فيتامين د

منوعات هل يمنع الفيتامين “د” الإصابة بفيروس كورونا؟ العلماء يجيبون..

هل يمنع الفيتامين “د” الإصابة بفيروس كورونا؟ العلماء يجيبون..

الجمعة ٢٩ مايو ٢٠٢٠

افترض الباحثون في دراسة حديثة أن فيتامين (د) قد يساعد في إنقاذ حياة المرضى المصابين بفيروس كورونا الجديد. وفي ذلك الوقت، حذر الكثيرون من أن الدراسة لم تتم مراجعتها من قبل باحثين آخرين، ولم تقترح استنتاجات من تجربة سريرية فعلية حيث يمكن مقارنة فيتامين (د) مع الدواء الوهمي. ولم يقس الباحثون مستويات فيتامين (د) أو كما يعرف بـ"فيتامين الشمس" في مرضى "كوفيد-19" أيضا، وبدلا من ذلك، يبحثون في بيانات المرضى الأخرى ويستخدمون معلومات صحية جديدة لتحديد المستويات المتوقعة من فيتامين (د). ودعا الخبراء في تلك الفترة إلى عدم محاولة منع أو علاج "كوفيد-19" في المنزل بالفيتامينات أو المكملات الصحية الأخرى التي تنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي واتباع إرشادات الأطباء. بعد مرور بضعة أسابيع، حذرت دراسة جديدة من أن الجرعات العالية من فيتامين (د) لا يمكن أن تمنع أو تعالج "كوفيد-19"، وفقاً لموقع "روسيا اليوم". وكتب علماء من العديد من الجامعات والمؤسسات الطبية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة ورقة في مجلة BMJ Nutrition, Prevention and Health توضح بأنه لا يوجد دليل علمي كاف لإثبات الآثار المفيدة لفيتامين (د) في علاج مرض "كوفيد-19". وقالوا: "أدى الانتشار المستمر لفيروس SARS-CoV-2 الجديد ومرض "كوفيد-19" الناجم عنه، إلى نداءات بتوسيع نطاق استخدام مكملات فيتامين (د). وهذه الدعوات لا تستند إلى دعم من الدراسات ذات الصلة…

منوعات تعرفوا إلى أفضل الطرق لحصول الأطفال على فيتامين د

تعرفوا إلى أفضل الطرق لحصول الأطفال على فيتامين د

الإثنين ١١ يونيو ٢٠١٨

على الرغم من معرفة الكثيرين أن الكالسيوم وفيتامين د ضروريان لبناء عظام صحية لا يعرف الجميع أن الكالسيوم لا يمتص في الجسم من الأصل إلا حال وجود فيتامين د. ويُذَكر مقال إرشادي نشرته دورية (جاما لطب الأطفال) الطبية الآباء والأطباء بأن يكونوا على دراية بالطرق الثلاث التي يمكن بها للأطفال الحصول على احتياجات أجسامهم من فيتامين د. وتقول الدكتورة ميجان مورينو من كلية الطب والصحة العامة بجامعة ويسكونسن في ماديسون التي كتبت المقال الموجه للآباء والقائمين على الرعاية الصحية «في بعض الأحيان يساء فهم فيتامين د أو يتم التقليل من قدر أهميته خاصة فيما يتعلق بعمله كشريك صامت مع الكالسيوم». واعتمد المقال على توصيات أصدرتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال وأكد على أفضل سبل لحصول الأطفال على فيتامين د عبر التعرض لضوء الشمس والغذاء والمكملات الغذائية. وتوصي الإرشادات الحالية بأن يحصل الرضع الذين تقل أعمارهم عن 12 شهرًا على 400 وحدة دولية من فيتامين د يومياً من كل المصادر وأن يحصل الأطفال والمراهقين على 600 وحدة يومياً منه يومياً. كما يوصى بتناول الرضع الذين يعتمدون جزئيا أو كليا على الرضاعة الطبيعية على مكملات غذائية تحتوي على فيتامين د لحين الفطام وتناول الحليب المعزز. وقالت مورينو في مقابلة عبر الهاتف «الصيف على الأبواب وهناك الكثير من الفرص للأطفال للخروج في الشمس وتناول…