كرة قدم

منوعات غضب ميسي ينفجر في وجه «الخفافيش»!

غضب ميسي ينفجر في وجه «الخفافيش»!

الإثنين ٢٤ أكتوبر ٢٠١٦

انفجر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي غضباً في وجه جماهير فالنسيا، عقب تسجيله هدف الحسم في الوقت المحتسب بدلاً من الوقت الضائع للمباراة التي انتهت بفوز برشلونة بصعوبة بالغة بثلاثية لهدفين، وجاءت ردة فعل ميسي عقب إلقاء الجماهير الغاضبة زجاجات فارغة على رؤوس نجوم البارسا خلال احتفالهم بالفوز، حيث كان الغضب الجماهيري في قمته، خاصة أن فريق فالنسيا كان قريباً من تحقيق التعادل. ونقلت الصحافة الإسبانية مقاطع فيديو لغضب ميسي، مشيرة إلى أنه وجه بعض الشتائم لجماهير فالنسيا، الأمر الذي أدى إلى توتر الأجواء في المستايا، ويطالب البعض بإيقاف ميسي، خاصة إذا كان حكم المباراة قد قام بتدوين الواقعة في تقريره، لكن المؤشرات المبدئية تؤكد معاقبة جماهير فالنسيا وفقاً لتقارير الصحافة الكتالونية. ميسي لم ينفجر غضباً فقط، بل انفجر تهديفياً أيضاً، حيث نجح في تسجيل ثنائية للبارسا في شباك الخفافيش، ليرفع رصيده إلى 14 هدفاً في آخر 11 مباراة خاضها، فضلاً عن صناعة 6 أهداف، أي أنه كان حاضراً ومؤثراً في 20 هدفاً خلال 11 مباراة فقط، سواء على مستوى التسجيل أو صناعة الأهداف. ويضاف إلى ذلك تألق ميسي اللافت منذ عودته من الإصابة، فقد شارك في 215 دقيقة سجل خلالها 6 أهداف، وصنع هدفاً، إضافة إلى 6 فرص للتسجيل، الأمر الذي يجعله يشكل ظاهرة في عالم كرة القدم، حيث يعود…

منوعات خسارة مذلة للأرجنتين.. والبرازيل تتصدر «أمريكا الجنوبية»

خسارة مذلة للأرجنتين.. والبرازيل تتصدر «أمريكا الجنوبية»

الخميس ١٣ أكتوبر ٢٠١٦

منيت الأرجنتين بخسارة مذلة على أرضها أمام الباراغواي صفر-1 الثلاثاء في الجولة العاشرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، فيما أحيت تشيلي آمالها بفوز ثمين على البيرو 2-1 وتصدرت البرازيل الترتيب للمرة الأولى بتخطيها فنزويلا بثنائية. من دون قائدها المصاب ليونيل ميسي، لم تحصد الأرجنتين سوى نقطتين في آخر ثلاث مباريات، فبعد تعادلين مخيبين أمام مضيفتيها فنزويلا والبيرو بنتيجة واحدة 2-2، سقطت على أرضها في قرطبة أمام الباراغواي بهدف جميل لديرليس غونزاليز من كرة مرتدة (18). وبرغم محاولات انخل دي ماريا وغونزالو هيغواين، منيت الأرجنتين بأول خسارة على أرضها في التصفيات، وأهدر لها مهاجمها سيرخيو أغويرو ركلة جزاء مطلع الشوط الثاني صدها الحارس خوستو فيار هي الخامسة له في عام 2016. بقيت الأرجنتين في المركز الخامس (16 نقطة)، وهو موقع يؤهلها فقط لخوض ملحق دولي أمام بطل أوقيانيا، واقتربت الباراغواي منها بنقطة وتشيلي بنقطتين. وباتت آمال الأرجنتين معلقة على عودة ميسي نجم برشلونة إلى تشكيلة «البي سيليستي»، خصوصا قبل مواجهتين ناريتين أمام البرازيل وكولومبيا. وصحيح ان البرازيل بطلة العالم خمس مرات خاضت مواجهة فنزويلا متذيلة الترتيب من دون هدافها ونجمها الموقوف نيمار، إلا أنها حققت فوزها الرابع على التوالي واعتلت الصدارة برصيد 21 نقطة وبفارق نقطة عن الأوروغواي التي انتهت قمتها مع مضيفتها كولومبيا بالتعادل 2-2. على…

منوعات 6 أسباب وراء الخسارة أمام السعودية

6 أسباب وراء الخسارة أمام السعودية

الخميس ١٣ أكتوبر ٢٠١٦

أكد رياضيون أن خسارة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم أمام نظيره السعودي بثلاثة أهداف دون رد أول من أمس، في تصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم روسيا «2018»، كانت مستحقة وفقاً للمردود الذي قدمه «الأبيض» خلال اللقاء، مشيرين إلى أن الفريق لم يظهر بمستواه المعروف، وأهدر فرصة ثمينة لتصدر المجموعة الثانية، بعد أن كان الفوز يجعله يعتلي الصدارة، قبل أن يتراجع إلى المركز الرابع بالخسارة أمام «الأخضر»، بينما أكدوا أنه هناك ستة عوامل كانت من الأسباب الرئيسة في هذه الهزيمة. وقال رئيس أكاديمية كرة القدم في النادي الأهلي، محمد مطر غراب، لـ«الإمارات اليوم»: إن «القيادة الفنية من مهدي علي تتقدم أسباب الخسارة، إذ لم يحالفه التوفيق في إدارة المباراة، بعد أن ظهر الأبيض غير قادر على مجاراة ومنافسة صاحب الأرض، الذي نجح في التفوق في كيفية التعامل مع المباراة». وأضاف: «منذ البداية تحدثنا عن أن المنتخب يفتقد مقومات المنافسة منذ المرحلة السابقة للتصفيات، وأنه بحاجة إلى بعض التعديلات، حتى يكون جاهزاً للمرحلة الحاسمة، ومع الفوز على اليابان في الجولة الأولى، حصل الشارع الرياضي على دفعة معنوية وأمل كبير في مواصلة المشوار بالصورة نفسها، ولكن وضح في المباريات التالية أن المنتخب يعاني على مستوى اللياقة، والخيارات الفنية، على سبيل المثال خوض المباراة السابقة أمام تايلاند بأسماء شاركت بشكل أساسي، قبل أن…

منوعات 6 دقائق تحسم «الديربي الخليجي» للأخضر

6 دقائق تحسم «الديربي الخليجي» للأخضر

الأربعاء ١٢ أكتوبر ٢٠١٦

تلقى المنتخب الوطني الأول لكرة القدم خسارته الثانية، وفقد ثلاث نقاط ثمينة، بعد هزيمته أمام نظيره السعودي بثلاثة أهداف دون رد، أمس على استاد «الجوهرة المشعة»، في الجولة الرابعة من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2018 روسيا، لينفرد «الأخضر» بصدارة المجموعة الثانية بوصول رصيده إلى 10 نقاط، بينما تجمد رصيد «الأبيض» عند النقطة السادسة في المركز الرابع، بعد النتائج التي شهدت أمس تعادل أستراليا واليابان بهدف لكل فريق، وفوز العراق على تايلاند بأربعة أهداف دون رد. ظهر المنتخب الوطني بمستوى متباين على مدار شوطي المباراة، إذ كان الأفضل في الشوط الأول، ونجح في امتصاص حماس المنتخب السعودي، وكان قريباً من التسجيل في أكثر من مناسبة، وكان الأكثر تسديداً على المرمى، لكنه لم يستغل الفرص التي سنحت له، في المقابل حسم «الأخضر» اللقاء في ست دقائق، بتسجيله هدفين في الدقيقتين 73 و79، قبل أن يضيف الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع ليحسم «الديربي الخليجي»، وتشتعل المنافسة مع أستراليا واليابان. وقدم المنتخب أداء نموذجياً في أول 30 دقيقة، بعد أن فرض أسلوب لعبه على صاحب الأرض، بفضل التطبيق الجيد من اللاعبين لخطة مهدي علي، بالضغط على لاعبي «الأخضر»، واستعادة الكرة سريعاً بالتمركز المميز من خميس إسماعيل وطارق أحمد في وسط الملعب، بينما شكلت تحركات عمر عبدالرحمن (عموري) وأحمد خليل وعلي مبخوت إزعاجاً…

منوعات «التانغو» في خطر

«التانغو» في خطر

السبت ٠٨ أكتوبر ٢٠١٦

واصل منتخب البرازيل لكرة القدم صحوته واكتسح ضيفه البوليفي 5-صفر في ناتال في الجولة التاسعة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. وتناوب على تسجيل الأهداف نيمار دا سيلفا (10) وفيليبي كوتينيو (25) وفيليبي لويز (38) وغابرييل جيزوس (43) وروبرتو فيرمينو (75). ورفعت البرازيل رصيدها إلى 18 نقطة في المركز الثاني، بفارق نقطة خلف الأوروغواي المتصدرة والتي تغلبت بدورها على ضيفتها فنزويلا بثلاثية نظيفة. وعزز نيمار غلته من الأهداف مع منتخب بلاده رافعاً رصيده إلى 49 هدفاً في 73 مباراة، متخطياً رقم النجم السابق زيكو بعد أن كان عادله أمام كولومبيا. وبات نيمار( 24 عاماً) رابع هداف في تاريخ المنتخب البرازيلي بعد الأسطورة بيليه (77 في 91 مباراة) ورونالدو (62 في 98 مباراة) وروماريو (55 في 70 مباراة). وعلق مدرب منتخب البرازيل تيتي على النتيجة قائلاً «لم أتوقع ذلك»، مضيفاً «لاعبو هذا المنتخب يعملون بجهد كبير من أجل بعضهم بعضاً». وأبرز تيتي الذي قاد المنتخب لفوزه الثالث على التوالي منذ توليه المهمة بديلاً لدونغا، دور مهاجمه نيمار في تحقيق الانتصار، في الوقت الذي حذر فيه من أن الفريق «يجب أن يكون قوياً بدونه». ونال نيمار الذي صنع هدفين أيضاً، بطاقة صفراء ستمنعه من المشاركة في لقاء الفريق أمام فنزويلا الثلاثاء القادم ضمن الجولة العاشرة. ولم يكمل نيمار المباراة…

منوعات سواريز يرفض صبغ شعره بـ «الأصفر»

سواريز يرفض صبغ شعره بـ «الأصفر»

الأحد ٠٢ أكتوبر ٢٠١٦

كشف نجم فريق برشلونة الإسباني، اليرازيلي نيمار دا سيلفا، عن محاولته مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، إقناع زميلهما الأوروغوياني لويس سواريز، بصبغ شعره باللون الأصفر، لكنهما لم يتمكنا من ذلك. وقال نيمار في حوار أجرته معه قناة «كوبا 90» على موقع «يوتيوب»: «حاولنا أنا وميسي إقناع سواريز بأن يصبغ شعره باللون الأصفر مثلنا، لكن لم نتمكن من ذلك». وأضاف: «صبغت شعري باللون الأصفر؛ لأنني وعدت زملائي بفعل ذلك إذا فزنا بالميدالية الذهبية في أولمبياد ريو، أرون رامزي (لاعب أرسنال) لم يكن سبباً في ذلك». وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، البادئ في صبغ شعره منذ بداية الموسم بتغيير لونه إلى الأشقر، وقال ميسي في مقابلة مع الممثل الأرجنتيني الشهير مينغو: «قمت بالتغيير للبدء من الصفر، أشياء كثيرة فاتتني، وحصل الكثير من الأشياء.. فقلت لنفسي: يجب أن أوقف كل ذلك وأكسر خيبة الأمل، وأبداً من جديد». وفاجأ ميسي الجماهير بتسريحة شعر جديدة قبل انضمامه لمعسكر فريقه برشلونة بإنجلترا من أجل الاستعداد للموسم الرياضي الجديد، ونشرت الأرجنتينية أنتونيلا روكوزو، زوجة النجم الأرجنتيني وأم طفليه صورة له، وقتها، عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، بـ«لوك جديد»، وأرفقت الصورة بعبارة «الولد الأشقر». وعلى النقيض من ميسي ونيمار فإن سواريز الذي انتقل إلى النادي الكاتالوني مقابل 82.3 مليون يورو، لا يتسم بالحيوية التي تجعله يغير…

منوعات 15 ألف مشجع ساندوا «الزعيم» في ليلة «العين على آسيا»

15 ألف مشجع ساندوا «الزعيم» في ليلة «العين على آسيا»

الأربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠١٦

تفوقت جماهير العين على نفسها، خلال المباراة الزعيم والجيش القطري، أمس، من خلال طريقة التشجيع المختلفة والمبتكرة، التي ساندت بها لاعبي الفريق طوال وقت اللقاء، ومنحت بها اللاعبين دفعة معنوية كبيرة، على الرغم من منع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تطبيق فكرة «مذيع الاستاد». ورفعت الجماهير الغفيرة قبل انطلاقة اللقاء «تيفو»، بعنوان «العين على آسيا»، وشهدت المباراة حضوراً جماهيراً كبيراً بلغ 150 ألفاً و67 متفرجاً، بحسب ما ذكره المذيع الداخلي للاستاد في منتصف الشوط الثاني، والحضور الجماهيري هو الأكبر في مباريات الفريق الآسيوية السابقة، التي أقيمت في الموسم الحالي، وفي مقدمتها مباراة ناساف الأوزبكي، التي استقطبت 8163 متفرجاً. وكانت الدقيقة الثانية قد شهدت مطالبة الجماهير لاعبي الفريق في صوت واحد، بضرورة إحراز اللقب الآسيوي الثاني بعد عام 2003، وعرفت الدقيقة «10»، وهي رقم قميص قائد الفريق عمر عبدالرحمن (عموري) تحفيزاً للاعب ومطالبته بمواصلة مستوياته المميزة، فيما شهدت الدقيقة «70» الهتاف باسم لاعب الفريق الكولومبي دانيلوا اسبريلا، كنوع من تقديم الدعم المعنوي للاعب، الذي عاد لإحراز الأهداف في مباراة الإمارات السابقة. وأكد مشجع العين المعروف، محمد راشد، الشهير بـ«العمدة»، أن جماهير العين قادرة على تقديم الدعم المعنوي للاعبي الفريق بكل الطرق الممكنة، وأن الحضور الجماهيري الذي لبى نداء «الزعيم» غير مستغرب، لأنه طالما وقف خلف الفريق في كل مبارياته على مستوى البطولات…

منوعات «الزعيم» يقهر الجيش بـ «ثلاثية» ويقترب من نهائي الأبطال

«الزعيم» يقهر الجيش بـ «ثلاثية» ويقترب من نهائي الأبطال

الأربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠١٦

قطع العين خطوة مهمة نحو التأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا، للمرة الثالثة في تاريخه، بعد تغلبه على ضيفه الجيش القطري 3-1 في ذهاب نصف النهائي، والتي جمعتهما مساء أمس، على ستاد هزاع بن زايد بالعين، ويتبقى لـ «الزعيم» تحقيق نتيجة إيجابية في الإياب بالدوحة 18 أكتوبر المقبل، ليضمن وجوده في النهائي القاري للمرة الثالثة، حيث يكفي «البنفسج» الفوز بأي نتيجة أو التعادل، أو حتى الخسارة بأقل من فارق هدفين. تقدم «الزعيم» العيناوي بهدفين رائعين عن طريق دوجلاس في الدقيقة 16، وأضاف عمر عبدالرحمن الهدف الثاني في الدقيقة 21، وقلل الأوزبكي رشيدوف الفارق لمصلحة الجيش في الدقيقة 52 من ركلة جزاء، ونجح كايو في إحراز هدف الاطمئنان النسبي لمصلحة العين في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع. خاض الفريقان اللقاء بتغيير طفيف طرأ على تشكيلتهما التي لعبا بهما إياب دور الثمانية، حيث عاد الحارس الدولي خالد عيسى إلى حماية عرين «الزعيم»، بعد شفائه من الإصابة، في حين شارك محمد عبد الرحمن بديلاً للكولمبي دانيلو أسبريلا، في حين دفع الفرنسي صبري لموشي مدرب الجيش بالثنائي مينديز ورشيدوف بديلين للاعبيه عبد الرحمن عيسى وعلي سند اللذين شاركا أمام النصر في إياب دور الثمانية. ونجح العين في فرض سيطرته مبكراً على مجريات اللقاء، بفضل الاستحواذ على الكرة في منطقة وسط الملعب، والربط عن طريق…

منوعات مروان بن غليطة:تغيير الأجانب «موضــــــة» ونعيـش تخبـطاً إدارياً وهدراً مالياً

مروان بن غليطة:تغيير الأجانب «موضــــــة» ونعيـش تخبـطاً إدارياً وهدراً مالياً

الخميس ٢٢ سبتمبر ٢٠١٦

وماذا بعد.. أكثر من 8 أعوام مرت على فتح بوابات دوري الإمارات لكرة القدم مشرعة أمام اللاعبين الأجانب في عهد الاحتراف تحديداً، دون أن نلمس إنجازاً واحداً ذا قيمة، 8 أعوام انقضت، فترة تكفي، وتجربة تستحق بأن توضع تحت مشرط التقييم والمراجعة، لا سيما وأن الأرقام والحقائق الدامغة والمحصلات النهائية، تشير وبوضوح إلى أن حصاد كرة الإمارات من الاحتراف والمحترفين الأجانب، يبدو شحيحاً. انظروا إلى أعداد المهاجمين في التشكيلات الأساسية لجميع فرق دوري الإمارات في الموسم الجديد، وأيضاً امعنوا النظر جيداً في أسماء المهاجمين في التشكيلة الأساسية للأبيض الإماراتي منذ أكثر من نصف عقد من الزمن، انظروا إلى مستويات الإنفاق، قارنوها مع محصلة فرق الإمارات في عهد الاحتراف، محصلة لم تتعد الفوز بـ 5 ألقاب خليجية لبطولة غير معترف بها أصلاً! وفيما عدا، حصول الأهلي على وصافة دوري أبطال آسيا في 2015، فإن المنطق، يشير إلى أن المحصلة بعد 8 أعوام مضت من تطبيق الاحتراف والتعاقد مع عدد هائل من اللاعبين الأجانب، هي ليست «صفراً» فحسب، بل صفر مضافاً لها ظهور خطر داهم على مستقبل أندية ومنتخبات كرة القدم الإماراتية، خطر أشبه بالمرض الصامت، والدليل والتفاصيل المذهلة في ملف «وماذا بعد» الذي يطرحه «البيان الرياضي» عبر حلقات تتسم بالموضوعية والصراحة والشفافية. لم يكن مقبولاً إسدال الستار على ملف «وماذا بعد»…

منوعات «الزعيم» يتأهل باقتدار إلى مربع الكبار

«الزعيم» يتأهل باقتدار إلى مربع الكبار

الأربعاء ١٤ سبتمبر ٢٠١٦

حوّل فريق العين «العيد إلى عيدين» بالنسبة لجماهير الكرة الإماراتية، واستطاع أن يعود من أوزبكستان ببطاقة التأهل إلى المربع الذهبي من بطولة دوري الأندية الآسيوية، بعد تخطيه بجدارة مضيفه لوكوموتيف طشقند الأوزبكي، بهدف يتيم حمل توقيع البرازيلي كايو لوكاس في الدقيقة 38، وذلك في إياب الدور ربع النهائي. وينتظر فريق العين الطرف الصاعد من فريقي النصر والجيش القطري اللذين سيتواجهان الليلة على ستاد آل مكتوم بدبي، لتحديد الصاعد منهما للمرحلة المقبلة وملاقاة «الزعيم» في الدور نصف النهائي. انطلقت المباراة وسط حضور جماهيري ضعيف من جانب الجمهور الأوزبكي، الذي تواجد بأعداد قليلة، ولم يكن متفاعلاً مع فريقه، ولزم الصمت طوال زمن المواجهة، ما منح العين الفرصة للعب بكل هدوء وتركيز، وسرعان ما قام فريق العين بهجمة سريعة مع صافرة البداية ليحصل على أول ركلة ركنية في اللقاء، التي جاءت بعد مرور أقل من دقيقة، ولكنها لم تسفر عن شيء. وفرض العين سيطرة ميدانية واضحة على مجريات المباراة، وشدد قبضته على أحداثها خاصة في منطقة المناورات التي دفع فيها المدرب زلاتكو داليتش بخمسة لاعبين، هم عمر عبدالرحمن، والكولومبي أسبريلا، والكوري الجنوبي لي ميونج وعامر عبدالرحمن، والبرازيلي كايو لوكاس، مقابل أربعة مدافعين، حيث لعب فوزي فايز في مركز الظهير الأيمن بدلاً من محمد أحمد المصاب، وإسماعيل أحمد ومهند العنزي وسعيد المنهالي الذي حل…

منوعات أحمد خليل: لسنا راضين عن النتيجة والأداء أمام أسـتـراليا

أحمد خليل: لسنا راضين عن النتيجة والأداء أمام أسـتـراليا

الخميس ٠٨ سبتمبر ٢٠١٦

قال مهاجم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، أحمد خليل، إنه وزملاءه اللاعبين غير راضين عن أداء الأبيض والنتيجة التي خرج بها في اعقاب خسارته بهدف دون رد أمام أستراليا، أول من أمس، في المباراة التي اقيمت على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، ضمن مباريات الجولة الثانية في تصفيات الدور الثالث المؤهلة لمونديال روسيا 2018، مشيراً إلى أن مدرب المنتخب مهدي علي قام باستبداله في المباراة في الشوط الثاني، وإشراك محمد عبدالرحمن، بعدما رأى أن هناك لاعباً مناسباً سيعطي اضافة أفضل منه في المباراة، معتبراً أن الخسارة ليست نهاية المطاف وأن الفرصة متاحة أمام المنتخب للتعويض، خصوصاً أن المشوار مازال طويلاً، وهناك نقاط لاتزال في الملعب، مشدداً على أن المنتخب سيرجع بصورة أفضل من تلك التي ظهر بها في هذه المباراة. وأضاف الغزال الأسمر في تصريحات صحافية عقب المباراة: «رغم أننا خسرنا ولم نظهر بالشكل المطلوب خلال المباراة والصورة التي كنا نريدها، إلا أن هذا هو حال كرة القدم، ولم نكن نتوقع أن المنتخب الاسترالي يظهر بهذا المستوى وكان مستحوذاً اكثر في المباراة، وكما ذكرت فإن الخسارة ليست نهاية المطاف وسنرجع في المباريات المقبلة». وأوضح «لم نكن راضين عن الأداء والنتيجة، ونحن كلاعبين حزينون أيضاً على هذه الخسارة ونتأسف لجمهورنا ونعده باننا مثلما أفرحناه في المباريات السابقة سنفرحه أيضاً في…

منوعات 6 أرقام قياسية حطمها أحمد خليل في مباراة اليابان

6 أرقام قياسية حطمها أحمد خليل في مباراة اليابان

السبت ٠٣ سبتمبر ٢٠١٦

سجل أحمد خليل (25 عاماً) اسمه بأحرف من ذهب في مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره الياباني في طوكيو، ضمن منافسات المجموعة الثانية لتصفيات كأس العالم «روسيا 2018»، بعد أن سجل هدفين قاد بهما الأبيض للفوز الثمين 2-1، فضلاً عن تحطيمه ستة أرقام حققها «الغزال الأسمر»، أبرزها التربع على قائمة هدافي المنتخب برصيد 13 هدفاً، والتفوق على الأسطورة عدنان الطلياني بالتهديف في تصفيات المونديال برصيد 14 هدفاً، فضلاً عن تسببه في تلقي اليابانيين أول خسارة على ملعبهم، بعد ما يزيد على ثلاث سنوات. وجنى أحمد خليل، المتوج بلقب أفضل لاعب في آسيا عام 2015، ثماراً عدة من وراء هذا التألق، إذ أعاد كتابة التاريخ للجيل الحالي للمنتخب، الساعي جاهداً لبلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية، بعد مونديال إيطاليا 1990، وهو الإنجاز الذي حققه النجوم القدامى. وواصل أحمد خليل تكسير الأرقام الواحد تلو الآخر، خلال السنوات الماضية، قبل أن يحرز هدفين بمرمى اليابان أمام ما يزيد على 63 ألف مُشجع، الأول من ضربة ثابتة لا يتقنها إلا الكبار، والثاني من ضربة جزاء على طريقة «بانينكا». «الإمارات اليوم» ترصد المكاسب الستة التي خرج بها أحمد خليل من طوكيو، على النحو التالي: 1- التفوق على الطلياني نجح أحمد خليل في كسر الرقم الذي ظل مُسجلاً باسم الأسطورة عدنان الطلياني خلال مشاركته مع الأبيض في…