أزمة العمالة بالهروب

الثلاثاء ٠٩ يونيو ٢٠١٥

لدينا ملف شائك جدا وهو أحد أهم أسباب الأزمة "للعمالة المنزلية" وسبب رئيس وجوهري باستمرار الأزمة لدينا، حين تأتي "العاملة المنزلية" ببلادنا، تعلم علم اليقين أنها حين تهرب أو يهربها أحد أنها ستجد عمل آخر بمكان آخر سواء قريبا أو بعيدا أو بمنطقة أخرى وبسعر لن يقل عن عملها الأساس والكفيل الأساسي ب50% فمن راتبها 1000 ريال سيكون 1500 ريال؛ والدليل لماذا عمالة منزلية برمضان يصل سعرها الشهري 2000 و3000 و5000 آلاف ريال، بل أصبح عملهن بالساعة يصل 100 و200 و300 ريال، من ينظم كل هذا ويعمل عليه؟! من علمهن الهروب؟ من يساعدهن ويدلهن لهذا الطريق؟ لماذا مستمرة من سنوات أي الهروب والعمل بمكان آخر؟ ملف كبير جدا هو الهروب، والكفيل ينتظر أشهرا طويلة حتى تأتي ثم تهرب خلال أيام أو حتى بعد فترة زمنية وإن كانت سنوات، السر هو أنه يوجد من يهربهن ويوظفهن بأسعار عالية، وحين تريد السفر لا يطالها أي شيء من الغرامات أو العقوبات. حل مشكلة العمالة المنزلية الأول وليس الأخير هو ضبط وإحكام حالات الهروب للعمالة المنزلية سواء نفس العاملة التي تهرب أو من هربها وعمل هذا العمل وأيضا من استقبلها وعملت لديه، هي أطراف يجب أن تتحمل كل ذلك، والحلول كثيرة تبدأ من وزارة العمل ووزارة الداخلية والتي تعمل بحراك مميز وكبير، ولا أظن…

ملف الاستقدام.. الحلول ممكنة

الثلاثاء ١٢ مايو ٢٠١٥

أتفهم حالة الحنق الكبيرة لجمهور كبير حول العمالة المنزلية وسبب ارتفاع أسعارها أو المدد الزمنية، وأن التهم توجه للجنة الاستقدام كما يتداول، ولست هنا بصدد الدفاع عن أحد فهم أقدر على الدفاع عن أنفسهم بمشكلة العمالة المنزلية، ولكن تركيزي هنا هو أن بوصلة "المشكلة" لم تتجه للمسار الصحيح برأيي وهو ما سأوضحه بسياق هذا المقال؛ ومن خلال قراءاتي وحواراتي بكل ما يخص الشأن للعمالة المنزلية، وجدت أن دور لجنة الاستقدام هو تفاوضي صحيح حتى 1430 هجرية، بعدها بدأ الملف بيد وزارة العمل، وأزمة العمالة المنزلية لها ما يقارب 3 سنوات أو أربع، ولا يمكن لوم لجنة الاستقدام أو حتى الوزارة، لأسباب عدة وهي: أن الاستقدام بالسابق كان للمملكة شبه سيطرة وتفرد على العمالة المنزلية، ولكن اليوم أصبحت أكثر من 16 دولة تستقدم عمالة منزلية وهذا ويولد طلبا وضغطا إضافيا على العمالة المنزلية، شروط الدول تغيرت وأصبحت أكثر شدة بنظرنا ولا نقبل كل الشروط فهي أصبحت أصعب، تحسن مستوى معيشة تلك الدول التي نستقدم منها رفع من التكلفة كالراتب، أما قيمة الاستقدام فهي مقاربة لدول الخليج للعمالة الفلبينية مثلا فهي من 14 الى 16 ألف ريال بدول الخليج والراتب 1500 ريال تقريبا، وطول المدد الزمنية للطلب لشح الدول التي نستقدم منها وارتفاع الطلب عليها، ومن أسباب ارتفاع الأسعار أيضا أن الفلبين…

إيجابية السوق السعودي

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠١٥

لدي "يقين" لا يفتر ولا يضعف ولا يلين، بقوة السوق السعودي للأسهم، ولست بصدد الحديث الأن عن ربح وخسارة لمضارب عابر ويومي وزائر، ولكن أتحدث عن "قوة" السوق الكلية بمصارفه، بشركات البتروكيماويات أو الأسمنتات أو التجزئة أو البناء والتشييد وغيرها، لدي يقين بقوة السوق السعودي النابعة من قوة "دولة"، استقرارا وأنظمة واقتصادا، ولكن لا يعني أن كل من دخل السوق ربح به أو حتى خسر، وهناك الرابح والخاسر، ولكن بمجمل الصورة "للمستثمرين" المعتبرين نجد "قوة" السوق موجودة على أقل تقدير ببقائهم بشركاتهم أو رفع حصصهم وطول الزمن الذي يبقون به بهذه الشركات، السوق السعودي يملك ميزات كبيرة لكل متعامل معه، ولكن الأهم الخبرة والمعرفة والدراية والقراءة والاختيار الصحيح للشركات وبالسعر الصحيح، فليس كل سعر هو استثماري مهما كانت الشركة بل عند قراءة وحدود معينة، يجب أن ندرك ونعلم أن ارتفاعات السوق التي حدث مؤخرا رغم ظروف الحرب وعاصفة الحزم، ورغم أسعار النفط المتراجعة ظل السوق "بقوة" جبارة حقيقية لا زيف بها، فممن أتت هذه القوة؟ والأموال ورؤس أموالها لا تجامل، فهي تبحث عن الربح لتجني ثمنه وقيمته، هذا يدل على أن الثقة عالية وسقفها رفيع جدا، والمستثمر يدرك قوة الاقتصاد الوطني السعودي جدا. يجب أن "نفخر" وهذه حقيقة لا مجاملات بها، بقوة الاقتصاد السعودي الكبيرة، وبقيادة دولة حكيمة تحافظ على…

وطن يستحق.. وشعب وفي

الخميس ٠٩ أبريل ٢٠١٥

رغم التحديات التي تطال بلادنا من كل اتجاهه، وهي أصبحت تحديات أوصلت المملكة لدرجة المبادرة بنصرة بلد شقيق واجه انقلابا واحتلالا للسلطة، ومنها برز التحالف الدولي لمواجهة هذه العدوان "الإيراني الحوثي" لكي تعود الأمور إلى نصابها ووضعها الصحيح. ما يحدث من "حرب" الآن ومواجهة فعالة، يجب أن نستذكر أن كل ذلك لم يؤثر على واقع المملكة من الداخل سواء اقتصاديا أو اجتماعيا، بل برز الدور المهم للسياسية الحكيمة للملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، والذي أكد بحواره مع القادة العسكريين وكلمته لهم "تدافعون عن وطن يستحق.. وشعب وفي"، وهذه تمثل قمة التلاحم والتعاضد بين أبناء هذا الوطن لحمايته ومكتسباته، فمهما كان هناك من نقاش أو حوار أو جدل أو غيرها، نعود إلى الأساس والأصل وهو "الوطن" حبا له ودفعا عنه، وتقدير القيادة بأعلى سلطة لذلك ولهذا الشعب الذي يدافع عنه وطنه. لقد طويت كل شيء وأصبح التركيز الآن كله منصب على هذا الوطن، وخلف قيادة تقود لبر الأمان وحماية وطن، وتأييدا وولاء لها بل ما تقوم به، وصفا واحدا ودعما كليا بهذه المواجهة الحاسمة للوطن، أفتخر بأن أجد هذا الشعب كله يؤازر ويساند ويدعم "عاصفة الحزم" بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وحماية كل ما يهدد هذا الوطن. اقتصاديا وحياة يومية اجتماعية، وكل شؤون حياتنا من عمل ودراسة وتنقل وكل التفاصيل، لم…

الاقتصاد في الطاقة

الأربعاء ٢٥ فبراير ٢٠١٥

وزارة التجارة تمارس دورا مهما الآن من خلال البطاقات الملزمة لشركات ووكلاء السيارات بالتعريف عن كل سيارة واستهلاكها للطاقة "الوقود" لكل سيارة، وهذا مميز وجيد في تحقيق وفر الطاقة الناضبة لدينا، وايضا تكون استرشادا للمستهلاك لكي يحقق وفرا مهما ويتجه للشراء "بالمتوسط" للسيارات ذات الكفاءة العالية، ولكن هل هذا يكفي بتحقيق الوفر للطاقة؟ لا شك أنه لا يكفي، فلا زال هناك "التهريب" للوقود لدينا ولا يمكن حصر مقدار هذا التهريب قليلا أو كثيرا ولكنه موجود، وهذا يحتاج عقوبات مغلظة وقانونا خاصا به يفصل في المهربين لثروة كبيرة مدعومة من الدولة، أيضا انخفاض اسعار الوقود برأيي هو العامل الرئيس في التشجيع على هدر الطاقة والوقود فلتر بنزين أرخص من لتر ماء في بلاد صحراوية تعاني من شح الماء، وهذا يحتاج إعادة نظر "بشرط" توفر البديل في النقل، رغم كل العواطف الجياشة والحساسية بأسعار الوقود لكن يجب إعادة النظر به لا شك، وهذا ما قاله أيضا البنك الدولي ومحافظ مؤسسة النقد مؤخرا، أيضا الكهرباء الطاقة يجب أن يعاد النظر في الاستهلاك من خلال إيجاد بدائل "طاقة" للكهرباء مستقبلية مثل الطاقة الشمسية، أو الرياح أو غيرهما ويجب أن يكون هذا هدفا استراتيجيا مستقبليا ل 50 سنة قادمة للمملكة، فالنفط هو الوقود الأساسي لها سواء غاز أو غيره، والنمو السنوي يقارب 8% وهذا كبير…

حقوق الدوري الإنجليزي بقيمة 29,3 مليار ريال

الأربعاء ١٨ فبراير ٢٠١٥

هذا ما تم خلال الأسبوع المنصرم، فقد تم بيع الدوري الإنجليزي الممتاز بسعر 29,3 مليار ريال " 7,837 مليارات دولار "لمدة ثلاث سنوات، أي السنة ستكون بقيمة 9,7 مليارات ريال. وسوف يحصل أقل ناد إنجليزي على ما يقارب 106 ملايين جنيه إسترليني أي ما يقارب 614,8 مليون ريال سنويا، وعدد المباريات المباعة 380 مباراة لمدة 3 سنوات، أي سنويا ما يقارب 126 مباراة، بذلك تصبح قيمة المباراة الواحدة 77 مليون ريال تقريبا كمتوسط، بغض النظر عن مباريات كلاسيكو أو ديربي أو أندية قاع بل هذا كمتوسط. بذلك يصبح الدوري الإنجليزي أغلى دوري بالعالم، وهذا لا يعني أنه الأفضل كمستوى ونتائج على المستوى الأوروبي للأندية أو المنتخب بل متراجع كثيرا مقارنة بالألماني والأسباني والإيطالي، ولكن الميزة الأساسية للدوري الإنجليزي والتي أوصلته لهذه القيمة "الجبارة" مقارنة بدوريات أوروبية أفضل منه كثيرا هو "التسويق والاحترافية والمكانة والثقل الإنجليزي بكل تفاصيلها"، هذه القيمة المالية الكبيرة التي تم التوقيع لها، تمثل فقط "قيمة النقل التلفزيوني" فقط لا غير، فهناك مداخيل أخرى ستضاف "الحضور الجماهيري – المنتجات – وغيرها من الأعمال التجارية" وهذا يعني دخلاً إضافياً، وهذا يعزز قوة المداخيل المالية للأندية، مما يعني أن "فورة وثورة" ستحصل بالدوري الإنجليزي بدءاً من العقد الجديد. من كل هذه الأرقام لنا أن نقدر حجم "صناعة الرياضة" كتطوير، كدخل،…

الرؤية للمستقبل بحكومة جديدة

الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥

شكّل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله الحكومة الجديدة والتشكيل الجديد من المسؤولين، بضخ مزيد من الدماء الشابة، ونلحظ أن القادمين من القطاع الخاص لهم نصيب كبير وبوزارات تمس المواطن مباشرة، كالتعليم والصحة والزراعة والطيران المدني وغيره، ما يعزز القدرة على الرؤية الكبيرة للملك حفظه الله في توجيه دفة العمل إلى مزيد من العمل والإنجاز المباشر وأن يكون أكثر عمليا وتأثيرا مباشرا وهم من يملكون الخبرة والنجاح في مجالهم، وهذا ما يعزز أن ينقلوا نجاحهم الذي قاموا به في مجالهم أن ينقلوا "خبرتهم الإدارية والعلمية" إلى الوزارات والهيئات التي الآن يتولون قيادتها وهو ما يتطلع له الملك والمواطنون معهم في تحقيق هذه النجاحات المنتظرة منهم، التطلع كبير والدعم اللامحدود من خادم الحرمين الشريفين كبير، وتوفير كل سبل النجاح اصبحت بين أيديهم، وهم من يبتعد عن العمل والإطار النمطي الحكومي الطويل، وهذا ما يجب أن يكون تحولا إيجابيا لمزيد من العمل والإنجاز والنجاح. ولعل من أهم القرارات "كرسالة" من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أيضا، إلغاء 12 هيئة ومجلسا "كالمجلس الاقتصادي الأعلى، اللجنة العليا لسياسة التعليم، مجلس الخدمة المدنية... الخ" والبديل كان جاهزا ومباشرة وهو، مجلس الشؤون السياسية والأمنية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وزير الداخلية ولي ولي العهد، ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب…

عشر سنوات من الرخاء والنمو

الخميس ٢٩ يناير ٢٠١٥

خلال قيادة وعهد المغفور له بإذن الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز تحققت كثير من المنجزات الاقتصادية وهي ما اود التركيز عليها بسرد "بعض" مما أنجز في عهده -رحمة الله عليه- خلال ما يقارب عشر سنوات من عهدة الميمون، والتي تسجل بمداد من ذهب لهذا الوطن ومواطنية، وفي تقرير نشرة صحيفتنا هنا: - تضاعف الناتج المحلي الإجمالي (بالأسعار الجارية) من 1.23 تريليون ريال في عام 2005 إلى نحو 2.82 تريليون ريال في عام 2014 بنسبة نمو بلغت 129.3%. - ارتفع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي من 1.53 تريليون ريال في عام 2005 إلى نحو 2.44 تريليون ريال في عام 2014 بنسبة نمو 59.5% - ارتفع متوسط الدخل الفردي للمواطن من 53 ألف ريال في عام 2005 إلى 92 ألف ريال في عام 2014 مرتفعاً بنسبة 73.8%. - انخفض حجم الدين العام على الدولة من 460 مليار ريال في عام 2005 إلى 44 مليار ريال في نهاية عام 2014 محققةً معدل بلغت نسبته 90.4%. - انخفضت نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي من 37.3% في عام 2005 إلى 1.6% في عام 2014، وبذا تكون المملكة أقل دول العالم في نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي. - ارتفعت الفوائض المالية الي نحو 2 تريليون ريال بالرغم من ارتفاع النفقات العامة للدولة…

خسارة آسيا وخسارة المال

الخميس ٢٢ يناير ٢٠١٥

العمل غير المؤسسي والواضح بتخطيط بعيد المدى بكفاءة، ويراهن على الزمن، من خلال كفاءات وقدرات عالية يتم توظيفها في الرياضة السعودية، إن لم يتم فمصيرها الفشل المحقق. خرج المنتخب السعودي من آسيا للدورة الحالية المقامة في أستراليا، ولست بصدد القول إن السبب مدرب أو لاعبون أو خلافه، الجميع يشترك بالفشل حتى نكون موضوعيين، فالمدرب وإن احضرت أمهر مدرب بالعالم لن ينجح، لب الإشكالية هنا هي " التخطيط " من النشء والبنية التحتية، والبنية التحتية ليست الأسمنت والحديد والملاعب فقط، بل منظومة العمل الرياضي الذي لدينا، فالتركيز والبناء يبدآن من المدراس الابتدائية من يكتشف المواهب؟ من يوفر لهم الرعاية الشاملة من ملاعب وتدريب وتعليم وتثقيف وسلوك حسن وتدريب متصل ومنتظم، من خلال التناقل السلس من الابتدائي للمتوسط للثانوي، من خلال الأكاديميات المتخصصة بمدربين محترفين، بإمكانات وملاعب ورعاية حقيقية، من خلال خلق محفزات وجذب لهم؟ العمل لا يبدأ من أعلى الهرم للاعبين، بل من أسفل الهرم، وتبدأ بالبناء لهم. من خلال الرعاية لكل مرحلة سنية، وبكل منطقة من مناطق المملكة تتوفر بها المواهب والقدرات. لنعترف أننا لا نملك منهجية العمل الرياضي السليم من الصغر من النشء، أصبحت العملية كلها شراء لاعب جاهز " بزعم من اشترى " وهو النادي ويبدأ اللعب غدا، مع أننا كنتائج " منتخب " اصبحنا الأقل تصنيفا عالميا…

الانخفاض يخدم النمو

الأربعاء ٢٤ ديسمبر ٢٠١٤

لايجب فهم أن انخفاض النفط سلبي على الاقتصاد العالمي، وحتى محليا، بل هذا سيكون بالاتجاه الاخر فتحا مهماً للنمو الاقتصادي، فلا يجب أن تكون الرؤية أنها سلبية على الاقتصاد العالمي، فأول الفوائد هي توفير 500 مليار دولار للدول الصناعية الأوروبية، وهذا يعزز الان انخفاض التضخم بالدول الصناعية بما سيلقي أثره الاقتصادي على السلع المصدرة للخارج وبالتالي الدول المستوردة ستنخفض التكلفة عليها، وأيضا سيكون مهما الانخفاض للطاقة شمولية الانخفاض لمعظم السلع، ولكن يجب فهم أن ذلك لن يكون لفترات طويلة مع عودة ارتفاع اسعار النفط خلال منتصف 2015 كما يتوقع. الانخفاض إيجابي بمراحل كثيرة "وسلبي للمصدرين للنفط بالطبع" ولكن فاتورة الانخفاض هل توازي قيمة البيع المرتفع، القراءة الأولى تقول لا، ولكنها ستكون درسا مهماً وإضافيا للدول المصدرة بالبحث عن البدائل لمصادر الدخل وهذا ما يضع خيار المخاطر مرتفعا لهذه الدول أيا كانت، فالنفط سلعة غير مستقرة وغير معتمد عليها "يفترض" في بناء سياسات طويلة الأجل، فهي تعتبر متقلبة، وغير مستقرة، وهذا يعني استثمار كل ارتفاع بأقصى عائد ممكن. يجب أن نقر أن تراجع النفط، يتيح فرص استثمار كبيرة، وتضاف لكل من يملك القدرة المالية لاقتناص الفرص التي تتيحها الأسواق بمختلف دول العالم، وأيضا يفيد الدول النفطية بخروج "لاحقا" الدول المنتجة للنفط الصخري، وهذا أيضا يدعم الدول المنتجة "التقليدية" كثيرا، وهذا ما…

الحاجة لمتحدث رسمي لسوق الأسهم.. ضرورة

الخميس ١٨ ديسمبر ٢٠١٤

أتفهم أن المسؤول لا يتدخل بالسوق والتصريح به، والمسؤول المقصود هنا ما يتعلق ويرتبط مع السوق مباشرة أو غير مباشرة كهيئة سوق المال ومؤسسة النقد من خلال دور البنوك، باعتبار ان السوق حره فلا تدخل، ولا نطلب من المسؤول أن يكون مسؤولا عن رفع أو خفض للسوق أبدا، ولكن المطلب هنا حين تحدث متغيرات "جوهرية" أياً كانت تؤثر بالسوق سلباً أو إيجابا، يجب أن يكون هنا إيضاح وبيان له وتفسير ما يحدث وقد لا يكون هنا تفسيرات، لكن التصريح للإيضاح مطلب مهم فلا يترك مجال لأي قيل وقال وترويج سلبي قد يستغل. الآن نلحظ ما يحدث بالسوق السعودي للأسهم، من تراجع متسارع وحاد، حتى الدولة تخسر بأسهمها فهي تملك ما يزيد عن 30% من السوق، فهل كل ما يحدث لا يستحق الإيضاح والتوضيح، وبيان المؤثرات بالسوق، حتى حين يصرح أنها قوى عرض وطلب مثلاً ستعني الشيء الكثير، ولكن يجب ألا يترك السوق هكذا بلا إيضاح وتعامل معه، فهناك أحداث أقل بكثير نجد لها متحدثا رسميا، كالدفاع المدني والشرطة والعديد من الوزارات، وهذا هو ما تحتاجه السوق كواقع ملموس وواضح للمتابع. التجارب لكثير من الدول، نجد إحصاءات أسبوعية أو شهرية اقتصادية متنوعة، ومتحدثا وتعاملا مع الأسواق حين تحصل متغيرات مهمة وكبيرة، ولا أجد مبررا لعدم وجود متحدث رسمي "محنك ومتمكن" للحديث…

الميزانية.. عجز أم فائض؟!

الثلاثاء ١٦ ديسمبر ٢٠١٤

خلال أيام قليلة ستعلن الميزانية العامة للدولة، وهي حدث جوهري ومهم لا شك، والكثير يسأل عن الميزانية "فائض أم عجز" هل هذا هو السؤال المهم؟ بتقديري مهم ولكنه ليس كل شيء، ولا يمثل كل الرؤية الحقيقية للمنجزات. بل الأهم ماذا اعتمد سابقا وماذا نفذ وتم الانتهاء منه كمشاريع. وهذا يدلل على أن الميزانية العامة للدولة حتى وان انخفضت بمقدار مقبول أو بنسب قليلة "وهو ممكن" فلا يشكل مشكلة او عائقا حقيقيا، فالدولة تعمل على "توازن" الميزانية بين الإيرادات والإنفاق وهذا مهم، الأهم بنظري هو إنهاء ما اعتمد سابقا من مشاريع فهي ستحقق الكثير من الإضافة والإنجاز لاقتصادنا الوطني، وأن لا تتأخر، فالتأخير هو العائق الحقيقي، فكلما انجز ما اعتمد تقلصت معها قوائم الاحتياج والانتظار أيا كانت "طريق – مستشفى – مدرسة – مرفق من المرافق العامة" الهم الأول بنظري إنجاز ما اعتمد بكفاءة وبوقته، وحين تأتي الميزانية الجديدة ستأتي بمشاريع جديدة، وهذا يعني مزيدا من المرافق، وان كانت "فرضا" أقل من السابق كعدد فلا يعني أنها مشكلة او عائق، الأهم تنجز ويعمل على عدم تأخرها، وحين نكون بالموعد بالإنجاز والكفاءة والقدرة بمشاريعنا، سنكون مع المستقبل أقل تعثرا واحتياجا. كما يجب أن نتنبه إلى أهمية أن الميزانية القادمة ستواجه مصاعب لعام 2015 حول مصدر إيرادات الدولة وهو "برميل النفط" وأسعاره، فلا…