سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

القرقاوي وشخصية الشهر!

الإثنين ٠٩ مارس ٢٠١٥

«شخصية الشهر»، منحتها الصحيفة استثناء هذه المرة لفريق عمل، رغم أنها، وفقاً لقانون إنشائها، جائزة تقديرية رمزية «شخصية» تمنح لشخص، رجلاً كان أو امرأة، قدم خلال الشهر عملاً وطنياً أو مجتمعياً أو بطولياً يستحق من خلاله التكريم. لم يسبق أن منحت «الإمارات اليوم» هذه الجائزة، التي تحظى بدعم ورعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، لمؤسسة أو جهة أو فريق عمل، وهذا لا يعني أبداً عدم الإيمان بضرورة العمل الجماعي، لكن تكريم المؤسسات والجهات له جوائز أخرى، وأماكن ومناسبات عدة، في حين فضلنا هنا أن تكون الجائزة لتكريم الأشخاص لشخصهم، وتقدير كل جهد وعمل شخصي قاموا به، وعاد بالنفع على المجتمع أو الدولة، أو أفراد آخرين في المجتمع، فمنهم من أنشأ مؤسسة خيرية بمفرده، ومنهم من أنقذ شخصاً من الموت، ومنهم من حصل على تقدير وتكريم عالمي، ومنهم من حصد ألقاباً دولية، ومنهم من اخترع وابتكر وأبدع. إلا أن هذه المرة كانت استثناء، وهذا الاستثناء كان نزولاً عند رغبة الشخصية الحقيقية الفائزة بالجائزة، وهو معالي الأخ محمد القرقاوي، فقد قرر مجلس تحرير الصحيفة منحه لقب شخصية فبراير، تقديراً له على جهده، ودوره الكبير في نجاح «القمة الحكومية الثالثة»، التي أصبحت أهم حدث محلي تنتظره الإمارات، وتحولت خلال فترة بسيطة إلى فعالية عالمية، تحظى باهتمام ومشاركة فعالة من…

القادم مذهل.. لكن الإمارات لن تكون بعيدة

الجمعة ٠٦ مارس ٢٠١٥

في برشلونة، حيث يُقام حالياً المعرض والمؤتمر العالمي للهواتف المحمولة، المعرض الأكبر والأضخم من نوعه، هو ليس مقتصراً على الهواتف الذكية فقط، بل يكشف ويعرض معالم المستقبل، والمستقبل الذي اتضحت ملامحه هناك شيء مذهل لا يكاد يصدقه عقل، فهو أكبر من تخيلات وأحلام البشر. الثورة التكنولوجية القادمة التي ستغير وجه الحياة، وتجعل تفاصيل حياة الناس اليومية أشبه بأفلام الخيال العلمي، هي ثورة ما بعد الهواتف الذكية، وما بعد النسخة الحالية من عالم « الديجتال»، عالم جديد، عالم «الشرائح»، وهذا العالم لن يكون بعيد المنال، فالمتخصصون يتحدثون عن عالم سيبدأ من العام المقبل 2016، ليصل إلى ذروته خلال خمسة أعوام فقط! المرحلة المقبلة هي مرحلة «إنترنت الأشياء» internet of things IOT ، بحيث يصبح كل جهاز متفاعلاً مع البشر عن طريق شريحة إنترنت، يرسل عن طريقها رسائل نصية على هاتف صاحبه المتحرك، فمثلاً فرشاة الأسنان تخبرك عن أماكن لم يصل إليها المعجون لتنظفها، وتخبرك بحاجة كل سن من التنظيف، وعند الانتهاء من استعدادات خروجك من المنزل، تقرأ في المرآة وأنت تمشط شعرك المسارات السالكة في طريق عملك، ومواقع الاختناقات المرورية، وحالة الطقس الخارجي، كما تستطيع معرفة العروض التجارية في المحال الموجودة على خط سيرك، وفي الوقت نفسه ترسل السيارة لك «مسجات» عن نقص الزيت أو البنزين أو الأعطال، والثلاجة ترسل لك…

حرّاس محمد بن راشد!!

الإثنين ٠٢ مارس ٢٠١٥

لا يحتاج المرء إلى طويل تفكير وهو يحاول فهم الأسباب التي تدع رجلاً بأهمية وموقع صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يتصرف بمطلق الحرية في زياراته وتحركاته وتواصله المباشر مع الناس، من دون «بروتوكولات»، أو حراس، أو موظفين يحيطون به. ولطالما شاهد سكان دبي، المواطنون منهم والمقيمون، محمد بن راشد وهو يقود مركبته من دون حراسة، أو إجراءات خاصة، مثل إغلاق الطرق، أو التحرك ضمن موكب. وربما شاهده الآلاف وهو يسير من دون حراسة في مركز تجاري، أو موقع سياحي، أو مكان مفتوح، هكذا بكل عفوية وبساطة. كل هذا لم يعد سراً، ولم يعد أمراً غريباً ومستهجناً، بالنسبة لأهل الإمارات الذين يتفردون بعلاقة استثنائية مع حكامهم، طابعها أبوي بحت، والولاء للأب الحاكم أولى مفردات تلك العلاقة وأكثرها عمقاً. لكن تداول صورة صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، الخميس الماضي، وهو يتسوّق في محطة للوقود، على نطاق واسع داخل الدولة وخارجها، أثار تساؤلات مختلفة هذه المرة، تساؤلات فرضها إيقاع الأحداث الجسام، التي تشهدها المنطقة العربية، مع بلوغ العنف والتشدّد في بعض دول المنطقة مستويات غير مسبوقة، كان الأمن والاستقرار بكل أشكالهما أول ضحاياهما. ويهمس البعض متسائلاً عن مدى أهمية اتخاذ إجراءات استثنائية مع الأحداث العاصفة في المنطقة، التي تجعل وصول التشدّد…

قمة الابتكار والازدهار والانتصار..

الخميس ١٢ فبراير ٢٠١٥

هي قمة حقيقية، ليست فقط في موضوعها المتخصص في تطوير الخدمات الحكومية، بل هي قمة في كل شيء، في الإبداع، والتحفيز، والولاء، وحب الوطن، هي قمة الهمم والابتكار، وقمة في القامات التي تحدثت فيها، وقمة في إعطاء الدروس والعبر لكل من أراد السير في طريق المجد والرفعة، وقمة في تذليل الصعوبات ومواجهة التحديات ورسم مستقبل أفضل. القمة الحكومية التي اختتمت أعمالها أمس، ولدت كبيرة قبل ثلاث سنوات، وهي تزداد ضخامة وأهمية وابتكاراً عاماً بعد عام، هي في حد ذاتها قصة نجاح كبيرة، إذ أصبحت في ظرف هذه المدة القصيرة أحد أهم الأحداث والفعاليات التي تستضيفها الدولة، إن لم تكن أهمها على الإطلاق، من جهة المتحدثين والحضور والمبادرات التي تطلقها، واستطاعت القمة هذا العام أن تتحول إلى قمة عالمية بمعنى الكلمة بعد أن حظيت بمشاركة أربعة شركاء رئيسين هم: الأمم المتحدة، والمنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، والبنك الدولي، ومنظمة التعاون والتنمية، كما حظيت بمشاركة فاعلة من بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، وعدد كبير من رؤساء الحكومات والوزراء والمسؤولين العرب والأوروبيين. القمة كانت علامة فارقة هذا العام، فقد أصبحت مصدر تحفيز وإلهام لأبناء وبنات الإمارات، فهم محور اهتمام حكومتهم، وهم محور الاستثمار، ومن أجلهم توضع الخطط والاستراتيجيات، ولأجلهم يعمل ويفكر القادة والحكام وكل المسؤولين، ولهم تقام البرامج وتستحدث المبادرات وتوضع الجوائز،…

أخي.. صديقي.. معلمي

الأربعاء ١١ فبراير ٢٠١٥

لن تستوعب عقول كثير من الحاقدين وأصحاب الفتنة طبيعة العلاقة بين شيوخ الإمارات، كما لن تستوعب عقول الغرب عموماً، وتلك المنظمات المجحفة خصوصاً، طبيعة العلاقة الأخرى بين شعب الإمارات وحكامها، لن يستوعبوا ذلك، لأن ما يحدث هنا مختلف تماماً عما تملكه عقولهم من انطباعات، ويختلف جملة وتفصيلاً عن النظريات كافة التي يؤمنون بها، هذه هي الحقيقة التي تستعصي على فهمهم دائماً، فالإمارات نموذج متفرد، ليس في ذلك مبالغة بقدر ما هو واقع نعيشه. كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في القمة الحكومية، أول من أمس، فيها كثير من الدروس التي يمكن أن تفك بعض أسرار تفرد العلاقة بين شعب الإمارات وقيادته، وأسباب المحبة الخالصة التي يكنها مواطنو الدولة لشيوخهم وحكامهم، فنحن هنا، خلاف ما يعرف الغرب، لدينا والد يرعى أبناءه، لا رئيس يعيش في معزل عن شعبه، هذا ما سنّه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، وهذا ما أجاب به ــ رحمة الله عليه ــ الصحافي الذي قال له «أنت تدلع شعبك بعملك»، فقال له: «هل لديك أبناء؟ ألا تصرف على أبنائك؟ هناك فرق بين الواجب والدلع، وشعبي هم أبنائي، وما أقوم به واجب». وهذا ما نشعر به كشعب في كل قرارات وتصرفات وتحركات صاحب السمو رئيس الدولة،…

الاستمطار.. عمل مذهل يحق لنا أن نفخر به..

الإثنين ٢٦ يناير ٢٠١٥

ما تقوم به دولة الإمارات في مجال الاستمطار هو بحق عمل يدعو إلى الفخر، فلقد حققت الدولة في هذا المجال نجاحاً مبهراً، وبصمت، وسخّرت العلم والتقنية في مواجهة المناخ الجاف الذي يقل فيه معدل الأمطار السنوية عن 100 مم، ومع وجود معدل تبخر عالٍ للمياه السطحية، ومعدلات ضئيلة لتجدّد المياه الجوفية، فكانت النتيجة نجاحاً لافتاً في مجال علمي جديد وصعب. استثمرت الدولة في هذا المجال ملايين الدراهم، وقبل ذلك استثمرت في شباب متسلح بالعلم والتخصص، وأعطتهم ثقة كاملة لإدارة هذه العمليات الصعبة والمعقدة، لم تبخل أبداً على الصرف بسخاء لإنجاز مهمة المحافظة على كل قطرة ماء تنزل من السماء، ورعايتها بشكل كامل منذ تشكل السحب في السماء إلى وصول هذه القطرة لباطن الأرض، ووفرت لذلك ست طائرات مجهزة بأدق الأجهزة اللازمة للاستمطار، وجهزت كل مستلزمات العملية والبيئة التحتية اللازمة لنجاحها، بدءاً من إنشاء شبكة محطات أرضية تقوم برصد عناصر الطقس على مدار الساعة، وتضم هذه الشبكة أكثر من 65 محطة أوتوماتيكية موزّعة بشكل مدروس على مناطق متفرقة من الدولة لتتلاءم مع الطبيعة الجغرافية لكل منطقة. إضافة إلى رادارات متطوّرة، منها جوية ثابتة، ومنها متحركة، وتقوم هذه الرادارات بمراقبة السحب الممطرة التي تستخدم في توجيه الطائرات لوضعها داخل المكان المناسب داخل السحابة، ويقوم الرادار بتشريح السحابة إلى مقاطع عرضية يتم من…

تحويل مسار القضية بفعل «فاعل»!

الأحد ٠٧ ديسمبر ٢٠١٤

أصرّ البعض على تحويل قضية النقاب إلى قضية دينية، مع أنها قضية أمنية في المقام الأول، وهذا الأسلوب ليس بجديد، ويهدف إلى إخراس كل الأصوات، وإسكات كل من يعارضهم الرأي، من خلال تجييش المجتمع، وإيهامه بأن المتحدث مسّ الخطوط الحمراء في العقيدة والشرع، مراهنين على أن الغالبية لا تقرأ، فيهبوا هبّة رجل واحد للسبّ والشتم، وهذا ما حدث، إذ لم يكلف معظم المهاجمين أنفسهم عناء قراءة المقالات، وكثير منهم يعتقدون إلى الآن أنني طالبت المرأة الإماراتية بخلع الحجاب، والنساء بالتعري، ومنهم ذلك الشاعر صاحب القصيدة العصماء، الذي لم يفرق بين «النقاب» و«الحجاب»! ومع أنني بالفعل لست عالم دين، كما قال كثيرون، لكنني لا أعتقد أيضاً أن معظمهم رجال دين وعلم، بل إن كثيراً ممن تحمسوا للدفاع عن الإسلام، باعتبار القضية تمسّ الدين، تمادوا في اتباع الأسلوب الجاهلي في الردود، المعتمد على الإهانة والتطاول والبذاءة، ومسّ الأعراض، وتحويل القضية إلى شخص كاتبها، فابتعدوا عن أبسط مبادئ الإسلام في الدفاع «المزعوم» عنه، وتناسوا أن المسلم ليس باللّعان ولا الطعّان ولا البذيء! لست عالم دين مجدداً، لكنني مسلم أحب ديني، ولا أقبل أن يشوّه هذا الدين أحد، وللأسف، فإن ما حدث في قضية النقاب ما هو إلا انعكاس لحال المسلمين، وسلوكياتهم الغريبة في مختلف بقاع العالم، والتي أسهمت بشكل مباشر في تشويه صورة…

النقاب والتطرف أم الأمن والاعتدال

الخميس ٠٤ ديسمبر ٢٠١٤

القضية ليست فقط في اعتداء «منقبة» على امرأة بسكين، هذه قضية كبيرة لا نختلف على ذلك، لكننا لسنا قلقين أبداً من إمكانية القبض على الفاعل أو الفاعلة وتحويله للقضاء ليأخذ عقابه الذي يستحقه، هكذا عوّدتنا وزارة الداخلية، وهذا ما عهدناه من رجال الأمن. ما هو أكبر من قضية اعتداء «المنقبة»، هو النقاب نفسه، وعلينا الآن مناقشة هذه القضية بشيء من الصراحة والجرأة والموضوعية والتوازن أيضاً، وقبل أن يثير هذا النقاش أي إنسان، عليه وعلينا أيضاً أن نعرف أن النقاب لا علاقة له بالدين، فهو غير مفروض على المرأة المسلمة لا بآيات قرآنية ولا بأحاديث، كما أنه ليس من الموروث التقليدي الإماراتي، ولا يمت للزي النسائي القديم أو الحديث بأي صلة، هو في الواقع والتاريخ دخيل على مجتمع الإمارات، وهذا أمر لا خلاف عليه، ومن يعتقد غير ذلك فهو إما متشدد، أو يتحدث بغير علم، أو مجادل يعشق الجدل العقيم! لا يرتبط النقاب بالإسلام، فهو ليس جزءاً من تعاليمه، فضلاً عن ذلك فإن الممارسات العملية أثبتت أن هناك من يستغل النقاب لأغراض أخرى، منها تجاوزات اجتماعية، ومنها وظيفية، والأخطر من هذا كله تجاوزات أمنية تندرج تحتها جرائم مختلفة، فهو وسيلة جيدة لإخفاء الشخصية، ولكم أن تتخيلوا ما يمكن أن يفعله المجرمون وهم واثقون بصعوبة اكتشاف شخصياتهم. كثير من الجرائم والسرقات لم…

عندما تتوافر عناصر النجاح الثلاثة..

الأربعاء ٢٩ أكتوبر ٢٠١٤

للنجاح ثلاثة عناصر رئيسة، ومن الصعب أن ينجح مشروع ما دون هذه العناصر الثلاثة: فكرة، وقائد ملهم، وفريق عمل مخلص يؤمن بالقائد وبرؤيته، ويعمل على تنفيذ هذه الرؤية بجدية واهتمام. هذه العناصر الثلاثة اجتمعت قبل 16 عاماً في دبي، حين استدعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، إلى بقعة صحراوية خارج مناطق العمران في دبي، وقال له: «هذا هو مكان مشروعنا الجديد، هنا ستكون مدينة الإنترنت، وبعد عام واحد فقط أريد أن نحتفل سوياً بافتتاحها». الفكرة كانت غير تقليدية، وتحمل جرأة ومخاطرة، ففي ذلك الوقت كانت شركة «غوغل» في بداية عامها الأول، ولم تكن أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي قد ظهرت بعد، ولم تنتشر الثورة الرقمية، ولم تعرف المنطقة بعدُ الخدمات الإلكترونية أو الذكية، لأن الهاتف الذكي ظهر بعد هذا التاريخ بتسع سنوات، لكن كان هناك استشراف للمستقبل، وكانت دبي تتهيأ وتستعد لاحتضان التطورات المذهلة في عالم التقنية بمدينة متكاملة للإنترنت، هذه الفكرة التي ابتدعها قائد ملهم، ونفذها فريق عمل يؤمن برؤية هذا القائد. وبعد عام واحد فقط، ظهر بنيان مدينة الإنترنت في تلك المنطقة الصحراوية، وبجهود ضخمة من فريق العمل، يقف على رأسهم محمد بن راشد، فكانت زياراته لموقع البناء شبه يومية، ومتابعاته عبر الهاتف لا تتوقف، وكان في معظم…

10 سنوات.. ولم ينقطع ذكر زايد

الخميس ١٧ يوليو ٢٠١٤

في مثل هذا الوقت، قبل 10 سنوات، غادر دنيانا الأب المؤسّس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان، طيّب الله ثراه، غادر دنيانا جسداً، لكنه طوال الفترة الماضية موجود في قلب شعبه، وموجود في زوايا ومناطق الوطن كافة، بل موجود في مختلف قارات العالم. في مثل هذا الوقت قبل 10 سنوات، غادر زايد دنيانا، لكني، وعلى المستوى الشخصي، لم يمرّ عليّ يوم واحد من هذه السنوات جميعها، لم أسمع فيه اسم زايد، ولم يمرّ يوم لم أسمع فيه عبارة «الله يرحمه ويغفر له»، ولم يمر يوم من دون أن أقرأ أو أشاهد أو أتابع شيئاً عن سيرة الشيخ زايد العطرة، وبالتأكيد لست وحدي في هذا الأمر، فهناك أكثر من مليون إماراتي يشتركون في هذا الشيء، يذكرون زايد، ويترحّمون على زايد، ويعشقون سيرته ومواقفه، ويتذاكرونها بشكل يومي، بل لسنا وحدنا في هذا الأمر، فهناك ملايين من البشر لا نستطيع إحصاءهم، يردّدون اسم زايد بشكل يومي، في باكستان وفي مصر، في فلسطين ودول إفريقيا، في أميركا وآسيا الوسطى، وفي مختلف القارات، وبكل لغات العالم.. مئات الآلاف يتلقون علاجهم في مستشفيات أقامها زايد، وهي تحمل اسمه، وملايين الطلبة تخرجوا، أو مازالوا يدرسون في مدارس بناها زايد، وهي تحمل اسمه، وهناك مئات الآلاف من العائلات تعيش في بيوت وشقق سكنية بناها زايد، وهم يذكرون اسمه…

خطوة رائدة في الاتجاه الصحيح

الأربعاء ١٦ يوليو ٢٠١٤

أبوظبي تسير في الاتجاه الصحيح لتطوير الخدمات والرعاية الطبية المميزة، وخطوتها التي خطتها في مجال الشراكات الطبية مع أكبر المستشفيات العالمية، هي قفزة نوعية في الفكر والتخطيط الاستراتيجي الصحيح والتنفيذ الواقعي معاً، وكانت النتيجة هي قرب افتتاح مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي، الذي يعد أحد أهم المشروعات الطبية التي تنفذ في الإمارات بشكل عام، نظراً إلى السمعة الطبية الراقية، والمكانة المتميزة، والخبرة العريقة التي يملكها هذا المستشفى، فهو محافظ على مكانته بين أفضل مستشفيات الولايات المتحدة الأميركية والعالم، ويحتل برنامج القلب وجراحات القلب فيه المركز الأول عالمياً منذ عام 1995. قمة الذكاء أن تبدأ من حيث انتهى الآخرون، وقمة الذكاء أن تستفيد من تجربة رائدة عبر سنوات طويلة من الزمن، فأبوظبي استطاعت أن تستفيد من كل خبرات هذا المستشفى الذي تأسس عام 1921، وتالياً فإن رصيد هذه الخبرات الطويلة أصبح اليوم في متناول المواطنين والمقيمين على أرض الدولة، يعنى بهم وبصحتهم، بكل إمكانات وأجهزة وتقنيات هذا المستشفى العالمي الرائد، ويكفي أن نعرف أنه تم حتى الآن تركيب 30 ألف جهاز طبي متطور، و20 ألف جهاز تقنية معلومات، وعند افتتاح المبنى سيكون هناك أكثر من 3000 طبيب ومتخصص وفني وموظف، هم باختصار من الكفاءات العالمية في هذا المجال، والأطباء الذين سيأتون إلى أبوظبي هم على الدرجة العالية نفسها من التأهيل لأطباء كليفلاند…

نشر التوعية لا يعني نشر الخوف!

الأربعاء ١٤ مايو ٢٠١٤

نقدّر تماماً حرص الجهات المعنية على عدم إثارة القلق والرعب بين فئات المجتمع، بسبب الخوف من فيروس «كورونا»، وندرك تماماً أن مجتمعنا قابل لتشكيل بيئة خصبة للشائعات بسرعة، والشائعات قابلة للانتشار والتضخم لدرجة كبيرة، وبسرعة أكبر وأسرع من سرعة الضوء، وتالياً فالتعامل مع «كورونا» يجب أن يكون حذراً وشاملاً، وكما تعمل الجهات على متابعته، واتباع الإجراءات الكفيلة بالوقاية منه، ومراقبة الوضع الطبي العالمي ومواكبته، لابد من التعامل مع المجتمع أيضاً بشفافية تامة، من دون مبالغة وتهويل، ومن دون صمت وتكتم. بداية فإن الفيروس، وإن بدا خطيراً، إلا أنه لايزال تحت السيطرة، بل هو غير ضار إطلاقاً إلا على كبار السن، والمصابين بأمراض نقص المناعة، وبعض الحالات التي تعاني أمراضاً، في حين أن هناك مئات الحالات أصيبت بالفيروس وشفيت منه، من دون أن تعرف أصلاً أن هذه الأنفلونزا ما هي إلا «كورونا»، وهناك عشرات الحالات، إن لم تكن المئات، أصيبت بالفيروس وشفيت منه بعد قضاء أيام عدة في المستشفى! هو فيروس كغيره من الفيروسات، صحيح هناك وفيات، لكن الوفيات بالأنفلونزا العادية عددها أكبر إلى الآن من وفيات «كورونا»، وصحيح أنه قد يشكل خطورة على الإنسان، لكن خطورته لا تقارن بالسرطان، على سبيل المثال، وتالياً ينبغي على المجتمع ألا يصاب بالرعب، ولا داعي لتحميل الأمور أكبر من حجمها، وبدلاً من نشر الشائعات…