علي عبيد
علي عبيد
كاتب وإعلامي من دولة الإمارات العربية المتحدة

هذان في الدنيا هما الرحماء

الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠٢٤

يوم الجمعة الماضي، 21 يونيو، احتفل العالم بيوم «الأب العالمي». في هذه المناسبة غرد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مستذكراً والد سموه ووالد كل الإماراتيين، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قائلاً: «ولا نزال نرى فيك الوطن والأب والمعلم..». هذه التغريدة المفعمة بحب الأب ذكرتنا بما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن والده المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، وما كتبه في كتاب «قصتي» عنه وعن والدته المغفور لها الشيخة لطيفة بنت حمدان آل نهيان، رحمها الله، من كلمات عظيمة ومؤثرة، وما عبر عنه من إحساس سموه بالفقد عند موتهما، وكيف ترك غيابهما في حياته فراغاً لم يستطع أحد أن يملأه. في هذه المناسبة أيضاً احتفى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بيوم الأب العالمي عبر حسابه في منصة «إكس»، فنشر سموه مقطع فيديو لوالده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، قائلاً: «من يشبهك يا أبي.. والدنا وقائدنا وقدوتنا». وفعل الشيء نفسه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء،…

الحياة على هامش الحياة

الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠٢٤

عندما كنا صغاراً، قبل أن نكبر ونركب الطائرات ونسافر إلى حواضر العالم وعواصمه الكبرى، كنا نظن تلك البلاد جنة الله على الأرض، وأن أهلها أسعد خلق الله. ولكن بعد أن رأينا هذه الجنة المتخيلة، أدركنا أننا كنا واهمين، وأن أهلها يعانون من الصقيع، ليس صقيع الأرض الذي يمكن التغلب عليه بطرق التدفئة المختلفة، ولكن صقيع القلوب الذي لا تنفع معه كل الوسائل والأجهزة التي أخرجتها مصانع هذه الدول المتقدمة. أمشي في شوارع مدينةٍ من مدن بلادٍ كانت توصف ذات يومٍ بالإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، فأرى مناظر لم أرها في مدن بلداننا حديثة الاستقلال عندما كانت فقيرة. أرى رجالاً ونساءً في خريف العمر، وآخرين في منتصفه أو بعد الربيع بقليل، يفترشون أرصفة الشوارع، يتخذون منها بيوتاً، ليس في أطراف المدينة، وإنما وسط مركزها التجاري، حيث تقع المحلات التي تبيع أغلى ماركات الملابس والعطور وأدوات الزينة، وتحوي طوابقها المتعددة أحدث ما أنتجته مصانع الغرب والشرق من وسائل الرفاهية والراحة في عصرنا هذا، مما لا يستطيع شراءه سوى أصحاب الدخول المرتفعة ممن يملكون المال والجاه والسلطة. يسمونهم هنا (هوملس) وأسميهم أنا «وصمة عار» في جبين المدن الحديثة والدول العظمى؟ أتساءل: ألا يوجد لهؤلاء المفترشين الأرض أبناءٌ وأقاربُ يسألون عنهم؟ ألم يكن هؤلاء في يوم من الأيام يملكون بيوتاً، أو يقيمون في…

شاب الحالمون والحلم ما شاب

الأربعاء ١٣ مارس ٢٠٢٤

من جديدٍ أعاد حفل الدورة الرابعة من مبادرة «صُنّاع الأمل» إلى الأذهان أوبريت «الحلم العربي» بعد ما يقرب من ثلاثة عقودٍ على ظهوره، وهو الأوبريت الذي تم إنتاجه في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، في ظل ظروفٍ طغت عليها حالة من التشرذم العربي، بفعل أحداثٍ وسياساتٍ أدت حينها إلى انقسام الوطن العربي إلى معسكرين متباعدين، وهي ظروفٌ لا فائدة من استعراضها الآن، لأن عجلة الزمن لا تعود إلى الوراء، ولأن العودة إليها لن تؤدي إلا إلى مزيدٍ من نزف الجروح التي لم تندمل بعد، على الرغم من مرور كل هذه السنوات عليها. في تلك الظروف وُلِدت فكرة أوبريت «الحلم العربي» حاملةً معها مشعل أملٍ بغدٍ أفضل، يبدد ظلمة الحاضر، محاولاً أن يزرع بذرة تفاؤلٍ بمستقبلٍ أفضل للأمة العربية. وقد كنت شاهداً عليها من خلال علاقتي بصاحب فكرة الأوبريت الصديق المنتج أحمد العريان، الذي كان يقيم في دولة الإمارات وقتها، والذي قدّم النسخة التلفزيونية من الأوبريت بكلمةٍ ختمها قائلاً: «ومهما تعالت صور المعاناة العربية في هذا الأوبريت، فلا يزال هناك الأمل... ولا يزال الحلم مستمراً». كان عدد الذين شاركوا في أداء النسخة الأولى من الأوبريت 23 فناناً، في حين كتب كلماته الشاعر مدحت العدل، ولحنه الموسيقار الراحل حلمي بكر والموسيقار صلاح الشرنوبي، وقام بتوزيع موسيقاه حميد الشاعري، وأخرجه طارق العريان، ونفذه…

عائد من «كيرالا»

الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٤

لم يفاجئني جواب المرشد السياحي، في أول يوم من زيارتنا لولاية «كيرالا» الهندية، عندما سأله أحد زملاء الرحلة عن عدد اللغات في الهند فأجاب: إنها كثيرة، حتى يُقال إنك كلما قطعت 50 كيلو متراً في الهند قابلتك لغة جديدة. ربما تكون هذه مبالغة، المقصود منها أن يناسب عدد اللغات في الهند عدد السكان، الذي بلغ مع بداية عام 2024 ملياراً و435 مليون نسمة، حسب الإحصاءات، وبما يعادل 17.76% من إجمالي عدد سكان العالم، لتنافس الهند الصين على مرتبة أكثر الدول اكتظاظاً بالسكان على مستوى العالم. يؤيد تعددَاللغات هذا أن الصحف في «كيرالا» تنشر بتسع لغات، وإن كانت اللغة الماليالامية تشكل نسبة 97% تقريباً من اللغات المستخدمة في الولاية، بينما تشكل اللغة التاميلية 1.49% منها، وتشكل اللغات الأخرى النسبة المتبقية. يُرجِع البعض أصل اسم ولاية كيرالا إلى كلمة «خير الله» لكثرة الخيرات المتوفرة فيها، ومن تسمياتها بلد الله، وحديقة التوابل، وأرض جوز الهند، وأرض الأشجار، وجوهرة جنوب الهند، وهي أسماء يصح إطلاقها كلها على «كيرالا» لأن حجم اللون الأخضر، الذي يمكن أن تشاهده فيها كبير جداً، إلى درجة أنه لا تكسر هذا اللون إلا الوديان ومجاري الأنهار والمناطق السكنية، التي تمر بها من شمال الولاية إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها. ما لفت نظرنا في ولاية «كيرالا» أن بعض المحلات التجارية…

هؤلاء أسعدوا الناس

الثلاثاء ٣٠ يناير ٢٠٢٤

جدلٌ كبيرٌ ثار حول ظهور الفنانة المصرية القديرة نجاة الصغيرة، في حفل «جوي أووردز» بالمملكة العربية السعودية قبل أيامٍ. فريق قال إنه لم يكن من اللائق ظهورها على خشبة المسرح أمام الجمهور، وهي في منتصف العقد التاسع من عمرها، ورأى أنه كان يجب أن تحتفظ بصورتها القديمة في أذهان الناس، وفريق عتب عليها لقبولها التكريم في الخارج، وقال إنه كان يجب أن يتم تكريمها في بلدها مصر. للفريق الأول نقول، إن الناس عندما تحب أو تُعجَب بفنانٍ أو مبدعٍ، أو أي إنسانٍ، فإنها لا تحبه أو تُعجَب به في مرحلة شبابه لتكرهه عندما يهرم أو يشيخ، لأن الحب والإعجاب غير مرتبطَيْن بمرحلةٍ من مراحل العمر، إذا تجاوزها الإنسان، وتغيّر شكله الخارجي ذهب هذا الحب أو الإعجاب، ونجاة الصغيرة فنانةٌ كبيرةٌ، أحب الناس صوتها وشخصيتها مثلما أحبوا صورتها وشكلها، وهي ما زالت تحتفظ بجمالها الداخلي والخارجي معاً، رغم بلوغها منتصف العقد التاسع من العمر. أما الفريق الثاني، فنقول له إن تكريم أي فنانٍ أو مبدعٍ في أي بلدٍ عربيٍ، هو تكريمٌ له في بلده، لأن الوطن العربي واحدٌ، لا فرق بين شعوبه، ومثلما مصر وطنٌ لكل العرب، فإن كل البلدان العربية وطنٌ للمصريين، علماً بأن والد الفنانة نجاة محمد حسني البابا كان سورياً، هاجر في شبابه إلى مصر، وأقام فيها حيث…

المحللون يضبطون بوصلتهم

الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠٢٤

في القنوات الإخبارية، وفي مراكز الأخبار بالقنوات العامة، هناك قسم يطلق عليه «قسم المراسلين وإنتاج المقابلات». من مهام هذا القسم تكوين قاعدة من المحللين، للجوء إليهم عند وقوع الحروب والأزمات والأحداث الكبرى وغيرها. الأسماء التي تضمها هذه القاعدة تخضع لمواصفات معينة، أهمها أن تكون أفكار أصحابها وتوجهاتهم وميولهم السياسية والفكرية متفقة مع توجهات هذه القنوات وأهدافها، والأغراض التي أنشئت من أجلها، ومع سياسة وتوجهات الدول، التي تمثلها أو تنطلق منها، مهما كانت مساحة الحرية، التي تدعي القناة أنها توفرها لمن يظهر على شاشتها، مع الوضع في الاعتبار أن بعض القنوات تتعمد استضافة محللين مخالفين لتوجهاتها سعياً إلى مزيد من الإثارة. هذه معلومة لا تخفى على الكثيرين، لكن البعض يتغافلون عنها، لأن رأي المحلل الذي يستمعون إليه، ويأنسون له يتفق مع رأيهم أو يدغدغ عواطفهم، ويقترب من أمنياتهم، رغم أن هذا الرأي قد لا يتسق مع ما يحدث على الأرض. كما أن العاملين في هذه الأقسام يتفقون مع المحللين، الذين يستضيفونهم على الخطوط الرئيسية، التي يجب أن يلتزموا بها، وعلى الخطوط الحمراء، التي يجب ألا يتجاوزوها قبل أن يضعوهم على الهواء في فترات البث المباشر، أو قبل أن يبدأ التسجيل في البرامج غير المباشرة، والذين شاهدوا المقاطع، التي تسربت من كواليس بعض القنوات، التي ترفع شعار الرأي والرأي الآخر، للاتفاقات التي…

مواليد 1 يناير

الثلاثاء ٠٢ يناير ٢٠٢٤

لا أعرف إذا كنتم ستجدون في صحف اليوم أسماء مواليد 1 يناير 2024 أم لا، على خلفية أن الصحف درجت على نشر أسماء مواليد العام الجديد منذ أن وعينا على قراءتها، وربما اعتقد البعض الآن أن من سمات التطور أن تتخلى الصحف عن هذه العادة في زمن وسائط التواصل الاجتماعي التي أخذت على عاتقها نشر أخبار المناسبات الاجتماعية وغير الاجتماعية على مدار ساعات الليل والنهار، وليس في بدايات الأعوام ونهاياتها فقط. على أي حال ليس هذا موضوعنا، ذلك أننا جميعاً نعدّ أنفسنا من مواليد 1 يناير إذا اعتبرنا 31 من شهر ديسمبر نهاية مرحلة، واعتقدنا أن 1 يناير بداية مرحلة جديدة في حياتنا. ولهذا يحتفل العالم بليلة رأس السنة الميلادية باعتبارها الخط الفاصل بين مرحلتين من حياتنا، أو هي اللحظة التي نتمنى فيها أن نتخلص من ذكريات العام الراحل الحزينة والمحبطة وننظر بأمل كبير إلى العام المقبل، متمنين أن نتمكن ونحن نقف على خط الزمن الفاصل هذا من نسيان إخفاقاتنا وتحقيق أمنياتنا. مواليد 1 يناير إذن ليسوا هم الذين يأتون إلى الدنيا في هذا اليوم، وإنما جميع من أتى إلى الدنيا منذ أعوام يختلف عددها من إنسان إلى آخر، ولا يمنع تفاوت الأعمار هذا إحساسنا بأننا نولد من جديد صباح كل يوم نطل من خلاله على الحياة، لأن اليوم الذي…

الهجرة حين تكون انتحاراً

الثلاثاء ٠٣ أكتوبر ٢٠٢٣

لفتت انتباهي في الأيام الماضية بعض الأخبار المتفرقة عن مهاجري القوارب الذين يخاطرون بأنفسهم في أثناء الفرار من بلدانهم إلى أوروبا، إما هرباً من الحروب والصراعات التي تدور في بعضها، وإما هربا من الفقر والجوع وانعدام فرص العمل ومصادر الرزق في بعضها الآخر، عابرين البحر في قوارب تفتقر إلى أدنى شروط السلامة، وسط أمواج تلقي بهم إلى المجهول، أو تبتلعهم قبل أن يصلوا إلى أرض الأحلام التي يرون فيها خلاصهم. يقول أحد هذه الأخبار إن أكثر من 2500 مهاجر قضوا أو فقدوا في أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا منذ مطلع هذا العام، وفق مديرة مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في نيويورك، التي قالت إنه حتى 24 سبتمبر الماضي تم إحصاء أكثر من 2500 شخص بين قتيل ومفقود في الشهور الماضية من هذا العام. ويمثل هذا الرقم زيادة بمقدار الثلثين، مقارنة بـ1680 شخصاً في الفترة نفسها من سنة 2022. وشدّدت المسؤولة الأممية على أن «أرواحاً تُزهق أيضاً على الأرض بعيداً عن أنظار الرأي العام». وأشارت إلى أن «الرحلة من غربي أو شرقي إفريقيا والقرن الإفريقي إلى ليبيا ونقاط انطلاق على الساحل تظلّ من أخطر الرحلات في العالم». وبحسب الأرقام التي أعلنتها المسؤولة الأممية، وصل في الفترة من مطلع العام وحتى 24 سبتمبر الماضي 186 ألف مهاجر…

مآلات الأبيض والأسود

الثلاثاء ٢٩ أغسطس ٢٠٢٣

يحدث كثيراً أن نعود إلى صورنا القديمة، التي باللونين الأبيض والأسود غالباً، تلك التي تجمعنا مع عدد من الأصدقاء رفاق الطفولة وزملاء الدراسة، بأشكالنا الأولى، التي لا نكاد نعرف منها أنفسنا، وملابسنا التي لم تعد مقاساتها اليوم تناسبنا. يحدث هذا، فيجعلنا نعود إلى الوراء، نبحث عن الأماكن التي غادرناها إلى غير رجعة، ننقب في تفاصيل الصورة، نفكر؛ كيف كنا وكيف صرنا، ولكن هل خطر ببال أحدنا أن يتتبع أحوال أصحاب الوجوه التي تظهر في تلك الصور ليعرف مآلاتهم اليوم؟ عندما وقف الأستاذ جون كيتينغ في فيلم «مجتمع الشعراء الموتى» مع تلاميذه أمام صور الطلبة الذين سبقوهم إلى الدراسة في أكاديمية ويلتون، وكانت باللونين الأبيض والأسود، داعياً إياهم إلى تأمل وجوه أصحابها الذين غدوا سماداً للنرجس، كان يريد أن يوصل إليهم رسالة مفادها أنهم سيغدون أيضاً سماداً للنرجس يوماً ما، لذلك عليهم أن يعيشوا حياتهم ويستمتعوا بها. لم يتتبع أحد مسار حياة كيتينغ وطلبته، لكن الصحافية الأمريكية «ألي روسيان» قامت بتتبع مسار حياة روبن ويليامز، الممثل الذي قام بدور كيتينغ، وحياة الممثلين الذين قاموا بأدوار طلبته في الفيلم، وقدمت تقريراً عما جرى لهم خلال 30 عاماً، هي المدة التي انقضت منذ عرض الفيلم عام 1989 وحتى عام 2019 الذي نشرت التقرير فيه مجلة «People». يقول التقرير إن فيلم (Dead Poets Society)…

درس الأستاذ كيتينغ

الثلاثاء ٢٢ أغسطس ٢٠٢٣

كان الأستاذ يشرح لطلابه درساً عندما قفز فجأة فوق الطاولة، وسألهم: ■ لماذا أقف هنا.. ليُجب أيُّ منكم؟ رد أحدهم: ■ لكي تشعر أنك أطول. قال الأستاذ: ■ لا.. شكراً لمشاركتك سيد دالتون. أقف على الطاولة لكي أذكّر نفسي أنه يجب وباستمرار أن ننظر للأشياء بطريقة مختلفة. دار حول نفسه، ثم قال: ■ العالم يبدو مختلفاً من هنا. لا تصدقونني؟ تعالوا لتروا بأنفسكم، هيا، تعالوا حيث تظنون أنكم تعرفون شيئاً يجب أن تنظروا إليه بطريقة أخرى، حتى لو بدا سخيفاً أو خاطئاً، يجب أن تحاولوا. حين تقرؤون، لا تهتموا بما يفكر به الكاتب فقط، بل اهتموا بما تفكرون به أنتم. يجب أن تبذلوا جهداً لكي تجدوا صوتكم الخاص بكم لأنه كلما انتظرتم أكثر لكي تبدؤوا قلّت حظوظكم في إيجاده. ثورو قال: «معظم الناس تعيش بإحباط صامت». (هنري ثورو كاتب وشاعر وفيلسوف أمريكي). لا تقبلوا بهذا، انطلقوا، لا تمشوا على الحافة كحيوان اللاموس، انظروا حولكم، امتلكوا الشجاعة كي تخطئوا وتجدوا أرضاً جديدة. كان الأستاذ يقول هذا بينما الطلبة يتناوبون على الصعود إلى الطاولة ليروا مشهد الصف من فوقها، قبل أن ينهي كلامه قائلاً: ■ بالإضافة لمواضيعكم، أريدكم أن تقدموا شعراً من تأليفكم، عملاً أصلياً. قالها وهو يغادر الصف مردداً لحناً مرحاً. كان هذا مشهداً من الفيلم الأمريكي Dead Poets Society (مجتمع…

أمة تبتهل

الثلاثاء ٢٧ يونيو ٢٠٢٣

قبل سبعة أعوام من الآن، في مثل هذه الأيام المباركة، يوم الاثنين العاشر من شهر ذي الحجة عام 1437 هجرية، الموافق للحادي عشر من شهر سبتمبر عام 2016 ميلادية، كتبت في هذا المكان مقالاً تحت عنوان «أمة تنتحر». كان المقال عن حال الأمة الذي وصفه وقتها الشيخ عبد الله بن بيه، أحد أكبر علماء الأمة المعاصرين، بأنه كارثي. ويوم الاثنين التاسع من شهر ذي الحجة عام 1439 هجرية، الموافق للعشرين من شهر أغسطس عام 2018 ميلادية، كتبت مقالاً في هذا المكان تحت عنوان «أمة تختنق». كان المقال عن حال الأمة أيضاً. قلت فيه إننا أمة تختنق بأفكار الظلاميين المارقين، الذين يدعون إلى العنف والقتل وإبادة الجنس البشري، ويدّعون أنهم وحدهم من يمثل الأمة، وكأنهم هم من تلقى الوحي من السماء، أو من كُلِّف بأداء الرسالة وهداية البشر. ويوم الاثنين التاسع من شهر ذي الحجة عام 1442 هجرية، الموافق للتاسع عشر من شهر يوليو عام 2021 ميلادية، كتبت في هذا المكان أيضاً مقالاً تحت عنوان «أمة تنتظر». قلت فيه إننا أمة تنتظر من يقرر لها مصيرها بعد كل الأزمات والانتكاسات والخيبات التي مرت بها، ولم تتعلم منها دروساً تنفعها في قادم الأيام. ويوم الثلاثاء الثالث عشر من شهر ذي الحجة عام 1443 هجرية، الموافق للثاني عشر من شهر يوليو عام 2022…

ماذا نفعل بكل هذه الأعمال العظيمة؟

الثلاثاء ٢٨ مارس ٢٠٢٣

تعوّد الكُتّاب أن تخضع كتاباتهم للتدقيق اللغوي، كي يتم تفادي الأخطاء النحوية والإملائية التي كثيراً ما يقع بعضهم فيها لضعف في تكوينهم اللغوي أو سهواً. وليس سراً إذا قلنا إن هناك كُتّاباً كباراً ذوو أسماء لامعة، لو نُشرت كتاباتهم دون أن تمر على المدققين اللغويين، الذين ما زالت بعض الصحف تحتفظ بهم، لرأينا فضائح من الوزن الثقيل، نتيجة أخطاء لا يقع فيها طالب في المرحلة الإعدادية، ولن نقول الابتدائية كي لا يقال إنها مبالغة منا. هذه حقيقة يعرفها العاملون في مجالات الصحافة والأدب والنشر بفروعها المختلفة، قد نتقبلها باعتبار أن هناك كتاباً موهوبين ذوو أساليب جميلة في الكتابة، ولكن تنقصهم مهارة إجادة قواعد اللغة، التي لو بذلوا جهداً قليلاً في تعلمها لاستطاعوا تفادي الأخطاء التي يقعون فيها، وهي أخطاء يرون من وجهة نظرهم أنها لا تعيب الكاتب إذا كان ذا اسم رنان وتأثير كبير في المجتمع، مع أنني أختلف معهم. ولو أتيح لنا أن نطلع على مقالات هؤلاء الكُتّاب قبل مرورها على التدقيق اللغوي، لتضاءلت مساحة الانبهار والإعجاب بهم لدى أولئك الذين يتمتعون بغيرة كبيرة على لغتهم العربية، وحرص كبير على أن يكون ما يكتبون خالياً من الأخطاء قدر الإمكان، ويغمرهم شعور بالخجل عندما يلفت نظرهم بعض الأصدقاء المدققين، الذين ينظرون بعين الدودة الملتصقة بالأرض، لا بعين الصقر المحلق في…