سلطان فيصل الرميثي
سلطان فيصل الرميثي
كاتب إماراتي

عصا «السلفي» حلال

الأربعاء ١٠ سبتمبر ٢٠١٤

بينما كنت مع زميلي نستعرض صور حساباتنا وصور المتابعين على الـ«انستغرام» تجادلنا حول ظاهرة إغراق الـ«انستغراميين» لحساباتهم بالصور، ومن رأي مؤيد إلى آخر معارض، سألته عن صوره أيام الدراسة الجامعية، فتبسم قائلاً: أَوَما تعلم أن التصوير حينها كان حراماً؟! تعود قصة زميلي إلى أوائل فترة التسعينات أو ما يعرف بفترة «الصحوة الإسلامية»، التي دفعت الشباب للتدين، حينها أفتى له أحد الشباب «الخيِّرين» بحرمة تصوير ذوات الأرواح، وساق له الأدلة الشرعية التي نصت على حرمة التصوير، ثم سألته عمّا حدث بعدها، ولماذا تراجع عن رأي كان يؤمن به؟ فكان رده بأني رأيت صور كل من أفتى بحرمة التصوير تتصدر الصحف والمجلات! هذه القصة بها دلالات مهمة، أولها أن بعض الناس ــ من باب حرصها ــ تقوم بنقل الفتاوى دون التحقق من المقصود منها، وثانيها أننا نأخذ تلك الفتاوى ممن ظهرت عليهم علامات التدين من دون التحقق من سعة معرفتهم، خصوصاً أن العلم الشرعي من أغزر العلوم وأعقدها ــ لا كما يظن البعض ــ لا يحوزه إلا من وفّقه الله عزّ وجل للدراسة على أيادي العلماء، والأمر الأخير يتعلق بتبدل قناعات زميلي الذي تحول من رأي إلى آخر بعدما شاهد صور أهل العلم وطلبته الذين لم يجدوا حرجاً في التصوير الفوتوغرافي، الأمر الذي يعني أن تقديم القدوة قد يغني عن الفتوى، ولعل…

الحب لا يعرف الغسيل

الأربعاء ١٨ يونيو ٢٠١٤

مبتعث خليجي للدراسة في أميركا لم يفكر في الزواج 30 سنة، إلى أن التقى في الجامعة بشبيهة «هيذر توم»، نجمة مسلسل «جريئة وجميلة». بعد البحث والتحري عرف أنها فتاة محافظة وابنة سيناتور، ولأنه «ابن ناس» أيضاً، فقد قرر دخول البيوت الأميركية من أبوابها. الخطيبة دعته إلى عشاء السبت العائلي ليتعرف إلى العم والعمة، في تلك الأمسية الجميلة تحدث صاحبنا عن أصله العربي وفصله، وعن أحلامه المهنية وإيمانه بقداسة الحياة الزوجية. وفي نهاية الأمسية قام العم بجمع الصحون من على طاولة العشاء وتوجه إلى المطبخ لغسلها، هنا انتفض صاحبنا من مكانه ولحق به قائلاً: ماذا تفعل؟! فأجابت الأم وابنتها: اليوم دوره في غسل الصحون والأطباق. حينها ضاقت الدنيا على صاحبنا وتخيل نفسه يغسل الصحون في موطنه بعد أن يقترن بخطيبته. بعدها أنهى صاحبنا علاقته بشبيهة «هيذر توم» قائلاً لها: نحن لا نصلح لبعضنا بعضاً لأننا من ثقافتين مختلفتين. قصة حقيقية من مجتمع غربي يتشارك فيه الرجل والمرأة المسؤولية تجاه البيت لتصير المشاركة عرفاً قائماً لا يعيب الرجل والمرأة، وكل العذر للطالب المبتعث الذي نشأ على أعراف مجتمعية تبالغ في تكاليف الزواج بداعي الفرح والاحتفال، وتبذر في الطعام تحت مسمى إكرام الضيف، وتعتمد على الخادمات والمزارعين والسائقين لأن شؤون البيت ليست من أختصاص الزوجين! ولأن العرف يشمل الممارسة الشائعة بين الناس بحكم…

سهرة مع كفار قريش

السبت ٣١ مايو ٢٠١٤

ترددت كثيراً في كتابة هذه المقالة، خوفاً من أُوصف بالأفاك لو ادعيت أن أمسية جمعتني برهط من كفار قريش، لكنني وبشجاعة قررت الكتابة لأمرين: أولهما أنكم - كقراء - تستحقون عيش التجربة المذهلة التي عشتها، وثانيهما أن بعضاً ممن شهد الأمسية شخصيات حقيقية، يمكنكم الرجوع إليها لو أردتم معرفة تفاصيل ما حدث تلك الليلة. بداية عرّف الضيف بنفسه قائلاً: إنه الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي، أحد أشراف قريش وكبير ساداتها، وصف نفسه بـ«الوحيد»، لأن قريشاً كانت تكسو الكعبة عاماً، وهو وحده من يكسوها في العام التالي، ثم تفاخر بكرمه في مواسم الحج، التي كان يذبح فيها للحجيج كل يوم 10 من الإبل طوال 40 ليلة. أثنى أحدهم على ذكاء الوليد وفطنته، مستشهداً بالآية القرآنية: «إِنّهُ فَكّرَ وَقَدّرَ * فَقُتِلَ كَيْفَ قَدّر»، ثم سأله آخر متعجباً: كيف لإنسان بهذا العقل الكبير أن يلحد معطلاً عقله عن الحق؟! هنا أجاب الوليد: أتذكر ذلك اليوم جيداً؛ فبعد أن سمعت الحق يتلى، لقيني أبوجهل في طرقات مكة، ذكّرني بمكانتي بين قومي وعظم شأني فحرك كبريائي، فأعملت عقلي لأتهم دين محمد وأصدَّ عنه. هنا عقّب زميلي بأن الجاهلية التي تعيشها العقول منبعها إعجاب الناس بسعة معرفتهم، فتضخمت في داخلهم «الأنا»، ليطأوا كل الثوابت والمبادئ، بهدف الانتصار لذواتهم، اكتفى الوليد بعبارة: الدروس لا تجدي نفعاً الآن؛…