مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
صحفي وكاتب سعودي

قطر والإعلام الغربي

الجمعة ١١ أغسطس ٢٠١٧

ربما تابعت أو شاركت أيها القارئ الكريم هذه الأيام في نقاش عن مشكلة قطر، أو بالأحرى السياسات القطرية؛ إذ إن الشعب، والدولة القطرية منذ قيامها على يد الشيخ قاسم، أمر آخر غير سياسات حمد بن خليفة آل ثاني ومساعده حمد بن جاسم بن جبر. الميديا الخادمة للسياسات القطرية، المباشرة وغير المباشرة، العربية وغير العربية، المسلمة وغير المسلمة، تشتغل بأقصى طاقتها في حروب التعبئة الإعلامية وتشتيت الأنظار عن (جوهر) المشكلة إلى هوامشها. يساعد هذه الميديا حزام عريض من الأنصار أضخم بكثير من النواة القطرية نفسها. حزام ومدار يحلق فيه آلاف من الشظايا والأحجار الإخوانية والخمينية واليساريجية العالمية... ليس حباً في الدوحة بل كرهاً في الرياض والقاهرة... وأبوظبي والمنامة. جوهر المشكلة مع السياسات القطرية هو إسهامها الفعال في تمويل التطرف والإرهاب و(خربطة) الوضع الأمني والتوافق الاجتماعي في الدول الأخرى، ليس فقط الدول الأربع، بل غيرها كليبيا واليمن... مثلاً. الدوحة هي مركز التمويل والدعم الإعلامي لكل الفوضى التي حصلت في ديارنا منذ عقدين تقريباً. كما أن إيران الخمينية هي جيش الإرهاب والفتن الطائفية... وكما نعلم فإن الإخوان الذين يستخدمون اسم أو (شرعية) دولة قطر الدولية، هم في كل محطاتهم أولياء الإسلام الخميني. هناك نجوم إخوانية اشتهرت بهواها الخميني الغلاب... والهوى فضاح كما قال أهل الوجد والعرفان... منهم التونسي راشد الغنوشي والمصري كمال الهلباوي…

لبنان وتحالف الأقليات… للأسف!

الإثنين ٠٧ أغسطس ٢٠١٧

كان لافتاً لدى ساسة المسيحيين اللبنانيين، وقواعدهم الاجتماعية، شبه الإجماع على دعم حزب الله الشيعي في حربه على جماعات سورية راديكالية على الحدود اللبنانية - السورية. حتى الزعيم اللبناني الأعلى صوتاً في مناهضة المشروع الإيراني، سمير جعجع، تراجع خطوة إلى الخلف، ولم يواصل ذا الخطاب الحادّ ضد حزب الله ودولته الحاضنة؛ الجمهورية الإيرانية التي أسسها رجل الدين الراديكالي الثوري، السيد الخميني، حسب ملاحظة الزميل والإعلامي اللبناني نديم قطيش بهذه الجريدة. أن يدعم أشخاص مثل جبران باسيل أو سليمان فرنجية أو الرئيس عون، حروب حزب الله «الطائفية» الخادمة للمشروع الإيراني، فهذه «شنشنة نعرفها من أخزم»، كما يقال، لكن أن يصل هذا الحماس لقواعد مسيحية حامية للجمهورية، تقليدياً، باعتبارها «أم الصبي» ومن أجل ذلك ترفض المشاريع الإقليمية المخترقة لسيادة لبنان، ومنها المشروع الإيراني، فهذا تطور جدّ خطير، وجدّ مثير. خطير في دلالاته على يقظة المشاعر الطائفية الرثّة، وعلى فكرة سيئة هي الأخرى، نبعت حين حاول التيار العوني ومن ينظر له، الترويج لها، وهي فكرة «تحالف الأقليات»، ضد من؟ بوضوح ضد أهل السنة.. حتى لو كانوا من قماشة رفيق الحريري أو فؤاد السنيورة. كتب أخيراً المفكر اللبناني رضوان السيد واضعاً يده على هذا المنحنى الكارثي واصفاً إياه بالوهم، وقال: «الأوهام لا تتعلق فقط بوهم أنّ الحزب يقاتل من أجل لبنان. بل هناك وهمٌ…

الكويت تغضب على إيران

الجمعة ٢١ يوليو ٢٠١٧

أن تطرد الكويت دبلوماسيي الجمهورية الخمينية الإيرانية من أراضيها وتغلق مكاتب السفارة الفنية، فهذا يعني أن السيل بلغ الزبى لدى هذه الدولة الخليجية الودودة مع الجار الإيراني. الكويت صبرت صبر أيوب على شرور الجارة الكبيرة، ولعبها بصميم الأمن الوطني الكويتي، ليس من اليوم، بل مذ ولد هذا النظام الإرهابي المتأسلم الطائفي الخطير عام 1979 حين بدأت حكاية العصر الخميني. من فجّر موكب أمير الكويت السابق المرحوم الشيخ جابر الأحمد؟ من فجّر مقاهي الكويت الشعبية؟ من خطف الطائرة المدنية؟ من جنّد خلية التفجيرات الكويتية في مكة؟ أخيراً، من أنشأ أخطر خلية إرهابية خمينية في الكويت، خلية أو شبكة العبدلي؟ الداخلية الكويتية، كانت قد أعلنت في أغسطس (آب) 2015 عن ضبط عدد من المتهمين مع كمية كبيرة من الأسلحة عثر عليها في مزرعة بمنطقة العبدلي قرب الحدود العراقية، وفي منازل مملوكة للمشتبه بهم، وشملت المضبوطات 19 طناً من الذخيرة، و144 كلغم من المتفجرات، و68 سلاحاً متنوعاً و204 قنابل يدوية، إضافة إلى صواعق كهربائية. في وقتها تواقحت السفارة الإيرانية، وأصدرت بياناً استنكارياً ضد الداخلية الكويتية، وهو الأمر الذي استفز عدداً من أهل الكويت، وحق لهم، واليوم تصدر الخارجية الإيرانية استنكاراً ووعيداً ضد الكويت بسبب حقها «السيادي» الأخير بعدما قال القضاء الكويتي كلمته في حق إرهابيي خلية العبدلي. أعضاء الخلية الآن تحت الرصد والملاحقة،…

رثاء المشلح ولعن البشتخته

الأربعاء ٣١ أغسطس ٢٠١٦

دوما هناك٬ عند أي مجتمع٬ بل عند كل إنسان عادي٬ مقاومة للجديد٬ ونفرة من الجديد٬ حتى تتعود نفسه عليه. قديما صور المتنبي هذا المعنى في صورة أخاذة حين قال: خلقت ألوفا لو رجعت إلى الصبا لفارقت شيبي موجع القلب باكيا هذا لفهم المسوغ النفسي التلقائي للمقاومة ورفض التحول٬ ولكنه سلوك لا يلبث أن يزول ويضمحل مع الوقت٬ وثبوت الفائدة العامة٬ وكثرة الممارسة له٬ وغلبة البلاء به٬ حسب لغة الأوائل. من أجل ذلك يجب أن لا يجفل صاحب القرار٬ الذي ثبت بالدراسة والتجربة منفعته العمومية٬ من المقاومة الطبيعية العفوية٬ الأولية. إنما يجب محاصرة ولجم المقاومة الرفضية المقننة٬ التي يقف خلفها من يتاجر بهذه المشاعر العفوية٬ لحاجة في نفس يعقوب. يحصل هذا دوما مع القرارات الإصلاحية الجديدة٬ خاصة في قضية المرأة والانفتاح الاجتماعي عامة. دوما نرى ذلك. لنطالع هذه النماذج التاريخية٬ الطريفة٬ من تاريخنا في الكويت. في كتاب الصحافي والمؤرخ الكويتي عبد الله الحاتم (من هنا بدأت الكويت). نطالع: 1930 أصدر أمير الكويت أحمد الجابر أمرا للأهالي بخلع (البشت) وهو العباءة الرجالية (المشلح) وألزمهم تنفيذ هذا الأمر٬ فقوبل هذا القرار من الأكثرية بالانتقاد والتحدي. ولما رأى أمير البلاد عدم انصياع الأهالي هّدد بمصادرة عباءة كل رجل من على ظهره وحرقها. فخاف الناس وخرج معظمهم بلا عباءة٬ وهناك من لزم منزله. وكان أول…

من أطلق الرصاص على الشيخ جمعة؟

الإثنين ٠٨ أغسطس ٢٠١٦

مفتي مصر السابق الدكتور علي جمعة، كاد يكون على درب الشيخ حسين الذهبي، وزير الأوقاف المصري السابق، الذي خطفته وقتله عصابة شكري مصطفى، زعيم «التكفير والهجرة». نجا الشيخ علي من المخطط الشيطاني، وهو يوشك على إلقاء خطبة الجمعة بأحد مساجد السادس من أكتوبر بالقاهرة، وأصابت الرصاصات حرسه الشخصي، لكن المفتي السابق، خرج بعدها ليجدد عزمه على مواجهة الفكر الإرهابي، ويركز على نقد ونقض فكر وعمل جماعة الإخوان. في التفاصيل أعلنت حركة تابعة لجماعة الإخوان في مصر تطلق على نفسها اسم «حسم» - كما يعرفها بها الإعلام المصري - مسؤوليتها عن محاولة اغتيال مفتي مصر السابق علي جمعة، قرب منزله بمدينة السادس من أكتوبر في القاهرة. هذا الاستهداف للمشايخ المناهضين ليس جديدا على السلوك الإرهابي في مصر وغير مصر، وأبرز مثال يستحضر هنا هو جريمة مقتل الشيخ الذهبي، الذي كان كل ذنبه أنه ألف كتيبا في الرد على انحرافات فكر جماعة شكري مصطفى التكفيرية. كان مقتل الشيخ الذهبي حدثا داميا، خاصة أنه قتل بعد أن خطف، وقايض به قتلة التكفير والهجرة، بل كان من مطالبهم الغريبة نشر كتاب زعيمهم شكري مصطفى، على حلقات في إحدى الصحف، وإطلاق مجموعة من سجنائهم، ودفع فدية مالية. لم يحصل الأمر، وأصدر شكري أمره لجلاوزته بقتل الذهبي، فعثر عليه بشقة في الهرم في 7 يوليو (تموز)…

صالح و«الشقيقة الكبرى»

الأربعاء ٠٣ أغسطس ٢٠١٦

تعجب البعض من لغة علي عبد الله صالح الأخيرة، تجاه السعودية، بخطاب متلفز، وحوله ثلة من أتباعه، حيث لاطف السعودية وقدّر «الشقيقة الكبرى»، وأوضح لمن يتوهم أنه قال هذا الوصف «سهوا» أنه تعمد اختيار هذا الوصف للسعودية. التعجب مصدره أن هذا الكلام لا ينسجم مع أفعال صالح وأصدقائه الجدد من الحوثيين، أو «أنصار الله» كما صار يسميهم «الأخ» صالح. الحدود السعودية اليمنية في حالة حرب، بفضل صالح «العلماني»، وصديقه «الخطيب الديني» عبد الملك الحوثي. وقد استبق هذا الغزل، بالانقلاب الثاني على اليمن، من خلال إنشاء ما سمي المجلس السياسي لحكم اليمن، مع شريكه «السيد» عبد الملك. مجلس وصفته الحكومة السعودية باجتماعها الأخير بـ«الخرق الواضح» للشرعية الدولية والعربية والخليجية واليمنية نفسها. هناك من يقول من «بعض» الخليجيين والسعوديين - ويفرح بكلامهم إعلام إيران وروسيا واليسار البريطاني والغربي - ماذا حققنا في حرب اليمن؟ وهل هزمنا؟ وغير ذلك من أسئلة الإحباط والتشكيك. لا يقال: إن المطلوب من الإعلام الخليجي والسعودي «البصم» على كل ما يقال رسميا، لكن أيضا غير عادل ولا مهني - ولن نقول ولا وطني - أن تطرح أسئلة هي ترديد للدعاية النفسية الحوثية والصالحية، ومن يساندهم من جيران اليمن الأقربين والأبعدين. حرب «عاصفة الحزم» هي حرب ضرورة، لا مناص منها، لأن البديل هو قيام حكم عدواني في اليمن، مرتهن…

كلام سعودي مصري

الإثنين ٢٥ يوليو ٢٠١٦

كنت في جلسة ودية مع بعض الأصدقاء المصريين في القاهرة قبل أيام٬ ودار حديث كان منه ما يتصل بالسعودية ومصر. لفت انتباهي أن هناك مساحات من الغموض والضبابية حول الشأن السعودي وطبيعة النقاش في البلد٬ بعبارة أخرى التركيبة السعودية. لست أتحدث عن الحق في الاختلاف٬ بل عن غموض محّير بالنسبة لطرف من «النخبة» المصرية٬ ولست أقول عامة الناس٬ يتجلى مثلاً في الخطأ بتهجئة أسماء الشخصيات وطريقة نطقها٬ عناوين مناصبها٬ صلاحياتها٬ شبكة الإدارة والحكم٬ ولا ينتهي عند الغموض أيًضا في ديموغرافيا وجغرافيا وسيسيولوجيا السعودية. غموض في جانب منه ليس مقصوًدا٬ أو برغبة التجاهل والإهمال ­ لأن هذا النوع من الجهل أو «التجاهل» موجود٬ وله أسبابه المعروفة ­ أتحدث عن نوع بريء من العجز عن الفهم التام٬ يستعاض عنه بالاجتهاد والعفوية التي تصل إلى حد العشوائية٬ خصوصا في عروض الحكي التلفزيوني اليومي٬ وبشكل أجلى٬ في منتجات السوشيال ميديا. من يلام على هذا الغموض؟ سؤال يحتاج لإجابات وليس إجابة واحدة٬ ولا ريب أن المثقف والإعلامي السعودي والجانب الحكومي٬ يتحمل نصيبه من بقاء الفراغ هذا٬ لكن يتحمله بالدرجة نفسها المثقف والإعلامي المصري٬ ذلك أن الأرض السعودية بالنسبة للمصري ليست كأي أرض٬ فهي مهوى الأفئدة التي يفد إليها الناس من كل فج عميق في كل موسم حج أو رحلة عمرة وزيارة للمدينة٬ ونعلم كم هي…

العراق والصراع غابًرا وحاضًرا

الإثنين ١١ يوليو ٢٠١٦

من قال إن التاريخ لا يعيد نفسه٬ ليته يرى ما يجري اليوم في العراق٬ مثلا. في العراق٬ تجد صراعا واضحا٬ فيه حساسيات طائفية لا يمكن المغالطة فيها٬ واضحة لكل ذي عينين. ومقاطع الفيديو تشهد بالصوت والصورة على انفلات الغرائز الطائفية الحاقدة٬ من كل حدب وصوب. كان خطأ السنة في العراق التهاون مع الزرقاوي وعصابته القاعدية من قبل٬ الذين اختطفوا المعركة الوطنية العراقية٬ ولوثوها بالشعارات الطائفية الحاقدة ضد كل الشيعة العراقيين٬ بما هم شيعة٬ وحتى ولو كان ذلك الفرد الشيعي العراقي٬ علماني النزعة وطني الهوى. صحيح أن جَّل السنة في العراق كانوا ضد ثقافة الزرقاوي ثم البغدادي٬ هذا لا ريب فيه٬ ولكن لم يصل صوت هؤلاء٬ بسبب غباء الإدارة الأميركية للعراق٬ المدفوع ببعض نصائح الخبراء في واشنطن للتحول نحو الإسلام الإيراني٬ وهو ما كشفه بجلاء الرئيس أوباما. بالنسبة للحكام الجدد في بغداد٬ من الجعفري للمالكي وحتى للعبادي٬ وأسوأ هؤلاء طبعا هو المالكي٬ فإن القرار هو لصالح إيران٬ ولرعاية الجماعات الشيعية التي تعمق الحقد الطائفي٬ ممثلة بجرائم الحشد الشعبي٬ وقادته٬ العامري والمهندس. الجسد العراقي مريض٬ ولذا هو عرضة لصراع الإرادات الدولية والإقليمية٬ ونزاع الشيعة والسنة جسر يعبر عليه صراع الإرادات الخارجية هذه. هذا بحاضر العراق٬ فهل هذا جديد٬ أم له تاريخ؟ بعد جولات كر وفر بالصراع الصفوي العثماني على العراق٬ وبعد استغاثة…

إثم اسمه داعش

الأربعاء ٠٦ يوليو ٢٠١٦

جعل قتلة داعش٬ الجدد منهم والقدامى٬ الصغار والكبار٬ وكلهم صغار٬ من العشر الأواخر من رمضان موسماً للتوحش. يجب أن نربط الحوادث ببعضها٬ فنحن أمام جريمة واحدة٬ قتلة من القماشة نفسها٬ دماغ أسود يدير هؤلاء أو يستقبل طلبات التبرع بالجرائم٬ من معاتيه الأرض. من هؤلاء٬ معتوه أورلاندو الأمريكية٬ عمر متين٬ الأمريكي من أصل أفغاني٬ الذي قتل بدم بارد٬ رواد حانة في أورلاندو٬ 19 رمضان٬ وقدم العملية هدية لداعش٬ وتبين طبعاً أن متين هذا عبارة عن {مشكلجي} طيلة حياته٬ وقرر أن يظهر إجرامه هذه المرة بثوب ديني. بعدها بأيام وقعت جريمة مطار أتاتورك بإسطنبول٬ وحصد سفلة داعش العشرات من رواد المطار٬ من جنسيات مختلفة٬ منهم سيدة فلسطينية٬ وثلاثة رجال من السعودية. ثم أعلنت الكويت عن القبض على خلية داعشية تستهدف مسجداً شيعياً ومقراً للداخلية٬ بعدما قبضت على أعضاء الخلية٬ ومنهم للأسف أم داعشية كويتية مجرمة٬ جلبت هي وابنها الداعشي من الرقة السورية. ثم وقعت جريمة داعش الرهيبة بكرادة مريم في بغداد٬ وكانت حصيلة دموية مرعبة من المدنيين العراقيين. قتل وجرح فيها حوالي 389 بريًئا٬ وبسبب فداحة الجريمة٬ قدم وزير الداخلية العراقية٬ استقالته٬ وبادرت وزارة العدل العراقية بتنفيذ 5 أحكام إعدام بمتهمين دواعش٬ حسب كلام بغداد. ثم {خاتمة} السوء بالسعودية٬ وفي يوم وليلة٬ استهدف قتلة داعش٬ القطيف من الشرق٬ إلى جدة غرباً٬ ثم…

«التأسيس السعودي» السياسة النبيلة

الجمعة ٠١ يوليو ٢٠١٦

السياسة القوية٬ الناجعة٬ تستمد ذلك من سلامة المبدأ الذي تنهض عليه٬ والعكس صحيح. الباقي٬ مثل التكتيك٬ والإعلام٬ والجاذبية الشخصية «الكاريزما» كلها مكملات ومتمات لنجاعة وفعالية السياسة٬ لكنها ليس هي «روح» السياسة التي تمنحها الحياة والبقاء والاستمرار. من هذا الباب الكبير نفهم لماذا نجح التأسيس السعودي٬ وعبر تحديات الداخل والخارج٬ على يد المؤسس عبد العزيز٬ ورفاقه ورجاله من الآباء المؤسسين٬ للصرح السعودي الكبير٬ رغم العواصف والأنواء التي عصفت بالمنطقة منذ قرن وأزيد. من جواهر السياسة السعودية٬ الالتزام بالعهد٬ والانطلاق من حسن النية حتى يثبت العكس٬ وتحريم سياسة الاغتيالات الفردية٬ التي احترفها عدد من حكام العرب٬ أهل الجمهوريات! لنطالع هذا الموقف: صباح العاشر من شهر ذي الحجة 1353 هـ٬ اعتدى على الملك عبد العزيز وهو يطوف بالكعبة ثلاثة أشخاص من اليمن٬ حاولوا قتله٬ لكنهم لم يفلحوا٬ وقتل بعضهم في الحال٬ وتلقى نجل الملك عبد العزيز٬ ولي العهد الملك سعود الطعنات عن والده٬ وحمى الحرس عبد العزيز ببسالة٬ خاصة الأول منهم٬ عبد الله البرقاوي. لاحقا بالتحقيقات ثبت أن هؤلاء القتلة فعلوا فعلتهم بعلم الإمام يحيى٬ إمام اليمن٬ وتخطيط ولي عهده الإمام أحمد٬ أحد هؤلاء القتلة٬ واسمه (علي حزام الحاضري) كان برتبة نقيب بجيش الإمام. كان في الرياض عدد من اليمنيين٬ الذين سكنوا العاصمة بغرض التعليم الديني٬ على طريقة المشايخ بحي «دخنة» الشهير في…

“التأسيس السعودي” سبلة عبد العزيز

الإثنين ٢٧ يونيو ٢٠١٦

من أصعب المعارك التي خاضها المؤسس عبد العزيز معركة السبلة التي وقعت صبيحة 30 مارس (آذار) 1929. الصعوبة ليست عسكرية، على العكس حقّق الملك عبد العزيز انتصارا ساحقا عليهم في تلك الروضة من رياض نجد بالقرب من مدينة الزلفي، لكن الصعوبة كانت بسبب الخطر «الوجودي» والوجداني، الذي شكلته حركة «الإخوان» في السعودية، خاصة وسط البلاد وشمالها، من طرح ديني، في ظاهره، سياسي في باطنه، يزايد في الدين، عن خفة وجهل، ويهدد مصالح الناس وسابلة الطريق، ويفتئت على الدولة في خوض معارك خارجية من تلقاء أنفسهم. إخوان السبلة، هم غير إخوان حسن البنا، وإن كانا سواء في الخطر على الدين والدنيا. وقد نجح عبد العزيز بالامتحان، وعبر بالبلاد والعباد لضفة المستقبل. من أعمق الكلمات التي علق بها المؤسس عقب تلك المواجهات، السبلة وما بعدها، حتى سجن قادة الإخوان 1930. قال: «من اليوم سنحيا حياة جديدة». ذكرها مستشار الملك عبد العزيز، حافظ وهبة بكتابه «جزيرة العرب في القرن العشرين». هذا النص الخطير الذي أورده الباحث السعودي قاسم الرويس بكتابه المفيد «يوميات الدبدبة» - الذي حقق فيه مقالات المرافق للملك عبد العزيز، ومستشاره السياسي، يوسف ياسين - كاشف. يضيف قاسم واصفا السبلة بـ«الغزوة التاريخية المختلفة في تلك المرحلة الحاسمة». حافظ وهبة هو من المستشارين المقربين من المؤسس، وصف السبلة بالمعركة الفاصلة «بين الفوضى…

“مازال الحلف الأميركي السعودي “

السبت ١٨ يونيو ٢٠١٦

«أنا اليوم في بلد حليف لنا٬ في وقت حساس جدا». لعل هذه العبارة التي صرح بها الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع٬ في زيارته لأميركا حاليا٬ هي «مفتاح» السر في معنى العلاقات بين السعودية وأميركا. علاقة تأسست منذ انطلاقة أميركا ما بعد الحرب العالمية الثانية٬ على يد الرئيسين روزفلت ثم ترومان٬ مع المؤسس الملك عبد العزيز٬ رغم الخلاف الذي كان حينها بين الطرفين٬ خاصة تجاه القضية الفلسطينية ­ سنتحدث عنه لاحقا في استكمال سلسلة (التأسيس السعودي). علاقة مبنية على أسس راسخة٬ ومصالح عميقة٬ ورؤية متشابكة التفسير والتحليل والنتائج٬ مع بقاء التباين الثقافي في النظام السياسي طبعا٬ والتقاليد٬ وأيضا اختلاف المقاربات حول بعض الملفات. غير أنه مع ذلك كله٬ كانت كفة المصالح٬ ومساحات التلاقي٬ دوما هي الراجحة في ميزان العلاقات السعودية الأميركية٬ حتى مع لحظة كاللحظة الأميركية الحالية. هناك٬ رغم كل المقاربات السلبية في بعض الميديا الأميركية ضد السعودية٬ لأسباب مختلفة٬ فيها الجديد وفيها القديم٬ ليس هنا موضع الحديث عنها٬ رغم ذلك كله٬ يبقى أنه لا غنى لأميركا عن السعودية في محاربة الإرهاب وتكريس الاستقرار في الإقليم٬ والتعاون في مجالات الطاقة٬ كما أنه٬ وهذا بديهي٬ لا غنى للسعودية عن أميركا. هذا ما جدد التأكيد عليه الأمير محمد بن سلمان٬ من واشنطن٬ حين أشار إلى أن حلفاء أميركا٬…