السعودية

أخبار «الإعلام» السعودية ترفض قبول الدعاوى بعد 90 يوماً من النشر

«الإعلام» السعودية ترفض قبول الدعاوى بعد 90 يوماً من النشر

الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٩

أصدرت وزارة الإعلام في السعودية تعديلاً على قواعد عمل لجان النظر في مخالفات أحكام نظام المطبوعات والنشر، حيث يلزم اللجان بسرعة إنهاء الدعاوى خلال 60 يومًا واختصار مدد الشطب، بدلاً من انتظار الدعوى مدة طويلة تصل إلى عشر سنوات. وأكدت الوزارة أنه لا قبول للدعاوى بعد 90 يوما من النشر، واختصار مدة الاستئناف إلى 15 يوماً. وقالت وزارة الإعلام إنها أصدرت لوائح وأنظمة قواعد عمل اللجان المختصة بالنظر في مخالفات أحكام نظام المطبوعات والنشر وأحكام نظام الإعلام المرئي والمسموع. وبحسب اللوائح والأنظمة التي نشرتها صحيفة أم القرى مساء اليوم، تقرر عدم إجازة سماع اللجان للدعوى بعد مضي (تسعين يوماً) من تاريخ النشر محل المخالفة، إضافة إلى أنه لا تُسمع الدعوى بعد شطبها للمرة الثانية إلا بقرار من اللجنة الاستئنافية، وذلك خلال أسبوعين من تاريخ الشطب الثاني. ونصت اللائحة على أن تتخذ لجنة المخالفات قرارها خلال ستين يوماً من تاريخ انعقاد أول جلسة، ما لم يكن هناك مبرر لدى اللجنة للتأخر في ذلك. وفيما يلي نص لوائح وأنظمة قواعد عمل اللجان المختصة بالنظر في مخالفات أحكام نظام المطبوعات والنشر وأحكام نظام الإعلام المرئي والمسموع: 1440/5/29 العدد 4765 لوائح وأنظمة: المادة الأولى: يقصد بالكلمات الآتية، أينما وردت في هذه القواعد، المعاني الموضحة أمام كلّ منها، ما لم يقتض سياق النص خلاف ذلك:…

أخبار السعودية تنفي إعادة فتح سفارتها في دمشق

السعودية تنفي إعادة فتح سفارتها في دمشق

الثلاثاء ١٥ يناير ٢٠١٩

نفى مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، في بيان له نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) اليوم الاثنين، إعادة افتتاح سفارة المملكة في العاصمة السورية دمشق والتي كان قد تم إغلاقها في مارس عام 2012. وجاء في البيان "إشارة إلى ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية من تصريح منسوب لوزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف حول افتتاح سفارة المملكة العربية السعودية في العاصمة السورية دمشق، نفى مصدر مسؤول بوزارة الخارجية التصريح المزعوم، وأوضح أن التصريح لا صحة له جملة وتفصيلا". وكانت مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت في وقت سابق من اليوم "افتتاح سفارة الرياض في دمشق سيكون في الساعة الواحدة والنصف ظهراً". المصدر: الاتحاد - أبوظبي

أخبار السعودية تؤيد قرار ألبانيا بطردها اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين

السعودية تؤيد قرار ألبانيا بطردها اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين

السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٨

عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن تأييد المملكة العربية السعودية للإجراءات التي اتخذتها جمهورية ألبانيا الشقيقة بطردها اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين أحدهما السفير الإيراني، وذلك لتورطهما بنشاطات إرهابية تضر بأمن ألبانيا. ولفت المصدر، في ختام تصريحه، إلى أن المملكة العربية السعودية سبق وأن أكدت مراراً على خطورة الدعم الإيراني للإرهاب وحاجة المجتمع الدولي للتعامل معه بحزم. المصدر: وكالات

أخبار الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية في موقفها تجاه «الشيوخ الأميركي»

الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية في موقفها تجاه «الشيوخ الأميركي»

الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨

أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة الكامل، ووقوفها مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في موقفها تجاه ما صدر أخيراً عن مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة الأميركية، وضد كل من يحاول المساس بموقع المملكة وبمكانتها الإقليمية. وأكدت الوزارة في بيان لها رفض دولة الإمارات أي تدخل في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، والتعرض لقيادتها وتحت أي مسوغ، ورفضها أية ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة، وكل المحاولات التي من شأنها إلحاق الضرر بدور السعودية الأساسي في إرساء الأمن والسلام الإقليمي، ومكانتها العربية والإسلامية والدولية. وأعربت عن تقدير دولة الإمارات العميق للمملكة العربية السعودية، ودورها في أمن واستقرار المنطقة. وجددت تأكيد موقف دولة الإمارات الثابت إلى جانب المملكة العربية السعودية في ما تبذله من جهود لمواجهة التطرف والإرهاب، وتأكيدها على أهمية العمل الدولي لتعزيز السلام والاستقرار في مختلف أنحاء العالم. وأشارت إلى إسهام المملكة في قيادة الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب في الميادين العسكرية والأمنية والمالية والفكرية، ما أسهم في دحض التنظيمات الإرهابية وحماية أرواح العديد من الأبرياء حول العالم، وذلك عبر تأسيسها وقيادتها للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، ومشاركتها الفاعلة في التحالف الدولي لمحاربة «داعش» بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى موقف المملكة الحازم إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية في مواجهة النشاطات الإيرانية السلبية عبر حلفائها ووكلائها…

أخبار الملك سلمان.. 4 سنوات من النهضة والحزم

الملك سلمان.. 4 سنوات من النهضة والحزم

الأحد ٠٩ ديسمبر ٢٠١٨

تعيش المملكة العربية السعودية هذه الأيام الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مقاليد الحكم، حيث يحتفي مواطنو المملكة والمقيمون فيها بهذه الذكرى بقلوب ملؤها الحب والأمن والاطمئنان والإنجاز والعطاء، في مجالات الحياة وصنوفها، فيَرون عجلة التطور وتحديث أجهزة ومؤسسات الدولة يمضيان سوياً مع مواصلة تنفيذ المشروعات التعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء المملكة. وقاد خادم الحرمين مسيرة النهضة السعودية المستمرة منذ التأسيس، ونقلها إلى طور أكثر رحابة وعالمية، فقد تحولت المملكة إلى ورش عمل وبناء، في وقت يمر العالم فيه بأزمات أمنية واقتصادية ومالية وتنموية، ذلك أنّ المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين تسعى من خلال ورش العمل الكبرى إلى توفير الخير والرفاهية للمواطن السعودي الذي يبادلها الحب والولاء في صورة جسدت أسمى معاني التفاف الرعية حول الراعي. ولم يألُ خادم الحرمين الشريفين منذ توليه الحكم جهداً في المضي قدماً بمسيرة الوطن نحو التقدم، فقد تعددت نشاطاته في المجالات المختلفة، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي تعدداً سبقه نشاطات في مراحل مختلفة تقلّد خلالها العديد من المناصب. الدماء الشابة وتتجه سياسة الملك إلى عدم الاعتماد على النفط اعتماداً كلياً، وتطمح إلى التنويع في مصادر الدخل بتكثيف تصنيع مشتقات البترول التي من شأنها توسيع القاعدة الصناعية للمملكة. ويقول الملك سلمان عبر حسابه في تويتر: «هدفي الأول أن تكون…

أخبار الإمارات والسعودية تقدمان 70 مليون دولار لدعم رواتب المعلمين في اليمن

الإمارات والسعودية تقدمان 70 مليون دولار لدعم رواتب المعلمين في اليمن

الثلاثاء ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨

أعلن معالي المستشار بالديوان الملكي السعودي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة عن تقديم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مبلغ 70 مليون دولار مناصفة بين البلدين الشقيقين لدعم رواتب المعلمين في اليمن وذلك بالتعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة اليونسيف. اضاف الدكتور الربيعة في تصريح صحفي إن دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية تتابع بقلق ما يعانيه الشعب اليمني الشقيق من تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي أثرت بشكل سلبي على حياتهم اليومية بسبب عدم استمرار تسليم المرتبات الشهرية لبعض الفئات العاملة بالمجتمع وفي مقدمتهم الكوادر التعليمية الذين يعول عليهم في مسيرة التعليم لأبناء وبنات اليمن، وعليه فإن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تعلنان عن تبرعهما بتقديم 70 مليون دولار أميركي لتقليص فجوة رواتب المعلمين بالتنسيق مع منظمة اليونسيف، مما سوف يسهم في توفير رواتب 135 ألفاً من الكوادر التعليمية. وبين معاليه أن ذلك يأتي استمراراً للدعم الكبير الذي تقوم به دول التحالف لرفع المعاناة الإنسانية والاقتصادية عن الشعب اليمني حيث تجاوز ما قدم منذ عام 2015 إلى الآن 17 مليار دولار أميركي ولا يزال الدعم مستمراً مشيراً إلى أن التحالف بقيادة المملكة يؤكد ضرورة تكاتف الجهود الدولية لدعم العملية الإنسانية والاقتصادية لتفادي تدهورها باليمن. وأعرب عن تطلع دول التحالف…

أخبار الإمارات تشيد بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين بشأن قضية خاشقجي

الإمارات تشيد بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين بشأن قضية خاشقجي

الأحد ٢١ أكتوبر ٢٠١٨

أشادت دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود "حفظه الله" بخصوص الحادث المؤسف والأليم الذي أودى بحياة المواطن السعودي جمال خاشقجي "رحمه الله". وأثنى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي على ما أولاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود "حفظه الله" من اهتمام كبير وحرص بالغ على تحري الحقيقة في هذا الموضوع وهو ما تجسد في توجيهاته وقراراته بكل شفافية وعدل وبما يكفل المحاسبة القانونية العادلة. وقال سموه إن المملكة العربية السعودية الشقيقة ممثلة بقيادتها كانت وما تزال دولة المؤسسات التي تقوم على العدل والإنصاف وإن القرارات والإجراءات الملكية التي اتخذت بعد التحقيق الذي تم في هذه القضية تؤكد مجدداً على هذه القيم والمبادئ الراسخة بما يكفل تطبيق القانون والعدالة. وابتهل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في ختام تصريحه بأن يحفظ الله سبحانه وتعالى المملكة العربية السعودية الشقيقة قيادة وشعباً ويجنبها كل سوء. المصدر: الاتحاد

أخبار تضامن إسلامي وعربي وأفريقي مع السعودية

تضامن إسلامي وعربي وأفريقي مع السعودية

الخميس ١٨ أكتوبر ٢٠١٨

أعرب مشايخ ومسؤولون وأساتذة في جمعيات ومعاهد إسلامية في عدة دول أفريقية، عن تضامنهم ووقوفهم التام مع المملكة العربية السعودية ضد التهديدات والمؤامرات التي تستهدفها، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس). وأكد الأمين العام لجمعية رعاية حفظة القرآن الكريم بالمنيا بجمهورية مصر العربية الشيخ حامد جوده، التأييد الكامل ومساندة ومعاضدة المملكة العربية السعودية ضد كل ما يحاك لها من مؤامرات وحملات مغرضة تحاول النيل منها، وقال: "لن يتمكن أحد من النيل من قائدة العالم الإسلامي ورائدة الاعتدال والسلام والوئام العالمي وقبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم". من جانبه شدد مدرس معهد الإمام الشافعي في دولة جيبوتي عبدالله الأهدل، على أن مؤامرات الأعداء لن تؤثر على المملكة العربية السعودية ولا على مكانتها في قلب نحو مليار ونصف المليار مسلم، فهي خادمة الإسلام والمسلمين في شتى بقاع العالم، وهي راعية الحرمين الشريفين وحامية مقدسات المسلمين، وحاملة لواء مكافحة التطرف والإرهاب ونشر الاعتدال والوسطية في العالم، داعياً الله تعالى أن يحفظ المملكة حكومة وشعباً وقيادة وأن يديم عليها أمنها واستقرارها. بدوره أكد المشرف العام على معهد الإمام الشاطبي بالسودان الدكتور النعيم حمزة، أن المملكة العربية السعودية قبلة وقلعة وحصن حصين لكل المسلمين، وأمنها وأمانها أمان للمسلمين في كل مكان، كما أن استهدافها استهداف لكل أهل الحق والخير في هذه المعمورة مؤكدا رفضه التام لحملات ترويج الأباطيل،…

أخبار السعودية: نقدّر مواقف دول الحكمة الباحثة عن الحقيقة

السعودية: نقدّر مواقف دول الحكمة الباحثة عن الحقيقة

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

ثمّنت السعودية موقف جميع الدول العربية والإسلامية والصديقة والمنظمات العربية والدولية في العالم التي غلّبت الحكمة والتروّي والبحث عن الحقيقة بدلاً من التعجل والسعي لاستغلال الشائعات والاتهامات. وجدّدت جلسة لمجلس الوزراء، ترأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ترحيبها بما أعلنته تركيا عن تجاوبها مع طلب تشكيل فريق عمل مشترك يجمع المختصين في البلدين للكشف عن ملابسات اختفاء الصحفي جمال خاشقجي. من ناحيته، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي استقبله خادم الحرمين الشريفين في الرياض، أمس، تقديره التزام المملكة بتحقيق شفّاف في القضية. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات التاريخية، وبحْث الأوضاع الراهنة في المنطقة. كما التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، بومبيو. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين، والمستجدات في المنطقة. المصدر: البيان

أخبار بومبيو: السعودية لن تستثني أحداً من تحقيقاتها في اختفاء خاشقجي

بومبيو: السعودية لن تستثني أحداً من تحقيقاتها في اختفاء خاشقجي

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن السعودية لن تستثني أحداً في تحقيقاتها بشأن اختفاء الصحافي جمال خاشقجي. وقال بومبيو للصحافيين، في ختام محادثاته في العاصمة السعودية الرياض، إن القادة السعوديين "وعدوا بمحاسبة كل شخص تكشف تحقيقاتهم أنه يجب أن يحاسب". وبعد الرياض، توجه بومبيو إلى العاصمة التركية أنقره حيث سيجري مباحثات مع المسؤولين الأتراك. المصدر: الاتحاد

أخبار وزير الخارجية الأميركي يصل الرياض

وزير الخارجية الأميركي يصل الرياض

الثلاثاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٨

أعلنت الخارجية الأميركية أن، مايك بومبيو، وصل صباح اليوم الثلاثاء، إلى الرياض، لبحث قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي. وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد تلقى اتصالاً هاتفياً، أمس، من الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وجرى خلال الاتصال بحث مستجدات الأحداث في المنطقة، واستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين. وقد أثنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب على سير التعاون السعودي التركي المشترك في التحقيق في قضية اختفاء جمال خاشقجي، وحرص قيادة المملكة على استجلاء كافة الحقائق المتعلقة بذلك. المصدر: الاتحاد

أخبار التفاف عربي حول السعودية في وجه الشائعات والمغرضين

التفاف عربي حول السعودية في وجه الشائعات والمغرضين

الإثنين ١٥ أكتوبر ٢٠١٨

انتفض العالم العربي في وجه الحملة المسعورة التي تستهدف المملكة العربية السعودية، ومحاولات الإساءة التي يقوم بها الإعلام المأجور في محاولة يائسة للنيل منها، ففيما ندّد مجلس التعاون الخليجي بالاتهامات الزائفة والادعاءات الباطلة، شدّدت الجامعة العربية على رفضها التلويح بعقوبات ضد السعودية، وبينما أكّدت مملكة البحرين تضامنها التام مع السعودية في محاولات النيل منها، ورفضها محاولات مس مكانتها وسيادتها، أعلنت الأردن وفلسطين وقوفهما مع المملكة في مواجهة الشائعات وحملات الاستهداف. واستنكر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي د. عبد اللطيف بن راشد الزياني الحملة الإعلامية التي تتعرض لها السعودية، على خلفية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي في تركيا. وقال: «إن ما يتم تداوله في بعض وسائل الإعلام العربية والدولية هو اتهامات زائفة وادعاءات باطلة لا تستند إلى حقائق، وتهدف إلى الإساءة إلى المملكة العربية السعودية». وأوضح الزياني أن بعض وسائل الإعلام انتهكت مبادئ مواثيق الشرف الإعلامي، وخرجت عن المهنية والموضوعية، وصارت تبث الأكاذيب وتزيّف الحقائق لأهداف سياسية مكشوفة، مؤكداً أن المملكة حافظت دائماً على تقاليدها الراسخة، مراعية الأنظمة والأعراف والمواثيق الدولية. وأكد أن المملكة برهنت على حرصها على كشف حقيقة اختفاء جمال خاشقجي بوصفه مواطناً من مواطنيها، ولم تتردد في طلب تشكيل لجنة تحقيق مشتركة مع الجانب التركي لكشف ملابسات القضية بكل شفافية. صف واحد بدورها، أكدت مملكة البحرين تضامنها التام…