منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

«معاً أبداً».. الشراكة قوة

آراء

وسط حالة التشظي وعدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة العربية، يظهر التحالف الاستراتيجي الإماراتي السعودي، كعمود فقري صلب يحمي المنطقة، أعاد بناء أمنها، تحت مظلة تحميها من الأطماع الإقليمية، فأثبت التحالف قوته ومتانته في وجه أزمات المنطقة، حتى غدا نواة للعمل العربي المشترك بسبب قوة الأداء وفاعليته، المستند إلى ما تمتلكه الدولتان من قدرات هائلة تستطيع التعامل مع أية متغيرات أو تقلبات إقليمية.

من هنا، تبدو احتفالات الإمارات باليوم الوطني السعودي الـ 90 الذي يصادف اليوم، تعبيراً رمزياً، رسمياً وشعبياً، عن وحدة الحال، الذي يستند إلى علاقات تاريخية أسس لها قادة البلدين منذ عشرات السنين، ولا زالوا يواصلون توسيعها، لضمان مستقبل مشترك، يزيد تشابك الشعبين وينقلهما إلى واقع أكثر نماء ورخاء وازدهاراً، وما نشهده اليوم من نهضة في البلدين ومن تشكيلهما ثقلاً سياسياً واقتصادياً وعسكرياً يحسب حسابه إقليمياً وعالمياً، ما هو إلا تجليات تلك العلاقة التي تثمر خيراً لصالح الشعوب العربية واستقرار المنطقة.

ربما تتلاقى المصالح وتتقاطع لتشكيل أي تحالف بين دولتين أو أكثر، لكن النموذج الإماراتي السعودي يتقدم الرؤية والتفكير الواحد، لدى قيادة البلدين، على المصالح، لتشكيل علاقة عضوية دائمة تؤمن بالمصير المشترك، لذلك تأتي النتائج والمنافع أكثر تلبية لطموحات شعبي البلدين نحو مستقبل أكثر أمناً واستقراراً، والانصهار في مسار واحد يزيد الدولتين قوة على قوة.

ومن بوابة هذا التحالف تمكّن البلدان من تحقيق إنجازات كبرى، من شواهدها لجم مشاريع الهيمنة على المنطقة من القوى الإقليمية ومن الجماعات الإرهابية، وبالتالي حماية الأمن القومي العربي وصيانته بعد الضربات التي تعرض لها في العقد الأخير، وما تسببت به من ضرر كبير، فجاء هذا التحالف ليكون قاعدة لتفعيل العمل العربي المشترك بآليات أكثر حيوية وأكثر استجابة للمتغيرات الإقليمية والعالمية، وتأكيداً للحضور العربي في المحافل الدولية والتأثير بالقرار الدولي بما يخدم مصالح الأمة.

وعدا عن ذلك، وعن الإنجازات التنموية، فإن أبرز إنجازات هذا التحالف هو تقديم الصورة الحقيقية للمنطقة، بعد أن تعمّد أصحاب الفكر الضال والمتطرف من تشويهها، فأعاد التحالف تقديمها وتقديم الإنسان فيها للعالم باعتبارها منطقة آمنة للعيش والاستثمار والعمل، بل إنها من أفضل مناطق العالم لذلك، خاصة أنها تزخر بفرص نوعية للمواهب والعقول والابتكار والإبداع تنافس فيه أعرق الدول، ليصنع التحالف بذلك أملاً جديداً في المنطقة، ويبعث رسالة حضارية للعالم بأن المنطقة ليس وكراً للإرهاب، بل مركز للتسامح والسلام والبناء والإنجاز والمشاركة في حل القضايا والتحديات العالمية من موقع المؤثر فيها لا المتأثر منها.

إن هذه العلاقة المثالية التي وصلت إلى تكامل يتجاوز الاقتصادي والاجتماعي والشعبي، إلى وحدة التوجهات السياسية، أصبحت في ظل الواقع الإقليمي ضرورة وحاجة دائمة لاستقرار المنطقة، وقيادة التحولات فيها، التي تخدم الأهداف الاستراتيجية العليا، ليس للبلدين فقط، بل لمجمل المنطقة، وما الخطط المعلنة بين البلدين والتشابك الاقتصادي والأمني والاجتماعي، والتقاء إرادة قيادة البلدين نحو التغيير الإيجابي في المنطقة، إلا بشرى بفوائد لا تتوقف ولا تنتهي من علاقة شعارها وجوهرها «معاً أبداً»، تأكيداً لمعنى قوة الشراكة.

المصدر: البيان