أحمد الجميعة
أحمد الجميعة
كاتب سعودي

خليجنا واحد

الأربعاء ٢١ يونيو ٢٠١٧

الخليج كيانه ومصيره وشعوبه أمام تحديات كبيرة، ومخيفة، وتدخلات دولية تحاول أن تسلب قراره، واستقلاليته، وأخرى خيراته، فضلاً عن جماعات إرهابية متطرفة تسعى إلى شق الصف، وإثارة الرأي العام، وتأزيم المواقف، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية..أساس كل بلاء وفتنة. الأمة الخليجية في أزمة قطر منقسمة، لكنها مدركة وواعية بمصدر المشكلة، وتحديداً حكومة الدوحة الداعمة للإرهاب، وتخشى على عقدها الخليجي أن ينفرط، أو يعيش في صراعات طويلة تفقده توازنه، وحضوره، ومكانته، وإمكاناته، ويخرج منها منهكاً لا يستطيع المواجهة. الخوف على الكيان الخليجي له ما يبرره، وفي الوقت نفسه هناك من يحميه، ويحافظ عليه، ومن ينظر بوجل إلى أزمة قطر على أنها بداية لتفكيك المنظومة الخليجية؛ لم يدرك بعد أن مهمة التطهير لحكومة الدوحة ستجعل هذا الكيان أقوى من السابق. صحيح هناك دول إقليمية مستفيدة من هذه الأزمة، وتحاول أن يكون لها تأثير فيها، أو استثمارها في تحقيق مصالحها الخاصة، وجعل الدوحة مسرحاً لإثارة الرأي العام الخليجي، وتفكيك لحمته، وإشغاله عن قضايا عربية وإسلامية أخرى، فضلاً عن مشروعات تنموية، ولكن كل ذلك التدخل لا يشكّل تهديداً مباشراً، والسبب أن المملكة طرف مهم في الأزمة، وبالتالي أي دولة ستحسب خطواتها وعلاقاتها مع المملكة قبل أن تتخذ أي موقف تصعيدي من الأزمة، وثانياً أن حكومة الدوحة ليست مصدر ثقل مهما بلغ المال السياسي ثروته،…

تبقى قطر ويرحل تميم

الإثنين ١٩ يونيو ٢٠١٧

د. لا يزال الإعلام السعودي يمثِّل حجر الزاوية في التعاطي مع أزمة قطر، وأول من أثار تصريحات تميم، وأكثر من تناول تفاصيل المسكوت عنه منذ عقدين من الزمن، وهي تجربة مختلفة عن أزمات أخرى كان فيها النظام السياسي يصدر بيانه ثم تتحرّك وسائل الإعلام لتغطيته وتحليله، ولكن هذه المرة الإعلام وتحديداً الصحف وشبكات التواصل الاجتماعي سبقوا البيان الرسمي، وهيأوا الفرصة للقرار السياسي ليكون أكثر تأثيراً ووضوحاً وقوة. الإعلام السعودي أثبت أنه قوي ومؤثر، وصاحب تجارب طويلة في التعامل مع الأزمات، وزاد عليه خلال أزمة قطر ارتفاع سقف حرية الرأي والتعبير، والهامش المتاح للتناول، حيث ساهما في تصعيد مهني لتكوين رأي عام داخلي وخارجي معاً، وهي مهمة لم تكن سهلة، ولكن الجميع كانوا على موعد مع الوطن، والدفاع عنه، وتحمّل مسؤولياتهم في التصدي للحملات الإعلامية المضادة التي كانت تحاول أن تغيّر أو تلون الحقائق، أو تستبق القرارات بفزّاعات الإرهاب وإيران والإخوان. كل من تحدث أن هناك مبالغات إعلامية في التعاطي مع أزمة قطر لا يدرك تفاصيل ما قامت به حكومة الدوحة على مدى عشرين عاماً، وطبيعة الذات الحاكمة هناك من المكابرة والكذب والخيانة ونكران الجميل، إلى جانب حجم المشروع القطري في تفتيت المنطقة، واستهدافه السيادة والكيان السعودي.. كل ذلك وأكثر قليلٌ في حقه كلمة مبالغة؛ فهو نظام تجاوز كل شيء ليُرضي…

الأمير محمد بن سلمان في طوكيو.. شراكة إنتاج وليست استهلاك

الأربعاء ٣١ أغسطس ٢٠١٦

يصل ولي ولي العهد إلى طوكيو في مهمة تغيير النمط السائد اقتصادياً عن العلاقة السعودية اليابانية في مجالي النفط والبتروكيماويات، ونقلها إلى مجالات أرحب من التعاون في مجالات الصناعة، والطاقة، والبيئة، والبنية الأساسية، والخدمات المالية، والتعليم، والصحة، وتطوير القوى العاملة، وهي رؤية بعيدة تنسجم مع تطلعات 2030، وتلبي احتياجات مبادرات 2020، وتعيد نظر اليابانيين تجاه المملكة من شريك مهم لأمن الطاقة فقط إلى حليف إستراتيجي في المستقبل. لقد أمضينا ستين عاماً مع اليابانيين في علاقات دبلوماسية وتجارية ونفطية، ووصلنا معهم إلى اتفاقية الشراكة الشاملة نحو القرن الواحد والعشرين في العام 1997، ومع ذلك ما حققته اليابان في دول أخرى كان أفضل مما حققناه معها طوال تلك السنين؛ لأننا باختصار أردنا أن نكون مستهلكين للمنتجات وقطع الغيار اليابانية، وليس شركاء منتجين في مهمة تصنيع مشتركة، باستثناء تجارب محدودة جداً في صناعة وتجميع السيارات، والمواد الصيدلانية. المملكة اليوم أكثر وضوحاً من أي وقت آخر في الرؤية الاقتصادية، ولديها أولويات مرحلة كما لديها امتيازات جذب، وتعرف كيف تسوّق أفكارها ومشروعاتها واستثماراتها، وليست بحاجة إلى جهد كبير لإقناع الآخرين بجدوى ذلك؛ فالجميع يدرك -واليابانيون على وجه التحديد- أن العمل في المملكة مريح، ومربح، ويتنامى، ويزدهر مع مرور الوقت، والشواهد كثيرة، حيث تعد اليابان الآن الشريك التجاري الثالث للمملكة، والشريك الاستثماري الثاني لها في مجال…

التنوير والتطرف.. وبينهما ثوابت لا تقبل التبعية والتصنيف!

السبت ٠٢ أبريل ٢٠١٦

التطرف فكر متجاوز ناتج عن فوضى، والإرهاب فعل عنيف ناتج عن فكر متطرف، والفكر المتطرف لا يواجه إلاّ بفكر، والإرهاب يواجه بكافة الوسائل المشروعة بما فيها المناورة والمطاردة والمحاكمة، هذة إستراتيجية واضحة ومعلنة للمملكة في مواجهة الإرهاب، ولا يعني تغيّر خطط المواجهة وسياسات العمل والتنسيق تغيّراً في الإستراتيجية، بل تأكيداً على ثباتها، ورؤيتها، وواقعيتها، وقدرتها على التوقع والاستباق، وهذا هو الأهم في بناء الإستراتيجية، حيث نجحت المملكة في ضربات استباقية لأوكار الإرهابيين، وتوقع ما ستكون عليه ردات الفعل، وما هو ناتج عن تطورات الأحداث المضطربة في المنطقة، وما هو أسوأ في تجنيد الشباب على النت ومواقع التواصل الاجتماعي، وتنامي الحواضن الجديدة للإرهاب تحت مظلة التصنيف، والتخوين، والاصطفاف، والتبعية. هذه الإستراتيجية نجحت أيضاً في التعاطي مع «الإرهاب المسيّس» القائم على ثقافة الحشد، ورفع الشعارات، والضجيج، وجمع الأموال، وخلط المفاهيم، والتمكين بدلاً من الحوار، إلى جانب انتهازية المواقف، والتمدد على حساب المصالح والأدوار الخارجية المطلوبة، وهو ما يعني باختصار قدرة «الإرهاب المسيّس» على تنفيذ أجندات غيره، وخدمة أهدافه، وينطبق ذلك فوراً على إرهاب «حزب الله» و«الحوثي» و«الحشد الشعبي» و«داعش» و«القاعدة».. والقائمة تطول، حيث تشكّل هذه التنظيمات الإرهابية إيدولوجيا مسيّسة انتهازية، ومتفاوتة في توجهاتها ومصالحها بحسب الفكر المتطرف الذي يغذيها بشكل آحادي، ولكن النتيجة واحدة في نشر العنف والقتل والتخويف. وأخطر ما يكون…

المخدرات.. حرب لن نخسرها!

الإثنين ٢١ مارس ٢٠١٦

عمليات تهريب المخدرات إلى المملكة تحوّلت في السنوات الأخيرة إلى حرب علنية متعددة المصادر، والأنواع، والدوافع، ومتزامنة مع ظروف سياسية وأمنية واقتصادية تمرّ بها المنطقة، وتجارة إغراق من دول ومنظمات إرهابية لها مصالح أن تصل إلى عمق المجتمع، وعزله عن أولوياته، واهتماماته، وتنميته، وتفكيك نواة الأسرة التي يعوّل عليها في تماسك جبهته الداخلية، وتعريض الشباب إلى مراحل متقدمة من اليأس والتأزيم والضياع، ومواجهة مصير الموت أو السجن، وصولاً إلى معدلات أعلى من الجريمة التي غالباً ما يكون أحد أهم أسبابها تعاطي المخدرات.. وقصص المساجين تحكي فصولاً من هذه المعاناة في القتل والسرقة والتجاوزات الأخلاقية الأخرى. وعلى الرغم من حجم المضبوطات اليومية التي تصل إلى المملكة براً وبحراً وجواً، وبأرقام عالية، كان آخرها ما أعلنت عنه وزارة الداخلية يوم أمس من ضبط (7,8) ملايين قرص إمفيتامين، إلا أن الواقع يثير تساؤلات عدة عن حجم سوق المخدرات في المملكة، ومدى قدرة جهاز مكافحة المخدرات، وحرس الحدود، والجمارك، وأجهزة الأمن الأخرى في مواجهة ذلك، ودور المجتمع -مؤسسات وأفراداً- في المشاركة في هذه الحرب؟ الحقيقة أن هناك جهوداً رسمية تُبذل على أعلى مستوى، وهناك تضحيات كبيرة بذلها رجال الأمن والجمارك للتصدي لمحاولات التهريب، والشواهد على ذلك كثيرة، وكثيرة جداً، ولا أقل من الأرواح التي تسقط في مهمة ملاحقة المهرّبين، وعمليات البحث والتحري التي ينجزها…