الإمارات

أخبار إصرار قطري على القرصنة الجوية

إصرار قطري على القرصنة الجوية

الإثنين ٢٣ أبريل ٢٠١٨

كرّرت قطر انتهاكاتها الجوية الخطرة للمرة الخامسة، واعترضت مقاتلاتها مجدداً طائرة مدنية إماراتية في أجواء البحرين، مهددةً حياة 86 راكباً و6 من أفراد الطاقم كانوا على متن الطائرة. وقالت الهيئة العامة للطيران المدني إن الرحلة التي اقتربت منها المقاتلات القطرية بشكل خطر، هي رحلة مجدْوَلة ومعروفة المسار ومستوفية للموافقات والتصاريح اللازمة والمتعارف عليها دولياً، وذلك في تكرار وإصرار واضح لتهديد سلامة الطيران المدني وخرق للقوانين والاتفاقيات الدولية. وأوضحت، في بيان، أن المقاتلات القطرية لاحقت الطائرة المدنية الإماراتية واقتربت منها، تاركةً ثواني قليلة قبل اصطدام الطائرتين، ما يُعد اقتراباً خطراً وغير آمن يعرّض حياة الركاب للخطر. وشددت الهيئة على أنها سترفع شكوى لدى المنظمة الدولية للطيران المدني بشأن هذا التعدي. المصدر: البيان

أخبار خطط قطرية شريرة لتسميم علاقة الإمارات بالصومال

خطط قطرية شريرة لتسميم علاقة الإمارات بالصومال

الأربعاء ١٨ أبريل ٢٠١٨

أكد باحثون وإعلاميون صوماليون أن الدوحة تحبك الخطط الشريرة من أجل إنهاء علاقة الصومال مع الإمارات. وأوضحوا أن ألاعيب الدوحة باتت مكشوفة وواضحة لدى الجميع، في ظل تقارير تؤكد الدور التخريبي الذي يقوم به تنظيم الحمدين الحاكم في قطر. وقال الصحافي الصومالي يوسف جعبوب، في تغريدة له عبر حسابه على «تويتر»: «حرصت الدوحة بغباء على أن يقوم الرئيس الصومالي فارماجو بإفساد علاقات بلاده مع دولة الإمارات العربية المتحدة». وتشير تقارير عديدة متطابقة إلى أن المخطط القطري في القارة الإفريقية بشكل عام، والصومال بشكل خاص قديم وعنكبوتي، حيث يعتمد هذا المخطط على الانتشار الأفقي، حيث أنه يمتد لأكثر من تنظيم أو مجموعة إرهابية تعمل في العاصمة مقديشو وخارجها، عبر ضباط مخابرات قطريين، وتتجمع خيوطها لدى تنظيم الحمدين في الدوحة رأساً، ويجمعها معاً ضمان التمويل والدعم القطري. وينقل موقع «الجنوب» اليمني عن وثائق نشرها موقع التسريبات الشهير ويكيليكس حول استقطاب الدوحة لخلية عبدالقادر مؤمن التابعة لحركة الشباب الإرهابية في الصومال، والتي أعلنت أخيراً انفصالها عن الحركة، وبايعت تنظيم داعش واستقرت في شمال الصومال، وأصبحت تتلقى التدريبات والتمويلات من بشكل مباشر من المخابرات القطرية تحت ستار مساعدات التنمية والإغاثة الإنسانية. وبحسب التقارير فإنه وإلى جانب خلية عبدالقادر مؤمن قدّمت قطر دعماً عينياً لكل الحركات الصومالية التي كانت تندرج تحت مسمى «الاتحاد الإسلامي للمقاومة»…

أخبار الصومال.. يد الإمارات تبني وقطر تمزّق

الصومال.. يد الإمارات تبني وقطر تمزّق

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨

لعبت دولة الإمارات، منذ 23 عاماً، دوراً إنسانياً كبيراً في الصومال. وساهمت الجهود الإنسانية الإماراتية في التخفيف من المعاناة التي عاشها الشعب الصومالي جراء الحروب التي شهدتها بلاده. ويرى متابعون أن توقف دور الإمارات في الصومال سينعكس بشكل سلبي على المواطنين في هذا البلد، الذي أدى التمويل والدعم القطريان للإرهاب فيه إلى تمزيق نسيجه الاجتماعي وغياب الأمن والاستقرار والتنمية. وكشف رئيس الجالية الصومالية في الإمارات حمزة عبدالله إبراهيم، أن قطر تقف وراء احتجاز الطائرة المدنية المسجلة في الإمارات لبضع ساعات يوم 8 أبريل الجاري في مطار مقديشو، بهدف تخريب العلاقات الطيبة بين الإمارات والشعب الصومالي. وأشار إلى أن شعب الصومال والجالية الصومالية في دولة الإمارات الشقيقة استنكروا هذا العمل، وأعربوا عن استيائهم وغضبهم من هذا التصرف الجبان. المصدر: البيان

أخبار الإمارات تنهي مهمة قواتها لبناء الجيش الصومالي

الإمارات تنهي مهمة قواتها لبناء الجيش الصومالي

الإثنين ١٦ أبريل ٢٠١٨

قررت دولة الإمارات إنهاء مهمة قواتها التدريبية في الصومال لبناء الجيش الصومالي الذي بدأ عام 2014. ويأتي هذا القرار على خلفية حادثة احتجاز السلطات الأمنية الصومالية طائرة مدنية خاصة مسجلة في دولة الإمارات في 8 أبريل الجاري في مطار مقديشو الدولي، وعلى متنها عناصر قوات الواجب الإماراتية، واستيلاء بعض العناصر الأمنية على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي. وترتبط الإمارات والصومال بعلاقات تعاون تاريخية قامت على أساس الاحترام المتبادل، وقد نفّذت قوة الواجب الإماراتية عدة دورات تدريبية تخرج فيها الآلاف من الصوماليين، وتم تدريبهم لبناء الجيش والأجهزة الأمنية الصومالية. المصدر: البيان

أخبار الإمارات: ندعم ضرب منشآت الأسلحة المحرمة في سوريا

الإمارات: ندعم ضرب منشآت الأسلحة المحرمة في سوريا

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

أكدت الإمارات أنها تتابع بقلق شديد التطورات على الساحة السورية والتصعيد الحالي وتدين بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، كما أكدت دعمها العمليات العسكرية التي استهدفت هذه الأسلحة المحرمة ومنشآتها في سوريا، مؤكدةً أن الحل السياسي هو الأساس لمعالجة الأزمة السورية، وإنهاء المعاناة والعنف على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. وهددت الولايات المتحدة وفرنسا بالتدخل العسكري مجدداً ضد نظام الأسد في حال وقوع هجوم كيماوي جديد في سوريا، جاء ذلك بعد ساعات من ضربات عسكرية شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فجر أمس، على أهداف ومواقع للنظام السوري تستخدم في تطوير وإنتاج الأسلحة الكيماوية، وذلك رداً على هجوم كيماوي نفذه النظام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. ورفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار اقترحته روسيا لإدانة الضربات العسكرية ضد سورية. ورفض المجلس القرار بـ 8 مقابل 3 أصوات، بينما امتنعت 4 دول عن التصويت. المصدر: الاتحاد

أخبار الإمارات أكبر مانح مساعدات عالمياً للعام الخامس على التوالي

الإمارات أكبر مانح مساعدات عالمياً للعام الخامس على التوالي

الثلاثاء ١٠ أبريل ٢٠١٨

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الإمارات أكبر مانح مساعدات إنسانية في العالم نسبة إلى دخلها القومي، وذلك حسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وقال سموه، للعام الخامس على التوالي وحسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، الإمارات هي أكبر مانح مساعدات إنسانية في العالم نسبة إلى دخلها القومي، مساعداتنا بلغت ١٩.٣ مليار درهم ووصلت لأكثر من ١٤٧ دولة، خير الإمارات للإنسانية جمعاء.. هكذا أسسها زايد. وحافظت دولة الإمارات للعام الخامس على التوالي على مكانتها ضمن أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات التنموية الرسمية قياسا لدخلها القومي بنسبة 1.31% وبما يقترب من ضعف النسبة العالمية المطلوبة 0.7% التي حددتها الأمم المتحدة كمقياس عالمي لقياس جهود الدول المانحة. وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر «تويتر»: «للعام الخامس اﻹمارات أكبر مانح مساعدات إنسانية في العالم بالنسبة للدخل القومي، وفق منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.. هذا نهجنا الموروث من مؤسس الدولة.. أن نجعل العطاء اﻹنساني رسالة محبة للعالم أجمع.. هكذا هي اﻹمارات.. تعطي بلا حدود أو مقابل.. بالحب بناها زايد وبالخير أعلى دعائمها». احتلت دولة الإمارات المركز الأول عالميا كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في العالم للعام 2017 وذلك وفقا للبيانات…

أخبار الآلات والبشر معاً في مؤسسات الإمارات خلال 5 سنوات

الآلات والبشر معاً في مؤسسات الإمارات خلال 5 سنوات

الإثنين ٠٩ أبريل ٢٠١٨

أظهرت دراسة بحثية جديدة أن 87% من قادة المعلومات في الإمارات يتوقعون أن يبدأ الموظفون والآلات في شركاتهم بالعمل كفرق متكاملة في غضون خمس سنوات، وذلك في مؤشر على تنامي الشراكة بين البشر والآلات، على الرغم من انقسام الرؤية حيال مستقبل هذه الحقبة. وتوقّع نصف قادة الأعمال الذين استطلعت دراسة لشركة «دل تكنولوجيز» آراءهم، أن الأنظمة الآلية ستوفر الوقت عليهم، بينهم غالبية من قادة الأعمال في كل من الإمارات والسعودية. وبالمثل، يرى 55% من القادة الإقليميين أنهم سيحققون مزيداً من الرضا الوظيفي في المستقبل من خلال إزالة مزيد من مهام العمل عن كاهل الموظفين وإيكالها للآلات. ورجح قادة الأعمال في المنطقة أن تبدأ الآلات بحلول 2030 تولي مهام عمل تشمل التسويق والاتصالات وتصميم المنتجات، ليتبع ذلك إدارة الموارد البشرية والإدارة المالية وإدارة الشؤون اللوجستية وسلاسل التوريد، وخدمة العملاء، واكتشاف الأخطاء وإصلاحها. في المقابل قال 50% إنه كلما زاد الاعتماد على التقنية، تفاقمت الخسائر في حال وقوع هجوم إلكتروني، فيما لا يثير هذا الأمر قلق النصف الآخر، في حين دعا 58% من قادة الأعمال إلى اتباع ترتيبات بروتوكولية واضحة في حال حدوث فشل في عمل الأجهزة ذاتية التشغيل، بينما لم يتفق معهم 42% في ذلك. وأشار 51% إلى أن أجهزة الحاسوب ستكون بحاجة إلى التمييز بين الغايات الحميدة والخبيثة للأوامر التي…

أخبار الإمارات تدعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية بـ 200 مليون دولار

الإمارات تدعم الجيش اللبناني والقوى الأمنية بـ 200 مليون دولار

الأحد ٠٨ أبريل ٢٠١٨

أعلنت دولة الإمارات عن تقديمها دعماً للجيش وقوى الأمن اللبنانية، بما يعادل ال200 مليون دولار مناصفة بين المؤسسة العسكرية والقوى الأمنية؛ وذلك استمراراً للجهود، التي تبذلها في سبيل استقرار وازدهار لبنان وشعبه. وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل دعمها المستمر لاستقرار لبنان ومؤسساته، والوقوف إلى جانب الأشقاء في الظروف كافة، ومن هذا المنطلق فإن الإمارات كانت على الدوام مشاركة في المؤتمرات وداعمة للجهود الساعية لدعم لبنان وشعبه. وأضافت «وفي هذا الشأن يأتي دعم المؤسسة العسكرية بما يعادل 100 مليون دولار، وقوى الأمن بما يعادل 100 مليون دولار أيضاً». وأكدت الوزارة حرص دولة الإمارات على ضمان استقرار لبنان وأمنه؛ وذلك انطلاقاً من وشائج الانتماء العربي المشترك، وضمن مسؤولية الإمارات الدولية تجاه الأمن والسلم الإقليمي والدولي. وقالت الوزارة في ختام بيانها، إن مناعة وقوة المؤسستين العسكرية والأمنية في لبنان أولوية لدولة الإمارات في هذه الظروف الدقيقة؛ لما لذلك من دور في تعميق استقرار لبنان، واستعادة دوره في محيطه الإقليمي. وفي استطلاع ل«الخليج» من بيروت، أكد سياسيون لبنانيون، أن العلاقات الإماراتية -اللبنانية مميزة وراسخة منذ نشوء دولة الإمارات حتى اليوم، واعتبروا الهبة الإماراتية في محلها، كما شددوا بالخصوص على أن الهبة الإماراتية للجيش وقوى الأمن خطوة أساسية وضرورية بامتياز ستسهم في تقوية مسار تحقيق السيادة الكاملة…

أخبار مؤسسة كوفاس: الإمارات ملاذ آمن للأعمال

مؤسسة كوفاس: الإمارات ملاذ آمن للأعمال

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨

توقعت مؤسسة «كوفاس»، المتخصصة في إدارة تأمين الائتمان التجاري وخدمات معلومات المخاطر بأن يؤدي ارتفاع أسعار النفط وتحسن الظروف الاقتصادية العالمية إلى دعم زخم النمو في بلدان مجلس التعاون الخليجي في 2018. وقال تقرير كوفاس حول «توقعات الاقتصاد الخليجي» الذي تم عرضه في دبي أن من المتوقع أن ترتفع معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي الفعلي في دول مجلس التعاون الخليجي الام الحالي إلى 2.3٪ مقارنة مع 0.6٪ في 2017. وأوضح التقرير أن الإمارات ملاذ آمن على الرغم من الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة. وتوقع أن تحفز القطاعات غير النفطية عالية الأداء في الإمارات استمرار النمو الاقتصادي حيث سيظل الاستهلاك الخاص من بين العوامل الرئيسية الدافعة للنمو في 2018. من جهة ثانية أظهرت دراسة استطلاعية أجرتها مجموعة «إكسفورد بيزنس» مع المدراء التنفيذيين في الشركات المحلية والإقليمية والدولية العاملة في الإمارات للإصدار الأحدث من مقياس الأعمال في الإمارات، تفاؤلًا واسع النطاق بشأن التوقعات للأشهر الـ 12 المقبلة، مع تسارع وتيرة الإصلاحات التي تهدف إلى دعم الجهود الرامية إلى تنويع الاقتصاد وزيادة الاستثمار الأجنبي. ومن بين 150 مديراً تنفيذياً من جميع أنحاء البلاد تم استطلاع آرائهم وصف 77% من المستطلعة آراؤهم توقعاتهم لظروف العمل المحلية في العام المقبل بأنها إيجابية أو إيجابية للغاية. وقال 90٪ من قادة أنهم ينظرون إلى مستويات الشفافية في الإمارات…

أخبار الإمارات تتصدر مشاريع الطاقة الخليجية

الإمارات تتصدر مشاريع الطاقة الخليجية

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨

تصدرت الإمارات مشاريع الطاقة الخليجية، حيث بلغ نصيبها من إجمالي قيمة مشاريع الطاقة الخليجية 42% أو بقيمة 6.6 مليارات دولار، العام الماضي 2017. وقالت مجلة ميد إن الإمارات طرحت عدداً كبيراً من مشاريع توليد الطاقة منذ 2014، حيث تتجه كل من دبي وأبوظبي لتنفيذ برامج لتنويع مصادر الطاقة. وأهم المشاريع التي ساهمت في هذه النسبة كانت مشاريع الطاقة الشمسية، حيث اختارت أبوظبي تحالف شركات لتطوير أكبر محطة طاقة شمسية في العالم في سويحان، بينما منحت دبي عقوداً بقيمة 3.8 مليارات دولار لإنشاء مشاريع طاقة شمسية. المصدر: البيان

أخبار الإمارات ترفع شكوى لمجلس الأمن ضد قرصنة قطر الجوية

الإمارات ترفع شكوى لمجلس الأمن ضد قرصنة قطر الجوية

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨

رفعت دولة الإمارات العربية المتحدة شكوى إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي حول تعريض قطر أمن وسلامة الطيران المدني للخطر. وقالت قناة «العربية» إن الشكوى أشارت إلى أنه في تاريخ 15 يناير و26 مارس من العام الحالي، عرّضت قطر حياة مدنيين للخطر، حين اقتربت مقاتلات قطرية بصورة خطرة من الطائرات المدنية، رغم تحليقها في مسارات جوية متفق عليها دولياً. وأضافت الشكوى أنه من المؤسف أن تواصل قطر القيام بأعمال غير مسؤولة تهدّد سلامة الرحلات الجوية المدنية التي تحمل علم الإمارات العربية المتحدة. وكانت دولة الإمارات قد تقدمت بشكوى رسمية تفصيلية للمنظمة الدولية للطيران المدني «إيكاو»، تتعلق باعتراض طائرات حربية قطرية لطائرات مدنية إماراتية. وكان سيف السويدي، المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، قد أكد أن الإمارات تقدمت بتلك الشكوى بعد اعتراض قطر طائرات إماراتية مدنية خلال رحلات اعتيادية مجدولة ومعروفة المسارات ومستوفية الموافقات والتصاريح، مهددةً بذلك التصرف حياة الركاب المدنيين. المصدر: البيان

أخبار الإمارات تقدّم 500 مليون دولار ضمن تعهدات دولية بأكثر من مليارين لليمن

الإمارات تقدّم 500 مليون دولار ضمن تعهدات دولية بأكثر من مليارين لليمن

الأربعاء ٠٤ أبريل ٢٠١٨

حصلت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، على تعهدات بتقديم أكثر من ملياري دولار خلال مؤتمر للجهات المانحة لليمن في جنيف. وأكدت الإمارات، أنها تدعم خطة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن للعام 2018 بمبلغ 500 مليون دولار. وأعلنت ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، عن دعم الإمارات لخطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018، بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي. وقالت، في الكلمة التي ألقتها بهذه المناسبة، «نعلن وضمن دول التحالف عن دعم دولة الإمارات لأية جهود تبذل لتخفيف معاناة الشعب اليمني، وبهذا الصدد يسرني وباسمي بلادي أن أعلن عن دعم خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن للعام 2018 بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي». وأكدت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أن دولة الإمارات ستستمر في تقديم مساعداتها المباشرة للمناطق اليمنية المحررة والآمنة، ودعم المشاريع التأهيلية، ومنها تخصيص مبلغ 100 مليون دولار أمريكي لمشاريع في مجال الصحة والطاقة في حضرموت، ويجري العمل على تأهيل وتطوير ميناء المخا. وشددت على دعم دولة الإمارات للجهود التي يبذلها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيت؛ لإرساء دعائم الأمن والسلام في اليمن؛ حيث تؤمن دولة الإمارات بأن حل الأزمة يعتمد على نجاح المسار السياسي المستند إلى المبادرة الخليجية وآلياتها ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وخاصة القرار (2216)، لافتة إلى أن على…