أحمد الحناكي
أحمد الحناكي
كاتب في صحيفة الحياة اللندنية

وطني الحبيب وهل أحب سواه

السبت ٢٣ سبتمبر ٢٠١٧

تنشر مقالتي تزامناً مع الاحتفال بالذكرى المجيدة ليومنا الوطني الخالد، عندما تم إعلان المملكة العربية السعودية، بعد أن تم توحيدها من شرقها إلى غربها، ومن جنوبها إلى شمالها، بدءاً من العاصمة الرياض، على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، وجنوده الأوفياء أسلافنا الأبطال. طالبت من قبل، وأطالب اليوم وغداً بأن تخلّد ذكرى هذا اليوم بفيلم سينمائي، لتتعرف الأجيال الحالية والمستقبلية على نشأة الوطن وملحمة التوحيد، ولعلني أوضح هنا معلومة يعرفها البعض وليس الكل، وسبق أن كتب عنها البريطاني روبرت فيسك، هي أن الوطن ليس الحكومة، فالوطن أسمى وأكبر من الجميع، وفي كل أنحاء المعمورة لا يختلف اثنان في حب وطنهم، إلا العملاء أو الخونة. أكرر دائماً أن نسمو بالوطن عن خلافاتنا، فكلنا نحبه وهو يضمنا ويرعانا، فلا نزايد عليه. لعل بعض محبي الدراما يتذكرون بعض الأفلام والمسلسلات المصرية التي سلطت الضوء على المساجين أو المعتقلين، وكيفية رد فعلهم عندما حدثت «نكسة 67» أو «حرب 6 تشرين الأول (أكتوبر)»، وكيف تفاعلوا بقوة وحماسة بالغة مع الأخبار عن الانتصارات، والصدمة الكبيرة مع الإخفاقات، بعيداً عن أنهم كانوا معارضين لنظام الحكم آنذاك، أو أن بعض المساجين ارتكب جرائم كبيرة، إنما كل هذا لا يلغي وطنيته. وفي الكويت، لم يجد صدام حسين مواطن أو مواطنة يقبلون أن يتحالفوا معه، حتى من…

هل يتساوى الفاسدون؟

السبت ٢٦ أغسطس ٢٠١٧

أشعر بالحنق كثيراً عندما يتبجح أحدهم بالقول إن السرقة واحدة؛ أن تسرق ريالاً أو أن تسرق ملياراً فكلاهما جريمة متساوية. هذا نفاق واضح واستهانة بالبشر والناس، فليس من المنطق أن من يسرق ريالاً ليشتري خبزاً لأطفاله كمن يسرق ملياراً ليشتري مرتزقة وأبواقاً وضمائر، وأحياناً لا يشتري بل يكنزها حتى يموت. كنا مجموعة من الأصدقاء نتحدث عن الخيانة الزوجية، وأجمعنا على أن الخيانة واحدة، إلا واحداً منا، وهو أكبر سناً وحكمة، فقال إن الذين ينتهكون القيم إجمالا ليسواً أصابع واحدة، وردة الفعل تجاههم تختلف، فمثلاً هناك من خان مرة واحدة في ظروف متكالبة وصعبة، وهو وحيد، ومع ذلك كتم الأمر حتى عن نفسه. وهناك من يعملها لكنه يحرص أشد الحرص على ألا تعلم زوجته، فهو لا يعرف ماذا يقول لها لو اكتشفت، والأسوأ هو الذي يعملها غير آبه إذا عرفت زوجته أم لا، لكنه يعرف طبعاً عن أنه كان مخطئاً، إنما الأسوأ على الإطلاق هو ذلك الذي يعملها ويكاد أن يعلنها ويقول: «نعم ومن حقي»، بكل صفاقة، رامياً بمشاعر زوجته عرض الحائط. وعلى هذا المنوال تستطيع أن تطبق المثال السابق على كثير من القيم، كالكرم والشجاعة والوفاء وغيرها. قصة الكاتب الروسي أنطون تشيخوف، التي صنفت بأنها أفضل قصة قصيرة في العالم، عن رب المنزل الذي يستدعي العاملة ومرتبها 40 روبلاً في…

«صانع الابتسامة» .. يسرقها ويرحل

السبت ١٩ أغسطس ٢٠١٧

عبدالحسين عبدالرضا الفنان العملاق ترجل ومضى بعد أن صنع الابتسامة وانتزع منا الضحكة وزرع القهقهة. أبو عدنان الفنان الكويتي الأشهر خليجياً ومن الأشهر عربياً كان إلى وفاته مبدعاً ومبتكراً تغلبه ظرافته على جديته. قدم الكوميدي الكبير فناً ملتزماً من دون إسفاف أو ابتذال، وشارك مع زملاء دربه سعد الفرج وخالد النفيسي وعبدالله الصلال وعلي المفيدي وغانم الصالح وعبدالعزيز النمش ومحمد جابر وحياة الفهد وسعاد عبدالله ومريم الغضبان ومريم الصالح وهيفاء عادل واستقلال أحمد في الكثير من المسرحيات والمسلسلات، لعل من أشهرها 30 يوم حب، وباي باي لندن، وباي باي عرب، وسيف العرب، وسوق المناخ، وبني صامت، وعزوبي السالمية كمسرحيات، أما المسلسلات فلن ننسى درب الزلق، وفريج العتاوية، فهما بحق قطع فنية تعكس الواقع الكويتي بداية بماضيها العتيد وبأيام الشقاء والكدح ثم أيام الانتخابات ودهاليزها وأسرارها. قبل حوالى 35 عاماً تعرضت لحادثة كبيرة وأنا في طريقي إلى مدينة الخرج، ومكثت في المستشفى حوالى الشهر، وفي تلك الفترة تبرع أخي عبدالرحمن وجلب لي أشرطة مسلسلي درب الزلق وفريج العتاوية، وأصبحت هذه الأشرطة تسليتي الكبيرة. وسبق أن شاهدت بعضها غير أن من يشاهد عبدالحسين وزملاءه سعد الفرج وغيرهم لا يمل ولا يكل. قد يعتقد البعض أنني أبالغ، لكن والحق يقال إنني كنت أضحك بكل قواي لددرجة أن القطعة البلاتينية التي كانت مغروزة في…

ليالي الحلمية

السبت ١٢ أغسطس ٢٠١٧

ظهر مسلسل ليالي الحلمية في عام 1987، واستمر في خمسة أجزاء مع المؤلف المبدع الراحل أسامة أنور عكاشة، والعام الماضي ظهر الجزء السادس، إلا أنه كان متأخراً، وأخشى أن أقول باهتاً بصراحة إذ تغير المؤلف والمخرج القدير الراحل إسماعيل عبدالحافظ، كما توفي قبل بدايته بأيام الممثل الكبير ممدوح عبدالعليم، وهو الركن الثالث بجانب يحيى الفخراني وصلاح السعدني اللذين انتهت أدوارهم من الأساس. كنا تلك الأيام نتبادل أشرطة المسلسل كما لو أنه سوق سوداء، إذ كانت تعرض على الشاشة المصرية بينما كنا نشاهدها مسجلة على أشرطة فيديو لاحقاً، لكنها كانت متعة ما بعدها متعة عندما نتسمر أمام الشاشة وننسى أنفسنا بحق طوال الحلقة، وعندما تنتهي نضع الأخرى وهكذا، أحياناً يتجمد بعضنا بالساعات الممتدة وهو ينتظر الحلقة بعد الحلقة. أعتقد أن أسامة عكاشة كان يحاكي «الثلاثية» لنجيب محفوظ مع فارقين رئيسين، هما: أن نجيب محفوظ كتب روايته «بين القصرين» و«قصر الشوق» و«السكرية» بالترتيب الزمني المعروف المتسلسل، بينما كان من الواضح أن عكاشة بين الجزء والجزء يتراجع أحياناً عن حذف شخصية أو يعيد شخصية أخرى، وطبعاً هناك أسباب، فالكتابة للتلفزيون تتطلب شخصيات حقيقية، بينما الرواية لا بطبيعة الحال. الاختلاف الآخر هو أن شخصيات عكاشة كانت كثيرة جداً، وبحسب ما قرأت فهم يقاربون 300 ممثل وممثلة، بينما كان محفوظ مركّزاً بشكل رئيس على عائلة…

«الإسلاميون».. والكره لـ«أميركا»

الجمعة ٢٨ يوليو ٢٠١٧

هل من حق الإسلاميين كُره أميركا أو سياستها؟ كان هذا السؤال موضع تساؤل جمعني مع أصدقاء كثر وتجادلنا حوله كثيراً، فمنّا من تفهّم هذا الكُره، ومنّا من شجب هذا الكره، ومنّا من اندهش من كُرهٍ كان من المفترض أن يكون عشقاً، إلا أن أكثر جدلاً حدث عندما أصرّ أحدنا على أن الإسلاميين لا يكرهون أميركا. لنبدأ القصة من يومها الأول، فعلاقة الإسلام بأميركا بدأت تقريباً منذ الخمسينات عندما تقاطعت مصالحها مع العدو المحتل من جهة، ونفورها من خطورة الكاريزمية الناصرية التي شكلت خطراً على المصالح الأميركية من جهة أخرى، ومن جانب آخر كانت الولايات المتحدة تسيل لعاباً على الثروات المكتنزة في المملكة العربية السعودية من الذهب الأسود. الأميركان عموماً يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يقولون، وبالتالي ومن تجارب عدة لا يجب أن نهتم إلا لأفعالهم لا لأقوالهم، فماذا فعلوا للإسلاميين لكي يكرهوهم؟ يقول زيد بن عبيد إن أميركا تحارب الإسلام منذ نشأته، ويبدو أن زيداً مازال طفلاً في مهده، فأميركا تهتم بالمقام الأول بتضخم دولارها وهيمنتها ونفوذها، وفي هذه الحالة لا يهمهما أن تتحالف مع مسلم أو ديكتاتور أو شيوعي أو منافق أو آفاق أو مرتش أو أي كان، ولا ننسى أن أميركا في سبيل طرد النفوذ السوفياتي من أفغانستان دعمت الإسلاميين والدول العربية والأحزاب الأفغانية الإسلامية والقاعدة،…

«حوار» مع صديقي المسيحي

السبت ٠٧ يناير ٢٠١٧

< قال لي صديقي المسيحي: «ما الذي يحدث لكم أيها المسلمون؟ عنف في كل بقعة ينشط فيها الإسلام ويكثر فيها المسلمون، أحداث إرهاب في بلاد غير إسلامية ينفذها مسلمون، خطابات كراهية تتداول بين أئمتكم وعلماء دين مسلمين». أجبته: مهلاً يا صاحبي، يجب أن نميز أولاً بين المسلم وبين من يزعم أنه هو فقط المسلم، إذ تعلمنا من النبي محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن التكفير والترهيب والحض على العنف والمعاملة القاسية وكل ما ينسب لأعمال الجاهلية هو أمر لا يمت للإسلام بصلة، وفي جميع أحاديثه كان ينهى عن العنف، إذ إن الإسلام يقدم التسامح والحب وكرم الأخلاق على أي شيء آخر، كما أن قصص التاريخ أشارت إلى كثير من غير المسلمين أحبوا أخلاق محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - قبل أن يتعرفوا على الإسلام، فكان خير رسول لمهمته التبشيرية. لا نستطيع يا صاحبي أن ننسب الإسلام لابن لادن أو الزرقاوي أو أبي بكر البغدادي أو كل هؤلاء الوحوش الذين يتمنطقون بأحزمتهم النارية ويفجرون أنفسهم وسط أبرياء بعضهم أطفال في عمر الزهور. كان الخلفاء يرفضون أي ظلم يتعرض له المسلم، أي مسلم، حتى لو كان الطرف الآخر ذا وزن أو جاه دنيوي، وقد بدأ الرسول بنفسه عندما نزلت عليه الآية لقصته مع عبدالله ابن أم مكتوم «عبس وتولى…

لنفعّل حركة «دول عدم الانحياز»

الأحد ٠٢ أكتوبر ٢٠١٦

قبل أكثر من 70 عاماً قام رؤوساء بعض الدول أو الحكومات بدور بارز في إنشاء وإرساء قواعد حركة «دول عدم الانحياز»، وهم جمال عبدالناصر من مصر، وكوامي نكروما من غانا، وشري جواهرلال نهرو من الهند، وأحمد سوكارنو من إندونيسيا، وجوزيف بروز تيتو من يوغوسلافيا، الذين أصبحوا في ما بعد الآباء المؤسسين للحركة ورموز قادتها. أنشئت حركة «عدم الانحياز» وتأسست إبّان انهيار النظام الاستعماري ونضال شعوب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية وغيرها من المناطق في العالم لأجل الاستقلال، وفي ذروة الحرب الباردة. وكانت جهود الحركة، منذ الأيام الأولى لقيامها، عاملاً أساسياً في عملية تصفية الاستعمار، التي أدت لاحقًا إلى نجاح كثير من الدول والشعوب في الحصول على حريتها وتحقيق استقلالها، وتأسيس دول جديدة ذات سيادة. وعلى مدار تاريخها، لعبت حركة دول عدم الانحياز دوراً أساسياً في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين. وإذا كانت بعض الاجتماعات عُقدت في إطار العالم الثالث، قبل 1955، فإن المؤرخين يعتبرون أن «مؤتمر باندونغ» الأفروآسيوي هو الحدث السابق مباشرة على قيام حركة عدم الانحياز، وكان هذا المؤتمر عقد في مدينة باندونغ خلال الفترة من 18-24 نيسان (أبريل) 1955، وشهد تجمع 29 رئيس دولة ينتمون إلى الجيل الأول من قيادات ما بعد الحقبة الاستعمارية من قارتي أفريقيا وآسيا بغرض بحث القضايا العالمية في ذلك الوقت وتقويمها، وانتهاج سياسات مشتركة…

حسن الترابي.. بين الديني والسياسي

الأحد ٢١ أغسطس ٢٠١٦

مثّل السياسي السوداني المعروف الدكتور حسن الترابي ظاهرة منتشرة في العالم العربي والإسلامي، وهي أسلمة السياسة أو الإسلام السياسي. وبرحيله بنوبة قلبية قبل أشهر خسره الفكر الديني المتجدد، بينما العكس لدى من درس سيرته السياسية. فللترابي مواقف كثيرة لن يغفرها له السودانيون (ولكي نكون منصفين بعض السودانيين) من جهة، ولن يسامحه الخليجيون من جهة أخرى. فهو تحالف في المرة الأولى مع الرئيس الراحل جعفر النميري، الذي أسقط الديموقراطية وعملا معاً على أسلمة القوانين بصورة هزلية، ما أدى لاحقاً إلى إعدامات ظالمة، فضلاً عن قطع الأيادي للمئات من الأشخاص لتطبيق حد السرقة، وهو الذي لا يكاد يطبق لصعوبة انطباق الشروط على السارق أو المختلس. بعد الإطاحة بالنميري تم انتخاب صهره الصادق المهدي، الذي أصبح رئيساً للوزراء، إلا أن الترابي وللمرة الثانية قاد انقلاباً مع الرئيس البشير، وأودعوا الصادق في السجن وعادوا أيضاً إلى الأسلمة بعد أن تم رسم مسرحية اعترف بها الترابي لاحقاً، هي أن الأمر كان سيناريو يتم فيه سجن الترابي آنذاك ثم يتم إطلاقه لاحقاً. وقصته مع المهدي عجيبة، والقريبون منهما كانوا يرثون لحال وصال المهدي زوجة الترابي وشقيقة الصادق، وفي مقابلة معها بداية عام 2012 سألها الصحافي فتح الرحمن شبارقة: * هل تشعرين سيدة وصال بأنك منقسمة بين زوجك الدكتور الترابي وأخيك الإمام الصادق عند حدوث مثل هذه…

التطبيع مرة أخرى

السبت ١٣ أغسطس ٢٠١٦

سأبدأ من حيث ذكر المحامي الجميل أحمد بصراوي في معرض حديث عن التطبيع في أحد القروبات مخاطباً أحد المهرولين، أن ممارسات بعض الفلسطينيين الخاطئة لا تعني أن تتجاهل أن لهم قضية عادلة وأصحاب حق تاريخي. نعم ما ذكره صديقنا صحيح، فليس من المنطق أن أعاقب كل الفلسطينيين أو أظلم قضيتهم أو أتخاذل في سبيل نصرتهم لمجرد أن بعضهم لم يقدم واجبه الوطني على أنانيته أو ذاتيته. مقال السفير عبدالله المعلمي المعبّر أثلج صدورنا، ووجّه رسالة قارصة لكل مهرول بأن ركضهم سراب وعبث. وإذا كان هناك من يروّج للتطبيع فهناك بالمقابل من يقف له كالطود العنيد. زميلنا أحمد عدنان وعد الجميع في التواصل الاجتماعي بأنه سيكتب مقالة أوحى هو أو روّج إلى أنها ستكون الحسم لمعركة التطبيع وزيارة أنور عشقي، إلا أن المقالة ظهرت بشكل مغاير عما وعد به. ولست أقلل من قلم الزميل، فهو والحق يقال بارع، إلا أنه يدافع عن قضية خاسرة. أحيلك يا سيدي عدنان إلى صوت الضمير وصوت الشعوب العربية الهادرة من المحيط إلى الخليج، فهي ترفض التطبيع، وما حصل في الأولمبياد الأخير في البرازيل هذه الأيام من السعودية ولبنان والكويت والإمارات، سواء من مشاركين أم وسائل إعلام يعطي للعالم رسالة واحدة ثابتة، هي لا للتطبيع مهما طبّع الآخرون. أريد أن أنعش ذاكرة الزميل إلى أعوام سابقة،…

من مطبع إلى مطبع .. «يا قلبي» لا تحزن!

السبت ٠٦ أغسطس ٢٠١٦

ما الذي يدعونا لزيارة الكيان المحتل؟! بل ما الذي يجبرنا على لعق الحنظل؟! لِمَ هذا الدفاع المحموم عن زيارة أنور عشقي؟ أراد الجنرال المتقاعد أن يدغدغ مشاعرنا قليلاً، فقال لا فضّ فوه إنه أتى ليصلي ويؤم المصلين في الأقصى، وإنه حضر زواج ابن المناضل تميم البرغوثي. ربما اعتقد عشقي أن الزمن القديم مازال كما هو، وأن الشعارات البراقة قد تنجح مع الجماهير، وهذا صحيح إلى حد ما، ولكن ليس تماماً، ففي وسائل التواصل الاجتماعي وزمن الكاميرا والإنترنت و«يوتيوب» و«واتساب» لا يمكن أن تكون الخدعة كاملة، وكما قيل سابقاً لا يمكن أن تكون الجريمة كاملة. يقول زميلنا أحمد عدنان في معرض دفاعه عن العسكري السابق إنه معه، وإنه ليس من حق أحد أن يخونه أو يخوننا إذا عبّرنا عن طلب لتطبيع العلاقات مع إسرائيل (الكيان المحتل)، وأنا بدوري لا أجرؤ على اتهام أحد بالخيانة، فخيانة الوطن في نظري هي أبشع الخيانات، لكن هذا لا يبرر بالمقابل الاستهانة بمشاعر الفلسطينيين في كل بقعة بالأرض، ومحاولة التقرب من جلاديهم، ألم يسأل عشقي أو عدنان ما هو المقابل يا ترى؟ لا شيء، فالمحتل يريد من دون شك علاقة مع المملكة والدول العربية، لكن من دون أن يتزحزح قيد أنملة عن مشروعه الاستيطاني الشرير الاستعماري، فها هو كل يوم يفاوض من جهة، ويهدم بيوت الشهداء…

عندما يسرق المفكر.. محمد عابد الجابري أنموذجاً

السبت ٣٠ يوليو ٢٠١٦

لكي لا يذهب فكر القارئ بعيداً فالمقصود بالسرقة أعلاه الاقتباس من باحث أو مفكر آخر من دون ذكر اسمه، وهو ما حدث عندما نشر المفكر المغربي الراحل الشهير محمد عابد الجابري مقالات في صحيفة الشرق الأوسط عن محنة أحمد بن حنبل من دون الرجوع للمصدر الأصلي وهو المفكر الأردني - الفلسطيني الشهير فهمي جدعان. الطريف أن جدعان لم يكن يعلم بالاقتباس (إذا لطفنا كلمة سرقة)، إلا بعد أن أجرى معه الباحث القدير علي العميم حواراً لصحيفة الشرق الأوسط آنذاك، وأثناء الحوار سأله عن مقالات الجابري بهذا الخصوص، قال: «إنه لم يطلع عليها»، وعندما بادر العميم ووفرها له وقرأها جدعان صدم وذهل وغضب من الجابري، واتهمه علانية بالسرقة عندما قال: «إنه اتبعني حذو القذة بالقذة». لنعود إلى الجابري ونتساءل، أكان المقصود سرقة أم نوعاً من الاستهتار أو الكسل؟ الواقع أن الأمر غامض، إلا أن العوامل جميعها تكون مشتركة، وقد سأله محمد رضا نصرالله في برنامجه التلفازي الشهير «60 دقيقة سياسية» عن ذلك، فأجاب مرتبكاً أن له صلة وثيقة بجدعان وعائلية كذلك، وأن عدم توفر المصادر ذلك الوقت حدا به إلى الأخذ من كتاب جدعان، (وكل ذلك لم ينف أنه لم يذكر اسم فهمي جدعان كمصدر له). المثير في الموضوع أن جدعان نفسه لا يشكك أبداً في قدرة الجابري العلمية، فهو يعرف…

إخوان السعودية ومصر .. بين الأصل والفرع 2-2

السبت ٢٣ يوليو ٢٠١٦

بدلاً من تعزيز التلاحم العربي ومفهوم الوحدة العربية، يلجأ بعضهم إلى التقليل من مكانة العرب الخليجيين، وبخاصة أنه لا يعترض على ما يراه تطرفاً فحسب، بل هو يعتبر الثقافة العامة في المملكة متطرفة، فجمال الغيطاني أبدى اعتراضه مثلاً على المباني التي تم تشييدها برأسمال سعودي في القاهرة، باعتبارها عمارة شرسة ومتوحشة فيها كثير من البذخ وعدم مراعاة جمالية الواقع المحيط بها. مؤسف أن يُعتبر عربياً الاحتلال الإسرائيلي أقل منك خطورة (هذا ما ذكره الغيطاني، معتبراً ثقافتنا هي الأخطر، طبعاً على اعتبار أنه يسمي ثقافتنا وهابية وهي ليست كذلك)، وإيراد المقارنة نابع من كراهية دفينة لا أرى لها تفسيراً آخر. فترة السبعينات كانت المملكة في طور البناء والنمو والتحديث، ولم يكن هناك ما يسمى بهذا المد أو الصحوة المتوترة، وحتى أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتسمون ببساطة وطيبة وسلام لا يصدق، يطلق أحدهم تنبيهاً في وقت الصلاة ويمضي، ولم يكن هناك تداخل بين عملهم وعمل جهات أخرى كالشرطة أو الإعلام أو حتى التعليم. المجتمع النسوي السعودي كان أكثر بساطة وأقل تعقيداً، وعلاقتها بالرجل ليست تلك الموحشة كما هو الآن، وبالتالي لا أفهم معنى أن تعود أجيال مصرية متعلمة من السعودية وهي مغلفة بدين متطرف وبظرف سنوات قليلة، مع أننا نتحدث عن مجتمع مختلف يصعب أن تندمج معه مجتمعات عربية…