منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

دبي راشد

آراء

كل صفات القائد الاستثنائي تجمعت فيه، فصنع معجزة استثنائية، ملأت الدنيا إعجاباً وروعة ودهشة، مازال بيننا بفكره وإنجازاته، رغم رحيله عنا قبل 30 عاماً. هو الوالد والقائد الشيخ راشد بن سعيد، مهندس نهضة دبي وباني مجدها، هو الذي اتفقت رؤيته مع رؤية رفيقه وأخيه الراحل الشيخ زايد، فأسسا دولة الاتحاد، فوحدا البيت ورفعا البناء، فكبرت المعجزة التي تثير كل يوم إعجاب العالم.

في ذكرى رحيله، يقول محمد بن راشد مستحضراً ذكراه، وهو الذي تشرب ونهل من مدرسة والده في القيادة «كان قليل الكلام، كثير التفكر، نظرته عميقة كبحر واسع، يومه يبدأ قبل الناس، وأحلامه تتجاوز سنواته، محباً لزوجته لطيفة، عاشقاً لدبي، مخلصاً للاتحاد، رحل بهدوء بعد أن ملأ الدنيا ضجيجاً بأعماله، وما زالت». هنا يلخص محمد بن راشد سيرة هذا القائد بكلمات تتجاوز الرثاء، إلى تجديد العهد لمهندس دبي، بالاستمرار على نهجه والتأسي بمآثره وتوسيع مدرسته في القيادة والإدارة التي أثبتت قدرة غير عادية على تحقيق الطموحات، لهدف واحد هو رفعة الوطن وتقدمه وتنافسيته ورغد شعبه.

في ذكرى رحيل راشد نستحضر الإرادة والتحدي والقدرة الفائقة على تجاوز الصعاب وبراعة التخطيط وهندسة المستقبل، والاستفادة القصوى من كل الإمكانات واستغلال الطاقات، ويروي عدد ممن عاصروا راشد، كيف كان يدعم التجار، ويوفر لهم كل الدعم، لأنه كان يؤمن أن دعمهم مصلحة وطنية يستفيد منها الجميع، فأسسوا كيانات اقتصادية ما زالت رافداً أساسياً لقوة اقتصاد دبي وقدرته التنافسية.

وراء كل منشأة أسسها في دبي قصة وحكاية تروي إخلاص هذا القائد من أجل وطنه وأبناء شعبه، سواء إنشاء مطار دبي وكيف حشد التجار دعماً للمشروع في الخمسينات أو ميناء جبل علي ونظرته البعيدة لأهمية المشروع الذي تحوّل لواحد من أهم موانئ العالم رغم استغراب أهالي دبي من المشروع وبعده عن وسط المدينة، أو توسعة وتعميق الخور وتوفير التمويل لذلك ليتحول إلى شريان الحياة الأول وعنوان التجارة في دبي، أو شق الطرق وتأسيس شركة الكهرباء والماء وتأسيس بنك دبي الإسلامي وبنك دبي الوطني وشركات دوبال ودوكاب وبناء المستشفيات والمدارس، والمركز التجاري باكورة ناطحات السحاب، ليس في دبي بل في المنطقة، واللافت أن كل تلك المؤسسات والمنشآت لا تزال تشكل عصب اقتصاد دبي وحيويته.

المهم أن رؤيته للمستقبل كانت ناجحة إلى حد الذهول، وأثبتت صوابيتها حتى صارت إلهاماً للآخرين عبر العالم، بل نظرية في تأسيس المدن وتطويرها ونقلها إلى التنافسية العالمية، بالاعتماد على النفس والفكر الوطني، فامتلك الإرادة وحسن التخطيط، فقرر ونفذ، وكانت النتيجة كما نراها اليوم تتجلى في كل ما يحيط بنا.

غيابه كان خسارة كبيرة، وتصدعت برحيله الكثير من القلوب، لكن الراية، نفس الراية، ما زالت مرفوعة بيد القائد محمد بن راشد، الذي واصل المسيرة وحمل نفس الفكر ونفذ نفس النهج، وأكمل على المنجز، حتى جعل من دبي أيقونة عالمية، وعروس المدن، ولو كان راشد بيننا اليوم، لرأى الراية تزداد علواً، ودبي جوهرة المدن، وتنافسية الإمارات لا تضاهى. رحمة الله على راشد الذي جعلنا نفاخر الدنيا، ليس بالوطن فقط بل بقيادته أيضاً التي صنعت المستحيل.

المصدر: البيان