « كما يقول الكاتب محمد ولد سالم. والمتتبع لتاريخ الأدب السعودي والرواية بالذات سيلحظ أنها جاءت من رحم تحول سياسي واجتماعي، «فالتحول السياسي هو تكوين الدولة السعودية في الثلاثينات من القرن العشرين، أما الاجتماعي، فهو فكرة الوحدة الوطنية وتطبيقاتها والسعي إلى الاندماج الاجتماعي…

المرجعية الثقافية

السبت ٠٩ ديسمبر ٢٠١٧

أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسيلة حياة، وليست مجرد أدوات رفاهية مقتصرة على مجال معين أو شريحة معينة، وفي ظل التوجه العالمي نحو اقتصاديات المعرفة والتي تعتمد بشكل أساسي على التقنيات الحديثة لاستغلال المعرفة في رفع مستوى الرفاه الاجتماعي، أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسيلة بقاء في ظل عالم ضاج بالانفتاح الإجباري ومعياره هو القدرة التنافسية من أجل التقدم والبقاء في هذا العالم الطارد، إن لم تتغير أو تتبدل وتمتلك أدوات قوية تكون كمحرك لإحداث تغيير جذري وثورة حقيقية في نمط الحياة والتفكير، فـهويتنا مربوطة بحبل المرجعية الثقافية لنا والتي تؤثر على سلوكنا وكيفية تعاطينا مع كل ما حولنا، ولو نظرنا إلى كتاب جان جاك روسو "العقد الاجتماعي" The social contract، والذي احتوى على مبادئ حقوق الإنسان التي يدين لها العالم الحديث، أين نحن منها الآن؟ وهل نستطيع تطبيق مبادئ حقوق الإنسان على هذه التكنولوجيا القائمة؟ وهل قانون الجرائم الإلكترونية كافٍ لكي نحمي أنفسنا من العنف اللفظي والتنمر والإهانة وغيرها ففي عصر العولمة تجاوزت وسائل الإعلام التصورات النمطية الموروثة، وتعززت روح الحوار والقبول بالاختلاف وأصبح التنوع هو أساس للحوار في العالم والذي هو أحد مكونات الثقافة إلا أن المتتبع لشبكات التواصل الاجتماعية (الفيس بوك، التويتر، وغيرهم) يفاجأ بمستوى الوعي المنخفض لشريحة كبيرة منهم في عالمنا العربي، فوسائل الاتصال هذه يجب أن تخدم…

دهاء التاريخ ومكر الجغرافيا..!

السبت ١٤ أكتوبر ٢٠١٧

ربما دفع القلق بعض أسلافنا إلى التفكير في مراحل ما قبل اللغة وما قبل الاختيار والتدبر، غير أن ذلك لا يجعل منه النظام الصحيح لمخلوقات مثلنا تملك القدرة على التفكير. «جاري ماركوس» الواقع أننا لم نتعود على التفكير وتمحيص كل ما نسمعه أو نقرأه وغربلته والبحث عن مصدره، والتحقق منه، كذلك تعودنا أنه لا يجب أن نتعرض وننتقد أي فكرة تصدر من أعلاَم سواء في الماضي أو الحاضر مع أنهم بشر قابلون للخطأ والصواب، وأتفق مع تولستوي عندما قال: «الحقيقة مثل الذهب لا نحصل عليها من نموها لكن بغسلها وفصلها عن كل ما يشوبها من الأشياء التي ليست من الذهب». إن التعود على التفكير الناقد والذي تفتقر إليه مؤسساتنا التعليمية بشقيها التعليم العام والعالي يجعلنا أقرب الى صفاء الذهن والحقيقة, وأقصى ما يمكن أن يكون هو الوضوح وعدم الانجراف وراء أي معلومة مضللة. نحتاج تسليط ضوء ساطع على مكمن الخلل الذي لا نلاحظه, نحتاج أن ننقح كل ما يمر بنا, ولكن هذه تحتاج إلى تقنيات علمية وتدريب عقلي كفيل بتبديد ضباب الأسئلة التي لطالما علِقت بعقولنا, والبعض منا يتساءل كيف لي أن أستثمر عقلي وقدراتي في استيضاح الحقائق وعدم التماهي مع القطيع؟ كيف لي أن أحسن من مهاراتي النقدية بطريقة سليمة دون تزييف أو تشويه؟ الأمر لا يحتاج لزخرفة وفلسفة…

ترياق ضد الملل…!!

السبت ٠٨ يوليو ٢٠١٧

يرفض سارتر الإقرار بأنه يمتلك أية هوية تتطابق مع ماضية (سيمون دي بوفوار). لابأس أن أكثف قراءتي للأدب العدمي أدب أساتذة اليأس الأوروبيين بعد متابعتي لأحاديث القنوات الإخبارية, هو نوع من العقاب الإلهي السريع الذي يتخطفك قبل أن تستوعب ماذا يدور حولك, لم يكن الأدب يوماً إلا للخروج من دائرة الرتابة ورفض الواقع القائم والتعبير عن النقصان والرغبة في معرفة الوجود, فلن يحتاج إنسان عادي إلى اللجوء لساحات الأدب والتحليق في فضائه وهو مرتاح وقانع بأفكاره وعيشه وحياته, لذلك يأتي الأدب لكسر قنينة الجمود والمسلمات المخدرة والتي تمنعك من التفكير, وهو نوع من الاستقلالية الفكرية والتي تنعكس على بنية الإنسان النفسية والاجتماعية والفكرية, وهذه الاستقلالية تدفعه إلى مزيد من الوعي للوجود الإنساني, فهم يصبحون مثل الأشجار المثمرة يعطون حميمية للأشياء المادية والنفسية, ومعهم يتصادم مشهدان من الواقع والخيال, ووفقاً لآرثر شوبنهاور, فإن الإرادة هي جوهر الأشياء قاطبة في هذا الكون, والمادة الأصلية الوحيدة لأي ظاهرة من الظواهر. ومن وجهة نظري هي التي تجعله قادراً على بناء حكاية يصوغ فيها كل اسقاطات ومعاناة من حوله, ومعرفة الوجود الإنساني, فتصبح ترياقاً ضد سم الملل والرتابة, إلا أنني أحياناً أرغب بفتح صندوق الاكتشاف لأني أتطلع إلى البحث عن وجود شيء مثير واستثنائي لأقرأه, فأدلف إلى شرفات شبكات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت يا إلهي…

المتاجرة بعاطفتنا النقية!!

السبت ١٧ يونيو ٢٠١٧

التسامح محبة أصابها التعالي "جبران خليل جبران". في رمضان وفي كل وقت يتاجر بكل عاطفة نقيّة باسم الله، فيُريق البصر بتأمل هذا العالم الفوضوي التنظيم ليستغله، نواجه الكثير من هذه الشخصيات المحاطة بالكثير من الحواجز والعقبات النفسية المتشبعة بالجشع والأنانية والنفاق، يعيش بيننا يلوث قلوبنا ويشوه حياتنا على حساب طموحه الشبيه بعينين أضناهما السهر، يختلج في صدره الكثير من الرغبات التي تتنازعه وتحوم حوله كما الغربان، لأنه يغيب عن فضولنا اكتشاف شخصيته المستغلة المليئة بشهوة الرغبة والامتلاك، يعيش بيننا ونقبله بكل ما فينا من مد السخاء العاطفي، وجزر البخل العقلي وعدم إعمال عقولنا وتفكيرنا بسبب تضخم هذه الشخصيات بيننا، نهمس برفضها بالخفاء, ولكن في العلن ندخل بصراع اجتماعي يُفرض علينا بشكل قسري وأحياناً طواعية، لماذا لا نستطيع كشف وإيقاف هذه الشخصيات والخروج من هذا الصراع؟ تأمل: ترى الإنسان حينا من الدهر ذاوياً كعشبة بحرية، وتراه أحايين أخرى شامخاً كسنبلة مذهبة، وما بين هاتين المرحلتين هناك عين ثرثارة ترقب تشكل هذا الإنسان وتحولاته. وعلى تخومه تمتزج الأزمنة بلحظات احتضار نرش الماء على وجه الحياة الأسمر، فيهرب الماء بخفة كالزمن الذي لا نحس به إلا عندما تتجعد ملامحنا الغضة، إذن هي قصة إنسان يقف على حافة «بركة التمنيات» يرمي بنقوده لتحقيق أمنيته المتمثلة في الخلود الدهري. المصدر: الرياض

ليت السوبرماركت يبيع رطلاً من الحب!

الأحد ٣٠ أبريل ٢٠١٧

الحب الوحيد، هو حب كائن ما, فلقد عرفت, في غياب هذا الحب, فراغ السماوات الحقيقي, وطفو كل ما كنت عازماً على الإمساك به فوق سطح البحر الميت, وصحراء الزهور. "أندريه بروتون , الحب المجنون,1937". كيف لنا أن نتبادل منح الحياة ونقدرها, كيف لنا أن نحب دون أن يجرحنا من نحب, ففي كل مرة أقرر ألا أحب تخونني انثناءات في القلب وكلما أغلقت كِتاب حُبِ قلبي آخِذُ موعداً عاجلاً معه لفتحه مرة أخرى, فقلبي مليء بقصائد مشبوبة بالشغف والوله, ولا أترك فراغا لفناء القناعة في الحب, وفي قلبٍ مرصوف بالمشاعر في شكل عفوي ثمة حركة متسارعة لكل من ألوان المشاعر والجمال يعبر عنها بالكلمات, واللفتات والايماءات, فتصبح الحياة أكثر تشويقا, ولكن الحب المشبوب بالعواطف المنهمرة كالمطر يحتاج الى شرحه وتفسيره بالكلمات الى الحبيب, فالصمت هو قاتل شرير لتلك المشاعر التي يفترض بنا تقديمها بكل شفافية وصدق, فحالات العشق والحب ليست كثيرة أو شائعة لذلك يجب أن تتجاوز لغة البوح من محيط المحب الى محيط المحبوب مطرزة بالكلمات وملفوفة بمنديل حريري من المشاعر, ولا يركز القلب على المشاعر العمودية فهي تعطي ثباتا دائما, بل يركز على المشاعر المائلة والمنحنية ليعطي دفعا في المسير والاستمرارية, فتراص المشاعر والأحاسيس هي اوركسترا رائعة فكل شيء يوحي بالإيقاع حيث للمشاعر معنى الاختلاف التكاملي, هي حالة لانغراس…