حمد الكعبي
حمد الكعبي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

نريد الطموح الإماراتي في الملعب

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

لأننا نريد أكثر من منتخبنا الوطني، فنحن راضون أقل، على ظهوره في الدور الأول من بطولة آسيا، التي نستضيفها، ونملك فيها أفضلية الأرض والجمهور، ونتطلع إلى أكثر من الوصافة في نسخة 1996، والبرونز في دورة 2015. فوز واحد على الهند، وتعادلان أمام البحرين وتايلاند، بداية جيدة من حيث الأرقام، فقد تصدّرنا المجموعة الأولى، وحققنا المطلوب واقعياً في العبور إلى الـ16، لكن الإيقاع العام في المباريات الثلاث، لم يكن مُرضياً لجماهير الأبيض، والإعلام الرياضي المحلي، ولا سيما التحفظ الشديد في الهجوم، وعدم بروز نجومنا المعروفين قارياً في أدوار فاعلة، يرسل رسائل عن قوة فريقنا، وتنافسيته، أمام كبار آسيا. كلنا يطمح لأن يشاهد الأبيض في النهائي، متوجاً بالذهب، فهذا المنتخب حصيلة جهد وطني متراكم وطويل، سعياً إلى مكانة كروية رفيعة في آسيا والعالم، ولا نريد أن تمر هذه الفرصة، دون أن نستثمرها بأقصى طاقاتنا، ونجتاز أكثر من اختبار، يُظهر ما أنجزته الإمارات في تطوير رياضتها المحلية، وتهيئة كل السبل الممكنة لنهضتها، خلال العقود الماضية. لا نريد الآن الخوض في أكثر من جدل، يدور حول ظهورنا في البطولة، خصوصاً الحديث في ثنائية المدرب الوطني، والمدرب الأجنبي، وغياب التركيز، وقلة التفاهم بين خطوط الأبيض، فذلك شأن للمتخصصين، ولا نشكك في إخلاص الانتقادات والآراء المتباينة، فلا دوافع لها، سوى أننا ننتظر هذه البطولة منذ أربع…

الاستدامة تكيّف مبدع

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

نحن في الطريق الواضح إلى العام 2050، حيث توقع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن نحتفل فيه بتصدير آخر برميل نفط، معتبراً أن استثمارنا اليوم في التعليم وقطاعات التنمية الجديدة، شرط أساسي للاحتفال، وليس الحزن على نضوب الذهب الأسود، ذلك أن التكيّف مع استحقاقات المستقبل، يبدأ الآن، إذْ لا مفاجأة مع التخطيط العلمي السليم في القرن الحادي والعشرين. استشراف سموه كان في القمة الحكومية في العام 2015، و«أسبوع أبوظبي للاستدامة»، مستمر منذ 2013، ويحضره اليوم عشرة رؤساء جمهوريات من آسيا وأفريقيا، وخبراء ورواد في التكنولوجيا التي تشكل جوهر التطور الهائل في الاستدامة، وتشتبك مع قطاعاتها كافة، ومن المرجح أن تسيطر تماماً على المفاصل التنموية، الرئيسة والفرعية، في العقود الخمسة المقبلة، وما بعدها. في السنوات العشر الماضية، قطعنا مسافات بعيدة في الطريق إلى العام 2050. ولا تعترينا المخاوف الموسمية في كل عام من انهيارات أسواق النفط وتقلباتها السعرية، مع التصميم على تنويع مصادر الدخل، وتدشين مشروعات ضخمة في الطاقة البديلة، فلدينا «مصدر»، أكبر مدينة للطاقة النظيفة في العالم، و«مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية» الأكبر عالمياً أيضاً، ونستضيف في أبوظبي مقر الوكالة الدولية للطاقة النظيفة «أرينا»، ونستخدم أكثر حلول التكنولوجيا نجاعة في بدائل عمليّة، لمرحلة ما بعد النفط. لكن الاستدامة، لا تتعلق بالوقود الأحفوري فقط، فالثورات العلمية والمعرفية…

فيديو ودعابة.. ومعركة جدية!

الأحد ١٣ يناير ٢٠١٩

يرفض كل إماراتي مقطع الفيديو، الذي نشره المواطن لعمال هنود، في أجواء مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الهندي، ضمن منافسات كأس آسيا، التي نستضيفها، ووسط ثناء في الإعلام الدولي على براعة التنظيم، وعراقة تقاليد الضيافة، ونراه سلوكاً فردياً غريباً ومستهجناً، ولا يمكن تبريره بالدعابة، غير أن كلاماً يجب أن يقال في الصدد. أولاً: كل مواطن وعربي مقيم في الدولة، توقع إجراء رسمياً ضد ناشر الفيديو، الخميس الماضي، وكانت الثقة في مكانها تماماً، فسارع النائب العام إلى الفعل القضائي، مشدداً على أن مسلك الرجل، يعاقب عليه القانون، كما أنه لا يعبر عن قيم التسامح في الإمارات. ثانياً: الرأي العام الإماراتي بمجمله مستاء من الفيديو، ويرفض البعد الفكاهي فيه، ولا يقيم وزناً لاعتذار الرجل نفسه في فيديو آخر، لوعي الناس بخطورة وسائل التواصل الاجتماعي، والانعكاسات السيئة للجهل باستخدامها، ولأن الأمر يتعلق بسمعة الإمارات، وهذا شأن وطني، على مستوى عال من الأهمية، فالإعلام الدولي يحتفي بنجاحاتنا، واعتدالنا، وتسامحنا، ويعتبرنا أملاً لإقليم تعصف به الأزمات. ثالثاً: هناك إعلام معادٍ لنا في المنطقة، حيث تقود قناة «الجزيرة»، ومنصات «الإخوان المسلمين»، وفلول الإرهاب الممول إيرانياً وقطرياً، حملات مركزة ومتواصلة ضدنا، وتزداد كذباً وخيبة، كلما حققنا قفزات علمية واقتصادية وثقافية، أو أصبح جواز سفرنا الأول عالمياً، أو أظهرنا قدراتنا المبدعة في تنظيم التظاهرات الكروية الدولية، فليس سهلاً…

كاسر الأمواج.. وصانع المستقبل

الخميس ١٠ يناير ٢٠١٩

منتصف القرن الماضي، أرسل إمبراطور اليابان هيروهيتو، فريقاً من الشباب إلى الولايات المتحدة الأميركية. بعضهم لأجل الدراسة الجامعية العليا، وآخرون لاكتساب الخبرة في الإدارة والاقتصاد والمناخ. كان أولئك الشباب النواة الأولى للقوى البشرية، عالية المهارات، وشكلوا القاعدة الأساسية، التي نهضت عليها معجزة اليابان في القرن العشرين، وما بعده، فقد ساهموا في صناعة الإبداع والحداثة، وبناء منظومة الخبرة في «بلاد الشمس المشرقة». نتشارك مع اليابان شمس آسيا، وهي أكثر سطوعاً في بلادنا. وقد عاد أبناؤنا وبناتنا منذ عقود من الابتعاث الخارجي، وما يزالون يستفيدون من متانة بنية التعليم العالي في الدولة، ويدرسون في أفضل الجامعات العالمية، ولم ينته العام 2018، حتى أطلق «عيال زايد» قمرنا الصناعي «خليفة سات»، بعدما طوروه كاملاً، ويتهيأ اثنان منهم لارتياد الفضاء. ونحن بذلك، أنتجنا جيلاً من العلماء، ولم نركن إلى استيراد التكنولوجيا، واستهلاكها. نواصل جني ما زرعته قيادتنا، ولأننا لا نستعذب السهولة، لا نكتفي باستقطاب الخبرات الأجنبية والعربية إلى مشروعنا النهضوي الطموح في الإقليم، فلا بد لنا من كفاءات وخبرات إماراتية، تضيف تراكماً إلى البناء والإنجاز، وتكون على سوية عالية من التأهيل، ونقل المعرفة إلى الأجيال المواطنة المقبلة، لأن «ابن البلد دائماً هو أعلم بأرضه» من سواه. من «صرح زايد المؤسس»، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أمس الأول، برنامج «خبراء الإمارات» لإعداد…

مسلة ومنارة.. ومئذنة

الأربعاء ٠٩ يناير ٢٠١٩

ورثت مصر المسلّة من تاريخها الفرعوني، والمنارة من عهودها المسيحية، وارتفعت على أرضها المئذنة، بعد انتشار الإسلام في القرن السادس الميلادي، وقد أشار البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، هذا الأسبوع، إلى دلالات تعاقب الأديان والحضارات، بصفتها قواعد أساسية للتسامح والعيش المشترك، إذْ لا بدائل، سوى الموت والفوضى. مصر عاشت الأحد الماضي، حدثاً لا سابق له في التاريخ، حيث تزامن افتتاح مسجد الفتّاح العليم، مع كاتدرائية ميلاد المسيح، وتبادل شيخ الأزهر د. أحمد الطيب، والبابا تواضروس كلمتين في المسجد والكاتدرائية، أظهرتا تحالف المصريين ضدّ الاحتراب الطائفي، الذي تزايد بحدة، منذ العام 2011، وأدمى السلم الأهلي، في أعقاب صعود موجات التكفير والإرهاب، في مصر والعالم العربي. انكسرت موجة الإرهاب، أو تكاد، من حولنا، ولا يزال ثمة جهد كبير، ينبغي التصدي له، بعد كساد تجارة الإرهابيين في استثمار ضعيف النصوص والمراجع، وتحويله إلى عنف دموي، وتوحش ذهني، وثقافة موت، ولعل افتتاح مسجد وكاتدرائية في آن، حدث رمزي، سيكون له ما يكون من مراجعة عصرية شاملة لموروث من التعصب، ونقده، وإحلال مبادئ القبول والتسامح واحترام التعدد، بأشكاله كافة. وكان لافتاً الحكم الشرعي، الذي تحدث به شيخ الأزهر، في افتتاح الكاتدرائية، بحكمة وشجاعة، تنقصان كثيراً من الفقهاء المعاصرين، وهو يقول: «فيما يتعلق بالكنائس وموقف الإسلام منها، فإن الإسلام ضامن شرعاً لكنائس المسيحيين…

على خلاف الروتين الحكومي

الثلاثاء ٠٨ يناير ٢٠١٩

محور «تنمية المجتمع» كان أساسياً في برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في سبتمبر الماضي، بتكلفة 50 مليار درهم في ثلاث سنوات، ويستهدف رفع تنافسية أبوظبي، وتحفيز الاقتصاد الوطني عموماً. البعد الاجتماعي تقدم سرعةً وتنفيذاً في الربع الأول من هذا العام، المتوقع أن تبدأ فيه محاور المسرعات، عبر طرح ما بين ثلاثة إلى خمسة مشاريع، في قطاعات الإسكان والطرق والبنية التحتية والطاقة الرعاية الصحية، في مسعى لتوظيف المواطنين، والشروع في المشاريع الإسكانية، وتوفير التعليم الجيد، بتكلفة معقولة، وكذلك إنشاء هيئة للدعم الاجتماعي. ومن اللافت، أن المواطنين بدؤوا يلمسون أثر التسريع التنموي على شؤونهم المعيشية، قبل أن تبدأ الشركات المحلية والعالمية في مشروعاتها الاستثمارية، خصوصاً أن هذا البرنامج الطموح خصص لهذا العام 20 مليار درهم، للحزمة الاقتصادية، انطلاقاً من ضرورة أن تنعكس التنمية مباشرة على الإنسان. وعلى خلاف الروتين الحكومي، الذي يستنزف جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً، ويؤدي إلى نتائج متواضعة، في كثيرٍ من الدول، فإن «برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي» انطلق، أمس الأول، من منطقة الظفرة، ويصل إلى العين، هذا الشهر، وإلى مدينة أبوظبي، في فبراير المقبل، ويبدأ بصرف الدعم للأسر المواطنة، التي حققت الشروط، بدءاً من أبريل المقبل. 21 جهة حكومية في أبوظبي،…

العطاء جسراً إلى الباكستان

الإثنين ٠٧ يناير ٢٠١٩

أكثر من 57 مليون طفل باكستاني تلقوا مطاعيم ضد شلل الأطفال، في إطار حملة الإمارات للتطعيم التي استمرت نحو خمس سنوات، وشملت أربعة أقاليم في هذا البلد، بتكلفة 397 مليون درهم، ولم تكد تنتهي الحملة في ديسمبر الماضي حتى وجّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بتنفيذ 40 مشروعاً تنموياً وإنسانياً في باكستان، بتكلفة 736 مليون درهم. تبلغ نسبة الفقر في باكستان نحو 40%، وفقاً للأرقام الرسمية، وهي الدولة السادسة عالمياً من حيث التعداد السكاني، وفي ظل ارتفاع تكلفة الحرب على الإرهاب تراجعت جودة الأوضاع المعيشية كثيراً في الأعوام الأخيرة، وكانت الإمارات من أوائل الدول التي ذهبت إلى الباكستان بمشروعات تنموية غير ربحية، استهدفت أثراً إيجابياً مباشراً على حياة الناس. تداعيات الإرهاب أسوأ من انعكاسات الفقر، فهذا البلد أنفق نحو 118 مليار دولار أميركي حتى العام 2016 في مواجهة الجماعات المتطرفة، وارتدادات الأزمات والحروب المجاورة على سكانه واقتصاده، فالإرهاب، بعمائه المعهود، يدمر المدرسة والمستشفى والجسر، فيضاعف المعاناة الإنسانية على الدول والمجتمعات. العطاء الإماراتي توجه إلى المفاصل الأكثر تضرراً وخطراً على الحياة في الباكستان، وبعيداً عن الترويج الإعلامي، وضمن ثقافة الخير التي نشرتها بلادنا في أرجاء العالم كانت مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي أطلقها…

الرصيد صفر!

الخميس ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨

يلخص المثل العربي «مَن يزرع الشوك، لا يجني العنب» الواقع الإيراني سياسياً واقتصادياً، في نهاية هذا العام، فيما تتذكر البلاد هذه الأيام، أجواء «ديسمبر 2017»، حين اندلعت احتجاجات واسعة، سخطاً على تردي الأحوال المعيشية، وارتفاع تكاليفها، وسط علو أصوات منددة بالسياسة الخارجية للنظام، التي جعلت الإنفاق على الهيمنة الخارجية أولوية، تتقدم على استقرار السوق، وتوفير الوظائف، واحتواء ارتفاع التضخم. في الأخبار، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أعلن أول أمس، أن رصيد بلاده من العملات الأجنبية بلغ صفراً، وأن موازنة إيران 2019، تضمنت خفضاً لميزانية وزارة الدفاع والجيش، والحرس الثوري، والباسيج إلى النصف، مقارنة مع موازنة العام الماضي. روحاني سعى إلى تسويق آثار العقوبات الأميركية على الاقتصاد والنمو، متجاهلاً التكلفة العالية، التي يدفعها الشعب الإيراني، جراء الإنفاق الهائل على مشروع طهران التوسعي، بخلفيته المذهبية في المنطقة، ومن ذلك موازنة «حزب الله» اللبناني كاملة، والتدخل العسكري في سوريا والعراق واليمن، ودعم ميليشيات التمرد والإرهاب. قبل انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في مايو الماضي، تبجّح حسن نصرالله في تسجيل موثق بأن «موازنة حزب الله، ورواتب عناصره، وأكله وشربه، وصواريخه، تأتينا من إيران، ومالنا المقرر لنا، يصلنا، وليس عن طريق المصارف»، وعلى روحاني أن يسأل الحرس الثوري عن إجمالي هذا الإنفاق، وكم يكلف الصاروخ الباليستي الذي يهربه إلى ميليشيا الحوثي في اليمن، قبل أن…

المالكي متحدثاً عن «التمييز والتهميش»!!

الأربعاء ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

ما شأن نوري المالكي بالبحرين، وتركيبتها الاجتماعية، وخيارات شعبها، ولماذا يستمر «رئيس ائتلاف دولة القانون» في دوره الوظيفي لصالح إيران، بعدما قدّم مصالحها على أولويات الشعب العراقي أثناء رئاسته الحكومة العراقية من 2006 إلى 2014، وقد ختم ولايته بأكثر الأحداث سوءاً وضرراً، عندما سقطت الموصل في احتلال تنظيم «داعش» الإرهابي؟! يخطب المالكي عن «الحرية والعدالة» في اجتماع شهدته بغداد، لـ«ائتلاف شباب 14 فبراير»، وهذا تنظيم غير مشروع في البحرين، وأدرجته المنامة في قائمة الجماعات الإرهابية، منذ العام 2014، وهو ينتمي إلى التيارات العدمية، التي لا ترى ضرورة للاندماج في العملية السياسية، إلا بشروط، لا تخدم الوحدة الوطنية في البحرين. البحرين أنجزت الانتخابات النيابية والبلدية الشهر الماضي، وفشلت كل دعوات المقاطعة في ثني البحرينيين عن تقرير مصيرهم وتحقيق تطلعاتهم، إذ شهد الاستحقاق مشاركة شعبية لافتة، وكان للنساء والشباب تأثير مباشر في المناخ الانتخابي، وفي النتائج، وأخفقت كل حملات التشويش الداخلية والخارجية في التأثير على عملية الاقتراع، في أكثر من صعيد. الآن، يتحدث المالكي عن «التمييز والتهميش»، أمام تنظيم غير مرخص، ويمارس نشاطه خارج الأطر القانونية في مملكة البحرين، ويستطيع أي عراقي، وأي بحريني، أن يذكره بإيقاع الأعوام الثمانية، التي قضاها رئيساً لوزراء العراق، وكيف اتسمت مجمل سياساته بالتمييز الواضح والحاد، بين مكونات الشعب العراقي، وبتغليب المصالح الإيرانية على أمن العراق واستقراره،…

ميلاد مجيد بالمسرّة والسلام

الثلاثاء ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨

يعود وجود المسيحية في الإمارات إلى القرن السادس الميلادي، بحسب اكتشافات أثرية في العام 1992، أولاها الراحل الكبير، الشيخ زايد، رحمه الله، بتسامحه المعهود، عناية خاصة، لتضاف إلى الكنوز التاريخية التي تزخر بها الإمارات، سيما أن بلادنا شهدت استيطاناً بشرياً متواصلاً على مدى نحو 7500 عام. اليوم، تحتفل الطوائف المسيحية في الإمارات بعيد الميلاد المجيد، وتفتح الكنائس المنتشرة في الدولة أبوابها للصلوات، وتتزين المراكز التجارية والفنادق بشجرة الميلاد، وسائر مظاهر الاحتفال المعتادة، وقد ألفنا هذا المشهد منذ عقود، فتسامح الإماراتيين، قيادة ومجتمعاً، مع أتباع الديانات السماوية والمعتقدات الأخرى طبع أصيل، مستمد من ديننا الحنيف، وعميق في ثقافتنا وموروثنا، ومعلمنا الأول، زايد الخير، من أبرز الرموز العالمية في إرساء قيم العيش المشترك بين البشر، على اختلاف أعراقهم ومعتقداتهم. حجر الأساس لأول كنيسة في الإمارات وُضع العام 1964 في كورنيش أبوظبي، على أرض تبرعت بها الإمارة لبناء كنيسة «سانت جوزيف» الكاثوليكية، لكن قصر الحصن شهد أول قداس في العام 1958، ويروي الأب أندرو، راعي الكنيسة الإنجليكانية في أبوظبي، أن الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، دعا الجالية البريطانية للاحتفال بعيد الميلاد، وتلاوة الترانيم المقدسة في القصر. هكذا يحدث في الدول المعتدة بهويتها الحضارية، والمنفتحة على ثقافات الشعوب ومعتقداتها، والإمارات لم تبلغ ما بلغته من علو شأن في الإقليم والعالم، إلا…

العين.. أكثر من فوز

الأحد ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨

لم يرفع «العين» كأس العالم للأندية، لكنها بداية الحلم، وقد تعوّدنا منذ العام 1971 أن نحوّل الأحلام إلى واقع مشهود، والرياضة ليست استثناءً، ومكاسبنا من هذه التظاهرة العالمية أكثر من أن تحصى، وقد هزمنا أبطال ثلاث قارات، وخسرنا النهائي أمام «نادي القرن»، وبطل أوروبا؛ المتوج قياسياً بـ 13 كأساً، والمدجج بالتاريخ والخبرة. الخسارة الفادحة، أن يكتفي المضيف بالمشاركة، والظهور الإعلامي، وذلك لم يكن في حسبان الزعيم العيناوي، فأكرم وفادة بطل قارة أوقيانوسيا بالفوز عليه في أول لقاء، فانتصار المضيف على الضيف من تقاليد الاحترام في كرة القدم، وواصلنا السباق بالتغلب على بطل أفريقيا، ثم أميركا الجنوبية، في إيقاع لا سابق له قارياً وعالمياً، وحصدنا أفضل مشاركة عربية في تاريخ هذه البطولة. صحيح أننا نحب المركز الأول، وإذْ لم نبلغه أمام ملك أوروبا، ريال مدريد في ختام «مونديال أبوظبي 2018»، فقد حققنا الصدارة في مستويات أخرى، ويكفي أن نراقب الثناء الإعلامي، من نيوزيلندا إلى إسبانيا والأرجنتين، وفِي معظم الصحافة العالمية، فلم يسبق لنادٍ آسيوي أن تلقى تنويهاً وإعجاباً على هذا النحو، كما حظي بهما العين، وليس الأمر رياضياً بحتاً، فثمة دلالات أخرى، تتعلق بقوتنا الناعمة، وبما صنعناه من مكانة مشرِّفة، لنستضيف في عامين بطولة من هذا النوع، تتسابق أكبر أندية الأرض إلى اعتلاء منصة تتويجها. الآن، وبفضل شجاعة «الزعيم» على مقارعة…

خطأ لغوي!

الخميس ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨

لدينا أجندة وطنية للغة العربية، ومن أهدافها تأصيل عملية التعليم والتعلم، وترسيخ الهوية، ونشر لغة الضاد بين غير الناطقين بها، ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق تقرير علمي، يرصد حالة لغتنا ومستقبلها، وتطوير أساليب استخدامها وتعليمها وتمكينها. وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ستتولى إعداد التقرير الذي يصدر العام المقبل، ويعتمد على بيانات لمجموعة من الخبراء والباحثين من جامعات محلية وإقليمية، وهذا جهد أساسي لبناء قاعدة معلومات، توجه الخطط والتصورات، وما ينبغي عمله في الحفاظ على التراث اللغوي، وتنشيط حركة التعريب، وترجمة الكنوز الإبداعية العربية إلى اللغات العالمية، وتتصدى الوزارة لهذا الدور بفاعلية وحرص، وتحضر في «المجلس الاستشاري للغة العربية»، وتقود مجمل السياسات الساعية إلى إثراء لغتنا بالدراسات العلمية والفكرية. هذا على مستوى السياسات، لكن جهات أخرى في الدولة مطالبة بتدابير سريعة، لمعالجة مظاهر واختلالات تواجه اللغة العربية في التخاطب العام في أكثر من مؤسسة وشركة ومرفق حيوي في الدولة، ويقع ذلك في صلب عمل البلديات ودوائر التنمية الاقتصادية، والهيئات والدوائر الحكومية المسؤولة عن التراخيص في القطاع الخاص، والأمثلة كثيرة. لدينا شركات أجنبية وعربية ومحلية أيضاً، تعمل في قطاع الخدمات، ولا تجد ضرورة لتوفير خيارات الاتصال باللغة العربية، اعتماداً على أن الغالبية العظمى من مواطني الدولة ومقيميها، يتحدثون…