الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود

أخبار محمد بن زايد: مواقف خادم الحرمين الشريفين أعادت للعرب والمسلمين روح التلاحم والتكاتف

محمد بن زايد: مواقف خادم الحرمين الشريفين أعادت للعرب والمسلمين روح التلاحم والتكاتف

الجمعة ٢٣ سبتمبر ٢٠١٦

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تغريدات لسموه على «تويتر» أمس: «نحتفل مع أشقائنا في المملكة في ذكرى يومها الوطني الـ 86، يوم له دلالته العميقة في انطلاق المسيرة لخير المملكة وخدمة المسلمين». وأضاف سموه: «نبارك للقيادة والشعب السعودي باليوم الوطني، ونثمن مواقف خادم الحرمين الشريفين التي أعادت للعرب، والمسلمين روح التلاحم، والتكاتف، ونحن إذ نحتفي بهذه المناسبة المجيدة نجدد فيها تضامننا مع المملكة الشقيقة، ووقوفنا معها في عزمها وحزمها، متفائلين بالمستقبل المشترك». المصدر: الإتحاد

أخبار محمد بن راشد: خادم الحرمين أجمع شعبه على محبته والمسلمون على صدق نيته

محمد بن راشد: خادم الحرمين أجمع شعبه على محبته والمسلمون على صدق نيته

الخميس ٢٢ سبتمبر ٢٠١٦

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية إخوة متعاضدون وأشقاء متحالفون يدافعون عن أوطانهم وعن أرض الحرمين. مشيراً سموه إلى أن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، رجل دولة، وصاحب موقف، وصانع قرار في المنطقة، أجمع شعبه على محبته، وأجمع المسلمون على صدق نيته في خدمة دينه. وهنأ سموه المملكة العربية السعودية باليوم الوطني الـ86، وأمر سموه بتغيير مسمى شارع الصفوح في دبي إلى شارع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تقديراً لشخصه وإعزازاً لدوره المحوري في مساندة مختلف قضايا الأمتين العربية والإسلامية ومواقفه المشرّفة في توطيد وحدة الصف العربي، وتعزيز التعاون الخليجي والخروج به إلى آفاق أرحب ضمن مختلف مساراته، بما يحقق الأهداف التنموية وطموحات التطوير والتقدم في المنطقة. تهنئة وقال سموه، في تدوينات عبر حسابه في «تويتر»: «كل التهنئة للمملكة العربية السعودية باليوم الوطني الـ86، أدام الله عزهم، وحفظ ملكهم، ووفقه لخدمة الإسلام والمسلمين». وأضاف سموه: «وجهنا بتغيير مسمى شارع الصفوح بدبي إلى شارع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك العدل والعزم في مملكة العز والحزم، الملك سلمان رجل دولة، وصاحب موقف، وصانع قرار في المنطقة، أجمع شعبه على محبته، وأجمع…

أخبار خادم الحرمين الشريفين: ضرورة إطلاع الأجيال على تاريخنا الحافل بالإنجازات

خادم الحرمين الشريفين: ضرورة إطلاع الأجيال على تاريخنا الحافل بالإنجازات

الخميس ٠٥ مايو ٢٠١٦

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - أهمية العناية والاهتمام بالتاريخ واطلاع الأجيال على ماضي الآباء والأجداد والتاريخ الحافل بالإنجازات، ودورهم في وضع الأسس المتينة لهذه البلاد القائمة على كتاب الله وسنة نبيه. وكان - حفظه الله - كرّم الفائزين بجائزة الملك عبدالعزيز للكتاب في دورتها الثانية، وبجائزة ومنحة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لدراسات وبحوث تاريخ الجزيرة العربية في دورتها السادسة لعامي 1436/‏ 1437هـ، والمقدمتين من دارة الملك عبدالعزيز. جاء ذلك خلال استقبال خادم الحرمين الشريفين - رعاه الله - في مكتبه بقصر اليمامة أمس المستشار في الديوان الملكي الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، والفائزين بالجائزتين في دورتيهما الحاليتين. وقد هنأ خادم الحرمين الشريفين الفائزين بالجائزتين، مشيداً بجهودهم العلمية لخدمة تاريخ المملكة والجزيرة العربية. من جانبه ألقى الدكتور فهد السماري كلمة رفع فيها الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على اهتمامه ودعمه - أيده الله - غير المحدود لدارة الملك عبدالعزيز حتى أصبحت منارة ومرجعاً لتاريخ المملكة والجزيرة العربية. وبين ما شهدته الجائزتان من حراك علمي وتنافس شريف ودورهما في تحفيز المؤرخين والباحثين بالبحث والدراسة في تاريخ المملكة والجزيرة العربية وتوثيقه وإبرازه لأبناء الوطن والمهتمين من أرجاء المعمورة.…

أخبار لماذا بكى خادم الحرمين؟!

لماذا بكى خادم الحرمين؟!

الأربعاء ٠٤ مايو ٢٠١٦

بكى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود عاهل السعودية ليلة أمس وسط فرحة غامرة شملت جميع أفراد الأسرة الملكية، وذلك ابتهاجاً بتخرج ابنه الأمير راكان بن سلمان. ورعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفل مدارس الرياض، بتخريج طلاب الدفعة الـ41، وتكريم الطلاب المتفوقين والمتميزين، وذلك بمقر المدارس في مدينة الرياض. وقال خادم الحرمين الشريفين، في كلمة له بهذه المناسبة: «أنا سعيد هذه الليلة أن أكون بينكم كأب، ولجميع أبنائنا أبناء هذه البلاد والمقيمين الذين تخرجوا هذه الليلة، إنه والحمد لله في بلادنا نفرح ونسر إذا رأينا أبناءنا والحمد لله على هذا المستوى من الرقي التعليمي». وأَضاف: «نحن في هذه البلاد آباء وأبناء لحمة واحدة، نفرح لبعضنا ونقدر نجاح بعضنا، والحمد لله أن بلادكم تتمتع بالتقدم في كل المجالات والتعليم كما ترونه الآن في المدارس والجامعات. كانت سنين طويلة لا يجد الإنسان من يقرأ كتابه والآن الحمد لله أبناء بلادنا يتمتعون بالعلم والتعليم وفي كل مرافق الدولة من أبناء هذه البلاد». وختم بقوله: "إن حضوري هذه الليلة وإن كان كأب لراكان بن سلمان لكني أب لكم كلكم وأخ للآباء كلهم». المصدر: الإتحاد