فيصل محمد الشمري
فيصل محمد الشمري
مستشار تحول رقمي وخبير تميز مؤسسي معتمد

لأجلك.. نمضي على خطى زايد

الإثنين ٠٥ ديسمبر ٢٠٢٢

«هدفنا الأول هو الإمارات وشعبها»، كلمة وثّق بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بوصلة الرؤية، وتوجهات المئوية، بمشاركة مع نخبة منتقاة من قيادات الوطن، وهي امتداد لحوارات القائد السابقة، وخطاباته الموجهة للشعب، ومنها خطابه قبل ستة أعوام لأبنائه مجندي الخدمة الوطنية، حيث نوه سموه إلى أن سواعد الأبناء هي التي تبني الأوطان وتطورها، وأن الدول ليست بالحجم وإنما بإرادة أبنائها، وواجب الدفاع عنها فرض، ويشمل ذلك السمعة الطيبة التي سيحفرها التاريخ بين صفحاته، موثقاً ماضياً تليداً، وحاضراً مبهراً، ومستقبلاً مشرقاً. إن نظام القيم الاجتماعية والأخلاقية الإماراتية مرتبط بأسلوب الحياة، في الماضي، والحاضر، واستمراريته في المستقبل، وجوهره الإنسان وبقاؤه في مواجهة التحديات، وأهم ممكناته استدامة تعزيز المفاهيم الأساسية للشعور بالانتماء، مثل المواطنة، والعمل، والمبادرات الإنتاجية، والإخلاص، والعطاء، مع المحافظة على العادات والتقاليد والأخلاق الإماراتية، ومن أهمها التسامح، والانفتاح على الآخرين. والهوية الوطنية لم تعد مسألة صعبة القياس، متعددة المفاهيم، بل أضحت لها مؤشرات أداء محددة، ستمكن من الحفاظ على تلاحم المجتمع، وتعزز الهوية والانتماء، لكن ذلك لم يعد يكفي طموح قيادتنا، فقائد المئوية يصبو إلى العلياء، والريادة والتميز، يعززه الانتماء، وأضحت مسؤولية الحفاظ على الهوية الوطنية مسؤولية الجميع، فالبرامج الثقافية الهادفة إلى خلق مجتمع فكري وإبداعي، مع قدرات مؤسسية تهدف لتطوير إمكانات الشباب، وتعزيز هويتهم منفردة،…

«COP27»

الإثنين ١٤ نوفمبر ٢٠٢٢

جاء الوفد الإماراتي الكبير، برئاسة صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، إلى قمة المناخ «COP27» في مدينة شرم الشيخ المصرية، مصحوباً بدعم من الشقيق لشقيقه، والأخ لأخيه، وتمنيات مخلصة لمصر الشقيقة بالتوفيق في قيادة العمل الجماعي الدولي لمواجهة التغير المناخي، فالتحدي خطره يعمّ الجميع، والاستجابة الجدية الفورية مطلوبة، ونموذج الشراكة الإماراتي المصري، نموذج عالمي بكل المقاييس، ومثال على ذلك، توقيع اتفاقية لتطوير مشروع طاقة رياح بقدرة 10 غيغاواط ضمن إطار «مبادرة الممر الأخضر» المصرية، لتحقيق تحول في الطاقة يسهم في توفير 42% من الطاقة المتجددة، بمزيج الطاقة في مصر بحلول 2035، ليسهم في خفض 9% تقريباً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الحالية، وتوفير آلاف الوظائف، ليس إلا مثالاً من نماذج مشرفة للشراكة الحقيقية ووحدة المصير. إن تصريح صاحب السموّ رئيس الدولة، بأن «الإمارات ماضية في تنفيذ مبادرات نوعية في الطاقة النظيفة، ونتطلع لاستضافة قادة العالم في (COP28) في العام المقبل»، لم يأت من فراغ، بل صاحبه الفعل قبل القول، فلقد حققت مبادرة الابتكار الزراعي للمناخ المشتركة بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية، والتي أطلقت في «COP26»، إنجازاً إضافياً، أعلن عنه في يوم الزراعة خلال مؤتمر «COP27»، بحضور وزيرة التغير المناخي والبيئة، مريم المهيري، ووزير الزراعة ومبعوث المناخ الأميركيَين، وتمثل في موافقة 23 شريكاً حكومياً على استثمار سبعة…

«COP 27»

الإثنين ٠٧ نوفمبر ٢٠٢٢

المصير المشترك، والنظرة المتفائلة للمستقبل.. عاملان مهمان يحفزان قفزات نوعية لآفاق طموحة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية الشقيقة. وتجديد الدولة دعمها لاستضافة مؤتمر وقمة المناخ (COP 27) لا يقتصر على هدف جمع قادة العالم ورفع سقف الطموح، لتحقيق إنجاز دولي مناخي فعال للعمل نحو تنفيذ التعهدات فحسب، بل ويعكس عملاً مؤسسياً وتنسيقاً مشتركاً على أعلى المستويات، تعكسه رئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لوفد الدولة إلى مؤتمر الأطراف (COP 27)، وبعضوية ممثلين لأكثر من 70 مؤسسة حكومية وخاصة من مسؤولين حكوميين وسياسيين ومفاوضين وقادة أعمال وشباب، ومع مشاركة أكثر من 190 دولة مشاركة في مؤتمر الأطراف، و11 محوراً استراتيجياً لمناقشة آليات تنفيذ التعهدات وإيجاد الحلول ومواجهة تداعيات تغير المناخ على مدار أسبوعين. ويأتي التركيز على ربط النتائج والمخرجات بين (مؤتمرَي الأطراف COP 27، و‎COP 28)، العام المقبل، بهدف إقامة شراكات استراتيجية وإيجاد حلول عملية لمعالجة تحديات ‎التغير المناخي. ولعل أهم الإنجازات العربية التي سبقت التظاهرة العالمية، إعلان إطلاق الاستراتيجية الوطنية المصرية للهيدروجين الأخضر، خلال مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، والتي ستستهدف زيادة في الناتج المحلي الإجمالي بما بين 10 مليارات و18 مليار دولار بحلول 2025، وتسهم في الاستحواذ على 8% من سوق الهيدروجين، مع مساعٍ لخفض كلفة إنتاج الهيدروجين الأخضر لتصل إلى 1.7 دولار/كغم عام…

صناعة الترفيه (3)

الإثنين ٢١ فبراير ٢٠٢٢

تشمل صناعة الترفيه كلاً من الأفلام ودور السينما واشتراكات التلفزيون وإنتاج الفيديو المنزلي الرقمي، وقدرت إيرادات شباك التذاكر 2019 بـ11مليار دولار (يشمل هذا الرقم أرباح إعلانات السينما البالغة 991 مليون دولار)، في السوق الأميركية فقط. وقدرت قيمة سوق وصناعة الترفيه والإعلام في الولايات المتحدة في عام 2020 بأكثر من 720.38 مليار دولار، أما قيمة سوق الترفيه والإعلام على الصعيد العالمي في عام 2015 فبلغت 1.72 تريليون دولار، واستطاع الارتفاع في العوائد لعام 2020 أن يجعل «مداخيل» هذه الصناعة والسوق تصل إلى 2.14 تريليون دولار، لكن الركود العالمي خفض قيمة سوق الترفيه والإعلام في جميع أنحاء العالم إلى تريليوني دولار، وتقديرات عام 2021 تتجاوز مستويات ما قبل «كوفيد-19» إلى 2.2 تريليون دولار. ولنتخيل الأثر الاقتصادي والقوة المالية لصناعة الترفيه، يمكن مقارنتها مع صناعات واقتصاديات أخرى، مثل صناعة التعدين والمناجم، التي أضافت في 2020 ما يقدر بـ0.9% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة فقط، بينما تتعاظم وتتنامى قيمة الصناعات التقنية والفنية والابداعية. وتوجد لدينا مبادرات لصناعات إبداعية، لكنها تحتاج إلى تكامل مؤسسي واهتمام ورعاية، لتنمو وتسهم تدريجياً بأثر اقتصادي متنامٍ ومستدام، فمازالت الحاضنات الإبداعية تعتمد على مبادرات محلية وجهود متفرقة، تفتقد مظلة اتحادية تشريعية ملزمة بالأخذ بالمحتوى الابداعي المحلي. ولاتزال عقدة الخواجة والتوجه للأسماء الكبيرة سيدة الموقف عند أخذ قرار تعاقدي،…

أمن الإمارات.. قيادة عالمية «1»

السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١

إن الجهود النوعية والحثيثة لحماية واستدامة الأمن والأمان، أحد أهم المكتسبات الوطنية، إن لم يكن أهمها على الإطلاق. بدأت هذه الجهود قبل ولادة الاتحاد، وتطورت محققة قفزات نوعية على مدار الـ50 عاماً الماضية، ولم تقتصر على العمل الشرطي التقليدي من تحقيق، ومقابلات للضحايا، والمشبوهين، بل تطورت إلى عمل مؤسسي دؤوب حقق تميزاً عالمياً في مستويات الخدمة والسعادة والنتائج. إن بدايات العمل الأمني بتأسيس المؤسسات الشرطية منذ الخمسينيات ببضع رجال شرطة، لتتطور عبر مراحل انتقلت من التأسيس إلى البناء، تلتها مرحلة التحديث والتطوير النوعي والاستراتيجي، لنصل اليوم ونحن نحتفل بالعام الخمسين ليوم الوطن، ونخطط للخمسين المقبلة، لمرحلة الريادة العالمية. إن هذه الجهود بقيادة سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، بمعية أبناء الوطن المخلصين الذين لم يألوا جهداً للحفاظ على المكتسبات، بل أثروها بتخطيط استراتيجي وبتطوير وابتكار ومقارنات معيارية، مكنت وزارة الداخلية من حصة الأسد في جوائز التميز المحلية والاتحادية، والتنافسية الإقليمية والعالمية، لتصبح نموذجاً مؤسسياً يدعم باقي الجهات المبتدئة في مسيرة التميز، ويوفر لها ممكّنات الرعاية والتدريب، وحتى التمكين لتتطور، في نموذج تنافسي إيجابي يهدف إلى تطوير العمل المؤسسي. وبينما نلاحظ أن البعض يتعمد عدم المشاركة في عمليات التقييم لأسباب متنوعة، تتصدر «الداخلية» مهما كانت المتغيرات أو تحديثات المعايير، فالهدف الأسمى أن تبقى الدولة الرقم (1)، وهذا ديدن…

إسكان

السبت ٢٥ سبتمبر ٢٠٢١

‏تنوعت مبادرات الإسكان للمواطنين في دولة الإمارات، ‏أولاها ما بدأه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، ‏حين أقام مساكن شعبية لمواطني إمارة دبي عام 1961. وبعد السادس من أغسطس 1966، شهدت المنطقة إعادة تعريف للنهضة الإنسانية، بما شيده الوالد الباني، منذ حكمه لأبوظبي، ووطّن البادية ونقل المدنية للصحراء، إذ شهدت الصحراء تحول الواحات إلى مدن عصرية تضم عناصر المدنية المتكاملة من مستشفيات، ومدارس، وطرق، ودوائر حكومية للتوظيف، وبنية تحتية مكنت من ولادة قطاع خاص ناشئ. ولم تقف المبادرات الإسكانية عند هذه النماذج النيرة من التحولات الحضارية، فتم تأسيس مؤسسات وهيئات متخصصة في أبوظبي، ولأن بعض التحديات تتطلب مبادرات غير تقليدية، نذكر منها قيام أحد الرؤساء السابقين للمجلس الوطني الاتحادي، برفع موضوع تحديات إسكان المواطنين إلى مجلس الوزراء، برئاسة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، ومنه إلى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي وجه بتأسيس «برنامج زايد للإسكان» الذي حل تحديات إسكان المواطنين. وجاء إنشاء برنامج زايد للإسكان ليسهم في إعادة تعريف التوطين والتخطيط الحضري في إمارات الدولة كافة، حيث أصدر خلال 20 عاماً من العطاء، أكثر من 67 ألف قرار دعم سكني، بقيمة جاوزت 17.5 مليار درهم، وذلك منذ إنشائه عام 1999 ولغاية العام 2019. إن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد…

حدّ الفقر أو الرفاه

السبت ١٨ سبتمبر ٢٠٢١

توجد العديد من شرائح المجتمع من الذين تعلو عفتهم وكرامتهم وبعض الكبرياء المحمود، على حاجتهم، لدرجة قد يبدون للآخرين أغنياء، فهم مؤمنون بأن غنى المال إلى زوال، وأن الغنى الحقيقي هو غنى النفس. ولقد جعلت الشريعة الغراء الذين لا يسألون الناس إلحافاً، ولا يستجدون الآخرين، من خير البشر، قال تعالى: «يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا» (البقرة 273). ومن قائمتهم: فئة من صغار الموظفين، لم تسمع بترقية منذ سنوات، وإن سعى أحدهم إلى تغيير وظيفته واجه تعنت مسؤوليه، لدرجة قد تتجاوز أحياناً شعور وحس المسؤولية، وتزداد المعاناة عند البعض بعد التقاعد. إن مكرمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الأخيرة، لم تقتصر على زيادة رواتب متقاعدي وزارة الداخلية من مواطني الشارقة بميزانية 40 مليوناً سنوياً، وبأثر رجعي يعود إلى ثلاث سنوات وحسب، بل إن الزيادة جاءت بعد دراسة ما يعرف بـ«حد الرفاه» أو «خط الفقر» في الإمارة، وهو مؤشر عالمي يقدر أدنى مستوى من الدخل تحتاجه الأسرة لتوفير مستوى معيشة ملائم، والقدرة على توفير تكاليف المتطلبات الضرورية كالمأكل والملبس. ولأهمية تحقيق السعادة، بحث صاحب السمو حاكم الإمارة الباسمة، عن حلول مركبة، إذ تم حصر كل المتقاعدين من كل الجهات من غير محلية الشارقة، وبلغ عددهم من الرجال والنساء…

زايد الملهم

السبت ١٤ أغسطس ٢٠٢١

مر علينا عيد جلوس الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي يصادف 6 أغسطس، مشبعاً بذكريات خالدة وإنجازات هائلة، وقفزات حضارية وإنسانية غير مسبوقة، توّجها تصريح سياسي في دولة عظمى بأن مستوى جاهزية بنيتهم التحتية والتقنية، يجب أن يتحسن ويتطور ليماثل وطن السعادة دولة الإمارات. وجاء إعلان سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، عن مبادرة «زايد الملهم» وتطوير منصة عالمية متكاملة للإلهام باسم الوالد المؤسس، لتكون مبادرة عالمية مهمة، أحوج ما نكون لها اليوم لتسهم في نقل رسالة والتزام إنساني للإيجابية والإلهام. إن ما حبانا الله به من نعم جاء ثمرة لإخلاص وعطاء وبناء وتخطيط مستمر منذ عام 1966، ولأن الشكر والحمد باب لدوام النعم، ولتخليد ذكرى الوالد المؤسس وإسهاماته وباقي الآباء المؤسسين، نوصي باعتماد يوم ذكرى عيد الجلوس يوماً وطنياً للإلهام الوطني، نستلهم منه العبر والدروس، التضحيات والظروف والصعاب، وحجم الجهود التي بُذلت لنصل اليوم إلى ما وصلنا إليه. كما أنها فرصة للتأكيد على أهمية العنصر البشري وتذكير القطاعات المتأخرة في تحقيق نسب التوطين المستهدفة بحجم الاستثمارات التي رصدتها القيادة لتعزيز كفاءة العنصر البشري، واستقطاب الكفاءات من شتى بقاع المعمورة لنقل المعرفة التخصصية وبناء القدرات. فأصحاب المناصب القيادية لولا برامج التطوير والتدريب والتعليم الوطنية ما…

المدير «الناقص»

السبت ٠٣ يوليو ٢٠٢١

تطرق بعض المغردين على «تويتر» أخيراً إلى استفحال ظاهرة المقابلات الشكلية لطالبي الوظيفة، بسبب الاختيار المسبق لشاغل الوظيفة، الأمر الذي أدى بالعديد من المتقدمين للوظائف أو الباحثين عنها إلى الوصول لمرحلة الإحباط وبناء قناعة بأن أي وظيفة يتقدمون لها تم مسبقاً اختيار من سيتم تعيينه، وهو الأمر الذي يعكس عودة نقيض الإدارة والقيادة النموذجية في تعامل البعض مع توليهم لمنصب ما. وأقتبس هنا مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن «أزمة وطننا العربي أزمة إدارة وقيادة»، حيث بدأ بعض الأشخاص بإعادة نمط سيئ معاكس ونقيض للمدارس والأساليب الإدارية الناجحة التي تقدر الشباب، فعكس البعض الآية. وبدلاً من محبة الناس واستغلال المنصب واستخدامه لخدمة وسعادة البشر، انعكست الآية وانشغلوا بعشق المنصب واستغلال الناس. والبعض يطلب من المتقدم للوظيفة أن يتوجه إلى ريادة الأعمال بدلاً من الوظيفة، بينما القائل والداعي موظف طوال عمره. وقد يتجاسر (قلة) في السخرية على المتقدم للوظيفة أثناء المقابلة، لكننا على ثقة بأنه سيظهر من سيحاسب هذا «المدير الناقص» ويعاقبه، وهو ما قرأنا عنه أخيراً في تغريدة انتشرت ورد عليها أحد أصحاب المعالي. فهذا السلوك مخالف لنهج القيادات الناجحة التي تقدم خلاصة خبرتها، وتعزز جهودهم نمو مؤسساتهم، وتسهم في بناء قيادات الصف الثاني والثالث وحتى الرابع، مع…