تونس

أخبار منع أكثر من 9 آلاف شاب تونسي من التوجه إلى سوريا

منع أكثر من 9 آلاف شاب تونسي من التوجه إلى سوريا

الجمعة ١٦ يناير ٢٠١٥

قال لطفي بن جدو وزير الداخلية التونسي إن قرابة 9 آلاف شاب تونسي منعوا من السفر إلى سوريا خلال السنوات الماضية لكنهم لم يحظوا بالمتابعة من قبل الدولة أو المجتمع المدني. ودعا في افتتاح يوم دراسي نظمته يوم أمس الإدارة العامة لوحدات التدخل في العاصمة التونسية، إلى مقاومة ظاهرة الإرهاب وذلك بعدم إفساح المجال أمام المجموعات الإرهابية للتباهي بجرائمها عبر نشر صورهم ومقاطع فيديو دموية على الملأ، وضرب مثالا على ذلك بالامتناع عن نشر صور الضحايا إثر الهجوم الإرهابي الأخير على صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية. وسعت السلطات التونسية منذ سنة 2011 إلى منع الآلاف من التوجه إلى ساحات القتال في سوريا والعراق وليبيا إلا أن العدد الإجمالي للمتوجهين إلى هناك كان كبيرا وقدر بالآلاف وقد اعتمد على وسائل تضليل متنوعة حتى لا تكتشف السلطات الأمنية تصميم المتشددين على المشاركة في القتال من بينها التوجه إلى ليبيا ومن ثم إلى تركيا قبل التوجه إلى سوريا. ووفق عدة مصادر أمنية، فقد بنت تونس استراتيجية الحد من أعداد المتوجهين إلى ساحات القتال على البيانات المتوفرة حول الفئات الشابة التي غالبا ما تثير الشبهات بتوجهها إلى الأراضي التركية. واعتمدت عدة مقاييس من بينها صحيفة سوابق المتوجهين إلى تركيا، والمظهر العام لبعض المتوجهين إلى ساحات القتال (لحية طويلة أو المظهر واللباس) وكذلك منطقة السكن (الأحياء…

أخبار «خليفة الإنسانية» توزع مساعدات لـ 37 ألف أسرة في تونس

«خليفة الإنسانية» توزع مساعدات لـ 37 ألف أسرة في تونس

الخميس ١٥ يناير ٢٠١٥

بدأ فريق مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية حملته المكثفة لتوزيع المساعدات الشتوية على نحو 37 ألف أسرة معوزة، ومتضررة من موجة البرد الشديد التي اجتاحت تونس خلال الأيام الأخيرة. وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية: إن المؤسسة تنفذ الحملة في تونس تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية. وأوضح المصدر أن الحملة التي تتم بالتعاون مع سفارة الدولة في تونس والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي تشمل 12 ولاية في الشمال الغربي والجنوب التونسي، وتقدم المؤسسة من خلالها مساعدات لنحو 37 ألف أسرة تونسية معوزة بهدف التخفيف عنها من الأضرار التي تلحق بها جراء موجة البرد الشديد. وذكر أن فريق المؤسسة توجه أمس الأول إلى ولاية محافظة الكاف الحدودية الواقعة شمال غربي العاصمة تونس، مشيراً إلى أن الطاهر المطماطي والي المحافظة استقبل الفريق، وعبر عن امتنانه للمبادرة الكريمة التي تنفذها المؤسسة في تونس. وتوجه الفريق إلى قرية الصفصاف الريفية حيث تم توزيع 80 سلة من المساعدات الغذائية والأغطية والملابس الشتوية…

أخبار السبسي “رئيسا لكل التونسيين” والمرزوقي يهنئه

السبسي “رئيسا لكل التونسيين” والمرزوقي يهنئه

الثلاثاء ٢٣ ديسمبر ٢٠١٤

أكد الباجي قائد السبسي، مساء الاثنين، على أنه سيكون "رئيسا لكل التونسيين"، وذلك عقب إعلان الهيئة المستقلة للانتخابات فوزه على منافسه، المنصف المرزوقي، في جولة الإعادة من الانتخابات التونسية. وفي كلمة بثها التلفزيون التونسي العام، قال السبسي، البالغ من العمر 88 عاما، "أؤكد أني سأكون إن شاء الله رئيسا لكل التونسيات والتونسيين"، مضيفا "الحملة الانتخابية انتهت وعلينا الآن ان ننظر إلى المستقبل". وكانت احتجاجات قد اندلعت في جنوب تونس، لاسيما في تطاوين، حيث أحرق بعض الأشخاص مقر حزب "نداء تونس" الذي يتزعمه السبسي، وذلك بعد وقت وجيز على إعلان فوز الأخير في الانتخابات الرئاسية. وسارع المرزوقي، الرئيس المنتهية ولايته المرشح المهزوم في الانتخابات، إلى دعوة الجميع لاحترام قواعد اللعبة الديمقراطية، داعيا أنصاره للتهدئة من أجل "مصلحة تونس التي تخوض أول تجربة ديمقراطية..". من جانبه، شكر السبسي منافسه، وقال "اتوجه بالشكر إلى السيد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي هاتفني منذ حين وهنأني على ثقة الشعب. أشكره وأقول له إن الشعب التونسي لا يزال في حاجة إليه، أنا شخصيا إلى نصائحه". واحتفالا بفوز السبسي، خرج المئات في شوارع العاصمة تونس رافعين الأعلام التونسية وصور زعيم نداء تونس الذي حصل على 55.68 بالمئة من أصوات الناخبين، مقابل 44.32 بالمئة للمرزوقي. وتلقى السبسي التهنئة من زعماء دول عربية وغربية، كما رحب الاتحاد الأوروبي بفوزه…

أخبار تونس تختار رئيس الجمهورية الثانية اليوم

تونس تختار رئيس الجمهورية الثانية اليوم

الأحد ٢١ ديسمبر ٢٠١٤

تعيش تونس اليوم على وقع جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية بمشاركة 5 ملايين ناخب و88 ألف مراقب حيث يتنافس الباجي قايد السبسي (87 عاماً) والمنصف المرزوقي (69 عاماً) على منصب أول رئيس للجمهورية الثانية بعد المصادقة على الدستور الجديد ودخوله حيز التنفيذ في أواخر يناير الماضي. وقالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إنها ستعلن عن النتائج الأولية الرسمية مساء غد الاثنين، فيما استعدت الأجهزة الأمنية والعسكرية لتأمين الانتخابات لحوالي 100 ألف من عناصر الشرطة والحرس والجيش. ويتجاوز عدد الناخبين المسجّلين خمسة ملايين ناخب في حين يبلغ عدد المراقبين 88 ألفاً ينقسمون إلى 59 ألف ممثل عن المترشحين و29 ألف مراقب مستقل. في الأثناء، لوحظ إقبال ضعيف على مراكز الاقتراع في الخارج حيث أعلنت عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فوزية الدريسي أن نسب المشاركة في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في الدوائر الانتخابية بالخارج لم تتجاوز في اليوم الأول (الجمعة) نسبة 6،07 بالمائة. اختتام الحملة وكان المترشحان لسباق اليوم أنهيا حملتيهما الانتخابية، حيث قال السبسي في كلمة ألقاها في شارع الحبيب بورقيبة وبحضور جماهيري إنه يعلم من سلح ومن دفع الى جرائم الاغتيالات السياسية، ووعد بالعمل على كشف كل الحقيقة للشعب، داعياً التونسيين للالتفات للمستقبل والعمل لإخراج البلاد من المأزق من خلال تكاتف كل الجهود. وأضاف السبسي إن المرزوقي قام بحملة ضد الباجي…

أخبار حزب «نداء تونس» يحصل على 86 مقعدا في البرلمان التونسي

حزب «نداء تونس» يحصل على 86 مقعدا في البرلمان التونسي

السبت ٢٢ نوفمبر ٢٠١٤

أعلنت الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات العامة في تونس الجمعة أن حزب "نداء تونس" حصل على 86 مقعدا وفق النتائج النهائية للانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 أكتوبر الأول الماضي وفاز فيها الحزب العلماني على "حركة النهضة" الإسلامية التي حلت ثانية. وقال شفيق صرصار رئيس "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" في مؤتمر صحفي أن نداء تونس حصل على 86 من إجمالي 217 مقعدا في "مجلس نواب الشعب" (البرلمان) فيما حصلت حركة النهضة التي حلت الثانية على 69 مقعدا. وأضاف أن حزب "الاتحاد الوطني الحر" الذي أسسه سليم الرياحي رجل الأعمال الثري ورئيس النادي الإفريقي لكرة القدم، حل في المركز الثالث بـ 16 مقعدا تليه "الجبهة الشعبية" (ائتلاف لأكثر من 10 أحزاب يسارية راديكالية) بـ 15 مقعدا. وأورد أن عدد المشاركين في الانتخابات التشريعية بلغ 3 ملايين و579 ألفا و257 ناخبا أي ما يعادل "أكثر من 70 بالمائة" من إجمالي الناخبين المسجلين على لوائح الاقتراع. يذكر أن حزب نداء تونس الذي أسسه في 2012 رئيس الحكومة الأسبق الباجي قائد السبسي، يضم يساريين ونقابيين ومنتمين سابقين لحزب "التجمع" الحاكم في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (2011/1987). وبحسب نتائج استطلاعات رأي محلية، فإن قائد السبسي (87 عاما) هو المترشح الأوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية المقررة الأحد القادم. ويتنافس في هذه الانتخابات 27 مترشحا…

أخبار «نداء تونس» يرفض التفرد بالحكم ويعد بائتلاف حكومي

«نداء تونس» يرفض التفرد بالحكم ويعد بائتلاف حكومي

الأربعاء ٢٩ أكتوبر ٢٠١٤

غداة الإعلان المبكر عن فوزه بالانتخابات الاشتراعية التي أجريت في تونس الأحد الماضي، أعلن حزب «نداء تونس» العلماني أنه لن يحكم البلد بمفرده. وقال رئيس الحزب ومؤسسه الباجي قائد السبسي في مقابلة تلفزيونية مساء أول من أمس: «أنا لا أتحالف مع أحد إنما أتعامل مع الواقع». وأضاف: «أخذنا قراراً قبل الانتخابات بأن نداء تونس لن يحكم وحده ولو حصل على غالبية مطلقة. يجب أن نحكم مع غيرنا، مع الأقرب إلينا من العائلة الديموقراطية، لكن وفق النتائج». وسيكون على «نداء تونس» الذي يُفترض أن يكون نال 80 مقعداً في البرلمان المقبل، تشكيل ائتلاف ليحصل على غالبية (109 مقاعد من أصل 217) التي تخوّله تشكيل الحكومة. وكانت حركة «النهضة» الإسلامية أقرّت بناءً على تقديراتها الخاصة للنتائج، بحلولها ثانية في الانتخابات. وقال الناطق باسمها زياد العذاري إن الفارق بين «النهضة» و «نداء تونس» يبلغ نحو 12 مقعداً. ووسط ترحيب عربي ودولي بـ «نجاح التجربة التونسية في الانتقال الديموقراطي السلمي»، صرح القيادي البارز في «النهضة» وزير العدل السابق نور الدين البحيري بأن «رئيس الحركة راشد الغنوشي هنأ رئيس السبسي بفوز حزبه في الانتخابات البرلمانية وفق النتائج الأولية». وكان مئات من مناصري «النهضة» احتشدوا مساء أول من أمس، أمام مقرها المركزي «للاحتفال بفوز تونس في الانتخابات وتكريس التداول السلمي على السلطة ونجاح الانتقال الديموقراطي في…

منوعات تونس.. إجراءات وقائية ضد “إيبولا”

تونس.. إجراءات وقائية ضد “إيبولا”

الثلاثاء ٠٥ أغسطس ٢٠١٤

كشفت وزارة الصحة التونسية، الاثنين، عن عزمها "إعداد خطة وطنية للوقاية" ضد فيروس "إيبولا"، الذي انتشر في عدة بلدان بغرب إفريقيا وتسبب في وفاة 887 شخصا في أربع دول إفريقية. وقالت الوزارة في بيان "متابعة للوضع الوبائي لفيروس الإيبولا على الصعيد الدولي والوطني، تم إقرار وضع لجنة فنية لليقظة والتصدي" للفيروس، الذي "توطن في بعض بلدان غرب إفريقيا..". وأضافت أن هذه اللجنة "ستعمل على إعداد خطة وطنية للوقاية والعلاج من هذا الفيروس ومتابعة حسن تنفيذها، مع وضع خطة للتعاون خاصة مع بلدان الجوار لمتابعة للوضع الوبائي للفيروس والتصدي لمخاطره". وجاءت هذه الخطوة في أعقاب إعلان منظمة الصحة العالمية أن عدد وفيات أسوأ انتشار لفيروس "إيبولا" ارتفع إلى 887 بحلول أول أغسطس الجاري في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون ونيجيريا. ويؤدي الفيروس، الذي لا يتوافر لقاح لمعالجته ويقول علماء فيروسات أميركيون إنهم يأملون في اختبار لقاح تجريبي له، إلى حصول نزف وقيء واسهال، بينما تراوح نسبة الوفاة بسبب أيبولا بين 25 و90 بالمئة. المصدر: سكاي نيوز عربية