جمال الشحي
جمال الشحي
كاتب و ناشر من دولة الإمارات

لا تنس قوت الحمام

السبت ٢٨ أبريل ٢٠١٢

(معاني السعادة الحقيقية تجدها أمامك.. لا تسافر بعيدا.. أنظر حولك) يقول طاغور: لقد أنفقت ثروه طائلة في السفر إلى شواطئ بعيدة فرأيت جبالاً شاهقة ومحيطات لا يحدها حد ولكنى لم أجد متسعا من الوقت لأن أخطو بضع خطوات قليلة خارج منزلي لأنظر إلى قطرة واحدة من الندى على ورقة واحدة من أوراق العشب. لن يدفع ثمن انشغالك غيرك تأخذك الحياة بكل أوقاتها، ترهقك تفاصيلها وتتعبك محطاتها، وبين محطة وأخرى تضيع بين أزمانها وتكتشف متأخرا جداً أن كل هذا الوقت الضائع من عمرك لأسباب ضائعة، هذه الإكتشافات المتأخرة تقودك لتساؤلات مهمة ومقلقة عن طبيعة حياتك! هل كنت أطارد خيط دخان؟ كما يقول نزار قباني في رائعته قارئة الفنجان: وستعرف بعد رحيل العمر.. بأنك كنت تطارد خيط دخان. في ذروة الحياة ننسى أنفسنا ويتناسانا زماننا ونبقى على رصيف الوقت ننتظر الوقت ليسمح لنا بالعبور للضفة الثانية من الوقت. حياتنا في الاساس أوقات تتناقص والسعيد منا من يستطيع أن يستفيد من وقته. نحن إذا شئنا أو أبينا محكومون بزمان يتحكم فينا ونستطيع بسهولة إذا فهمنا قواعد اللعبة أن نقلب المعادلة عليه إذا أستطعنا أن نتحكم بزماننا قبل أن يتحكم فينا. من أسرار السعادة أن تستخدم حواسك الخمس لتعيش اللحظات تسافر بعيدا، تبحث عن السعادة وهي مختبئة في ما حولك وترحل وحيدا في أثرها…

احتياجات خاصة

السبت ٣١ مارس ٢٠١٢

غرفة الانتظار: جمعتنا غرفة الانتظار في المستشفى كان بقلق ينتظر مولوده الجديد وكل علامات الارتباك والخوف تراها واضحة في مشيته ذهابا وإيابا. كان ينتظر القادم الجديد بشغف أب وصبر وحب. الانتظار قد يكون صعبا عندما لا تعرف ماذا تنتظر، غرفة العمليات مليئة بالأسرار مادمت بعيدا في غرفة الاتظار. بفرحه حمدالله بعدها عندما عرف أن مولوده الجديد سليم ومعافى فقد كان أبا بارا لولدين من ذوي الاحتياجات الخاصة سخر لهما جل وقته لرعايتهما و جاء الثالث بصحة جيدة ومن هنا تبدأ الحكاية. الصمت أحيانا لا يعني الصمت: هناك أشياء لا نعلمها عن معاناة آباء وأمهات ذوي الاحتياجات الخاصة وتفاصيل الحياة اليومية المتعبة جدا والمرهقة لهم وهم يروون فلذات أكبادهم يختلفون عن الأبناء الباقين هذا المشهد المتكرر اليومي يبعث على الحزن وفيه الكثير من الصعوبة على الآباء والأمهات الذين يواجهونه بكثير من الجلد والكتمان والصمت ويمارسون حياتهم بصورة طبيعية ويحاولون أن يرسموا ابتسامة طبيعية على وجوه أتعبها الحزن. كنت أرى كل هذه الملامح على وجه صديقي وهو ينتظر مولوده الجديد وأملا من الله أن يأتي إلى هذه الدنيا معافى وسليماً. قلت له محاولا تهدئته : ما قدره الله سوف يكون. قال لي: ونعم بالله و لكن أمنيتي ألا يعاني أبنائي في صغرهم وكبرهم وتمتم بعدها “ربي حقق لي أمنيتي”. الأمل صديق مخلص…

دمع لا يكفكف

السبت ١٧ مارس ٢٠١٢

قبل ست سنوات أخذت بيديه وساعدته على النزول من السيارة، كان يحضن يدي كطفل على الرغم من أني كنت الذي أمسكه، دخلنا المستشفى، وعندما رأى الغرفة شكر المسؤول المرافق، وأبدى إعجابه بالمكان وبياض الجدران، ووضع شيئاً في يد الممرض وابتسم له، لم أستطع ساعتها أن انتبه لملاحظاته الدقيقة وابتساماته الصادقة، كان المكان بالنسبة لي قاتماً وكئيباً لم أكن أرى ما يراه. بالرغم من مرضه الشديد كان يزرع فينا التفاؤل والأمل على الرغم من حاجته إليهما أكثر منا. كانت هذه آخر لحظاته البسيطة “رحمة الله” في التعامل الإيجابي على الرغم من ظروف مرضه. من الغرفة البيضاء نفسها غادرنا أبي بعدها أياماً ولم يغادر قلوبنا إلى الآن. ◆ كلما ابتعدت عن المتشائمين زادت حياتي تفاؤلاً. هناك من ينظر إلى العالم بكلتا عينيه وقلبه وعقله فينشر التفاؤل والطاقة الإيجابية من حوله، وهناك من يرى العالم بعين واحدة، من زاوية ضيقة، وتصبح السلبية شعاره، والتشاؤم عنوانه، ويقضي الكثير من عمره في نطاق سلبي وضيق جداً، ينعكس بدوره على أسلوب حياته وطريقة تفكيره، فيرهق نفسه والمحيطين من حوله. الطاقة السلبية عند البعض تنعكس سلباً على المجموعة، وتؤثر بشكل غير مباشر على الطاقات الإيجابية الموجودة، ويصبح المكان أشبه بدوامة متعبة ما إن تخرج منها حتى تحس بكثير من الراحة، وعدم الرغبة في العودة ثانية. ◆ البعض…

أحن إلى قهوة أمي

السبت ٠٣ مارس ٢٠١٢

“صحيح أنك لا تعرف قيمة ما تملك حتى تفقده، ولكن الصحيح أيضاً أنك لا تعرف ماذا ستفقد حتى تفقده”، لا أعرف من القائل، ولكني عندما قرأت هذه الجملة تذكرت الفقد، وأكتشفت أن من أهم ما نملكة هو الوقت. بعض الاكتشافات في حياتنا تأتي متأخرة جداً وأحياناً بعد ضياع الوقت. هذه الاكتشافات المتأخرة تضيف قلقاً مضاعفاً على مسيرتنا وأولوياتنا، ونتمنى، ونحن في دوامة التفكير، لو يعود الزمن ثانية لنفكر بطريقة أخرى أو نتخذ قرارات مختلفة. وتبقى معضلة الوقت المحرك الأساسي لحياتنا في عصر لا ينتظر، يتحرك بسرعة تفوق قدرتنا على مجاراته ويضعنا أمام خيارات صعبة وفارقة، ومنها أن ننتظر ونتركه يمضي من أمامنا أو نسابق الوقت ونسبقه ويسبقنا. قوة الوقت تجبرنا أن ننطلق معه بقوة كلما أعطينا الوقت مكانا أخذ منا زمانا. هذه التضحية دائماً تكون على حساب شيء آخر، هكذا نحن نفتقد البيت في العمل والأسرة في السفر. أحد أقدارنا أننا لا نستطيع أن نكون في مكانين في الوقت نفسه، الوقت لا ينتظر، وقيمة الوقت في استغلال لحظاته، وقيمة اللحظات في معرفة أهميتها بالنسبة لنا وعيشها بكل تفاصيلها. الأربع وعشرون ساعة التي نقضيها يومياً تتبخر في لحظات، وتذهب معها أيام من أعمارنا قضيناها في أعمال وسفر وغربة على حساب أنفسنا وأسرتنا وأشيائنا المهمة. لهذا فالسنون لا تعوض، ولن تجد أحداً…

بطاقة هوية

السبت ١٨ فبراير ٢٠١٢

بعد أكثر من مائة و سبعين سنة من الوجود العسكري البريطاني في الإمارات كان قدر هذه الدولة أن تتحد، رغم محاولات الاستعمار للتفرقة بين المناطق والقبائل وفرض طوق من العزلة ونشر الجهل بين أبناء المجتمع المحلي. إلا أن الاستعمار رحل وبقيت الإمارات، دائماً في النهاية ينتصر الحق والشعب. من أهم العقبات التي كانت تواجه الدولة في البدايات هي التعليم وعدد السكان القليل. بدأت الدولة بسياسة تعليمية شاملة في بدايات الاتحاد وتزامن ذلك مع استقطاب خبرات عربية وأجنبية وأيد عاملة للمساعدة على التنمية في جميع المجالات. ومع كثرة المشاريع التنموية وعدم وجود استراتيجية واضحة بدأ الخلل في التركيبة السكانية للدولة، وتضاعفت أعداد القادمين إلى الإمارات خلال الأربعين سنة الماضية وبقيت نسبة المواطنين في تراجع إلى أن وصلت إلى 11 بالمائة حسب آخر إحصائية معلنة، هذه النسبة المتدنية أحدثت شرخا كبيرا في التركيبة السكانية وأثارت عدة أزمات في المجتمع الإماراتي منها أزمة الهوية والأمن القومي والثقافات الجديدة ( أكثر من 200 جنسية وثقافة تعيش على أرض الإمارات ). هناك أبعاد ثقافية اجتماعية وأيضاً جيوسياسية للتركيبة السكانية ولها خطورة على هوية المكان والإنسان ولا يخفى أن الكثير من أبناء الإمارات يحس بهذه الأزمة، والكثيرون يعانون من تداعيات أزمة الهوية على المجتمع الإماراتي المحافظ بطبعة. أزمة الهوية بعض من أسبابها داخلية وليست خارجية كما…

طلقة الرحمة

السبت ٢١ يناير ٢٠١٢

في حفل التخرج السنوي لجامعة ستانفارد بالولايات المتحدة لعام 2005 وقف ستيف جوبز، وتحدث عن تجربته مع العمل والمرض والموت. كان بدوره يتحدث إلى آلاف الطلبة المقبلين على حياة جديدة، وفي طريقهم حينها لوداع حياة الدراسة المثيرة وبداية مسيرة العمل المختلفة. كان ستيف جوبز متماسكاً جداً، وهو يتحدث عن المرض والموت للطلبة وبكل ثقة يسرد مصاعب حياته، وآلامه لتكون أملاً ومحفزاً للكثير من الخريجين الذين طغت عليهم حالة الإصغاء للكلمة أكثر من فرحة التخرج. أحياناً يستخدم الموت كتحفيز وتذكير بالحياة والعمل، وهذا ما أراده المتحدث، وقال إنه عندما تواجه الموت بصفه يومية، وتتعامل معه كأنك مغادر قريباً يصبح كل يوم تعيشه حياة كاملة، حياة مختلفة. العمل يشكل علامة فارقة في حياتنا وهو المحرك الأساسي في هذه الحياة، وقد لا تستمر آلة الحياة بلا عمل، ويبقى البشر في دوامة العمل فترات طويلة من حياتهم، ويبقى خيار التوقف عن ممارسة العمل اليومي مرفوضاً عند الكثيرين، لأنه مصدر رزقهم. فإذا ترك أحدهم وظيفته، أو فصل لأي سبب، يعيش هذا الشخص حالة توتر وقلق مستمرين، ويسيطر عليه هاجس الفشل والخوف مما سيأتي، فالبقاء بلا عمل كالبقاء بلا أمل. فالمقابل يقسو البعض على أنفسهم، ويبذلون جهداً غير مسبوق، ويبقون في حالة عمل طوال حياتهم ويكتشفون متأخرين جداً أنهم في هذه الحياة السريعة الوتيرة التي لاتنتظر…

فن الخطابة وملكة الكتابة

الإثنين ١٧ يناير ٢٠١١

بقلم: جمال الشحي عندما وقف موجها خطابه للشعب البريطاني قائلا: «لا أستطيع أن أعدكم إلا بالدموع والبكاء والألم»، كان يعلم حينها وفي ذلك الوقت الحرج من الحرب العالمية الثانية، أنه لا يملك معجزة عصا موسى، وأن موقفا للإمبراطورية التي كانت لا تغيب عنها الشمس، يتطلب الكثير من التضحيات والخسائر المادية والبشرية، وأن للنصر طريقا طويلا وصعبا، يتطلب الكثير من الواقعية والصدق مع الشعب، والقليل من السياسة والكذب. الشعوب دائما تحتاج إلى الحقيقة والمواجهة (حتى لو كانت قاسية) في ظل الأزمات، وتحتاج أيضا إلى خطاب صريح غير مشوه، وقادة ملهمين يحسنون التعامل مع الأحداث والمستجدات الطارئة، ويستطيعون الوصول بالسفينة إلى مرفأ الأمان. أن تكون خطيبا مفوها مثل ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني (‬1874-‬1965)، فتلك ملكة يتميز بها القليل من السياسين، ويعي لعبتها أيضا الكثير من المؤسسات والأحزاب السياسية. لكن الغريب أن يقف السياسي المخضرم تشرشل في صف الأدب والكتابة، ويتسلم جائزة نوبل للآداب (وهي أهم جائزة عالمية) عن إنتاجه الأدبي المميز خلال فترة حياته، وكتاباته في التاريخ العالمي، وأهمها مجلده الضخم «الحرب العالمية الثانية» في ستة أجزاء، الذي وثق فيه أحداث الحرب العالمية وأبدع في سردها بحس أدبي. يبرز القادة الموهوبون ويتميزون خلال الأزمات، وليس في أيام الرخاء، وللأسف أن حسن التعامل مع الأزمات يتقنه القليل من القادة في أيامنا، ولنا…