سوريا

أخبار الجبير: على قطر دفع ثمن وجود القوات العسكرية الأميركية في سوريا

الجبير: على قطر دفع ثمن وجود القوات العسكرية الأميركية في سوريا

الأربعاء ٢٥ أبريل ٢٠١٨

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، الثلاثاء، إن على قطر أن تدفع ثمن وجود القوات العسكرية الأميركية في سوريا. وجاء تصريح الوزير الجبير بناء على تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون. وأضاف الجبير، في بيان، أنه يجب على قطر أن "تقوم بإرسال قواتها العسكرية إلى هناك، وذلك قبل أن يلغي الرئيس الأميركي الحماية الأميركية لدولة قطر والمتمثلة بوجود القاعدة العسكرية الأميركية على أراضيها". وأكد الوزير كلام الرئيس الأميركي أنه لو قامت أميركا بسحب الحماية الأميركية المتمثلة بالقاعدة العسكرية من قطر فإن النظام سيسقط هناك خلال أقل من أسبوع. المصدر: الاتحاد

أخبار 20 قتيلاً من قوات النظام وأكثر من 200 غارة جوية على جنوب دمشق

20 قتيلاً من قوات النظام وأكثر من 200 غارة جوية على جنوب دمشق

السبت ٢١ أبريل ٢٠١٨

كشف مصدر في المعارضة السورية، أن القوات الحكومية السورية تكبدت خسائر كبيرة خلال عملياتها العسكرية في أحياء جنوب العاصمة دمشق . وأكد المصدر الذي طلب عدم ذكره، أن "القوات الحكومية تكبدت خسائر كبيرة خلال عملياتها جنوب دمشق والتي اقتصرت على القصف الجوي والمدفعي والصاروخي الآن أن تلك القوات المتقدمة وقعت تحت نيران مسلحي المعارضة على أطراف مخيم اليرموك لجهة حي التضامن حيث قتل أكثر من 20 عنصراً من القوات الحكومية بينهم ستة ضباط وجرح آخرين ". وأضاف المصدر أن القوات الحكومية أوقفت تقدمها البري بعد، ظهر أمس الجمعة، واعتمدت فقط على القصف الجوي حيث شنت الطائرات الحربية السورية والروسية أكثر من 200 غارة خلال 24 ساعة الماضية، مما خلف قتلى وجرحى بين المدنيين المحاصرين ودمار كبير في أحياء التضامن ومخيم اليرموك والحجر الأسود". المصدر:الاتحاد

أخبار ضربات «ثلاثية» تدمر مواقع الأسد الكيماوية

ضربات «ثلاثية» تدمر مواقع الأسد الكيماوية

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

أكدت دولة الإمارات أنها تتابع بقلق شديد التطورات على الساحة السورية والتصعيد الحالي، وتدين بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وتؤيد كل الإجراءات الدولية التي تستهدف نزع وتدمير هذه الأسلحة المحرمة دولياً، وضرورة الحيلولة دون وقوعها في أيدي المنظمات الإرهابية المسلحة في مناطق الصراع. كما أكدت الإمارات دعمها للعمليات العسكرية التي استهدفت هذه الأسلحة المحرمة ومنشآتها في سوريا. كما أيّدت السعودية والبحرين ومجلس التعاون الخليجي الضربة الصاروخية. وشنّت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فجر أمس، عملية عسكرية على سوريا، رداً على الهجوم الكيماوي على دوما، واستهدفت غارات جوية مواقع ومقار عسكرية سورية. وأعلن البنتاغون أن العملية العسكرية ضربت كل الأهداف بنجاح. وصرحت الناطقة باسم البنتاغون دانا وايت: «نحن لا نسعى إلى نزاع في سوريا، ولكننا لا يمكن أن نسمح بهذه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، وقد ضربنا كل الأهداف بنجاح، والضربات مبررة ومشروعة ومناسبة». وفيما أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالضربات الجوية، مشيراً إلى أنّها نُفّذت بإحكام، وأنّ المهمة أُنجزت، سارع الرئيس الروسي فلادميير بوتين إلى إدانة الضربة، مشيراً إلى أن موسكو ستبحث تزويد سوريا بأنظمة دفاع صاروخية من طراز إس-300. وأعلن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي عن دعمهما للضربات الثلاثية على سوريا. وأعلن ناشطون عن قتلى وجرحى بينهم ضباط إيرانيون في انفجار هز قاعدة للميليشيا الإيرانية في جبل عزان بريف حلب…

أخبار الإمارات: ندعم ضرب منشآت الأسلحة المحرمة في سوريا

الإمارات: ندعم ضرب منشآت الأسلحة المحرمة في سوريا

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

أكدت الإمارات أنها تتابع بقلق شديد التطورات على الساحة السورية والتصعيد الحالي وتدين بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، كما أكدت دعمها العمليات العسكرية التي استهدفت هذه الأسلحة المحرمة ومنشآتها في سوريا، مؤكدةً أن الحل السياسي هو الأساس لمعالجة الأزمة السورية، وإنهاء المعاناة والعنف على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة. وهددت الولايات المتحدة وفرنسا بالتدخل العسكري مجدداً ضد نظام الأسد في حال وقوع هجوم كيماوي جديد في سوريا، جاء ذلك بعد ساعات من ضربات عسكرية شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فجر أمس، على أهداف ومواقع للنظام السوري تستخدم في تطوير وإنتاج الأسلحة الكيماوية، وذلك رداً على هجوم كيماوي نفذه النظام في مدينة دوما بالغوطة الشرقية. ورفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار اقترحته روسيا لإدانة الضربات العسكرية ضد سورية. ورفض المجلس القرار بـ 8 مقابل 3 أصوات، بينما امتنعت 4 دول عن التصويت. المصدر: الاتحاد

أخبار عشرات الصواريخ «بلا ضحايا» تحمل رسالة غربية حازمة للأسد

عشرات الصواريخ «بلا ضحايا» تحمل رسالة غربية حازمة للأسد

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، فجر أمس السبت، عملية عسكرية على سوريا رداً على الهجوم الكيماوي الذي اتهمت به نظام بشار الأسد، واستهدفت غارات جوية مواقع ومقار عسكرية عدة بالقرب من دمشق وحمص وحلب، دون أن تخلف خسائر بشرية بحسب بيانات متطابقة. فيما أعلنت واشنطن أن المهمة انتهت وتم تنفيذها بإحكام، وأن الضربات ستعيد برنامج سوريا للأسلحة الكيماوية سنوات إلى الوراء، و«لم تلحق أية أضرار بالمدنيين». وقصف عشرات الصواريخ من البحر والجو ثلاثة مواقع على الأقل في نحو 50 دقيقة، منها منطقة برزة حيث معهد البحوث العلمية. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنه تم سماع دوي انفجارات متتالية في العاصمة السورية، في وقت قال المرصد السوري، إن مبنى الأبحاث العلمية السوري في دمشق قصف في الهجوم الأمريكي، وأضاف أن عدداً من قواعد الجيش السوري في دمشق قُصفت أيضاً في الهجوم. وبينما، نقل موقع «سكاي نيوز» عن مصادر أمريكية قولها، إن الضربة الثلاثية «الأمريكية - البريطانية - الفرنسية» استهدفت مقار الحرس الجمهوري في حلب، وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية في بيان السبت أنها ضربت «مجمعاً عسكرياً» بالقرب من حمص في غرب سوريا، رداً على استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية. وأعلن البنتاجون أن الضربات استهدفت 3 مواقع محددة بدقة للسلاح الكيماوي لدمشق من خلال 105 صواريخ. وصرحت المتحدثة باسم البنتاجون، دانا وايت، للصحفيين: «نحن…

أخبار أميركا: «معلومات» تثبت استخدام السارين والكلور في هجوم دوما

أميركا: «معلومات» تثبت استخدام السارين والكلور في هجوم دوما

الأحد ١٥ أبريل ٢٠١٨

قال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية للصحفيين إن الهجمات التي شنتها الولايات المتحدة وحلفاؤها على سوريا خلال الليل استهدفت مواقع كانت تحوي مواد يمكن استخدامها لإنتاج أسلحة كيماوية مثل غاز السارين. وقال المسؤول إنه كانت هناك «معلومات» تثبت استخدام كل من السارين والكلور في أحدث هجوم كيماوي وقع في سوريا مما دفع الولايات المتحدة لشن الضربات. وأضاف«استنتجنا أن السارين والكلور استخدما في الهجوم». وقال «على الرغم من أن المعلومات المتوافرة عن استخدام الكلور أكبر بكثير فليس لدينا معلومات كثيرة تشير أيضا إلى استخدام السارين». وقالت الدول الغربية يوم السبت إن هجماتها الصاروخية أصابت لب برنامج الأسلحة الكيماوية السوري. المصدر: الاتحاد

أخبار السعودية تؤيد الضربات الغربية في سوريا

السعودية تؤيد الضربات الغربية في سوريا

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨

عبّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن تأييد المملكة العربية السعودية الكامل للعمليات العسكرية التي قامت بها كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والجمهورية الفرنسية على أهداف عسكرية في سوريا. وأضاف المصدر أن العمليات العسكرية جاءت ردًا على استمرار النظام السوري في استخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دوليًا ضد المدنيين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنساء، استمرارًا لجرائمه البشعة التي يرتكبها منذ سنوات ضد الشعب السوري الشقيق. وحمّل المصدر النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد النظام السوري. المصدر: البيان

أخبار ترامب يعلن عملية عسكرية في سورية بتنسيق مع بريطانيا وفرنسا

ترامب يعلن عملية عسكرية في سورية بتنسيق مع بريطانيا وفرنسا

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨

قال الرئيس الأميركي دومالد ترمب، فجر اليوم، إن عملية عسكرية تجري بالتنسيق مع بريطانيا وفرنسا، مشيراً إلى أن هجوم دوما الكيمياوي تصعيد خطير. وأشار الرئيس الأميركي إلى أن العمليات الجارية جاءت بسبب فشل روسيا في منع نظام الرئيس السوري بشارالأسد من استخدام الكيمياوي. وحذر الرئيس الأميركي روسيا وإيران بخصوص علاقاتهما بالنظام السوري، مشيراً إلى أن أميركا لا تسعى لوجود لأجل غير مسمى في سوريا. وكانت شبكة "فوكس نيوز" نقلت، في الساعات الأولى من فجر السبت، عن مسؤول بالإدارة الأميركية قوله إن أميركا قررت ضرب سورية. من جانبه، عدّل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس برنامج زيارته لعاصمة البيرو. المصدر: الإمارات اليوم

أخبار البيت الأبيض: جميع الخيارات مطروحة بشأن سوريا

البيت الأبيض: جميع الخيارات مطروحة بشأن سوريا

الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨

قال البيت الأبيض إن "جميع الخيارات مطروحة"إلا أنه لم يتخذ قرارًا نهائياً بشأن سوريا. وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض: "لم يتم اتخاذ قرار نهائي"، مضيفة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب "لم يحدد جدولا زمنيا". جاءت تصريحات ساندرز ردًا على تساؤلات للصحفيين بشأن سلسلة من التغريدات نشرها ترامب في وقت سابق الأربعاء وأشار فيها إلى تنفيذ عمل عسكري وشيك على سوريا. وقالت ساندرز إن الولايات المتحدة تواصل التشاور بشكل مستمر مع حلفائها ودول أخرى لدى دراستها الرد على هجوم كيماوي مزعوم في مدينة دوما السورية. وكان ترامب قد نشر في وقت سابق تغريدة دعا فيها روسيا إلى وقف "سباق التسلح". وقال ترامب إن العلاقات بين بلاده وروسيا "في أسوأ مراحلها حالياً، بما في ذلك فترة الحرب الباردة". المصدر: الاتحاد

أخبار قوات النظام تسيطر على الغوطة الشرقية بالكامل

قوات النظام تسيطر على الغوطة الشرقية بالكامل

الخميس ١٢ أبريل ٢٠١٨

أفادت وكالات أنباء روسية نقلاً عن مسؤول عسكري روسي قوله، اليوم الخميس، بأن قوات النظام السوري سيطرت بالكامل على مدينة دوما، آخر معقل للمعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية خارج دمشق. ونقلت عن الميجر جنرال يوري يفتوشينكو رئيس مركز السلام والمصالحة الروسي في سوريا قوله "يؤذن رفع علم الدولة على مبنى في مدينة دوما بالسيطرة على هذا الموقع وبالتالي على الغوطة الشرقية بالكامل". المصدر: الاتحاد

أخبار خبير: ما يحدث في سوريا تطهير عرقي

خبير: ما يحدث في سوريا تطهير عرقي

الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨

اتهم يورجن هارت خبير الشؤون الخارجية في التحالف المسيحي، الذي تنتمي إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الحكومة السورية بارتكاب جرائم فادحة ضد حقوق الإنسان على خلفية ما يشتبه في أنه هجوم بغاز سام في مدينة دوما السورية. وقال هارت، في تصريحات لصحيفة "راين-نيكار-تسايتونج" الألمانية الصادرة اليوم الأربعاء: "بالنسبة لي، فإن ما يحدث في الغوطة الشرقية حاليا يضاهي التطهير العرقي". وذكر هارت أن الرئيس السوري بشار الأسد تمكن على ما يبدو من "إخفاء جزء من ترسانته الكيماوية". يذكر أن سوريا وافقت، تحت ضغط دولي كبير، على تدمير ترسانتها من الأسلحة الكيماوية بالكامل عام 2013، إلا أنه لم يتضح ما إذا كانت سوريا أعلنت فعلا عن كامل مخزونها من هذه الأسلحة. ومنذ ذلك الحين، تقع هجمات في سوريا يشتبه في استخدام أسلحة كيماوية فيها. وأعرب هارت عن تشككه إزاء جدوى توجيه ضربة عسكرية محتملة لسوريا، مثلما يدرس الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وقال: "التصعيد العسكري ليس حلا مستداما"، مؤكدا ضرورة بذل كافة الجهود الآن "لإقامة عملية سلام سياسية". وكانت ميركل ذكرت، أمس الثلاثاء، أنه لم يعد يساورها أدنى شك في أنه تم استخدام أسلحة كيماوية في سوريا مجددا. وقالت ميركل، أمس خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في العاصمة برلين: "أعتقد أن الدليل على أنه تم استخدام…

أخبار انقسام دولي بمجلس الأمن.. وواشنطن تتأهب لضرب سوريا

انقسام دولي بمجلس الأمن.. وواشنطن تتأهب لضرب سوريا

الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨

ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصورة مفاجئة، أمس، زيارته الأولى المقررة في وقت لاحق هذا الأسبوع إلى أمريكا اللاتينية؛ من أجل «الإشراف على الرد الأمريكي على سوريا»، وفق ما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن موسكو ستقدم مشروع قرار يطالب بإجراء تحقيق بالهجوم المفترض بأسلحة كيماوية في مدينة دوما؛ وذلك بعد رفض روسيا مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة، فيما اتهم الكرملين، الغرب بتبني موقف غير بنّاء في سوريا؛ لكن موسكو استبعدت وقوع مواجهة مسلحة مع أمريكا بشأن سوريا.  وقال لافروف: «سنتقدم اليوم بمشروع قرار يطالب بتحقيق»، مؤكداً: «نحن مهتمون بأن يشارك الخبراء المستقلون في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية» في هذا التحقيق. وأضاف: «ليتمكن محققو منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من القيام بواجباتهم»، عليهم «بالضرورة التوجه إلى المكان»، مؤكداً قدرة القوات الروسية في سوريا والنظام السوري على تأمين سلامة مفتشي المنظمة. وتابع: «لا يمكن أن نثق، بعد الآن، بنتائج تحقيقات تجري عن بُعد»، مشيراً إلى الهجوم بغاز السارين على بلدة خان شيخون السورية، التي تتهم واشنطن النظام السوري بشنه. وأكدت روسيا، أن مشروع القرار، الذي قدمته الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن، الاثنين، يتضمن «عناصر غير مقبولة» تجعله «أسوأ» من مشروع قرار أمريكي سابق. وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا للصحفيين…