محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

ضد «الإخوان»… مع المسلمين

الخميس ١٥ أغسطس ٢٠١٣

محاولة السلطات المصرية فض اعتصامي رابعة والنهضة كان سيناريو متوقعاً، لكن ما لم يكن يتمناه أحد هو سقوط أعداد من القتلى والجرحى ووقوع خسائر. والسؤال: ألم يكن من الممكن تفادي موت كل ذلك العدد من ضباط وأفراد الشرطة ومن اتباع «الإخوان»؟ بلا شك كان من الممكن لو أن «الإخوان» كانوا صادقين مع أنفسهم ولم يصروا على المطالبة بالكرسي... ولو أنهم أخذوا تحذيرات الرئيس المؤقت على محمل الجد. «الإخوان» على مدى أشهر رفضوا كل المبادرات والوساطات السياسية التي سعت إلى تحقيق المصالحة الوطنية وإشراكهم في العمل السياسي من جديد، لقد أدى إصرارهم على شروطهم ورفضهم لتلك المحاولات إلى ما وصل إليه الحال بالأمس وفض اعتصاماتهم بالقوة... ولا شك أن هذا ما كانوا يسعون إليه... فمشهد الفوضى وإطلاق الرصاص والدماء والقتلى والجرحى هو ما كانوا يريدونه وهم يرفعون شعارات «كلنا شهداء»، فهذا ما بقي لهم لاستعطاف العالم والرأي العام العالمي! مشكلات «الإخوان» أصبحت اليوم كثيرة والرتق أوسع من أن يرقع، فخسائر «الإخوان» مركبة، ويوم أمس كانت الشعرة التي قصمت ظهر البعير... فمن شاهد التلفزيونات والصور الحية التي نقلت من ميادين مصر وكمية الأسلحة التي استخدمها «الإخوان» ضد قوات الشرطة، لابد أن يتساءل: من أين أتت كل تلك الأسلحة؟ والسؤال الأهم: كيف يستحوذ من يرفع شعار السلمية على كل تلك الأسلحة؟ ولماذا؟! لقد…

الإسلام السياسي وخديعة «تطبيق الشريعة»

الخميس ٠٨ أغسطس ٢٠١٣

في خضم ما يعيشه العالم العربي هذه الأيام وفي ظل صعود تيار الإسلام السياسي الذي أصبح حاضراً في المشهد السياسي اليومي، صار مهماً أن يثار الحوار والنقاش حول مسألة «تطبيق الشريعة الإسلامية» وبعد ذلك مسألة «عودة الخلافة الإسلامية»... فما تدغدغ به جماعات الإسلام السياسي مشاعر العامة من المسلمين في الدول العربية هو إطلاق وعودها بتطبيق شرع الله على الأرض... وإنهاء القوانين الوضعية التي تفرق بين البشر وتسبب الفساد في الأرض -على حد قولهم- فهل تطبيق الشريعة ممكن وكيف؟ ولماذا فشل «الإخوان» في مصر بعد عام من حكمهم في أن يطبقوا شيئاً من الشريعة؟ بل لماذا تجاهلوا الشريعة في كل ما قاموا به؟ وفي تونس أيضاً لماذا وضعت الشريعة الإسلامية على جانب بعيداً عن فكرة تطبيقها؟ وما سر بحث «حزب النهضة» عن المبررات لعدم تطبيق الشريعة، وهو الذي كان يطالب بتطبيقها قبل صوله إلى الحكم؟! من المهم في هذه الفترة أن يتم البحث في هذا الموضوع وما تم فيه، وما يجعل البحث سهلاً فيه أن هناك تجارب تمت لتطبيق الشريعة على أرض الواقع، فهناك نموذج أفغانستان «طالبان»، وهناك باكستان، وكذلك إيران، وهناك تجربة الصومال والسودان... تجارب كلها أثبتت فشلها والأهم من هذا ما يقوله من ينظّرون لتطبيق الشريعة ويروجون له ويسعون من أجل تحقيقه وقد تكون أهم تجربة في ذلك هي…

2 يوليو … يوم للعدالة وكرامة الإنسان

الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٣

رغم الهجوم المنظم والتشكيك الممنهج من قبل أتباع "الإخوان" في قضاء الإمارات، فإن ذلك لم يهز من ثقة المواطن الإماراتي في قضائه ورجال القانون، وفي العدل الذي يتوسمه في هذه المؤسسة المستقلة بحكم القانون والدستور، والمواطن الإماراتي مستعد اليوم أكثر من أي يوم سابق لتقبل ما سيحكم به القاضي في قضية "التنظيم السري". ويبدو أن هذا ما يزعج "الإخوان" الذين يزدادون إحباطاً يوماً بعد يوم، وهم يرون فشلهم المتراكم أمام حب شعب الإمارات لوطنه وقيادته ومؤسساته الدستورية والقضائية والتنفيذية. ما يقوم به بعض مؤيدي المتهمين، وما يروجه تنظيم "الإخوان" عن الإمارات خطأ استراتيجي جديد سيتحمله "إخوان الإمارات" الذين تؤكد الأحداث أنهم يفتقدون إلى أبسط قواعد الفهم السياسي، فضلاً عن الفهم الاجتماعي والأخلاقي. ففي الوقت الذي يوجه فيه تنظيم "الإخوان" في مصر تحديات في استمرار بقائه في الحكم، بعد فشله الذريع في إدارة البلاد، فإن أتباع هذا التنظيم في الإمارات لا يزالون يحلمون بـ"المستحيل"، فإن كان لدى بعض النخبة، أو عامة الناس شيء من الثقة بأن أتباع هذا الفكر، يمكن أن يضيفوا شيئاً للدول إذا حكموها، فبلا شك أن الجميع موقن اليوم أن هذا الأمر لم يعد وارداً، وإن أقصى ما يمكن أن يقوم به هذا التنظيم على وضعه الحالي هو إدارة تنظيم سري في الخفاء يدير ويحرك أتباعه بنظام "السمع…

الإمارات ومصر أكبر من العريان وجماعته

الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٣

بدل أن يتقدم الرئيس المصري باعتذار لشعب الإمارات وحكومتها على التصريحات اللا مسؤولة التي أدلى بها نائب رئيس «حزب الحرية والعدالة» عصام العريان، خرج علينا رئيس وزراء مصر بالأمس طالباً من الإمارات أن تتجاوز «أي خلاف شكلي» وأن لا تعول على تصريحات العريان لأنها «غير رسمية». ويبدو أن رئيس الوزراء يعتقد أن أحداً لا يعرف أن كلام العريان قيل في اجتماع رسمي خلال جلسة إحدى اللجان في مجلس الشورى، ويبدو أنه يعتقد أن أحداً لا يعرف أن العريان هو زعيم الأغلبية في مجلس الشورى وأنه نائب رئيس «حزب الحرية والعدالة»، فضلا عن أنه عضو قيادي في تنظيم «الإخوان المسلمين» في مصر، وهو الحزب الحاكم. إذا كان رئيس الوزراء المبجل يعتقد أننا لا نعرف كل ذلك وأكثر، فإننا نؤكد له أن هذه الأمور معروفة لدى الجميع لذا فإن الاعتذار كان منه أولى من الاستخفاف بما قاله العريان، خصوصاً أنه هذه المرة تجاوز كل الخطوط والأعراف السياسية والأخلاقية فقام بتحريض الإيرانيين على غزو الإمارات وهدد شعب الإمارات بأن الفرس سيجعلونهم عبيداً عندهم! فإذا كان هذا الكلام يستحق التجاهل وعدم الرد كما طالب رئيس الوزراء المصري فذلك يعني أننا أمام أزمات أكبر وهذا يعني أن ما يحدث ليس خطأ عارضاً في لحظة حماس عابرة ولا موقفاً شخصياً من رجل يبدي رأيه الخاص وإنما…

زلزال بوشهر واهتزاز الخليج

الخميس ١١ أبريل ٢٠١٣

وقع زلزال على بعد 100 كيلومتر تقريباً من مدينة بوشهر الإيرانية الواقعة على ضفاف الخليج العربي، فقُتل 40 إيرانياً وأصيب أكثر من 900 آخرين، وفي المقابل اهتزت خمس مدن خليجية. وعاش سكان تلك المدن والمجتمع ساعات رعب حقيقي بسبب وجود المفاعل النووي الإيراني في تلك المدينة. وحتى هذه الساعة من غير الواضح للعالم مدى تأثر المفاعل بتلك الهزة التي بلغت قوتها 6٫2 درجة على مقياس ريختر، على الرغم من التطمينات الرسمية الإيرانية. وبعد تقديم تعازي الشعب الخليجي للشعب الإيراني في سقوط الضحايا والمصابين، فإن هذا الزلزال يعيد الجدل القديم المتجدد حول خطورة وجود المفاعل النووي الإيراني على ضفاف الخليج، فإذا كان سكان مدن الخليج قد شعروا بهذه الهزة وهم داخل بيوتهم، فما بالنا بتسرب نووي يحرق الأخضر واليابس؟ إن القلق الخليجي والعالمي من هذا المفاعل النووي، هو قلق حقيقي، وهو قلق مبرر في الوقت نفسه. وما تطلبه الدول العربية المطلة على الخليج ليس بالأمر الغريب، فرغبتها في التأكد من إجراءات الأمن والسلامة في ذلك المفاعل، أمر لا يمكن تجاهله، خصوصاً أنه يقع على مرمى حجر من بعض العواصم والمدن الخليجية. مواقف إيران والدول الكبرى (5+1) بشأن البرنامج النووي الإيراني، لا تزال متباعدة والمفاوضات متعثرة، فإيران تؤكد أن برنامجها النووي سلمي، وأنها لا تحتاج إلى سلاح نووي، في حين أن الدول…

الإسلاميون وثمن الوصول إلى السلطة

الأربعاء ٢٦ ديسمبر ٢٠١٢

تشعر جماعات الإسلام السياسي في العالم العربي هذه الأيام أنها محاربة وأن جميع القوى السياسية تقف ضدها وبشكل أكبر وواضح من أي وقت مضى وعلى رأسها جماعة «الإخوان» التي تقاتل بكل ما تملك من أجل الوصول إلى السلطة، فهي تريد أن تنال جائزة صبرها لسنوات طويلة من أجل هذا اليوم. وصار من الواضح للجميع أنها في معركتها للوصول إلى السلطة وممارسة الحكم تتنازل عن الكثير مما كانت تعتبره مبادئ تتغنى بها طوال تاريخ سعيها من أجل الكرسي، والغريب في هذه الجماعة أنها لا تخجل وهي تبيع علناً كل ما لديها من شعارات وذلك من أجل السلطة التي كانت تدعي قبل هذه الأيام أنها لا تسعى إليها ولا تطمع فيها بل هي زاهدة فيها. وكي تكون هذه الجماعات شريكاً في الحكم وإدارة الدول فإنها بحاجة لأن تقرأ التاريخ السياسي أكثر وتحتاج أن تعيد صياغة نفسها سياسياً، فإصرارها على العمل بهذه السطحية السياسية ومن أجل هدف واحد وهو الوصول إلى الحكم وبعد ذلك «يكون لكل حادث حديث»، لا يمكن أن يجعل الوضع في أي بلد يحكمون فيه وضعاً مستقراً. البعض يردد كلمة تحمل من السذاجة أكثر مما تحمل من العقلانية التي يدعونها فيرددون: ما دام قد أخذ القوميون والعلمانيون فرصتهم في الحكم وفشلوا والشيوعيون والعسكر انقلبوا وفشلوا وغيرهم… فلماذا لا نعطي الفرصة…

آسيا الشرقية وآسيا الغربية

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٢

شهدت دول آسيا تطوراً في قطاعات جديدة خلال العقود الماضية ففي منتصف القرن العشرين كانت العديد من دول جنوب شرق آسيا ودول جنوب غرب آسيا تبني نفسها أو تعيد صياغة نفسها... فخرجت النمور الآسيوية ومن ثم برزت بعض العواصم والمدن العربية ككيانات لها ثقل اقتصادي في العالم، وأصبحت بعض دول آسيا رقماً مهماً في المعادلة الدولية، ومن المتوقع أن تنال آسيا أدواراً جديدة في المجتمع الدولي، لما تمتلكه دولها من متطلبات الاقتصاد العالمي. وتعتبر قمة حوار التعاون الأول الذي احتضنته دولة الكويت خلال الأيام الماضية نقطة تحول مهمة لدول آسيا إذا ما استمرت بحماسها في هذا المشروع فرغم أن هذه ليست القمة الآسيوية الأولى، والحوار ليس هو الوحيد من نوعه في آسيا إلا أنه الأهم... فهناك الحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي ورابطة الآسيان، والحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون الخليجي وروسيا، والحوار الاستراتيجي بين رابطة الآسيان والصين وغيرها، لكن ما يميز هذا الحوار هو أن 32 دولة من دول آسيا تشارك فيه. لقد بدأ حوار التعاون الآسيوي منذ عشر سنوات تقريباً في يونيو 2001 بمبادرة من مملكة تايلند من أجل وضع دول آسيا في إطار تعاوني يقود إلى التفكير الإيجابي ويقوم ذلك على عدة مبادئ منها السعي من أجل النهوض بالمجتمعات الآسيوية في مختلف المجالات الاقتصادية والمعيشية والثقافية، وصولاً إلى…

نخبة الأزمة وأزمة النخبة

الإثنين ١٣ أغسطس ٢٠١٢

الوضع الذي يمر به المجتمع هذه الأيام يعتبر تجربة جديدة يمر بها أغلب أفراده لأول مرة... فعلى مدى أربعة عقود كان الانسجام والتلاحم والاتفاق هو سمة علاقة أبناء الإمارات، لم يفرقهم شيء ولم يكدر صفو حياتهم أحد منهم، إلى أن ظهرت فئة من الواضح وجود علامة استفهام كبيرة على نشاطها ووجودها. وبعيداً عن إصدار الاتهامات والأحكام -فهناك جهات تتكفل بذلك- فما يراه المواطن العادي هو أن الوضع الحالي غريب بالنسبة إليه. محاولة إرباك للمجتمع، وهذا ليس بالغريب ولا المستغرب ولا المفاجئ، فلم يحدث وجرب الإماراتيون هزات قوية تضع المجتمع أمام واقع صادم، ففي مجتمع الإمارات الصغير والمتماسك عندما تموت أسرة في حادث سير أو حريق منزل تجد الحزن يعم كل الإمارات فما بالنا بقضية تمس البلد واستقراره ومستقبله؟ لذا فإن الحالة هذه غير مستغربة وكان الناس بحاجة إلى من يطمئنهم ومن يدعمهم ومن يوضح لهم الأمور ويساعدهم على اتخاذ الموقف السليم تجاه الوطن وأبناء الوطن.. 

فانتظروا النخبة، فظهر البعض منها وغاب البعض الآخر. النخبة هم المثقفون والأكاديميون وكبار المسؤولين في الدولة ورجال الدين والكتاب والشعراء وهم الأدباء والفنانون وحتى رجال الأعمال من أصحاب الرأي والحل والعقد... كل هؤلاء وغيرهم ممن لهم تأثير في المجتمع ويفترض أن يقولوا كلمتهم ويوضحوا موقفهم تجاه الأحداث بما يرضي ضميرهم طبعاً. واختفاء النخبة وقبولها بالأزمة…

“تنظيم تخريبي” في الإمارات… لماذا!؟

الأحد ٢٩ يوليو ٢٠١٢

الهجوم الذي واجهته الإمارات خلال الأيام الماضية من عدد قليل من الخليجيين المحسوبين على التيارات الإسلامية وجماعة "الإخوان المسلمين" -وهو ليس الأول من نوعه خلال عام- لم يكن مبرراً، فقد جاء على إثر إجراء قانوني وقرار للنائب العام في الدولة، فبعد أن صدر أمراً بإلقاء القبض على عدد من المواطنين شكلوا تنظيما يمس أمن الدولة -ويبدو أن أغلبهم من أتباع جماعة "الإخوان"- خرج "إخوان" الخليج ليدافعوا عنهم وبشراسة، تفوق حماسة وشراسة من دافعوا عنهم من الداخل! وبذلك يكون أولئك قد وقعوا في خطأ واضح وهو عدم احترامهم للقضاء الإماراتي، فإلقاء القبض على الأشخاص كان على أساس تهمة معينة، وبقرار من النائب العام، ويجب أن يحترم، فالحكم لم يصدر ضد أحد منهم والأشخاص بريئون حتى تثبت إدانتهم... فلماذا الاستعجال والهجوم والتهجم؟! المصدر الرسمي الذي أعلن خبر التنظيم قال: "إن النيابة العامة تباشر إجراءات التحقيق مع جماعة أسست وأدارت تنظيماً يهدف إلى ارتكاب جرائم تمس أمن الدولة ومناهضة الدستور والمبادئ الأساسية التي يقوم عليها الحكم في الدولة، فضلا عن ارتباطها وتبعيتها لتنظيمات وأجندات خارجية". وأكد النائب العام أن "النيابة العامة أمرت بإلقاء القبض عليهم والتحقيق معهم، وأصدرت قراراتها بحبسهم احتياطياً على ذمة التحقيقات في القضية"، وأوضح أن التحقيقات مع تلك المجموعة مستمرة، لكشف "أبعاد المؤامرة التي يستهدفها هذا التنظيم وأعضاؤه". إذن المسألة…

الإمارات… ماذا كسب “الإخوان” وماذا خسروا؟

الثلاثاء ٢٤ يوليو ٢٠١٢

الخطأ الاستراتيجي الذي وقعت فيه جماعة "الإخوان المسلمين" في الإمارات أنها اختارت التوقيت والمكان الخطأ لتحركها، فرغم ما يتكلم عنه البعض من قصور تعانيه الإمارات وخلل في بعض الجوانب -كما في أي دولة في العالم- إلا أنها تعتبر دولة ناجحة ومجتمعها متماسك ولم تكن جاهزة لتتقبل ذلك التحرك الذي بدأه "الإخوان". "الإخوان" في الإمارات لم يقرأوا الواقع بشكل سليم فجاءت أخطاؤهم متتالية وقوية ونسوا أن الإماراتيين كانوا يتعاطفون معهم على أساس أنهم أشخاص متدينون ودعاة دينيون همهم الآخرة وليس الدنيا... فاكتشفوا عكس ذلك، لذا فبمجرد أن اتضح أنهم من جماعة "الإخوان المسلمين" وليسوا دعاة إلى الله فإن الكثيرين اتخذوا موقفاً رافضاً لهم... فشعر "الإخوان" في الإمارات أنهم أصبحوا في قفص الاتهام أمام الشعب وهم عاجزون عن الدفاع عن أنفسهم أمام الدولة وذلك طبيعي لأنهم سلموا أمورهم للقيادات المتشددة في الجماعة المحظورة التي تتلقى تعليماتها من الخارج، هذه القيادات التي أخذت الجماعة إلى المجهول، فضلاً عما سببته من جروح عميقة في المجتمع الذي ظل لسنوات يحافظ على تماسكه ووحدته ومساواته‬. وقد شهدت الأشهر الماضية انسحاب كثير من أعضاء "الإخوان" من هذه الجماعة بسبب تطاول بعض أفرادها على رموز البلد وبسبب عدم إعلانها عن موقف واضح تجاه التحديات التي تواجه الدولة... وانسحاب البعض الآخر كان بسبب أن "إخوان" الإمارات أصبحوا يلجأون إلى…

ليبيا… تعديل بوصلة “الربيع العربي”

الأحد ٢٢ يوليو ٢٠١٢

آخر اقتراع شارك فيه الليبيون كان قبل واحد وخمسين عاماً، في عهد الملك السنوسي، أي أن أحداً من ذلك الجيل ربما لم يشارك في انتخابات المؤتمر الوطني العام بليبيا التي جرت الأسبوع الماضي. أما نتائج الانتخابات الليبية، فكانت ضربة قوية ومبكرة لتيارات الإسلام السياسي، لكنها تبدو منطقية ولم تكن مستبعدة. والسؤال هو هل تسهم في استفاقتهم وتساعدهم على إعادة قراءة الواقع بشكل منطقي وعقلاني، خصوصاً أنهم لا يزالون غارقين في نشوة الانتصار؟! التجربة الليبية عدلت البوصلة السياسية في المنطقة وصححت خط سير "الربيع العربي" الذي اعتقد البعض لوهلة أنه لا يؤدي إلا إلى حكم الإسلاميين، فتبين أن هذه ليست حقيقة مطلقة، وأن الإسلاميين ليسوا وحدهم في "الميدان" وأن الناخب العربي واع بما يكفي ليدرك ما يدور حوله، وبالتالي لم يعد قاطعاً أن تكون نتائج الانتخابات في دول "الربيع العربي" وإفرازاتها متشابهة... وأن استمرار اختطاف الإسلاميين لـ"الربيع العربي" ليس دائماً، فهذا "الربيع" يسير ويتنقل ويتطور بسرعة ولا أحد يعرف ما الذي ينتجه، أو من سيحكم في تلك الدول، ولا كم سيبقى من وصل إلى كرسي الحكم هناك. يبدو أن الشعب الليبي كان مستعداً لهذه الانتخابات بشكل أكبر مما كان يتوقعه جميع المراقبين، وكانت قراراته وخياراته واضحة أيضأ، فلم يرد أن يعيش في جلباب ديكتاتور جديد ومهووس آخر، فلمن لا يعرف فإن…