حمد الكعبي
حمد الكعبي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

مستقبل الغاز.. العربة على سكّة زايد

الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨

تسعى الإمارات لإنتاج مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً قبل العام 2030، وفق استراتيجية شركة أبوظبي الوطنية «أدنوك» لتحقيق الاكتفاء الذاتي من هذا المصدر الحيوي للطاقة، مع إمكانية التحول تدريجياً نحو التصدير. هذا الملف، حظي تاريخياً باهتمام قيادتنا، فالراحل الكبير الشيخ زايد، طيب الله ثراه، أسس في العام 1971 شركة أبوظبي لتسييل الغاز «أدجاز»، وكانت أول شركة لإنتاج الغاز الطبيعي المُسال في الشرق الأوسط، وصدّرت أول شحنة في العام 1977، بلغت آنذاك 120 مليون طن متري، ليضع بذلك هذه الصناعة على المسار الصحيح، لتسير نحو وجهتها المحددة. المخزون الواعد من الغاز، واستكشافه وإنتاجه، يندرج الآن ضمن أولويات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقد بارك أمس الأول اتفاقية الامتياز الاستراتيجي بين «أدنوك» وشركة «توتال» الفرنسية، لتطوير حوض «غاز الذياب» غير التقليدي في منطقة الرويس، تزامناً مع توقيع «أدنوك» مذكرة تفاهم مع شركة «أرامكو» السعودية للاستثمار في الغاز الطبيعي، والمسال. قبل ذلك، أولى سموه اهتماماً لهذا القطاع الطموح، فكان أن زادت احتياطات الإمارات إلى 209 تريليونات قدم مكعبة، في نهاية العام الماضي، وكانت الشهور الأخيرة من هذا العام مبشرة على نحو لافت، مع اكتشاف 15 تريليون قدم مكعبة جديدة…

معاً وأبداً في «خندق واحد»

الإثنين ١٢ نوفمبر ٢٠١٨

أكثر من دلالة، حملتها زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى السعودية أمس الأول، وكلها تندرج تحت «وحدة الهدف والمصير»، التي أسست تحالفاً على سوية عالية من العمق والتنسيق، على المستوى الثنائي، وفِي إطار الإقليم والمجتمع الدولي. أولى الدلالات، أن العلاقة بين البلدين ذات ركائز راسخة، ولا تزيدها الضغوط والتحديات في المنطقة إلا مزيداً من المتانة، فالبلدان، كما قال سموه، بعد لقائه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز في الدرعية «في خندق واحد»، وهذا تعبير في منتهى الدقة والواقعية، وليس مجازاً لغوياً أو سياسياً، فالأبطال الإماراتيون والسعوديون قلباً على قلب، وكتفاً إلى كتف في قوات التحالف، لدحر قوى الشر والعدوان والإرهاب في اليمن. «الخندق الواحد» هو حرفياً الذي يحفره الجنود، للتحصن على الجبهة اليمنية، وأي جبهة أخرى تهدد أمن البلدين واستقرارهما، وهو كذلك الخندق الذي تحفره القيادتان على هيئة مصير مشترك، وتؤسسان من خلاله مثالاً، لما يجب أن تكون عليه علاقات الأخوة والجيرة ووشائجها الثقافية والاجتماعية، لا سيما أن الخليج العربي يشهد منذ منتصف العام الماضي تخريباً قطرياً ممنهجاً لكل القيم والمبادئ العربية، وتواصل الدوحة وحليفتها طهران مخططهما لبث الفوضى، ورعاية الإرهاب في أكثر من بلد عربي. «الخندق الواحد» في أي معركة، وموقف، وتحد، يجمع البلدين والشعبين والقيادتين،…

«التوطين» الآن

الأحد ١١ نوفمبر ٢٠١٨

القناعة الرائجة بأن القطاع الخاص يتردد في توظيف المواطنين، ربما كانت تصح قبل سنوات عدة، فالبرامج الاتحادية والمحلية صنعت أكثر من فرق في هذا المجال، ولا أدل على ذلك من أن الربع الأول من العام الحالي، شهد تعيين 5531 مواطناً في الشركات الخاصة، بنسبة زيادة بلغت 101%، عن الفترة نفسها من 2017. وزارة الموارد البشرية والتوطين، تتبنى منذ سنوات استراتيجية تتوخى تسريع التوظيف المباشر للمواطنين في القطاعات غير الحكومية، وهي تمتلك سجلاً وطنياً متكاملاً، عبر بوابتها الإلكترونية، لتسجيل بيانات المواطنين الباحثين عن عمل، دون تحديد المؤهلات العلمية، وقد درست جيداً المتطلبات والفرص والشروط اللازمة للوظائف، ووضعت برامج تأهيلية للشباب المواطن للتمكن من الحضور بفاعلية وإنتاج في القطاع الخاص. الوزارة، ومعها الهيئات والدوائر المحلية المعنية بالتوطين، راكمت جهوداً مثمرة في السنوات الماضية، وبددت كثيراً من القناعات والأفكار الخاطئة، ورفضت هذه الصورة النمطية، فالقطاع الخاص يبحث عن مواصفات معينة في الشخصية والمؤهل، لذلك فإن الارتفاع القياسي في إقبال المواطنين وتشغيلهم في الشركات غير الحكومية، مؤشر دقيق وقوي على ما تغير في السنوات الأخيرة. الآن، يستطيع أي باحث إماراتي عن العمل خوض تجربة العمل في القطاع الخاص من بوابة الحكومة الاتحادية نفسها، فالوزارة، لا تكتفي بتوفير قاعدة بيانات، بل توفر للمواطنين برامج للإرشاد المهني، لا تقتصر على تدريبهم في إعداد السير الذاتية، وإجراء…

لدينا العلماء والصناعة والمصنع

الأربعاء ٠٧ نوفمبر ٢٠١٨

«خليفة سات» استقر في مداره منذ أسبوع، وانضم إلى ثمانية أقمار صناعية إماراتية تدور الآن حول الكرة الأرضية، وتعزز وجود الإمارات في الفضاء، إلى جانب الدول الكبرى المتمرسة في هذا الأفق، وقد سلكنا طريق التعليم النوعي مبكراً، ومستمرون في برنامجنا الطموح إلى المريخ بـ«مسبار الأمل»، وإلى خطوات يضعها شبابنا رواد الفضاء على سطح كوكب آخر. تسعة أقمار، بينها «خليفة سات»، أول قمر صناعي يطوره علماء إماراتيون بالكامل، ويحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، ويشكل ثمرة أكثر من إنجاز وطني، من التعليم الأساسي، إلى الجامعي، إلى كل المفاهيم المتطورة التي نضجت في بلادنا في العقود الماضية، وجعلتنا دولة مزدهرة، ومثالاً على أن الدول المعتدلة سياسياً هي الأقدر على بناء مجتمعات منتجة ومتعايشة وآمنة، تكون بمثابة قاعدة لتقدم العلوم والتكنولوجيا والابتكار. «خليفة سات» في الفضاء، أما على الأرض، فلدينا سبعون عالماً إماراتياً، ولدينا العقول والقدرات والإمكانات للصعود أكثر فأكثر إلى الفضاء، وهذه ثروة لا تنضب أبداً، وهم الآن يتابعون قمرنا الذي صمموه وصنعوه وطوروه في مختبرات «مركز محمد بن راشد للفضاء»، وهم جاهزون لقمر آخر، أي لصناعة إماراتية أخرى، فهم أنفسهم من صنع بلادنا، وفي صميم فخرها. لنقرأ السير الذاتية لعلمائنا الشباب الذين وضعوا بصمة إماراتية خالصة على «خليفة سات»، سنجد كثيرين من خريجي الجامعات المحلية…

«القراءة مستشفى العقول»

الأربعاء ٣١ أكتوبر ٢٠١٨

هذا التعبير في العنوان ليس لي، ولا هو اقتباس عن كاتب أو مفكر. إنه للطفلة المغربية مريم لحسن أمجون التي فازت أمس بالمركز الأول في «تحدي القراءة العربي»، المشروع الثقافي الأكبر بين المحيط والخليج، وهو من ابتكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصار حدثاً سنوياً بارزاً ومشهوداً، يتطلع إليه العرب، وقد «برز في هذه المنطقة قادة، يرمّمون الأمل، ويستأنفون الحضارة». المشهد كان مبهجاً في «أوبرا» دبي أمس. الأجيال الجديدة من العرب تخوض التحدي بحماسة وتفاؤل. 10.5 مليون مشارك في الدورة الثالثة. أكثر من مليوني كتاب وزعتها المبادرة على طلبة من 44 بلداً، بينهم 14 دولة عربية، فأبناء المهاجرين والمغتربين في 30 دولة أجنبية، لا يزالون يحافظون على لغة الضاد قراءةً ووجداناً وهوية. الطفلة المغربية مريم اعتلت المسرح، وتحدثت بلغة فصيحة وسلسة عن القراءة، بما هي «لذة للعقل، وطوق نجاة للأمم من الجهل والفقر والمرض»، أو ما يشبه «مستشفى العقول» الذي تتعافى فيه الأذهان والمدارك من مختلف العلل. مريم قطعت طريقاً طويلة، حتى تصل إلى الإمارات، فهي فازت بتحدي القراءة في المغرب بين 300 ألف مشارك، لتنال أمس المركز الأول عربياً. مريم ترمز إلى الأجيال العربية الجديدة التي استهدفها مشروع الإمارات الريادي في اقتناص اللحظة التاريخية المناسبة، لإنقاذ الشباب من…

«خليفة سات».. حيث اكتمال القمر

الإثنين ٢٩ أكتوبر ٢٠١٨

لم يكن إنشاء «وكالة الإمارات للفضاء» في العام 2014 أول خطوة تضعها الدولة في هذا الطريق، وإن كانت إطاراً مؤسسياً لا غنى عنه لأكثر مشاريعنا الاستراتيجية طموحاً، فقد بدأنا قبل ذلك بعقود، حينما وضعنا التعليم والابتكار في مقدمة أولوياتنا، وأنتجنا جيلاً مؤهلاً لعلوم المستقبل وتحدياته. 70 مهندساً ومهندسة من شبابنا، تتراوح أعمارهم بين 27 و28 عاماً طوّروا «خليفة سات»، أول قمر صناعي إماراتي، وهؤلاء تخرجوا من مدارس الدولة وجامعاتها، ومنهم من استفاد من برنامج الابتعاث الخارجي، وعاد ليجد بلاده مصممة على أن تكون لها أقمار، ويرتاد أبناؤها الفضاء. في الثامنة من صباح اليوم، بتوقيت الإمارات، ينطلق «خليفة سات» من القاعدة «تانيغاشيما» اليابانية، في مهمة علمية تستغرق خمسة أعوام، وتساهم مع الدول الكبرى في تحليل التغيرات المناخية، ورسم الخرائط الطبوغرافية، وغير ذلك من السيطرة على الكوارث، وحماية البيئة، علماً أن هذا القمر هو الثالث التابع لمركز «محمد بن راشد للفضاء»، بعد «دبي سات 1» و«دبي سات 2». الآن، يبلغ حجم استثمارات الإمارات في علوم الفضاء نحو 22 مليار درهم، وكانت الخطة تقتضي ألا نستورد التكنولوجيا بالكامل، وألا نكتفي باستقطاب الكفاءات الأجنبية لبناء برنامج وطني، فقررنا الاعتماد على قدراتنا الذاتية، وتدريب الكوادر الشابة المواطنة، ووضعها في خضم هذا التحدي الكبير، في تطبيق حرفي ومدروس لمفهوم «توطين التكنولوجيا» على صعيدي البنية التحتية والموارد…

ربيع القراءة

الأحد ٢٨ أكتوبر ٢٠١٨

لم تكن مآلات «الربيع العربي» إلا خيبة كبرى، فسرعان ما دهم التطرف المجتمعات، وأفاق الشباب العربي الذي حلم بالسلام والأمل والعيش الكريم على كابوس الإرهاب، وبات عليه أن يواجه ارتدادات الزلزال في أكثر من بلد، زرعت فيه جماعات «الإسلام السياسي» الفوضى والدمار، وخلفت كثيراً من الإحباط والأسى. التعافي بعد الكوارث سمة الشعوب الحية، وكلنا يعرف كيف نهضت اليابان بعد الحريق النووي والاستسلام القاسي في الحرب العالمية الثانية، وأصبحت الآن دولة صناعية وتكنولوجية متقدمة، ليس فقط بسبب التعليم، وإعادة بناء الدولة، والانفتاح على الغرب، وإنما لأنّ حركة ثقافية قوية انهمكت في تبديد إحساس الأجيال الجديدة بالهزيمة، وتحويلها إلى فرص للنهوض والانتصار في ميادين أخرى. الشباب العربي، وبعد سنوات قليلة من اندلاع ذلك «الربيع الأسود»، كان يحتاج إلى تحدٍّ يخوضه، ليشعر أنّ العالم العربي ليس جزءاً يائساً من الكرة الأرضية. فهذه الجغرافية الممتدة بين محيط وخليج، عاشت ما هو أشد قسوة عبر التاريخ، ودائماً امتلكت مكنونات القوة والاستمرار، وكل ما يلزمها الآن هو الثقة بقدرتها على استئناف دورها في الحضارة الإنسانية. لا بدّ من تحدٍّ كبير، يمتص فائضاً من إحساس الشباب باللاجدوى، فكان «تحدي القراءة العربي»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، في 2016، ليكون مشروعاً طموحاً، يبث الأمل في…

صورتنا في الإعلام وقصتنا السعيدة

الخميس ٢٥ أكتوبر ٢٠١٨

صورة الإمارات في الإعلام الخارجي واقعية ودقيقة، قبل أن أقول إنها زاهية، كما أنها انعكاس للنهضة والتقدم ولمفاعيل ثقافة الاعتدال والتسامح، وأحدد هنا الإعلام المحترف، الذي يبحث عن قصة جديدة ومتميزة تُروى، ونحن لدينا هذه القصة بجدارة، ولا نأبه لأي قصص أخرى، يختلقها الإعلام في مصانع الكذب المعروفة في الإقليم، فغني عن القول إنه يعمل دون مصداقية، وتالياً يجني مزيداً من الخسارات. لدينا قصة إماراتية تهتم بها وسائل الإعلام في العالم. فمن الضروري لأي صحفي يريد أن يفهم الشرق الأوسط أن يتابع الأخبار القادمة من هنا، ليجيب عن أكثر من سؤال. كيف صنعت الإمارات نموذجها الخاص في المنطقة. كيف نجح الاتحاد الذي بناه زايد المؤسس، رحمه الله، في الوصول إلى غاياته، لتنهض بلاد آمنة وقوية ومزدهرة في إقليم مضطرب. كيف وصلت الإمارات إلى مصاف الدول الكبرى في مؤشرات تنموية وعلمية وثقافية واقتصادية؟ لدينا الحدث؛ ما نصنعه هنا. أو ما تكتبه الصحافة الدولية والعربية عن بلادنا. فهي تريد قصة متكاملة عن خبر قد ينشره، موقع «باسبورت إندكس»، مثلاً، عن الجواز الإماراتي الذي بات ترتيبه الأول عربياً، والثامن عالمياً، فوراء ذلك بلاد ذات شأن ومصداقية، تحظى بترحيب واحترام كبيرين، فيدخل مواطنوها إلى 158 دولة في العالم، دون تأشيرة مسبقة. «صورة الإمارات في الإعلام» كانت أمس محوراً لنقاشات «منتدى الاتحاد الثالث عشر» في…

كبار الإمارات

الثلاثاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨

يقيس «مؤشر الشيخوخة العالمي» مستويات صحة المسنين ورفاهيتهم في الدول المتقدمة، معتمداً معايير «الإنتاجية والتشارك، والعدالة، والتماسك عبر الأجيال، إضافة إلى الأمن والرفاه»، ومن المعروف أن الدول الاسكندنافية تتصدر المقاييس منذ سنوات عدة، خصوصاً النرويج، التي تُسمى «جنة الشيخوخة». مع الأسف، لا وجود للدول العربية في قائمة الـ20 بلداً الأكثر عناية بكبار السن، تبعاً للمؤشر نفسه. ربما لأن حاضنات الرعاية بالمسنين لا تزال أسرية في بيوت الأبناء والبنات، ويلتزم الناس دينياً وثقافياً البر بالوالدين، ويعتبر إهمال الآباء والأمهات في شيخوختهم عاراً اجتماعياً كبيراً، وربما لأسباب أخرى تتعلق بأنظمة التقاعد، والرعاية الصحية، والبنية التحتية الملائمة لهذه الشريحة التي يجب أن تستمتع بتقدمها في العمر، ولا تشعر أنها باتت عبئاً على العائلة والمجتمع. الإمارات قررت أن تحقق معايير «مؤشر الشيخوخة العالمية» وتزيد عليها بقيم إنسانية خاصة، نابعة من هويتنا وثقافتنا الوطنية، فقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بتغيير مسمى «كبار السن» إلى «كبار المواطنين». وهذا يعني أن المجتمع الإماراتي لا يكتفي بتوقير كباره، وإنما يريد صيغة لغوية رفيعة، تُضفي مزيداً من الاحترام والاعتراف على ما قدموه، فهم كبارنا في الخبرة والعطاء والتجربة، قبل السنّ، وهم يعيشون في دولة، تبحث عن أفضل الممارسات العالمية في كل جوانب الحياة، وتضيف عليها من…

أبوظبي المتعاضدة اجتماعياً

الإثنين ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨

أسباب كثيرة جعلت أبوظبي ضمن أقوى ثلاث عواصم في العالم، لجهة متانة التلاحم الاجتماعي بين الأفراد، من أجل ازدهار المجتمع، وفقاً لدراسة «المدن الحيوية للعام 2018»، التي أعدتها كلية «أي إي إس إي» الإسبانية التابعة لجامعة «نفارا». أبرزها الأمان، فالعاصمة تصدرت قائمة المدن الأكثر أماناً في العالم هذا العام، تبعاً لموقع «نومبيو» الأول في حجم البيانات والمعلومات، بعد رصده 338 مدينة عالمية، فلا شيء يجعل البشر أكثر اقتراباً ومودة من عمق الإحساس بالأمن، وقوة القانون، وعدالة القضاء، وفِي هذا المجال، فإن أبوظبي باتت محط اهتمام الدراسات الدولية، ذلك أن متانة نسيجها الاجتماعي يكمن في ثقافتها وتراثها وقيمها، حيث العروبة النقية من الخيلاء، والإسلام السمح، الذي هو رسالة سلام وعمارة في الأرض والإنسان. الأمن الشامل يجعل المجتمع متكاتفاً. المعيشة الكريمة والرخاء الاقتصادي تدفعان الفقر والعوز. الجوامع المشتركة بين الناس تحثهم على الالتفاف حول أسباب النعمة، وكل ذلك تحقق في أبوظبي، فجذبت ثقافات وأعراقاً، ولغات وخلفيات اجتماعية متعددة، فسبقت «أوتاوا» الكندية، و«سيدني» الأسترالية، و«أوسلو» النرويجية في التعاضد الاجتماعي. تعيش في أبوظبي اليوم جاليات من معظم دول العالم، وفدت إلى مجتمع مختلف عن بيئاتها الأصلية، ووجدت مدينة عصرية بعمق تراثي، وبنية تحتية متطورة، وفرصاً للعمل والعيش. والأهم أنها وجدت ترحيباً من الإماراتيين بالخصوصيات الثقافية، وبالمعتقدات الدينية، فالقيادة تمسكت بإرث زايد في التسامح والقبول…

مستقبلنا يبدأ من المدرسة

الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨

كان طبيعياً أن تؤدي الثورة التكنولوجية في السنوات الأخيرة إلى فجوة بين محتوى التعليم، وأساليب التدريس الشائعة في العالم العربي، على الرغم من أنّ حوسبة المؤسسات الأكاديمية وعملياتها المباشرة قطعت أشواطاً بعيدة، لجهة تهيئة البنية التحتية في التعليم للتحولات المؤكدة في الفلسفة والأدوات، والمستوى المعرفي للقوى البشرية العاملة في هذا القطاع الحيوي. ثمة مدرستان في هذا الاتجاه: تقليدية، نجحت في أدوارها المباشرة، وهيأت أجيالاً للتعليم العالي وسوق العمل، وأكسبتهم مهارات ضرورية في التخصصات المختلفة، لكن وسائل التعليم والاستفادة القصوى من التقنية لم تتحقق بالشكل المطلوب، لاعتبارات لها علاقة بتطور العلوم الإنسانية والطبيعية في حاضناتها الثقافية والاجتماعية في الدول المتقدمة، كالولايات المتحدة وكندا واليابان، والمجموعة الاسكندنافية، وارتباطها الوثيق بتكنولوجيا الاتصال والمعلومات. المدرسة الأخرى بدأت بالظهور مع انتشار شبكة الإنترنت وفاعليتها في إلغاء الحدود، فلجأت مؤسسات أكاديمية إلى «التعلم عن بعد»، وفي سنوات قليلة قفزت التكنولوجيا الحديثة إلى مستويات عليا، وفرضت شروطها على الواقع التعليمي في العالم، فالتطور الهائل في صناعة الصورة غيّر كثيراً من وسائل التلقي، خصوصاً في تدريس البرمجيات والرياضيات والفيزياء والكيمياء، لأن هذه التخصصات تشكل قاعدة ضرورية لاقتصاد المعرفة، المعتمد على التعليم النوعي والابتكار. في هذا السياق، دشّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، أمس الأول، منصة «مدرسة» للتعليم…

حصان طروادة في اختفاء خاشقجي

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

الغموض في قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي سيزول قريباً، فالرياض تبذل جهداً داخلياً وخارجياً واسعاً، تزامناً مع حملة تشويه مبرمجة، تتعامل معها بمسؤولية واتزان، وتفهم أبعادها ومراميها، كما أنها تدرك تماماً أن قضية خاشقجي صنعت هيكلاً خشبياً ضخماً يشبه حصان طروادة، يختبئ في جوفه كثير من أعداء المملكة، التي شرعت منذ نحو عام في سياسات انفتاح اقتصادية وثقافية مشهودة، تزعج بعض الأطراف على ضفاف الخليج العربي. السعودية دولة ناضجة وناجزة، وجمال خاشقجي أحد مواطنيها، وعلاقته ببلاده شهدت كثيراً من التجاذبات، وموقفه من تأييد بعض حركات الإسلام السياسي أثار أكثر من سؤال وجدل، وثمة كلام كثير يُقال عن الرجل، لكنّ هذا ليس سياقه الآن، ويُحسب للمملكة أنها تركز الآن على الحقائق في اختفائه، ولم تطرح أي خلافات أو تباينات سابقة. ننتظر وضوح الصورة تماماً. لكن ما يهمنا في هذا الملف الشائك والمعقد ألا يعلو شأن الدول المارقة في الإقليم. أعني الدول الناشطة في تهريب الأسلحة والعملات الأجنبية، والمتورطة في فضائح التجسس، والتآمر على أمن السعودية والإمارات والخليج العربي. يهمنا هذا الاستغلال المريب لقضية خاشقجي من دول تمتلك تاريخاً أسود في قضايا حقوق الإنسان. فهذه إيران تحرك الآن ماكيناتها الدعائية نحو قضية خاشقجي، وهي الدولة المصنفة «الأسوأ» في العالم في الحريات الصحافية، وفقاً لمنظمة «فريدوم هاوس»، وتحتل المرتبة الـ175 من أصل…