بريطانيا

أخبار الحكومة البريطانية قد تستعين بالجيش إثر “التهافت” على الوقود

الحكومة البريطانية قد تستعين بالجيش إثر “التهافت” على الوقود

الإثنين ٢٧ سبتمبر ٢٠٢١

تواصل التهافت على شراء وقود المحرّكات في بريطانيا الاثنين في ظل احتمال بأن يدفع النقص بسائقي الشاحنات جراء تداعيات كوفيد وبريكست، الحكومة للاستعانة بالجيش للقيام بعمليات التوصيل. وأفادت "رابطة تجار البترول" أن الوقود نفد من حوالي نصف المحطّات البالغ عددها 8000 في المملكة المتحدة الأحد، فيما شكّل السائقون طوابير طويلة لملء خزاناتهم. وأفاد رئيس الرابطة برايان مادرسن شبكة "بي بي سي" أن النقص أتى نتيجة "التهافت على شراء (الوقود) بكل بساطة". وفي خطوة طارئة، قال وزير الأعمال البريطاني كواسي كوارتنغ إنه علّق قوانين المنافسة في قطاع النفط لضمان تمكّن المورّدين من "تشارك معلومات أساسية والعمل معا بشكل أكثر فعالية لضمان تقليص الاضطرابات إلى أقصى حد". ويأتي ذلك فيما ذكرت وسائل إعلام المملكة المتحدة بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يدرس احتمال استدعاء قوات الجيش لإيصال الوقود إلى محطات البلاد. ولدى سؤاله عن الأمر نهاية الأسبوع، رفض وزير النقل غرانت شابس استبعاد طلب المساعدة من المؤسسة العسكرية. ويؤثر النقص في سائقي الشاحنات على الكثير من القطاعات بما في ذلك قطاع المواد الغذائية، رغم أن متجر "ألدي" الألماني شدد الاثنين على أنه لا يواجه مشاكل تتعلّق بإيصال البضائع إلى الكثير من فروعه في المملكة المتحدة. بدورها، أكدت شركة "شل" النفطية العملاقة بأنها "تعمل جاهدة لضمان إيصال الإمدادات إلى الزبائن". وأضافت في بيان…

أخبار بريطانيا ترفع الإمارات من قائمة السفر الحمراء

بريطانيا ترفع الإمارات من قائمة السفر الحمراء

الخميس ٠٥ أغسطس ٢٠٢١

اعلنت بريطانيا عن رفع الإمارات من قائمة السفر الحمراء للمملكة المتحدة لتصبح في «القائمة الصفراء» اعتباراً من ٨ أغسطس، وبموجبه سيُعفى المسافر من الحجر الفندقي لمدة 10 أيام. كما قررت السلطات البريطانية، إضافة كل من النمسا وألمانيا وسلوفينيا وسلوفاكيا ولاتفيا ورومانيا والنرويج إلى القائمة الخضراء، كما ورد في آخر تحديث لنظام إشارات المرور للسفر الدولي. وتعني هذه الخطوة أن الوافدين من هذه الوجهات يمكنهم تجنب الحجر الصحي عند الدخول إلى المملكة المتحدة، بغض النظر عن حالة التطعيم. كذلك سيتوجب عليهم إجراء اختبار واحد في غضون يومين من وصولهم، إضافة إلى تقديم فحص سلبي النتيجة قبل المغادرة إلى المملكة المتحدة. المصدر: الامارات اليوم

أخبار بريطانيا تكشف اليوم عن “نظام ضوئي مروري” للسفر الدولي

بريطانيا تكشف اليوم عن “نظام ضوئي مروري” للسفر الدولي

الإثنين ٠٥ أبريل ٢٠٢١

يكشف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن نظام ضوئي مروري جديد ليدير السفر الدولي وسط جائحة كورونا بعد 17 مايو. وسوف يعلن جونسون الذي من المتوقع أن يتحدث مساء اليوم الاثنين، عن نظام ضوئي من الأحمر والأصفر والأخضر للسكان في إنجلترا الذين يريدون الذهاب في عطلات إلى الخارج. وجاء في بيان من مكتب جونسون أنه سوف يتم إعطاء كل دولة تصنيف يحدد ما إذا كان المسافرون يحتاجون إلى حجر بعد العودة منها. وتعني الدول الواقعة تحت اللون الأخضر أن السكان سوف يحتاجون للخضوع لاختبارات فيروس كورونا قبل وبعد المغادرة ولكن لن يحتاجوا للخضوع لحجر عند العودة إلى إنجلترا. وتعني الدول الواقعة تحت اللونين الأصفر والأحمر أن المواطنين سوف يضطرون للخضوع لاختبارات والدخول في حجر صحي لدى عودتهم. وسوف يستند النظام إلى كم الأشخاص الذين تلقوا التطعيم في كل بلد، ومعدل الإصابة والمتغايرات الجديدة من فيروس كورونا وحصول البلد "على البيانات العلمية الموثوقة والتسلسل الجيني". وقال الناطق باسم المكتب: "من المبكر للغاية توقع الدول التي سوف تدرج على القائمة في الصيف.. وسوف تتم قراراتنا بناء على الأدلة المتاحة وقتها، كما أننا نواصل نصح الأشخاص بعد حجز عطلات سفر إلى الخارج". ومن غير الواضح كيف سيتم أخذ التطعيمات في الاعتبار بالنسبة للنظام الجديد ولكن من المتوقع أن يؤكد جونسون هذا في وقت…

أخبار بريطانيا تبدأ استخدام لقاح أكسفورد ضد كورونا

بريطانيا تبدأ استخدام لقاح أكسفورد ضد كورونا

الإثنين ٠٤ يناير ٢٠٢١

بدأت المملكة المتحدة اليوم التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد باستخدام لقاح المختبر البريطاني أسترازينيكا وجامعة أكسفورد في ظل تزايد أعداد الإصابات في البلاد. وتلقى مريض كلى بريطاني جرعة من اللقاح ليصبح أول شخص في العالم يحصل على اللقاح خارج التجارب السريرية بحسب ما أعلنته هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية. وأكد وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أن بدء استخدام لقاح ثان للوقاية من المرض طورته شركة أسترازينيكا بالتعاون مع جامعة أوكسفورد يعد انتصاراً للعلم في بريطانيا.. مشيراً إلى أنه سيكون طريقة الخلاص طويلة الأمد من الجائحة. وكانت الجهات التنظيمية البريطانية قد وافقت في 30 ديسمبر الماضي على الاستخدام الطارئ للقاح. وأطلقت بريطانيا مطلع ديسمبر 2020 برنامجاً موسعاً للتلقيح ضد فيروس كورونا باللقاح الذي طورته شركتا فايزر وبيونتيك. المصدر: وام

أخبار الاتحاد الأوروبي يوقع اتفاق «بريكست» عشية انفصال بريطانيا

الاتحاد الأوروبي يوقع اتفاق «بريكست» عشية انفصال بريطانيا

الأربعاء ٣٠ ديسمبر ٢٠٢٠

عشية خروج بريطانيا من السوق الأوروبية الموحدة، وقع مسؤولو الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، الاتفاق المبرم مع لندن لمرحلة ما بعد «بريكست». بدورهم، يصوت النواب البريطانيون، في وقت لاحق اليوم الأربعاء، على الاتفاق التجاري الذي سيحكم العلاقات بين لندن والاتحاد الأوروبي إثر خروج المملكة المتحدة منه نهائياً فيما يوقعه جونسون بالأحرف الأولى أيضاً. وخلال مراسم قصيرة في بروكسل، وقعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الاتفاق الذي سيدخل حيز التنفيذ غدا الخميس عند الساعة 23.00 بتوقيت جرينتش. وكتبت فون دير لايين في تغريدة «كان الطريق طويلا وحان الوقت الآن لترك بريسكت وراءنا. مستقبلنا يبنى في أوروبا». ورحب ميشال بـ«اتفاق عادل ومتوزان»، مشيداً بـ«الوحدة غير المسبوقة» التي أبدتها الدول الأعضاء في المفاوضات. ويوقع بوريس جونسون الاتفاق في وقت لاحق في لندن بعد نقل الوثائق الموقعة من جانب المسؤولين الأوروبيين جواً بطائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني. وقال جونسون، أمام مجلس العموم البريطاني المجتمع لمناقشة الاتفاق الأربعاء، إن بريطانيا ستصبح «جارة ودية وأفضل صديق وحليف يمكن للاتحاد الأوروبي الحصول عليه وسنعمل يداً بيدٍ عندما تكون قيمنا ومصالحنا على تناغم مع احترام رغبة الشعب البريطاني السيد بالعيش في ظل قوانينه الخاصة». وإقرار الاتفاق، الواقع في 1246 صفحة، الذي أبرم عشية عيد الميلاد، مضمون لأن حكومة بوريس جونسون تتمتع…

أخبار وزير الخارجية البريطاني: لا نستبعد فرض إجراءات إغلاق جديدة

وزير الخارجية البريطاني: لا نستبعد فرض إجراءات إغلاق جديدة

الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠٢٠

حذر وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب من أنه من الممكن فرض إجراءات إغلاق مرة ثانية في حال أخفقت الإجراءات الجديدة التي أعلن عنها رئيس الوزراء بوريس جونسون في السيطرة على فيروس كورونا. وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن راب قال إن فرض إغلاق مرة ثانية" هو ما نريد تجنبه"، ولكنه يبقى خيار لدى الحكومة في حال أخفقت بقية الخيارات. وأعرب راب عن أمله أنه في حال " التزم الجميع بالإجراءات" سوف تتمكن البلاد حينئذ من دخول فترة أعياد الميلاد بدون إجراءات إغلاق. وكان جونسون قد أعلن أمس عن سلسلة من الإجراءات الجديدة بهدف الحد من تفشي فيروس كورونا. المصدر: وكالات

أخبار وزير الصحة البريطاني: وصلنا إلى نقطة حاسمة في مواجهة كورونا

وزير الصحة البريطاني: وصلنا إلى نقطة حاسمة في مواجهة كورونا

الأحد ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك اليوم الأحد إن بلاده وصلت إلى نقطة حاسمة في مواجهتها لفيروس كورونا المستجد، محذرا من احتمال فرض إجراءات عزل عام للمرة الثانية إذا لم يتبع الناس القواعد الحكومية لوقف انتشار المرض. وشهدت حالات العدوى بكوفيد-19 تزايدا حادا فاق أربعة آلاف يوميا في الأسابيع الماضية في بريطانيا ووصف رئيس الوزراء بوريس جونسون وضع التفشي بأنه موجة ثانية بينما فرضت مناطق في أنحاء البلاد إجراءات وقيودا أكثر صرامة لاحتواء انتشار المرض. وقال هانكوك لقناة سكاي نيوز "تواجه البلاد نقطة حاسمة وأمامنا خيار. "الخيار هو أنه إما أن يتبع الجميع القواعد... أو سنضطر لاتخاذ مزيد من الإجراءات".وقال هانكوك في وقت لاحق لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن فرض إجراءات عزل عام للمرة ثانية خيار مطروح. وأضاف "لا أستبعد الأمر.. لا أريده أن يحدث". وأعلن جونسون أمس السبت فرض غرامة تصل إلى عشرة آلاف جنيه استرليني (12900 دولار) لمن يخالفون في إنجلترا قواعد جديدة تلزمهم بالعزل الذاتي إذا خالطوا مصابا بكوفيد-19. وإضافة إلى تشديد قيود التجمعات في أنحاء البلاد، فرضت مدن ومناطق في بريطانيا "إجراءات عزل محلية" تضع قيودا إضافية أكثر صرامة تتعلق بعدد ومكان اجتماع الأفراد. ولدى سؤاله عن تصريحات أدلى بها رئيس بلدية لندن صادق خان يوم الجمعة وقال فيها إن احتمالات فرض قيود جديدة في العاصمة…

أخبار بريطانيا قد تفرض قيوداً جديدة لاحتواء كورونا

بريطانيا قد تفرض قيوداً جديدة لاحتواء كورونا

السبت ٢٩ أغسطس ٢٠٢٠

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، اليوم السبت: إنه لا يستبعد فرض قيود جديدة في حالة حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد هذا الشتاء، قد تقتل 85 ألف شخص، وفقاً لتقرير حكومي.  وأوضح الوزير، لصحيفة «ذي تايمز»، أنه «في حال ازدادت الإصابات من جديد، سنضطر إلى اللجوء لعمليات إغلاق محلية واسعة للغاية، أو اتخاذ إجراءات إضافية على المستوى الوطني، نحن لا نستبعد ذلك، حتى وإن كنا لا نريد أن نرى ذلك». واعتبر أنه «يمكن تجنب» موجة ثانية، لكن ذلك «ليس سهلاً». وقال: «إن أسوأ سيناريو يمكن تصوره على نحو معقول هو: موسم إنفلونزا سيء، وزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وقضاء الناس وقتاً أطول داخل منازلهم». سجلت المملكة المتحدة، وهي الدولة الأوروبية الأكثر تضرراً بسبب الوباء، ما يقرب من 41500 وفاة من بين أكثر من 331 ألف حالة إيجابية، وتقرر كل من إنجلترا واسكتلندا إجراءاتها الخاصة للتعامل مع الوباء. وبحسب تقرير للجنة العلمية المسؤولة عن تقديم المشورة للحكومة، بشأن الوباء الذي عرضت مضمونه هيئة الإذاعة البريطانية مساء أمس الجمعة، قد يتسبب مرض كوفيد-19 في وفاة 85 ألف شخص في المملكة المتحدة بين يوليو 2020 ومارس 2021. ويقر التقرير، بأن بياناته مشوبة بعدم اليقين، لكنه يشير إلى أنه يمكن إعادة فرض القيود، على سبيل المثال في ما يتعلق بالاحتكاك…

أخبار استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل

استقالة وزير في الحكومة البريطانية على خلفية خرق مستشار جونسون للعزل

الثلاثاء ٢٦ مايو ٢٠٢٠

استقال وزير في الحكومة البريطانية الثلاثاء لتشكيكه بالتبريرات التي منحها دومينيك كامينغز، مستشار رئيس الوزراء بوريس جونسون، حول خرقه تدابير العزل. وأوضح وزير الدولة لشؤون اسكتلندا دوغلاس روس في تغريدة "لا تزال هناك نقاط من التوضيح (الذي قدمه كامينغز) تثير لدي بعض الشكوك"، وذلك غداة مؤتمر صحافي لكامينغز برر فيه أسباب خرقه للقيود. المصدر: البيان

أخبار تعاون إماراتي بريطاني لمعالجة التحدي العالمي الذي يشكله كورونا

تعاون إماراتي بريطاني لمعالجة التحدي العالمي الذي يشكله كورونا

الأربعاء ٠٨ أبريل ٢٠٢٠

أكدت الخارجية البريطانية إن الممكلة المتحدة ودولة الإمارات تتكاتفان لمعالجة التحدي العالمي الذي يشكله فيروس كورونا. وقال وزير شؤون الشرق الأوسط في الحكومة البريطانية، جيمس كليفرلي ، إن عرض شركة أبوظبي الوطنية للمعارض تقديم مركز إكسل لندن مجانا لتحويله إلى مستشفى نايتنغيل يُبرز مدى قوة علاقات الصداقة بين البلدين. وأضاف : " من خلال عمل بريطانيا مع دولة الإمارات وطيران الإمارات ، ساعدنا 345 مسافرا بريطانيا في العودة من دبي. وتقدم الوزير كليفرلي بالشكر لمعالي الدكتور أور قرقاش ، وزير الدولة للشؤون الخارجية على بذله من جهود، بما في ذلك الاتفاقية التي وُقعت يوم السبت. كانت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، أعلنت عن تعاونها مع الجهات الصحية المختصة في المملكة المتحدة لتحويل مركز ''إكسل لندن'' للمعارض والمؤتمرات التابع والمملوك بالكامل من قبل "أدنيك"، والذي يقع مقره في العاصمة البريطانية لندن، إلى مستشفى ميداني مؤقت لمحاربة فيروس (كوفيد - 19). وأعربت أدنيك عن تعاطفها مع المصابين من مختلف أنحاء العالم، مبينة ضرورة أن يلعب الجميع دوراً في مساندة الجهود الوطنية والدولية من خلال العمل مع السلطات الحكومية على مواجهة تفشي الوباء العالمي فيروس (كوفيد – 19) وحماية أرواح المواطنين، وأكدت على ثقتها في قدرة فرق العمل الطبية في المملكة المتحدة على تجاوز التحديات التي تفرضها هذه الأزمة. المصدر: البيان

أخبار بريطانيا: الهجوم على منشآت نفطية سعودية استفزازي وغير مقبول نهائيا

بريطانيا: الهجوم على منشآت نفطية سعودية استفزازي وغير مقبول نهائيا

الإثنين ١٦ سبتمبر ٢٠١٩

أدانت الحكومة البريطانية الهجوم الإرهابي على منشآت شركة " أرامكو " السعودية، مشددة على أن تهديد المناطق المدنية والبنية التحتية التجارية خطير واستفزازي وغير مقبول نهائيا. كما إن هذا التصعيد يقوّض الجهود المبذولة بقيادة الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن. وقال ناطق باسم وزارة الخارجية: " تدين المملكة المتحدة الاعتداء المتهور بطائرة مسيّرة على منشآت أرامكو النفطية في المملكة العربية السعودية صباح اليوم، والذي أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن تنفيذه". وأضاف : " إن تهديد المناطق المدنية والبنية التحتية التجارية خطير واستفزازي وغير مقبول نهائيا. كما إن هذا التصعيد يقوّض الجهود المبذولة بقيادة الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن". وطالب الحوثيين بالتوقف فورا عن شن اعتداءات كهذه. وتظل المملكة المتحدة ملتزمة بدعم أمن السعودية، وتحقيق الوصول إلى حل سياسي للصراع المدمر في اليمن. المصدر: البيان

أخبار وثائق: بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت من “الاتحاد الأوروبي” دون اتفاق

وثائق: بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت من “الاتحاد الأوروبي” دون اتفاق

الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩

أظهرت وثائق حكومية مسربة لصحيفة صنداي تايمز أن بريطانيا ستواجه نقصا في الوقود والغذاء والدواء إذا خرجت من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق انتقالي، إذ ستتسبب هذه الخطوة في تكدس بالموانئ وإقامة حواجز حدودية في أيرلندا. وقالت الصحيفة إن التقرير الذي أعدته وزارة شؤون مجلس الوزراء حددت الآثار الأكثر ترجيحا لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق وليس أسوأ السيناريوهات. لكن مايكل جوف الوزير المسؤول عن تنسيق الاستعدادات للخروج دون اتفاق رفض ذلك قائلا إن الوثائق تمثل "السيناريو الأسوأ" وإن الحكومة سرعت وتيرة التخطيط للخروج في الأسابيع الثلاثة الأخيرة. وقالت الصحيفة إن ما يصل إلى 85 % من الشاحنات التي تستخدم الطرق الرئيسية العابرة للقنال الإنجليزي "قد لا تكون جاهزة" لدفع رسوم جمارك فرنسية بما يعني أن الاضطرابات في الموانئ قد تستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر قبل أن تتحسن حركة نقل البضائع. وأضافت الصحيفة أن الحكومة تعتقد أيضا بأن من المرجح إقامة حواجز بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، إذ ستثبت الخطط الحالية لتجنب عمليات التفتيش الموسعة أنها غير قابلة للاستمرار. وقالت الصحيفة إن الملف الذي "أعدته وزارة شؤون مجلس الوزراء هذا الشهر باسم (العملية يلوهامر)... أعطى لمحة نادرة عن التخطيط السري الذي تقوم به الحكومة لتجنب انهيار كارثي للبنية التحتية للبلاد". وأضافت "الملف الذي يحمل تصنيف…