سمير عطا الله
سمير عطا الله
كاتب لبناني

ما بين واقعين ورؤيتين

الأربعاء ١١ سبتمبر ٢٠١٣

أزاحت أخبار تونس أخبار ليبيا. أزاحت أخبار مصر أخبار ليبيا. أزاحت أخبار سوريا أخبار مصر. الأخبار التي كانت تتصدر كل شيء فيما سبق، لم تعد تجد لنفسها مكانا حتى على الشريط المتحرك. أين لبنان الذي تجري على أرضه معركة الشرق والغرب؟ من يحسم أمره؛ كوبا أخرى أم هونغ كونغ أو مجرد حقل واسع لزراعة الحشيشة طبقة أولى؟ وماذا عن العراق؟ أين أخبار العراق وأم المعارك؟ صحيح. أم المعارك. آه، وبالمناسبة، أين فلسطين؟ في نصف القرن الماضي، شعرت مرتين بأن الكوكب سينزلق عن حافته بعد برهة. الأولى، في كوبا، حيث كان يمكن أن يؤدي أي احتكاك أميركي سوفياتي إلى رماد الأرض، وليس إلى نارها. الثانية في برلين الغربية، حين وضع جون كيندي ونيكيتا خروشوف قبضتيهما، كلّ على عنق الآخر. المواجهة الأولى كانت بسبب وصول السوفيات بالصواريخ النووية إلى قبالة فلوريدا. الثانية كانت بسبب حصار برلين الغربية وإذلال أميركا في قلب أوروبا، بعد 15 عاما من انتصارها في عموم القارة. جميع المواجهات الأخرى ظلت، كما يقول التعبير السياسي الجليدي، على الهامش؛ الحروب العربية - الإسرائيلية، حروب أفريقيا، حروب الهند الصينية في فيتنام واللاوس وكمبوديا، وحروب أميركا اللاتينية، والحرب بين الهند والصين، وما قد نسيت وليس مهما في أي حال. جميع الحروب الإقليمية انتهت أو هدأت أو لم تعد لها امتدادات، مثل نيكاراغوا…

سنة أولى ديمقراطية

الإثنين ٠١ يوليو ٢٠١٣

لا شك أن الدكتور محمد مرسي هو أول رئيس منتخب في مصر. ولكن لا شك أيضا أن أول خطوة ديمقراطية قام بها هي القول إن من يتغيب من أعضاء اللجنة الدستورية فليتغيب، والدستور سوف يوضع من فريق واحد. وثاني خطوة ديمقراطية محاصرة قضاة المحكمة العليا وإرعابهم. والثالثة طرد النائب العام. المفهوم العربي للديمقراطية اتضح في قول الدكتور وليد المعلم للمعارضين الممتنعين عن حضور مهزلة «جنيف2» «عمركم ما تجوا». وترجمتها في لغة وزير لبناني سابق «لـصرمايتي العتيقة ما تجوا». ففي الديمقراطية العربية تكون أنت وحدك سيف الدولة. الخصم والحكم. المتهم والقاضي والشاهد وشرطة التنفيذ. إما أن يكون القانون إلى جانبك وإما فلتقع الحرب الأهلية. المليون الذي يتظاهر معك هو الوطن، الملايين الأخرى جراثيم وجرذان، تتطلع فيها فتكون ردة فعلك طبيعية، عفوية: من أنتم؟ من أنتم؟ شدوهم. شدوهم. قيل للدكتور مرسي، يا ريس سنة أولى أخطاء وإفلاس وحضيض، والجيش المصري يخطف في سيناء ويعاد من دون أن نعرف من هو الشبح الذي أهان مصر. ويا ريس مصر مغلقة والناس تغادرها والرساميل تهرب والجنيه أيضا على الحضيض. تطلع الريس في الساحات وقرأ أسماء 22 مليون موقع وأعطى جواب البلسم: طب ما تاخدوا هشام قنديل. يا ريس عندما انتخبك المصريون توقعوا أن تأتي لهم بحكومة في حجم مصر. أسماء توحي بالسحر للمصريين وبالثقة للعالم.…

مؤهلات وخبرة الرؤساء

الجمعة ٢١ يونيو ٢٠١٣

كان دوايت أيزنهاور قائدا للقوات الحليفة في أوروبا. وديغول كان شريك تشرشل في إدارة شؤون فرنسا المحتلة، ثم رئيسا لحكومة الإنقاذ الوطني بعد الحرب، وجاك شيراك كان عمدة باريس ثم رئيسا للوزراء. ومارغريت ثاتشر تدرجت في حكومات الظل عن حزب المحافظين. القاسم المشترك بين هؤلاء أنهم أمضوا فترة «تدرب» كافية قبل الوصول إلى الحكم. تعلموا بالتجربة أولا كيف تعامل مواطنك ثم كيف تعامل الناس. جميعهم خاضوا حروبا على عدو خارجي ولم يطلق أحدهم رصاصة أو حتى شتيمة على مواطنيه. حتى باراك أوباما الشاب وصل بعد تجربة سياسية غير قليلة. وقبله كان كيندي أصغر الرؤساء سنا لكنه جاء من تجربة سياسية كبرى، ومن معرفة باهرة ببلاده وبالخارج. الشباب جميل، لكن الحكمة عميقة. وصل الرؤساء الجدد في العالم العربي من دون أي تجربة، سواء انتخبتهم الناس أو انتخبوا أنفسهم. لذلك أخفقت التجارب الجديدة وتحولت إلى مآس وطنية وفزع قومي. كل رئيس حاول أن يغير ما لا يتغير: التاريخ والجغرافيا. أخذ من الناس هناءها وكرامتها ولم يعطها في المقابل شيئا. يعرف الرئيس في العالم أن الدول لا تقوم إلا على مواطنين، ويرث الرئيس العربي جيشا جاهزا من المصفقين. ويستعين الرئيس في العالم بمجموعة من أفضل الكتَّاب والمفكرين لوضع خطبه، ويستعين الرئيس العربي بحفاظ المهترئات السقيمة وعناوين الفشل وتكرار الملل. روى لي اللواء الراحل…

حائط الأكاذيب

الجمعة ٠٧ يونيو ٢٠١٣

خلال الحرب اللبنانية تولى كل فريق «تطهير» مناطقه بعد عقود من الاختلاط بين الطوائف. وكانت منطقة «النبعة» حيا شيعيا مكتظا بالفقراء في الجهة الشرقية من بيروت. وقام حزب «الكتائب» بهجوم شرس وشامل عليها. ولما تم له الانتصار شرب مقاتلوه «الشمبانيا» احتفالا أمام كاميرات التلفزيون. يومها كتبت ما عنوانه «نصر أبشع من الهزيمة». تذكرت «النبعة» وركامها وأنا أشاهد دمار القصير والاحتفالات الممتدة من طهران إلى جنوب لبنان. احتفالات بانتصار مقاتلي حزب الله الذي حسم للجيش العربي السوري أول معركة بين الشعب والنظام. عدنا نسمع تعابير درجت في حرب فيتنام وحروب إسرائيل كـ«الغارات الوقائية» و«تمشيط» المدن، أي سحقها كما بالمشط. منذ عامين ومدن سوريا وقراها تقصف بطائرات بوتين وصواريخه وكأنها أرض عدو وأدغال كثيفة. حتى الإنذار الذي كان يعطيه الأميركيون للمدنيين لا يعطى. ولا الإنذار الذي كان يعطى لهم في الحرب العالمية الثانية. وما كان يعقب أي معركة أي احتفال، لأن قتل الناس ليس بهجة ولأن الفتنة أشد من القتل. تغيرت في بلاد العرب (وإيران) معاني كل شيء حتى الموت والفرح والانتصار والعدو والضحية والمواطن. كان تشرشل يقول سوف نظل نقاتل حتى آخر فرنسي، وها هي إيران تريد أن تقاتل حتى آخر عربي من دون أن تنسى استعدادها لـ«تدريب الجيش السوري». يوصف ذلك في الإنجليزية بـ«إضافة الإهانة إلى الجرح». ربما كان توزيع…

قصة صدام والحلاق والرصاصة

السبت ٢٣ فبراير ٢٠١٣

يروي المؤرخ والكاتب المسرحي الدكتور وليد سيف أن المخرج توفيق صالح اتصل به مرة في عمان، ودعاه إلى زيارته في بغداد. لا المدعو سأل، على الهاتف، عن سبب الزيارة، ولا المتحدث من بغداد يستطيع الشرح. فلما وصل الصديق الكاتب من الأردن قال له الصديق المخرج: «أنا في مأزق مع الرئيس صدام حسين لا يمكن لأحد غيرك أن يساعدني فيه». وقبل أن تحدث حالة ارتجاج في الفندق، سارع توفيق صالح إلى طمأنة ضيفه. روى له أنه أخرج فيلما عن حياة صدام قام ببطولته صهر الرئيس العراقي، صدام أيضا (يعدم لاحقا). وفي المشهد الذي يصور صدام بعد إصابته برصاصة في ساقه وهو هارب في مؤامرة الإطاحة بعبد الكريم قاسم، يبدو الرئيس متألما قليلا، فيما الحلاق الذي ذهب إليه يحاول نزع الرصاصة من الساق. عرض الفيلم على صدام حسين ليقول رأيه فيه. وعلى الفور ذهب توفيق صالح إلى القصر، فوصل كما يصل جميع الذين يتم استدعاؤهم. بعد حين دخل وسلّم. وأشار صدام بيده فأُدخِل رجل عجوز محني الظهر، يرتجف، ليس من كثرة العمر بل من كثرة الخوف. إنه الحلاق الذي نزع الرصاصة من ساق السيد الرئيس يوم كان لا يزال فتى متآمرا. خاطب صدام الحلاق: «عندما نزعت الرصاصة من ساقي، هل أنا شعرت بالألم؟»، أجاب الحلاق: «بالعكس سيدي، أنا الذي تألم». وعاد يسأله:…