علي أبوالريش
علي أبوالريش
روائي وشاعر وإعلامي إماراتي

قبل الضجيج

الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩

أنت في كل صباح، تصحو من نومك، وتفرك جفنيك، وتعتدل في جلستك، ثم تمضي لطرد النوم من عينيك، عبر تذكر ما حفظته قبل أن تغمض عينيك. ربما تكون تحت شرشف الابتسامة الناعمة تختالك صورة ما، تمسح على وجنتيك، وتتلمس جبينك مثل جناح فراشك، تشعر أنت بالبهجة، ويلفك الحبور، ويطويك السرور. في هذه اللحظة وقبل الضجيج، أنت في قارب بحري يتهادى بين موجات الصحو، وزبد الغفلة الأخيرة. أنت لا تحلم، وإنما تستدعي خيوطاً مرت من هنا، مرت من قماشة القلب، وشيدت فرحك المنيع، أو هكذا كما تتصور، أنت بعد الصحو، تبدو مثل عصفور يمهد جناحيه للطيران ويمسد أطراف الحديث الداخلي بتغريدة، ربما هي الدفقة الأولى إلى التحليق، والرفرفة. قبل الضجيج هناك في الثنايا وريقات تهفهف، على نغم الحفيف فوق أغصان الشجر، وهناك في غرفة العقل تتحرك الجملة الفعلية، لتكون أنت الفاعل، وأحياناً أنت المفعول به. قبل الضجيج، هناك حشر، ونشر، يتهيأ للنهوض من السبات، ويقول لك هيا ننشر الشراع فالرحلة طويلة، وممتدة، وربما تكون الموجة فيها أعلى من جبال رأس الخيمة، وربما تكون الريح تصفر في الأذهان مثل صرخة المتألم من جرح قديم. وأنت الآن في الشارع، في قلب الصدام بين الأرواح، وتباين الوجوه، وتعارض الاتجاهات، يعتريك خوف ما، لا تدري مصدره، ولا تعرف كنهه، إنك فقط بين جناحي الرجفة، إنك…

الإمارات زاهية بعشاقها

الإثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩

هكذا هي الإمارات، زاهية بعشاقها، ماضية إلى الآخر بمشاعر كقماشة الحرير، وأفكار مثل عذوبة النهر، وعلاقات كقطرات الندى على أوراق التوت. هذه هي فلسفة من كان الحب طريقاً لوصوله إلى قلوب الآخرين، ومن كان الود وسيلته في بناء الشراكة والقواسم والثوابت مع العالم. هذه هي الأيقونة التي على أثرها تتبع الإمارات أشعة النور، وهي البوصلة التي تهدي الركاب إلى مناطق العشب القشيب. هذه هي رؤية من رأوا أنه لا حياة من دون الأحلام الزاهية، فهي الزهور التي تعبق ببستان القلوب، وهي الأشجار التي تلون منازل الناس، وهي الأقلام التي تسجل في صفحات التاريخ منجزات البشرية المبهرة. هذا هو ديدن الإمارات، ونسق الذين أحبوا الحياة، فحببت فيهم الناس أجمعين، حتى أصبحت الإمارات اليوم موئل العشاق، ومثوى الذين يرفلون بأجمل المشاعر، وأنبل الخواطر، وأجل الأواصر. هذه هي سجية من تفانوا كي يعيش العالم تحت ظلال الآمال العريضة، وتهنأ النفوس بالعيش الكريم والفرح المستديم. هذا هو الخط البياني الذي تسير عليه الإمارات، ذاهبة إلى العلا، كنورس يطوف حول المحيط، بحثاً عن وشوشة الموجة، وبأسئلة الوجود النابض بالشفافية، تمد الإمارات أشرعة السفر البعيد، مكسوة بمخمل القيم العالية، مشمولة بنخوة النجباء الذين سوروا الصحراء بنفيس الأخضر اليانع، وطوّقوا أعناق الناس بقلائد الفخر والعزة والشرف الرفيع. هذه هي الإمارات، تمضي في الركب، والقلوب عامرة بالحب، غامرة…

فرحة وطن

الخميس ٠٦ يونيو ٢٠١٩

تكبر المشاعر، وتزدهر، وتثمر ابتسامة بحجم الوطن، عندما يكون الفرح بقيمة ذوي الفضل والقيم الرفيعة. في هذه الأيام تشع في سماء بلادنا البوارق، والشوارق، والشواهق والطوارق، والنمارق، محتفية بعرس آل مكتوم، وأفئدة الناس تفترش مخمل السعادة، وتطوق أرواحها بحرير الحبور. عندما تكون القيادة في قلب الناس، تكون القواسم المشتركة سجادة يانعة بخيوط الرهافة، وأهداب الشفافية، ويصبح النسيج الاجتماعي مثل ماء النهر، عذباً، صافياً، مدراراً، ويصبح الوطن شعلة من نور، تصبح الحياة شلال النمو والازدهار، يصبح العالم جغرافية بلا حدود ولا سدود ولا قدود، يصبح الزمن شجرة وارفة، أوراقها من حنان، وأغصانها نعيم الأشجان، وأثمارها من تين وزيتون ورمان، ويصبح الإنسان طائراً بأجنحة تجوب الأكوان. هكذا علمتنا القيادة الرشيدة بأن الفرح يعم ولا يخص، وأن البنان لا يشير إلا لقلب واحد، هو قلب الوطن الكبير، الإمارات الحبيبة. وفي هذه الأيام، يفيض قلب الإمارات فرحاً، لأنّ ثلاثة من أبنائها يدخلون مشيمة الأحلام الزاهية، بقلوب مضاءة بالحب، وأرواح تزخر بالفخر والاعتزاز، لأنهم يلجون محيط الزواج الميمون، وهم مؤزرون بحب أبناء وطنهم، ووفائهم، وانتمائهم، وولائهم إلى من لونوا حياتهم دائماً بالفرح، وأثثوا وجدانهم بالطمأنينة، وملأوا قلوبهم بالسعادة. العرس الكبير، عرس آل مكتوم، عرس الوطن، عرس العالم، وكيف والإمارات اليوم هي وطن الناس أجمعين، وفلكهم الذي يطرق نحورهم بالألفة والمحبة وثقافة الشفافية. وطننا الإمارات اليوم،…

ما الضمير؟

الخميس ٢٨ مارس ٢٠١٩

نتحدَّث عن الضمير، في كل مواقعنا، وظروفنا، وتصرفاتنا، في خلافنا، وفي اتفاقنا، في حزننا، وفي فرحنا، فهو الحاضر الغائب، المتدفق مثل الهواء نحسه ولا نراه، هو السائل بلا لون كالماء، هو المتجمد والمتغير، هو المناهض والمسالم، هو الساكن والمتحرك، يتسمى باسمه المتدين والعلماني، الكبير والصغير، الغني والفقير، هو في كل عقيدة، ومبدأ يكون في صلب الحقيقة البشرية، يكون في خلايا التفكير، أينما حل وارتحل، وأينما انطلق. ولكن ما هو هذا الضمير الساحر المتشعب الراصد لسلوكنا، المراقب لكل دفقة من دفقات قلوبنا؟. أطلق عليه الأنا، وفي بعض الأحيان يسمى الوعي، المسلم يخاطب الناس باسم الضمير، والمسيحي كذلك، الطوائف، والملل، والنحل، والإثنيات، والعرقيات، كل هذه الطرائق، تذهب إلى الحياة باسم الضمير، ولكن نسأل مرة أخرى ما هو هذا الضمير، الذي يظهر في العالم مثل الكائن الخارق، الطارق، والمتحذلق، والمتفق واللا متفق، مع أو ضد، في الـ«النعم، واللا». الضمير يبدأ في النخر، أو الوخز، وينتهي في التأنيب أو التأييد، ولكن هو في كل الحالات، يبقى الكائن الخفي الكامن في معطف الذات من غير هوية واضحة، هو لم يكشف عن وجهه إلا من خلال تأثيره في سلوكنا، سواء كان سلباً أو إيجاباً. إذن ما الضمير؟ هو مفهوم هيولي غير مرئي، ملقى في الذات، يعمل على تفسير الأحداث، وتصنيفها، وأرشفتها، وتوضيبها في الذات، ثم إصدار…

أسوأ نصيحة تقدم لإنسان مقتنع بقدراته

السبت ٢٣ فبراير ٢٠١٩

الحياة تبدأ بطموح، تسبقه قناعة بقدرات إنسان على تحقيق ذلك الطموح. عندما تود أن تقدم نصيحة لشخص، لا تظهر أمامه أنك الأفضل منه، ولا تبرز نفسك على أنك صاحب قدرات فائقة، جاء لينقذ الأقل منه في الإمكانيات. التفاضل بين الناس سبب رئيس في انتشار الأخطاء، وهو جوهر تمادي المخطئين في ارتكاب الأخطاء. من البديهي أن يعتبر الإنسان أنه يعاني الفقر أو المرض، أو أي عيب جسدي، ولكن من المستحيل أن يعترف أي إنسان بالنقص العقلي، لأن العقل يمس الذات، بينما الأشياء الأخرى لها علاقة بالخارج، أي أن يلقي المريض سبب مرضه على العدوى من الخارج، ومن الطبيعي أن يرد الفقير فقره إلى خلل في علاقته بالآخر، وهكذا، ولكن ليس من الممكن أن يرجع الناقص عقلاً هذا النقص إلى أي كائن آخر غير نفسه، وطالما الأمر متعلق بالنفس أو الذات، فإنه من الطبيعي أن يلقى هذا النقص عبارة الرفض والتذمر من أي نقد أو ملاحظة، أو رأي يخالف رأي الإنسان الذي يواجه مأزق النقص العقلي. ليست النصيحة في هذه الحالة إلا سهماً يغرس في صدر الذات، فيصبح الألم مبرحاً ومؤذياً ولا تطيقه النفس، وعندما يشعر المرء بأن السهم قد طال الذات، يكون قد وصل إلى حد الإحساس بالتلاشي والفناء، الأمر الذي يستدعي منه، تجييش كل قواه، وإعداد العدة للدفاع عن الحياض…

ما بين العقل والقلب شتان

السبت ١٦ فبراير ٢٠١٩

يدعوك العقل إلى التحول، من منطقة مشوبة بالتلف، إلى منطقة معشوشبة بالأحلام الزاهية. ولكنك تصادف العقبات، مزروعة مثل الأشواك في زقاق ضيق فماذا يشير إليك العقل؟ يقول اذهب ولا تخف، وتسلح بالحيل، ووطد علاقتك مع الأفكار، هي التي ستقودك إلى أماكن أنقى من ماء النهر. تفكر أنت، وتقلب السجادة على كل أوجهها، لتطرد الغبار، وتطارد الذرات الصغيرة العالقة في خيوط السجادة، ثم ترفع رأسك، وتقول ها آنذا تخلصت من العقبات، وتنفرج شفتاك عن ابتسامة مشرقة، ثم تضحك ساخراً مما اعترضك من عقبات. ولكن في أحيان كثيرة، يعجز العقل عن تجاوز العقبات، ويصاب بالإحباط، وييأس قليلاً ثم يهتدي إلى فكرة جهنمية، وهي التحايل على العقبات، ولو بطرق معيبة، وعندما تجد الطريق سالكة، تستمرئ هذا الأسلوب، وتستمر في سلكه، وتجازف ولو كان على حساب أشياء كثيرة تمس قيمك ومبادئك، وترتكب أحياناً أخطاء مفزعة، ولكن عقلك يقول لك استمر، ولا تلتفت إلى الوراء، لا تجبن أبداً، فهذه فرصتك في اقتناص الفرص، إنها أحلامك الجميلة، فاسكن إليها ولا تمتعض، وتمر أيامك والعمر يجري مثل شلال الماء، يأخذ معه كل ما يعترض طريقه ولا يتوقف. وفي مرحلة قصوى من حياتك، في لحظة تقليب الدفاتر، تجد نفسك في المحك الخطير والمؤلم، يوم لا ينفع الندم. وقلب القادم من نبضة الترائب والأسلاب، ينقبض لأول وخزة تلم بك،…

أيمكننا أن نسكن الأرض شعرياً يوماً ما؟

السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨

«ما الذهن إلا غيمة غامضة وكثيفة وهي مصدر الوضوح» - أدغار موران هي هذه الأسئلة الحقيقية التي تتولد في الذهن عن الذهن، كون الإنسان مركباً من دماغ وثقافة، بني على أساسهما الذهن، هذا المكون الأساسي لحياة الفرد، ومنذ أن انبثق في الوجود وهو يسأل من أنا، واليوم وقد بلغ من الجهل مبلغاً يؤكد سعة معرفته الجاهلة، وإدراكه بأنه يعرف من قاده إلى كينونته الغامضة، فكلما عرف الإنسان، ازداد وعيه بجهله، تأذ يدفعه إلى مزيد من الاستغراق في البحث عن ضالته التي لا تأتي، وكلما جاءت ذهبت في عميق تساؤلاته، وغزير عطائه الذي ليس دائماً في حالته الصحية، فهو الإنسان نفسه الذي كتب الشعر، وهام حباً بالحبيبة، وأغرم بجمال الوردة هو نفسه الذي أوعز لإنتاج السلاح النووي، وكأن أينشتاين عالم الفيزياء الفذ، وصاحب نظرية النسبية، قد هلل باكتشافه النواة الذرية فنادى عن فرح بهيج للرئيس الأميركي الأسبق روزفلت، بأن بإمكان أميركا صناعة القنبلة الذرية، وهو نفسه الإنسان المتمثل في بول بوت زعيم الخمير الحمر في كمبوديا الذي أعدم أكثر من ثلاثة ملايين كمبودي، فقط لأنهم وضعوا القبعة على رؤوسهم، متهمين بالميول البرجوازية، وكذلك هتلر هو نفسه من سلالة الإنسان، وهو نفسه الذي أباد، أو تسبب في قتل أكثر من سبعة ملايين من البشر خلال حربين متواليتين غيرتا من وجه العالم، وهو…

بؤرة الواقع والخيال في الأجندات المتطرفة

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

إذا كان الطريق العقلاني أشبه بالخبز لإشباع الجوع، فإن الطريق الخيالي أشبه بالزبدة التي تضيف الجاذبية والنكهة للخبز. ويقول أفلاطون: «الإنسان كائن برمائي، ولابد له أن يعيش في كلا العالمين المادي والروحي، إن هو أراد أن يحقق نموه الكامل». الأجندات المتطرفة خرجت عن نطاق الطبيعة الإنسانية، وذهبت إلى ذروة التطرّف، عندما اعتنقت فكرة الخيال الجامح، كطموح لتحقيق الذات. الحوثيون، فئة قليلة من الناس تعيش على أرض اليمن الزاخر بملايين من البشر، لكن الحوثيين أرادوا أن يستأثروا بالأرض وما عليها، وتحالفوا مع الشيطان كي ينجزوا مشروعهم الخيالي الفج، ما استوجب عليهم أن يقفزوا على الحبال المهترئة، وأن يخوضوا البحر بقارب الخيال العديم، ورغم تلاطم أمواج الحقيقة الدامغة التي لا تتلاءم مع واقعهم المر، إلا أنهم لا زالوا يغامرون ويقامرون، ويزجون بالأرواح البريئة في مواقد النار، لأنهم مدفوعون من خيال لا ينسجم مع واقعهم المادي، فهم مهما بلغوا من بطش ومكابرة، لن يستطيعوا الوصول إلى الشاطئ بهذا القارب البدائي العقيم، لن يستطيعوا أن يحققوا ما يصور لهم خيالهم المريض، ولن يتمكنوا أن يحكموا زمام الأمور على يمن كبير، ويتجاوز حدود أفكارهم السقيمة، إنه يمن العروبة الممتد عبر تاريخ لم يخف غبار النعرات وجهه المضيء، والاتكاء على أجندة متخيلة مرسومة من قبل جهات لها المصلحة بأن يبقى اليمن مستعمرة شوفينية، عنصرية، تذر الرماد…

الحرب من أجل السلام (1)

السبت ٢٩ سبتمبر ٢٠١٨

ربما لا تصل هذه الجملة إلى وعي بعض الناس، وربما لأنهم فهموا أن الحرب هي من أجل الانتصار على آخر، وتحقيق الرغبة الكامنة في الداخل وهي إشباع الأنا، وتكريسها كقوة لا تقهر. وهذا مفهوم سائد، ومتمكن من أفئدة الكثيرين، ولكن عندما نخرج من هذه الغرفة المظلمة، غرفة الوعي المتأخر جداً عن حركة الحياة الجوهرية، نجد أنفسنا أمام قاموس جديد يفسر معنى الحرب عندما تكون في مواجهة طرف آخر، شيمته اغتيال الحقيقة، والذهاب بالعدمية إلى ذروتها، إلى أقصاها، فهي مسعى إنساني من أجل القضاء على العدوانية والبربرية وإحلال السلام، ولأن السلام كائن مخملي، لا يستقيم وجوده مع وجود العدوانية، فإنه لابد من أداة حادة تكسر شوكة العدوانية، لتعيد للعالم توازنه، وتضع الحقيقة في مكانها المناسب، حتى لا يضيع الوجود البشري في عتو ونفور طرف آخر من معنى السلام. في الفلسفة الشرقية (حتى يعيش الإنسان في سلام فلابد من توافر الثلاثي النهم، ألا وهو القضاء على الشبق، والتخلص من الغضب، والتحرر من الطمع). ووظيفة الحرب من أجل السلام، أن تعود بالإنسان إلى سجيته، وإلى فطرته وما دام في العالم من ما زالوا يعتقدون أن القوى الثلاث التي ذكرناها واجبة من أجل الوجود القوي، فلابد من قوة مضادة تكبح هذا الجماح، وتحقق الوجود من دون تمسك بأوهام القوة، ومن ترك الأنا الفردية تدلق…

الضمير الشخصي والضمير الجمعي

السبت ١٥ سبتمبر ٢٠١٨

يدخل الفرد في الحياة بضمير جمعي، منشؤه المفاهيم القيمية التي يتلقاها من المجتمع، بدءاً من الوالدين، ثم المؤسسات الدينية والثقافية والمدرسية، ويقوم هذا الضمير على مرتكزات، أهمها التوافق مع المجتمع بما يَصْب لمصلحة الجميع، ويخدم أغراض المجتمع، ويعمل على نشر الاستقرار الاجتماعي والطمأنينة في النفس. ومن خلال هذا التلقي المباشر من سلطة المجتمع يجد الفرد مكانه في المجموع كواحد في الكل، وتمضي السفينة بأمان دون أن تعرقلها موجة، أو تعيقها عاصفة، ولكن بعد مسيرة طويلة في عرض البحر، يبدأ بعض الأفراد في التفكير الفردي، والذي يسميه الفلاسفة الضمير الشخصي، وهو ضمير ذاتي، يستمد مفاهيمه من الحدس الشخصي، الذي يطلق عليه بالضمير. ولكن هذا الضمير بما لديه من قدسية ذاتية، وجمالية متفردة، فإنه يقع في هوة الأنا، حيث يجد المرء نفسه كياناً مستقلاً في مقابل المجتمع، ومن هنا ينشأ التضاد المريع، والذي يؤدي إلى تورم ذاتي في مقابل تفكك في النسيج الاجتماعي. فالفكر المستقل مع تطور الأنا، وتوهماتها يتحول إلى ورم في الجسد الاجتماعي، يضر بتكوينه، ويسيء إلى ثوابته، ويحطم محتوياته الفكرية، ويحدث هذا الآن، عندما يفكر بعض الأفراد بالانزياح عن المجموع، واتخاذ موقف فردي مغاير عن موقف المجموع، تحت ذريعة الإصلاح أو الحرية الفردية، فهذه الحرية عندما تصبح بقعة سوداء في الثوب، فإنها تشوهه، وتسيء إلى شكله العام، فيضطر صاحبه…

أم الإمارات.. النموذج والمثال

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٨

في اليوم العالمي للمرأة، تبدو الصورة بحجم الشمس، ويبدو النموذج وارفاً مثل النخلة العملاقة، ونهر الحياة يمدنا بذاكرة لا ينضب معينها هي تنهل من جزيل ما قدمت «أم الإمارات» لأمهات الوطن، ما جعل التضحيات بفلذات الأكباد عرساً تحتفي به القلوب، وترتفع به الهامات، والقامات، ويصبح النشيد إماراتياً بامتياز، ولا مثيل له في التاريخ، فكم من خنساء في بلادنا قالت الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم، وطوت الصفحة على ألمها الجميل وهي تخضب فؤادها بملح الصبر النبيل، وتحمد الله على أنه لاقى ربه في ساحات الشرف مكللا بعشق الموت من أجل حرية الأوطان، متوج بالشهادة من أجل كرامة الآخرين. هذه مدرسة أم الإمارات، من أروقتها تخرجت أمهات من نسل نسيبة بنت كعب الأنصاري، هذه باقة الورد الندي التي أهدتها أم الإمارات لكل سيدة في هذا الوطن، ليصبح الشذا أنفاساً تنثر عبقها أرواحاً عطرة، وسجايا ممطرة بالقيم الرفيعة، والثنايا المنيعة، ويصير الوطن مآلا للنبت الطيب، ومنزلاً لأشبال من أصلاب أسود، رعتهم المرأة، وأرضعتهم حليب المناعة ضد الخوف، والخيانة، لأمانة الوطن، هذه مدرسة أم الإمارات، أنجبت الكواسر، والأواصر، حتى تجلى الوطن بحلة لا يبور ذهبها، ولا تمور صناعتها، هذه مدرسة أم الإمارات، تذهب بالمعاني إلى ضمير الإنسان، فتجعله موئلا للصدق، والشجاعة، والأحلام الزاهية، والطموحات المزدهرة والإرادات الصلبة، لا تلين لعاصفة، ولا تنحني لناسفة، إنها…

الإمارات حاضرة في كل مكان

السبت ٢٥ أغسطس ٢٠١٨

تذهب إلى كل مكان تجد الإمارات حاضرة بقوة في ضمير العشاق، تجدها مثل الأنهار تتابع خطواتك، تجدك في قلب الصحراء التي أنجبت زايد الخير تجده على صدور أبنائه الذين أحبهم، فأحبوه، فأضاء اسمه المبارك صدورهم هناك في النمسا، عند الجبال الشاهقة، وعلى ضفاف بحيرة زلامسي، كتب الناس على قمصانهم القطنية (عام زايد)، وعام زايد أعوام من الفخر والاعتزاز والذاكرة المضاءة بذكرى هذا الزعيم الذي جعل عيال زايد مميزين بانتمائهم إلى شخصية تنثر في الذاكرة مآثر الأحلام الزاهية، وتتمدد في المدى كامتداد الأشجار على قمم الجبال العملاقة، كاتساع الأخضرار في مكان من القارات الخمس، وهناك في بقاع الغربة، تجد شباباً في عمر الفراشات البهيجة يرفعون النشيد عالياً، (بأسباب الوطن لبوا نداكم) وعبر الشرفات يأتيك الصوت صداحاً يرتل الكلمات بلغة زايد الاستثنائية، ويتلو عليك جزالة المعاني، وعمق الدلالة، ويروي لك قصة قائد سكن القلوب، وسارت ركابه تخب في فيافي الوجدان الإماراتي بصورة لا مثيل لها في تاريخ الأمم، ولا شبيه لها في حياة الناس تشعر بالتفوق على الآخرين، وتغمرك البهجة، وأنت تسير في الشارع مميزاً كونك تنتمي إلى مشروع زايد الإنساني، المشروع الذي جلل أخلاق أبنائه بالقيم العالية، وتوج ضمائرهم بشيم الناس الأوفياء، والأنقياء، والأتقياء الذين يسيرون في كل مكان وهم مكللون بمهارات الحب، مملؤون بالفرح يفيضون بمشاعر الأنفة والكبرياء الجميلة، فقط…