رجب طيب أردوغان

أخبار أسباب إخفاق دبلوماسية أردوغان تجاه الأزمة القطرية

أسباب إخفاق دبلوماسية أردوغان تجاه الأزمة القطرية

الثلاثاء ٠١ أغسطس ٢٠١٧

عن مركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة": انتهت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى المنطقة، التي شملت المملكة العربية السعودية ثم دولة الكويت وختمها بزيارة قطر. وكان الهدف الأساسي المعلن لهذه الزيارة رغبة الرئيس التركي في القيام بدور الوسيط في الأزمة الخليجية، بين الدول الداعية لمكافحة الإرهاب وقطر. اللافت أنه ومن قبل أن تبدأ هذه الزيارة كانت المؤشرات جميعها تشير إلى أنه من الصعوبة بمكان، تصور إحراز الرئيس التركي نجاحاً يُذكر، وألمحت تقديرات إلى أن هدفه من هذه الزيارة ليس القيام بوساطة حقيقية في الأزمة القطرية، بل إن المصالح التركية هي التي تحكم أولويات هذه الزيارة. • لم تُحقق جولة أردوغان أيّاً من أهدافها الأساسية، حيث إن المقدمات الأساسية للزيارة والسياقات التي تمت فيها قادت إلى النتيجة شبه الطبيعية، وهي الإخفاق، بل إن الإعلام الإقليمي والعالمي لم يتعامل معها باهتمام يُذكر، نتيجة القناعة الضمنية بصعوبة تحقيق الرئيس التركي أي تقدم، خصوصاً أنه يعلن منذ البداية عن انحياز واضح لقطر. • سعت قطر إلى تعزيز تحالفها مع تركيا ضمن سياسات تقوية مكانتها الإقليمية والضغط على دول الجوار. من جانبها، هدفت تركيا من التقارب مع قطر إلى إيجاد موطئ قدم أمني وعسكري داخل منطقة الخليج العربي. ومن اللافت للنظر أنه لم تُعقد مؤتمرات صحافية خلال الزيارة، وأن تصريحات الرئيس التركي التي أعلنها…

أخبار أردوغان يفشل في إنقاذ الدوحة

أردوغان يفشل في إنقاذ الدوحة

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

اختتم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، جولته الخليجية في العاصمة القطرية الدوحة؛ حيث أجرى مباحثات مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، بحث خلالها تطورات الأحداث الإقليمية والدولية، لا سيما الأزمة الخليجية، والمساعي والجهود المبذولة لاحتوائها وحلها بالحوار والطرق الدبلوماسية، فيما اعتبر مراقبون أن جولة أردوغان لم تحدث أي اختراق أو تغيير في موقف الدول الداعية لمكافحة الإرهاب من قطر أو تخفيف الضغوط عليها.  وتناولت المباحثات التي استمرت لساعتين ونصف الساعة في الديوان الأميري بالدوحة، وأعقبتها مأدبة طعام، الجهود المشتركة للبلدين في مكافحة الإرهاب والتطرف للعمل على الحد من هذه الآفة التي تهدد أمن المنطقة؛ وذلك من خلال الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لمحاربته بكافة صوره وأشكاله ومصادر تمويله. واستعرض الجانبان العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وآفاق تعزيزها في مختلف المجالات، بما يحقق مصالح البلدين، ويعود بالنفع على الشعبين الشقيقين. وتناول الجانبان في هذا الشأن مجالات التعاون المشتركة، وسبل تطويرها في المجالات الدفاعية والعسكرية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية. وثمّن الجانبان وساطة الكويت لحل الأزمة الخليجية. وتربط قطر وتركيا صلات قوية بعد أن تم الاتفاق بينهما على إنشاء قاعدة تركية في الدوحة ثم بدء توافد الجنود الأتراك إلى قطر على دفعات. وكان أردوغان وصل إلى الدوحة قادماً من الكويت في نطاق جولة خليجية استهلها بالسعودية، وأجرى خلالها محادثات رسمية مع خادم الحرمين…

أخبار أردوغان يهاجم الاتحاد الأوروبي ويتعهد بإعادة عقوبة الإعدام

أردوغان يهاجم الاتحاد الأوروبي ويتعهد بإعادة عقوبة الإعدام

الإثنين ١٧ يوليو ٢٠١٧

صعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، هجومه على الاتحاد الأوروبي قائلاً، إن تركيا يجب أن تسير في طريقها وتعهد بإعادة عقوبة الإعدام إذا أقرها البرلمان. واتهم أردوغان، الذي حضر مراسم إزاحة الستار عن نصب تذكاري لنحو 250 شخصاً لقوا حتفهم خلال محاولة الانقلاب العام الماضي، بروكسل بـ«العبث» بشأن سعي تركيا منذ عقود للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وتأتي الكلمة التي ألقاها أردوغان في الساعات الأولى من صباح أمس في ختام مناسبات عامة حضرها الرئيس في العاصمة وإسطنبول في ذكرى مرور عام على الانقلاب الفاشل. وقال «موقف الاتحاد الأوروبي واضح... مر 54 عاماً وما زالوا يعبثون معنا»، مشيراً إلى ما وصفه بعدم وفاء بروكسل بتعهداتها فيما يتعلق بكل شيء من اتفاق تأشيرات الدخول إلى مساعدة المهاجرين السوريين. وقال «سنسوي الأمور بأنفسنا.. لا خيار آخر». وتوترت العلاقات مع أوروبا بعد محاولة الانقلاب بسبب قلق الغرب من حملة القمع. إذ أقالت السلطات التركية نحو 150 ألف شخص أو أوقفتهم عن العمل، كما اعتقلت أكثر من 50 ألفاً للاشتباه بصلتهم برجل الدين فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تلقي أنقرة باللوم عليه في محاولة الانقلاب. وقال أردوغان أيضاً، إنه سيوافق «دون تردد» على عقوبة الإعدام إذا صوت البرلمان لصالح إعادتها في خطوة ستنهي فعلياً مساعي تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي. وأضاف وسط هتافات…

أخبار أردوغان: الاستفتاء أكبر تغيير منذ «سقوط الخلافة»

أردوغان: الاستفتاء أكبر تغيير منذ «سقوط الخلافة»

الأحد ١٦ أبريل ٢٠١٧

صعّد الرئيس رجب طيب أردوغان، من حدة انتقاداته للاتحاد الأوروبي أمس السبت، مؤججاً التوترات في العلاقات مع الاتحاد، في حين تستعد تركيا للتصويت في استفتاء يمنحه سلطات واسعة. ووعد أردوغان مجدداً بإعادة العمل بعقوبة الإعدام. وفي كلمة له أمام آلاف من مؤيديه عشية الاستفتاء الذي يجري اليوم الأحد، وصف أردوغان الاتحاد الأوروبي «برجل مريض»، وتعهد بإعادة النظر في العلاقات مع الاتحاد منتقداً قواعد عضوية الاتحاد الأوروبي المعروفة ب«معايير كوبنهاغن». وقال أردوغان، في ثاني مؤتمر جماهيري بإسطنبول، إن فوز معسكر «نعم» في الاستفتاء التركي غداً سيمهد الطريق أمام عودة عقوبة الإعدام. وأضاف: «إخواني، قراري بشأن عقوبة الإعدام واضح. في حال تم تمريره في البرلمان ووصلني فسأقره، وأنهي هذا الأمر». ويتطلب التعديل الدستوري أغلبية الثلثين لتمريره في البرلمان. وتابع: «إذا لم يحدث هذا، سنُجري استفتاء آخر من أجل هذا، وستقرر أمتنا». ويمكن للبرلمان طرح تعديل ما للاستفتاء في حال حصل على أغلبية ثلاثة أخماس، وهو ما يوضح كيفية بدء الاستفتاء الحالي. وقال: «قرار غداً سيفتح المسار أمام هذا». وأضاف أن التصويت سيكون «نقطة تحوّل» في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي. وتتوقع استطلاعات الرأي نتيجة متقاربة، مع تقدم لخيار التصويت ب«نعم». وقال أردوغان إن صناديق الاقتراع ستمتلئ ببطاقات التصويت ب «نعم»، و«ستحتفل هذه الدولة بعيدها الخاص مساء غد، الأحد»، داعياً أنصاره إلى التصويت، قائلاً:…

أخبار أردوغان يسعى لإقامة «منطقة آمنة» في سوريا بعد الرقة

أردوغان يسعى لإقامة «منطقة آمنة» في سوريا بعد الرقة

الثلاثاء ١٤ فبراير ٢٠١٧

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، إن الإرهاب يضرب منطقتنا منذ 6 سنوات، مشيراً إلى أن الإرهاب يغيّر وجه سوريا، كما تحولت عواصم عربية عريقة إلى ساحات حرب بالوكالة للدول العظمى، فيما وقع خلال زيارته إلى البحرين اتفاقات ومذكرات تفاهم عدة بين البلدين. وأضاف أردوغان، خلال مؤتمر صحفي، في ختام زيارته للبحرين، ضمن جولة خليجية تشمل السعودية وقطر - أن «الخطر في سوريا والعراق يهددنا في تركيا؛ ولذلك علينا أن نتحرك»، مضيفاً: «نسعى لتعزيز وقف إطلاق النار في سوريا». وأضاف: «سنطهر الباب قريباً من «داعش»، وسنتوجه بعدها إلى منبج والرقة»، مشدداً على أن أنقرة عازمة على القضاء على «داعش» مهما كلفها الأمر. وقال الرئيس التركي: «نسعى لإقامة منطقة آمنة في سوريا، بعد الانتهاء من معركة منبج والرقة»، مشيراً إلى أن المنطقة الآمنة في سوريا قد تصل إلى 5 آلاف كم. وقال : «إن الاتحاد الأوروبي لم يلتزم بأي من تعهداته المالية لتركيا بشأن اللاجئين، مشيراً إلى أن أنقرة لن تغلق أبوابها في وجه اللاجئين». وقد وصل الرئيس أردوغان إلى العاصمة البحرينية المنامة، مساء أول أمس الأحد؛ حيث كان العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مقدمة مستقبليه. ووقعت البحرين وتركيا اتفاقات ومذكرات تفاهم عدة، خلال زيارة أردوغان. وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية (بنا)، إن الاتفاقات شملت…

أخبار أردوغان: الهجمات على تركيا هدفها ضرب الاستقرار وخلق الفوضى

أردوغان: الهجمات على تركيا هدفها ضرب الاستقرار وخلق الفوضى

الأحد ٠١ يناير ٢٠١٧

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الهجمات على تركيا ليست منفصلة عن التطورات في المنطقة، مشيراً إلى أن هدفها ضرب الاستقرار وخلق الفوضى. وتأتي هذه التصريحات على خلفية سلسلة الهجمات الدامية التي وقعت في اسطنبول في الآونة الأخيرة والتي كان آخرها الهجوم المسلح على ملهى ليلي في منطقة "أورتاكوي" باسطنبول ليلة أمس، مخلفاً 39 قتيلاً 69 جريحا من بينهم أربعة إصابتهم خطيرة. المصدر: البيان

أخبار اردوغان يهدد بفتح الحدود أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا

اردوغان يهدد بفتح الحدود أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا

الجمعة ٢٥ نوفمبر ٢٠١٦

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، بفتح الحدود أمام اللاجئين الراغبين في التوجه إلى أوروبا وذلك غداة تصويت للبرلمان الأوروبي طلب فيه تجميد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد مؤقتاً. وقال أردوغان، في خطاب ألقاه في اسطنبول «اسمعوني جيداً. إذا تماديتم، فإن هذه الحدود ستفتح، تذكروا ذلك». وكانت أنقرة وبروكسل أبرمتا في مارس اتفاقاً يتيح وقف تدفق اللاجئين إلى الجزر اليونانية. المصدر: الإتحاد

أخبار أردوغان للعبادي: اعرف حجمك أولاً.. أنت لست على مستواي

أردوغان للعبادي: اعرف حجمك أولاً.. أنت لست على مستواي

الخميس ١٣ أكتوبر ٢٠١٦

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، انتقادات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، لوجود القوات التركية على الأراضي العراقية، قبل العملية العسكرية المقررة لاستعادة مدينة الموصل، وقال له «اعرف حجمك». وقال أردوغان، خلال اجتماع في إسطنبول، موجهاً جزءاً من كلامه إلى العبادي «إنه يهينني شخصياً أنت لست نظيري، ولست على مستواي». وأضاف «ليس من المهم مطلقاً كيف تصرخ من العراق، عليك أن تعلم أننا سنفعل ما نريد أن نفعله». وتساءل «من هو هذا؟ رئيس الوزراء العراقي! اعرف حجمك أولاً». ويوجد نحو 2000 جندي تركي في العراق، نحو 500 منهم في معسكر بعشيقة شمال العراق، يدربون مقاتلين محليين سيشاركون في عملية استعادة الموصل، بحسب الإعلان التركي. ودعت بغداد أنقرة مراراً إلى سحب قواتها، كما حذر العبادي من أن انتشار القوات التركية على أراضي بلاده يهدد بحرب إقليمية. وتصاعد الخلاف بين أنقرة وبغداد، بعد أن صادق البرلمان التركي على السماح للقوات بالبقاء على الأراضي العراقية والسورية. ووصف البرلمان العراقي القوات التركية بأنها «قوة محتلة». ورفض أردوغان، أمس، مطلب العبادي بسحب القوات. وقال موجهاً كلامه للعبادي «لم يفقد جيش الجمهورية التركية من مستواه، لدرجة أن يتلقى تعليمات منك». المصدر: الإمارات اليوم

أخبار أردوغان : الدول الغربية تدعم الإرهاب وتقف مع الانقلابيين

أردوغان : الدول الغربية تدعم الإرهاب وتقف مع الانقلابيين

الأربعاء ٠٣ أغسطس ٢٠١٦

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل صريح الدول الغربية بأنها تدعم الإرهاب وتقف إلى جانب الانقلابيين، منتقداً موقفها من محاولة الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا منتصف شهر يوليو/تموز الماضي، كما دعا القضاة الإيطاليين إلى الاهتمام بالمافيا بدلاً من الاهتمام بابنه الذي تلاحقه قضية رفعها ضده أحد المقاولين الأتراك، في وقت صدرت فيه مذكرات توقيف تركية بحق مئة موظف في المستشفى العسكري في أنقرة بينهم أطباء، كما أقالت سلطات كرة القدم التركية 94 مسؤولاً من بينهم حكام لاتهامهم بدعم المحاولة الانقلابية الفاشلة. وهاجم أردوغان الدول الغربية، في كلمة له ألقاها خلال «الاجتماع الاقتصادي العالي المستوى مع المستثمرين الدوليين» في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة، وقال «للأسف، بعض الدول الأوروبية تضع إعلانات في مطاراتها من قبيل «لا تذهبوا إلى تركيا، ذهابكم إلى تركيا يعزز قوة أردوغان». أنا لست رئيساً تولى منصبه بانقلاب عسكري، وإنما أنا رئيس جمهورية منتخب بأصوات 52% من الشعب». وعاتب الرئيس التركي الدول الصديقة لتركيا لموقفها عقب المحاولة الإنقلابية الفاشلة في 15 يوليو الماضي، وقال «عليّ أن أقول بصراحة، وبحزن، إننا لم نلقَ الدعم المنتظر من أصدقائنا خلال المحاولة الانقلابية وبعدها، كما لم نلقَ منهم الدعم في حربنا ضد المنظمات الإرهابية الأخرى، فإن إلقاء نظرة لردود الفعل أثناء وقوع المحاولة الانقلابية وبعدها يكون كافيًا لرؤية هذه الحقيقة». وشدد…

أخبار اعتقال جنود حاولوا احتجاز أردوغان أثناء محاولة الانقلاب

اعتقال جنود حاولوا احتجاز أردوغان أثناء محاولة الانقلاب

الإثنين ٠١ أغسطس ٢٠١٦

قالت تقارير تركية، اليوم الاثنين، إن قوات خاصة تمكنت من اعتقال مجموعة من الجنود حاولوا احتجاز الرئيس رجب طيب أردوغان من مجمع «مرمريس» الذي كان يقضي فيه إجازته في بداية محاولة الانقلاب العسكري التي وقعت قبل أسبوعين. وكان أردوغان قد تمكن من مغادرة الفندق قبل أن يقتحمه هؤلاء الجنود. وأفادت التقارير بأن القوات الخاصة ألقت القبض على نحو 11 من قوات الصاعقة الفارين. وقال مسؤولون إن مروحيات وطائرات من دون طيار استخدمت في تعقب أفراد الصاعقة بعد أن قال فلاحون إنهم رأوهم يصطادون الخنازير البرية في غابات. وجرى تبادل إطلاق النار أثناء عملية اعتقال الجنود لكن لم يصب أحد بأذى. يذكر أن وحدات من الجيش التركي قامت بمحاولة انقلاب ضد أردوغان قبل نحو أسبوعين، لكنها فشلت. وقامت السلطات بحملة اعتقالات واسعة عقب فشل الانقلاب، وتم وقف آلاف الأكاديميين والقضاة عن العمل على ذمة التحقيق. المصدر: الإتحاد

أخبار أردوغان يحكم قبضته على الاستخبارات ورئاسة الأركان

أردوغان يحكم قبضته على الاستخبارات ورئاسة الأركان

الأحد ٣١ يوليو ٢٠١٦

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه يريد وضع أجهزة الاستخبارات ورئاسة أركان الجيش تحت سلطته المباشرة، فيما يسعى إلى تعزيز السيطرة على البلاد بعد محاولة الانقلاب. وواصلت السلطات حملة التطهير الواسعة لمن اعتبرتهم متواطئين في محاولة الانقلاب التي أدت بحسب أردوغان إلى توقيف حوالي 19 ألف شخص وأثارت مخاوف المجتمع الدولي. وقال أردوغان في مقابلة مع قناة «أ - خبر» التلفزيونية «سنطرح مجموعة صغيرة من الإصلاحات الدستورية (في البرلمان) من شأنها، إن تم إقرارها، أن تضع وكالة الاستخبارات الوطنية ورئاسة الأركان تحت سلطة الرئاسة». لكن إقرار هذا التعديل الدستوري الذي يعزز صلاحيات الرئيس يتطلب أكثرية الثلثين في البرلمان مما يعني أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يحتاج إلى الحصول على تأييد بعض من أحزاب المعارضة. أضاف الرئيس التركي أن «المدارس العسكرية ستغلق (...) وسيتم استحداث جامعة عسكرية وطنية» في إطار إعادة هيكلة كبرى للسلك العسكري في أعقاب الانقلاب الفاشل. وتابع أن قادة أسلحة البر والبحر والجو سيتبعون في المستقبل مباشرة إلى وزير الدفاع فكري إشك. ويبدو أن هذه التعديلات المعلنة بعد أسبوعين على محاولة الانقلاب تهدف إلى منح أردوغان سلطات أعظم على القوات المسلحة والاستخبارات. وفاجأت محاولة الانقلاب العسكري التي جرت في 15 يوليو وعزاها أردوغان إلى عناصر من أتباع الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، السلطات التركية…

أخبار حملات التطهير تطاول صحفيين وأردوغان يلتقي المعارضة

حملات التطهير تطاول صحفيين وأردوغان يلتقي المعارضة

الثلاثاء ٢٦ يوليو ٢٠١٦

طاولت موجة تطهير جديدة في تركيا صحافيين وعاملين في السلك الدبلوماسي وجنوداً، وحذرت أنقرة واشنطن بإجراءات لم تحددها ما لم تقوم بتسليم الداعية فتح الله غولن. في وقت عقد الرئيس رجب طيب أردوغان لقاء مع قادة المعارضة، وعبرت منظمة العفو الدولية عن قلقها خصوصاً إزاء اعتقالات الصحفيين، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي أن تركيا ابتعدت أكثر عن فرصها في الانضمام لعضوية الاتحاد. وأصدر القضاء التركي مذكرات توقيف بحق 42 صحافياً بينهم ستة كانوا قد اعتقلوا، 11 غادروا البلاد. وتبحث الشرطة في منتجع بودروم البحري (غرب) عن نازلي ايليجاك، أبرز الوجوه الإعلامية في تركيا. وكانت نازلي ايليجاك عزلت من صحيفة «صباح» القريبة من الحكومة في 2013 لأنها انتقدت وزراء ضالعين في فضيحة فساد. من جهة أخرى، أعلنت وكالة أنباء الأناضول القريبة من الحكومة اعتقال 40 مشتبهاً به خلال عملية دهم جديدة للشرطة في الأكاديمية العسكرية في إسطنبول. كذلك، أوقف 31 استاذاً جامعياً على ذمة التحقيق، بعد عمليات دهم للاوساط التي يسود الاعتقاد أنها مؤيدة لغولن في إسطنبول. كذلك، شملت حملة التطهير شركة الخطوط الجوية التركية التي أعلنت تسريح 211 من موظفيها للاشتباه بصلتهم بغولن. وبعد ملاحقة استمرت عشرة أيام، اوقف سبعة جنود يشتبه بانهم كانوا ضمن المجموعة التي هاجمت الفندق الذي كان ينزل فيه أردوغان في مرمريس ليلة حصول الانقلاب. واعتقل ثلاثة…