يحيى الأمير
يحيى الأمير
إعلامي سعودي

استعادة الخليج.. مستقبل المنطقة الجديد

الإثنين ١١ يناير ٢٠٢١

هكذا سيمثل إنهاء المقاطعة الرباعية مع قطر مرحلة جديدة في المنطقة وتوجها جديدا نحو العقد الجديد الذي سيغلق ملفات وتحديات العقد السابق بكل ما حمله من فوضى ودمار في المنطقة. من الواضح أن العقد الماضي سيكون مرجعاً للذكريات الأسوأ والأكثر مواجهة وصعوبة في المنطقة. إنه العقد الذي شهد أكثر المشاريع المدمرة والعمياء التي عرفتها المنطقة والتي انطلقت عام ٢٠١١ ومثلت الخطر الأكبر المهدد للاستقرار والسلام في المنطقة والتهديد الأكبر للدولة الوطنية. ولقد مثل الخليج العربي طيلة العقود الماضية نموذجا نوعيا للدولة الوطنية الحديثة رغم التحديات السياسية والاجتماعية في المنطقة. الثورات والتغيير والواقع السياسي المتردي في كثير من دول المنطقة، إضافة إلى التراجع الكبير في مختلف جوانب التنمية وانغلاق الأفق، وما صاحب تلك المرحلة من تحولات معرفية ورقمية واتصالية، كلها كانت عوامل ساعدت على تأجيج ذلك المشروع في المنطقة، خاصة مع التبني الكبير الذي حظي به من الإدارة الأمريكية آنذاك، التي منحته حالة من الاستقواء والمقامرة التي انتهت إلى كل الكوارث والأزمات التي عرفتها المنطقة وعرفها العالم طيلة العقد الماضي. انقسم العقد الماضي إلى مرحلتين؛ الفوضى والرهانات الخاسرة التي يمكن حصرها في الفترة من ٢٠١١ إلى ٢٠١٥، ثم فترة مواجهة الفوضى واستعادة الدولة الوطنية وإطفاء الحرائق الكبرى وبناء واقع سياسي قادر على المواجهة وتغيير المعادلات. كانت استعادة الدولة المصرية الوطنية أعظم…

تنفيذ اتفاق الرياض .. استعادة الدولة

الأحد ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠

ربما سيكون اليمن أحد البلدان القليلة في العالم التي ستحمل معها ذكريات وأحداثاً إيجابية عن عام 2020، هذا العام الصعب هو الذي شهد تنفيذ اتفاق الرياض التاريخي الذي يمثل مرحلة محورية في مشروع استعادة الدولة اليمنية من المليشيات الحوثية الإيرانية، الذي انطلق قبل سنوات عبر تحالف دولي تقوده السعودية وبدعوة من الرئيس اليمني لدعم بلاده في استعادة الشرعية وطرد المليشيات الإرهابية. التعقيدات الضخمة التي حدثت طيلة الأعوام الماضية والمحاولات الإقليمية والدولية للمتاجرة بالملف اليمني والأخطاء التي حدثت نتيجة صراع بعض القوى السياسية والميدانية اليمنية كلها أحداث جعلت التحالف أكثر إصراراً وإيماناً بأهمية مشروعه في اليمن وبمحورية ما يقوم به من أجل اليمن واليمينيين أولاً ومن أجل السلام والاستقرار في الإقليم وفي العالم. العالم الذي أدرك أن أي حل أو إدارة للقضية اليمنية لا يمكن أن يتم إلا من خلال السعودية بصفتها أبرز القوى الإقليمية الأقرب والأكثر استيعاباً لليمن تاريخاً وسياسة وإنساناً وأن الأهمية الملاحية والأهمية الجيواقتصادية لليمن لا يمكن حمايتها وتوجيهها لخدمة العالم واستقراره إلا من خلال قوة سياسية ذات ثقل دولي وإقليمي وذات مسؤولية عالمية، ولهذا واصلت المملكة مشروعها الحيوي لحماية المنطقة وأدارت تحالفات عسكرية وسياسية نوعية واجهت كل التحديات واستطاعت إفشال المشروع الإيراني الميليشياوي التوسعي وانتصرت للدولة الوطنية. واجه التحالف بقيادة المملكة كل التحديات السياسية والدولية واستطاع حماية…

المواجهات الحاسمة في المنطقة

الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

التجارب السياسية في المنطقة خلال العقود الماضية أفرزت نماذج يمكن اختصارها في نوعين: النماذج الحقيقية الواقعية، والنماذج المزيفة. الأولى هي التي تمثل نماذج للاستقرار والبناء والتنمية بينما الثانية تغرق اليوم في الفوضى وتغرق معها كل الكيانات التي ارتبطت بها بأي شكل كان ذلك الارتباط. كانت الأخطار التي تحدق بالمنطقة واسعة ومتآزرة مع بعضها البعض حتى وإن بدت أنها مختلفة في الظاهر، وكان التعامل معها يفتقر إلى منظومة واعية وتحالف متوافق الأهداف وقادر على المواجهة. لقد افتقدت العقود السابقة مثل تلك المواجهة لعدة عوامل داخلية وخارجية وكانت المعالجات ظاهرية ومؤقتة وتتعامل مع الأحداث لا مع مسبباتها. بلغت تلك الأخطار ذروتها في العام 2011 وانقسمت المنطقة إلى مستويين وباتت المواجهة بين الفوضى والاستقرار، وحانت لحظة المواجهة الحاسمة التي لا مكان معها للمعالجات السطحية أو الحلول المؤقتة. عقد كامل ولا تزال آثار تلك المرحلة قائمة إلى اليوم ولولا المواقف الصارمة والتحالفات الجديدة في المنطقة التي وثقت تحالفها السابق وواجهت تلك التيارات العاتية وإلا لكانت الأوضاع في المنطقة اليوم على نحو مختلف. مثل التحالف السعودي الإماراتي مركز المواجهة الأول لكل تلك المشاريع ولكن آلية المواجهة لديه مختلفة هذه المرة فقد كانت جذرية وواقعية وأكثر صلابة. كان الموقف الذي تم اتخاذه في وجه التيارات الحركية والحزبية المتطرفة التي مثلها التنظيم الدولي للإخوان المسلمين وما تولد…

ورطة إيران مع الشارع العربي

الأحد ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩

من الواضح أن الأنظمة المرتبطة بإيران في المنطقة لم تحسب حساباتها جيدا مع التاريخ ومع تحولات المنطقة التي يمكن اليوم قسمتها إلى نموذجين: نموذج الدولة الوطنية الحيوي التنموي وهي بلدان الاستقرار، في مقابل كيانات الطائفية والإرهاب والدولة الدينية أو الدولة المستلبة كما هو الواقع في لبنان. محور الأحداث اليوم في المنطقة هما لبنان والعراق، حيث ترتهن إيران هذين البلدين منذ سنوات، الأمر الذي حولهما لمثال حقيقي على الدولة الفاشلة بالرغم مما يملكه البلدان من مقومات طبيعية وبشرية. يدرك اليوم كل لبناني أن المعضلة الرئيسة التي أدت بلبنان إلى ما هو فيه اليوم تتمثل في وجود حزب الله الإيراني، وجود الحزب يمثل خرقا واقعيا لمفهوم الدولة، وبالتالي فأي حديث عن التنمية أو الاستقلال أو الحريات كلها أحاديث لا معنى لها، وفي ظل هذا الوضع تتحول كل القوى السياسية إلى قوى تبحث عن مصالحها الخاصة فقط، ومهما كان حرصها على لبنان الدولة إلا أنها تدرك أن الكلمة الأخيرة لمن يحمل السلاح ولديه أجهزة أمنية واستخباراتية خارج الدولة ويعلن بكل وضوح أنه جزء من مشروع إيران في المنطقة، ذلك الواقع ولّد هيمنة للحزب وتحكما بالدولة، وولّد أيضا طبقة سياسية لا تصنع شيئا محوريا يمكن أن يسهم في استعادة الدولة أو استقلالها، إنه احتلال إيراني بالوكالة لا يمكن معه بناء أي مستقبل أو أي…

فقه التغيير .. قيم المواطنة

السبت ١٠ أغسطس ٢٠١٩

أغلقنا ربما كل الملفات التي ظلت تمثل قضايا يستخدمها العالم ضدنا ويصفنا بها كأبرز ما كنا نختلف به عن العالم. لقد ظلت قضايا مثل الولاية وقيادة المرأة للسيارة تفتح بابا لوصم هذا الكيان الكبير العظيم بأوصاف التشدد والقوانين التي لا أساس لها، وهو ما مثل ملعبا كبيرا للخصوم وأسلحة مجانية نضعها في أيديهم. إن أفضل وصف لتلك الفترة هو ما جاء على لسان سمو ولي العهد بأنها الحقبة التي لا يمكن تبريرها. كل ما يحدث اليوم لا علاقة له بالغرب ولا بمواقفه ولا بتلك التناولات الإعلامية لتلك القضايا، فالهجوم على المملكة وتربص الخصوم بنا لا علاقة له بالحريات ولا بالمرأة ولا بالمساواة ومهما حدث من تطورات ستظل تلك الهجمات قائمة وستبحث لها في كل مرة عن موضوع جديد. لكن العامل الأبرز والأهم لكل هذه الخطوات التحديثية الجبارة التي تشهدها المملكة هو استكمال بناء المواطنة وتعزيز قيم ومعاني الدولة الوطنية المدنية الحديثة التي وصلت زمنياً واجتماعياً وإقليمياً لذلك الاستحقاق. حالة من النضج والتنوع والانفتاح الواعي، وقيادة لديها من الخبرة في قراءة التجربة السعودية من بدايتها، ولديها الشباب والشغف والطموح والإيمان بالمستقبل، والقيادات السياسية الواعية هي التي تستشعر المراحل وتؤمن بإحداث التحولات وعدم الوقوف عند نمط أو مرحلة، والخروج المستمر من الثبات والجمود إلى التغيير والتحديث، وكل القيادات، التي صنعت واقعا ومستقبلا…

الدولة والأخلاق .. نظرية الدولة الملتزمة

السبت ٢٧ يوليو ٢٠١٩

بعد سقوط الإمبراطوريات ونشوء الدولة الوطنية كانت الإشكالية الكبرى تتمثل في شخصية الدولة وقيمها، فالدولة الوطنية قائمة على التنوع والاختلاف في العقائد والمذاهب والتوجهات القيمية اجتماعيا وسلوكيا. ومرت الدولة الوطنية، وبخاصة في الدول الناشئة، بمراحل يمكن تلخيصها في التالي: مرحلة الدولة الدعوية القيمية، أي الدولة ذات العقيدة المهيمنة على رؤيتها والمؤسِسة لشرعيتها وبخاصة في الوسط الاجتماعي الذي نشأت به تلك الدولة. إن غياب الوعي المدني في تلك المجتمعات وانتشار البداوة والقبلية وهيمنة الأعراف الاجتماعية تجعل من اتخاذ السياسي لعقيدة ما أمرا حتميا وضروريا لأنه يمثل لحظة الالتفاف والإجماع الذي تتوحد عليه تلك الشرائح الاجتماعية المختلفة، فلا يمكن لقبيلة أن تحكم بقية القبائل، ولا يمكن لعرف ما أن يخضع له الجميع، لكن وجود مؤسسة جديدة وإطلاق مسمى الدولة والتمسك بعقيدة يؤمن بها الجميع مثل القاعدة الكبرى لنشوء الدولة والإدارة الأنسب لتلك الفترة. الواقع يؤكد أن الدولة الوطنية الحديثة لا يمكن أن تعتمد سياسة واحدة في كل مراحلها ولا نمطا سياسيا واحدا يهيمن على كل أزمنتها، بل إن الدول التي فعلت ذلك لم تستطع الصمود ولا مواجهة التحديات الكبرى سواء في الداخل أو الخارج. يمثل استيعاب الوعي الاجتماعي العام أمرا محوريا لدى السياسي، والحقيقة أنه ليس الناس على دين ملوكهم، بل الملوك أوسع استيعابا للناس ولما يريدونه من الدولة قيميا واجتماعيا وثقافيا…

الدولة الوطنية في الشرق الأوسط

السبت ١٣ يوليو ٢٠١٩

الخلفية الثقافية والاجتماعية لكل دول المنطقة تشير بوضوح إلى أن نشوء الدولة الوطنية مثل عامل التحول الأكبر وعنصر الإنقاذ الأول لهذه الجغرافيا وحماها من أن تظل منطقة للصراع والتشرذم والتطرف والبداوة أيضا. خلفيات ثقافية تشتمل على قيم ليس بإمكانها بناء سلام أو مستقبل أو ازدهار، بل إن كل هذه المفردات ليست أصلا في قاموسها، قيم قبلية وعنيفة أو دينية طائفية متشددة أو صحراوية متنقلة لا يمثل المكان بالنسبة لها قيمة لتهتم بإعماره وتنميته. المنتج الحضاري السابق للدولة الوطنية الحديثة كان الإمبراطوريات التي أثبتت أنها محور للحروب الضخمة والطاحنة، وتقوم أساسا على أفكار وأهداف توسعية تجعل منها مشروع حرب مفتوحة مع مثيلاتها أو كيانا غاصبا محتلا مع كل الجغرافيا المحيطة به، وهذا جل ما شهدته مختلف الأقاليم في الشرق الأوسط إبان حقبة الإمبراطوريات. لا تزال بعض الأطروحات في التنظير السياسي العربي تنتقد موقف بريطانيا بعد اتفاقية سايكس بيكو، وترى أنها أخلفت بوعدها بمنح العرب وطنا قوميا عربيا في منطقة سورية الكبرى، ولكن الواقع اليوم يقول إن ما حدث كان إيجابيا لمستقبل المنطقة، ومدخلا لتمكين ونضوج الدولة الوطنية من خلال نماذج مختلفة ومتنوعة. تتخذ الدولة الوطنية من الجغرافيا أساسا أولا للكيان والهوية، وهو تحول ضخم من ثقافة البداوة القائمة على الترحال وانتفاء أي ارتباط بالمكان ليتحول إلى ركيزة أولى ومحورية. تنتفي في…

الأيام الأخيرة للأزمة الأسوأ في العالم

السبت ٢٢ يونيو ٢٠١٩

ربما يكون السيناريو الأفضل الذي يتمناه العالم كالتالي: تزايد الضغوط الداخلية على النظام الإيراني وتتزايد الاحتجاجات وتتحرك المعارضة المدنية ويسقط النظام وتمر البلاد بمرحلة انتقالية يأتي بعدها نظام جديد وبدستور جديد يتخلص من نموذج الحكم الديني إلى نموذج الدولة الوطنية. لكن هذا السيناريو يبدو مثاليا للغاية وغالبا لن يسمح النظام الإيراني الحالي وبعد أربعين عاما من التمكن وبناء المؤسسات العسكرية والأمنية لن يسمح بمثل هذا السيناريو، وغالبا سيذهب لخيارات الفوضى في المنطقة والقمع والدماء في الداخل. بالعودة إلى خطاب مايكل بومبيو الذي قدمه العام الماضي بعد تعيينه وزيرا للخارجية يمكن القول إن التوجه السياسي الأمريكي تجاه طهران لم يعد مجرد تغيير السلوك بل القضية تكمن في النظام نفسه. وقال بومبيو في هذا الصدد: إن عمر النظام الذي انبثق في ثورة ١٩٧٩ ليس أبديا. الجانب الأهم يكمن في القناعة الدولية أن تغيير سلوك النظام ليس واردا إلا على سبيل المناورة السياسية فحسب، لأن كل تصرفات النظام في المنطقة ليس مجرد أخطاء أو حسابات سياسية خاطئة بل هي تجسيد واقعي لشخصية النظام ومشروعه ودستوره أيضا. عرف الشارع الإيراني محاولات متعددة للاحتجاج في وجه النظام وكانت الثورة الخضراء التي شهدتها شوارع المدن الإيرانية عام ٢٠٠٩، والتي واجهها النظام بالقمع والمطاردات والرصاص الحي. ربما يتحفز الشارع الآن لاستعادة الوهج الاحتجاجي الكامن في مختلف مكونات…

استحالة تغيير المسار الإيراني

السبت ١٥ يونيو ٢٠١٩

غالبا تدرك الوفود الدبلوماسية التي زارت طهران أو تخطط لذلك أنها لن تحرك شيئا في الأزمة الكبرى التي بات يمثلها النظام الإيراني والذي يتحفز العالم الحر اليوم للتخلص منه بعد أن أثبت طيلة أربعين عاما أنه لا يحمل للمنطقة إلا الخراب والدمار. تبحث تلك الوفود عن دور إقليمي إما للحفاظ على مصالحها كما تفعل ألمانيا مثلا وروسيا وهما العضوان الأبرز في مجموعة الخمسة زائد واحد، أو كتلك الدول التي تمثل العقوبات الإيرانية إرباكا لها ولمكوناتها السياسية كالعراق أو تلك المتورطة في تحالف جديد مع طهران كالنظام القطري الذي يشهد مقاطعة من أكبر دول المنطقة بعد دعمه المتزايد للإرهاب والعنف والفوضى. لماذا لن تقدم كل تلك الجهود أي تحول في واقع الأزمة التي تشتد يوميا؟ السبب الرئيسي يكمن في النظام الإيراني نفسه، فالعقوبات لا تريد من طهران التخلي عن جزء من أراضيها ولا مصادرة مقوماتها الاقتصادية ولا إعادة تشكيل السلطة في البلاد، كل ما تريده المنطقة من النظام الإيراني أن يوقف كل مشاريعه التوسعية الثورية في المنطقة، المشكلة أن تلك المشاريع التخريبية الثورية هي تجسيد فعلي وواقعي لعقيدة النظام وهويته وتكوينه، وبالتالي يصبح تغيير السلوك مجرد عنوان يحاول النظام أن يكسب به مزيدا من الوقت. إن أكبر خديعة سياسية حاول النظام الإيراني تسويقها عن نفسه أن لديه تيارين؛ تيارا محافظا متشددا…

كيف فعلها العاصوف ؟

السبت ٢٥ مايو ٢٠١٩

كل الجدل الذي رافق انطلاق مسلسل العاصوف كان مرده إلى عنصرين؛ الأول: أحقية من يعيد رواية التاريخ السعودي ومن يملك الحق في روايته، وبناء تلك الرواية وأبعادها الثقافية والاجتماعية والسياسية. العامل الثاني: وجود شخصية ناصر القصبي الذي يثير جدلا ويقابل بمجابهة كبرى من تيارات التشدد والتطرف، ويمكن اعتبار ناصر الفنان السعودي الوحيد الذي يحمل موقفا فكريا واضحا حملته مختلف أعماله الفنية السابقة. لم يحدث أن أصبح التاريخ السعودي الحديث مادة لعمل ملحمي درامي كما هو الحال في العاصوف، بل إن رواية التاريخ الاجتماعي السعودي ربما لم تكتب بعد، فقد تركز الاهتمام على التاريخ السياسي وظل التاريخ الاجتماعي حائرا بين روايتين. الصحوة لديها روايتها للتاريخ الاجتماعي السعودي، تتحفظ على جانب من ذلك التاريخ وتتوسع في جانب، فهي ترى أن التحول الذي شهدته السعودية منذ عام ١٩٧٩ يمثل هداية وعودة للصواب، مدافعة بذلك عن مشروعها بصفتها مرحلة يقظة ووعي ديني حمت به المجتمع من الانحراف والضلال. أعظم ما حدث أن السياسي لم يتدخل في بناء رواية خاصة بالتاريخ الاجتماعي وتُرك ذلك للمجتمع ليكتب روايته. كل التعليقات التي صاحبت الموسم الأول كانت تتمحور حول الفكرة التالية: ما يقدمه العاصوف لا يمثلنا ونحن لم نكن كذلك. لكن تلك التعليقات لا تستوعب أن الدراما لا تكتب كل التاريخ الاجتماعي وإنما تركز على شريحة وعينة واحدة…

مصير العواصم المتورطة في الفوضى

السبت ٢٠ أبريل ٢٠١٩

طهران وأنقرة والدوحة؛ تورطت هذه العواصم الثلاث في أسوأ مشروع للفوضى والدمار والذي أريد له أن يجتاح المنطقة في أسوأ طوفان عرفته العواصم العربية الكبرى، رهانات غير واقعية ومشروع لا سقف له ولا يحمل رؤية واعية وكانت حالة النشوة المؤقتة التي اجتاحت تلك العواصم قد أصابتها بجنون رفع توقعاتها. إيران كانت تتحدث عن أربع عواصم عربية تحت سيطرتها، والدوحة باتت مركز إدارة عمليات حرب في ليبيا واستخبارات في العراق ومصدر تمويل لكل تلك المشاريع ومنبرها الإعلامي، والنظام التركي بدأ يعلن نفسه مرجعاً للأمة وقائدا شاملا للمنطقة. كانت أياما حالكة للغاية وساهم تبني الإدارة الأمريكية السابقة لتلك الفوضى في إمدادها بسند سياسي ضاعف حالة الاستقواء والنشوة لدى تلك العواصم الثلاث. نظريا يحمل مشروع (الربيع العربي) في تركيبته أصلا عوامل أساسية كانت ستؤدي به إلى فشل كبير في نهاية المطاف، فالمشروع بلا رؤية ويحمل أهدافا غير واقعية على الإطلاق، ويتحرك المشروع في فضاء إقليمي وثقافي واجتماعي لا يسمح باستمرار مثل تلك المشاريع. الشارع العربي كله ينظر بازدراء للتحالفات الضارة مع القوى الإقليمية غير العربية كتركيا وإيران ويرى في ذلك خيانة غير مقبولة، وأكبر مثال على ذلك الانطباع السائد في الشارع العربي عن قطر وكيف باتت تمثل علامة على المؤامرت والفوضى والدسائس. ثانيا في ظل نموذج الدولة الوطنية الذي عاشته المنطقة منذ انتهاء…

مدنية الدولة الوطنية

السبت ٠٦ أبريل ٢٠١٩

لا تفرق إشارة المرور في أي مكان في العالم بين الذاهبين إلى المسجد أو الذاهبين إلى الكنيسة، إنما يجمعهم الامتثال لها بصفتها أداة تنظيمية لمرفق عام هو الطريق الذي يستخدمه الجميع وفق القانون الذي ينظم ذلك الاستخدام. هذا مثال رغم بساطته إلا أنه يمثل مدخلا لقراءة الفرضية التالية: لا يمكن للدولة الوطنية أن تنشأ وتستمر وتزدهر دون مسحة مدنية، وللجدل فإن التعريف الذي أنطلق منه في فهم المدنية هو ما يلي: ألا تتحكم فئة انطلاقا من معتقداتها الخاصة ببقية الفئات وتحملهم عليها، فالسيادة ليست للعقائد الخاصة وإنما للقانون والنظام الذي يساوي بين الجميع. لا القبيلة ولا الجماعة ولا أي كيان أيديولوجي يمكن له الامتثال لذلك النموذج القائم على النظام والقانون لأنها كيانات تنطلق من أيديولوجياتها بصفتها مبرر الانتماء لذلك الكيان وبالتالي فهي في خصومة مستمرة مع من يختلفون عنها وكل الحروب والصراعات التي عرفها العالم كانت تحمل بعدا أيديولوجيا ظل يمثل وقودها الفعلي. في لحظة تاريخية وتحول حضاري كبير وصلت الإنسانية لأعظم إنجاز في تاريخها المعاصر والمتمثل في ظهور الدولة الوطنية. محور الدولة الوطنية ومرتكزها الأول هو التنوع وبالتالي الخروج من زمن الأيديولوجيات الجامعة إلى زمن الوطنية الجامعة؛ الشراكة في الأمن والبناء والمستقبل والتنمية والحياة الكريمة. وفي الدولة الوطنية ظهرت وتطورت المؤسسة بصفتها الجهاز المنظم والمدير لتلك التنوعات ولتلك المصالح…