مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
صحفي وكاتب سعودي

ما بعد الفلوجة

الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠١٦

الجدل حول شفافية و«وطنية» الحملة العسكرية التي تقوم بها حكومة العبادي ضد الفلوجة٬ لا ينقطع. جدل متوقع٬ في ظل الشك العميق بنظافة الحملة من الغرائز الطائفية الانتقامية٬ من قبل الميليشيات الشيعية المشتعلة بنار الحقد الغبي٬ والهمجي٬ ولقطات الفيديو المصورة لصرخات وجرائم هذه الميليشيات موجودة على «يوتيوب». وهي جرائم من نفس النبع الأسود الذي يشرب منه فم «داعش» البخر. مجرد وجود قاسم سليماني ضمن الحملة العسكرية على الفلوجة٬ هو بحد ذاته وصفة للفتنة والتوتر. لكن كل هذا لا يلغي أن تنظيم داعش يحتل الفلوجة منذ زمن٬ وأن واجب رئيس الحكومة العراقية٬ وكل أجهزة الدولة٬ تحرير هذه المدينة٬ وكل مدن العراق٬ من شرور هذا التنظيم الخبيث٬» دولة داعش». كما يجب دعم ومساندة أي جهد تقوم به حكومة العراق٬ لبسط سيادة الدولة وهيمنة القانون على كل ربوع العراق٬ وحسنا فعل السفير السعودي في العراق٬ ثامر السبهان٬ بالكشف عن تأييد بلاده تحرير الفلوجة من «داعش»٬ هذا هو منطق الدولة. وهذه أصلا معركة السعودية الكبرى مع «داعش» و«القاعدة»٬ داخل السعودية وخارجها٬ بشكل يومي تقريبا. قد تنجح حملة الفلوجة٬ خاصة مع الدعم الجوي الأميركي٬ والأرجح أنها ستنجح٬ لكن من المؤكد أن إدارة ما بعد حملة الفلوجة٬ بطريقة فيلق بدر وكتائب الخراساني وعصائب أهل الحق٬ وغيرها من الجماعات المنغمسة في المياه الخمينية٬ سيعيد «داعش»٬ وربما ما هو…

لكمات وصفعات تليفزيونية

الإثنين ٣٠ مايو ٢٠١٦

«الخناقة» التي وقعت بين المذيع الرياضي المصري، والنائب البرلماني السابق، أحمد شوبير، والمعلق الرياضي أحمد الطيب قبل يومين، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة على شاشات الفضائيات، ليس بين الرجلين فقط، بل بين كثير غيرهما. في التفاصيل تحول النقاش بين الرجلين، لنقاش رياضي، ثم رياضي اجتماعي، ثم رياضي سياسي، إلى قصة شخصية حساسة، فتحولت طاولة الاستوديو إلى حلبة لقذف قناني الماء وتسديد اللكمات. ليس مهما من هو صاحب الحق ومن هو المظلوم، المهم هو في «استمراء» المشاهد لمثل هذه اللقطات، صحيح أن البشر غير الملائكة، وأن الغضب جزء من طبيعة الإنسان، وأن الناس كلها متوترة. لكن ذلك شيء، غير مفاجأة المشاهد بمثل هذه المناظر غير المتوقعة. أو على الأقل تنبيه المشاهد قبل اندلاع المعارك. كما يحصل في بعض برامج العروض الواقعية. ليس الأمر محصورا بالمشهد المصري، فهناك لقطات إعلامية سعودية رياضية أيضا، مشهورة، قيل فيها الكلام السيئ، وتبودلت فيها الشتائم، وتلامس «الخشوم» أي الأنوف المحمرة غضبا. كما أن المشكلة ليست محصورة بالنقاشات الكروية الساخنة بطبيعتها، بل وصل التراشق والعراك اللفظي والجسدي لحلقات النقاش السياسية، وقد أفردت صحيفة «التقرير المصري» أمثلة لبعض أشهر «الهوشات» التلفزيونية العربية منذ نحو عامين، فمن ذلك: معركة المستشار وجيه حسن، عضو الحزب الوطني المنحل، مع الدكتور يحيى القزاز، أحد رموز المعارضة. في إحدى حلقات برنامج «حرب النجوم»،…

ماجد الشبل ومذكراته

الجمعة ٢٠ مايو ٢٠١٦

عن 81 عاما حيث ولد 1935 رحل ماجد الشبل، نجم التلفزيون السعودي، والمذيع الأشهر، لعقود خلت، عن دنيانا إلى رحمة الله. حياة الراحل كانت حافلة بالتنوع والثراء، بداية من نشأته بدمشق، حيث ولد وتربى، لأسرة سعودية قصيمية كان جدها مثل مئات غيره، من تجار العقيلات يجوبون بلاد الشام والعراق ومصر، نقلة تجارة ورسل مجتمعات. عاد إلى بلاده مع قيام مؤسسات الإعلامي الحكومي، في عهد الملك فيصل، ثم صار صاحب صوت وخبرة خاصة، كيف لا وهو العاشق للعربية، المبدع في تلوين الشعر العربي بصوته الثري الوسيم، مثل طلته. أضر به المرض وأقعده أخريات حياته. كتب عنه الكثير، لكن لفتني ما قاله عنه شقيقه بشار لصحيفة الرياض السعودية، حيث أكد أن أخاه ماجد الشبل: «كان بصدد تأليف كتاب: (هكذا قال لي وللعائلة قبل أن يمرض بفترة كان بصدد تأليف كتاب اسمه «ثلاثون عاما مذيعا»)، ولكن المرض لم يمهله، حتى في بداية مرضه حاول أن يبدأ في التأليف، لكن المرض اشتد عليه ولم يمهله رحمه الله». بوفاة الذين رسموا جانبا من ملامح الماضي السعودي، بشتى المجالات، يموت جزء من الذاكرة، جزء لا يمكن تعويضه، هنا يكون الفقد مضاعفا. لا يوجد - الحق يقال - في السعودية أدب كتابة المذكرات الشخصية، إلا نزرا يسيرا، مثلا سوانح حمد الجاسر، وذكريات عبد الكريم الجهيمان ومحمد حسين…

اعتذار بني آدم

الجمعة ١٣ مايو ٢٠١٦

تقديم البرامج السياسية «الساخرة» في هذه الأوقات يحمل مكاسب سريعة، ومخاطر أسرع. المكاسب هي سرعة الانتشار، وكلنا يتذكر كيف انتشر البرنامج المصري الساخر بعنوان «البرنامج» لباسم يوسف، حتى صار أشهر عرض ساخر عربيًا لبعض الوقت، لكنه غاب عن المشهد بنفس السرعة التي سطع فيه، لأسباب كثيرة. بالبرنامج الساخر، هناك وجهة نظر محددة، رأي حاد، تجاه قضايا سياسية هي بطبيعتها موضع جدل وانقسام. مثال ذلك ما جرى مؤخرا مع برنامج الممثل المصري أحمد آدم بعنوان «بني آدم شو»، الذي تبثه قناة «الحياة» المصرية. البرنامج تميز بخفة الظل، والنكتة المصرية المميزة بأداء مسرحي جذاب للفنان آدم. المسار السياسي للبرنامج واضح، ضد جماعة الإخوان وكل المعادين للمرحلة الحالية بقيادة السيسي، يسخر منهم، ويسخر من الدول التي يرى البرنامج أنها تدعمهم. كل هذا قد يكون مقبولا في ظل أن الفريق الآخر المنتمي له باسم يوسف مثلا، لم يتوقف عن تسديد البرامج الساخرة ضد من يسميهم السيساوية. لكن ثمة عثرات لا يمكن قبولها من أي طرف. من ذلك أنه بغمرة هجوم الفنان آدم على تغطية الجزيرة لمجازر حلب الأخيرة، التي نفذها نظام بشار وميليشيات إيران وطيران الروس، لم ير المقدم إلا جانبا من الصورة، واستهان بمآسي السوريين في حلب، بطريقة مستفزة، على اعتبار أنها فبركة. هذه هي المشكلة، وهي كيفية التوازن بالطرح، فليست الدنيا فقط…

مسألة الترفيه في السعودية

الإثنين ٠٩ مايو ٢٠١٦

من أهم ما يلفت النظر في مخططات السعودية للمستقبل، التركيز على توفير البيئة الصحية الصالحة للعيش للإنسان، المواطن والمقيم. الإنسان إذا أحب الحياة، واستمتع بها، سيدافع عنها، وعن شروط وجودها واستمرارها على هذه السوية، وفي مقدم هذه الشروط تحقق الأمن وسيادة النظام، وهيمنة القانون. وهذا لعمري، خير وقاية من الكآبة والعبوس والقنوط، وهذه هي منابع الشر الأسود في الحياة، والاستقالة منها، عبر الإرهاب الديني أو احتراف الجريمة المنظمة، أو التمرد على القانون، مثلما نرى في عبث المراهقين الجنوني بالسيارات. في النظرة الحديثة للدول المتحضرة، تحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين هو مؤشر على مدى نجاح الدولة وصحة المجتمع. ألمانيا «دسترت» السعادة حقا للشعب ومسؤولية تقع على كاهل الحكومة. البروفسور الأميركي جيفري ساكس من جامعة كولومبيا تحدث سابقا في ندوة بدبي، وهو مختص بهذه المسألة، عن أن نجاح أي حكومة في العالم، مرهون بارتفاع مؤشر السعادة لدى الشعب، بل سمى ذلك «الناتج الإجمالي للسعادة». ومن آخر الأيام العالمية التي اعتمدتها الأمم المتحدة، تخصيص يوم للسعادة يوافق 20 مارس (آذار) من كل عام. لقد كان الأمر الملكي الناص على إنشاء: «هيئة عامة للترفيه، تختص بكل ما يتعلق بنشاط الترفيه، ويكون لها مجلس إدارة يُعين رئيسه بأمر ملكي»، تعبير ساطع عن استشعار هذه المسؤولية للدولة تجاه السكان. عزز ذلك شرح الرؤية في كتاب الرؤية بأن…

عن التحولات السعودية

الإثنين ٢٥ أبريل ٢٠١٦

23 سبتمبر (أيلول) في عام 1932، كان إعلان توحيد الدولة السعودية الثالثة تحت مسمى المملكة العربية السعودية. كان ذلك بعد نحو سنتين من أهم معركة مصيرية خاضها المؤسس الملك عبد العزيز، مع أخطر حركة تمرد داخلية قادها بعض المتشددين من المقاتلين الإخوان، وهيأ الملك عبد العزيز الأسباب السياسية والإعلامية، بلغة عصرنا، للنصر، مستبقًا ذلك بتجديد تكريس شرعية الدولة من خلال مؤتمر الرياض الشهير، الذي دعا له أعيان البلاد من كل الشرائح، وتم التأكيد على «بغي» الإخوان، وشرعية قتالهم، وقد كان ذلك في 30 مارس (آذار) 1929. حينها ولدت السعودية من جديد. بعد إعلان التأسيس بست سنوات، تحديدا في 4 مارس من عام 1938 تدفق البئر رقم سبعة في الدمام بأولى دفعات الذهب الأسود، النفط، لتكتب بعد ذلك قصة سعودية مديدة مع المرحلة النفطية العميقة ظلت معنا عقودا. حدثت بعد ذلك «تحولات» سعودية كثيرة، منها القرار العظيم الذي أعلنه الملك سعود بفتح مدارس للتعليم النظامي للبنات في مدن السعودية عام 1959 وهو قرار أرضى الغالبية، وأغضب الأقلية، وكما هي العادة، هي أقلية صاخبة، ولكن القرار بـ«حزم» الدولة، تم وصار، كما يشرح تلك المرحلة بتفصيل الباحث السعودي عبد الله الوشمي في كتابه «فتنة القول بتعليم البنات». ومضت التحولات السعودية مستمرة، وكان منها افتتاح محطة التلفزيون السعودي بالرياض 1965 بقرار الملك فيصل، وصممت…

رحيل مؤرخ السعودية

الأربعاء ٢٠ أبريل ٢٠١٦

برحيل المؤرخ السعودي الأشهر في وقتنا، الدكتور عبد الله الصالح العثيمين، تفقد الدراسات التاريخية السعودية علما من أعلامها ومؤسسا من روادها. رحل المؤرخ الكبير عن عالمنا أمس، بعدما أوجعه المرض لبعض الوقت، وكانت آخر محطة من محطات الراحل في خدمة الثقافة وصورة بلاده، هو أنه كان الأمين العام لجائرة الملك فيصل العالمية، وقام بهذه الأمانة خير قيام حتى لم تعد تسعفه الصحة. فتكفل بموقعه الدكتور المؤهل علما وعملا عبد العزيز السبيل. عبد الله العثيمين من جيل المؤرخين الأكاديميين السعوديين، الذي أثرى المكتبة السعودية بدراسات وترجمات ومؤلفات وتعليقات متقنة، وتحولت بعض مؤلفاته، مثل تاريخ المملكة العربية السعودية من جزأين، لمواد دراسية في التعليم السعودي. هذا الجيل الأكاديمي أتى بعد جيل الرواد العصاميين من أمثال البليهد صاحب صحيح الأخبار، وحمد الجاسر وعبد الله بن خميس، وغيرهم من النجديين، وأيضا كتاب التاريخ السعودي من عرب الشام ومصر، الذين أصفاهم الملك عبد العزيز أو أنجاله مثل حافظ وهبة وفؤاد حمزة وخير الدين الزركلي ومنير العجلاني، أو من أصدقاء الملك عبد العزيز من غير موظفيه مثل أمين الريحاني، أو الغربيين الذين اقتربوا من عبد العزيز مثل فيلبي. تميّز العثيمين بالمزج بين المدرسة القديمة للمؤرخين المحليين، مستعينا بكونه ابن هذه الثقافة، ولذا استفاد كثيرا من الموروث الشعبي خاصة الشعر العامي، وله في ذلك مؤلف مستقل، في…

قصة بلجيكا مع “داعش”

الأربعاء ٢٣ مارس ٢٠١٦

بروكسل ليست فقط عاصمة بلجيكا، ولا الاتحاد الأوروبي، بل هي أيضا أكثر مدينة أوروبية «تورد» الدواعش من المغاربة والجزائريين والتوانسة لسوريا، وكل بلدان العالم. هناك أفلام وثائقية وتحقيقات صحافية حول هذا الأمر. مثلا بثت قناة «العربية» فيلما وثائقيا أصله بالفرنسية بعنوان: «بلجيكا: قاعدة (داعش)» تناول تحول أحياء في بروكسل لمراكز نشاط داعشي. حي مولينبيك بالعاصمة البلجيكية خرج منه كثير من قتلة «داعش» من ذوي الأصول المغاربية. أشهرهم صلاح عبد السلام، قائد هجمات باريس الإرهابية 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.. الهجمات التي صعقت فرنسا والعالم، وحولت مسارح وملاعب وشوارع باريس لعروض توحش همجي علني. صلاح هذا، الذي قبض عليه الأمن البلجيكي قبل أيام، كان إلى فترة قريبة- ومعه أخوه، من «حثالة» الشوارع، إدمان للحشيش والكحول، وعطالة عن العمل، وارتياد لحانات الدعارة، بل وصلاح كان يرتاد بشكل خاص حانة للمثليين. مثل صلاح، العقل المدبر لخلايا بروكسل وباريس، المغربي عبد الحكيم أباعود، أبو عمر السوسي، كما لقب نفسه، وهو كان مدمن حشيش و«أزعر»، هو من نفس الحي الداعشي (مولينبيك). من أراد التوسع أكثر حول قصة حي الدواعش ببروكسل فليقرأ التحقيق المثير لعزيز مطهري بعنوان: «دواعش بلجيكا». نشر أمس بهذه الصحيفة. الهجمات الأخيرة على مطار ومحطات المترو في بروكسل، خلفها «داعش» بلا ريب، وتذاكي بعض مغردي «تويتر»، وبعض الكتبة، في «عدم استعجال الأمور» هو…

وداعًا للنادر جورج طرابيشي

الجمعة ١٨ مارس ٢٠١٦

عن 77 عامًا ودّع المفكر السوري النادر الطراز جورج طرابيشي عن هذه الفانية الأربعاء الماضي. مفكر عميق الغور، شديد الحرص، دقيق البحث، وافر الهمة، يقرأ كتبًا من أجل تقرير فكرة معينة قد لا تستغرق من كتاب يقع في 44 صفحة إلا صفحتين. بدأ الرجل مشواره الفكري ونشاطه العام منخرطًا في حزب البعث، ثم غادره وغادر معه بلاده سوريا، وهو الحلبي العتيق، لبيروت. وحين اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية القبيحة، غادر آخر عش له في بلاد الشام، واستقر بعاصمة الأنوار باريس بقية حياته، حتى غادر الفانية قبل أيام. أزعم أن كل من قرأ بجد واجتهاد في تحولات العالم العربي، وجدل الهوية، والعلمانية والأصولية، وتكريس الهوية الوطنية بالضد من النزعات الدينية والطائفية، فلا بد له من استيعاب نص طرابيشي. رغم وعورة المسائل التي كان يعاني معالجتها في أبحاثه وترجماته، لكنه تميز بطراوة الأسلوب وإشراق الجملة، ونصاعة البيان، ما يعني أنه كان هاضمًا ومسيطرًا على شبكته الفكرية، يغذي ذلك عُدة لغوية متينة، وثراء قاموسي في المفردات والتراكيب. لا عجب، فهو صاحب الشهادة الجامعية في اللغة العربية من جامعة دمشق، أيام عزها العربي. أبرز فصول جورج طرابيشي في مشواره النقدي ومنجزه العلمي كانت في سلسلة ترجماته الراقية لأعمال سيغموند فرويد، أبرز علماء النفس المتأخرين، للعربية، وقد اعتمد هو شخصيًا على فرويد في تأملاته ونقداته في…

رقص على جراح الحجيج

الجمعة ٢٥ سبتمبر ٢٠١٥

لا يملك الإنسان إلا التعاطف مع أهل الضحايا الحجاج الذين قضوا في مشعر الجمرات يوم عيد الأضحى. التقديرات حتى الآن تتحدث عن 717 وفاة، و836 إصابة، حسب التلفزيون السعودي. وسبب الحادثة المحزنة، أو من أسبابها، طبقًا لكلام الناطق باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، الكثافة الشديدة في طريق فرعي في منى وليس على الطرق الرئيسية المؤدية لموقع الجمرات، وأيضًا تعاكس سير الحجاج على غير الخطة المعدة، بالإضافة للحرارة الشديدة. هذه هي الرواية الأولية للجهات الرسمية، لكن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وجه بالتحقيق الدقيق في الحادثة، وكلف ولي العهد السعودي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، الأمير محمد بن نايف، لجنة بالتحقيق العاجل في مسببات الحادثة، أيًا كانت جهة المسؤولية، بما يعنيه ذلك تحمل أي جهة حكومية للمسؤولية، أو غير حكومية، إذا ثبت ذلك، من المؤسسات التجارية. هذه ليست أول حادثة تحصل في هذا التجمع البشري الهائل منذ بدء تدفق الحجاج لمهوى الأفئدة من كل فج عميق، والتاريخ حافل بعشرات الحوادث التي تعرض لها الحجاج، سواء بسبب التعدي من العصابات أو الجماعات الضالة، مثل القرامطة وجماعة جهيمان وأعضاء الحرس الثوري الإيراني الخميني عام 1987، أو بسبب الحوادث الطبيعية، وغالبها تكون بسبب التدافع الشديد. هذه ليست الحادثة الأولى، وما من ضمانة مائة في المائة أن تكون الأخيرة، بسبب غير متوقع…

ارتباك لبنان

الخميس ١٠ سبتمبر ٢٠١٥

الحراك الشعبي في لبنان أتى على غير موعد، بطريقة أربكت القيادات السياسية كلها. حاول حزب الله والتيار العوني تصوير التظاهرات في البداية، على أنها تنسجم مع مطالب ومطامع حزب الله وعون والبقية. لكن شباب وفتيات «طلعت ريحتكم» لم يتقولبوا بقالب السيد والجنرال. مست الاتهامات كل الطبقة السياسية اللبنانية، بل إن حسن نصر الله نفسه كانت صورته موجودة بالميدان مع الطبقة السياسية المدانة، لكن أنصار الحزب سرعان ما ردعوا كل من فكر في معاملة نصر الله كبقية السياسيين والبشر! هناك من يرى أننا أمام أكثر من جهة في هذا الحراك، ومن ذلك حزب الله نفسه من خلال مجموعة أطلقت على نفسها «بدنا نحاسب». وكان لافتًا إصرار الحزب من خلال أبواقه الإعلامية، على حصر الحراك المشروع في هذه المجموعة. وهناك شباب من العونيين في الحراك، لكن طريقة حركتهم تجاوزت أحلام الجنرال، لذا كان الارتباك الأخير. نبيه بري، القطب الشيعي السياسي رئيس البرلمان، هب لعقد الحوار الوطني، وحضر قادة السياسة في لبنان. واستمر الحراك. هناك من يرى أننا تجاه حركة عميقة أبعد مما يتخيله كل ساسة لبنان، وأن «الربيع العربي» وصل متأخرًا للبنان.. نحن، طبقًا لهذا الرأي، تجاه «ثورة» على النظام السياسي اللبناني قاطبة. هل ينجح؟ من المبكر قول هذا، خصوصًا أن حراك الشباب ما زال تحت السيطرة، رغم محاولات التصعيد، والتحرش بالأمن…

في رثاء الرجال

الأحد ٠٦ سبتمبر ٢٠١٥

لم يكن ثمة وهم أو توهم حول خطورة المهمة في اليمن، منذ اللحظة الأولى التي انطلقت فيها طائرات التحالف العربي - الإسلامي وآلياته البرية وقطعه البحرية، بتفويض «دولي». نعم لم تكن هناك توهمات، والحرب طريق كبير لرسم التاريخ، وبناء الواقع المطلوب، بل إن الحرب هي تكميل لما عجزت عنه السياسة كما يقول حذاق المؤرخين. المهمة في اليمن واضحة: استعادة الشرعية، وتقويض المؤامرة الإيرانية بتحويل اليمن إلى دولة تابعة ونظام موال، بقيادة «المرشد» الجديد لليمن، عبد الملك الحوثي، لكن بصيغة زيدية معدلة بفرشاة إيرانية خمينية. الصراع في اليمن صراع وجود، لم يكن هناك خيار للسعودية والإمارات والبحرين والكويت، بشراكة مصر والمغرب والأردن وماليزيا والسنغال، وغيرها.. إلا ضرب المؤامرة الإيرانية في اليمن، وحماية الأمن الخليجي العربي السعودي، مهما كلف الأمر. ماذا يحدث في الحروب؟ المعارك، والقصف، والاقتحام، يفعل ذلك بشر هم الضباط والجنود، وعليه، ومع كراهية هذا الأمر، فإن جزءا من طبيعة الحروب، الدماء والدموع. قدمت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية الغالي، بل الأغلى، وهو أرواح الرجال، ولكن ذلك لم ولن يفت في عضد وعزيمة التحالف. تفجير مستودع صافر في مأرب على الحدود السعودية، بصاروخ يعتقد أنه أطلق من مناطق الحوثيين وصالح في بيحان، والذي راح ضحيته نحو خمسين إماراتيا وخمسة بحرينيين وعشرة سعوديين، هو فصل من فصول المهمة في اليمن، والتي…