عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

الإعلام وعودة الثقة!

الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠

يبدو أن كثيرين ممن طال جلوسهم في المنازل بسبب التزامهم بإجراءات الحجر سيواجهون بعض المشكلات ذات الطبيعة النفسية المتعلقة باستعادة ثقتهم بالخارج في الأيام التي سيبدأ فيها رفع إجراءات الحظر استعداداً للعودة التدريجية للحياة الطبيعية، وهو أمر متوقع يمكننا وصفه بمتلازمة «كورونا»! إن ردّات فعل الناس تجاه الأزمات والمواقف ليست واحدة، إنهم متباينون بسبب التربية والثقافة والجغرافيا، وينظرون بثقة كاملة إلى أفكارهم، وهذا ما يجب احترامه من جانب الإعلاميين والتربويين والآباء والأصدقاء! فما تظنه أنت سلوكاً، أو مبادرة، أو تصرفاً بسيطاً لا يستحق العناء، أو التفكير مثلاً، ينظر إليه آخرون باعتباره قراراً صعباً بحاجة إلى التفكير والتريث وعدم الاندفاع، والمكان الذي تذهب أنت إليه ببساطة واندفاع يتخوف غيرك من الاقتراب منه، وكما سيذهب البعض بلهفة إلى المركز التجاري، قالت لي أمهات إنهن لن يسمحن لأبنائهن حتى بالعودة إلى المدرسة! لقد قال السويديون إنهم لم يلحظوا أي زيادة في الإصابات نتيجة عودة الأطفال إلى مدارسهم، في حين أكد رئيس الفلبين أنه لن يسمح بفتح المدارس قبل تجهيز لقاح كورونا، وهكذا يبدو الناس مختلفين في كل شيء بسبب قناعاتهم ونفسياتهم ودرجات تأقلمهم مع الظروف! من هنا، أظن أن على وسائل الإعلام، بكل قنواتها، أن تضع برامج تلفزية وإذاعية مختلفة لكل الأعمار، وتحديداً للأمهات، لمناقشة هذه المسألة. إن هذه البرامج في غاية الأهمية،…

لمن يذهب المنصب؟

الثلاثاء ٢٦ مايو ٢٠٢٠

في مرات كثيرة، تجد نفسك في مواجهة أسئلة لا إجابات واضحة عنها، أو لا وجود لمصادر محددة يمكن الرجوع إليها. هذه التساؤلات قد تمس الوظيفة العامة أو السياسة والعلاقات الاجتماعية والموروث العام والأفكار الجمعية ذات الوزن. كلنا مررنا بهذا النوع من الأسئلة، التي ينصحنا أهلنا أو أصحاب الخبرة في الحياة بتجنبها، ولكننا نصر على طرحها، وحين لا نعثر على مفاتيحها، نكتفي بمناقشتها مع أصدقائنا المقربين من ذوي البصيرة، في هذه الأيام أصبحت الكتب الجريئة والكتاب أصحاب القدرة على اقتحام الموضوعات غير التقليدية مصادر جيدة للإجابة عن ذلك النوع من الأسئلة ككتاب (نظام التفاهة)! يناقش الكاتب هذه الظاهرة التي نعرفها جميعاً، في كل المؤسسات توجد مستويات متفاوتة لأصحاب الكفاءات والمؤهلات: المتواضعون، العاديون ثم تلك القلة من أصحاب الكفاءات العالية، وبلا شك فإنك دخلت العديد من المؤسسات وتعاملت مع كل هـؤلاء، ما يفاجئك ليس وجود أشخاص عاديين جداً، ولكن ترقي هؤلاء الذين لا يمتلكون الكفاءة الحقيقية إلى مناصب قيادية عليا في المؤسسة على حساب أصحاب الكفاءات هو ما يوقعك في الإرباك والأسئلة! وتظل تضرب أخماساً في أسداس متسائلاً لتكتشف لاحقاً، كما يقول الكاتب، أن هؤلاء هم من يحافظون على بقاء نظام المؤسسة وعلاقاته ويعرفون سر المعادلة التي تجعلهم مفضلين دائماً: أن يعلوا قيم نظام المؤسسة على أية قيم أخرى! ولكي تطمئن، فإن…

نكبر.. فهل نتغيّر؟

السبت ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

تذكيرك بما فكرت فيه، والأمكنة التي زرتها، والأشخاص الذين تشاركت معهم تلك المباهج والأماكن، والأحوال التي كنت فيها أو عليها في تلك الأيام، ما كان يخطر ببالك، وما كنت تردده، وكيف كنت تنظر للعالم، وللسياسة، والأصدقاء ونفسك.. إن استعادة ذاكرتك تلك التي لم تسجلها ربما أو تفكر بتدوينها أصبحت واحدة من مهام موقع (فيسبوك) الاجتماعي، حيث يرسل لك كل حزمة من تلك الذاكرة بكل تفاصيلها التي ألقيتها فيه وذهبت، فنسيت أنت، ولكن التكنولوجيا لا تنسى! ماذا تقول لنا هذه الحيلة التكنولوجية؟ إن كل تفاصيلك: أفكارك، صورك، خصوصياتك، مغامراتك، أحلامك التي تبرعت بها بإرادتك، موجودة كما هي في الحفظ والصون. ولكن ألا يخطر ببالك أن تسأل: ماذا تغير فيك وحولك عما كان؟ نحن نكبر، ندور حول أنفسنا بفعل حركة الحياة، نقرأ ونسافر وننضج أكثر، نُصدم ونتعافى، نُجرح ونداوي جروحنا بأنفسنا أو بأحبة نختارهم بعناية كخيط يضمدنا حين يجرحنا الآخرون، نزداد خبرة بالناس وبإدارة المواقف والصدمات، وفي كل ذلك قد نتغير وقد نحاول التغير، قد نفشل في ذلك وقد ننجح، ولكننا عادة ما نعيد إنتاج أنفسنا بصور، لا ننسلخ منا ولكننا نحاول تعديل الصورة لنبقى أكثر جمالاً ربما! وأنا أقرأ ما يذكرني به فيسبوك يومياً، أجدني بين حالين: حال الإنسان الذي يكبر ويزداد إيماناً بأفكاره وقناعته لأن الأيام تثبت له صحتها والتجارب…

ملتقى.. أسماء صديق

الجمعة ١٧ أبريل ٢٠٢٠

فيما حولنا هنا كثيرات وكثيرون يحبون القراءة ومتعلقون بالكتب إلى درجة كبيرة، وإذ نفكر في أولئك الشغوفين بما يؤمنون به، نجدهم في كل حركتهم في الحياة يدورون مثل ذلك الصوفي العاشق حول الفكرة، يدفعونها لتتجاوزهم، ولتتجاوز الصعاب والواقع بكل إكراهاته، وبالنتيجة تصير الفكرة مدفأة يتحلق حولها الأصحاب، وجذوة نار تدفئ الأيام، وتنير الطرقات، وتملأ قلوب أصحابها بالاخضرار كما شجرة لا تتوقف عن النمو والتمدد والإثمار!في واقعنا كثير من هؤلاء المؤمنين، ولعل أسماء صديق المطوع، مؤسسة ومديرة صالون الملتقى، واحدة من هؤلاء السيدات اللواتي آمنّ بفكرة وقدرة القراءة على صناعة هوية حقيقية لصاحبها، فتبنت الكتاب وشغفت بالقراءة منذ طفولتها، خاصة وقد ولدت وعلى طرف فمها عناوين كتب بلا عدد كانت تملأ مكتبة والدها، ومن بين تلك الأرفف ولدت البدايات، ومن شابه أباه فما ظلم. لقد سارت أسماء في طريق الثقافة قدماً فحققت وتحققت! تتحرك أسماء بحاسة سادسة مع الكتب، هي حاسة الشغف، فمنذ العام 1996 كان الكتاب في منتصف المسافة بينها وبين صديقاتها، كان همزة الوصل وألف الأبجدية، ثم منذ العام 1998 صار كل الأبجدية عندما أعلنت عن صالونها الأدبي (الملتقى) ليصير عنوانها الذي تردها عليه كل رسائل المودة ودعوات محبي الكتب والعلاقات بالكتاب، ثم تحول لمشروع أكبر نمت في ظله مشاريع ومبادرات واهتمامات وأصدقاء، وتداولت عضواته قراءة مئات الكتب، وقدمن…

العزلة.. أية عزلة؟

السبت ١١ أبريل ٢٠٢٠

رحب مجلس الأمن الدولي بإعلان " تحالف دعم الشرعية في اليمن " وقفاً شاملاً لإطلاق النار في اليمن لمدة أسبوعين قابلة للتمديد وذلك لمواجهة تبعات تفشي فيروس كورونا المستجد. وأيد أعضاء مجلس الأمن الدولي في بيان صدر مساء أمس دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، الأطراف في اليمن إلى الوقف الفوري لاطلاق النار، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق التفاوض، وبذل كل جهد ممكن لمواجهة فيروس كورنا المستجد "كوفيد 19". كما رحبوا بالإستجابة الإيجابية التي أبدتها الحكومة اليمنية لنداء وقف إطلاق النار، ودعوا الحوثيين إلى تقديم التزامات مماثلة دون تأخير. كما شجع أعضاء مجلس الأمن الطرفين المعنيين في اليمن على مواصلة تعاونهما مع المبعوث الخاص للأمين العام لليمن، مارتن غريفيث، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية بقيادة يمنية مملوكة وشاملة للجميع، تهدف إلى معالجة الشواغل المشروعة لجميع اليمنيين.. وجددوا تأكيدهم على قرارات المجلس السابقة، بما في ذلك القرار 2216 /2015/.. وشددوا على دعمهم لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.. وأكدوا على الحاجة إلى عملية سياسية شاملة تشمل المشاركة الكاملة والهادفة للمرأة. كما تطرق بيان أعضاء مجلس الأمن إلى الأزمة الإنسانية، محذرين من أن اليمن عرضة بشكل استثنائي لوباء فيروس كورونا، وحذروا من أن المزيد من التصعيد العسكري في اليمن من شأنه أن يعيق وصول العاملين…

والأنانية مرض خطير!

الإثنين ٢٣ مارس ٢٠٢٠

لم تجد إيطاليا من يمد لها يد العون حين استغاثت بدول الاتحاد الأوروبي، فلجأت إلى الصين، وكذلك فعلت دول أخرى، كصربيا وتونس، يوجد على أراضيها كوادر عمل طبية صينية لتقديم المساعدة، ولذلك وصف رئيس صربيا الصين بقوله: «أنتم لستم أصدقاء، أنتم كإخوتنا تماماً»، ما يعني أن المعادلات السياسية والتكتلات الاقتصادية في مرحلة ما بعد «كورونا» لن تشبه ما قبلها أبداً، وخاصة بالنسبة إلى موقع الصين في ميزان القوة والسيادة! في إيطاليا لا يزال الوباء يحصد أرواح المئات يومياً، وإذا كان العالم يحاول أن يبدي دهشته واستغرابه، وأن يرجع ذلك إلى زيادة أعداد كبار السن وانهيار النظام الصحي فقط، فلأن هذا العالم لا يريد أن يضع إصبعه على السبب مباشرة! والسبب هو أن العالم اعتاد على الرفاهية، وأصبحت الأنانية طبيعة متفردة فيه، لكن المصيبة أن عقيدة الفردانية والأنانية التي يعتبرها العالم أحد مكاسبه الكبرى هي ما تتسبب في حصد أرواح المئات في إيطاليا وغيرها من مدن أوروبا! يقول رئيس الصليب الأحمر الصيني الذي يعمل ضمن فريق المساعدات الطبية في إيطاليا: «لقد وجدنا في المناطق الأكثر تأثراً، مثل مدينة ميلان وغيرها، أن إجراءات الحجر المنزلي المتبعة هناك غير جادة، فوسائل المواصلات ما زالت تعمل، والناس يتجولون في أنحاء المدينة، ولا يلتزمون بإجراءات الحماية الشخصية، أنا لا أعرف بماذا يفكرون هنا؟ لكنني أعرف…

سنعود أقوى ولكن!

الجمعة ٢٠ مارس ٢٠٢٠

التفاؤل ليس استهانة بما هو كائن، وليس تعاملاً سطحياً أو طفولياً مع الظروف الصعبة أو حتى الكارثية، التفاؤل حالة شعورية ناضجة، لأنها تدل على توازن عاطفي وذهني في النظر إلى تقلبات الحياة، لأن العاقل والمتزن هو من يعرف بدقة أن تغير الأحوال هو ما قامت وما تجري عليه قوانين الكون منذ الأزل، لذلك علينا أن نتفاءل في كل الظروف. وحتى إن اختلت خطواتنا في البداية، أو قلنا كلاماً هذيانياً يعبّر عن بشريتنا وضعفنا، أو حزنّا وبكينا ولم نرَ أي ضوء في نهاية النفق، فإن ذلك يبدو طبيعياً جداً للذين يمارسون بشريتهم بدون ملائكية متصنعة. إن الطبيعة البشرية فينا هي صلب تكويننا وهي جذرنا الأكيد، هي تلك القبضة من الطين، وتلك الحزمة من الضعف، ولولا تلك النفخة الربانية التي منحت ذلك الضعف بذور قوته، وذلك الجسد أسرار إنسانيته، ما كنا استطعنا أن نجترح كل هذه المعجزات، ولما عرفنا من ضمن ما عرفنا كيف نكون أقوياء ومتفائلين، وأن نستمر رغم الحروب والكوارث والأوبئة عبر التاريخ! لذلك ونحن في خضم هذه المحنة الكبرى ليس لنا سوى أن نثق بحكمة الله وبقدرتنا على تخطي المحن، فلأول مرة ربما منذ الطوفان العظيم تجتمع الإنسانية كلها على ظهر المركب نفسه، ويكون البشر كلهم على قدم المساواة أمام الخطر، ولا منقذ إلا الله والعمل والأمل! ستمضي الأيام…

بعيداً عن الإشاعات

الأحد ١٥ مارس ٢٠٢٠

كما في كل حالات انتشار الفوضى، وحين اختلاط الحابل بالنابل، وعندما يزداد الغموض، ويكثر تداول الأخبار، وتصبح وسائل الإعلام بيد الجميع، في مثل هذه الأوضاع فإن أكثر ما ينتشر ويروج هي الإشاعات، صناعتها وتناقلها دون تفكير وتثبت، وبالتالي شيوع حالة من الخوف والقلق جراء محتوى هذه الإشاعات التي في غالبيتها مبالغ فيها أو كاذبة! إن كمية الأخبار غير الدقيقة والإحصاءات والقصص الخبرية الملفقة والمقالات والصور والنكات التي تضخها وسائل التواصل الاجتماعي ناهيك عن المواقع الإخبارية والصحف والقنوات الإخبارية حول انتشار فيروس كورونا أكثر بكثير من تلك الأخبار الدقيقة والصحيحة والواردة من جهات ومنظمات صحية أو طبية رسمية أو معتمدة! هناك جهات مستفيدة من الإشاعات بلا شك طالما أن ازدهار الإشاعات سيقود إلى ترويج سلع أو بضائع أو أية خدمات أخرى، فتحت وطأة القلق والذعر يندفع الناس للشراء دون تفكير، كما حصل مع الإقبال على شراء الكمامات مثلاً التي اتضح لاحقاً أن كورونا لا ينتقل بالهواء بقدر انتشاره بلمس الأسطح التي يقع عليها الفيروس، وكما حصل مع ارتفاع أسعار المعقمات ونفادها، الذي اتضح لاحقاً أيضاً أن غسل الأيدي بالماء والصابون لمدة أربعين ثانية كفيل بالقضاء على أي فيروس! إن التعقيم والنظافة والإجراءات الوقائية أمر في غاية الأهمية، وهو ما تصدر الجهات الصحية الرسمية في الإمارات بيانات فاعلة وواضحة بشأنه وباستمرار، فذلك…

إعلانات لا تُصدق!

الثلاثاء ٠٣ مارس ٢٠٢٠

تحبون قراءة الإعلانات؟ حسناً، أعلم أن هناك الكثير ممن تستهويهم الإعلانات بشكل عام، فإعلانات الصحف تحديداً فيها من الطرائف والمعلومات الشيء الكثير، كما أنها يمكن أن تستخدم لقراءة تطورات وتحولات المجتمع من خلال نوعية اللغة المستخدمة، ونوعية البضائع والأشياء التي يُعلن عنها والتي تكشف عن اهتمامات واحتياجات الأفراد، كما أن لأنماط الترويج علاقة ماسّة بدرجة تمدّن المجتمع ووسائل الإعلام والقوانين السائدة فيه.. إلخ! أذكر أنني عندما كنت طفلة في المدرسة الابتدائية، كانت جدتي تذهب بي إلى قريبة لها في الشارقة، كان ذلك في نهاية سنوات السبعينيات، وكان الطريق بين دبي والشارقة يبدو لي طويلاً جداً في تلك السنوات، لكن ذاكرتي لا تزال معبأة بمنظر لوحات الإعلانات الكبيرة المغروسة على جانبي ذلك الطريق الطويل، كنت أتغلب على طول الطريق بقراءة تلك الإعلانات الملونة التي افتقدتها لاحقاً! مناسبة الحديث عن الإعلانات هو ما صادفته من إعلانات غريبة، لكنها حقيقية وردت في صحف جمهورية الأوروغواي الصادرة عام 1840 (بعد 27 عاماً من إلغاء العبودية). ورد في صفحات الإعلانات ما يلي: للبيع: - زنجية نصف مهجنة تباع بمبلغ 430 بيزوسا تعرف مبادئ الخياطة وكيّ الثياب. - أطباء وصلوا حديثاً من أوروبا. - عربة ستباع بسعر 500 أو مقابل زنجية. - زنجية عمرها 13 أو 14 عاماً تعرف مبادئ الخياطة. - مرضعة تباع دون نسل…

لا بديهيات بعد اليوم!

الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠

المقولة التي نلوكها باستمرار عن صعوبة إرضاء الجميع (رضا الناس غاية لا تدرك) ليست صحيحة فقط، بل إنها المقولة التي عادة ما تصدمنا في تلك المواقف التي نظن أنها بديهية، وأن على الجميع أن يتفقوا عليها دون جدل أو نقاش، لكن يبدو أن الاتفاق حول البديهيات أصبح مستحيلاً في هذه الأيام التي نما فيها عند كثيرين شعور التباهي بالجهل والعناد! لقد أصبح سائداً بل ومقبولاً جداً هذا الجدل الذي يلجأ إليه البعض لتعزيز مواقفهم الخاطئة، والذي قد يخرجك من ثبات عقلك، لأنك تعلم أنهم لا يريدون الإقرار بالحق أو الاعتراف بالخطأ، بقدر ما يريدون القفز فوق المنطق جهلاً وعناداً! فالدكتور مجدي يعقوب مثلاً الذي حل ضيفاً كريماً على دبي منذ أيام وتم تكريمه بوسام الشيخ محمد بن راشد للعمل الإنساني، قد بلغ من العلم والتقدير مكانة رفيعة قلما يصل إليها أحد في مجال تخصصه، وقد التقيته في أحد المطارات منتظراً كأي راكب، محتملاً المتاعب وتأخر مواعيد الرحلة، دون أن يثير أي شكل من الصراخ أو يعلن عن حضوره بطريقة مستفزة أو استعراضية! لقد صادفك بعض المسافرين من المشاهير وغير المشاهير وهم يثيرون زوبعة من الاعتراضات على بعض إجراءات المطارات، فيرفعون أصواتهم بالصراخ إعلاناً عن حضورهم ولفتاً للانتباه، ثم يأتيك من يقول لك: طبيعي أن يحظى المشاهير بمعاملة خاصة، فلماذا لا…

مجدي يعقوب في دبي

السبت ٢٢ فبراير ٢٠٢٠

بدا الرجل الطاعن في السن نافد الصبر وهو يقف في صف الانتظار، ضمن مجموعة من المسافرين المغادرين مطار (أسوان) الدولي إلى القاهرة في رحلة داخلية لن تستغرق أكثر من ساعة وربع الساعة، لكن الرجل كان ينوء بحمل خمس وثمانين عاماً ومهمات طبية جسيمة يسافر للقيام بها إلى أقصى بلدان صعيد مصر التزاماً منه بواجبه الإنساني تجاه فقراء وأطفال بلده، ومع ذلك فقد كان يقف في طوابير الجموع ينتظر الطائرة التي تأخرت كثيراً عن موعد إقلاعها! بعد ساعة وربع، حطت طائرة الخطوط المصرية في مطار القاهرة، ووقف ركابها ينتظرون حقائبهم التي تأخر وصولها كثيراً، ووقف الرجل الثمانيني، متململاً ونافد الصبر مجدداً ينظر إلى ساعته، ويتأمل رجل الأمن طالباً مساعدته، ذهبت امرأة إلى الشاب طالبة منه مساعدة الرجل، فهو ليس أي رجل، قالت له هذا إنسان مهم، يقدم خدمات جليلة، وقته من ذهب، ولا بد من تسهيل سفره وحركته فهذا رجل يتمنى العالم خدمته ومع ذلك، قالت له، انظر إليه إنه يقف ببساطة كأي مسافر رغم انشغالاته والتزاماته! انتظر الرجل مثلنا حتى جاءت الحقائب، تسلم حقيبته الزرقاء الصغيرة وخرج متثاقلاً من المطار، ربما ليسافر إلى دبي! لكنني حتماً لم أتوقع أنني سأراه قريباً! حين فتحت التلفزيون مساء الخميس كان ذلك الرجل يتسلم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب…

الإبداع

الأربعاء ١٢ فبراير ٢٠٢٠

الإبداع الإنساني كله مبجل ومحل تقدير كبير، ليس بسبب الأسماء التي تنتجه، ولكن لما يضمره هذا الإبداع من دلالات وتأثيرات، فوجود الإبداع بجميع أشكاله: الشعر، النقد، الرواية، المسرح، الموسيقى، القصة القصيرة، الفنون التشكيلية.. إلخ، دليل على حيوية المجتمع وتطوره وصحته واستعداده للتغيير عبر أكثر الطرق سلاماً وتحضراً. إنه لا يمكن تصور مجتمع خال من الإبداع، فحتى عند أكثر التجمعات الإنسانية بدائية يظهر الإبداع عبر الحياة اليومية للناس، كالرقصات، والموسيقى، والغناء، لذلك فازدهار الإبداع دليل على قدرة المجتمعات على فهم نفسها، وعلى استيعاب الآخر، ونجاحها في التواصل مع الظاهر والخفي في هذا الكون، وهنا تكمن الحكمة وتتمركز فلسفة الإبداع والفن والأدب. يظهر الإبداع أيضاً مقدرة الإنسان والمجتمعات على إنتاج سرديات جديدة باستمرار، قد تتحول إلى آثار خالدة مع الزمن، فالخلود ليس حكراً على المعارك والفتوحات والفاتحين، فمسرح شكسبير خالد، كذلك مسرح توفيق الحكيم، وروايات نجيب محفوظ، وألف ليلة وليلة، ولوحات مايكل أنجلو، والكتابات على معابد السومريين والبابليين وقدماء المصريين، وأفلام السينما العظيمة كفيلم العراب مثلاً.. هذه سرديات كبرى خالدة، لكنها مكملة لما هو موجود في هذا العالم، هذا يعني أننا حينما نكتب رواية أو نرسم أو نؤلف موسيقى أو نقدم مسرحاً واعياً، فإنما نمارس فعل تواصل وتفاهم مع الآخرين بلغة يفهمها الجميع دون كلام أحياناً، فنحن لا نحتاج إلى أن نجيد…