القاهرة

أخبار اختيار القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2020

اختيار القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2020

الخميس ١٩ ديسمبر ٢٠١٩

اختارت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "ايسيسكو" العاصمة المصرية القاهرة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2020. وجاء هذا الإعلان خلال حفل اختتام تظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية عن العالم العربي لعام 2019، والذي تمّ تنظيمه في قاعة الأوبرا بمدينة الثقافة في العاصمة التونسية. وفي سياق متصل أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة اختيار مدينة بخارى الأوزبكية عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة الآسيوية، بحسب "يورونيوز". واختيرت تونس عاصمة للثقافة والتراث الإسلامي لعام 2019 خلال المؤتمر الإسلامي العاشر لوزراء الثقافة، الذي انعقد بالعاصمة السودانية الخرطوم في نوفمبر للعام 2018. وخلال الاختتام الرسمي للتظاهرة نظمت تونس عرضا فنيا صوفيا بعنوان "المشايخ" نشطته الفرقة الوطنية للموسيقى بقيادة الموسيقار التونسي محمد لسود وقام المنظمون بتكريم عدة شخصيات ساعدت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة على غرار محمد القماري، مدير إدارة الاحتفالات بـ "ايسيسكو" وفيصل بن محمد صالح، رئيس المؤتمر الإسلامي العاشر ووزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين. وأكد سالم بن محمد المالك المدير العام للمنظمة بأنّ إطلاق برنامج عواصم الثقافة الإسلامية يهدف إلى تعزيز التنمية الثقافية بين الدول الإسلامية، مشيراً إلى أن هذا البرنامج يعمل على إبراز القيمة الثقافية للعواصم الإسلامية واعتزازا بالريادة الثقافية لتلك المدن. وأوضح سالم بن محمد المالك أن اختيار تونس كعاصمة للثقافة الاسلامية كان اعترافا برصيدها الثقافي الكبير بفضل ما تملكه من إرث…

أخبار هيكل.. ذاكرة الأمة الحقيقية وصاحب القلم الخلاب

هيكل.. ذاكرة الأمة الحقيقية وصاحب القلم الخلاب

الخميس ١٨ فبراير ٢٠١٦

نعى سياسيون ومفكرون ومحللون وصحفيون مصريون الفقيد الراحل الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل، معتبرين رحيله خسارة كبيرة لمصر وللأمة العربية، مؤكدين أن الأستاذ ظاهرة وشخصية استثنائية، لعب دوراً بارزاً في صنع السياسة المصرية في فترة من الفترات، فقد كان ذاكرة الأمة الحقيقية وصاحب قلم خلاب وأسلوب خاص، ومؤرخاً يعتمد على الوثائق فيما يكتب بما يجعله صاحب عمق في تحليلاته للأحداث. وقال عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية: إن مصر والأمة العربية فقدت أحد أهم القامات الكبيرة في مجالي الصحافة والدبلوماسية، فهيكل الصديق وصاحب الدور السياسي والإعلامي البارز أرّخ لأهم فترة من تاريخ مصر في القرن العشرين، ولعب فيها دوراً لا يمكن أن ينسى في طرح الرؤى السياسية الناصرية. وقال يحيى قلاش، نقيب الصحفيين المصريين: إن الأستاذ هيكل ليس مجرد صحفي كبير أو سياسي قدير فقط، لكنه استطاع أن يحول المهنة إلى عمل مؤسسي، مشيراً إلى أن الأستاذ هيكل استطاع رصد حركة التاريخ، وتسجيل تفاصيلها التي ستظل محفورة في الذاكرة المصرية. وأضاف قلاش، أن الأستاذ هيكل شخصية غير مسبوقة استطاع أن يحوّل المهنة من الفردية إلى المؤسسية، وبفقدانه فقدت مصر قامة كبيرة، فقد أثّر في كثير من الأجيال. وقال عبد الحكيم عبد الناصر: إن الأستاذ هيكل كان يعتبر أحد أفراد الأسرة، ومن أقرب الناس إلى الراحل جمال عبد الناصر،…

آراء

فن من منازل القاهرة المملوكية

الجمعة ٢٣ أكتوبر ٢٠١٥

شهد الشرق الأدنى في القرن التاسع عشر، كما نعرف جميعاً، دفقاً من الرحالة الفنانين من الغرب. وساهمت الرومانسية والغرائبية وتاريخ ارتباطات هذه المنطقة بالكتاب المقدس، وتراثها القديم وعمارتها البديعة، ومشاهدها في الجاذبية التي تمتعت بها هذه المنطقة من العالم بالنسبة للفنانين الزوار الأوروبيين. وكان فرانك ديلون واحداً من العديد من الفنانين الفكتوريين، الذين شهدوا صرح شهرتهم انطلاقاً من الموضوعات الشرقية. لم يقدر لديلون أن يتمتع بالشهرة ذاتها التي حظي بها الرواد البريطانيون في هذا الميدان، ولكنه كان مساهماً دائباً في معارض لندن، وحظي بشهرة في دوائر النقاد وعلى مدار نصف قرن منذ عام 1850، وحتى سنوات مضت قبل وفاته في عام 1909، كانت أعماله تعلق في الأكاديمية الملكية وغيرها. وعلق نقاد ذلك العصر، على قوة الملاحظة التي كانت يتمتع بها وعلى تنفيذه الدقيق لأعماله، وإبرازه الشعري لبعض الموضوعات. ونظر النقاد إلى لوحة معبد فيلة في صعيد مصر، عرضت في المعهد البريطاني في عام 1856، على أنها من بين أفضل أعمال ذلك العام، فليس من هو أكثر تميزاً من ديلون في تصوير المشاهد الشرقية، غير أن جانباً محدداً من أعماله يستحق أن نتذكره، ويتمثل في مجموعة من اللوحات المائية التي تظهر عمارة البيوت في القاهرة الإسلامية. ولد ديلون في لندن في 24 نوفمبر عام 1823، وكان أبوه نساجاً للحرير توج عمله…

أخبار «داعش» يتبنى تفجير القنصلية الإيطالية.. روما ترد : لا يخيفنا

«داعش» يتبنى تفجير القنصلية الإيطالية.. روما ترد : لا يخيفنا

الأحد ١٢ يوليو ٢٠١٥

القاهرة (وكالات) للمرة الثانية في أسبوعين تهتز القاهرة في انفجار مفخخ تبناه تنظيم « داعش» وطال هذه المرة القنصلية الإيطالية موقعا قتيلا وتسعة جرحى مسجلا بذلك أول اعتداء على بعثة دبلوماسية منذ بدء موجة الهجمات الإرهابية قبل عامين في مصر. وأدى التفجير الذي وقع في وقت مبكر صباح أمس، إلى تدمير جزء من واجهة القنصلية ما كشف داخل المبنى الواقع في وسط العاصمة. وفي بيان على تويتر تبنى تنظيم داعش مسؤولية التفجير محذرا «المسلمين» من الاقتراب من «الأوكار الأمنية» مشيرا في بيان إلى إن عناصره «تمكنوا من تفجير سيارة مفخخة تحمل 450 كيلوغراماً من المادة المتفجرة على مقر القنصلية الإيطالية وسط القاهرة». ودعا رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب إلى تنسيق الجهود على المستوى الدولي لمكافحة الإرهاب ، قائلاً في مؤتمر صحفي إن «الحادث الإرهابي الذي تعرض له مقر القنصلية الإيطالية صباح اليوم، يؤكد على الخسة والندالة من جانب عناصر الإرهاب الذي أصبح عبئاً على المجتمع الدولي بأكمله، وبالتالي فمواجهته أصبحت حتمية من خلال تنسيق الجهود بين كافة دول العالم». وقال المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار إن «مدنيا قتل وأصيب تسعة أشخاص من المارة ورجال الشرطة بجروح في الانفجار». وذكرت مصادر طبية في وقت سابق أن شرطيين كانا أمام القنصلية وثلاثة مارة أصيبوا بجروح. وحسب مسؤول في النيابة العامة،…

أخبار مؤتمر إعمار غزة: 5.4 مليار دولار.. وخلافات على إدارة المعابر

مؤتمر إعمار غزة: 5.4 مليار دولار.. وخلافات على إدارة المعابر

الإثنين ١٣ أكتوبر ٢٠١٤

تعهدت دول عربية وغربية بتقديم 5.4 مليار دولار مساعدات مالية، من أجل إعادة إعمار قطاع غزة الذي دمرته الحرب الإسرائيلية الأخيرة، وذلك في ختام مؤتمر إعادة إعمار القطاع، الذي عقد بالقاهرة أمس. وقال وزير خارجية النرويج بورغ بريندي، إن «نصف هذه المساعدات سيخصص لإعادة إعمار غزة»، مشددا على أن المانحين: «ألزموا أنفسهم ببدء سداد هذه المساعدات في أقرب وقت ممكن من أجل تحقيق تحسن سريع في الحياة اليومية للفلسطينيين». وأكد بريندي أن رئاسة المؤتمر، التي تولتها النرويج بالاشتراك مع مصر، «تلح على المجتمع الدولي أن يلتزم بتعهداته وأن يقدم مساعدات سخية خلال السنوات المقبلة». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن قطر وعدت بتقديم مساعدات قيمتها مليار دولار لهذا الغرض، فيما وعدت السعودية بتقديم 500 مليون دولار، وتعهدت كل من الإمارات والكويت بتقديم 200 مليون دولار. من جهته، طالب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، دول العالم بالعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وليس مجرد حل مشكلة غزة، وإنما تكثيف الجهد من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية. وتأتي تلك التحركات في القاهرة في وقت يغيب فيه لاعبان رئيسيان عن المؤتمر، وهما حماس وإسرائيل؛ ويرفضان أن تجري عملية الإعمار من دون موافقتهما. القاهرة: سوسن أبو حسين - رام الله: كفاح زبون - الشرق الأوسط

منوعات احتفالية «اليوم العالمي للشعر» تنطلق من القاهرة

احتفالية «اليوم العالمي للشعر» تنطلق من القاهرة

السبت ٢٧ سبتمبر ٢٠١٤

تنطلق من القاهرة يوم بعد غد الاثنين احتفالية «100 ألف شاعر وموسيقي من أجل التغيير» التي تقام بمناسبة اليوم العالمي للشعر، وتشارك فيها 110 مدن من حول العالم. وبعد القاهرة تنطلق الاحتفالية، التي يشارك فيها شعراء مصريون من مختلف الأجيال، لعدد من المدن المصرية، منها الإسكندرية وبورسعيد، وطنطا، وتتبناها عدة جهات، من أبرزها مكتبة «الكتب خان» في القاهرة، الراعي الرئيسي لتنظيم الاحتفالية في مصر. وقالت كرم يوسف مديرة المكتبة، التي تشارك للعام الثالث على التوالي في الاحتفالية، إن الأنشطة مفتوحة أمام المكتبات والمؤسسات والكيانات الثقافية الكبيرة والصغيرة المستقلة وغير المستقلة «للاشتراك في هذه الاحتفالية العالمية من أجل إعلاء قيم الحرية والعدل والمساواة» و«ما أشد الحاجة للتمسك بها الآن، من خلال القراءات الشعرية أو الموسيقى». وانطلق اليوم العالمي للشعر في 24 سبتمبر (أيلول) 2011 في 550 مدينة في 95 دولة بالعالم وامتد لعدة أيام، برعاية منظمة ثقافية في أميركا، وشاركت فيه مصر بقراءات شعرية متنوعة شهدتها العاصمة القاهرة والإسكندرية وبعض المدن الأخرى. الاحتفالية بالمكتبة ستقام يوم الاثنين المقبل بمشاركة نخبة كبيرة من الشعراء، وتستمر من الحادية عشرة صباحا حتى الحادية عشرة ليلا. وأضافت كرم يوسف أنه قد انضم للاحتفال هذا العام الموسيقيون ليكونوا إلى جوار أصدقائهم من الشعراء معزوفة شعرية فنية تعلي هدف التغيير والحرية خاصة في هذه الآونة التي تعيشها…