صحة

منوعات فيروس البرد الشائع يقتل أوراماً سرطانية

فيروس البرد الشائع يقتل أوراماً سرطانية

الإثنين ١٨ يونيو ٢٠١٢

في خطوة هامة لتطوير علاج جديد للسرطان تمكّن علماء بريطانيون من اكتشاف كيف يمكن لفيروس البرد الشائع أن يقتل الأورام السرطانية وحث استجابة الجهاز المناعي كما لو كان لقاحاً عندما يتم حقنه في مجري الدم. ويقول العلماء إنه بشنّ هجوم على خلايا الدم يتم حماية الفيروس بالأجسام المضادة في مجري الدم والتي كان يمكن لها أن تحيد قدرتها على محاربة السرطان. وتقترح الدراسة إمكانية حقن مثل تلك العلاجات في مجري الدم في زيارات روتينية للمرضى في العيادات الخارجية للمستشفيات، كما يحدث في العلاج الكيمائي، ما يجعلها عقاقير مناسبة لعلاج سلسلة من الأمراض السرطانية. وقد أكدت الدراسة التي أجريت على 10 مرضى مصابين بسرطان الأمعاء في مراحله المتقدمة أن عقار reovirus يهاجم على جبهتين، فهو يقتل الخلايا السرطانية مباشرة ويحث الجهاز المناعي للرد على الهجوم، ما يساعد على إزالة ما تبقى من الخلايا السرطانية. ويقول أحد الخبراء إن "العلاجات الفيروسية مثل reovirus تبدو واعدة بحق في التجارب على المرضى. وتمنحنا هذه الدراسة أخباراً جيدة جداً حول إمكانية الاستعانة بتلك الطرق العلاجية بمجرد حقن بسيط في مجرى الدم". ويقول الباحث إن العلاجات الفيروسية كانت تعمل فقط إذا ما تم حقنها مباشرة داخل الأورام السرطانية، ما حد من استخدامها بتوسع في علاج الأمراض السرطانية الأخرى. وأضاف "ولكن اكتشاف إمكانية استخدامها للقيام بهجوم على…

منوعات سوري يسعى لدخول “غينيس” بالتبرع بالدم

سوري يسعى لدخول “غينيس” بالتبرع بالدم

الأحد ١٧ يونيو ٢٠١٢

كشف رجل سوري في العقد الخامس من عمره، قام بالتبرع بالدم نحو 195 مرة، أنه يسعى لدخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، كأكثر الأشخاص تبرعاً بالدم في العالم، مشيراً إلى أنه يحتل حالياً مركزاً متقدماً بين أكثر 20 شخص تبرعوا بدمائهم على المستوى العالمي. ويُعد علي محمود سليمان، وعمره 52 عاماً، "المتبرع الأول بالدم على مستوى سوريا"، ويجري تكريمه سنوياً، خلال الاحتفال الذي تقيمه إدارة نقل الدم، بمناسبة "اليوم العالمي للتبرع بالدم"، الذي يصادف 14 يونيو/ حزيران من كل عام، كما تم تكريمه من قبل محافظة حمص، وعدد من الهيئات الرسمية. ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن سليمان قوله إنه بدأ بعملية التبرع ببنما كان عمره 19 عاماً، "إيماناً منه بأهمية هذا العمل، ودوره في إنقاذ حياة المرضى"، مؤكداً مواصلته التبرع بالدم لتقديم الخدمات الإنسانية للمرضى، ولتحقيق العدد الذي يؤهله لدخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية. وأضاف أنه يتمتع بصحة جيدة، وخضاب ممتاز، ويعتمد في غذائه على وجبة رئيسية واحدة، هي وجبة الغداء، بالإضافة إلى فطور وعشاء خفيفين، ولا تخلو وجباته من زيت الزيتون الخريج، مشيراً إلى أنه يحتل حالياً المرتبة الأولى في سوريا، ومن بين الأربعة الأوائل عربياً، والعشرين عالمياً. من جانبه، قال الدكتور مهند خضور، رئيس فرع بنك الدم في حمص، إن المتبرع سليمان لا يزال يتمتع بصحة جيدة، وخضابه…

منوعات فتاة بريطانية نامت في أبريل واستيقظت في يونيو

فتاة بريطانية نامت في أبريل واستيقظت في يونيو

السبت ١٦ يونيو ٢٠١٢

نامت فتاة بريطانية في الـ 15 من العمر في ابريل واستيقظت في يونيو من العام الحالي، جراء معاناتها من اضطراب عصبي نادر يجلعها تغط في النوم عدة أشهر في كل مرة. وقالت صحيفة "صن" اليوم الخميس إن ستيسي كومفورد فوتت امتحانات الشهادة الثانوية بعد أن نامت شهرين ولم تستيقظ سوى الأسبوع الماضي، وهي واحدة من 1000 شخص في العالم يعانون من اعراض ليفين كلين المعروفة أيضاً باسم مرض "النوم الجميل". واضافت أن ستيسي تنام لمدة 20 ساعة في اليوم وتستيقظ فقط لتناول رشفة ماء أو لاستخدام الحمام، وتقوم والدتها بيرني (53 عاماً) بادخال بعض الأطعمة في فمها لابقائها على قيد الحياة. واشارت الصحيفة إلى أن ستيسي تأمل أن تتمكن من العودة إلى المدرسة بدوام جزئي، واعترفت أنها فوتت 9 امتحانات وكذلك عيد ميلادها الذي صادف في نوفمبر الماضي بسبب نومها المستمر. ونقلت عن الفتاة قولها "إن الناس لم يصدقوها من قبل وكان ذلك أصعب شيء تواجهه، وكان اساتذتها يستغربون كلما طلبت إذناً للعودة إلى منزلها جراء شعورها بالتعب وحاجتها للنوم، لكن الوضع تغيّر الآن بعد أن علموا بمعاناتها من مرض النوم الجميل". وقالت الصحيفة إن ستيسي بدأت تعاني من أعراض النوم المتواصل بالعام الماضي، غير أن الأطباء لم يتمكنوا من تشخيص حالتها إلا في مارس الماضي، وكانوا يعتقدون من قبل…

منوعات الأطفال الأكثر تأثراً بضربات الشمس

الأطفال الأكثر تأثراً بضربات الشمس

السبت ١٦ يونيو ٢٠١٢

كشفت دراسات أجريت مؤخراً أن أكثر من يتأثر بالضربات الحرارية هم الأطفال والمسنون والمرضى، الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك المرضى الذين يتناولون الأدوية التي تتداخل مع التعرق هم أيضا عرضة لمخاطر الإصابة بضربة الشمس، حيث تعمل تلك الآلية على الحفاظ على درجة حرارة الجسم والمقدرة على التحكم في ذلك تكون ضعيفة. ارتفاع معدل الوفيات عند الأطفال وكبار السن بسبب الظروف البيئية يؤثر الحر الشديد والظروف البيئية على جميع الأجناس، ولكن يبلغ معدل الوفيات السنوي عند أصحاب البشرة السوداء منه 3 أضعاف، مقارنة بأصحاب البشرة البيضاء، كما يبلغ معدل الوفيات السنوي بسبب الظروف البيئية عند الرجال أكثر بالضعف منه عند النساء، ويبقى تأثر الرضع والأطفال وكبار السن بضربة شمس أكبر من الشباب والبالغين الأصحاء. وتتجاوز ضربة الشمس فيها درجة حرارة الجسم 41 درجة مئوية، ومع ذلك عندما يتعرض المريض لدرجات حرارة باردة أثناء النقل في سيارات الإسعاف أو الكشف في قسم الطوارئ، وتقاس درجة الحرارة قد تعود إلى درجة حرارة أقل بكثير من 41 درجة مئوية، كما أن بعض المرضى قد يحتفظ بالقدرة على التعرق، في الحالات البسيطة والحالات التي يمكن تدارك علاجها مبكراً. لهذا يجب عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، خاصة في وقت الذروة وقت تعامد الشمس، والاكثار من شرب السوائل لتعويض ما يفقده الجسم…

منوعات السياحة التجميلية ترف أم ضرورة إجتماعية؟

السياحة التجميلية ترف أم ضرورة إجتماعية؟

الجمعة ١٥ يونيو ٢٠١٢

لم تنعم امرأة بريطانية في الخامسة والأربعين من العمر طويلاً بالمظهر الجديد لنهديها بعد إجرائها عملية لتكبيرهما في تونس، حيث انفجر واحد منهما بينما كانت تأخذ حماماً ساخناً. قالت إليسون تشابمان أنها عانت من تجربة قاسية. تفتح هذه الحادثة الباب على موضوع السياحة التجميلية التي تجري في إطار رحلات خاصة، والمسألة لا تقف عند هذا الحد لأنها يمكن أن تؤدي إلى تعقيدات كبيرة تكلّف المريض أكثر من المبالغ التي اعتقد أنه وفرها.   تشيرالإحصائيات إلى أن عدد المنتفعين الأجانب من عمليات التجميل يقدر بـ 20 بالمئة في تونس و 40 بالمئة في لبنان. والملفت للنظر أن عدد الرجال يصل إلى 30 بالمئة من مرتادي عمليات التجميل في لبنان، بينما تصل نسبتهم إلى 20 بالمئة في تونس. وغالبية الأجانب قاصدو تونس والمغرب لأجل عمليات التجميل يأتون من أوروبا، بينما الذين يقصدون لبنان غالبيتهم من الخليجيين. فما الذي يشجع على هذه السياحة التجميلية؟ وهل هذه العمليات للتوفير أم لا؟ الدكتور غطاس داوود، جراح تجميل في باريس، يرى أن ما يشجع على هذه العمليات التجميلية هي أن كلفتها أقل بكثير من الكلفة في البلد الذي يعيش فيه المنتفع. وبرأي الدكتور داوود ليس هناك من سبب آخر يدفع المريض للذهاب إلى بلد آخر من أجل إجراء عملية تجميلية. لكن ينسى الكثيرون التعقيدات التي قد…

منوعات أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار

أمراض الصيف تهاجم الأطفال دون سابق إنذار

السبت ٠٩ يونيو ٢٠١٢

كشف الدكتور هشام الخطيب اختصاصي اول طب اطفال في هيئة الصحة بدبي أن التسمم الغذائي وامراض العيون والحساسية الاكثر انتشارا خلال فصل الصيف بين الاطفال، وتعتبر النزلات المعوية وضربات الشمس وامراض الجهاز التنفسي بسبب ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة أكثر هذه الامراض خطورة. وأوضح الدكتور هشام أنه مع بداية الاجازة المدرسية وفصل الصيف والسفر من مكان لآخر يبدأ الاهل والاطفال الاستعداد لقضاء عطلة الصيف، ولكي تكتمل الاجازة دون أي مشاكل للأهل والاطفال فلابد من ذكر بعض الاحتياطات اللازمة التي لابد من الاخذ بها من النواحي الصحية. وأكد على ضرورة مراقبة الاطفال بشكل متواصل سواء اكان ذلك خارج البيت ام داخله حيث ان الاطفال يقضون معظم وقتهم خارج البيت ويكونون عرضة لدرجة حرارة ورطوبة عاليتين، وبالتالي لابد من اختيار الوقت المناسب . وتحديد الفترة الزمنية حتى لا يتعرض الاطفال لضربات الشمس مما قد يسبب لهم بعض المشاكل كارتفاع درجة الحرارة والاعياء والقيء والصداع، عدا ذلك تعرضهم لحوادث الطرق، ونصحهم بعدم اللعب الا في الاماكن المخصصة للعب وتحذيرهم من عدم الاكل خارج المنزل وخاصة المأكولات غير الخاضعة للرقابة الصحية لتجنب اصابتهم ببعض المشاكل المعوية. رقابة صحية واضاف عند استخدام المسابح يجب على الاهل التأكد من ان هذه المسابح خاضعة للرقابة الصحية والتنظيف والتعقيم المستمر حتى لا يتعرض الاطفال لبعض المشاكل الصحية كالتهابات الجهاز…

منوعات السولاريوم صرعة الفتيات… ولكن

السولاريوم صرعة الفتيات… ولكن

الخميس ٠٧ يونيو ٢٠١٢

السولاريوم آخر صيحة في الموضة التجميلية، خصوصاً بعدما أصبح اللون الأسمر هوس الفتيات. يمنح السولاريوم اللون الأسمر للبشرة من خلال عملية مصطنعة وسريعة نوعاً ما لشحن الكهرباء التي ترسل الى الجسم. وهذا النوع من الأجهزة يعطي البشرة لوناً برونزياً يدوم طويلاً. أضرار السولاريوم الأشعة التي يعطيها السولاريوم للجسم تشبه الأشعة ما فوق البنفسجية التي ترسلها الشمس على خط الإستواء في الفترة الممتدة بين الساعة الـ11 قبل الظهر الى الساعة الثانية بعد الظهر. هذا النوع من الأشعة خطر جداً على صحة البشرة. أولاً، يعتبر السولاريوم السبب الرئيس للإصابة بسرطان الجلد، وقد أثبتت الدراسات أنّ التعرض لهذه الأشعة يزيد الإصابة بسرطان الجلد بحوالي 75%. كيف يمكن الحصول على بشرة برونزية بشكل طبيعي؟ تبقى الشمس المصدر الأفضل للحصول على بشرة برونزية. فهي تمنح الجسم جرعة مميزة من الفيتامين د الذي يمنع الإصابة بهشاشة العظام. لذلك، ينصح بالتعرض لأشعة الشمس يومياً لمدة 15 الى 20 دقيقة مع استخدام واق لحماية الجلد من الحروق. كما يفضل عدم التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 11 صباحاً والثالثة بعد الظهر. وتجدر الإشارة الى أنّه يجب شرب كمية وفيرة من المياه عند التعرض للشمس لتجنب الإصابة بالجفاف. المصدر: أنا زهرة