بنيامين نتانياهو

أخبار نتانياهو: السلام مع الإمارات والبحرين سلام بين الشعوب

نتانياهو: السلام مع الإمارات والبحرين سلام بين الشعوب

الإثنين ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أمس، أن معاهدة السلام مع دولتي الإمارات والبحرين ستكون لها انعكاسات إيجابية اقتصادياً وسياسياً لافتاً إلى إجرائه اتصالاً هاتفياً مع العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، على إثر اتفاق السلام الذي أبرمه البلدان. وصرح نتانياهو، في مستهل جلسة الحكومية الإسرائيلية، أن الحديث كان دافئاً جداً، وجرى الاتفاق فيه على إقامة سلام رسمي وعلاقات دبلوماسية كاملة بين البحرين وإسرائيل. حقبة جديدة وأضاف «لدينا الآن اتفاقيتا سلام تاريخيتان مع دولتين عربيتين تم التوصل إليهما خلال شهر واحد..نحن على أبواب حقبة جديدة». ولفت إلى أن «هذا السلام سيكون مختلفاً، لأنه سيكون سلاماً حاراً وسلاماً اقتصادياً علاوة على السلام السياسي، وسيكون هناك أيضاً سلام بين الشعوب». وأشار نتانياهو إلى أنه ستكون هناك حركة نشطة جداً من الرحلات الجوية «بين دولنا والتحمس الكبير الذي يسود في إسرائيل يقابل بالتحمس الكبير الذي يسود في البحرين والإمارات عند المواطنين هناك. فيحدث هنا حقاً تغيير هائل». وأفاد نتانياهو بأنه سيغادر إلى واشنطن من أجل التوقيع على بدء سريان اتفاقيتي السلام، «من أجل تحريك هذا التغيير التاريخي». وقال إن «اتفاق السلام مع البحرين سيؤدي لتسيير رحلات جوية مباشرة». إشادة أمريكية إلى ذلك، عبّرت الولايات المتحدة عن تقديرها لمملكة البحرين لاستضافتها الورشة التاريخية «الازدهار من أجل السلام» في المنامة بتاريخ 25 يونيو…

أخبار نتانياهو يمثل أمام المحكمة بسبب «ركلة سارة»

نتانياهو يمثل أمام المحكمة بسبب «ركلة سارة»

الأربعاء ١٥ مارس ٢٠١٧

مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمام محكمة، في ظهور نادر من نوعه، في دعوى تشهير ضد صحفي زعم أن زوجة نتنياهو ركلته في محاولة لإخراجه من سيارة ضمن موكب أثناء مشاجرة بينهما. وحضر نتانياهو وقرينته سارة إلى المحكمة الثلاثاء في قضيتهما ضد الصحفي في "يديعوت أحرنوت"، يغئال سارنا، الذي كتب زعمه في منشور على موقع "فيسبوك". وفي السياق، نقلت صحيفة "هاآرتس" عن رئيس الوزراء قوله إن "كل شيء قاله سارنا كذب، هذا لم يحدث". وذكرت الصحيفة أن نتنياهو أبلغ المحكمة بأن "أي شخص يعرف أي شيء بشأن أمن الموكب يعلم أن أمرا كهذا لا يمكن أن يحدث". ونقلت الصحيفة عن سارنا قوله إن لديه مصادر تدعم مزاعمه. ويسعى نتانياهو إلى تعويض قدره نحو 75 ألف دولار. المصدر: البيان